أغسطس
22

أمل جمعة

فشلت تماماً في إغراء القطة الصغيرة لتشرب بقايا الحليب البارد الـمتموج في صحن أزرق، كانت تنظر إلي بتوجس طفولي غريب وتموء باحتجاج ظاهر، ليلاً زارتني القطة متلفعة بشال أزرق، كبرت ونمت بسرعة فائقة، رمت لي بالشال الأزرق ومضت صامتة.
حاولت طفلة الجيران ــ تلك التي تتوسّد حديد نافذتها كل صباح ــ مناجاة قطتي الغاضبة وعصافير الدوري بمرح، دعتها لتقترب بيدها الـممتدة بقطعة خبز ولكن العصافير تخاف سياج النافذة الحديدي فتبدأ محاولات جنونية وبلهاء لتفوز بالخبز دون جدوى.
تلقي الطفلة سريعاً خبزها وتلحق بصوت أمها وحافلة مدرستها ــ يا إلهي، يزعق بلا توقف ــ لكن الطفلة ترفض الحديث معي وأفشل في انتزاع ابتسامة صغيرة منها، تنسحب بهدوء إذا لـمحتني، بل أكثر تضع كفيها على وجهها حتى لا أراها قراءة المزيد »