نشر بتاريخ: 23/06/2019 ( آخر تحديث: 23/06/2019 الساعة: 15:
رام الله- معا- افتتح د.ناصر الجاغوب رئيس صندوق درء المخاطر والتأمينات الزراعية ورشة العمل التشاورية التي عقدها الصندوق بالشراكة مع مؤسسة أوكسفام، حول إنشاء نظام التأمينات الزراعية.
وأشار الجاغوب إلى أهمية إنشاء نظام التأمينات الزراعية مما يعزز صمود المزارع الفلسطيني على أرضه، كما وأكد على أهمية التشارك والتشاور مع الجهات المؤثرة والعاملة في القطاع الزراعي، وقطاع التأمينات من أجل الوصول إلى نظام قادر على خدمة كافة الأطراف.
وقدم في الورشة التشاورية مجموعة من الخبراء الأجانب عرض تقديمي حول كيفية تطبيق نظام التأمينات الزراعي في فلسطين، وعرض العديد من التجارب لعدد من البلدان في مجال التأمينات الزراعية من أجل الإستفادة منها، وتقديم الملاحظات التي يختص بها القطاع الزراعي في فلسطين من قِبل المشاركين في الورشة لملاءمة نظام التأمين للبيئة الزراعية الفلسطينية.
وتم خلال الورشة التشاورية التي حضرها السيدة أديبة مصلح مساعد رئيس الصندوق، والإدارة العامة للتأمينات الزراعية، وممثلين عن وزارة الزراعة والقطاع الخاص، وشركات التأمين والمؤسسات الأهلية العاملة في القطاع الزراعي، مناقشة مقترحات لمنتجات تأمين زراعي والشراكة مابين القطاعين العام والخاص وخطة عمل التأمين.
وشكر الجاغوب في ختام الورشة المشاركين على ما قدموه من مقترحات وتوصيات حول نظام التأمينات المقترح والتي ستساهم في المستقبل القريب في إطلاق نظام تأمينات شامل.

نشر بتاريخ: 18/06/2019 ( آخر تحديث: 19/06/2019 الساعة: 08:37 )
سان سلفادور- معا- قررت المؤسسات والشخصيات والناشطون الفلسطينيون المشاركون في أعمال المؤتمر التأسيسي الاول للجاليات الفلسطينية في القارة اللاتينية والكاريبي، والذي إنعقد في الفترة ما بين 13-16 حزيران 2019 في مدينة سان سلفادور عاصمة الجمهورية السلفادورية، تأسيس الاتحاد الفلسطيني في امريكا اللاتينية (أبال) تحت عنوان مؤتمر الشتات الفلسطيني في امريكا اللاتينية “العودة” كمؤسسة ديمقراطية، ومستقلة، وذات سيادة، والتي تمثل مؤسسات الجالية الفلسطينية في القارة انطلاقا من الواجب الوطني واعتبارها مكونا من مكونات الشعب الفلسطيني في الشتات.
وركز المؤتمر على الوضع الفلسطيني الراهن والتحديات التي تواجهها الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، وعبر عن رفضه التام للقمة الاقتصادية المزعم عقدها في المنامة عاصمة دولة البحرين بصفتها جانب من صفقة القرن الأمريكية التي تهدف الى فرض حلول ظالمة على الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية بحيث تسعى من خلاله إلى تمرير وفرض صفقة القرن المطروحة من قبل الولايات المتحدة.
كما تطرق المؤتمر إلى الوضع الداخلي الفلسطيني وعبر عن قلقه إزاء استمرار حالة الانقسام المدمرة داخل الجسد الفلسطيني، بحيث شدد المؤتمر على ضرورة استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية كطريق وحيد ورافعة اساسية تمكن الشعب الفلسطيني من مواجهة جميع محاولات تصفية القضية الوطنية ومواجهة الاحتلال.
كما أكد المؤتمر أن الوحدة الوطنية، هي وحدة جميع القوى السياسية والاجتماعية الفلسطينية، وكذلك الوحدة الجغرافية والسياسية في الأرض الفلسطينية، ووحدة نضال الشعب الفلسطيني في داخل وخارج الوطن.
وأشار المؤتمر إلى أهمية الوحدة في البرنامج السياسي والوطني للشعب الفلسطيني الذي يمارس كاستراتيجية نضالية وطنية شاملة ضمن اطار منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني، مشيرا الى ضرورة إعادة ترتيب أوضاع المؤسسات الشرعية داخل المنظمة على أسس صلبة وذلك عبر انتخابات ديمقراطية للمجلس الوطني تقوم على اساس التمثيل النسبي الكامل وبمشاركة كل الشعب الفلسطيني. 

