نشر بتاريخ: 12/02/2017 ( آخر تحديث: 12/02/2017 الساعة: 16
قلقيلية -معا – عقدت بلدية قلقيلية اليوم لقاء جماهيريا مفتوحا لمناقشة اسعار الخدمات المقدمة للمواطنين وتحديدا الارتفاع الاخير على تعرفة الكهرباء.

جاء ذلك بحضور رئيس لجنة بلدية قلقيلية طارق اعمير ونائب الرئيس اسماء حنون واعضاء المجلس البلدي أنور ريان ومنذر اشتيه وممثل محافظة قلقيلية مروان خضر ورؤساء اقسام البلدية ومدراء مؤسسات رسمية واهلية وممثلي فصائل العمل الوطني ووجهاء وشخصيات اعتبارية ونشطاء مجتمعيين ومواطنين ومهتمين.
ورحب اعمير بالحضور، مشيرا الى ان تنظيم هذا الاجتماع يأتي ضمن سياسة لجنة بلدية قلقيلية بالانفتاح على المجتمع المحلي وتعزيز نهج الشراكة ضمن القوانين والأنظمة والواجب الاخلاقي والوظيفي تحقيقا للمصلحة العامة مؤكدا التزام لجنة البلدية بمخرجات اللقاء.
وتم فتح باب النقاش للمواطنين الذين رفضوا بيع أي خدمة بخسارة وان يكون هامش الربح اقل ما يمكن تقديراً لحالة المدينة التي تعيش حصارا اسرائيليا، كما اكد اكثر من مشارك ان على الحكومة التدخل للدعم وخصوصاً في السلع الاساسية مثل الكهرباء والمياه لتحمل جزء من تبعات ارتفاع الاسعار عن كاهل المواطن.
وأكد اخرون على اهمية وضرورة انجاز مشروعات محددة للدخل من شأنها تنويع وزيادة ايرادات البلدية لتقليل الاعتماد على الكهرباء في تغطية المصروفات التشغيلية للبلدية، بينما اشار عدد من الحضور الى ضرورة تحويل الحكومة لمخصصات البلدية ومستحقاتها المالية مثل رسوم ضريبة الاملاك ورسوم النقل على الطرق لتتمكن من تقديم الخدمة للمواطن.
وفي نهاية اللقاء ثمن الحضور سياسة البلدية وايمانها المطلق بالشراكة الحقيقية مع المواطن في شؤونه وهمومه وتفهموا رفع سعر الكهرباء باعتباره امرا لا اراديا فرض على البلدية من المصدر ولكن طالبوا باحتساب النسبة جيدا والتي كما اشار اليها احد كبار المحاسبين والماليين في المدينة ستجعل السعر الجديد بعد الارتفاع هو 0.578 شيكل لكل كيلو واط وليس 0.60 ولا 0.58 شيكل.

 

نشر بتاريخ: 16/01/2017 ( آخر تحديث: 16/01/2017 الساعة: 12:52 )
قلقيلية- معا- شرعت قوات الاحتلال الاسرائيلي، صباح اليوم الاثنين، باقتلاع مئات أشجار الزيتون من أراضي مواطني قرى وبلدات النبي الياس وعزون وعزبة الطبيب شرق قلقيلية، لصالح شق طريق استيطاني.
وأفاد مراسلنا أن اسرائيل أغلقت المنطقة التي تجري فيها أعمال التجريف وقرى النبي الياس وعزبة الطبيب وعزون وأعلنتها منطقة عسكرية، ومنعت تواجد الصحفيين والمواطنين وأصحاب الأراضي والمتضامنين الأجانب والإسرائيليين.
وقال موسى طبيب، ناشط ضد الاستيطان والجدار، لـ معا : “الاحتلال بدأ صباحا باقتلاع مئات أشجار الزيتون، عبر شركة مقاولات إسرائيلية، كأولى الخطوات لشق الطريق الاستيطاني على أراضي المواطنين”.

وأشار طبيب إلى “أن عشرات الأشجار الرومية، التي تعيش في المنطقة منذ آلاف السنوات يقتلعها الاحتلال، بعملية ستتواصل لعدة أيام وستمتد على ما مساحته حوالي 3 كم”.
وأوضح بيان طبيب، عضو مجلس ثوري فتح، لمراسل معا “أن اسرائيل تهدف باقتلاعها لأشجار الزيتون لاقتلاع التواجد الفلسطيني؛ خدمة للاستيطان ومستوطنيه”.
وبين طبيب “أن محكمة العدل العليا الإسرائيلية بقرارها بوضع اليد على 104 دونمات، دون قبول الالتماس الفلسطيني، يدلل أنها محكمة مسيسة خدمة للمشاريع الاستيطانية”.

