ديسمبر
04

نشر بتاريخ: 03/12/2018 ( آخر تحديث: 03/12/2018 الساعة: 16:
الخليل- معا- اختتم بنك البذور البلدية التابع لاتحاد لجان العمل الزراعي، عملية توزيع بذور موسم الشتاء للعام 2018-2019.
وبلغت كمية الأصناف الموزعة أكثر من 48,400 غرام، وغطت ما مساحته تزيد عن 140 دونما تمت زراعتها بعلاً بالأصناف البلدية الشتوية بمساحة مختلفة لكل صنف.
ويختار المزارع/ة الصنف الذي يود زراعته من الأصناف البلدية المتوفرة في البنك، والتي تتميز بقدرتها على النمو والانتاج بشكل بعلي بدون الحاجة لمصادر ري، ما يزيد الرقعة الزراعية ويعطي فرصة أكبر للمزارعين/ات بزراعة أراضيهم التي لا يتوفر فيها مصدر ري.
وبلغ عدد المستفيدين من بنك البذور لموسم الشتاء، أكثر من 138 عائلة، موزعين على محافظات الضفة، ووزعت عليهم بذور نسبة الإنبات فيها لا تقل عن 90%، حيث يتم فحص نسبة الإنبات قبل التوزيع مباشرة.
وبدأ البنك التحضير لتوزيع بذور الموسم الصيفي الذي سينطلق خلال شهر 2\2019، حيث تتوفر محاصيل الفقوس، الكوسا، اللوبيا، الباميا، القرع، اليقطين وغيرها من الأصناف البلدية.
يشار الى أن بنك البذور البلدية في الخليل، الذي أسسه ويديره اتحاد لجان العمل الزراعي منذ العام 2003، عمل على إكثار وتحسين نحو 40 صنفاً ما بين محاصيل خضروات ومحاصيل حقلية وبقوليات بلدية، حيث يتم حفظ الأصول الوراثية لها داخل البنك وفق آليات الحفظ المناسبة بهدف حمايتها من خطر الضياع وتحقيق سيادة المزارعين الفلسطينيين على غذائهم.

