يسعدك ربي

   

انا معاك ولا بدونك يسعدك ربي , دقيت بابك ولكن ما انفتح بابك
كرامتي فوق كل حساب يا حبي الا الكرامة حبيبي اعمل حسابك حبيبي
حاولت انا ابعد وفاض الشوق و اخبي وطيور شوقي على ضلعي تغنابك
اشوف طيفك بعيد هناك والبي واقول لبيه يا احلى طيف وش جابك لبيه
ياويل حالي اذا مانسنس الغربي ياويل حالي وضوى ريحة ثيابك
ليتك تحس بحنين الشوق يلعبي واحاول اذكرك طول الليل واسهى بك
ياما تمنيت تبقى حولي وقربي لا جار وقتي حبيبي اتدرى بك
حاولت بقربك ولكن قول وش ذنبي الله يهنيك يالاهي مع اجبابك

الم جروحي

   

رُوحاً أَجِيءُ وَمجْلِسِي تَحْت الثَرى وَصرُاخُ أَشْـلائِي يَحُدُّ الأَسْـطُرا رُوحاً َأجِيءُ يَحُفُّني بتوجُّعٍ مَاضٍ يُحَالِفُ أَحْرفاً أَنْ تَذْكُرا مَا زِلْتُ أَبْكِي كُلَّما ذُكِرَ الذِّي مَنْ كُنْتُ أَعْشَقُ عِشْقَهُ المُتَفَجِّرا مَنْ كُنْتُ أَحْيا فِي الحَيَاةِ لأَجْلِهِ مَنْ كَانَ دُونيَ لا يَطِيقُ تَصَبّرا مَا قُلْتُ قَوْلَ اليَأْسِ حَتى عَادَنِي وَرَمَى بِحُلْمِي بَيْنَ أَكْوَامِ البَرَى هَذَا هُوَ المَحْزُونُ يَـنْزِفُ جَرْحَهُ وَدِمَاءَهُ تَسْقِــي الجِبَالَ تَحَدّرا قَدْ كَانَ قَبْلَ اليَوْمِ يَنْسِجُ بَسْمَةَ تَحْكِي بِرَوعَتِهَا السَّحَائِبُ وَالذًّرَى وَلَطَالما جَعَلَ القَصِيدَ مُرَدِّداً لِصَدَى رَنِيــمٍ ، بالسَّعَ ـادَةِ أَجْهَرا كَانا* كَنَهْرٍ لا يَجِفُّ وأقْسما أنْ يسْتديمَ الوَصْلُ أوْ أنْ يكْبُرا فَتَعَاهَدَا بِالأَمْسِ لَنْ نَتَفَرَّقَا وَاليَوْمَ صِدْقَا أَخْلَفاهُ وَأَنْكَرَا** فَكَأَنَّهــا الأَحْزَانُ حِينَ تَتَوَّجَا بِالسَّعْـدِ قَالَتْ وَيْحَكُمْ لَنْ يَعْمُرا هَذا هُوَ المَحْزُونُ يحكي قِصّـة بِحُرُوفِ أمْسٍ قَدْ تَلَتْها الأقْمُرا كُنَّـا هُنا لُغَة الغَرامِ وَسِحْرَهُ كُنَّا وَكانَ السَّعْدُ وَهْجاً نَيِّرا حَتى إِذَا فَتَحَ الظَّـلامُ سِـَتارَهُ وَمَحَا الدُّجَى فَكَأَنَّنا تَحْتَ الثَّرى قِيلَ ارْجِعَـا عَلَّ الصَّبَاحَ يمسّكم بِعَظِيمٍ وَهْجٍ مَالَــهُ أَنْ يُسْفِرا فَظَنَنْتُ أَنـَّــا إِنْ رَجَعْنَا نَلْتَقِي طَوْقَ النَّجَاةِ وَضَوْءَهُ كَيْ نَعْبُرَا فَإِلى الوَرَاءِ تَسَابَـقَتْ خَطَوَاتُنَا وَبَدَا ضِياءٌ يَسْتَضِيءُ بمـا جَرَى وَتَكلّلتْ نَبَضَاتُنا بِسَعَادَةٍ وَالقَلْبُ قَدْ سَاقَ الهَوَى مُسْتَبْشِرا فَإِذَا الظَّلامُ يَعُودُ زُوراً قَبْـلَ أَنْ يَرْتدَّ طَرْفاً للعَشِيــقِ وَيَنْظُرا رُحْنا وَعَيْنُ الحُلْمِ تَرْعَـانَا فَمَا عُدْنا سِوَى بِاليَأسِ جِفْناً مُبْصِرا فَرَحٌ كَبَيْتِ العَنْكَبُوتِ تَخَلّقَا وَالحُزْنُ بُرْجٌ مِن حِجَارٍ عُمّرا رُوحاً أَجِيءُ وَدَمْعَتي سَبَقَتْ يَدِي فَمَتى تَمُوتُ الرُّوحُ حَتى تُقْبَرا ؟