وطالب عضو مجلس ثوري فتح “بمعاقبة سلطات الاحتلال على جرائمها باقتلاع أشجار الزيتون”، معتبرا أن سياسة إسرائيل لن تزيد المواطنين الا قوة وتشبث بالأرض.
وكانت المحكمة الإسرائيلية العليا قد رفضت التماسا فلسطينيا لوقف مخطط الاحتلال بوضع اليد على أراضي شرق قلقيلية، كما أجرت سلطات الاحتلال مؤخرا مسحا للأراضي التي قررت المحكمة مصادرتها لصالح شارع يربط بين المستوطنات شرق قلقيلية واراضي الـ 48، وهو ما لاقى احتجاجا واسعا في المنطقة.

وتدعي إسرائيل أن الطريق الذي تشقه شرق قلقيلية لن يقتصر على استخدام المستوطنين وسيكون بمقدور الفلسطينيين استخدامه أيضا.

 

 قلقيلية – الحياة الجديدة – مازن بغدادي

تشهد اسواق قلقيلية هذه الايام ركودا اقتصادياً والذي قد يكون حالة عامة في الوطن لكن الواقع الحالي في المدينة لم تعهده مثل هذه الايام خلال السنوات السابقة رغم ما تشهده شوارعها من الزحام واكتظاظ للمركبات والمارة في شارعي عبد الرحيم السبع والبلدية وسط السوق في غالبية ايام الاسبوع لكن معظم التجار يجمعون انها حركة ليست ذات جدوى اقتصادية كما يبدو للكثيرين.
ويعزي عدد من المواطنين ان تأخر موسم الامطار مقارنة بالعام الماضي ادى بدوره الى تأخر اقبالهم على شراء مستلزمات فصل الشتاء، والتي اصبح جزء منها لا لزوم له مع مرور الوقت.
قامت حياة وسوق بجولة ميدانية في اسواق المدينة وتحديدا ايام الذروة ( الخميس والسبت) ولقاء العديد من المواطنين والتجار لمحاولة معرفة الاسباب الحقيقية.
المؤسسات الكبيرة بديلا …
يقول التاجر عبد الحافظ زيد  ان اسواق المدينة تجاريا في تراجع كبير على مر السنين والذي يعزوه الى تراجع الوضع الاقتصادي للمواطن الفلسطيني بشكل عام، والاجراءات الاسرائيلية بحق المدينة واغلاقها بين الفينة والاخرى، واضاف محلات الملابس كانت تعمل رغم كثرتها بشكل جيد لكن انحباس الامطار ادى الى كساد واضح نظرا للأقبال المتدني على شراء الملابس الشتوية ولسان حال المواطن يقول “كل عام وانت بخير “لم يتبق الا القليل من فصل الشتاء ولدي ما يكفيني لتجاوز ما تبقى انا واسرتي . والعام القادم يخلق الله ما لا تعلمون.
ويضيف زيد في حديثه مع حياة وسوق ان المؤسسات الكبيرة الاخذة بالازدياد في المدينة والتي فيها كل ما يلزم الأسرة تحت سقف واحد تقريبا والتنزيلات المتكررة التي تقوم بها هذه المؤسسات اثرت سلبا على المحلات الصغيرة والمتوسطة وأدى الى اغلاق العديد من المحلات ابوابها ويفكر اخرون بالإغلاق.
مشاكل قد تساهم… وين الراتب؟!
ويقول المواطن عبد الله مناصرة ان القروض البنكية التي تورط بها كثيرون لا تتوافق مع مداخيل الحاصلين عليها خلق فئة ليست بالقليلة غير قادرة على تلبية حاجات اسرته لانشغاله بسداد قرضه فمثلا اصبحنا لا نعرف متى يحصل الموظفون على رواتبهم ويأتي الشهر وينتهي دون أي تغيير يذكر واضاف مناصرة ان ما كنا كأرباب اسر نعتقد انها من الكماليات مثل اجهزة الجوالات الحديثة وشبكات التواصل الاجتماعي اصبحت ضرورية للعديد من افراد الاسرة وخاصة فئة الطلاب وما يترتب على هذا من زيادة في فواتير الاتصالات مثلا.

هل هناك اسواق بديلة ؟!
ويقول المواطن محمد ابو علي ان الحركة التجارية تشهد ركودا واضحا وخاصة خارج مركز المدينة واقبال المواطنين والمتسوقين فقط على المواد التموينية الضرورية وبات ملاحظا ان المتسوقين من خارج المدينة يشترون فقط المواد التموينية والخضار والفواكه وريادة بعض المطاعم، اما باقي المنشات فباعتقادي ان ظروف الانتفاضة الثانية واغلاق المدينة المتكرر ادى الى ايجاد اسواق بديلة عن اسواق المدينة ومنها اسواق المدن المجاورة طولكرم وجنين مثلا، وحتى وصل الامر الى نشوء اسواق في الداخل الفلسطيني بديلا عن اسواق الضفة.
بدوره يضيف المتسوق س.ل من خارج المدينة، انه بات ملاحظا لدينا تميز قلقيلية بغلاء الاسعار فيها، في بعض المنتجات والتي نتشارك مع بعض المواطنين في المدينة بنفس الفكرة ويؤيدونها، رغم وجود اسواق بديلة لنا في المدن المجاورة، لكننا تعودنا على اسواق المدينة ومعرفتنا بمحالها، باعتقادي يوكد (س.ل) على تجار المدينة النظر بجدية الى هذه القضية.
دور المؤسسات الرسمية ذات العلاقة
ويؤكد التاجر (م. ع ) ان لا فاعلية تذكر للغرفة التجارية ولا نصائح لجموع التجار حول المشاريع التي ينوون القيام بها وتكتفي الغرفة بالترخيص لأي شخص يستوفي شروط المؤسسات.
طارق شاور رئيس الغرفة التجارية يقول ان قلقيلية هي اولا بلد زراعي اكثر مما هو صناعي بدليل ان 98% من شهادات المنشأ التي تصدرها الغرفة التجارية لتجار في مجالات الزراعة ونجحنا في تصدير كميات كبيرة من المنتوجات الزراعية الى الاردن والخليج والكويت كما عملنا العديد من المهرجانات السنوية لترويج البضاعة ومنتوجات المحافظة اضافة الى فتح قنوات اتصالات مع اخواننا عرب 48 لتشجيعهم للتسوق من قلقيلية حيث خصصنا موازنات وجوائز قيمة للمتسوقين بالتعاون مع تجار من المحافظة.
وحول ارشاد التجار فيما يتعلق بالمصالح التي يودون فتحها او تلك المفتوحة اصلا يقول نحن قمنا بعمل العديد من الورشات التثقيفية للتجار والمؤسف ان الراغبين بفتح مصلحة تجارية او منشأة يأتي للغرفة للترخيص بعدما يكون حسم امره ونحن ليس لدينا صفة الزامية لأي من التجار.
تنظيم الارصفة والطرقات ..وازالة التعديات
ويعزو مواطنون ان للزحام والاكتظاظ البائن للعيان العديد من الاسباب منها عرض العديد من التجار بضاعتهم امام محلاتهم وحتى على الأرصفة في تعديات واضحة على الحق العام رغم محاولات البلدية المتعددة لتنظيم السوق والارصفة اضافة الى انتشار عربات الباعة المتجولين في انحاء متفرقة من الشارع الرئيسي وعدم احترام بعض المركبات وخاصة ذات النمر الصفراء (الاسرائيلية ) لنظام السير والوقوف .
لعل الناظر الى مدينة قلقيلية، بنشاطها التجاري ومظاهره، والذي لا يخفى على احد من مواطنيها او زائريها، فمنذ سنين يتركز نشاط المدينة الاقتصادي في شارع عبد الرحيم السبع وشارع البلدية فقط في حين نرى المدن الفلسطينية الاخرى تتوسع وتزدهر بها مناطق نتيجة التوسع الاقتصادي والسياسات الخاصة بالمدينة وعليه فالمدينة بحاجة الى اعادة النظر، تجاريا واقتصاديا ووقفة جادة من اصحاب القرار للنهوض بها من جديد و ضرورة مواكبتها للتطور الطبيعي اسوة بباقي المدن.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سيارة‏ و‏في الهواء الطلق‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سيارة‏ و‏في الهواء الطلق‏‏‏

قلقيلية: الغرفة التجارية تعدل في مناصب هيئتها الإدارية.
قلقيلية – الحياة الجديدة – مازن بغدادي
اعلنت الغرفة التجارية الصناعية الزراعية بمحافظة قلقيلية عن تعديل في مناصب الهيئة الإدارية في مجلس الإدارة وفقا لقانون الغرف التجارية 2011 والنظام الخاص بالغرف التجارية 2013.
جاء ذلك خلال اجتماع عقد في مقر الغرفة التجارية الصناعية بمحافظة قلقيلية.
وشارك في الاجتماع اللواء رافع رواجبه محافظ محافظة قلقيلية و جمال جوابره أمين عام اتحاد الغرف التجارية الصناعية الفلسطينية وايهاب الحاج ياسين مدير وحدة القطاع الخاص في وزارة الاقتصاد الوطني.
وخلال توزيع المهام اكد المحافظ على الدور الوطني والاقتصادي الذي تقوم به الغرف التجارية مشيرا الى أن محافظة قلقيلية تحتاج إلى تضافر الجهود للنهوض بواقعها للتغلب على المعيقات التي أوجدها الاحتلال وإجراءاته الظالمة بحق مواطنيها وهذا يتطلب جهدا مضاعفا من كافة الفعاليات خاصة الاقتصادية منها، شاكرا للرئيس السابق إبراهيم نزال دوره في قيادة الغرفة التجارية بمحافظة قلقيلية وعمله الدؤوب من أجل تعزيز مكانة المحافظة اقتصاديا خاصة ما بذله من جهود مع أشقائنا في المملكة الأردنية الهاشمية خلال تصدير محصول الجوافة على مدار الأعوام الماضية.
وفي نهاية الاجتماع تم التوافق على توزيع المناصب لمجلس الإدارة وهي كما يلي:
• طارق شاور: رئيس الغرفة التجارية
• حسن شقيرو : نائب الرئيس
• جمال أبو حامد : أمين سر الغرفة
• وائل أبو العدل: أمين الصندوق.
• ثائر سليم: عضو.
• فاطمة الجدع عضو .
وانضم إلى عضوية مجلس الإدارة كل من :
• وائل ابو سويلم.
• رضا علي عودة.
•  عمر راعي.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏6‏ أشخاص‏، ‏‏‏‏أشخاص يجلسون‏، ‏طاولة‏‏ و‏غرفة معيشة‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏7‏ أشخاص‏، ‏‏‏‏أشخاص يجلسون‏، ‏طاولة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