نشر بتاريخ: 14/10/2018 ( آخر تحديث: 14/10/2018 الساعة: 1
رام الله- معا- قدمت الحملة الوطنية للضمان الاجتماعي، اليوم الأحد، ورقة حقائق لتبيان بعض اللبس في الجدل المثار بشأن قانون الضمان الاجتماعي، والذي أعلنه مؤسسة الضمان عن بدء تطبيقه بدءاً من الشهر المقبل.
وقالت الحملة: يثار النقاش مجدداً حول قرار بقانون رقم (19) لسنة 2016 بشأن الضمان الاجتماعي، في ظل الانقسام حول قبول أو رفض القرار بقانون، وفي هذا الصدد تحدد الحملة الوطنية للضمان الاجتماعي العديد من النقاط التي ساهمت في تغذية الانقسام حول القانون:”
أولاً: إن المواطنين لا يثقون بالسلطة، وذلك نتيجة سنوات طويلة من الفساد والسرقات، التي ما زال منفذيها ينعمون بملايين الدولارات من خزينة الشعب الفلسطيني دون محاسبة، باتوا لا يثقون بالسلطة السياسية، وهذا يقود إلى رفض حتى القوانين التي تكون أحياناً في مصلحة الناس.
ثانياً: بعض شركات القطاع الخاص إما تصرفت في أتعاب نهاية الخدمة للموظفين والعمال ضمن استثماراتها، وبعضها لا تتوفر لديها أتعاب نهاية الخدمة أصلاً، وهنا التقت مصالح الطرفين.
ثالثاً: تم الترويج لمواد قديمة في القانون السابق لإثارة فزع الناس لرفض القانون، وهذا ما حدث فعلاً، فهناك اليوم جمهور واسع على مواقع التواصل الاجتماعي يرفض القانون تماماً، وبالرغم من تراجع مؤسسي (الهيئة التأسيسية الموحدة للحراك الوطني لموظفي القطاع الخاص) عن هذا المطلب لكنهم ما زالوا بحاجة إلى تقديم الكثير من التوضيحات للمواطنين حول ما يريدون تعديله في القانون، بل وأكثر وضوحاً بأنهم مع وجود قانون ضمان اجتماعي فلسطيني أم لا!
رابعاً: الهجوم على الحملة الوطنية للضمان الاجتماعي بطريقة منظمة من قبل إعلاميين وموظفي بعض شركات القطاع الخاص، ومنهم مَنْ هم كانوا اعضاء سابقين في هذه الحملة، بل وشاركوا في صياغة المطالب، وكانوا ضمن لجان الحوار التي شكلت في العام 2016، بهدف تعديل قانون الضمان، ويمكن لمن يرغب بمراجعة اسماء سكرتاريا الحملة الوطنية للضمان الاجتماعي الاطلاع على صفحة الحملة.
خامساً: بالمحصلة فإن الهجوم على الحملة جاء بنتائج معاكسة، حيث اعلنت كافة المؤسسات والشبكات والاتحادات الأهلية المنضوية في إطار الحملة، وكذلك الأطر النقابية المختلفة التزامها بموقف الحملة الوطنية للضمان الاجتماعي الداعي إلى الحفاظ على قانون الضمان الاجتماعي وادخال ما يلزم من تعديلات عليه.
وبالنتيجة فنحن أمام واقع خطير قوامه أن حركة الاحتجاج على القانون بلا قيادة تمثيلية متفق عليها وبدون بمطالب واضحة. إننا نعتقد أنه لم يفت الاوان لردم هذه الهوة التي ليس من مصلحة أحد اتساعها، وبالأخص لحقيقة جلية وواضحة أن لا فروق جوهرية فيما يطرحه حراك موظفي القطاع الخاص، عن مواقف الحملة الوطنية للضمان الاجتماعي.
سادساً: هناك الآلاف من العاملين والعاملات الذين التحقوا بسوق العمل بين الأعوام 2016-2018، ولم يكونوا على علم بقانون الضمان الاجتماعي، من حيث حيثياته وبنوده وتفاصيله، ما أثار مخاوف جيل جديد من الموظفين/ات.
سابعاً: وهو ما نعتقده الأهم والأخطر، فقد جرى تداول معلومات خاطئة حول قرار بقانون الضمان الاجتماعي، وذلك على النحو التالي:
1. حول حصول الزوجة على راتب تقاعدي: إن كان الزوج والزوجة يعملون في مؤسسة ما ومنتسبين للضمان الاجتماعي أنه ليس من حق الزوجة الحصول على راتب من مؤسسة الضمان الاجتماعي
وهذا بالمطلق خاطئ حيث أن لكل من الزوج والزوجة ذمة مالية مستقلة في مؤسسة الضمان، ومن حق كل منهما الحصول على راتب تقاعدي. وتوضح المادة 97 من القانون الجمع بين واحد أو أكثر من الرواتب التقاعدية وهذه مادة من المهم الاطلاع عليها.
2. مطلب طرح القانون اختيارياً:
هذا مشابه للقول إن تصبح الضرائب اختيارية، والتأمين الصحي للعاملين اختيارياً، وقانون العمل اختيارياً، وتأمين أصابات العاملين اختياري، الضمان الاجتماعي هو من أهم حقوق العاملين والعاملات، من يرفض القانون أو على الأقل يطالبون بتمييع مرحلة التطبيق هم من مدراء ومالكي وكبار موظفي بعض شركات القطاع الخاص لأن امتيازاتهم ومنافعهم من الشركات التي يملكونها ويعملون لصالحها أعلى بكثير من الضمان الاجتماعي!! طرح القانون اختيارياً هو الوصفة الوحيدة حتى يتهرب أصحاب الامتيازات وأصحاب العمل من تطبيق القانون عليهم. وما يغيب عن هذا النقاش المجتمعي الحاد هم أصحاب المصلحة الحقيقية في وجود الضمان الاجتماعي، وهم الذين يعملون بأجور وشروط عمل متدنية، مع العلم أن حوالي 15000 موظفاً وموظفة من مؤسسات وشركات مختلفة قد تسجلوا في الصندوق.
3. طريقة احتساب الراتب التقاعدي:
في القانون الأول، وفي الحوارات مع الحملة عام 2016 كانت الحكومة ومسؤولي ملف الضمان الاجتماعي يصرون على احتساب الراتب التقاعدي على متوسط دخل الفرد طول فترة عمله، وهذا ما سيؤدي الى تآكل الرواتب التقاعدية للموظفين/ات. رفضنا في حينه ذلك، حيث أن القاعدة العامة هي ارتفاع دخل الفرد مع زيادة الخبرة والعمر، حيث أن أكثر من 80% من الافراد يرتفع دخلهم وليس العكس كما يجري الادعاء. لقد رأت الحملة الوطنية للضمان الاجتماعي أن متوسط أخر 3 سنوات لاحتساب الراتب أكثر عدلاً للموظفين.
أما الحل الذي يمكن أن يكون منصفاً للموظفين الذين يواجهون خطر خسارة وظائفهم والانتقال إلى وظائف أقل أجراً يجب أن تعالجه اللوائح التنفيذية باحتساب الراتب التقاعدي وفق الدخل الأعلى.
4. حق الانتساب الاختياري للعاملين لحسابهم والمشمولين بالضمان الاجتماعي:
منذ يوم أمس يجري الترويج والخلط بين العاملين المنتظمين وبين الوظائف التي سماها القانون للأشخاص العاملين لحسابهم، والذي يضمن لهم القانون حق الانتساب الاختياري (سائقين، أصحاب محلات تجارية، منشآت غير مسجلة.. الخ) إضافة إلى الاشخاص الذين لا يوجد لهم علاقة عمل منتظمة لأكثر من 16 يوما، وهم أيضاً مخيرين بالانضمام إلى القانون من عدمه. تلك ميزة يجب الدفاع عنها.
5. منحة العمر لخمس سنوات:
