نشر بتاريخ: 15/07/2017 ( آخر تحديث: 15/07/2017 الساعة: 11:59
قلقيلية- معا- أطلق اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية اليوم، مرحلة “الحزم لتعداد السكان” في محافظة قلقيلية، وذلك من أمام عميد أسرى المحافظة الأسير محمد داود ” أبو غازي الذي المعتقل منذ العام 1987، والمحكوم عليه بالسجن مدى الحياة.
وشارك في إطلاق التعداد العقيد حسام أبو حمده نائب المحافظ، والعقيد شاهر شبيطة نائب قائد المنطقة وممثلون عن الأجهزة الأمنية، ورئيس البلدية د. هاشم المصري، ومدير التعداد في المحافظة زهران خليف وفريق التعداد، ونائل غنام مدير هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ولافي نصوره مدير نادي الأسير.
وبدأ اطلاق المرحلة بوضع إشارة الحزم الأولى على منزل الأسير محمد داود، وشكر المحافظ جهاز على الجهود التي يقوم بها، قائلاً” نعلن اليوم عن انطلاق مرحلة الحزم من أمام منزل الأسير محمد داود أقدم أسير، وهذا إن دل على شيء فإنما يدلُ على أن قضية الأسرى حاضرة في ضمير الشعب الفلسطيني، وقضية الأسرى إحدى الثوابت الفلسطينية التي لا يمكن التنازل عنها”.

ونوه إلى أن عملية الإحصاء يستفاد منه في التخطيط والتنمية من أجل بناء الدولة الفلسطينية ومؤسساتها، مهيباً بالمواطنين الحفاظ على الإشارات التي يضعها موظفو الإحصاء و التعاون مع العدادين وبذل كل جهد مستطاع من أجل تسهيل عملية العد، مضيفاً أن العبث بالإشارات وإعاقة عمل العدادين هو خارج إطار القانون وسيتم محاسبة من يحاول العبث أو التخريب أو الإعاقة لعملية الإحصاء.
من جهته، شكر مدير التعديد الحضور على حضورهم إطلاق مرحلة الحزم، شاكراً المحافظ على ما قدمه من دعم للتعداد لوجستياً ومعنوياً، منوهاً إلى أن هذه المرحلة مرحلة الحزم ستستمر إلى 7/8/2017م يليها مرحلة الحصر ثم مرحلة التعداد ، مطالباً المواطنين التعامل بايجابية مع العدادين وتوفير البيانات اللازمة لهم.
يذكر أن هذا التعداد يضم ثلاث مراحل وهي مرحلة الحزم وهي تقسيم مدينة قلقيلية إلى مربعات، والمرحلة الثانية ترقيم المنازل تمهيداً للتعداد، المرحلة الثالثة مرحلة العد للسكان والمنشآت.
يوليو
15
التصنيف (اخبار محلية) بواسطة alsheraa في 15-07-2017

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏طبيعة‏ و‏طعام‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏نبات‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

نشر بتاريخ: 19/06/2017 ( آخر تحديث: 19/06/2017 الساعة: 13:
قلقيلية- معا- التقى اللواء رافع رواجبة محافظ قلقيلية في مكتبه، اليوم الإثنين، رئيس سلطة الأراضي صائب نظيف ورئيس هيئة تسوية الأراضي القاضي موسى شكارنة والوفد المرافق لهما.
ورحب المحافظ بالوفد، مشيدا بالجهود التي تقوم بها سلطة الأراضي وهيئة تسوية الأراضي، مؤكدا على دورهما الهام، مشيرا إلى واقع محافظة قلقيلية وما تعانيه من استهداف ممنهج من قبل الاحتلال ومستوطنيه والمحاولات المستمرة لسلب الأرض ونهبها، مؤكدا على أهمية تسوية الأراضي في كافة مناطق المحافظة للحيلولة دون تسريبها وتعزيز السلم الأهلي في المحافظة.
بدوره، أشاد رئيس سلطة الأراضي بجهود المحافظين ودعمهم لعمل سلطة الأراضي وتسهيل مهامهم، مؤكدا على خصوصية محافظة قلقيلية، وقدم شرحا عن عمل السلطة والإشكاليات والإجراءات القانونية المتبعة.
من ناحيته، شكر القاضي شكارنة المحافظ على الزيارة، مطلعا الحضور على موضوع التسوية وأهميته في الحفاظ على الأراضي من التسريب، مشيرا إلى أن صراعنا مع الاحتلال هو صراع على الأرض، والتسوية تمنع أي معاملة خارج سلطة الأراضي، وهذه العملية تحد من البيع والتزوير وتعزز من السلم الأهلي والأمن المجتمعي.
وخلال الاجتماع تم مناقشة واقع الأراضي في محافظة قلقيلية والخطوات المستقبلية لعمل تسوية في كافة مناطق المحافظة.
يونيو
18

