نشر بتاريخ: 07/12/2018 ( آخر تحديث: 07/12/2018 الساعة: 13:
كوبنهاجن- معا- أنهى المؤتمر العام الرابع للاتحاد الدولي للنقابات (ITUC) أعماله، بحدثين بارزين ومفصليين بالنسبة للقضية الفلسطينية، وهما تبنيه لمطالب الوفد الفلسطيني الداعية لإنهاء الاحتلال للأراضي العربية الفلسطينية التي احتلت عام 1967، وانتخابه لشاهر سعد أمين عام اتحاد نقابات عمال فلسطين، نائباً لرئيس الاتحاد الدولي للنقابات.
وبين اتحاد نقابات عمال فلسطين أن ذلك يعد من منظور المراقبين السياسيين عبوراً جماعياً ومنظماً لأهم شريحة بشرية على وجه الأرض؛ وهي العمال وممثليهم من النقابات والاتحادات العمالية حول العالم، لعتبة جديدة من عتبات الاعتراف بدولة فلسطين كدولة خاضعة لسلطان العسكري الإسرائيلي.
كما طلب البيان الختامي للمؤتمر نفسه، من رئيس الاتحاد وأمينه العام، العمل على تطبيق توصياته خلال سنوات العمل الأربعة المقبلة، وهي توصيات جوهرية بالنسبة للقضية الفلسطينية، ومنها:
1- دعوته لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي من كافه الأراضي العربية المحتلة.
2- تفكيك المستعمرات من الأراضي العربية والفلسطينية المحتلة.
3- تفكيك جدار الضم والتوسع.
4- دعوته لتطبيق قرارت الأمم المتحدة الخاصة بفلسطين وخاصة ٢٤٢و٣٣٨.
5- دعوته لإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
6- دعوته للعمل وبكل الوسائل النقابيه المتاحه لتنفيذ ما أقره المؤتمر العام الرابع للاتحاد الدولي للنقابات.
وعلى هذه المخرجات الفاصلة عقب شاهر سعد” لم يكن لكل ذلك أن يتحقق لولا العمل الموحد والمتسق للوفود العربيه والإسلاميه الشقيقة والدوليه الحليفة، التي أفشلت مساعي وفد الهستدروت الإسرائيلي لتمرير بعض الجمل والعبارات الخبيثة التي تنطوي على إدانة للكفاح الفلسطيني المشروع، وتجميل صورة الاحتلال الإسرائيلي بعيون العالم؛ وهذا ما يمكن اعتباره حشراً وتقزيماً للدور الإسرائيلي في هذه الساحة المهمة من ساحات العمل الدبلوماسي.
وأكد” لأن العالم كان موحداً اليوم كما رأينا في رفضه لآخر احتلال في التاريخ، وموحداً في إدانته لجرائمه ضد عمال وعاملات فلسطين، لهذا أثنى نقابيو وعمال العالم على الشعار الأثير الذي رفعته شارون بيرو كعنوان عريض لبرنامجها الانتخابي أن كفى للاحتلال بعد خمسن عاماً ليحظى شعبنا كغيره من شعوب الأرض بدولته المستقلة التي تسودها العداله الاجتماعيه والمساواة.”
كما انتخب المؤتمر الذي شارك فيه 1200 مشارك ومشاركة من ٣٣١ منظمة عمالية من ١٦٣ دولة ويمثلون ٢٠٧ مليون عامل وعاملة، رئيساً للاتحاد ونواباً له، حيث تم انتخاب شاهر سعد أمين عام اتحاد نقابات عمال فلسطين، نائباً أول عن المنطقه العربيه والشرق الأوسط، و”المولودي المخارق” أمين عام الاتحاد المغربي للشغل، نائباً ثانيا عن منطقة شمال إفريقيا، كما تم انتخاب القادة أنفسهم أعضاء دائمين لدى المكتب التنفيذي في بروكسيل والذي يتكون من ٢٢ عضواً من مختلف أنحاء العالم.
Be Sociable, Share!
أضف تعليقك

You must be logged in to post a comment.