غنائي هو مقاومة ونصرة لفلسطين الفنانة الفلسطينية ميرنا عيسى من مخيم عين الحلوة أحلم بالغناء في مدينة القدس ومُدن فلسطين

أضيفت من قبل anashoshia في Uncategorized 
لا ردود 

304 views

غنائي هو مقاومة ونصرة لفلسطين

الفنانة الفلسطينية ميرنا عيسى من مخيم عين الحلوة

أحلم بالغناء في مدينة القدس ومُدن فلسطين

مخيم عين الحلوة – خاص: أنس حوشية

الفنانة ميرنا عيسى

الفنانة ميرنا عيسى

 هُجِرَ الآلاف من بيوتهم وهُدمت بيوتهم و دُفنت تحت الأرض أجسادهم وذكرياتهم؛ لكن الأرض بقيت تُزهر ورودا تنثر عبيرها في كل مكان.

 مفاتيح دفنت وأخرى علقت على الجدران تنتظر عودة أصحابها، وصرخات شعبٍ تملئ الحناجر، ومن بين هذه الصرخات صوتٌ فلسطينيٌ ولد بين  أزقة المخيم وهو يصرخ يا بلادي..

  يا بلادي كانت البداية للفنانة الفلسطينية ميرنا ناصر عيسى 15 عاما التي ولدت من رحم المعاناة في مخيم عين الحلوة جنوب لبنان عام 1996 مـ .

صوتها بالمخيم، لكن روحها في حطين أرض صلاح الدين حيث عاش أجدادها وبقيت بيوتهم مهجرة ومهدمة.

بدأت ميرنا تغني الأغاني الوطنية الفلسطينية في فعاليات اليوم المفتوح في المدرسة وكانت الزميلات تثني على أدائي لوالدي كما تقول ميرنا.

وتضيف في حديثها ” في مسيرة الزحف الفلسطيني في 13 من أيار 2010 رافقت والدي للمشاركة بالمسيرة، وعندما رأيت الجرحى والشهداء تأثرت في المشاهد؛ وخطرت ببالي فكرة أغنيتي الأولى ” يا بلادي ” للشاعر محمد قدرية وتوزيع الحان فادي زيدان.

و أضافت بدأ يشجعني والدي ويصور لي أغنياتي وذلك لإيصال معاناة شعبي بصوتي، فكسر حاجز التردد والخوف لدي.

وتمضي في حديثها ” بعد أغنية يا بلادي  أنتجت البوم من  17 أغنية بصوتي لشعراء وفنانين  فلسطينيين، منها 6 أغاني من كلماتي.

و في حديثها عن التوفيق بين دراستها وغنائها تقول: في أيام فراغي وفي الصيف أحاول إنتاج الأغاني في وقت لا يكون فيه امتحانات، وفي حال وجود امتحانات أعطي الأولوية لدراستي؛ لأنها ستؤمن مستقبلي المهني.

وتضيف: سأكمل مشواري الجامعي بالرياضيات أو الطب وسأتمسك بالغناء لشعبي ووطني وأرضي حتى العودة لفلسطين وزيارة القدس وضريح أبو عمار.

وفي تعليقها على المشاركة في برامج المواهب الغنائية التي تنظمها بعض الفضائيات قالت: ارفض المشاركة بأي برنامج للمواهب الغنائية لأنهم سيجبرونني على الغناء بغير الأغاني الوطنية لأني متمسكة بهذا اللون .

وتشير إلى أن حلمها هو الوصول إلى مستوى ميس شلش وأبو عرب، كونهم فنانين كبار وصلوا بإصرارهم وعزيمتهم وإيمانهم برسالتهم الفنية وعدالة قضيتهم؛ وهو القاسم المشترك الذي اعتبره يربطني بهم.

شعاري ثقتي بشعبي وبرسالتي الوطنية وعدالة قضيتي، واعتبر غنائي هو مقاومة ونصرة لفلسطين.

أما الوالد ناصر نمر عيسى 51 سنة مواليد عين الحلوة وسكانها فقال: سأقف بجانبها دائما وسأفديها بروحي إن طلبَتها وسأبقى أسندها في المضي قدما بمشوارها الفني.

وتقول والدتها رائدة السعدي 45 سنة سأشجعها  أن تبقى على هذا النهج بعيدا عن الأغاني الكلاسيكية، وادعم تعليمها الجامعي حتى تواجه المصاعب والعقبات المستقبلية؛ كونها فتاة وسلاحها شهادتها كما هو متعارف عليه في مجتمعنا. وتضيف: يساعدها شقيقها علاء في دعمها بإيصال جديدها للإعلام بمختلف وسائله.

الفنانة ميرنا ووالديها

الفنانة ميرنا ووالديها

عقبات حرمتها من زيارة فلسطين

تنتظر بشغف استنشاق هواء فلسطين ولكن موقف اتحاد الفنانين العرب خيب أملها وحرمها من ذلك.

وصلتها دعوة خاصة لحضور احتفال انطلاقة فتح في غزة عام 2012 وعلمت بها متأخرة، وعندما وصلت الدعوة  لبنان اختفت؛ لأنها وحسب ما يقول والدها مستقلة ورفضت أن تنتسب لأي مؤسسة أو اتحاد فني في المخيم.

وفي المرة الثانية تلقت دعوة للمشاركة في مؤتمر بمدينة رام الله من اتحاد الفنانين الفلسطينيين، وبسبب القانون الذي لا يسمح لمن هم اقل من 18 عاما بأن يكون عضو في الاتحاد؛ حُرمت من المشاركة علما بأن بينها وبين أل 18 شهرين.

وعن العقبات تتحدث ميرنا: حاربتني بعض الفرق الفلسطينية  في المخيم وخيروني إما أن انضم إليهم أو يحاربوني، وحاولوا أن يسرقوا أغنيتي الأولى يا بلادي ولكن سرعان ما سجلتها بدون كليب، إضافة إلى بعض الانتقادات من أهل المخيم كوني فتاة وهذا الأمر لا يتناسب وعادات المخيم ولكن عندما اكتشفوا بأن غنائي وطني توقفوا. وسأبقى مستمرة ويا جبل ما يهزك ريح.

وعن أعمالها المقبلة توضح ميرنا  بأنها تقوم بتجهيز كليب و أغنية للأسرى والشهداء وفي 1/1/2014  سأطلق” أول شمعة ” وهي أغنية للثورة ومسجلة كليب.

وفي نهاية حديثها وجهت ميرنا وعائلتها  نداءً للسلطة الفلسطينية بأن لا ينسوا حقوق اللاجئين الفلسطينيين المشروعة وأن لا يتنازلوا عن الثوابت ويبقوا حماة للمشروع الوطني الذي رسمه الشهيد ياسر عرفات.

حُلماً ينتظر تحقيقه الكثير من الفلسطينيين الذين أبعدوا وهجروا عن قراهم بعد نكبة فلسطين 1948 ، هو ذاته التي تحلم به ميرنا وعائلتها…

فهل سيتحقق وتغني لفلسطين من أرضها وبين شعبها؟!

Be Sociable, Share!
 


فضلا اكتب ردك هنا:

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash