التصنيف (الحركة العمالية والنقابات) بواسطة alsheraa في 26-08-2020    

شيع بالامس جثمان القائد النقابي الكبير المغفور لة (عز الدين ناصر ابو الاديب) في موكب رسمي من مدينة اللاذقية الى مسقط راسة بحضور غفير من جماهير العمال والاصدقاء وكبار الرسميين بالدولة والسيد محافظ اللاذقية والاخ غسان غصن الامين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب والاخ زياد صبري بدر مدير عام الشؤون الادارية للاتحاد والسيد مدير المعهد العربي للدراسات العمالية وقدم الاخ غسان غصن الامين العام التعزية لاسرة الفقيد وتحدث عن شخصيتة النقابية الفذة على الصعيد الوطني وعن الاسهامات النضالية الكبيرة للراحل ابو الاديب عبر تراسة الحركة العمالية العربية عبر رئاستة للمجالس المركزية للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب والاتحاد العالمي للنقابات وتحدث عن مواقفة الطويلة على الصعيد العربي والدولي في مسيرة الكفاح النقابي والقومي مدافعا عن حقوق وقيم العدالة الاجتماعية والقومية على امتداد الوطن العربي والعالم بهذا المصاب الجلل يتقدم الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب باحر التعازي للحركة العمالية السورية والعربية والدولية ولاسرة الفقيد ورفاقة بالنضال بالحركة العمالية رحمك الله ابا الاديب واسكن روحك الطاهرة جنات النعيم انا لله وانا الية راجعون

نشر بتاريخ: 24/08/2020 ( آخر تحديث: 24/08/2020 الساعة: 21:04 )
شارك
 التنمية الاجتماعية: نسبة الفقر في فلسطين ستصل إلى ٥٠%

بيت لحم – معا- توقعت وزارة التنمية الاجتماعية ان تصل نسبة الفقر في فلسطين ستصل إلى ٥٠% خلال الأشهر القادمة.

وقالت الوزارة لبرنامج ستوديو السابعة على فضائية معا ان نسبة خط الفقر في فلسطين ٢٤٧٠ شيكل اما الفقر المدقع ١٩٧٤ شيكل.

واشارت الى انه قريبا وضمن خطة الاستجابة الثانية سيبدأ برنامج توزيع المساعدات الجديد بواقع ٥٠٠ شيكل لكل اسرة مسجلة ولمرة واحدة، مضيفة ان عائلات أخرى ستتلقى طرود غذائية وصحية ومساعدات أخرى طارئة.

واضحت وزارة التنمية الاجتماعية معاير الحصول على المساعدات وهي:
١. الفقراء الجدد، وهم غير المسجلين مسبقا لديها ولا يتلقون مساعدات بشكل منتظم.
٢. العائلات كبيرة العدد، أكثر من ٦ أفراد.
٣. العائلات التي ترأسها نساء، وأبرزهم:
أ. النساء العاملات في دور الحضانة والروضة.
ب. النساء الناجيات من العنف.
ج. منتسبات صندوق النفقة.
٤. مناطق وتوزيعات جغرافية معينة مثل منطقة الأغوار المهددة بالضم.
بالنسبة للعمال وتحديدا عمال المياومة سيكون هناك برنامج خاص من خلال مشروع البنك الدولي، بواقع ٧٠٠ شيكل ل ٦٨ ألف أسرة.

الأردن.. الإفراج عن أعضاء مجلس نقابة المعلمين

نشر بتاريخ: 23/08/2020 ( آخر تحديث: 24/08/2020 الساعة: 07:21 )
شارك
الأردن.. الإفراج عن أعضاء مجلس نقابة المعلمين

 

عمان- معا- أفرجت السلطات الأردنية، الأحد، عن أعضاء مجلس نقابة المعلمين البالغ عددهم 13 شخصا، بعد توقيفهم شهرا كاملا على خلفية قضايا تحقيقية.

وذكر مصدر قضائي أردني أن نائب النقيب ناصر النواصرة متواجد حاليا في المدينة الطبية لتلقي العلاج، وسيتم إخلاء سبيله خلال اليوم.