نشر بتاريخ: 15/06/2017 ( آخر تحديث: 15/06/2017 الساعة: 17:3
قلقيلية- معا- ترأس محافظ قلقيلية اللواء رافع رواجبة اجتماعا في اقليم قلقيلية لتنظيم سوق المدينة في العشر الأواخر من رمضان.
وحضر الاجتماع أمين سر حركة فتح في قلقيلة محمود ولويل، ورئيس بلدية قلقيلية الدكتور هاشم المصري، ورئيس الغرفة التجارية طارق شاور، وأصحاب المحال التجارية.
ورحب اللواء رواجبة بالحضور، مؤكدا على أن مسؤولية تنظيم السوق في المدينة هي مسؤولية مشتركة من الجميع، وموضوع اشهار الأسعار مسؤولية وزارة الاقتصاد والضابطة الجمركية.
ودعا محمود ولويل التجار للتعاون فيما بينهم وعدم احداث ازمة مرورية بسياراتهم أو بضائعهم.
وأشار هاشم المصري الى أن كراج قلقيلية يبقى مفتوحا على مدار الساعة طالما هناك ركاب، وليس من حق البلدية التدخل بمواعيد إغلاقه، مشيرا الى أنه تم تجهيز مواقف سيارات مجانية في أربعة اماكن وهي (مدرسة الاسراء، ومدرسة الصديق، ومدرسة المرابطين، والكراج القديم)
مع وجود حراس لهذه المواقف وسيتم حصرالعربات المتنقلة في الكراج.
وتحدث طارق شاور عن معاناة المواطنين في أماكن اصطفاف سياراتهم في المواقف الخاصة، والعمل على تجهيز مواقف عامة للسيارات، وحمامات العامة للمتسوقين في السوق، وتنظيم الخيم في الشوارع
وطالب اصحاب المحال التجارية وضع خطة لتوسيع السوق وتنظيم الخيم والعربات، وجلب المتسوقين.
وفي نهاية الاجتماع، تم الاتفاق بين بلدية قلقيلة والغرفة التجارية على توفير مواقف سيارات مجانية في منطقة السوق مع توفير حراسة على مدار الساعة في كل من مدرسة الصديق والاسراء ، كذلك توفير الامن على مدار الساعة بالتنسيق مع الاجهزة الامنية، بالاضافة الى تجهيز فريق عمل من المتطوعين لتوفير النظام وخدمة المتسوقين، وتهيئة الحمامات العامة وتجهيزها بشكل مناسب.

قلقيلية- معا- باشرت مديرية الحكم المحلي في قلقيلية بفتح عطاءات للمشاريع التي تم الإعلان عنها مسبقا بالتنسيق مع الممولين والمانحين.

جاء ذلك بناء على قرار مجلس الوزراء والذي عقد سابقا في المحافظة وتعليمات مباشرة من الحكومة بتخصيص مشاريع للهيئات المحلية.
وتم فتح استدراج عروض لتأثيث روضة راس طيرة وتعبيد الطريق الموصل لها، كما تم فتح استدراج عروض لشق وتأهيل طرق زراعيه في جورة عمرة، وعروض لتعبيد طريق الحديقة والحاووز في كفر قدوم، وفتح عطاء انشاء وتشطيب غرف صفية في عزون.
وسيتم اليوم فتح استدراج عروض لتأهيل وتشغيل مختبر علوم في مدرسة بنات جينصافوط.
ومن ناحية اخرى، تم المباشرة بالعمل في مشروع تعبيد طريق راس طيرة ضبعة وسيتم الانتهاء منه خلال اسبوعين.
كما سيتم خلال شهر رمضان فتح عطاءات لعدة مشاريع بالمحافظة، وسيتم ايضا المباشرة بالعمل في مشاريع تم فتح عطاءاتها وتقييمها مسبقا،وتم فتح هذه العروض بحضور رؤساء الهيئات المحلية والمؤسسات الشريكة ومديرية الحكم المحلي في قلقيلية.
مايو
20
التصنيف (اخبار محلية) بواسطة alsheraa في 20-05-2017