 

وصدر عن أعمال المؤتمر البيان الختامي التالي:”
اجتمعت عشرات المؤسسات والشخصيات والناشطين الفلسطينين في دول أمريكا اللاتينية والكاريبي، في الفترة ما بين ١٣-١٦ حزيران في سان سلفادور عاصمة جمهورية السلفادور، بهدف تأسيس الاتحاد الفلسطيني في أمريكا اللاتينية (أبال). تحت عنوان “مؤتمر الشتات الفلسطيني في أمريكا اللاتينية “العودة”. كمؤسسة ديمقراطية، مستقلة، وذات سيادة، تمثل مؤسسات الجالية الفلسطينية في القارة، وكمهمة وطنية على مكونات الشعب الفلسطيني في الشتات.
ركز المؤتمر على الوضع الفلسطيني والتهديدات التي تواجه الحقوق الوطنية الفلسطينية، وعبَّر عن رفضه الشديد لقمة البحرين، والتي تهدف إلى فرض حلول ظالمة عبر تمرير صفقة القرن المطروحة من قبل الولايات المتحدة لتصفية القضية الفلسطينية.
عبَّر المؤتمر عن قلقه إزاء الوضع الداخلي الفلسطيني، ودعا للوحدة الوطنية باعتبارها طريقاً وحيداً من أجل التصدي لمحاولات تصفية القضية ومواجهة الاحتلال
إن الوحدة الوطنية، هي وحدة القوى السياسية والاجتماعية الفلسطينية، وكذلك الوحدة الجغرافية والسياسية للأراضي الفلسطينية، ووحدة نضال شعبنا داخل وخارج الوطن، وكذلك الوحدة في البرنامج الاستراتيجي للشعب الفلسطيني.
ومن أجل إنجاز وحدة الشعب وقواه الفاعلة، لا يوجد طريق سوى العملية الديمقراطية لإعادة بناء م.ت.ف على أسس صلبة وذلك عبر انتخابات ديمقراطية للمجلس الوطني وبمشاركة كل الشعب الفلسطيني.” 

ووضع المؤتمر خطة عمل بحيث يلتزم بالتالي: 

١- النضال من أجل وحدة كل الجاليات الفلسطينية في أمريكا اللاتينية، ولهذا الغرض يبقى الحوار مفتوحاً. 

٢- الدفاع عن الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني (حق تقرير المصير، وبناء الدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس،وحق العودة لكل اللاجئين إلى الديار التي اقتلعوا منها بالقوة عام ١٩٤٨) تحت مظلة م.ت.ف الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني حسب أسس القانون الدولي. 

وطالب المؤتمر بتنفيذ كافة قرارات المجلسين الوطني والمركزي، وبالدرجة الأولى مغادرة العمل باتفاقيات اوسلو التي ألحقت الضرر الكبير بقضيتنا الوطنية، وبمستقبل الدولة المستقلة. 

وأضاف المؤتمر:” ليس جديداً القول بأنه مع اتفاق اوسلو ازداد الاستيطان، وسرقة الأرض، وتدمير البنية التحتية المدنية، والإبعادات، والاعتقالات، واستمرار الاعتداءات على السكان تحت الاحتلال بما فيه الحصار الإجرامي ضد قطاع غزة بالإضافة للقيود التي يفرضها الاحتلال الاسرائيلي والتي أوصلت الشعب الفلسطيني إلى الفقر المدقع.” 

وتعهد المشاركون من الشتات في هذه المنطقة باستمرار النضال حتى رحيل الاحتلال الاسرائيلي من الأراضي التي احتلت عام ١٩٦٧ وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الابدية، وضع جهودهم لدعم نضال شعبنا في الوطن المحتل منذ عام ١٩٤٨ من أجل المساواة في الحقوق لجميع المواطنين، واستمرار النضال من أجل حق العودة لكل اللاجئين الفلسطينين، باعتباره حق غير قابل للتصرف، فردي وجماعي، من أجل العودة إلى بيوتهم وممتلكاتهم التي اقتلعوا منها بالقوة منذ عام ١٩٤٨، والاستمرار في النضال للإفراج عن أكثر من 6 آلاف أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الاسرائيلي، ودعم مقاومة شعبنا ضد الاحتلال والاستعمار الاسرائيلي استناداً الى القوانين التي تكفل ذلك بحسب قرارات القانون الدولي، من أجل تحقيق أهدافهم المتفق عليها في المؤتمر، مشيرين أن عليهم العمل من أجل تنفيذ خطة عمل واسعة لتفعيل قدرات الجالية في القارة. 

وأشاروا” نعي أننا كشتات فلسطيني نعيش في دول قدمت لنا أمثلة تضامن كثيرة ، ليس على المستوى الشعبي فقط بل على المستوى الرسمي أيضاً، ولذا نرفض كل أشكال التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية للدول التي استضافتنا. نؤيد العمليات الديمقراطية لتحقيق التغيير الذي تطمح له شعوب هذه الدول، من أجل القضاء على الفقر وعدم المساواة، نرفض بشكل كامل التدخلات الأجنبية في الشؤون الداخلية في دولنا في أمريكا اللاتينية، ونشكر الشعوب والحكومات التي تدعم القضية الفلسطينية.”

نشر بتاريخ: 12/06/2019 ( آخر تحديث: 12/06/2019 الساعة: 13:05
بيت لحم-معا- قالت مصادر اسرائيلية ان اسرائيل سمحت بدخول حوالي 300 شخص من كبار المزارعين الفلسطينيين في الضفة الغربية لحضور المعرض الزراعي “أغروماشوف” الذي أقيم في تل أبيب.
واطلع المزارعون الفلسطينيون خلال المعرض على التقنيات الزراعية المتطورة وعلى الابتكارات الإسرائيلية في هذا المجال. وبالإضافة إلى ذلك، إنهم قد التقوا ببعض رجال الأعمال الإسرائيليين العاملين في مجال الزراعة بغرض إيجاد فرص لإقامة التعاونات التجارية في هذا المجال.
وقال منسق شؤون الزراعة في الإدارة المدنية للاحتلال سمير معدي: “يشكل مجال الزراعة محركًا اقتصاديًا هامًا بالنسبة للمجتمع الفلسطيني، إن مشاركة المزارعين الفلسطينيين أمر ضروري لمشاركتهم في مجال الزراعة سواء في إسرائيل أو على مستوى العالم. إذ تساهم المعارف التي يكتسبها المشاركون في تطوير مجال الزراعة والاقتصاد الفلسطيني مما يساعد على بناء الثقة بين الطرفين”.

نشر بتاريخ: 10/06/2019 ( آخر تحديث: 10/06/2019 الساعة: 16:02 )
اريحا- معا- احتفل صباح اليوم جنوبي مدينة اريحا بافتتاح ثلاجة تخزين التمور التابعة لجمعية مزارعي النخيل بدعم وتمويل من التعاون الايطالي وأشراف وتنفيذ مؤسسة يوحنا بولص الثاني بحضور جهاد ابو العسل محافظ اريحا والأغوار والقنصل الايطالي العام فابيو سكوليفيتش ورئيس مؤسسة التعاون الايطالي كريستسنا ناتولي ورئيس مؤسسة يوحنا بولص الثاني الاب ابراهيم فلتس.
المحافظ ابو العسل اشاد بالدعم الذي تقدمه ايطاليا وبالموقف الايطالي الدعم لحقوق الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال، مؤكد ان المشروع الذي تم تنفيذه اليوم يساهم بشكل كبير في تطوير ودعم القطاع الزراعي في المحافظة الذي نعتبره احد ابرز القطاعات الحيوية في محافظة اريحا والاغوار.
القنصل الايطالي العام قال ان الدعم الاقتصادي الذي تقدمه ايطاليا لفلسطين يساهم في تحسين الاوضاع المعيشية للشعب الفلسطيني، مضيفا ان المشروع الذي تم تنفيذه يساهم في تطوير ودعم القطاع الزراعي، مضيفا” نحن نشكر كل من ساهم في نجاح هذا المشروع وفي مقدمتهم مؤسسة يوحنا بولص الثاني ومحافظة اريحا والاغوار.
كرستينا ناتولي قالت “انا فخورة بوجودي اليوم هنا لافتتاح مشروع الثلاجة والذي سوف يساهم في تعزيز وتطوير القطاع الزراعي في المحافظة ويعود بالفائدة على المزارعين الفلسطينيين”.
ابراهيم فلتس قال: ان رسالة مؤسسة يوحنا بولص الثاني الاستثمار بالأرض والإنسان، مؤكدا ان هذا المشروع سوف يخدم قطاعا مهما في اريحاوالأغوار وهو قطاع مزارعي التمور ويساهم في تطوير هذا القطاع.
ماركو بيزوتي قدم عرضا وشرحا تفصيليا للمراحل التي مر بها المشروع مبينا ان المشروع يهدف الى تحقيق الاستدامة وتحسين الانتاج وتحسين جودة المنتج.
وشارك في الافتتاح رئيس بلديىة اريحا سالم غروف ورئيس الغرفة التجارية تيسير حميده ورئيس جمعية مزارعي النخيل غازي ظاهر وممثلي القطاع الزراعي وممثلي الفعاليات الرسمية والشعبية.