يطالب البعض اليوم عبر المجموعات المعارضة للقانون أن على العاملين شراء سنوات الخدمة لاستحقاق الراتب التقاعدي بدلاً من أن يتحملها صاحب العمل!! هل هناك ما هو أخطر من أن يصدر موقف كهذا عن ناشطين في ملف الضمان الاجتماعي؟؟ هذا يدل على غياب التدقيق في المواقف والشعارات التي تطرح، وأثرها على العمال والعاملات.
6. أتعاب نهاية الخدمة: وفق القانون تصرف للعاملين في إطار تسويات عمل جماعية:
يجري الترويج على مواقع التواصل الاجتماعي ومن ضمن المطالبات لإدخال تعديلات على القانون أن بإمكان الناس البقاء على الوضع الحالي (عدم الالتحاق بقانون الضمان الاجتماعي) والاستفادة من تلك الأموال في فتح مشروع بها. دعونا نتمعن في الحقائق التالية:
أ) 75% من العاملين والعاملات لا يحصلون على أتعاب نهاية الخدمة أصلاً.
ب) أتعاب نهاية الخدمة وبعد عمل 30 عاماً لموظف يتقاضى راتب 2000 شيقل شهرياً، وتشكل هذه الفئة نسبة كبيرة بين العاملات والعاملين، ستبلغ 60000 شيقل، وبالتالي هذه أتعاب لا تؤهله لفتح أي مشروع، ومن ناحية أخرى لا تكفيه لسداد احتياجاته لخمس سنوات.
ج) المدراء وكبار الموظفين في شركات القطاع الخاص ممن يتصدرون الحراك اليوم، والتي تصل رواتب بعضهم الى أكثر من 40000 ألف شيقل شهرياً سيتقاضون كتسويات نهاية خدمة أكثر من مليون ومئتي ألف (1,200,000) شيقل. نعم هؤلاء بإمكانهم فتح مشاريع خاصة بهم، وبإمكانهم الانتفاع من هذا المبلغ طوال فترة حياتهم، فهم فعلا ليسوا بحاجة إلى الضمان الاجتماعي!
7. أموال العمال في الخط الاخضر:
جرى تداول بعض المطالب في هذا الإطار ولكن دون تدقيق، حيث أنه ومع بداية طرح القانون عام 2016 أثيرت هذه القضية، ما دفع بالعمال الفلسطينين إلى سحب أموالهم من مؤسسة التأمين الإسرائيلية، وبالتالي خسر الكثير منهم حوالي 15-20% من مستحقاتهم، نتيجة استغلال بعض المحامين لهذا الموضوع. إننا نؤكد أن هذه الأموال هي من حق العمال وورثتهم وفق المادة رقم (4) تحت عنوان الفئات المغطاة ص5 البند رقم 7 وننصح بقراءتها جيداً:
بند رقم (7): تقوم المؤسسة بمتابعة حقوق العمال الفلسطينيين العاملين خارج الدولة الفلسطينية لتحصيلها لصالح العمال، بما يشمل كافة الحقوق المتراكمة والاستقطاعات، وتنظم عملية حصول العمال أو الورثة على مستحقاتهم المالية من خلال الدفعة الواحدة أو بشروط استحقاق الراتب التقاعدي، وفق أحكام هذا القرار بقانون والأنظمة الصادرة بمقتضاه.
وبالتالي لا خوف على أموال العاملين داخل الخط الأخضر، وهذا الملف يقف على رأس أولويات الحملة الوطنية.
8. بينما بإمكان العامل الحصول على راتب تقاعدي تجري المناداة بتطبيق نظام الدفعة الواحدة: “إذا وصلت عمر 50 عاماً وفصلت من عملي هل سأنتظر لعمر ال 60 للحصول على أموال الضمان”!
الكارثة أن يتم المطالبة من قبل المجموعات بإن يحصل العامل على أمواله دفعه واحدة!! بينما وحسب المادة 50 ص22 -23 بند (ب) تتيح للمؤمن عليه الحصول على الرتب تقاعدي مبكر بعمر 55 عاماً، وبالتالي أي مطالبة يجب أن تندرج في إطار المطالبة براتب تقاعدي من خلال تخفيض سن التقاعد المبكر نفسه.
1. يستحق المؤمن عليه الراتب التقاعدي الإلزامي، شريطة تحقق ما يلي:
أ. بلوغ السن القانوني (60) سنة.
ب . ألا يقل إجمالي اشتراكاته الشهرية عن (180) اشتراكاً، وفقاً لأحكام هذا القرار بقانون.
2. يستحق المؤمن عليه تقاعد مبكر في حال توقفه عن العمل، شريطة تحقق ما يلي:
أ. بلوغ سن (55) ، وألا يقل إجمالي الاشتراكات الشهرية للرجل عن (300) اشتراكاً، وللمرأة (240) اشتراكاً، وفقاً لأحكام هذا القرار بقانون
ب . قيامه بإشعار المؤسسة وصاحب العمل خطياً قبل ثلاثة أشهر.
3. يستحق المؤمن عليهم العاملون في المهن الخطرة الحصول على راتب تقاعدي إلزامي، شريطة تحقق ما يلي:
أ. بلوغ سن (50) سنة
ب . ألا يقل إجمالي اشتراكاته عن (240) اشتراكاً، وفقاً لأحكام هذا القرار بقانون، على أن يصدر مجلس الوزراء الأنظمة لتحديد المهن الخطرة.
4. يستحق المشتركون من ذوي الإعاقة الذين أكملوا (10) سنوات خدمة الحصول على راتب تقاعدي إلزامي.
يجب الانتباه إلى أن العديد من الدول ترفع السن التقاعدي، وكانت الفكرة أن يتم رفعه سابقاً في القطاع العام لتخفيف العجز في هيئة التقاعد العام.
8. العمل في وظيفتان:
إن كان شخص يعمل في وظيفة صباحية وأخرى مسائية وهذا ما يشير إليه القانون بوضوح أن العامل بإمكانه المساهمة لغاية 10 أضعاف الحد الأدنى للأجور أي لا يزيد الراتب عن 14500 شيقل. لكن العمال الذين يضطرون الى العمل بواقع وظيفتين بدوام كامل عادة مجموع رواتبهم أقل من هذا المبلغ، لكن القانون فتح الباب لمساهمة إضافية من عمل ثاني للعامل، والذي يمتلك حساباً فردياً في الضمان لكي يحسن من قيمة الراتب التقاعدي للعامل.
9. العمل بعد التقاعد:
من ناحية اقتصادية التقاعد يتيح الفرصة للخريجين الجدد للالتحاق بسوق العمل، وحين طرحت الحكومة فكرة التقاعد المبكر لألاف الموظفين حذرنا في حينه أن ذلك سيشكل ضغطاً إضافياً على سوق العمل، لأن المتقاعد مبكراً سيتوجه لسوق العمل مرة ثانية، والذي يعتبر محدوداً. إن المطالبة اليوم بالسماح للمتقاعد بالعمل هو حرمان للشاب من الحصول على فرصة، علماً أن التنافس في السوق ضيق ومحدود الفرص حيث تصل نسبة البطالة إلى 29%.
10. المطالبة برفع الغرامات عن صاحب العمل:
من المستغرب أن تصدر مطالبة عن ناشطين ومجموعات موظفين تدعو الى إلغاء الغرامات. إن المواد التي تم ادراجها في القانون هي لإلزام صاحب العمل بتأمين العمال لديه، حتى لا يكون مصير قانون الضمان الاجتماعي مثل قوانين أخرى تخلو من عقوبات جدية فيتم انتهاكها والعزوف عن تطبيقها.
11. بعض المطالبات التي يمكن اعتبارها مضرة للعامل والمتعلقة باقتراح آليات جديدة لصرف أتعاب نهاية الخدمة. دون الدخول في التفاصيل تعطي هذه الالية لصاحب العمل الاحتفاظ بأتعاب العاملين والعاملات الذين دخلوا الضمان لحين انتهاء علاقة العامل بصاحب العمل، وهذا لا يختلف كثيراً عما قدمه وزير العمل الاسبوع الماضي. كلا المقترحين يخالفان قانون الضمان الاجتماعي حيث أن اتعاب نهاية الخدمة يجب تسويتها مع البدء في تطبيق القانون وفق اتفاقيات عمل جماعية، أي مع دخول العامل للضمان الاجتماعي.”