نشر بتاريخ: 18/05/2017 ( آخر تحديث: 18/05/2017 الساعة

قلقيلية -معا – عقد مساء اليوم في بلدية قلقيلية جلسة خاصة بحضور اعضاء المجلس البلدي المنتخب وعددهم (15) لاختيار الرئيس ونائبه بحضور مدير عام مديرية الحكم المحلي رائد مقبل تمهيدا لمراسم الاستلام والتسليم الرسمي مطلع الاسبوع القادم. وتم اختيار خلال الجلسة الدكتور هاشم المصري رئيسا للبلدية والدكتور باسم الهاشم نائبا للرئيس.

وفي كلمته شكر الدكتور المصري مديرية الحكم المحلي على جهودها خدمة للهيئات المحلية وأعضاء المجلس البلدي على ثقتهم، مرسلا شكره لأهالي المدينة على مشاركتهم الفاعلة في العملية الديمقراطية واختيار من يمثلهم رفعة للمدينة وتطورها.
وأكد المصري انه والمجلس البلدي ماضون في خطتهم وبرنامجهم العملي لتطوير المدينة وتنميتها وتعزيز مبدأ الشفافية والمشاركة المجتمعية، مشددا انه سيقف على مسافة واحدة من الجميع والتعاون الكامل وإبقاء المصلحة العامة فوق كل شيء.

نشر بتاريخ: 19/05/2017 ( آخر تحديث: 19/05/2017 الساعة:
سلفيت- معا- افتتح نائب محافظ سلفيت المهندس عبد الحميد الديك، اليوم الجمعة، مهرجان التسوق الخامس “مهرجان الفقوس” للعام 2017 في بلدة دير بلوط.

وحضر الافتتاح عضو المجلس الثوري جمال حماد وامين سر حركة فتح اقليم سلفيت عبد الستار عواد، ومدير زراعة سلفيت م. ابراهيم الحمد، ونائب مدير شرطة سلفيت المقدم باسم واكد، ومدير الاغاثة الزراعية في محافظة سلفيت بكر حماد وعدد من مدراء وممثلي المؤسسات الامنية والرسمية والأهلية ورؤساء الهيئات المحلية وحشد من الاهالي والاعلاميين.
وفي كلمته، نقل المهندس عبد الحميد الديك تحيات محافظ سلفيت للحضور وأشاد بصمود المزارعين فوق أرضهم رغم المعيقات التي يضعها الاحتلال من مصادرة الأراضي وبناء الجدار وزحف الاستيطان.
وعبر عن فخره واعتزازه بنشاط ومجهود مزارعي ومزارعات سهل دير بلوط الذي أنتج هذه الثمار وهذا المنتج الوطني وأكد وقوف المحافظة الى جانب المزارعين واهالي الاسرى في ظل الظروف الصعبة التي اوجدها الاحتلال.
 