نشر بتاريخ: 10/06/2019 ( آخر تحديث: 10/06/2019 الساعة: 15

الكاتب: عقل ابو قرع

مع تركيز الحكومة الحالية أكثر على الاعتماد على الذات، ومع التوجه أكثر نحو الانفكاك عن الجانب الاسرائيلي في مختلف المجالات، ومع أهمية الاستثمار في قطاعات انتاجيه مستدامه، تدر الدخل وتشغل الايادي العاملة وتحقق الامن الغذائي وتزيد التصدير الى الخارج، من المفترض أن يحتل القطاع الزراعي الفلسطيني الاولوية لمشاريع وخطط الحكومة، سواء أكانت قصيرة أو بعيدة المدى.
حيث نعلم ان القطاع الزراعي في بلادنا، كان له دور هام، وساهم بنسبة هامه في الناتج المحلي الاجمالي، ولكن حسب تقارير حديثة، فأن مساهمة القطاع الزراعي الفلسطيني في الناتج المحلي الاجمالي قد تقلصت الى اكثر من النصف، اي من حوالي 9% في عام 1999 الى فقط 4% او اقل من ذلك خلال السنوات القليلة الماضية، ومن الاسباب لذلك هو القيود للوصول الى الارض والمياه، خاصة في المنطقة المصنفة “ج”، ولكن هناك اسباب اخرى، يمكننا التحكم بها، ومن خلالها يمكن ايلاء الاهتمام المطلوب لهذا القطاع الانتاجي الهام، وزيادة مساهمته في الناتج المحلي الاجمالي، وكذلك في تحقيق الامن الغذائي من حيث توفير المنتج الوطني، وزيادة التصدير، والحد من الارتفاع المتواصل في الاسعار وتشغيل المزيد من الايادي العامله
وتكمن قوة او استدامة النمو الاقتصادي لاي بلد، او ثبات وتواصل النمو في الناتج القومي الاجمالي السنوي، أو اداء الاقتصاد الكلي، بمدى بتنوعة، اي بمدى تنوع القطاعات التي يعتمد عليها، من خدمات ومن سياحة وصناعة وزراعة ومن غيرهما، وهذا ربما يفسر سر نمو وتنامي قوة اداء اقتصاديات بعض الدول، ومنها تركيا، التي بات اقتصادها وبتنوعة من اقوى اقتصاد الدول العشرين في العالم ، وغيرها من الدول التي شهدت وتشهد نمو اقتصاديا متصاعدا ومستداما، وهذا يعني الاستثمار في قطاعات مختلفة، وبالاخص قطاعات انتاجية، تنتج للاستهلاك المحلي وكذلك للتصدير، وتشغل الايادي العاملة، وتحافظ على الامن الغذائي، وتساهم في الناتج القومي الاجمالي، ومنها قطاع الزراعة، وهذا ينطبق على قطاع الزراعة في بلادنا، سواء اكان في المجال النباتي اي فواكة وخضار، او في المجال الحيواني.
والانتاج الزراعي يعني الحفاظ على الاستقرار، ومنه استقرار الاسعار، لانة حين تتناقص او يقل عرض السلع، تبدأ اسعار السلع بالارتفاع، ومن ضمنها السلع الزراعية من خضار وفواكة ولحوم والبان ودجاج وما لة علاقة بالانتاج الزراعي، النباتي والحيواني، وحين حدوث تقلبات جوية او احداث سياسية ترتفع اسعار سلع زراعية، وحتى ان بعض هذه السلع يختفي او يتم اخفاؤة، وحين ترتفع اسعار منتجات الزراعية ، فأن أسعار العديد من المنتجات التي تتداخل بشكل او بأخر مع المنتجات الزراعية ترتفع كذلك، ومن يدفع ثمن هذا الارتفاع في المحصلة هو المستهلك.
وبالاضافة الى التسهيلات الضريبية والمالية للعاملين في الزراعة، فأن دعم القطاع الزراعي يمكن ان يشمل القيام بتوفير المواد التي تتطلبها الزراعة الحديثة من بلاستيك واسمدة ومبيدات، والمزيد من الارشاد الزراعي وبانواعه والذي لا يكفي الموجود منة حاليا، الارشاد فيما يتعلق باختيار المحصول والارض، والارشاد حول استعمال الكيماويات في الزراعة، والارشاد فيما يتعلق بالقطف والتسويق، والدعم يشمل المزيد من التخطيط الزراعي والنظرة الوطنية لذلك من حيث استخدام المياة والارض، ومن حيث الاستهلاك المحلي او التصدير، ومن حيث فتح الاسواق الخارجية,
والدعم للقطاع الزراعي يمكن ان يشمل التنسيق لحماية المزارع والمنتج الوطني، سواء من خلال العطاءات اواصدار المواصفات اوالفحوصات المخبرية، والدعم يشمل التوجة نحو الابحاث العلمية التطبيقية، التي تعمل على تلبية حاجات هذا القطاع وحل مشاكلة المحددة، والعمل على ايلاء التدريب الزراعي الاهمية بدأ من المدارس وحتى الكليات التخصصة، والعمل على تقديم الحوافز والضمانات للقطاع الخاص للتوجة وللاستثمار في الزراعة، وكذلك العمل على ازالة تلك النظرة الى القطاع الزراعي بأنة ليس اولوية وليس مربح وليس بالخيار الاول للعمل او الاستثمار فية.
وبالاشارة الى العديد من التقارير الدولية، فأن منطقة الاغوار، السلة الغذائية لفلسطين، التي هي في معظمها يتم تصنيفها مناطق ج، يمكن ان تدر للاقتصاد الفلسطيني، حوالي مليار دولار سنويا، اذا تم استغلالها بالكامل، اي اذا تم ازالة العوائق الاسرائيلية،وهذا يدعونا الى التفكير والتخطيط الاستراتيجي، والى ايلاء قطاع الزراعة وبالتحديد الزراعة في الاراضي الخصبة في منطقة الاغوار الاهمية في اي خطط تنموية استراتيجية، لان هذا النوع من التخطيط هو كفيل، بتوفير المزيد من الفرص للعمل، والحفاظ على الاسعار، وتوفير المنتج الوطني، والاهم تحفيز القطاع الزراعي كقطاع انتاجي مستدام.

 

رام الله- معا- بحث وزير الزراعة رياض عطاري مع السفير الصيني لدى فلسطين” قوه وي”، سبل تعزيز وتطوير التعاون المشترك بين البلدين في المجال الزراعي.
وأكد العطاري خلال الاجتماع الذي عقد اليوم الأربعاء،في مقر الوزارة برام الله، حرص الحكومة على تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات وخاصة المجال الزراعي،مضيفا أن زيارة السفير الصيني هي امتداد للعلاقات التاريخية الفلسطينية – الصينية.
وأشار الوزير العطاري الى أن وزارة الزراعة تتطلع لأن يكون للصين دوراً مهماً في تطوير البنية التحتية الزراعية الفلسطينية،عن طريق إقامة المشاريع الزراعية التي تساهم في النمو الاقتصادي.
وأطلع الوزير العطاري السفير الصيني على الواقع الزراعي الفلسطيني وأهم المعيقات التي تواجه نموه وتطوره في ظل الاحتلال،مشدداً على ضرورة تفعيل الاتفاقية الزراعية الموقعة بين البلدين.
وتناول اللقاء المشاركة الفلسطينية في معرض إكسبو بكين للبستنة 2019 وحضور وفد رسمي من وزارة الزراعة والقطاع الخاص الفلسطيني لفعاليات اليوم الوطني لفلسطين في المعرض في شهر حزيران القادم.
من جانبه، أكد السفير الصيني على عمق العلاقات الثنائية بين البلدين، مؤكداً على الموقف الصيني الثابت والداعم للشعب لتحقيق تطلعاته وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.
وأبدى السفير الصيني استعداده لإرسال خبراء زراعيين متخصصين الى فلسطين لعقد لقاءات مع نظرائهم لوضع خطة تليق بخصوصيات الواقع الزراعي في فلسطين، مجدداً التأكيد على تعميق وتكثيف التعاون الاقتصادي والتجاري وتقديم المزيد من الدعم الاقتصادي والمالي للتخفيف من معاناة الشعب، إضافة لاستقب