نشر بتاريخ: 11/10/2018 ( آخر تحديث: 11/10/2018 الساعة: 1
رام الله- معا- حصلت وزارة الزراعة على موافقة من “مرفق مشاريع التخفيف الملائمة وطنيا” لتمويل المرحلة الأولى لمشروع “تطوير سلسلة القيمة لقطاع الزيتون منخفض الانبعاثات”، نتيجة للجهود المكثفة من كل من سلطة جودة البيئة ووزارة الزراعه وبرنامج الأغذية والزراعة، حيث تمت الموافقة على مقترح المشروع من قبل مجلس الصندوق (والذي يمثل حكومات كل من ألمانيا وبريطانيا والدنمارك والاتحاد الأوروبي ويمول مشاريع تغير المناخ في الدول النامية بمبلغ وصل في العام الحالي الى 85 مليون يورو).

يذكر أن وزارة الزراعة بالتعاون مع برنامج الأعذية والزراعة وبدعم وتنسيق من سلطة جودة البيئة قدمت مقترح مشروع بعنوان “تطوير سلسلة القيمة لقطاع الزيتون منخفض الانبعاثات” بقيمة تقريبية تقدر ب خمسة عشر مليون يورو.
حيث تمت الموافقة على تمويل مرحلة إعداد الدراسات التفصيلية للمشروع تمهيدا للموافقة على التمويل النهائي للمشروع.
وتأتي هذه الموافقة بعد أن حصلت سلطة جودة البيئة على تمويل مشاريع متعددة بهدف رفع مستوى الكفاءات الوطنية للإستقادة من صندوق المناخ الأخضر وكذلك بعد الحصول على تمويل من الحكومة البلجيكية لإعداد خطط تفصيلية لتنفيذ الخطط المناخية في قطاعي الزراعة والطاقة.
يشار أن سلطة جودة البيئة قامت على مدار الأسبوع الماضي وبالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبمشاركة خبراء دوليين بعقد العديد من ورشات العمل المتخصصة برفع القدرات حول كتابة وتقييم وتحليل مقترحات المشاريع المقدمة لصندوق المناخ الأخضر حيث يجري العمل على إعداد مقترحات مشاريع في كل من القطاعات التالية: الزراعة، الطاقة، النقل والمواصلات والنفايات الصلبة تصل في مجموعها إلى عشرات الملايين وقد شارك في هذه الاجتماعات أعضاء اللجنة الوطنية لتغير المناخ وكادر من سلطة جودة البيئة والعديد من الجمعيات غير الحكومية والخبراء الوطنيين.
كما يشار إلى أن دولة فلسطين قدمت لصندوق المناخ الأخضر مقترحات مشاريع في مجالي الزراعة والمياه بكلفة إجمالية تقدر بتسعين مليون دولار حيث يتم حاليا دراسة هذه المشاريع من قبل الخبراء الدوليين والفرق المتخصصة داخل الصندوق تمهيدا لإعتمادها والموافقة على تمويلها.
ودعت سلطة جودة البيئة كافة الجهات الوطنية ذات العلاقة وممثلي الجهات الحكومية وغير الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص لتكثيف الجهود من أجل الوصول إلى مصادر جديدة للتمويل في طل التناقص المطرد الوارد لدولة فلسطين والذي يسعىمن خلاله بعض الجهات الدولية إلى الضغط على القيادة والحكومة الفلسطينية للتنازل عن الثوابت الوطنية التي تعتبرخطا أحمر غير قابل للمساومة، وتقدر الكلفة الإجمالية للخطط الوطنية المتعلقة بتغير المناخ ب 14 مليار دولار على مدى السنوات القادمة.
يشار إلى أن نائب رئيس سلطة جودة البيئة يشارك حاليا في اجتماعات المنتدى العالمي للجهات الوطنية المعتمدة لصندوق المناخ الأخضر في كوريا بهدف تعزيز حصول فلسطين على المزيد من الدعم والتمويل من صندوق المناخ الأخضر.
كما شارك مؤخرا موظفون من كل من وزارة المالية والتخطيط وسلطة الطاقة وسلطة جودة البيئة في المنتدى الدولي للمساهمات المحددة وطنيا وذلك في تايلند في الاسبوع الماضي.

نشر بتاريخ: 01/10/2018 ( آخر تحديث: 02/10/2018 الس
بيت لحم- معا- عملت جميع اللجان المتخصصة على وضع اللمسات الأخيرة قبل إنطلاق أعمال معرض الصناعات الأردنية الرابع الذي ستحتضنه مدينة “السيد المسيح” بيت لحم في قصر المؤتمرات على مدى ثلاثة أيام اعتباراً من يوم غد الثلاثاء حتى الخميس القادم.
ويأتي تنظيم هذا الحدث الاقتتصادي الهام بالشراكة بين غرفة صناعة وتجارة بيت لحم وغرفة صناعة عمان وبتنفيذ من شركتي “ايفنتيف” للعلاقات العامة وخدمات رجال الأعمال والتميمي للمعارض الدولية، حيث تستضيف فلسطين ما يزيد عن 65 مصنعا تمثل كبرى المصانع الاردنية العاملة والمنتجة في مختلف القطاعات.
ويتميز المعرض هذا العام بمشاركة وفد رسمي أردني عالي المستوى برئاسة وزير التجارة والتموين الأردني وعضوية رؤساء الغرف الصناعية والتجارية الاردنية وأعضاء من مجلسي الاعيان والنواب الاردنيين، ما يعطي مؤشرا هاما على اهتمام عالي المستوى من الحكومة الاردنية بهذا المعرض وبالسوق الفلسطيني بشكل عام.
ومن المتوقع حضور ما يزيد عن الفي تاجر فلسطيني من مختلف مناطق الضفة الغربية والداخل الفلسطيني وقطاع غزة، حيث وجهت الشركتان المنظمتان دعوات شخصية لهم، وسيتم ترتيب لقاءات عمل لهم مع المصانع الاردنية على مدى الايام الثلاث للمعرض.

