اذا صنعت معروفا فاستره واذا صنع معك فانشرة
اتوجه بجزيل الشكر والعرفان ل زملائي في مديرية عمل طولكرم وللجمعيات التي تشرفت بخدماتها ممثلة بكل عضو فيها من كلا الجنسين دون ذكر أسماءها ولشركائنا في الإغاثة الزراعية وجميع من ذكر محل اعتزازي وتقديري وشكري وامتناني لهم على لفتتاتهم ومبادراتهم بعمل حفلات تكريم لي بعد ان احلت نفسي للتقاعد المبكر . وقد كان كل ذلك رغما عني لان العمليه عكسيه فهم من يستحقوا التكريم مني وواجبهم علي .أسأل الله اني قد اوفيت بالامانه وقمت بالواجب وحللت المال الذي حصلت عليه كمرتبات مقابل ذلك .تعلمت أن المردود المعنوي أفضل من المردود المالي .تعلمت أن العمل والوظفية لا تقاس بالمناصب . عملت تحت شعار اجعل الناس تحترمك لشخصك لا لمنصبك او لكرسيك .فانت راحل والكرسي باق لغيرك. لا تنافق .لا تكذب.لا تظلم .لا توشي عن غيرك.فالسلطان زائل (هلك عني سلطاني ) . وبالمقابل وللاسف لاحظت ان الكثير مما يمارس هو تنظير أكثر منه حقيقه وان المعظم يعمل لمصلحته الخاصه وان الظلم مستفشي وان الكفاءة متدنيه وان الحياة بمعظمها نفاق. وان الترهل في حياتنا متسارع وان حياتنا نظريه لا عمليه وان الرقابة الذاتيه قد توفيت وما تبقى تشييع جثمانها وان الامل شبه مفقود ولدينا القناعةبذلك لكن لا نعترف.
أبعدت عن موضوعي أعود واكرر شكري لكافة من تشرفت بخدمتهم وانني على اتم الإستعداد للاستمرار بذلك في كل وقت .والان ليعذرني من اتصل او أشار لأي تكريم قادم (اقصد ممن كان علي واجب الزامي بخدمتهم فقط ).
فغيركم قام بالواجب نيابة عنكم جميعا وانا سابقى أتشرف بخدمة من يأمرني منكم باي خدمة ما حييت وما استطعت.
Be Sociable, Share!
أضف تعليقك

You must be logged in to post a comment.