مايو
20
في 20-05-2010
تحت تصنيف (هوامش الاصبع السادسة) بواسطة أمل جمعة

 

أمل جمعة
1
كالعادة، أصحو على عجل مرّة واحدة قبل أن أستسلـم لغفوة جديدة، أقف في الـمسافة بين سريري والباب والنافذة وست نساء باهتات يدرّن حولي، ثلاث منهن يلبسّن السواد والأخريات غارقات بلّون بنيّ يضعن صلباناً رصاصية البريق، يقفن نصف متخفيات في أرض قاحلة ويرتلن بحزن ترنيمة لا أفهمها، على نافذتي تشرق زهرة بنفسجية تمتد لتغطي الضوء وأكاد أميز صوت العصفور الصغير الـمخنوق وهو يحاول الغناء بنشاز واضح، وعلى الرغم من كل شيء أتساءل لـماذا يصر ويجبر نفسه على الغناء.
لا تكفي حفنات الـماء الباردة لتطرد بقايا الحلـم ولا تفصلني أصوات السيارات الـمصروعة عن ليلي، تضعني عنوة في النهار الساخن.
يأتي هاتفها في اللحظة الـمناسبة حاسماً ومعلناً وضوح صحوتي / ما زلت في منتصف الـمسافة بين الباب والسرير والنافذة / أقول ولكنني دفنتك قبل قليل!
تضحك: “هي حياة جديدة مُنحت لي يا صديقتي فلا تكترثي واستعدي ستزورك الـميتة الآن”.
قراءة المزيد »

التعليقات مغلقة    قراءة المزيد