كما وسيشكل هذا المعرض فرصه كبيرة للصناعيين الفلسطينيين للتواصل مع أقرانهم من المصانع الاردنية المختصة بالمواد الخام وقطاع التعبئة والتغليف وخطوط الانتاج الصناعي وغيرها.

وحول فكرة استمرار تنظيم المعرض للمرة الرابعة على التوالي تقول وردة الشامي ريادية العلاقات العامة في فلسطين وصاحبة والمدير التنفيذي لشركة ايفنتيف” نفتخر في شركة ايفنتيف كوننا من اوائل الشركات الفلسطينية التي استطاعت تصدير خدماتها لخارج حدود الوطن حيث نفذت الشركة عدة نشاطات مع عدد من المؤسسات في الاردن وتركيا والامارات العربية المتحدة”، واكدت على اهمية هذا المعرض كونه يقام للمرة الاولى في مدينة “السيد المسيح” بيت لحم.
وحول توجه الشامي واختيارها لمجال العلاقات العامة وإدارة الحدث في فلسطين رغم المعيقات الكثيرة في هذين المجالين ،قالت الشامي انها قامت بتأسيس شركة ايفنتيف التي استطاعت وضع بصمات مميزة في هذا المجال في فلسطين وكانت من اهم اعمالها هذا المعرض واطول سارية في فلسطين ومؤتمر ترميا بوابة فلسطين الى العالم والماراثون الوردي والعرس الجماعي.

وأضافت” نفتخر بكوننا مستشارين لكبرى الشركات الفلسطينية كما وتفتخر شركتنا كونها اولى الشركات الفلسطينية التي عملت في الاردن وتركيا.
وخلال لقاء الشامي تقدمت اولا بالشكر لاهلها الذين دعموها بكافة خطواتها منذ بداية عملها في هذا المجال، مشيرة الا ان هناك جملة من التحديات التي تواجه الفتاة الفلسطينية وهو ما يجب ان يكون حافز لها على الاستمرار في العمل من اجل النجاح اكثر واكثر. اننا كفلسطينين اثبتنا نجاحنا في كل مكان واكبر دليل على ذلك اننا حققنا نجاحا باهرا عندما تم اختيارنا للعمل في تركيا البلد المصنفه عالميا بالتميز بمجال العلاقات، وكذلك قدرتنا على منافسة هذه الشركات والنجاح بذلك، والقادم اكبر”.

وعبرت الشامي عن فخرها بجميع الطواقم العاملة في شركة ايفتتيف واضافت نفتخر كون ايفنتيف ليست مجرد شركة فهي عائلة متميزة بموظفيها الحاليين وبمن تخرجوا وتميزوا باماكن عملهم الحاليه.
وحول سؤالنا عن الرؤية المستقبليه، بينت أن التحدي القادم أمام شركتها الانطلاق بخدمات جديده واهمها خدمات رجال الاعمال وخدمات الاعلام والاعلام الاجتماعي التي ستتيح للمصانع والشركات العربيه عامه والاردنية خصوصا الراغبة بدخول السوق الفلسطيني الفرصة، حيث ستوفر لهم كافة الخدمات من تأسيس الشركة وعمل دراسات تسويقيه واستئجار مقرات وتشغيل طواقم وتسويق منتجاتهم بمعنى اخر كافة الخدمات التي تضمن نجاحهم في دخول السوق.
أما منذر التميمي خبير المعارض الدوليه وصاحب والمدير التنفيذي لشركة التميمي للمعارض التي تعمل منذ اكثر من عشرين عاما في هذا المجال وفي العديد من الدول اهمها مصر وسوريا ودبي وماليزيا، فقال” قمنا كشركة اردنية بالتوقيع مع غرفة صناعة عمان لتنفيذ المعرض الاردني في فلسطين، وتأتي اهمية السوق الفلسطينية مع اهتمام عدد كبير من الشركات والمصانع الاردنية على الدخول الى السوق الفلسطينية والحصول على حصة تسويقية مهمة”.
وأضاف التميمي ان السوق الفلسطيني ليس ببعيد عن نشاطات مؤسسته فقد نظمت الشركة وعلى مدى عامين المعرض الفلسطيني في دولة الكويت، مبديا استعداد شركته على تقديم خبرتها التي تزيد عن 25 عام في مجال المعارض لكافة المؤسسات الفلسطينية.
واضاف التميمي أنه وقع بصفته المدير العام لشركة التميمي للمعارض مع المدير التنفيذي لشركة ايفنتيف للعلاقات العامة وخدمات رجال الاعمال وردة شامي اتفاقية تعاون بين المؤسستين لتنفيذ معرض الصناعات والمنتجات الاردنية الرابع.
واشار التميمي انه ومن خلال عضوية الاتحاد العربي سيعمل على الدخول الى اسواق جديده وتنظيم عدد من المعارض الدوليه، مشيرا ان شركته نجحت بتنظيم معرض الصناعات الاردنية بالعراق هذا العام وتسعى لتنظيم معرض في سوريا، كما وستقوم بتنظيم عدة معارض دولية متخصصه في الاردن خصوصا بعد نجاح الشركة بتنظيم معرض الصناعات الدوائيه الدولي في الاردن.
وشكر التميمي فريق عمل شركته الذي هو سر نجاحها كما يقول.