ديسمبر
29
 إضافة ‏‏3‏ صور جديدة‏ من قبل ‏الصحفي مازن بغدادي‏.

قلقيلية – الحياة الجديدة – مازن بغدادي
ما ان رفضت المحكمة العليا الاسرائيلية الالتماس المقدم من اصحاب الاراضي في قرية النبي الياس شرق قلقيلية لمنع مصادرة (104) دونمات لصالح شق طريق التفافي على اراضيهم لصالح المستوطنين حتى بدا الخوف والقلق على مستقبلهم حقيقة واقعة
فالطريق الالتفافي كما يجمع غالبية سكان القرية البالغ عددهم 15000 نسمة هو جزء من مخطط اسرائيلي ممنهج يهدف الى خنقهم واجبارهم على الرحيل فهو يبدا من مدخل قلقيلية الشرقي متجها نحو الشمال عائدا مرة اخرى لجهة الشرق لينتهي مع الطريق الرئيسي الذي يصل مدينة قلقيلية بنابلس مقابل بلدة عزبة الطبيب المهددة هي الاخرى بالإزالة من قبل الاحتلال بزعم قربها من الطريق الالتفافي
ويقول المحامي وئام شبيطه الذي يتولى ملف الاراضي المهددة بالمصادرة لصالح الطريق الالتفافي أن سلطات الاحتلال رفضت الالتماس بزعم توفير الامن للمستوطنين وحركتهم كحق لهم على حكومتهم مشيرا ان المحكمة تبنت ادعاء الدولة ان المحفوظ للملتمسين الفلسطينيين هو فقط حق التعويض بموجب قرار الاستملاك الساري في الضفه الغربية .
ويضيف شبيطه انه واثناء متابعته لملف الاراضي التي سيمر بها الشارع تأكد ان مخطط اقامته قديم حيث تشير كافة الاوراق والمستندات والخرائط الاسرائيلية التي حصل عليها تؤكد ان مخططه كان عام 1989 الاّ ان الاوضاع في تلك الفترة حالت دون شقه .
ويبدي سكرتير مجلس قروي النبي الياس لؤي خليف قلقه الشديد مما يخطط لقريته ويقول ان الشارع الالتفافي في حال تنفيذه سيشكل كارثة ودمار حقيقي لسكان القرية لأن من شأنه وضع حدود ثابته للقرية يمنعها من التوسع ويبقى خارطتها الهيكلية بمساحة تصل الى 96 دونم في حين ان المخطط المقترح هو 355 دونم ، نافيا بذلك مزاعم وادعاءات الاحتلال بأنها اخذت بعين الاعتبار الزيادة السكانية حتى عام 2060م ويضيف ان سكان القرية سيكونون مضطرين لان يكون تمددهم وتوسعهم العمراني بشكل افقي لفقدانهم الاراضي المسموح لهم بالبناء عليها
ويقول خليف انه ومنذ بداية التسعينات من القرن الماضي ونظراً لموقع القرية الهام و الحساس ووقوعها حول الشارع الموصل بين محافظتي قلقيلية ونابلس ومرور معظم مواطني محافظات الشمال منها وخاصة العمال اضافة الى المتسوقين من داخل الخط لاخضر انتعش السوق التجاري فيها واصبح يوجد لدينا اكثر من مئة منشأة ومصنع موزعة بين ورشات صيانة للسيارات المختلفة ومصانع للشايش والرخام وصناعة الاثاث المنزلي وكافة محلات التموين واللحوم اضافة الى تطورها كبلدة زراعية بعد ان عملنا على استصلاح مساحات واسعة من الاراضي وتمكنا من مد شبكة ري حديثة بطول 8كم وانشاء خزان للمياه بسعة 1000كوب لكن يقول خليف ان اقامة الشارع يبدو وكأننا سنفقد كل هذه المنجزات وستصبح القرية خاوية على عروشها ويضيف ان الشارع الالتفافي واقامته سيؤدي الى تجريف وقطع اكثر من 700 شجرة زيتون مثمرة ومعمرة كما سيفصل المزارعين عن اراضيهم التي ستقع شمال الشارع وبين الجدار ومستوطنة “تسوفيم ” وسيدمر ويقطع الطريق القائم حاليا بين البلدة وبلدة جيوس اضافة الى تدمير شبكة الري
والاهم من هذا كله يقول خليف ان الشارع المذكور سيضع حد للمخطط الهيكلي للقرية خاصة من جهة الشمال التي تعتبر المتنفس الوحيد المستقبلي للقرية لأن البلدة محصورة توسعها من جهة الجنوب لوجود مستوطنة” الفيه منشه” وغرباً الحاجز العسكري الاسرائيلي وشرقا اراضي حرشيه .
ان سياسات الاحتلال الاستيطانية والمخطط لها بإحكام لا تخفى على احد، ويمكن اعتبار محافظة قلقيلية الاكثر استهدافا لقربها الجغرافي من حدود 48، فالغلاف الاستيطاني فيها يكاد يكون الأكثر كثافة، فنحن الان امام خسارة وتناقص هائل في الاراضي والتي سيتبعها بكل تأكيد تناقص بأعداد المواطنين اما بالهجرة الداخلية وحتى الخارجية، بحثا عن لقمة العيش، وبهذا يتحقق الهدف من مشروع الاحتلال بإفراغ المحافظة من اهلها قسرا، والمسألة ليست بحاجة الا الى الوقت، فهل هناك من يدق ناقوس الخطر…؟؟!!