ونقل م. ابراهيم الحمد تحيات وزير الزراعة للحضور، مؤكدا اهتمام الحكومة ووزارة الزراعة بتوفير كل مقومات الصمود للمزارعين والمزارعات على أرضهم في وجه الاستيطان الذي يحاصر سهل دير بلوط. وأشار إلى أن تنظيم مهرجان التسوق الزراعي يعد نقلة نوعية لدعم اقتصاد البلدة ومزارعيها.
وبين حماد ان هذا المهرجان يحمل في مضمونه معاني وطنية كبيرة واهمها اصرار شعبنا على العيش والبقاء رغم كل منغصات الاحتلال كما يهدف الى توجيه رسالة دعم وإسناد للاسرى وأمهاتهم من خلال التجذر بتراب هذه الارض واستنبات خيراتها.
وفي كلمته الترحيبية توجه عضو البلدية ابراهيم صالح بالشكر لكل المؤسسات الداعمة والمساندة لزارعي وأهالي دير بلوط، مؤكدا على اهمية مضاعفة الجهود المبذولة لتعزيز مقومات الصمود والثبات للمواطنين.
وفي كلمة لملكات السهل الاخضر تناولت مطالب المزارعات واهمها توفير آلات زراعية حديثة ومستلزمات الإنتاج، وايجاد ابار مياه، إضافة إلى تسويق المنتجات الزراعية للخارج.
وتخلل المهرجان فقرات وطنية وتراثية وإلقاء قصائد للأسرى قدمها مجموعة من أطفال وطلبة مدارس وروضات ديربلوط، وتنظيم جولة تسوق في سهل البلدة اطلع المشاركون خلالها على المحاصيل المزروعة وما تضمنه البازار الشعبي من عرض المزارعين لمنتجات الفقوس البلدي والبامية والبصل وغيرها من المحاصيل.

