نشر بتاريخ: 20/05/2019 ( آخر تحديث: 20/05/2019 الس
بيت لحم- معا- حذرت الحملة الوطنية للمطالبة بتخفيض الرسوم الجامعية من انهيار منظومة التعليم الجامعي، وذلك جراء الأوضاع الاقتصادية الصعبة نتيجة استمرار الحصار، وإقدام حكومة الاحتلال على اقتطاع وقرصنة أموال المقاصة، والخصومات وتأخير الرواتب التي تلاحق موظفي قطاع غزة.
جاء ذلك أثناء تنظيم الحملة الوطنية مؤتمراً صحفياً في مقر بيت الصحافة الفلسطيني في مدينة غزة، بعنوان “الحملة الوطنية تحذر من انهيار منظومة التعليم الجامعي”.

نشر بتاريخ: 17/05/2019 ( آخر تحديث: 17/05/2019 الساعة: 11:12
غزة- معا التقى وفدان قياديان من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ضم كل من  اسامة الحاج، رائد حسنين، عبد الكريم الخالدي، الياس الجلدة ، وبشير السيسي، وعن قيادة حركة فتح كل من : جمال عبيد ،د. حيدر القدرة ، عبد الحق شحادة ،طارق الهندي ،وإياد الكفارنة واسماعيل الداعور في اطار مساعيهما الحثيثة وحرصهما المشترك على تعزيز التعاون الثنائي كمدخل لاشراك كافة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية
وقال بيان صادر عن فتح والشعبية بمدينة غزة انهما بحثا العلاقة الثنائية وبناء شراكة حقيقية تنسجم مع تطلعات شعبنا فيما يتعلق بالعمل النقابي وسبل تفعيله بما يرتقي ودور الحركة النقابية وإرثها النضالي.
و شدد الجانبان على ضرورة اعتماد دورية اللقاءات ووضع آليات لمتابعة القضايا النقابية والتنسيق الكامل على أعلى مستوى لإعادة الاعتبار للعمل النقابي كمدخل لاستعادة الحياة الديمقراطية في مختلف المؤسسات والاتحادات والنقابات ،وتمكين هذه الأجسام النقابية من الاضطلاع بمسئئولياتها في قيادة الجماهير بالطرق الديمقراطية ،في إطار منظمة التحرير الفلسطينية .
واعتبر الجانبان أن اللقاء يعتبر مدخلا لمشاركة كافة فصائل منظمة التحرير ، والقيام بواجبها في تفعيل دور الاتحادات والنقابات المهنية والعمالية ، بما يخدم مصالح أبناء الشعب الفلسطيني وطموحاتهم وتطلعاتهم.

 

الخليل- معا- استنكر الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في بيان صحفي اصدره مساء اليوم السبت، ما جاء في بيان ” النقابة المتحدة لقطاع الخدمات الالمانية – ver.di) وما تضمنه من تهجم على أنشطة وفعاليات حركة المقاطعة العالمية لدولة الاحتلال الإسرائيلي، وذكر اسم الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين على قدم المساواه مع الاتحاد العام لنقابات عمال إسرائيل” الهستدروت” في عدم رضاه عن حركة المقاطعة العالمية لإسرائيل.
واكد الاتحاد في بيانه الصحفي على مواقفه الثابتة والنابعة من مواقف منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها الشرعية بما فيها (المجلسين الوطني والمركزي) والالتزام بها وعدم الخروج عنها قيد أنمله.
واضاف بيان الاتحاد العمالي والنقابي الفلسطيني بأن الاتحاد ونقاباته الاعضاء سيبقى منحازاً إلى جانب مصالح ومواقف واهداف العمال والعاملات الفلسطينيين التي هي من اهداف شعبهم وحددوها في انظمتهم النقابية الداخلية وبرامجهم النضالية الوطنيه والاجتماعيه المعلنة، وهو غير معني بأي برامج لا تتقاطع بشكل واضح مع تلك الأهداف.
واكد البيان وبشكل قاطع بأن لا علاقه له من قريب أو من بعيد بما جاء في بيان أو تصريحات حركة الشبيبه الألمانية أو غيرها من الجهات الدولية المدافعة عن الاحتلال الإسرائيلي.
وذكر الاتحاد بادانته المستمره لمحاولات التضييق التي يمارسها الاحتلال الاسرائيلي على العمال الفلسطينيين والملاحقة لهم من قبل جيش الاحتلال ، وقتلهم على الحواجز العسكريه الاسرائيلية بدم بار ودون تردد في اكثر من حادثة ، وبأن جهودالاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين تصب الان واكثر من اي وقت مضى لإطلاق أوسع حملة تضامن نقابية وعالمية مع عمالنا وشعبنا ولتمكينهم من الحصول على فرص عمل آمنة خالية من المخاطر، بعد أن تحول سوق العمل الإسرائيلي إلى اماكن خصباً لقتلهم بدلاً من من منحهم فرص عمل الآمنه، حيث ارتقى منذ بداية العام الجاري (32) شهيدا من العمال الفلسطينيين داخل ورش العمل الاسرائيلية جراء التمييز في شروط العمل وفي توفر معايير السلامه والصحة المهنيه، جلهم من العاملين في قطاع البناء.