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏في الهواء الطلق‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏في الهواء الطلق‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏في الهواء الطلق‏‏‏

نشر بتاريخ: 22/12/2016 ( آخر تحديث: 22/12/
قلقيلية – معا – اعلنت بلدية قلقيلية عن فتح ابواب حديقة الحيوانات الوطنية مجانا امام المواطنين والرحلات التعليمية والترفيهية حتى نهاية يناير المقبل وذلك في اطار سعيها نحو تشجيع السياحة الداخلية، وحرصا منها على تشجيع المواطنين لزيارة حديقة الحيوانات الوطنية الوحيدة في فلسطين.
واشار طارق اعمير رئيس لجنة بلدية قلقيلية الى ان هذه الخطوة تهدف الى تشجيع السياحة الداخلية وتشجيع الاقتصاد المحلي في مدينة قلقيلية، وجذب الرحلات التعليمية والترفيهية الى الحديقة، وكذلك توفير مكان ترفيهي للعائلات بدون رسوم تشجيعا لزيارتها والتعرف على مرافقها المختلفة كونها المعلم السياحي الوحيد والمتميز من نوعه على مستوى الوطني.
وتعمل البلدية على تطوير الحديقة بشكل مستمر، من خلال توفير كافة مستلزمات الترفيهية للمواطنين والاطفال، بالاضافة الى البعد التعليمي والثقافي من خلال المركز التعليمي البيئي والمتاحف العلمية في الحديقة والتي تجمع ما بين التعليم والترفيه​.

 

 