كما وأن الناطق باسم النقابة متواجد في مستشفى الزرقاء الحكومي بعد علاجه، وسيتم إخلاء سبيله بعد أن يسمح وضعه الصحي بذلك.

يشار إلى أن المدعي العام قرر في 25 أيار/ يوليو الماضي، توقيف مجلس النقابة وكف يد أعضاء المجلس وأعضاء الهيئة المركزية وهيئات الفروع وإداراتها، ووقف النقابة عن العمل، واغلاق مقراتها لمدة سنتين.
ووفق بيان للنيابة العامة، فإن التحقيقات مع أعضاء مجلس النقابة شملت اتهامات بـ”تجاوزات مالية” و”إجراءات تحريضية”، فيما ينفي المتهمون صحة ذلك، قبل أن يتم تحويل القضية إلى المحكمة في 5 أغسطس/ آب الجاري.

وقبيل هذه القرارات بـ 48 ساعة، خرج نحو 2000 معلم في مسيرة قرب مقر نقابتهم بالعاصمة عمان، طالبوا خلالها الحكومة بالتزام اتفاقية موقعة بين النقابة والحكومة، في أكتوبر/ تشرين الأول 2019، بشأن إقرار علاوة على رواتبهم.

وتأسست نقابة المعلمين الأردنيين عام 2011، وينتسب إليها نحو 140 ألف معلم.

نشر بتاريخ: 21/08/2020 ( آخر تحديث: 21/08/2020 الساعة: 22:35 )

شارك
ماذا تعرف عن الأشكال "الخفية" للتمييز بين الرجل والمرأة في الأجور؟

بيت لحم- معا- لا يوجد أدنى شك في أن المرأة تحصل على أجر أقل من الرجل في سوق العمل الأمريكي.

فحتى يوليو/تموز الماضي، حصلت المرأة في المتوسط على 84 سنتا مقابل كل دولار يحصل عليه الرجل، وهو الفارق الذي أثار اهتماما كبيرا بين الباحثين ووسائل الإعلام، كما رفعت دعاوى قضائية تتعلق بالتمييز على أساس الجنس.

ولكن هذا الرقم لم يكشف سوى عن جزء واحد فقط من الصورة الإجمالية لفرق الرواتب بين الجنسين.

ومن واقع عملي في تدريس إدارة الأعمال، بحثت لوقت طويل في الأمور المتعلقة بالرواتب وعدم المساواة وأدركت أن الراتب الأساسي ليس إلا جانبا واحدا من الإجحاف الذي يطال النساء في سوق العمل.

ويسلط بحث أجريته مؤخرا بمساعدة زملاء لي، الضوء على ما يلحق بالعاملات – خاصة بقطاعات التكنولوجيا – من خسارة فيما يتعلق بشكل آخر من الأجور لا يحظى بالكثير من الاهتمام، ويتعلق بمنح حصص الأسهم في الشركات.

ويتمثل هذا الشكل من التمييز في الحصص التي تمنحها بعض الشركات للموظف من أسهمها وتضاف إلى ما يتقاضاه الموظف من أجر من خلال الحق في شراء أسهم للشركة بسعر محدد في المستقبل، تحدد قيمتها بالسعر السوقي للشركة الموظِفة.

مزايا مفقودة؟

وعادة ما تمنح شركات التكنولوجيا والشركات الناشئة للعاملين مزايا من هذا النوع، كجزء كبير مما يتقاضاه العامل من أجر. وفي الواقع وجد بحث أجرى عام 2014 وشمل عينة عشوائية من العاملين البالغين على الصعيد الوطني، أن 20 في المئة من مجمل العاملين بالقطاع الخاص لديهم مزايا تتعلق بحصص أسهم شركات يعملون بها.

وتشير تقديرات إلى أن متوسط مزايا الأسهم للعاملين يناهز 250 دولارا، ومتوسط قيمة السهم 60 دولارا.

وقد أردت من خلال البحث الذي أجريته وزملائي معرفة ما إذ كان هناك فرق بين العامل والعاملة حين يتعلق الأمر بحصص الأسهم الممنوحة.