نشر بتاريخ: 16/05/2019 ( آخر تحديث: 16/05/2019 الساعة: 11:54
الخليل- معا- قام موظفوا دائرة التفتيس وحماية العمل في مديرية عمل الخليل وبأشرف مدير عام مديرية عمل الخليل محمد شلالدة، بأعمال التفتيش الليلي، وإستهدفت التفتيش على المطاعم والمقاهي الليلية والفنادق.
وقال الشلالدة مدير عام مديرية عمل الخليل إن هذه الزيارات جاءت بناء على تعليمات وزير العمل د. نصر ابو جيش وذلك ضمن خطة الوزارة. كما إستهدفت الزيارت العمل على رفع الوعي بأهمية الإلتزام بتطبيق قانون العمل الفلسطيني بما يخدم مصلحة جميع أطراف الإنتاج ،مجدداً تأكيده بان هذه الزيارات سوف تستمر وتتصاعد في الأيام القادمة.
وشكر مدير عام مديرية عمل الخليل جميع الذين يجتهدون في تطبيق القانون ودعى المخالفين الى الإسراع في تصحيح المخالفات حتى لا يتم إتخاذ إجراءات قانوينة أكثر صرامة ضد الذين يستهترون في تطبيق القانون.
بدوره قال مدير دائرة التفتيش وحماية العمل بديع الدويك إن هذه الزيارات جاءت ملبية لخطة وزارة العمل وخاصة خطة المئة يوم التي أقرها وزير العمل ومدير عام التفتيش وحماية العمل في وزارة العمل من أجل زيادة الزيارات التفتيشية وتحسين جودتها وكفاءتها في تحقيق العمل اللائق في سوق العمل الفلسطيني. وسوف يشعر الجميع بأثر هذه الزارات التفتيشية قريباً خاصة وأن الخليل تشكل 45% من عدد منشآت الوطن و40 % من حجم الإقتصاد الوطني.

