مايو
16

‏‎Ramiz Obaid‎‏ مع ‏الارشاد الز

كثيرا ما سمعنا وما زلنا نسمع من العديد من الأشخاص بأن موسم الزيتون القادم يبشر بخير وحمل كبير ،،،،، فما صحة هذا التوقع؟! 

قبل أن نستبشر بالموسم القادم ومن أجل عدم الاستعجال في التوقع، لأن هناك بعض الشركات و التجار وحتى المستهلكين يبنون على هذا التوقع قرارات بشراء او بيع الزيت او تخزينه او ….
لذا لا بد من تفصيل لهذا الموسم لنضع النقاط على الحروف ولنتكلم بلغة العلم والمعرفة وليس الهبة والفزعة او الاستعجال الغير علمي.

فلهذا الموسم ملاحظات يجب أن نقف عندها، فأنا شخصيا لم يمر علي مثلها منذ ان بدأت العمل والتخصص في هذا المجال، وهذه الملاحظات :-
1) ان الموسم المطري كان مبشراً من حيث كمية المياه وتوزيعها على الايام الماطرة. وكان لهذا أثر ايجابي واضح على اشجار الزيتون البعلية، إلا أن خروج النمو الخضري بقوة على قسم من الاشجار قد يهدد ثبات الثمر على الشجر. فمعروف ان الزيتون إذا أخرج نمو خضري وقت الازهار سيؤثر سلبا على ثبات الثمر.
2) لقد تأخر موعد ازهار الزيتون من 20 – 30 يوم فالمعروف أن الإزهار الكامل للنبالي البلدي يكون في الثلث الأخير من شهر نيسان. ونحن الآن بعد منتصف أيار وما زال الزيتون في بعض المناطق لم يزهر بعد،
3) التباين العالي ما بين حرارة النهار والليل وقت الازهار سيكون لها اثر سلبي على اخصاب العقد في زهر الزيتون، فالمعروف أن زهر الزيتون بحاجة إلى حرارة مرتفعة ورطوبة جوية (حموم وسموم وقت زهر الزيتون) لاتمام العقد في زهره، وهذا لم يتوفر في العديد من المناطق هذا الموسم.
4) الزيتون العاقد حاليا هل هو مخصب؟؟!! ، سؤال من المبكر الاجابة عليه، الا ان الظروف الجوية الماضية لا تبشر بحدوث الاخصاب على العديد من الثمر.
فهناك فرق بين عقد الزيتون وبين كون هذا الثمر مخصب.
فالزيتون الغير مخصب سيسقط خلال شهر حزيران ومع أول رياح خماسينية.
5) العقد المبكر لبعض الثمر على العنقود الزهري سيكون له تأثير سلبي على ثبات باقي الثمر على نفس العنقود.
فالصور المرفقه تبين ان نفس العنقود الزهري عليه زهر لم يفتح بعد وزهر في طور العقد وثمار عاقدة.
6) بما ان العقد تاخر لثلاثة اسابيع على الأقل متى سيكون موعد القطف؟!
هل سيبقى كما هو -اول شهر 10- ام يجب تاخيره لاخر 10 و أول 11 ؟!
7) في حال تاخير قطف الزيتون لثلاثة او أربعة اسابيع … كيف سيكون اثره على انتشار افة ذبابة ثمار الزيتون؟!
هل التاخير سيجعلها تضيف جيل جديد من اجيالها على الثمر ؟!
8) سيكون هناك تأثير سلبي واضح لمرض عين الطاووس في ثبات الثمر على الشجر، فالورقة هي مصنع الغذاء وهي التي تعتمد عليها الثمرة في التغذية والنضج. فالاشجار التي سقط جزء كبير من ورقها، سيتبعه سقوط كبير للثمر عنها، كما هو واضح في الصورة الرابعة.
9) من الملاحظ هذا الموسم انتشار غير مسبوق لمرض عين الطاووس في المناطق الغربيه من الضفه الغربية. وانتشار لافة بسيلا الزيتون في بعض المناطق.
واستمرار انتشار سوسة الاغصان في المناطق الجنوبية من الضفة. وانتشار لحشرة الزيتون القشرية في بعض المناطق والتي يصعب مكافحتها.
وتوقف واضح لانتشار الجيل الأول لذبابة تدرن أغصان الزيتون، وغالبا سيكون هناك انتشار لذبابة ثمار الزيتون.

هذا يوجب علينا تطبيق المكافحة المتكاملة على اشجار الزيتون للابتعاد قدر الامكان عن استخدام الكيماويات التي قد تدخلنا في دوامة يصعب الخروج منها.

كما يضعنا امام استحقاقات لهذه الشجرة تخفف من اثر التغير المناخي عليها. وتوجب علينا تغيير نمط التفكير في التعامل معها، وهذا سأوضحه في بوست قادم تحت عنوان (المعاملات المثلى لرفع انتاجية الزيتون).

 من المعروف انه إذا ثبت عقد 3% من زهر الزيتون فان الموسم سيكون جيد الحمل، واذا عقد 5% منه فان الموسم سيكون ماسيا بامتياز.

 نسأل الله أن يديم علينا خير هذه الشجرة ويبارك لنا في انتاجها .

ارجو ان لا يُفهم من هذا البُست انني اتوقع موسم سيء. ولكنني انتظر ثبات الحمل والذي يظهر بعد منتصف شهر 6

Be Sociable, Share!
أضف تعليقك

You must be logged in to post a comment.