نشر بتاريخ: 20/05/2019 ( آخر تحديث: 20/05/2019 الس
بيت لحم- معا- حذرت الحملة الوطنية للمطالبة بتخفيض الرسوم الجامعية من انهيار منظومة التعليم الجامعي، وذلك جراء الأوضاع الاقتصادية الصعبة نتيجة استمرار الحصار، وإقدام حكومة الاحتلال على اقتطاع وقرصنة أموال المقاصة، والخصومات وتأخير الرواتب التي تلاحق موظفي قطاع غزة.
جاء ذلك أثناء تنظيم الحملة الوطنية مؤتمراً صحفياً في مقر بيت الصحافة الفلسطيني في مدينة غزة، بعنوان “الحملة الوطنية تحذر من انهيار منظومة التعليم الجامعي”.

‏‎Ramiz Obaid‎‏ مع ‏الارشاد الز

كثيرا ما سمعنا وما زلنا نسمع من العديد من الأشخاص بأن موسم الزيتون القادم يبشر بخير وحمل كبير ،،،،، فما صحة هذا التوقع؟! 

قبل أن نستبشر بالموسم القادم ومن أجل عدم الاستعجال في التوقع، لأن هناك بعض الشركات و التجار وحتى المستهلكين يبنون على هذا التوقع قرارات بشراء او بيع الزيت او تخزينه او ….
لذا لا بد من تفصيل لهذا الموسم لنضع النقاط على الحروف ولنتكلم بلغة العلم والمعرفة وليس الهبة والفزعة او الاستعجال الغير علمي.

فلهذا الموسم ملاحظات يجب أن نقف عندها، فأنا شخصيا لم يمر علي مثلها منذ ان بدأت العمل والتخصص في هذا المجال، وهذه الملاحظات :-
1) ان الموسم المطري كان مبشراً من حيث كمية المياه وتوزيعها على الايام الماطرة. وكان لهذا أثر ايجابي واضح على اشجار الزيتون البعلية، إلا أن خروج النمو الخضري بقوة على قسم من الاشجار قد يهدد ثبات الثمر على الشجر. فمعروف ان الزيتون إذا أخرج نمو خضري وقت الازهار سيؤثر سلبا على ثبات الثمر.
2) لقد تأخر موعد ازهار الزيتون من 20 – 30 يوم فالمعروف أن الإزهار الكامل للنبالي البلدي يكون في الثلث الأخير من شهر نيسان. ونحن الآن بعد منتصف أيار وما زال الزيتون في بعض المناطق لم يزهر بعد،
3) التباين العالي ما بين حرارة النهار والليل وقت الازهار سيكون لها اثر سلبي على اخصاب العقد في زهر الزيتون، فالمعروف أن زهر الزيتون بحاجة إلى حرارة مرتفعة ورطوبة جوية (حموم وسموم وقت زهر الزيتون) لاتمام العقد في زهره، وهذا لم يتوفر في العديد من المناطق هذا الموسم.
4) الزيتون العاقد حاليا هل هو مخصب؟؟!! ، سؤال من المبكر الاجابة عليه، الا ان الظروف الجوية الماضية لا تبشر بحدوث الاخصاب على العديد من الثمر.
فهناك فرق بين عقد الزيتون وبين كون هذا الثمر مخصب.
فالزيتون الغير مخصب سيسقط خلال شهر حزيران ومع أول رياح خماسينية.
5) العقد المبكر لبعض الثمر على العنقود الزهري سيكون له تأثير سلبي على ثبات باقي الثمر على نفس العنقود.
فالصور المرفقه تبين ان نفس العنقود الزهري عليه زهر لم يفتح بعد وزهر في طور العقد وثمار عاقدة.
6) بما ان العقد تاخر لثلاثة اسابيع على الأقل متى سيكون موعد القطف؟!
هل سيبقى كما هو -اول شهر 10- ام يجب تاخيره لاخر 10 و أول 11 ؟!
7) في حال تاخير قطف الزيتون لثلاثة او أربعة اسابيع … كيف سيكون اثره على انتشار افة ذبابة ثمار الزيتون؟!
هل التاخير سيجعلها تضيف جيل جديد من اجيالها على الثمر ؟!
8) سيكون هناك تأثير سلبي واضح لمرض عين الطاووس في ثبات الثمر على الشجر، فالورقة هي مصنع الغذاء وهي التي تعتمد عليها الثمرة في التغذية والنضج. فالاشجار التي سقط جزء كبير من ورقها، سيتبعه سقوط كبير للثمر عنها، كما هو واضح في الصورة الرابعة.
9) من الملاحظ هذا الموسم انتشار غير مسبوق لمرض عين الطاووس في المناطق الغربيه من الضفه الغربية. وانتشار لافة بسيلا الزيتون في بعض المناطق.
واستمرار انتشار سوسة الاغصان في المناطق الجنوبية من الضفة. وانتشار لحشرة الزيتون القشرية في بعض المناطق والتي يصعب مكافحتها.
وتوقف واضح لانتشار الجيل الأول لذبابة تدرن أغصان الزيتون، وغالبا سيكون هناك انتشار لذبابة ثمار الزيتون.