لا تلمني

   

لا تــلـمنــى إذا بــكــت عــيــنــاي عــلــيــكــ

أو خــفــق الــفــؤاد و إزداد شــوقــاً إلــيــكــ

 أو نــزف الــقــلــب و مــات مــفــتــونــاً بــيــديــكــ

 فــمــا إشــتــقــت لأحــدٍ كــمــا إشــتــقــت إلـيــكــ

ألم الرحيل

   

تركتني أو تركتك منذ زمن …

و لكنك تركت آثار خطواتك على طرقي ..

هل هي خطوات تذكرني بكَ ؟؟؟

 أم خطواتٍ تعيدني إليكَ كلما ابتعدت ذاكرتي عنكَ ؟؟؟

   

قصة حبيبين

   
التقيا على شاطئ البحر بعد أن رمتهما أمواج الغدر
كانا جريحين مكسوري الجناح و قد غطت قلبيهما آلاف الجراح
يبكيان في صمت دون نواح… نسيا الابتسامة و غابت عن قاموسهما معاني
الأفراح جُرمُهما الإخلاص في الحب و عدم الجرأة على الخداع جُرمُهما
مناهضة الغدر و عدم الانصياع التقيا فضمدا جراحيهما ببلسم الغرامو
عزما على النهوض و القيام لبناء مركب لهما سمياه مركب العشق و الهيام صمما
على نسيان الماضي و دفن الآلام و السير قدما نحو الأمام أبحرا و
كلاهما تطلع و أمل أمل في غد أفضل أمل في حياة سعيدة بلا ملل حياة
لا مكان فيها للفشل لكن ما إن أبحرا و مركبهما الصغير في البحر جرا حتى
كسرته الأمواج العاليةو ترامته الرياح العاتية تشبث الحبيبين
ببعضهما لكن صمودهما لم يدم طويلاأمام قسوة الظروف فلم يجداغير
الفراق سبيلاافترقا لكن لم يفترق قلبيهماعادا ليضيعا في بحور الظلم
و الظلام على أمل اللقاء في يوم من الأيام و تحقيق كل ما راودهما من
أحلام هذه قصة حبيبين يتنفسان الغرام و لا يرغبان سوى في العيش
في سلام

حقا احبك

   

كل يوم يمر بدونك يزداد عمر الفراق يوما ويزداد حبك في قلبي ويكبر لكن اين هذا الحب بحثت عنه فلم اجده بحثت عنه في كل مكان

هنا وهناك ولم اجده اتعلم حبيبي وجدته في قلبي في دمائي بين زفرات انفاسي فانت بين اضلعي سكنت وعلى جدران قلبي اسمك نقشت

فأنت.. حبيبي… وعمري … وروحي… وحبك راحتي .. وهنائي… وسعادتي فأنا حقا احبك

سوف اتحدى نفسي

   

سوف اتحدى نفسي …. لن اجعل قلبي يتألم على انسان قتل فيّ كل شيء جميل …

لقد انتهى دوري واصبحت ناسيا منسيا ومجرد ذكرى يقول عنها الزمان يتحدث عن ذكرياتها

ربما كان منها الجميل والمر لكن كل شيء جميل ذهب ولم يبقى منها سوى المر تبعثرت اوراقي

كلها ربما لم استطع ان الملمها اصبحت فعلا ماضيا منسيا بالنسبة لغيري فلن اهزم سوف الملمها

لو على حساب موتي فلم يعد هناك شي يستحق لأجله تضحيتي….

ليه هالقساوة؟

   

صرنا ننسا صرنا نقسى صرنا نتعمد نغيب واحنا كنا عن بعض لحظة ما نقدر نغيب

 شو الي صاير شو الي تغير

الصراحة شي غريب صرنا نتعمد نغيب محنا متل الاول

 

فينا صار الشوق عادي لا ودك هو ودك ولا ودي هو ودي

كان لون الحلم وردي ما ادري ليه صار رمادي صرنا نتجاهل بعض

ليه بس هالقساوة ليه بس هالقساوة

مش غرور بس كبرياء

   

انا ان اجتني زلة من الجاهل وهو كذاب

 تركت القافلة تسير ووراها تنبح كلاب

 ترى بدري على من مثلك يعيب واساسه معياب

الصفحة التالية «