نشر بتاريخ: 17/05/2019 ( آخر تحديث: 17/05/2019 الساعة: 00:35 )
رام الله- معا- كرّم رئيس الوزراء د. محمد اشتية، اليوم الخميس بمدينة رام الله، عمال وموظفي قسم الصحة “أصدقاء البيئة”، في بلديات رام الله والبيرة وبيتونيا، وذلك خلال حفل نظمه نادي شباب رام الله، بحضور محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام، وعدد من أعضاء اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة فتح، ووزراء وشخصيات رسمية ودينية.
وقال رئيس الوزراء: “اهديكم تحيات السيد الرئيس محمود عباس، ويسعدني في هذه الأمسية، وهذه الكوكبة من الشبيبة، التي تحرص كل يوم ان تبقى مدننا جميلة و نظيفة وخضراء، ان احييكم في يوم تكريمكم، وكل عام وأنتم بخير”.
وأضاف اشتية: “يسعدني ان أقف على هذه المنصة بالشراكة مع الحاضرين، ونحن موجودون من اجلكم واتينا لنقول لكم شكرا، ونكرمكم ونشكر جهدكم ونكرم عائلاتكم واخلاصكم للعمل وحبكم للناس ومدنكم، وأقول لكم اليوم هذا الشعب عظيم وعظمة هذا الشعب عندما يقوم كل واحد بواجبه، فكلنا مسؤولون بمواقعنا، وعندما يقوم كل بواجبه تصبح الحالة مجموعة وليس فردية، ويجب ان نحرص على خلق ثقافة أن تكون النظافة خارج البيت كما داخله”.
وتابع رئيس الوزراء: “نحن نعلم أنكم تعملون في ظروف صعبة، وجميعنا يعمل في ظروف صعبة وامامنا ظرف سياسي صعب، وانقسام وحرب مالية تشن علينا، من قبل دولة الاحتلال، ولكن ارادة شعبنا قوية، فقد عبرنا في ظروف أصعب ولكن كل الصعوبات عبرناها بصلابة واردة شعبنا البطل الذي قدم التضحيات بالشهداء والأسرى والجرحى وإسرائيل اليوم تحاربنا بدم شهدائنا وعتمة السجون على أولادنا لنتنصل من شهدائنا، ولكن باسمكم لا يمكن إلا أن نكون أوفياء للشهداء والأسرى”.
واختتم اشتية: “نحن لم نأتِ من أجل أن نكرمكم فقط، نحن هنا لأنكم أولادنا واخوانا، وجئت اليوم مع الحاضرين لنقول لكم، كل واحد فيكم تمثال لعمل الخير ورمز لبيئة نظيفة، كل واحد فيكم رمز للقمة العيش التي تؤكل بكرامة وعزة نفس، ولن يفوتني الا ان اشكر نادي رام الله على هذا المبادرة الطيبة، والشكر موصل لكل الرعاة والقائمين على هذه المبادرة”.

‏‎Ramiz Obaid‎‏ مع ‏الارشاد الز

كثيرا ما سمعنا وما زلنا نسمع من العديد من الأشخاص بأن موسم الزيتون القادم يبشر بخير وحمل كبير ،،،،، فما صحة هذا التوقع؟! 

قبل أن نستبشر بالموسم القادم ومن أجل عدم الاستعجال في التوقع، لأن هناك بعض الشركات و التجار وحتى المستهلكين يبنون على هذا التوقع قرارات بشراء او بيع الزيت او تخزينه او ….
لذا لا بد من تفصيل لهذا الموسم لنضع النقاط على الحروف ولنتكلم بلغة العلم والمعرفة وليس الهبة والفزعة او الاستعجال الغير علمي.