وبالمشاركة مع آرون دي هيل من جامعة فلوريدا، ورايان هاموند من شركة “بيور ستوريدج” لتخزين البيانات، ورايان ستايس-لوسفاردي بجامعة ستانفورد، حللنا البيانات المتعلقة بمزايا الأسهم التي تمنحها شركتان من شركات التكنولوجيا.

ووجدنا فجوة في الأجر المتعلق بمزايا حصص الأسهم بين العاملين والعاملات تتراوح بين 15و30 في المئة – وذلك بعد تحييد عوامل قد تقلل ما تتقاضاه المرأة عن الرجل، من قبيل اختلاف طبيعة العمل ومدة الخدمة بالشركة.

الفرق بين “سوزان” و”ستيفن”

لقد أردنا معرفة السبب وراء هذا الفرق في الأجور، فأجرينا تجربة طلبنا خلالها من عدد من الموظفين تخيل أنفسهم في دور المدير لشركة وهمية. وطلبنا من المشاركين قراءة مجموعة من تقييمات الأداء للعاملين وتوزيع حصص الأسهم على فريق العمل، بناء على أحد معيارين يشيع استخدامهما في منح تلك المكافآت، وهما الاحتفاظ بالعامل الجيد، ومكافأة العامل الواعد.

وسُمي “العاملون الوهميون” عشوائيا إما “ستيفن” في إشارة لرجل، أو “سوزان” في إشارة لامرأة.

وكانت النتيجة أن ظهرت فجوة في الأجر لصالح الرجال حين تعلق الأمر بتوزيع مكافآت الأسهم استنادا لمعيار الاحتفاظ بالعامل الجيد – وليس معيار العامل الواعد.

بمعنى آخر، تبين وجود فارق واضح لصالح منح الرجال حصص الأسهم كحافز لإبقائهم في الشركة.

كما جاءت البيانات التي وفرتها شركات التكنولوجيا، وكذلك بيانات عامة لكبار المديرين، لتؤكد ما توصلنا إليه من نتائج.

لكن حتى مع ما يُبذل حاليا من جهود لتفادي فرق الأجر في الراتب الأساسي والمكافآت، نعتقد أن الكثير من الشركات تغفل مزايا الأسهم الممنوحة للعاملين. وقد اطلعنا على ذلك بشكل مباشر من خلال مقابلات أجريناها مع 27 من المتخصصين في الموارد البشرية بهيئات عامة وشركات خاصة.

فرغم أن كل المشاركين في استطلاع الرأي تقريبا أقروا بمراجعة شركاتهم لما يتم تقاضيه من أجر أساسي، ومكافآت أحيانا، فقد قال ثلاثة منهم فقط إن شركاتهم أجرت مراجعة لمكافآت الأسهم.

كما وجدنا أدلة على ذلك في شركتي التكنولوجيا اللتين أجرينا عليهما الدراسة، إذ لم يكن هناك فارق في الراتب والمنح بين العامل والعاملة – أو كان الفرق ضئيلا وذلك بعد أخذ العوامل المؤثرة في قلة ما تتقاضاه المرأة في الحسبان– لكن الفارق كان كبيرا في حصص الأسهم الممنوحة.

أسهم غير متكافئة

وربما يرجع الفرق في مكافأة الأسهم بين الجنسين للمنطق الذي يكافئ على أساسه العامل، فعادة ما تمنح الشركة العامل حصة من أسهمها لتشجيعه على البقاء في الشركة وعدم تركها. وفي الواقع أظهر استطلاع لـ 217 شركة أن قرابة 90 في المئة منها أقرت بأن الرغبة في الاحتفاظ بالعامل كانت السبب الرئيسي في منح حصص الأسهم.

وأكد استطلاعنا لرأي خبراء الموارد البشرية ذلك، فقد وصفوا منح حصص الأسهم بأنه حافز لإبقاء العاملين “المنجزين” و”كمكافأة استباقية”.

وقد أظهرت دراسات عديدة أن الرجال كثيرا ما يُنظر إليهم على أنهم الأفضل في مجالات العمل من النساء، وبالتالي يكون من المهم الاحتفاظ بهم في الشركة ويخشى من تركهم العمل لصالح شركة منافسة. وبالتالي يرجح حصولهم على حصص أكثر من الأسهم كحافز ومكافأة.

