نشر بتاريخ: 14/07/2021 ( آخر تحديث: 14/07/2021 الساعة: 20:31 )
شارك
مؤسسات المجتمع المدني بالداخل تستنكر الهجمة على الجمعيات بالضفة

 

حيفا- معا- استنكرت مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني في الداخل، من خلال بيان موقع من تلك المؤسسات، الهجمة الشرسة والاعتداءات المتكررة في الأشهر الأخيرة على عدد من مؤسسات المجتمع المدني الفلسطينية في مدينة رام الله وطواقمها وقياداتها، مثل إغلاق مقارّ مؤسسات اتحاد لجان العمل الزراعي ولجان العمل الصحي واعتقال مديرته السيدة شذى عودة.

وكانت عودة، وهي مديرة مؤسسة لجان العمل الصحي ورئيسة شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، ومنسقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لصحة الشعوب، قد اعتقلت في فجر 7 تموز/ يوليو من منزلها في منطقة عين مصباح في مدينة رام الله بعد اقتحامه من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي، واقتيادها بعد تفتيش المنزل، والعبث بمحتوياته إضافة لمصادرة سيارتها الشخصية.

ويذكر أن لجان العمل الصحي هي مؤسسة أهلية فلسطينية تشكلت قبل 35 عاما وتخدم آلاف الفلسطينيين/ات في مختلف المناطق الفلسطينية بما فيها تلك المسماة مناطق “ج” وتعمل بشكل ريادي في مجال التنمية الصحية والمجتمعية بمنظور حقوقي من خلال تقديم خدمات الرعاية الصحية وبناء النماذج التنموية لكافة شرائح المجتمع وخاصة الفقراء والمهمشين، والضغط والمناصرة بهدف التأثير في السياسات والتشريعات وصولا الى مجتمع ديمقراطي حر يتمتع مواطنيه بحقوقهم الاجتماعية والصحية.

أما اتحاد لجان العمل الزراعي، فهو يعمل بشكل أساسي على حماية المزارعين في المناطق المسماة “ج” وتعزيز الحماية والسيادة على الموارد الفلسطينية في هذه المناطق، ما يعني دعم صمود المزارعين ودعم صمود 300 ألف أسرة تعيش فيها. وقد نجح الاتحاد في استصلاح 10 آلاف دونم من الأراضي المهددة بالمصادرة خلال الست سنوات الأخيرة، إضافة إلى تمكّنه من شق 700 كيلومتر من الطرق الزراعية الرابطة، قاطعًا الطريق أمام التمدد الاستيطاني على هذه الأراضي

وعبرت المؤسسات عن تضامنها مع مؤسسات المجتمع المدني الفلسطينية عامة وخصت بالذكر تلك التي تتعرض للهجمات الشرسة والاعتداءات الممنهجة والحملات التشويهية بحقها، ودعت المؤسسات الدولية ودول الطرف الثالث لتصعيد الضغط على السلطات الإسرائيلية لمساءلتها ومحاسبتها بهدف وقف اعتداءاتها وحملاتها التشويهية على مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني وعلى المدافعين عن حقوق الإنسان الفلسطينيين والعاملين في هذه المؤسسات، مع التشديد على ضرورة الإفراج عن المعتقلين السياسيين دون قيد أو شرط.

وفيما يلي المؤسسات الموقعة على البيان:

حملة- المركز العربي لتطوير الإعلام الاجتماعي- جمعية نساء ضد العنف- مركز الطفولة- مؤسسة حضانات الناصرة- رابطة خريجي معاهد وجامعات روسيا والإتحاد السوفياتي- جمعية إنتماء وعطاء الطيرة- حركة النساء الديمقراطيات- حراك صحفيات ضد العنف- جمعية الثقافة العربية نعم – نساء عربيات بالمركز المركز العربي للتخطيط البديل- إعلام المركز العربي للحريات الإعلامية- جمعية الزهراء لرفع مكانة المرأة عدالة – المركز القانوني لحقوق الأقلية العربية.

Be Sociable, Share!
أضف تعليقك

You must be logged in to post a comment.