لاقى المعرض دعما كبيرا وخاصة من محافظ بيت لحم السابق اللواء جبرين البكري الذي عمل على التواصل اليومي مع المنظمين، اضافة لغرفة صناعة بيت لحم لانجاح استضافة المعرض لهذا العام بشكل يليق مع تميز محافظة بيت لحم باستضافتها للفعاليات الكبرى.
لقد عملت شركتا ايفنتيف والتميمي للمعارض على توفير كافة السبل اللازمة لانجاح هذا المعرض من خلال التواصل مع كافة الغرف التجارية والاتحادات المختصه والنقابات، اضافة لتوفير كافة الخدمات اللوجستية للمصانع الاردنية المشاركة بالمعرض، وذلك استمرارا للنجاحات السابقة، كما ويمكن للراغبين بحضور المعرض التواصل من خلال صفحة “eventive” على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، او التواصل مع غرفة بيت لحم حول تفاصيل المعرض كاملة والشركات المشاركة به.
وتعقد الشركتان اجتماعات مستمرة مع الجهات المعنية لوضعها بتفاصيل خطة العمل وكيفية إدارة الحدث في هذا النشاط الاقتصادي الهام على مستوى فلسطين والاردن.
وبينت الشركتان انهما ماضيتان في الشراكة معا من أجل تنظيم العديد من الفعالايت الهامة في فلسطين وخارجها.
يذكر ان فكرة إقامة معرض للصناعات والمنتجات الاردنية في فلسطين منذ العام 2015 بهدف تسهيل حركة التبادل التجاري واقامة المشاريع الاستثمارية بين الجانبين، بالاضافة الى تفعيل دور القطاع الخاص في كلا البلدين لتعزيز العلاقات الثنائية وحسن استخدام فرص الاستثمار القائمة، الى جانب تسهيل حركة رجال الاعمال.
يذكر أن إقامة هذا المعرض سنويا في الأراضي الفلسطينية، يشكل فرصة ثمينة لتعزيز التواجد في سوق يعتبر الأقرب جغرافيا للمصدرين الأردنيين، ولهذه الغاية تقام الدورة الرابعة للمعرض في مدينة بيت لحم.
يشارك في المعرض في كل عام حوالي 65 مصنعا يمثلون مختلف القطاعات الصناعية، كما ويحظى المعرض برعاية رسمية من الحكومة الاردنية ممثلة بوزير الصناعة والتجارة الاردني والذي سيكون على رأس وفد اقتصادي اردني عالي المستوى في افتتاح المعرض.

نشر بتاريخ: 25/09/2018 ( آخر تحديث: 25/09/2018 الساع
قلقيلية- معا- أكد الدكتور سفيان سلطان وزير الزراعة واللواء رافع رواجبة محافظ قلقيلية على أهمية النهوض بالواقع الزراعي، من خلال خلق شراكة ما بين المؤسسات ترتكز على التكامل والتناغم في العمل؛ بما يخدم قطاع الزراعة وينهض به، كقطاع له أولوية وطنية وفق رؤية القيادة الفلسطينية.
جاء ذلك خلال لقاء جمع الوزير بوفد من محافظة قلقيلية في مقر الوزارة بمدينة رام الله ضم محمود ولويل أمين سر إقليم حركة فتح- إقليم قلقيلية، وهاشم المصري رئيس بلدية قلقيلية، وطارق شاور رئيس الغرفة التجارية، وسامح عودة رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام بالمحافظة، وأحمد عيد مدير مديرية الزراعة، وبحضور احمد زكارنة الوكيل المساعد وطارق أبو لبن مدير عام التسويق في الوزارة .
ورحب الوزير بالوفد، مؤكداً على أهمية محافظة قلقيلية وخصوصيتها، مثمناً دور المزارعين الذين ينغرسون بأرضهم ويزرعونها بأصناف متعددة من المزروعات وخاصة الفواكه الاستوائية، والجوافة التي تم تصديرها مؤخراً إلى المملكة العربية السعودية والمملكة الأردنية الهاشمية، وهذا جاء نتيجة لجهود متواصلة قامت بها الوزارة مع الأشقاء في وزارة الزراعة الأردنية وعلى رأسهم المهندس خالد حنيفات وزير الزراعة الأردني، الذي وقف مع أشقائه في فلسطين وساعد على التسريع بتصدير هذا المحصول المهم لمحافظة قلقيلية، مضيفاً أنه تم التوصل مع الأشقاء الأردنيين إلى إنشاء الشركة الأردنية الفلسطينية لتصدير المنتجات الزراعية.
من جانبه أشاد المحافظ بجهود الدكتور سلطان لدعمه قطاع الزراعة الواعد في محافظة قلقيلية التي تعاني ظروفاً استثنائية بسبب إجراءات الاحتلال الظالمة وفي مقدمتها الاستيطان والجدار، مثمناً جهود الوزير والوزارة التي عملت وبكل طاقتها على تصدير محصول الجوافة إلى المملكة الأردنية الهاشمية، آملاً أن يتم تصدير محصول ” الافكادو ” الذي تشتهر به المحافظة خلال الأيام القادمة.

وقدم استعراضاً حول واقع المحافظة ومعاناتها، وتطلعات المؤسسات للنهوض بقطاع الزراعة عصب اقتصاد المحافظة، مستعرضا احتياجات القطاع الزراعي الواعد من المشاريع لينمو ويتطور ويعود بالجدوى الاقتصادية المرجوة على المزارعين.
واستمع الوزير إلى الاحتياجات التي قدمها رئيس البلدية ورئيس الغرفة التجارية والمتعلقة بالتأسيس لأرضية متينة وطموحة تسعى للنهوض بالواقع الزراعي وتعود بالفائدة على المزارعين والمحافظة، وتعمل على خلق فرص عمل جديدة.
وجرى خلال اللقاء مناقشة مواضيع عدة تتعلق بواقع المحافظة الزراعي، وآليات تنفيذ رؤى وزارة الزراعة ومؤسسات المحافظة وفق ما تم الاتفاق عليه في الخطة الإستراتيجية التي تم اعتمادها العام الماضي.