وبينما تعمل بعض الشركات جاهدة لسد هوة الأجور بين الجنسين، تشير نتائج بحثنا إلى ضرورة أن تنصب جهود الشركات على جميع أشكال الأجور، وليس الأجر الأساسي فقط.

المصدر: بي بي سي

نشر بتاريخ: 17/08/2020 ( آخر تحديث: 17/08/2020 الساعة: 08:50 )
شارك
شاهد- تقرير اسرائيلي يكشف عن تنكيل جنود الاحتلال بعمال الضفة وسرقتهم

بيت لحم- معا- اظهر تقارير اسرائيلية مشاهد قاسية لجنود جيش الاحتلال في وحدة حرس الحدود اثناء التنكيل بالشبان الفلسطينيين من الضفة الغربية بطريقة وحشية وسلبهم اموالهم بعد الاعتداء عليهم.

 

وتظهر المشاهد اعتداء جنود الاحتلال على عدد من الشبان بحجة محاولة دخولهم الى اسرائيل عبر طرق التفافية.

وكانت محكمة الصلح الإسرائيلية في بئر السبع قد مددت توقيف ثلاثة جنود من “حرس الحدود” بعد سرقتهم عددًا من العمّال الفلسطينيين تحت تهديد السلاح.

وبحسب الإذاعة العبرية العامة فإن الحديث يدور عن جنود ارتكبوا عمليات سطو بحق العمال الفلسطينيين على أحد المعابر جنوب الخليل في أكثر من مناسبة.

وجاء اعتقال الجنود بعد فتح تحقيق قبل عدة أشهر بناءً على شكاوى تقدم بها ضحايا عمليات السطو، وتم تمديد اعتقال الجنود حتى نهاية الإجراءات القضائية بحقهم.

 

 

