ديسمبر
08
التصنيف (الحركة العمالية والنقابات) بواسطة alsheraa في 08-12-2018    

كتب محمد العاروري رئيس دائرة الضمان الاجتماعي في اﻻتحاد العام لعمال فلسطين وعضو مجلس ادارة مؤسسة الضمان الاجتماعي الضمان الاجتماعي من مع هذا الحق ومن يقف ويحرض ﻻسقاط هذا الحق مع الضمان هم : 1- الغالبية الساحقة من جمهور العاملين في القطاع الخاص واﻻهلي 2- الرئيس والحكومة والغالبية الساحقة من قوى وفصائل منظمة التحرير ﻻن ذلك استحقاق على السلطة والمنظمة بعد أن وقعت على اﻻعﻻن العالمي لحقوق الإنسان واتفاقيات العمل العربية والدولية والعهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية وتحقيق العدالة الاجتماعية بين أفراد المجتمع 3- منظمات المجتمع المدني وخاصة الحقوقية ﻻن الضمان الاجتماعي حق أساسي من حقوق الإنسان ﻻ يمكنها الوقوف ضد هذا الحق 4- المنظمات الدولية وخاصة منظمة العمل الدولية التي قدمت الدعم الفني والخبراء والدعم المالي لبناء مؤسسة الضمان الاجتماعي من يريد إسقاط الضمان الاجتماعي في فلسطين : 1- بعض أصحاب العمل الذين ﻻ يدفعون مكافأة نهاية الخدمة وﻻ يريدون دفعها علما بأن 70% منهم ﻻ يدفعون ﻻنهم يستثمرون هذه اﻻموال الضخمة لصالحهم 2- بعض أعضاء النقابات المهنية ﻻن لهم أنظمة تقاعد خاصة بهم وﻻنهم يشغلون سكرتارات في مكاتبهم بأقل من الحد الأدنى للأجور 3- كبار الموظفين في بعض القطاعات الاقتصادية الذين يتقاضون رواتب عالية ويحصلون على إمتيازات كبيرة تصل الى خمسة رواتب كل عام زيادة على مكافئة نهاية الخدمة ورواتبهم العالية تمكنهم من فتح مشاريع خاصة بهم مثل موظفي البنوك واﻻتصاﻻت وشركات التأمين 3- شركات التأمين الذين خسروا التأمين من الشركات ضد إصابات العمل 4-التيارات والحركات التي تقف ضد السلطة ومنظمة التحرير والتي استغلت موضوع الضمان الاجتماعي للهجوم على الحكومة وسياساتها ومنظمة التحرير ورئيس وادخلت الدين الإسلامي في الموضوع والخﻻصة أن الضمان الاجتماعي ضرورة وحق ولكن القانون في فلسطين وغيرها يحدد المنافع التي سيبدأ بها ولكن من الضرورة تعديل وتطوير القانون وزيادة المنافع التي يقدمها لنصل إلى مصاف الدول التي تقدر اﻻنسان وتوفر له الحماية الاجتماعية التي تجعله يشعر باﻻمان على مستقبله ومستقبل اوﻻده وتمكنهم العيش بكرامة طيلة الحياة

Be Sociable, Share!
أضف تعليقك

You must be logged in to post a comment.