رام الله- معا- عقد اتحاد المزارعين الفلسطينيين، يوم الاحد، في رام الله، لقاء تشاوريا مع عدد من المؤسسات الشريكة للتباحث حول سبل تنسيق الجهود الهادفة الى تفعيل العمل على المنظومة السياساية الناظمة للقطاع الزراعي لضمان ان تكون هذه السياسات اكثر استجابة للمزارعين الصغار.

وحضر اللقاء ممثلي عن الاتحادات الرئيسية مثل اتحاد الفلاحين واتحاد الجمعيات التعاونية وهيئة شؤون المنظمات الاهلية الى جانب مجلسي الزيتون والنحل. وقدم الاتحاد عرضا مختصرا عن البرامج والانشطة التي يعكف الاتحاد على تنفيذها من اجل تفعيل الوصول الى شبكة امان للقطاع الزراعي تحمي المزارع الصغير وتوفر البيئة القانونية اللازمة لحماية الارض والنهوض بالقطاع الزراعي.
وتحدث عباس ملحم مدير الاتحاد عن ضرورة العمل المشترك مع جميع الشركاء من اجل خلق بيئة ممكنة للقطاع الزراعي وتشجيع الاستثمار في مناطق “ج” وتوفير الحد الادنى من مقومات الصمود لصغار المزارعين في تلك المنطقة.
وخلص اللقاء الى التاكيد على استمرار اللقاءات التنسيقية والعمل على عقد لقاء موسع مع جميع العاملين في القطاع الزراعي لتبني استراتيجية موحدة في العمل على تعزيز اليات حماية السوق ومنع الاحتكار الى جانب تفعيل حق الاسترداد الضريبي للقطاع النباتي والحيواني الى جاني تبني قانون المجالس الزراعية الهادف الى توفير اطارا قانونيا للمجالس الزراعية لتمكينها من العمل على تنظيم القطاعات الزراعية.

نشر بتاريخ: 12/09/2018 ( آخر تحديث: 12/09/2018 الساعة: 12:25
رام الله- معا- بحثت اللجنة المركزية لمكافحة تهريب الدواجن والمنتجات الزراعية والمكونة من (وزارة الزراعة، وزارة الاقتصاد الوطني، الضابطة الجمركية والأجهزة الأمنية)، اليوم الأربعاء، آليات وخطط عملها لمكافحة التهريب لا سيما في المنتجات الزراعية النباتية والحيوانية.
واكدت اللجنة خلال الاجتماع الذي جرى برئاسة وكيل وزارة الزراعة المهندس عبد الله لحلوح واللجان الفرعية في المحافظات، على اهمية حماية المنتج الوطني من المنتجات الدخيلة والمهربة على السوق لا سيما وان المنتج الوطني يتمتع بقدرة تنافسية عالية مكنته من المنافسة في الاسواق الخارجية.
وتطرق وكيل وزارة الزراعة إلى قانون الزراعة المعدل الخاص بالعقوبات، قائلا أن العقوبات التي وردت بهذا القانون تعتبر عقوبات رادعة بحق المخالفين.
بدوره، شدد القائم بأعمال مدير عام حماية المستهلك ابراهيم القاضي على اهمية تضافر جهود المؤسسة الامنية والحكومية للحد من التهريب، مشيداً بالجهود التي تقوم بها طواقم جهاز الضابطة الجمركية في هذا المجال. لافتا الى ان الوزارة ماضية في جهودها لتنظيم السوق الداخلي ومستمرة في توفير الامن الغذائي للمواطن.
واتفق المجتمعون على وضع الاليات الخاصة بمكافحة التهريب مع تكثيف الحملات الرقابية المشتركة في المحافظات.