فيحاء عبد الهادي

2020-08-16

“لِنعولِم التضامن في مواجهة عولمة المال المنظم”… من خطاب “ميادة بامية عباسي”، كوبا، 1998.
*****
إذا كانت اللحظة التاريخية تستدعي نضالاً عالمياً ضد العنصرية بأشكالها والتمييز، والاستعمار، والاستعمار الجديد، ولإنهاء الاحتلال الاستعماري العنصري على أرض فلسطين، كيف تجسدت علاقة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية بالاتحادات النسوية العالمية خاصة علاقته بالاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي (الإندع)، الذي انضمَّ إلى عضويته عام 1968، وأصبح عضواً في مكتبه الدائم عام 1975، ونائب رئيس منذ العام 1981، وحتى الآن؟
بيَّنت في مقالتي بعنوان: “ذكرى تأسيس الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية: دور فاعل على الصعيد الدولي”، بدايات هذا الدور، اعتماداً على شهادة الرائدة “ميادة بامية عباسي”، منذ بدأت علاقتها بالإندع، عام 1985، كرئيسة لجنة العلاقات الخارجية في الأمانة العامة للاتحاد العام، مروراً بانتخابها نائبة رئيسة لإندع عام 1994، وحتى انتخابها عضوة في مجلس الشرف العالمي في مؤتمر الإندع الأخير في كولومبيا عام 2016. وأتابع اليوم رصد تطور هذا الدور، عبر شهادة الرائدة، التي لعبت دوراً متميزاً في هذا التطور.
*****
تحدَّثت الرائدة عن مؤتمر التجديد، في باريس عام 1994، الذي أجرى تغييرات هيكلية ودستورية في الإندع، ساهمت في تطويره، بعد أن شارف على الانهيار، مع بدء البروسترايكا في الاتحاد السوفياتي. وانهيار جدار برلين 1989:
“أتذكر أنني جلست إلى “سيلفي جان”، و”إرنستين رونيه”، من المنظمة الفرنسية غير الحكومية: “النساء المتضامنات”، في اجتماع في باريس، الذي ضمّ “فيلما اسبين”، من فيدرالية النساء من كوبا، أنا من الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، وصديقة من منظمة الديمقراطيات من البرتغال، وصديقة من جمعية نساء أفريقيا الجنوبية. كنا المؤسِّسات لولادة الإندع الجديد!
شعرنا أن علينا مسؤولية عظيمة في بناء اتحاد عالمي كان له تاريخ كبير، وهو تحد أمام العديد من المنظمات العالمية، والحكومية وغير الحكومية، التي اعتقدت باستحالة نهضة الاتحاد من جديد.
دعونا المنظمات في الإندع إلى مؤتمر باريس، وأخبرناهم أن كل منظمة هي المسؤولة عن تذكرة السفر. البلدية قامت بتحضير الإقامة والأكل، والقاعة والترجمة، مع مساهمة رمزية من المشارِكات في المؤتمر.
عملنا جميعنا في هيكلية تساهم في بناء وتحقيق أهداف الإندع: رئيسة ونائبة تنتخب لمرَّة واحدة جديدة . قيادة الإندع هي الرئيسة والنائبة واللجنة القيادية: 25 عضوة، المكوَّنة من خمس منظمات من كل منطقة من العالم.
أكَّدنا بقوة على أن التمويل مستقل، نعتمد على أنفسنا بالمساهمة بـ 200 دولار سنوياً من كل منظمة، وعلينا أن نقوم بجهود للاكتتاب، وقبول الهبات غير المشروطة.
نقاط الدستور: الإندع يضم منظمات نسائية في العالم، تجتمع من أجل الدفاع عن حقوق النساء والأطفال، من أجل السلام ونزع السلاح، والتنمية، من أجل الحرية والاستقلال. المنظمات تنضوي في الإندع، تحترم الدستور وتسعى لتحقيق الأهداف، المؤتمر هو أعلى هيئة في الإندع.
أصدر المؤتمر إعلاناً إلى النساء في العالم، حدَّد هويتنا: نحن ملايين النساء، في خمس قارات مختلفة الحياة والثقافة والتجارب، يجمعنا النضال من أجل حقوق الشعوب والنساء، وتطلّعنا إلى المساواة، والكرامة، والاستقلال، والعدل الاجتماعي، والسلام العادل.
كل واحدة منا تجد في الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي القوة في التضامن بيننا، ومع النساء، ضحايا السياسات الاقتصادية، اللواتي يعانين الاضطهاد، الأسر، الحصار، الفقر، الأمراض، الأمية، العنصرية، الأصولية، واللامساواة، ومع النساء في الأراضي المحتلة اللواتي هُجِّرن، وأصبحن لاجئات. نريد المشاركة في اتخاذ القرارات التي تعنينا، وتعني الإنسانية جمعاء.
عملنا بجهد، حتى توصلنا إلى عقد المؤتمر العالمي التالي في 1998 بحضور 500 امرأة، حول العنف ضد النساء، ومعاناتهن. أعادوا انتخاب “سيلفي جان”، وجدَّدوا انتخابي: 1998-2002.
استمعنا أولاً إلى شهادات من النساء حول الحروب، ومنها الاحتلال، والنزاعات المسلحة في العالم.
قدّمت نساء فلسطينيات، ولبنانيات، شهادات عن جرائم إسرائيل، كما قدّمت نساء من التوستو روندا شهادات، عن جرائم هوتو في روندا، وشهادات من البوسنة والهرسك عن جرائم الصرب.
واستمعنا إلى شهادات من النساء، من العالم، اللواتي يعانين من العنف. جمعنا الشهادات، والأسماء، وقدَّمناها إلى مجلس حقوق الإنسان، في الأمم المتحدة.
في ذات السنة، في نيسان، توجهت إلى كوبا أمثِّل الرئيسة “سيلفي جان”، في مؤتمر للنساء، حضره 3 آلاف امرأة، من 179 بلداً، تحت عنوان: “لقاء دولي من أجل التضامن بين النساء من أجل المساواة والتنمية والسلام”. ألقيت خطاب عنوانه: “لنعولِم التضامن في مواجهة عولمة المال المنظم”، وكتبت صحيفة في كوبا، أن “ميادة عباسي”، نائبة رئيسة الإندع، تعبر عن أهمية التضامن بين النساء للنضال لمواجهة النيولبرالية، والقضاء على العنف، والعنصرية، والاحتلال الإسرائيلي الصهيوني.
انعقد مؤتمر الإندع الثالث عشر في بيروت، سنة 2002، بناء على اقتراح المناضلة “ليندا مطر”، وتأييدي وتأييد الرئيسة. وكان انعقاده فيها، كما عبَّرت في خطابي بجلسة افتتاحه: “بمثابة رسالة نقول فيها لنساء المنطقة العربية: إننا معكن في نضالكن من أجل تحقيق المساواة  والديمقراطية، ومع جهودكن من أجل تطوير التشريعات الخاصة لأوضاع النساء في المجتمع والعائلة، ومن أجل إيقاف العنف ضد النساء”.
انتخبت البرازيلية “مارسيا كامبوس” رئيسة، كما انتخبت نائبة عن كل منطقة من العالم، تمثل منطقتها وتمثل العالم. انتُخبتُ نائبة رئيسة، عن المنطقة العربية، وعن العالم، من 2002-2007، وانتقل المقرّ إلى البرازيل.
قامت نساء العالم بمسيرة في بيروت، دعماً لفلسطين ولبنان وقضايا المنطقة العربية، وتعرّفن عن كثب على معاناة النساء العربيات، وزرن مخيم عين الحلوة، وتعرّفن على أوضاع النساء والأطفال وحياة اللاجئين.
زرنَ قانا، واطَّلعنَ على الجريمة التي قامت بها إسرائيل. أقيمت محكمة نسائية ضد جرائم شارون في بيروت، كنت قد أعددت لائحة من القضاء، وشهادات من صبرا وشاتيلا، ومن أجنبيات تعرفن فلسطين ولبنان، ولهن تجارب شخصية. أدانت النساء شارون، واعتبرته مجرماً ضد الإنسانية”.
*****
كيف كان عمل النساء، حين انتقل مقرّ الإندع من فرنسا إلى البرازيل؟ موضوع يحتاج وقفة أخرى.