نشر بتاريخ: 11/05/2017 ( آخر تحديث: 11/05/2017 الساعة: 13:48
نابلس- معا- قائمة نابلس الموحدة تضم عددا لا بأس به من أعضاء ثلاثة مجالس بلدية سابقين، إضافة لأشخاص جدد يمتلكون خبرات واسعة في مجال الهندسة والقانون والإدارة المالية والصحية، إلى جانب ثلاثة نساء أيضا يمتلكن خبرات وإمكانيات في مجالات مختلفة سواء في الهندسة أو الثقافة أو العمل مع المؤسسات الدولية وجيل الشباب.
المهندسة ريما عرفات تحمل شهادة البكالوريوس في الهندسة المعمارية من جامعة النجاح وعضو مجلس بلدي سابق، وهي عضو مجلس إدارة لمجلس الإسكان الفلسطيني، إضافة إلى شغلها العديد من المناصب الأخرى.
وأكدت عرفات أن قائمة نابلس الموحدة تضم معظم مكونات المجتمع الفلسطيني، وجمعيهم يمتلكون القوة والإرادة والعمل الجاد، وقادرون على العمل لأنهم يمتلكون أيضا خبرات طويلة في مجالات مختلفة.
وأضافت “الفكرة الأهم هي نجاح فكرة الوحدة بين كافة مكونات المجتمع النابلسي، وبعدها يمكن تعميم هذه الفكرة إلى كافة المدن الأخرى، وتكون نابلس بالفعل هي السباقة في زرع بذور الوحدة الفلسطينية”.
قضايا ملحة
وعن الأمور الملحة التي يجب أن يتم معالجتها من المجلس البلدي القادم، أوضحت عرفات أن “هناك الكثير من الأمور التي باتت قضايا ملحة ويعول عليها المواطنين بنابلس، ولكن بالمجمل فالوقت قد حان لتحويل المدينة من مستهلكة إلى منتجة، وأنا أتحدث بكافة مناحي الحياة”.
وأضافت “عندما نزور العائلات والدواوين في كافة المناطق في نابلس، وتجد أن هؤلاء الأشخاص قد أعدوا ورقة من المطالب الضرورية والملحة تحمل هموم وآمال المواطنين، فإنك بلا شك تخجل من عدم تلبيتها.. هؤلاء الأشخاص يبحثون عمن يلبي مطالبهم ورغباتهم الحياتية.. أقول لهؤلاء “إننا سنبذل كل الجهود المخلصة من أجل تلبية مطالب المواطنين في كافة المناطق، وفي كافة أنحاء المدينة”.
وأكدت المهندسة ريما عرفات أن ترسيخ مبدأ المواطنة والنهوض بجيل الشباب من خلال ترسيخ الانتماء، إضافة إلى الاهتمام بنظافة المدينة.. وهنا نتحدث عن آليات عمل النظافة وتوزيع الحاويات وترقيمها وآليات جمع القمامة ومخلفات البناء وكيفية التخلص منها، وتطوير عمال النظافة”.
وأضافت “لا يجب السماح للشباب بترك هذا الوطن.. يجب خلق فرص عمل حقيقية ومشاريع جاذبة للاستثمار لقطاع الشباب.. وأنا عندما أقول قطاع الشباب فأعني المرأة والرجل.. يجب عمل شراكات حقيقية بين القطاع العام والقطاع الخاص من أجل إعطاء أمل حقيقي لجيل الشباب”.
ودعت عرفات المواطنين للمشاركة بالعملية الانتخابية والمساهمة بالتغيير الحقيقي من خلال الانتخابات، بغض النظر عن القائمة التي سينتخبونها.. يجب على المواطنين أن يختاروا المجلس القادم حتى يتمكنوا من المشاركة الحقيقية بعملية التغيير” .
قائمة إنقاذ وطني
الأستاذة سماح الخاروف حاصلة على شهادة البكالوريوس في القانون والعلوم السياسية، وهي مديرة العلاقات العامة والمراكز الثقافية في وزارة الثقافة الفلسطينية، بالإضافة إلى عضويتها في العديد من المراكز والمجالس العديدة التي تُعنى بالثقافة وتطويرها.
وتتوافق مع زميلتها عرفات، بالتأكيد على أن قائمة نابلس الموحدة -التي تشكلت تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية- تضم أشخاصا يمتلكون خبرات متنوعة وكفاءات عالية، إضافة إلى خبرات متراكمة تمتد لدى البعض لأكثر من عشرين عاما.. والأهم -تقول الخاروف- إن “هذه القائمة موحدة وتمثل قائمة إنقاذ وطني لمدينة نابلس، وهي فرصة حقيقية للعمل الجاد وإقامة المشاريع الإستراتيجية التي كان المواطنون طيلة سنوات سابقة يحلمون بتحقيقها”.
وشددت الخاروف على أن المرأة الفلسطينية عنصر أساسي ومهم في المجتمع الفلسطيني “لذلك سنعمل بالشراكة مع الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ولجان المرأة والمؤسسات الأخرى للاهتمام بدور المرأة وتطوير إمكانياتها من خلال المراكز العديد التابعة إلى بلدية نابلس”.
الانتماء الحقيقي
وحول طبيعة الخدمات المقدمة إلى المواطنين، أشارت الخاروف إلى أنه “يجب توزيع كافة الخدمات بالتساوي على كافة أبناء المدينة والأخذ بعين الاعتبار التوزيع الجغرافي.. “ونحن نتحدث عن المياه والكهرباء والنظافة، إضافة إلى أنه يجب تحسين ورفع قيمة هذه الخدمات وتحسين جودتها حتى يشعر المواطن بنابلس بأن تغييرا جذري قد طرا بالفعل وخلق حالة من الانتماء الحقيقي لمقدرات بلدية نابلس، ويكون المواطن جزء أصيل في الحفاظ على هذه الخدمات والمساهمة بتطويرها، لذلك سنشكل لجان شعبية في كافة المناطق يكون هدفها الأساسي التواصل المباشر مع المجلس البلدي لنقل هموم واحتياجات المواطنين وحل الإشكاليات التي قد تقع هنا وهناك”.
قصر الثقافة
ومن المشاريع التي تأمل سماح الخاروف بتنفيذها بعد وصولها وقائمة نابلس الموحدة للمجلس البلدي، بناء قصر للثقافة بنابلس، بالرغم من أن بلدية نابلس تمتلك خمسة مراكز ثقافية، وبنية تحتية هامة، ولكن يجب تفعيل هذه المراكز وإقامة الفعاليات الثقافية في كافة أنحاء المدينة وفي كافة الاتجاهات. 