هذا يوجب علينا تطبيق المكافحة المتكاملة على اشجار الزيتون للابتعاد قدر الامكان عن استخدام الكيماويات التي قد تدخلنا في دوامة يصعب الخروج منها.

كما يضعنا امام استحقاقات لهذه الشجرة تخفف من اثر التغير المناخي عليها. وتوجب علينا تغيير نمط التفكير في التعامل معها، وهذا سأوضحه في بوست قادم تحت عنوان (المعاملات المثلى لرفع انتاجية الزيتون).

 من المعروف انه إذا ثبت عقد 3% من زهر الزيتون فان الموسم سيكون جيد الحمل، واذا عقد 5% منه فان الموسم سيكون ماسيا بامتياز.

 نسأل الله أن يديم علينا خير هذه الشجرة ويبارك لنا في انتاجها .

ارجو ان لا يُفهم من هذا البُست انني اتوقع موسم سيء. ولكنني انتظر ثبات الحمل والذي يظهر بعد منتصف شهر 6

نشر بتاريخ: 09/05/2019 ( آخر تحديث: 09/05/2019 الساعة: 09:52
قلقيلية- معا- عقد اتحاد لجان المرأة للعمل الاجتماعي مؤتمره العام في محافظة قلقيلية تحت اسم دورة “الشهيدة ربيحة ذياب”، وذلك في مقر حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح اقليم قلقيلية وبأشرافها، وبحضور ومشاركة محمود ولويل “ابو جهاد” امين سر حركة فتح اقليم قلقيلية وفدوى البرغوثي رئيس اتحاد لجان المراة للعمل الاجتماعي في فلسطين وعضو المجلس الثوري لحركة فتح، ونائب محافظ محافظة قلقيلية العميد حسام ابو حمدة والعديد من كوادر حركة فتح اقليم قلقيلية بالاضافة الى عضوات المؤتمر اللواتي انطبقت عليهن شروط الانتساب للمؤتمر .
وقد قادت عرافة افتتاح المؤتمر آيات عدنان نزال عضو المجلس التنفيذي للاتحاد والمشرفة على المؤتمر والتي بدورها رحبت بالحضور، واستعرضت عمل الاتحاد، مشيدة بالصمود الفلسطيني الذي يمثله سيادة الرئيس محمود عباس في وجه كافة المؤامرات، كما استعرضت دور المرأة الفلسطينية في الكفاح النضال الفلسطيني.
وفي كلمته تحدث امين سر الاقليم محمود ولويل عن الدور الكبير الذي تقوم به المرأة الفلسطينية، وتحدث عن موروثها النضالي وكيف انها استطاعت ان تساند الثورة الفلسطينية بكل ما اؤتيت من قوة، كما أعرب ولويل عن سعادته بالتئام مؤتمر اتحاد لجان المراة للعمل الاجتماعي في محافظة قلقيلية وحث المؤتمر على مزيد من العمل والاستقطاب في سبيل رفع العمل النسائي الوطني وما له من شان في استمرارية المسيرة الوطنية.
من ناحيتها اعربت فدوى البرغوثي عن فخرها لوجودها بين اعضاء المؤتمر في قلقيلية، موضحة آليات العمل والقوانين المعمول بها، والرؤية المستقبلية للاتحاد من اجل النهوض بواقع المشاركة الاجتماعية للمراة الفلسطينية، وحثت المشاركات على الاستمرارية في العطاء لهذا الوطن الذي يحتاج الى سواعد ابنائه وبناته.
وقد تحدث العميد حسام ابو حمدة عن اهمية الدور الذي تنتهجه المراة الفلسطينية في مواجهة والتصدي للاحتلال لتسجل نفسها كحاضرة اساسية في الكفاح الوطني وترسم صورة راقية امام العالم اجمع.
وفي نهاية حفل الافتتاح، افتتح محمود ولويل اعمال المؤتمر، وقد تم تسمية هالة الهاشم “ام عماد” كرئيس للمؤتمر وليلى شلويت نائب رئيس المؤتمر وسحر زهران كمقرر للمؤتمر، حيث قدمت هالة الهاشم شرح عن عمل الاتحاد في السنوات السابقة واشادت بالحاضرات ومن ثم قامت بفتح باب الترشح لانتخابات الاتحاد في المؤتمر.
وقد ترشحت كل من حنان حسنين، سناء شريم، أروى شوبكي، هالة أبو حق، حنان غشاش، نهيل الخطيب، ابتسام منصور، فاطمة شتيوي، تغريد الديك، رجاء شماسنة، مريم نزال.
حيث فازت المرشحات بالتزكية ليصبحن بذلك اعضاء الهيئة الادارية لاتحاد المراة للعمل الاجتماعي في محافظة قلقيلية.