شهدت مدينة قلقيلية إحتفالاً لمناسبة إفتتاح مؤسسة لجان العمل الصحي مركز إشراقة، المركز المختص بالقضايا الصحية والتنموية للنساء والذي يقع في الطابق الثالث من مركز قلقيلية الصحي التابع للجان العمل الصحي وسط حضور شعبي ورسمي ودولي تمثل بصندوق الأمم المتحدة للسكان الشريك بالمشروع والمدعوم من الحكومة الدنماركية.
وكان الحفل بدء بالوقوف إجلالاً للسلام الوطني الفلسطيني فدقيقة صمت حداداً على أرواح الشهداء.
وفي كلمة مؤسسة لجان العمل الصحي التي ألقتها المديرة العامة شذى عودة قالت: نلتقي اليوم هنا في مدينة قلقيلية التي تعاني ومحيطها من إجراءات الاحتلال التي طالت كل مكوناتها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية لافتتاح “إشراقة”  المركز المتخصص بالنساء والفتيات ضمن توجه توعوي تنموي إخذته على عاتقها مؤسسة لجان العمل الصحي بناءاً على دراسة مسحية أجريب سابقاً لتحديد إحتياج النساء بشراكة ودعم من قبل صندوق الامم المتحدة للسكان والحكومة الدنماركية.
وأضافت: إننا اليوم نؤكد مجدداً في مؤسسة لجان العمل الصحي إنحيازنا التام لأبناء شعبنا الفلسطيني  فكما كانت البداية قبل ثلاثين عاماً بالإنطلاق من القدس على يد مجموعة من المتطوعين/ات  كانت بدايتنا مع قلقيلية في العام 1990 حيث جرى إفتتاح المركز الصحي الذي نحن اليوم في جزء منه، وخلال هذه السنوات تطور العمل فيه وبات مكانا  لكل الباحثين/ات عن العلاج والخدمات الصحية التي أيضاً تطورت إستجابة للحاجات المتنامية.
وأكدت أن مركز إشراقة هو مركز مجتمعي يختص بقضايا النساء الصحية والتنموية والثقافية والاجتماعية. وجاء المركز ليشكل إضافةً نوعية متميزة لمركز قلقيلية الصحي إنطلاقاً من قناعة مؤسسة لجان العمل الصحي بضرورة تقديم الخدمة النوعية الشاملة والمتكاملة  للنساء من خدمات صحية وتنموية ونفسية وجسدية, وإيماناً بحقوق المرأة  وبأن المرأة  لديها الامكانيات والقدرات والإبداعات التي تحتاج إلى من يدعمها. وأن مركز إشراقة في تركيز عمله وكجزء من مساهمته في تحقيق  نظام التحويل الوطني للنساء المعنفات سيعمل جهده لكشف العنف الممارس على النساء في محاولة لدعمهن وإرشادهن وتحويلهن لجهات الاختصاص من الشركاء للحماية والتاهيل والتمكين والتخلص  من العنف الواقع عليها والاتجاه نحو مسار النجاة.
وشددت عودة على أن لجان العمل الصحي تؤمن أن العنف الممارس على النساء  هو إنتهاك لحقوق الإنسان ولكرامة المرأة الفلسطينية التي قدمت الكثير على المستوى النضالي وعلى المستوي الاجتماعي والتنموي والاقتصادي والحياة العامة وقالت إن مركز إشراقة ما هو إلا مساهمة لتقدير المراة الفلسطينية ولحقوقها، ولذا فإطلاقه هذا اليوم جاء بالتزامن مع الحملة العالمية لمناهضة العنف التي إنطلقت هذا الشهر  وتنتهي في يوم الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الشهر القادم.
وقالت أيضاً: إشراقة هي النافذة التي يمكن أن تسد الاحتياجات للنساء والفتيات وتلبي المطالب وتوفر البيئة والفضاء الذي يمكّن النساء من التعبير عن آرائهن وتتيح لهنّ تبادل التجارب وتشكيل فسحة للجدل والتعلم ضمن مساحة آمنة وذات خصوصية، عدا عن تمكينهن من ممارسة الرياضات المختلفة والهوايات المتعددة، وكذلك تقويتهن ودفعهن لتطوير الذات ومساعدة محيطهن الاجتماعي بما سيمتلكنه من خبرات للتدخل وقت الحاجة. حيث سيقدم المركز العديد من النشاطات والفعاليات للمنتفعات منه في عدة مجالات صحية وجسدية وتوعوية ونفسية وبإشراف طاقم متخصص من أطباء/ طبيبات وممرضات ومثقفات صحيات بالإضافة إلى أخصائيات في الصحة النفسية والاجتماعية والتغذية.
من جهته شكر نائب محافظ قلقيلية حسام أبو حمدة مؤسسة لجان العمل الصحي وشركاءها على هذا المشروع الرائد الذي من شأنه أن يخفف من معاناة النساء ويوفر لهم الملاذ مثنياً على دور المرأة الفلسطينية وما عانته من إجراءات الاحتلال طوال عقود متطرقاً للدور الصحي والمجتمعي الذي تقوم به مؤسسة لجان العمل الصحي ومنذ سنوات طويلة في قلقيلية وما تقدمه من خدمات.
أما صندوق الأمم المتحدة للسكان وعلى لسان توماس أندرسون فرحب بإفتتاح المركز الذي إعتبره ثمرة تعاون بين الصندوق ولجان العمل الصحي متمنياً أن يقدم إشراقة خدمات متميزة للمرأة الفلسطينية مقدماً شكره للعمل الصحي والحكومة الدنماركية ممول المشروع على تنبههم لإحتياجات ومطالب النساء والفتيات والعمل على تحقيقها عبر تدشين مركز إشراقة الذي سيأخذ بيد النساء ويدعمهن ويطور قدراتهن وهو ما أعتبره دعم للمجتمع الفلسطيني.
كما إستعرضت ليال سوالمة منسقة نشاطات مركز إشراقة الخدمات التي سيقدمها المركز والفئات المستفيدة منها والمتمثلة في تقديم الخدمات  الصحية للنساء خلال مراحل حياتهن المختلفة. وعقد جلسات نقاش وتوعية في قضايا ومواضيع صحية واجتماعية وتنموية. وتقديم الدعم والمساعدة الاجتماعية والقانونية للنساء اللواتي يتعرضن للعنف. ودروس رياضية. وإستشارات تغذية. وعرض أفلام ونقاشها. وتدريبات يوغا. وتنفيذ حملات بمناسبات صحية وبمناسبات وطنية. وتنظيم رحلات ترفيهية. وتطرقت كذلك للمراحل التي مر بها تجهيز المركز.
اللجنة الإستشارية للمركز وفي كلمة ألقتها سناء بليدي تحدثت عن أهمية المركز ووجوده وأهدافه وآليات عمله وتشغيله معبرة عن شكرها لكل من ساهم في هذا الإنجاز.
وتخلل الحفل عرض مسرحي عن مخاطر الزواج المبكر وفقرة شعر ووصلة دبكة قبل أن يتم توزيع شهادات على المشاركين والمشاركات في دورة آليات التعامل مع النساء المعنفات ضمن نظام التحويل الوطني.
 