faihaab@gmail.com
www.faihaab.com

التصنيف (الحركة العمالية والنقابات) بواسطة alsheraa في 16-08-2020    

Image may contain: text

شارك
لجنة مكافحة حوادث العمل تعقد جلستها الأولى حول موضوع السقايل والمعايير الأوروبية

 

القدس- معا- التأمت ظهر اليوم اللجنة الفرعية مكافحة حوادث العمل برئاسة النائب اسامة السعدي (العربية للتغيير- القائمة المشتركة) بمشاركة نائب وزير العمل والرفاه الاجتماعي، مشولم نهاري، التي ناقشت قضية الاصلاحات فيمجال السقايل وعدم تنفيذ الاتفاق الذي أبرم بين وزارة العمل ونقابة العمال قبل عام من اليوم، ولم ينفذ بسبب عدم وجود أي مختبر لفحص السقايل وفق المعايير الأوروبية.

وقد شارك في اللجنة نواب عن القائمة المشتركة، عايدة توما، عوفر كسيف، هبة يزبك،جابر عساقلة، سامي ابو شحادة وسندس صالح، ممثلين عن الأقسام التي تعنى بشؤون البناء وأمان العمال في وزارة العمل والرفاه الاجتماعي، ممثلين عن معهد المعايير، ممثلين عن نقابة العمال (الهستدروت)، وممثلين عن جمعيات حقوقية ومهنية تعمل في مجال حوادث العمل.

في بداية الجلسة أكد نائب الوزير نهاري، على ضرورة توفير بيئة آمنة للعمال في ورشات البناء من خلال التأكد من سلامة المعدات في ورشات البناء، وأهمها السقايل التي من خلالها يعمل عمال البناء على ارتفاعات كبيرة.

أكد السعدي على خطورة الوضع القائم من خلال المعطيات التي تشير على ارتفاع كبير ومقلق في حوادث العمل خاصة في ورشات البناء، حيث أنه وفي ذات الوقت الذي تجتمع فيه اللجنة تم الاعلان عن وفاة العامل رقم ٣١ لهذا العام، ومن الضروري إيجاد منظومة عمل نهائية بمشاركة جميع الجهات المسؤولة من الوزارة، معهد المعايير، مؤسسات وجمعيات تعمل في هذا المجال، من أجل محاولة منع الحادث القادم.