نشر بتاريخ: 05/05/2019 ( آخر تحديث: 06/05/2019 الساعة: 08:27 )
البرازيل- معا- انتخب اتحاد المؤسسات الفلسطينية في البرازيل هيئة ادارية جديدة للاتحاد، خلال مؤتمره العاشر، الذي عقد في مدينة بورتو اليغري البرازيلية.

جاء ذلك بحضور السفير حسين عبدالخالق مدير عام دائرة شؤون المغتربين بمنظمة التحرير، وسفير فلسطين ابراهيم الزبن، وشخصيات برازيلية رسمية، اضافة الى المئات من ابناء الجالية الفلسطينية مع حضور لافت للشباب والنساء .
وقال عبدالخالق في بيان صحفي اليوم، ان مؤتمر اتحاد المؤسسات الفلسطينية في البرازيل انهى اعماله بانتخاب هيئة ادارية جديدة، ستعمل خلال السنوات المقبلة على تنشيط الاتحاد وابناء الجالية الفلسطينية لخدمة المشروع الوطني الفلسطيني ودعم الموقف الفلسطيني وقضيتنا الوطنية التي تتعرض لاخطر مشاريع التصفية، بتنسيق امريكي اسرائيلي لتكريس دولة الاحتلال.
واضاف ان انعقاد مؤتمر اتحاد المؤسسات ياتي في ظل تحديات كبيرة تواجه القضية الفلسطينية، واخطرها ما بات يعرف بصفقة القرن وما تتعرض له القيادة من ضغوط هائلة للقبول بما هو معروض والذي ينتقص من حقوقنا المشروعة في بالحرية والاستقلال، منوها الى ان هناك دور كبير منوط بالجالية ومؤوسساتها في امريكا اللاتينية والعالم لحشد مزيد من الدعم والتاييد لشعبنا وقضيتنا.
وتم خلال المؤتمر انتخاب هيئة ادارية جديدة ضمت التالية أسمائهم مع توزيع المهام: وليد رباح رئيس الهيئة، فاطمة صوالحة نائب اول، ايمن الطل نائب ثاني، وليد شقير وعيسى حزين سكرتاريا، ادواردو عابد مسؤول العلاقات الدستورية، وللشؤون القانونية ناصر جودة، مامون مواس الشؤون المالية، ياسمين هادي الاتصالات والثقافة، اشهجان عادي سكرتارية المرأة، سهام بجعا سكرتارية الشباب، جهاد ابو علي سكرتارية الشؤون الدولية، فايزة ابو داوود سكرتارية شؤون اللاجئين، وللمجلس المالي كل من ريجينا حميد، ناصر عثمان، وموسى موسى.