23/11/2016

 

__._,_.___

 

نشر بتاريخ: 17/11/2016 ( آخر تحديث: 17/11/2016 الساعة: 18:16 )
قلقيلية- معا- تفقد اللواء رافع رواجبة محافظ قلقيلية ورئيس سلطة المياه المهندس مازن غنيم عدة مشاريع مائية في المحافظة، شملت مشروع تطوير وتأهيل شبكة مياه عزون عتمة، ومنطقة الخولي في كفر ثلث والمهددة بالاستيطان، ومشروع بناء خزان مياه وتطوير وتأهيل شبكة مياه قرية صير، ومشروع تأهيل شبكة مياه قرية كفر قدوم.
ورافقهم خلال الجولة مدير عام وزارة الحكم المحلي رائد مقبل، ورئيس لجنة بلدية قلقيلية طارق عمير، ووفد من سلطة المياه ووزارة الحكم المحلي، ونائل غنام رئيس لجنة بلدية كفر ثلث، ورئيس مجلس عزون عتمة، ووجهاء بلد صير، ومنسق المقاومة الشعبية مراد اشتيوي وأعضاء المجلس المحلي.

وطالب المحافظ بضرورة الإسراع بتنفيذ قرار إعادة تأهيل وربط 12 بئرا ارتوازيا بالكهرباء وعمل شبكة جامعة بين تلك الآبار حتى تقوم بواجبها في حال تعطل إحداها، خاصة وأنها تقع خلف جدار الفصل العنصري، كما دعا بضرورة تحديث قانون المياه الفلسطيني ليكون موائما مع متطلبات الوضع الزراعي في المحافظة باعتبار أن المياه ثروة وطنية وملكا للجميع.
واستعرض واقع محافظة قلقيلية والإجراءات الإسرائيلية بحقها وخاصة الوضع المائي وضرورة تحويل الآبار الموجودة خلف الجدار من الديزل إلى الكهرباء مشيرا أن الإسرائيليين يتذرعون بان هذا الأمر يجب أن يتم من خلال سلطة المياه واللجنة المشتركة، مؤكدا على أهمية العمل على تطوير قطاع المياه بشكل علمي يخدم قطاع الزراعة ومياه الشرب للتجمعات السكانية لتفويت الفرصة على الاحتلال الذي يسعى لسرقة المياه لضرب القطاع الزراعي وتسهيل سرقة الأرض وبناء المستوطنات عليها.
وأضاف المحافظ أن لدى المحافظة مشروع واعد ضمن خطتها الإستراتيجية يقضي بإنشاء خط ناقل للمياه لربط منطقة جورة عمرة شرقي المحافظة بمنطقة جيوس الغنية بالمياه غرب المحافظة بتكلفة تقدر 5 ملايين دولار.
وشدد المحافظ على أن الاستثمار في قطاع المياه يعمل على تنمية مختلف القطاعات ويسهل جذب الاستثمارات وبناء الاقتصاد والذي يعزز صمود المواطنين على أرضهم.
بدوره، عبر رئيس سلطة المياه عن سعادته بوجوده في محافظة قلقيلية، مشيدا بصمود أهالي المحافظة الذين ينغرسون في الأرض ويحققون إبداعات تجلت في القطاع الزراعي الرائد، لهذا أولت سلطة المياه أهمية خاصة للمحافظة وزيارتنا لمحافظة قلقيلية تأتي في الإطار العام وهو الاطلاع على المشاريع التي تنفذها سلطة المياه بالتعاون مع وزارة الحكم المحلي والهيئات المحلية التي تقع في المناطق ج والمناطق المحاذية للمستوطنات.

وأشار إلى أن سلطة المياه تعمل وبشكل جاد للتغلب على إجراءات الاحتلال التي تحاول عزل التجمعات السكانية عن محيطها، منوها إلى أن الماء وإيصال خطوط المياه إلى التجمعات السكانية يقع في سلم أولويات سلطة المياه.

وخلال الجولة التفقدية والتي شملت أربعة تجمعات سكانية، استمع المحافظ ورئيس سلطة المياه إلى احتياجات تلك التجمعات من مشاريع مياه وبنى تحتية، وطالبوا باستمرار دعم سلطة المياه لهم.
وكان قد استهل رئيس سلطة المياه زيارته بلقاء المحافظ في مكتبه، بحضور نائب المحافظ العقيد حسام أبو حمدة ومدير عام وزارة الحكم المحلي رائد مقبل وطارق اعمير رئيس لجنة بلدية قلقيلية، ووفد من سلطة المياه ووزارة الحكم المحلي، وجرى خلال اللقاء بحث عدة قضايا تتعلق بالواقع المائي في المحافظة.