فلهذا الموسم ملاحظات يجب أن نقف عندها، فأنا شخصيا لم يمر علي مثلها منذ ان بدأت العمل والتخصص في هذا المجال، وهذه الملاحظات :-
1) ان الموسم المطري كان مبشراً من حيث كمية المياه وتوزيعها على الايام الماطرة. وكان لهذا أثر ايجابي واضح على اشجار الزيتون البعلية، إلا أن خروج النمو الخضري بقوة على قسم من الاشجار قد يهدد ثبات الثمر على الشجر. فمعروف ان الزيتون إذا أخرج نمو خضري وقت الازهار سيؤثر سلبا على ثبات الثمر.
2) لقد تأخر موعد ازهار الزيتون من 20 – 30 يوم فالمعروف أن الإزهار الكامل للنبالي البلدي يكون في الثلث الأخير من شهر نيسان. ونحن الآن بعد منتصف أيار وما زال الزيتون في بعض المناطق لم يزهر بعد،
3) التباين العالي ما بين حرارة النهار والليل وقت الازهار سيكون لها اثر سلبي على اخصاب العقد في زهر الزيتون، فالمعروف أن زهر الزيتون بحاجة إلى حرارة مرتفعة ورطوبة جوية (حموم وسموم وقت زهر الزيتون) لاتمام العقد في زهره، وهذا لم يتوفر في العديد من المناطق هذا الموسم.
4) الزيتون العاقد حاليا هل هو مخصب؟؟!! ، سؤال من المبكر الاجابة عليه، الا ان الظروف الجوية الماضية لا تبشر بحدوث الاخصاب على العديد من الثمر.
فهناك فرق بين عقد الزيتون وبين كون هذا الثمر مخصب.
فالزيتون الغير مخصب سيسقط خلال شهر حزيران ومع أول رياح خماسينية.
5) العقد المبكر لبعض الثمر على العنقود الزهري سيكون له تأثير سلبي على ثبات باقي الثمر على نفس العنقود.
فالصور المرفقه تبين ان نفس العنقود الزهري عليه زهر لم يفتح بعد وزهر في طور العقد وثمار عاقدة.
6) بما ان العقد تاخر لثلاثة اسابيع على الأقل متى سيكون موعد القطف؟!
هل سيبقى كما هو -اول شهر 10- ام يجب تاخيره لاخر 10 و أول 11 ؟!
7) في حال تاخير قطف الزيتون لثلاثة او أربعة اسابيع … كيف سيكون اثره على انتشار افة ذبابة ثمار الزيتون؟!
هل التاخير سيجعلها تضيف جيل جديد من اجيالها على الثمر ؟!
8) سيكون هناك تأثير سلبي واضح لمرض عين الطاووس في ثبات الثمر على الشجر، فالورقة هي مصنع الغذاء وهي التي تعتمد عليها الثمرة في التغذية والنضج. فالاشجار التي سقط جزء كبير من ورقها، سيتبعه سقوط كبير للثمر عنها، كما هو واضح في الصورة الرابعة.
9) من الملاحظ هذا الموسم انتشار غير مسبوق لمرض عين الطاووس في المناطق الغربيه من الضفه الغربية. وانتشار لافة بسيلا الزيتون في بعض المناطق.
واستمرار انتشار سوسة الاغصان في المناطق الجنوبية من الضفة. وانتشار لحشرة الزيتون القشرية في بعض المناطق والتي يصعب مكافحتها.
وتوقف واضح لانتشار الجيل الأول لذبابة تدرن أغصان الزيتون، وغالبا سيكون هناك انتشار لذبابة ثمار الزيتون.

هذا يوجب علينا تطبيق المكافحة المتكاملة على اشجار الزيتون للابتعاد قدر الامكان عن استخدام الكيماويات التي قد تدخلنا في دوامة يصعب الخروج منها.

كما يضعنا امام استحقاقات لهذه الشجرة تخفف من اثر التغير المناخي عليها. وتوجب علينا تغيير نمط التفكير في التعامل معها، وهذا سأوضحه في بوست قادم تحت عنوان (المعاملات المثلى لرفع انتاجية الزيتون).

 من المعروف انه إذا ثبت عقد 3% من زهر الزيتون فان الموسم سيكون جيد الحمل، واذا عقد 5% منه فان الموسم سيكون ماسيا بامتياز.

 نسأل الله أن يديم علينا خير هذه الشجرة ويبارك لنا في انتاجها .

ارجو ان لا يُفهم من هذا البُست انني اتوقع موسم سيء. ولكنني انتظر ثبات الحمل والذي يظهر بعد منتصف شهر 6

