هناك اكثر من 10 موظفين يتراوح اعمارهم فوق ال80 عام برواتب شهرية تترواوح من 80 الف شيقل ال 300 الف شيقل شهريا وكان يجب انهاء خدماتهم عند وصول عمرهم 65 عام حسب النظام المعمول به دوليا وصحيا لكن ما زالوا يتقاضوا رواتب بعد ان وهن عظمهم وتعدت اعمارهم ال80 عام سيما انهم يراكمون مبالغ طائلة وكبيرة تحت بند نهاية الخدمة بسبب المدة الطويلة جدا والتي تجاوزت كل القوانين المعمول بها .
يوجد حوالي 13 موظف اطباء من قطاع غزة موقوفين عن العمل في مستشفى المقاصد منذ عام 2013 ولا تزال رواتبهم سارية مدفوعة ولكن لمن وكيف واين تذهب هذه الرواتب لا احد يعلم واذا كانت تدفع فعلا لماذا انهيت بالشهر الماضي واين نهاية خدمة هؤلاء الموظفين والاطباء ؟.
يوجد موظفين وهميين عددهم 283 موظف لا يعملون في مستشفى المقاصد ولا تستفيد منهم المستشفى باي شيء وغير موجودين بقوائم الموظيفين العاملين بالمستشفى ويتقاضون رواتب ومدير مالي يتقاضى 9 الاف دولار شهريا ..
ثلة محامين قاموا بتحرير قضايا لاخطاء طبيية كبيرة وجسيمة وتم التنازل عن هذه القضايا لصالح رافعيها المرضى داخل اطر المحاكم الاسرائيلية ادت الى دفع عشرات ملايين الشواقل سنويا من المستشفى دون حسيب او رقيب ونتحدى اذا خصم اي شيقل من اي طبيب حدث معه خطأ طبي او تم محاسبة اي طبيب اخطأ ولم يكسب هؤلاء المحامين اي قضية لصالح المستشفى ويتقاضوا ايضا مبالغ كبيرة من المستشفى .
مستشفى المقاصد هو صرح وطني كبير وعنوان سيادي ووطني للسلطة الوطنية الفلسطينية وقد منحته وزارة الصحة الفلسطينية الاولوية من حيث علاج مرضانا الفلسطينين والاسعار المميزة للخدمة . لكن للاسف تعاملهم مع المرضى وخاصة مرضى قطاع غزة سيئة جدا وعنصرية ويضعوهم داخل كونتينرات حديدية خارج المستشفى سيئة جدا ولا تليق بمرضانا ويتم التعامل مع مرضى غزة بتميز واضح واهانة .
مستشفى المقاصد صرح طبي وطني يتمتع بمساعدات ومنح خارجية دولية من قطر وتركيا ودول اجنبية اخرى بمبالغ ضخمة ناهيك عن المساعدات العينية والادوية التي لا حصر لها ومع ذلك تدعي المستشفى انها بازمة مالية باستمرار على مدار السنوات ؟ ..
مستشفى المقاصد عنوان وطني وصرح طبي عريق ولكن فقد هذا الصرح العريق الكبير مصداقيته قبل عدة سنوات عندما فرض نظام الحوافز وعدم تفرغ اطبائة بحيث اصبح انتماء هؤلاء الاطباء يوزع بين مشافي الوطن حسب الاهواء والمصالح الشخصية لمن يدفع لهم اكثر حيث انعكس ذلك سلبا على اداء المستشفى والمرضى بحد سواء وتراجع مستوى النظام التعليمي الى ادنى مستوياته.
نناشد السيد الرئيس ورئيس الوزارء بالعمل على انهاء الفساد الاداري واهدار المال العام الموجود في مستشفى المقاصد والعمل على انتخاب هيئة ادارية جديدة للمستشفى سيما ان الهيئة الموجودة حاليا موجودة منذ عام 1997 ولم تجدد منذ ذلك الوقت حيث استفحل اعضائها ونخر عظمهم الفساد كما نطلب تغير الادارة الطبية والمالية بشكل عاجل جدا لانفاذ ما يمكن انقاذه في مستشفى المقاصد كي لا تصبح ملكا لشركات الادوية والموردين المستفيدين من الادارة الحالية ..
السؤال القائم برسم الاجابة لماذا ازدهرت وترعرعت كافة المشافي الوطنية وعلى رأسها شبكة مشافي القدس الى اعلى مستوياتها حيث انشأت اقسام جديدة وبرامج تعليمية حديثة بكافة التخصصات تفوق مستشفى المقاصد من حيث القدرة العلمية والبنية التحتية والمعمارية .
لماذا لا يتاخر ولا يفلس جميع شبكة مشافي القدس ولا يتاخر راتب اي موظف لديهم على مدار السنوات الماضية باستثناء مستشفى المقاصد المفلس دائما بالرغم على حصوله على 130 مليون شيقل سنويا عدا عن الدعم الخارجي العيني والمادي .
يجب ان نحافظ على هذا الصرح الوطني الكبير وان نقضى على الفساد الموجود بمستشفى المقاصد باسرع وقت ممكن حتى لا نفقد هذا الصرح ويتيه اكثر بالفساد ويغلق .
صالح ساق الله
Be Sociable, Share!
أضف تعليقك

You must be logged in to post a comment.