نشر بتاريخ: 13/08/2018 ( آخر تحديث: 13/08/2018 الساعة: 13:3
قلقيلية- معا- تفقد اللواء رافع رواجبة محافظ قلقيلية ووزير الزراعة الدكتور سفيان سلطان المنطقة الشمالية من مدينة قلقيلية، المعزولة خلف جدار الفصل العنصري والمسماة بمنطقة “المروج” والتي يتبع جزء منها لبلدة جيوس.
جاء ذلك خلال زيارة قام بها وزير الزراعة للمحافظة، اليوم الاثنين، وتأتي الجولة بهدف الإطلاع على النجاحات التي حققها القطاع الزراعي من خلال تضافر جهود أبناء المحافظة، وتفقد آبار المياه الارتوازية التي تسقي تلك المنطقة.
ورافقه خلال الجولة الدكتور ناصر الجاغوب رئيس صندوق درء المخاطر والتأمينات الزراعية، وأمين سر حركة فتح محمود ولويل، وناديا الأشهب مدير عام ديوان وزير الزراعة، والمهندس أحمد عيد مدير مديرية الزراعة وطاقم من وزارة الزراعة ومدير عام الشؤون المدنية خليل الطنة، ورئيس بلدية جيوس غسان خريشة.
وخلال الجولة ثمن المحافظ الدور الذي تقوم به وزارة الزراعة، مثمنا دور المؤسسات العاملة في القطاع الزراعي، داعيا إلى ايلاء هذه المنطقة والمناطق المعزولة خلف الجدار أولوية في المشاريع، داعياً المؤسسات التنموية لتوجيه برامجها إلى هذه المناطق، مشدداً على ضرورة التركيز على قطاع المياه وتطويره ليصبح قادراً على تلبية حاجة قطاع زراعي متطور.
ووصف المحافظ المزارعين بالجنود المجهولين مشيراً إلى أنه لولا انغراسهم بالأرض ما كنا لنرى هذه النجاحات، وهذا الأمر جاء نتيجة لالتصاقهم بأرضهم، ما أدى إلى نهضة زراعية كبيرة، بالرغم من إجراءات الاحتلال الظالمة، منوهاً إلى أن هناك فعل فلسطيني واضح تمثل في عمليات استصلاح للأراضي، وزراعة أصناف جديدة من الفواكه الاستوائية والخضروات، وهذا يتطلب دعم وإسناد والبحث عن أسواق جديدة لتسويق المحاصيل المختلفة، خاصة محصول الجوافة.
من جهته، أشاد الوزير بصمود أهالي محافظة قلقيلية، مؤكدا حرص الوزارة على تقديم كل ما باستطاعتها لدعم المزارعين خاصة في المناطق التي تخوض تحدي مع الاحتلال، مشيرا إلى أن المناطق المعزولة خلف الجدار لها أولوية وتحديدا في موضوع المياه حتى يبقى المزارعون منغرسون في أراضيهم، منوها إلى أن الوزارة لديها برامج واعدة لدعم القطاع الزراعي ومنها استصلاح الأراضي وشق طرق زراعية وتطوير قطاع المياه.
وأكد الوزير على ان التصدير يحتل سلم أولوياتنا ولهذا سعينا إلى توقيع اتفاقيات مع الدول الشقيقة ومنها المملكة الأردنية الهاشمية لتصدير محاصيل فلسطينية ومنها الجوافا القلقيلية التي تشتهر بها المحافظة، داعيا إلى ايلاء التسويق أهمية في البرامج، وقال “سنقوم بعقد اجتماع مع وزير الزراعة الأردني لبحث موضوع تسويق الجوافا”؛ مضيفا انه يجري العمل علة إنشاء الشركة الأردنية الفلسطينية لتصدير المنتجات الزراعية، مشددا على أهمية الأيام التسويقية لتسويق المنتجات الزراعية.
وكان الدكتور سلطان قد استهل زيارته للمحافظة بلقاء عقد في دار المحافظة، التقى خلاله المحافظ وأمين سر حركة فتح محمود ولويل، رئيس بلدية قلقيلية د.هاشم المصري، ورئيس الغرفة التجارية طارق شاور، ومدير عام الشؤون المدنية خليل الطنة وفعاليات زراعية وممثلون عن القطاع الزراعي، وجرى بحث عدة قضايا تتعلق بالواقع الزراعي في محافظة قلقيلية، وآليات دعم هذا القطاع الواعد، كما تم مناقشة موضوع الفواكه الاستوائية التي تنتجها المحافظة خاصة الجوافة التي تحتاج إلى تصدير كون المحافظة الأشهر في هذه الزراعة.
من ناحيتهم أكد المزارعون على أهمية مثل هذه الجولات، مثمنين الزيارة، مؤكدين على أن الاحتلال يمارس سياسة همجية بحقهم، بإعاقة حركتهم بشكل يومي، مطالبين مزيد من الدعم للمنطقة.
يذكر أن منطقة المروج والواقعة بين مدينة قلقيلية وبلدة جيوس يبلغ مساحتها (10000دونم) من الأراضي الخصبة، ويوجد بها 4 آبار ارتوازية تم عزلها خلف جدار الفصل العنصري في العام 2003، وهي منطقة مزروعة بمختلف أنواع البساتين والفواكه والخضروات والدفيئات البلاستكية.
أغسطس
05

 

نابلس … شركة المتحدة للرافعات الشوكية

اجتماع لجنة المشتريات للجمعية التعاونية للتسويق الزراعي والري في محافظة قلقيلية م.م
المكلفة من لجنة الإدارة
مع رئيس الشركة المتحدة خميس ابو انس واستبدال الرافعة الشوكية الموجودة لدى بيت التعبئة التابع للجمعية في رافعة اقوى بثلاث أضعاف بحمولة 3.5 طن وقوة محرك اقوى ايضا بثلاثة اضعاف والقدرة على الرفعة لمسافة تصل 4 طبقات …
رافعة جبارة ستخدم المزارعين وبيت التعبئة بالتحديد
…………..
ساهمت الشركة المتحدة وأخص بالذكر رئيسها
في مبلغ 30 % من سعر الرافعة دعم للجمعية
…………
اللجنة
نظمي الشيخ … ابو فؤاد …. رئيس اللجنة
احمد رشاد سلمي ….. عضو
سعيد زياد اليونس ….. عضو

نشر بتاريخ: 23/07/2018 ( آخر تحديث: 23/07/2018 الساعة: 16:07
طولكرم- معا- نظم اتحاد جمعيات المزارعين وبالتعاون مع مديرية زراعة وبلدية طولكرم، ورشة عمل حول السياسات والقوانين الزراعية وحق الاسترداد الضريبي لقطاع الثروة الحيوانية والية عمل سوق المواشي والطيور في المحافظة ومدى تأثير هذه السياسات على تنظيمه.

وتاتي الورشة ضمن سلسلة ورشات عمل وضمن مشروع دعم حقوق المزارعين في الحماية والتمثيل الممول من مؤسسة مساعدات الشعب النرويجي (NPA).
وتحدث رئيس الاتحاد رأفت خندقجي حول موضوع السياسات والقوانين الناظمة للقطاع الزراعي، وخص بالذكر قوانين الضرائب والاسترداد الضريبي موضحا اليات عمل الاسترداد والتعويض ومؤكدا ان قطاع الزراعة هو القطاع المحوري والأهم في الوطن وضرورة معرفة المزارعين لحقوقهم.
وأكد المهندس مروان راميني على ضرورة فتح ملفات ضريبية من اجل الاستفادة منها، مؤكدا على دور وزارة الزراعة والاتحاد في دعم وإسناد المزارعين.
واوضح النقيب علاء عساف الية عمل الضابطة الجمركية والتعامل مع البضائع المهربة والفاسدة.
وشكر مجيب الجلاد اتحاد المزارعين على عقد الورشة، مطالبا الجميع الوقوف الى جانب المزارعين وخصوصا القطاع الحيواني.
ولاقى الاجتماع ارتياح من جميع المزارعين، وتم الاجابة عن تساؤلاتهم مؤكدين ضرورة استمرار عقد هذه اللقاءات.
وقام الاتحاد بتوزيع مادة توعوية وتدريبية عن موضوع السياسات الناظمة للقطاع الزراعي للمشاركين ولجميع الجمعيات التعاونية.