نشر بتاريخ: 09/05/2019 ( آخر تحديث: 09/05/2019 الساعة: 09:52
قلقيلية- معا- عقد اتحاد لجان المرأة للعمل الاجتماعي مؤتمره العام في محافظة قلقيلية تحت اسم دورة “الشهيدة ربيحة ذياب”، وذلك في مقر حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح اقليم قلقيلية وبأشرافها، وبحضور ومشاركة محمود ولويل “ابو جهاد” امين سر حركة فتح اقليم قلقيلية وفدوى البرغوثي رئيس اتحاد لجان المراة للعمل الاجتماعي في فلسطين وعضو المجلس الثوري لحركة فتح، ونائب محافظ محافظة قلقيلية العميد حسام ابو حمدة والعديد من كوادر حركة فتح اقليم قلقيلية بالاضافة الى عضوات المؤتمر اللواتي انطبقت عليهن شروط الانتساب للمؤتمر .
وقد قادت عرافة افتتاح المؤتمر آيات عدنان نزال عضو المجلس التنفيذي للاتحاد والمشرفة على المؤتمر والتي بدورها رحبت بالحضور، واستعرضت عمل الاتحاد، مشيدة بالصمود الفلسطيني الذي يمثله سيادة الرئيس محمود عباس في وجه كافة المؤامرات، كما استعرضت دور المرأة الفلسطينية في الكفاح النضال الفلسطيني.
وفي كلمته تحدث امين سر الاقليم محمود ولويل عن الدور الكبير الذي تقوم به المرأة الفلسطينية، وتحدث عن موروثها النضالي وكيف انها استطاعت ان تساند الثورة الفلسطينية بكل ما اؤتيت من قوة، كما أعرب ولويل عن سعادته بالتئام مؤتمر اتحاد لجان المراة للعمل الاجتماعي في محافظة قلقيلية وحث المؤتمر على مزيد من العمل والاستقطاب في سبيل رفع العمل النسائي الوطني وما له من شان في استمرارية المسيرة الوطنية.
من ناحيتها اعربت فدوى البرغوثي عن فخرها لوجودها بين اعضاء المؤتمر في قلقيلية، موضحة آليات العمل والقوانين المعمول بها، والرؤية المستقبلية للاتحاد من اجل النهوض بواقع المشاركة الاجتماعية للمراة الفلسطينية، وحثت المشاركات على الاستمرارية في العطاء لهذا الوطن الذي يحتاج الى سواعد ابنائه وبناته.
وقد تحدث العميد حسام ابو حمدة عن اهمية الدور الذي تنتهجه المراة الفلسطينية في مواجهة والتصدي للاحتلال لتسجل نفسها كحاضرة اساسية في الكفاح الوطني وترسم صورة راقية امام العالم اجمع.
وفي نهاية حفل الافتتاح، افتتح محمود ولويل اعمال المؤتمر، وقد تم تسمية هالة الهاشم “ام عماد” كرئيس للمؤتمر وليلى شلويت نائب رئيس المؤتمر وسحر زهران كمقرر للمؤتمر، حيث قدمت هالة الهاشم شرح عن عمل الاتحاد في السنوات السابقة واشادت بالحاضرات ومن ثم قامت بفتح باب الترشح لانتخابات الاتحاد في المؤتمر.
وقد ترشحت كل من حنان حسنين، سناء شريم، أروى شوبكي، هالة أبو حق، حنان غشاش، نهيل الخطيب، ابتسام منصور، فاطمة شتيوي، تغريد الديك، رجاء شماسنة، مريم نزال.
حيث فازت المرشحات بالتزكية ليصبحن بذلك اعضاء الهيئة الادارية لاتحاد المراة للعمل الاجتماعي في محافظة قلقيلية.

نشر بتاريخ: 08/05/2019 ( آخر تحديث: 08/05/2019 الساعة: 09
الكاتب: د.مصطفى البرغوثي