وتؤكد الخاروف أن إقامة قصر للثقافة هو استحقاق للمدينة، والأمر لا يتعلق بالانتخابات على الإطلاق، بل أن وزارة الثقافة ومحافظة نابلس بدأتا ببحث هذا الموضوع وإجراء المشاورات حوله، “ولا شك أن وجودي في المجلس البلدي سيدعم ويُسرّع إنشاء قصر الثقافة، ليعيد نابلس للصدارة من جديد في المجال الثقافي.
ولفتت إلى أن البلدة القديمة بنابلس هي إرث تاريخي وثقافي وسياحي، وقد آن الأوان أن نقول للعام بأن في نابلس بلدة قديمة تعتبر من أقدم البلدات على مستوى العالم، ويجب إقامة المشاريع الإستراتجية الهامة والكبيرة والعمل على تسويقها.. “ونحن في المجلس البلدي لدينا خطة جاهزة للنهوض بهذا الإرث التاريخي الكبير”.
ووجهت أ. الخاروف دعوة إلى كافة النساء بنابلس أن يكن المحرك الفعال للمشاركة بالعملية الانتخابية من خلال حث الأخ والزوج والابن والأخت على المشاركة بالانتخابات التي لا تقل أهمية عن معركة الأسرى والمعتقلين الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية في سجون الاحتلال

الإسرائيلي.. “على شعبنا أن يخوض معاركه كافة في آن واحد، والمطلوب أن ننتصر في كافة هذه المعارك الوطنية”.
تعزيز التطوع
أما الفارسة الثالثة، فهي المهندسة ميس “محمد رزق” المصري. وهي حاصلة على بكالوريوس هندسة صناعية وإدارة هندسية، كما تشغل وظيفة منسق وطني في المعهد الألماني القومي، إضافة إلى عملها كمستشارة في العديد من المراكز المحلية والدولية، ومتطوعة في العديد من المشاريع التي تُعنى بقضايا الشباب في المجتمع الفلسطيني.
وعن قائمة نابلس الموحدة، تؤكد أنها تحمل أفكارا مختلفة وخبرات واسعة وكفاءات، وهي فرصة حقيقية لخدمة نابلس ومواطنيها.. خاصة أن أعضائها اتفقوا على هدف واحد ووحيد هو خدمة نابلس، ومن أجل نابلس خرجت هذه القائمة إلى النور لتقول للمواطنين “أننا توحدنا من أجلكم، ومن أجل أن نعمل على تقديم أفضل الخدمات لكم”.
وتؤكد المهندسة ميس المصري أنها ستكون صوت الشباب الفلسطيني داخل المجلس البلدي، “لما امتلكه من خبرات وعلاقات دولية في عدة مجالات التي تُعنى بقضايا الشباب وهمومهم والطموحات التي يأملون بتحقيقها”.
وتشدد المصري على أن الشباب لديهم طاقات كبيرة وإمكانيات عالية، ولكن هذه الإمكانيات يجب أن توجه بالطريقة الصحيحة من أجل جيل شاب لديه طموح، ويحلم بتنفيذ مشاريع تستند إلى المجلس الاستشاري الخاص بالشباب، الذي سنعمل على إنشائه ليكون جزءا من المجالس الاستشارية الأخرى، التي ستكون أيضا جزءا منها من الجيل الشاب.
وأكدت المصري أنه يجب تعزيز فكرة التطوع في كافة المجالات، “حتى نعيد هذا الجيل إلى القاعدة الصحيحة، وسأكون متطوعة بشكل جدي وفعلي في العديد من المجالات والقطاعات التي تعني بتطوير الشباب”.
المرأة والشباب
وسيكون -وفقا للمصري- لقطاع الشباب وتطوير تكنولوجيا المعلومات اهتماما كبيرا من المجلس ونشرك قطاع الشباب فيه بصورة كبيرة حتى نحقق طموحاتهم وآمالهم، وإعطائهم دعما حقيقيا.
وأما بالنسبة للمرأة، فلها دور كبير وسيبقى في المجتمع الفلسطيني، بل أن دورها يجب أن يكون متصاعدا وفعال في كافة القطاعات التي تحظى باهتمام المجتمع الفلسطيني، وبالطبع سيكون للمرأة دور كبير في البرامج المختلفة للبلدية من أجل تمكينها بشكل أكبر ليكون لها تأثير إيجابي على مختلف القطاعات الأخرى. 

