أكتوبر
26
التصنيف (الحركة العمالية والنقابات) بواسطة alsheraa في 26-10-2020    
الذئب وأثره واضح لمن يرغب في البحث
ما يدور من حديث خافت وبخجل عن قلة الحال ووتدني مستوى المعيشة وقلة الرواتب والاجور والغلاء وسوء الاوضاع الاوضاع السياسية والاجتماعية لن يفيد أحد، كل ذلك يجري بصمت ودون تدخل من أي جهة، كما ازدادت الحركات الاحتجاجية المختلفة ومازلنا لا نرى تحسناً في اوضاعنا على كل الجبهات وهذا يؤكد ما هو مؤكد دائماً ان اي حراك خارج التنظيم النقابي الحقيقي لن يؤدي الى شيء،
والغريب في الامر اننا لم نسمع اي كلمة عن العمل النقابي في كل هذه التحركات، اذا كان هناك من حرص على حقوق العاملين واحتجاج الموظفين الحكوميين على الرواتب (وللتذكير تم حظر نقابة الوظيفة العمومية منذ عدة سنوات ولم يحتج أحد على ذلك) عليهم استعادة نقابتهم واختيار ممثليهم بحرية وديمقراطية حتى يسمع صوتهم،
وبالتوازي هل سيسمح بانشاء نقابة لمعلمي المدارس الحكومية في فلسطين؟ فلتكن كل الجهود لاعادة الاعتبار للعمل النقابي الفلسطيني وحقهم في اختيار ممثليهم للمطالبة في الحقوق وتطبيق التشريعات،
وللتذكير فبعد سنوات من الضحك على ذقوننا لم يتم شيء في موضوع الضمان الاجتماعي ولكن انتهاكات الحقوق مازالت مستمرة فلا حد أدنى للاجور مطبق ولا حماية من البطالة ويستمر فصل العمال يومياً وما من مكترث.
لن يكون هناك أثر لاي حراك بدون التمثيل الحقيقي للعمال، هل سيسمح اصحاب المصالح والاعمال والحكومة بذلك؟ الجواب واضح جداً، من يريد الدفاع عن حقوقه لاينتظر مساعدة او موافقة الاخرين، فلا وقفة عز ساعدت ولا بدكو وطن او مصاري وفي الحالتين لم نعد نسمع بهم أو عنهم‘
او كما يقول المثل تكلم كي أراك.
Be Sociable, Share!
أضف تعليقك

You must be logged in to post a comment.