بمناسبة عيد العمال نشر الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني احصائيات مرعبة، حول وضع العاملين والعاملات في فلسطين. وأبرزها أن نسبة البطالة في الضفة والقطاع في عام 2018 وصلت إلى 31% وأنها تبلغ 52% في قطاع غزة، و ان 436 الف عامل في فلسطيني عاطلون عن العمل.
لكن الأمر الأشد خطورة أن نسبة البطالة بين الشباب المتعلمين تصل إلى 40% في الضفة الغربية وإلى 78% في قطاع غزة.
وهي الأشد خطورة لأن المتعلمين والمتعلمات الشباب هم الأكثر فاعلية وإنتاجية، فكريا وجسديا، في قطاع العمل.
ليست صدفة في ظل هذه النسبة الخطيرة للبطالة أن يصل عدد العاملين في إسرائيل ، وياللأسف في المستعمرات القائمة في الضفة الغربية، إلى 127 ألفا هذا غير الآلاف ممن يتسللون دون تصاريح إسرائيلية مخاطرين بحياتهم في كل يوم.
وتشير نفس الإحصائيات إلى أن رواتب 33% من العاملين في القطاع الخاص أدنى من الحد الأدنى للأجور، بل أن متوسط أجر 80% من العاملين في قطاع غزة لا يتجاوز 671% شيكلا شهريا.
وتؤكد الإحصائيات أن 25% فقط أي ربع العاملبن في القطاع الخاص يحصلون على حقوقهم في مكافاة نهاية الخدمة، والإجازات السنوية والمرضية، وأن 43% فقط من النساء يحصلن على إجازة أمومة.
لا يوجد شك لدى أي منا، ان نظام الأبارتهايد الإسرائيلي هو المسؤول الأول عن دمار إقتصادنا وضعف مواردنا .
ولكن لا يوجد شك لدي أي منا أيضا أن الهدف الإستراتجي المركزي لحركة الصهيونية في المرحلة القادمة هو تهجير أكبر عدد ممكن من الفلسطينيين من أرض وطنهم من خلال تشديد الخناق الإقتصادي والإجتماعي.
وذلك يشمل سكان الضفة الغربية بما فيها القدس وقطاع غزة.
ومن المعلوم أن 90% من ميزانية السلطة الفلسطينية التي تتفنن سلطات الاحتلال في اقتناص وقرصنة اجزاء منها ، مصدرها ضرائب المواطنين الفلسطينيين أنفسهم، في حين لا تتجاوز المساعدات الخارجية نسبة 10% من الميزانية.
وإذا كان دعم الصمود الوطني وبناء الفلسطينيين على أرض وطنهم هو العنوان الإقتصادي الأول للتصدي لصفقة القرن، وقمع الأبارتهايد، ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية، فإن الجهد الحكومي الأول يجب أن يوجه لمعالجة هذا الوضع الخطير الذي تكشفه الإحصائيات.
وأول الجهد يجب أن ينصب على تخفيض البطالة وخاصة بين الشباب المتعلمين، وتطبيق قانون العمل الذي يضمن الحد الأدنى للأجور وحقوق العاملين ، بحزم ووضوح، حتى يتشارك الجميع في حمل أعباء المرحلة التي نعيشها.
ويمثل دعم صمود قطاع غزة، بإزالة كل أشكال التمييز ضده و العاملين فيه أولوية كبرى، إن أردنا وقف نزيف هجرة الشباب إلى خارج فلسطين.
المعركة التي نواجهها معقدة وصعبة ، ولكن إحياء عيد العمال لا يكون فقط بالشعارات والبيانات، والإحتفالات التي اتسمت هذا العام بالكآبة، بل بالعمل على حل المشاكل الكبرى التي تواجهها القوى العاملة في فلسطين، وبرسم استراتيجية اقتصادية جديدة عنوانها الصمود المقاوم، وإسناد الفئات الفقيرة و المحتاجة.
الملاحظة الأخيرة، تتعلق بضرورة اليقظة تجاه الأوهام والأكاذيب التي يحاول حكام اسرائيل ودعاة ” صفقة القرن ” الترويج لها بالحديث عما يسمى بالحل الاقتصادي كبديل لانهاء الاحتلال، و كغطاء لتكريس نظام التمييز العنصري ، الأبارتهايد، في استغلال للأزمة التي يعيشها الاقتصاد الفلسطيني.
و هل نحن بحاجة للتذكير هنا بأن جذر الازمة الاقتصادية يكمن في مصادرة أراضينا، و مياهنا، و مصادرنا الطبيعية، و في الحواجز والمستعمرات الاستيطانية، والقوانين العنصرية الجائرة، وفي فصل غزة عن الضفة و عزل القدس.
لم تكن فلسطين و القدس يوما، و لن تكون أبدا،معروضة للبيع، كما أن الشعب الفلسطيني لم و لن يتعايش مع العبودية للإحتلال و الأبارتهايد.