وأسوة بزميلاتها في القائمة، أكدت المصري أهمية أن تعود نابلس إلى مكانتها الاقتصادية والعلمية والأدبية السابقة، وهو ما سيكون بتضافر الجهود من أبناء المدينة، لذا أدعو الجميع إلى المشاركة بالعملية الانتخابية “لأن الانتخاب حق وطني يجب على الجميع المشاركة فيه بغض النظر عن القائمة التي سيتم انتخابها، لأن الانتخاب حق وطني ويجب عدم التفريط فيه”.

نشر بتاريخ: 18/04/2017 ( آخر تحديث: 18/04/2017 الساعة: 1
قلقيلية- معا- تحت رعاية اللواء رافع رواجبه محافظ محافظة قلقيلية نظمت اليوم، بلدية قلقيلية وبالتعاون مع رابطة شعراء فلسطين ندوة شعرية بعنوان “الأسرى في عيون الشعر” وذلك إحياءً ليوم الأسير الفلسطيني والذي يصادف في السابع عشر من نيسان من كل عام بمشاركة كوكبة من شعراء فلسطين.
وحضر الندوة كل من وكيل وزارة الثقافة الشاعر عبد الناصر صالح وعضو المجلس البلدي أنور ريان وممثلي مؤسسات رسمية وشعبية وجمعيات ومجموعة من الأدباء والمثقفين والمهتمين.
وأشاد المحافظ بالصمود الأسطوري للأسرى الفلسطينيين الذين يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام، مؤكدا على ضرورة التلاحم الشعبي والرسمي مع هذا الإضراب منوها الى ان هذه الأمسية الشعرية هي جزء من النضال الوطني لدعم الحركة الأسيرة شاكرا لرابطة شعراء فلسطين ودورهم الريادي في إحياء كافة المناسبات الوطنية متمنيا أن تعود علينا هذه الذكرى وقد تحققت آمال الشعب الفلسطيني بالنصر والحرية.
بدوره انور ريان رحب بالحضور قائلا يشرفنا ان نستضيف كوكبة أدبية تتغنى بفلسطين تحمل شعار رابطة فلسطين إحياء ليوم الأسير الفلسطيني تضامنا معهم وإحياء لقضيتهم مثمنا دورهم الوطني من خلال قصائدهم المعبرة التي تحمل هموم الأسيرات والأسرى والأطفال في المعتقلات الإسرائيلية والتي تحاكي هموم الوطن والحلم الكبير في التحرر والخلاص مطالبا الدعم لهم والوقوف إلى جانبهم في ظل الهجمة الإسرائيلية ومحاولة سلبهم حقوقهم المشروعة متمنياً أن ينعم كافة أسرانا البواسل بالحرية التامة في القريب العاجل مؤكدا على حرص البلدية الداعم لكافة الأنشطة واحتضانها للعديد من الفعاليات والندوات التي من شأنها تعزيز الحراك والمشهد الثقافي والوطني.
بدوره عبد الناصر صالح اشاد بصمود الأسرى داخل سجون الاحتلال الذين يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام معركة الأمعاء الخاوية سعيا لتحقيق حريتهم وصمودهم داخل سجون الاحتلال مؤكدا أن معركة الأسرى هي معركة الشعب الفلسطيني التي يسعى من خلالها الى تحرير الأسرى وشعبنا من قيد الاحتلال.
بدورهم شكر الشعراء بلدية قلقيلية على حفاوة الاستقبال وعلى دعمها للحركة الثقافية والادبية ورعاية الشعراء والموهوبين حيث أضحت البلدية واحة لكل الأنشطة ولكافة الفئات على اختلاف أطيافهم.
وتضمنت الندوة قصائد شعرية جسدت معاناة الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي لاقت استحسان الجميع.
وفي الختام كرمت رابطة شعراء فلسطين محافظة قلقيلية و بلدية قلقيلية ووزارة الثقافة وذلك تقديرا لجهودهم المبذولة وعطائهم الداعم لرفع مستوى الثقافة والشعر في فلسطين.
وتم تكريم الشعراء المشاركين من قبل البلدية وهم محمد قديح، نجوى مجد، عبد الناصر صالح، أسعد القصراوي، مبين كيوان، محمد عصافرة ، معالي بشارات ،أديب الرنتيسي، إبراهيم النجوم، إسراء رضوان، شادية حماد.
وفي نهاية الندوة توجه الشعراء والحضور إلى خيمة الاعتصام المقامة قرب ميدان أبو علي اياد دعما لحق الأسرى بالحرية ونصرة لقضيتهم الإنسانية.