 

نشر بتاريخ: 09/11/2016 ( آخر تحديث: 09/11/2016 الساعة: 15:47 )
قلقيلية- معا- تحت رعاية محافظ قلقيلية اللواء رافع رواجبة، اقيم اليوم في قاعة بلدية قلقيلية حفل تكريمي بعنوان” فلسطين تكرم أبنائها” للدكتور أمية خماش مدير برنامج الصحة في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – إقليم الضفة الغربية- بحضور رسمي وشعبي.
وشارك في الحفل المحافظ، وسكوت أندرسون مدير العمليات في وكالة غوث وتشغيل الفلسطينيين ود. فهمي حشاش مدير مستشفى الوكالة، والدكتور خلدون غشاش مدير العيادات في مستشفى الوكالة بقلقيلية، و رئيس لجنة بلدية قلقيلية طارق اعمير وأعضاء من المجلس البلدي ومدراء مؤسسات رسمية وشعبية وممثلي القطاع الصحي في المحافظة وطاقم موظفي مستشفى الوكالة ومهتمون.
وقال المحافظ ” أننا نكرم اليوم اخا عزيزا ينتمي لأسرة تحمل رسالة إنسانية هادفة” وأضاف ” لأجل ذلك فإننا نحتاج الى خطط وبرامج مختلفة ومن ضمنها تطوير مستشفى الوكالة في المدينة ليصبح صرحا طبيا يقدم خدمات شاملة من خلال إضافة تخصصات جديدة وملحة مثل جراحة العظام والمفاصل والمسالك البولية وجراحة الأنف والأذن والحنجرة وصولا لإنجاز غرفة عناية مكثفة تلبي احتياجات لمواطنين خاصة وان نسبة اللاجئين في المدينة تبلغ 85% من عدد السكان” .
ووجه المحافظ في كلمته رسالة الى العالم الحر طالبه فيها بضرورة إنهاء قضية اللاجئين ودعم وإسناد الشعب الفلسطيني في نضاله لنيل حقوقه المشروعة وإدانة ممارسات وإجراءات الاحتلال بحقه، وأكد التفاف الشعب الفلسطيني بالقيادة الفلسطينية ممثلة بالرئيس محمود عباس.
من جانبه أشاد رئيس لجنة البلدية طارق اعمير بجهود الدكتور أمية خماش خلال سنوات خدمته مديرا لبرنامج الصحة، مؤكدا أن فلسطين تحتاج إلى تلك السواعد النظيفة والمخلصة لدعم نضالها وصمودها وتوفير الخدمات والمشاريع الحيوية والتنموية لبناء دولتنا ونيل استقلالنا.
وأشاد اعمير بجهود وكالة الغوث على الرغم من تقليص خدماتها في الآونة الأخيرة آملا أن ينتهي عملها وحل قضية اللاجئين بشكل كامل وان يحيا الفلسطينيون أحرار على أرضهم ووطنهم كباقي شعوب العالم.
وفي كلمته عن مستشفى الوكالة قال د. خلدون غشاش “ان هذا اليوم هو يوم العرفان والوفاء لأحد رجال العمل الصحي الرياديين في فلسطين والذي ترك بصمة واضحة والنهوض بذلك الواقع لخدمات مثلى وتقديم خدمة حضارية تليق بأبناء شعبنا. وأضاف غشاش إننا ندخل بفضل رؤياكم الثاقبة عهدا جديدا في تقديم خدمات الرعاية الصحية الأولية وفق مفهوم طب الأسرة، ودمج مفهوم الصحة النفسية لتصبح جزءا أساسيا ضمن خدمات الرعاية الصحية وأشاد بمناقب وصفات د. أمية خماش.
وأشاد أندرسون بمناقب وصفات د. أمية خماش وانجازاته التي حققها على صعيد العمل في وكالة الغوث طيلة فترة عمله في الوكالة وخدمته للاجئين الفلسطينيين.
وشكر د. امية خماش مؤسسات وفعاليات محافظة قلقيلية على هذه أللفتة الكريمة مؤكدا ان الجسم الطبي في مستشفى الوكالة يستحق التقدير لأنه كان وما زال معطاء ويحتاج منا كل الدعم الممكن، مشيرا انه كان يقوم بواجبه خلال سنوات خدمته لأهله لدعم وتعزيز صمودهم مؤكدا انه لن يتواني يوما في دعم القطاع الصحي في فلسطين وتقديم كل خبرته خدمة لهذا القطاع.
وتخلل الحفل العديد من الفقرات الفنية والشعرية. وفي نهاية الحفل تم تقديم الدروع التقديرية من المؤسسات للدكتور أمية خماش.