في سياق الجلسة استمع رئيس اللجنة النائب أسامة السعدي إلى جميع الجهات بهدف التوصل الى العوائق التي تقف أمام تنفيذ الاتفاق وبناء مختبر مخصص لفحص السقايل في البلاد، هذا وبعد عرض جميع المعطيات، وجه النائب اسامة السعدي ونائب الوزير نهاري نقد حاد لمعهد المعايير الذي يتقاعس في اتمام قضية الاصلاحات التي يجب أن تتم وفق المعايير التي يقرها المختبر المخصص، حيث ألزم النائب السعدي معهد المعايير بتقديم ورقة عمل رسمية ومفصلة تشرح موقف المعهد من عدم اتمام القسم الأساسي من هذه القضية والمتعلق بهم تحديداً.

في نهاية الجلسة بارك نائب الوزير نهاري هذه الجلسة الهامة برئاسة النائب أسامة السعدي الذي يديرها بمهنية عالية ويعمل بكل جهد من أجل الحفاظ على حياة العمال في أماكن عملهم وخاصة في ورشات البناء.

واختتم السعدي الجلسة بأنه سيتم الإعلان عن جلسة إضافية في القريب العاجل من أجل اتخاذ قرارات حاسمة في هذه القضية.

نشر بتاريخ: 10/08/2020 ( آخر تحديث: 10/08/2020 الساعة: 19:17 )
شارك
مهداوي يتحدث عن آلية صرف الـ 30 مليون دولار

الخليل-معا- قال مدير عام التشغيل في وزارة العمل رامي مهداوي، إن منحة البنك الدولي والتي وقعها رئيس الحكومة محمد اشتية مع البنك الدولي بحضور وزير المالية، وبقيمة 30 مليون دولار، لمشروع الاستجابة لـ ” كوفيد 19 بهدف خدمة الأسر المحتاجة وعمال المياومة وبرنامج التشغيل المؤقت، سيتم صرفهم حسب ثلاثة نقاط وهي:

التحويلات النقدية بقيمة 20 مليون دولار امريكي وينقسم الى جزئين :-
1-الجانب الاكبر ستنفذه وزارة العمل بقيمة 13.9 مليون دولار وهي لعمال المياومة وتديره وزارة العمل، وسيخدم هذا البرنامج 68 ألف عامل تعطل عن العمل بسبب جائحة “كورونا”.
2-الجانب الآخر ستنفذه وزارة التنمية الاجتماعية بقيمة 6.1 مليون دولار وهو مساهمة للتحويلات النقدية الدورية التي تقدمها الحكومة للاسر الفقيرة.

وأضاف مهداوي خلال حديث مع إذاعة الرابعة في مدينة الخليل :” النقطة الاهم المال مقابل العمل بقيمة 8 مليون دولار وسينفذ من خلال الصندوق الفلسطيني للتشغيل وباشراف من وزارة العمل وباعتماد نموذج البنك الدولي في التنفيذ وسيستهدف 3200 مستفيد من الشباب العاطلين عن العمل لمدة 6 شهور ونصفهم نساء”.

وتابع في حديثه: هذه المنحة باشراف ومتابعة من وزارة المالية ووزارة التنمية الاجتماعية وبقيادة وزارة العمل بعدد من البرامج المختلفة، وبذلك تكون وزارة العمل قد قطعت خلال خطتها شوطا كبيرا بمواجهة كوفيد 19، واعتمدنا كافة قواعد البيانات للمسجلين جميعا لدى وزارة العمل والحكم المحل ووزارة التنمية الاجتماعية، وكل من تقاضى مساعدة لن يتم اخذه بعين الاعتبار وهناك معايير بهذا الجانب، وقد تم تشكيل لجنة من قبل وزير العمل تشمل العديد من الوزارات ذات الاختصاص، على امل ان يتم وضع جدول زمني حسب ما تراه اللجنة وسنعمل على نشر هذه المبالغ لمستحقيها”.