 

نشر بتاريخ: 16/04/2017 ( آخر تحديث: 16/04/2017 الساعة:
قلقيلية- معا- عقدت بلدية قلقيلية، يوم السبت، لقاء جماهيريا لمناقشة توسعة المخطط الهيكلي للمدينة.
وحضر اللقاء رئيس لجنة بلدية قلقيلية طارق اعمير، ومدير عام مديرية الحكم المحلي رائد مقبل، وممثل محافظ قلقيلية مروان خضر، وممثلون عن المؤسسات الرسمية والأهلية، ووجهاء وشخصيات اعتبارية ونشطاء مجتمعيون ومواطنون ومهتمون.
ورحب طارق اعمير بالحضور، مشيرا إلى أن الاجتماع يأتي ضمن سياسة لجنة البلدية بالانفتاح على المجتمع المحلي، وتعزيز نهج الشراكة معهم، ودعم البلدية لانتزاع حقها القانوني في الصلاحية التنظيمية على التوسعة المقترحة.
واستعرض واقع فتح باب النشر والاعتراض على المخطط ونشره عبر الصحف الفلسطينية بعد ترجمته وعبر مختلف الوسائل المتاحة ليصل الى كل مواطن.
واشار اعمير الى انه سيتم انشاء مركز استعلام في البلدية للبدء باستقبال المراجعين واستفساراتهم عن المخطط.
واكد أن المخطط جهد سنوات ومجالس متعاقبة واهالي وحكم محلي، وانجاز بالمقابل هو ليس مثاليا ولا مقدسا فالتغذية الراجعة من المواطنين شكلت اغناء واثراء وتوجيها مهما، شاكرا طواقم البلدية الهندسية لدورها الحيوي والمكتب الهندسي الاستشاري بإشراف البروفسور راسم خمايسة على جهودهم.
واشاد رائد مقبل بدور المجالس البلدية المتعاقبة، والمجتمع المحلي على السواء، في العمل لإتمام المخطط الهيكلي والتوسعة المطلوبة للمدينة مؤكدا دور الحكم المحلي الداعم والمساند لتحقيق الافضل للمدينة
واكد مروان خضر ان لقاء المجتمع المحلي وتفهم احتياجاته والاستماع الى ملاحظاته هي اساس العمل والجهد التكاملي لتحقيق المصلحة العامة للمدينة.

وقدمت المهندسة رينا حمايل رئيس قسم المساحة وال GIS نبذة من خلال الصور عن واقع التوسعة الحالية والشوارع المقترحة وتفاصيل فنية.
وتم فتح باب النقاش للجمهور لاستعراض استفساراتهم والاجابة عليها من قبل المختصين في البلدية.
وتم التأكيد خلال اللقاء ان الشارع الدائري (26) هو شارع خدماتي للمدينة وليس امني كما يتخوف البعض وهناك مطالبة بتقليل عرضه هذا، بالإضافة الى أن المخطط يوفر الحماية لكل المساكن المبنية الان في مناطق (ج) وشملها كلها دون استثناء.

كما تم الاتفاق ان على أن يراعي المخطط جملة من الملاحظات عند اعداد الخرائط التفصيلية وعند دراسة الاعتراضات، اهمها تحقيق العدالة عند اقتطاع الشوارع، وازاحة وتعديل أي شارع سيمس ابار ارتوازية او مساكن او منشات، واهمية التوازن بين حاجة السكن وحاجة البلد لأراضي زراعية.
كما فوض المجتمعون البلدية المضي قدما بخطوة النشر والاعتراض وخوض المعركة القانونية بقوة لأخذ الولاية التنظيمية على مناطق التوسعة.
وخلص الاجتماع الى مجموعة من التوصيات، اهمها ان يعقد اجتماع اخر مع المكاتب الهندسية الخاصة في المدينة، والاستماع الى توصياتهم، واجراء اجتماع اخر مع المواطنين بعد انتهاء النشر والاعتراض، واطلاعهم على التفاصيل النهائية.