نشر بتاريخ: 09/08/2020 ( آخر تحديث: 09/08/2020 الساعة: 19:33 )
شارك
رئيس الوزارء يدعو الاتحاد العام للمرأة للمشاركة في مشروع التعاونيات الزراعية
رام الله – معا – ضمن أجواء تميزت بالصراحة والوضوح تم عقد اجتماع بين رئيس الوراء د. محمد اشتية مع الأمانة العامة للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية بناء على طلب تقدم به الاتحاد بمشاركة رئيسة الاتحاد انتصار الوزير ووزيرة المرأة د آمال حمد التي بينت أهمية الاجتماع مع الاتحاد والاستماع لوجهة نظره في كافة القضايا المشتركة نظراً لدوره التاريخي الهام كقاعدة من قواعد منظمة التحرير.
وقد استعرضت “الوزير” وعضوات الأمانة العامة الملفات التي تعمل عليها ومن ضمنها الدور الوطني للاتحاد على صعيد استنهاض قاعدته في المعركة المفتوحة مع الاحتلال والمساهمة في مواجهة خطة الضم وكذلك على صعيد دور الاتحاد في عملية المناصرة الدولية وتوسيع الاشتباك مع ممارسات الاحتلال في المحافل الدولية مستعرضات خطة الاتحاد على صعيد استخدام الأدوات الدولية والضغط لإنهاء الاحتلال واثر خطة الضم على المرأة والمطالبة بوقفها وفي إطار الدور الوطني تم وضع رئيس مجلس الوزراء بصورة الحملة النسائية لمقاطعة البضائع الاسرائيلية.
كما تم إحاطة د. اشتية رئيس مجلس الوزراء بالدور الاغاثي والاجتماعي وخاصة اثناء الجائحة حيث تم تسليم ملف حول حملة التبرعات الأخيرة التي ركزت على إسناد ودعم الأسر الفقيرة وخاصة تلك الأسر التي ترأسها النساء إلى جانب دعم الطالبات الجامعيات الفقيرات والنساء اللواتي فقدن أعمالهن بسبب الاغلاق والحجر المنزلي وكذلك تم التباحث في الملف القانوني وخاصة القوانين ذات الصلة بالعائلة وأهمية توحيدها وتعديلها لتتواءم مع الاحتياجات المخلفة للأسرة مبينات التحديات والمصاعب التي تواجها المرأة في ظل تصاعد وتائر العنف الأسري مؤكدات على أهمية صدور قانون حماية الأسرة من العنف وخاصة الحملة الظالمة التي تشنها القوى المعادية للمساواة على خلفية اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة التي انضمت لها فلسطين كما استعرض الاجتماع دور الاتحاد في إطار الحملة النسوية في مقاطعة البضائح الاسرائيلية.
وبدوره قام رئيس مجلس الوزراء في الرد على التساؤلات مستعرضاً إجراءات الحكومة في مواجهة الوباء وحماية المجتمع من تبعاته وانعكاساته على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي مبينا توجيهاته بإدماج النساء في لجان الطوارئ المركزية وفي جميع المناطق الجغرافية..وأبدى تفهمه للمطالب القانونية معتبراً أن الحكومة تقوم بقراءة قانون حماية الأسرة من العنف قبل صدوره نظراً لأهميته في حماية الأسرة من العنف لمعالجة العنف الممارس اتجاه جميع الفئات المهمشة ومنها المرأة والاطفال والمسنين وذوي الاعاقة مختتما حديثة بأهمية ودورية الاجتماع مع الاتحاد.
وفي نهاية الاجتماع شكرت رئيسة الاتحاد رئيس الوزراء على تقديمه للاتحاد مشروع تشاركي خاص باإقامة التعاونيات الزراعية النسوية انطلاقا من اهتمام الحكومة البعد التنموي في فلسطين بمشاركة المرأة من أجل استراتيجية دعم الصمود على الأرض وإفشال خطط الضم طالباً من الاتحاد توجيه قاعدته النسائية للعمل التعاوني في مجال الزراعة..