نشر بتاريخ: 13/08/2018 ( آخر تحديث: 13/08/2018 الساعة: 13:3
قلقيلية- معا- تفقد اللواء رافع رواجبة محافظ قلقيلية ووزير الزراعة الدكتور سفيان سلطان المنطقة الشمالية من مدينة قلقيلية، المعزولة خلف جدار الفصل العنصري والمسماة بمنطقة “المروج” والتي يتبع جزء منها لبلدة جيوس.
جاء ذلك خلال زيارة قام بها وزير الزراعة للمحافظة، اليوم الاثنين، وتأتي الجولة بهدف الإطلاع على النجاحات التي حققها القطاع الزراعي من خلال تضافر جهود أبناء المحافظة، وتفقد آبار المياه الارتوازية التي تسقي تلك المنطقة.
ورافقه خلال الجولة الدكتور ناصر الجاغوب رئيس صندوق درء المخاطر والتأمينات الزراعية، وأمين سر حركة فتح محمود ولويل، وناديا الأشهب مدير عام ديوان وزير الزراعة، والمهندس أحمد عيد مدير مديرية الزراعة وطاقم من وزارة الزراعة ومدير عام الشؤون المدنية خليل الطنة، ورئيس بلدية جيوس غسان خريشة.
وخلال الجولة ثمن المحافظ الدور الذي تقوم به وزارة الزراعة، مثمنا دور المؤسسات العاملة في القطاع الزراعي، داعيا إلى ايلاء هذه المنطقة والمناطق المعزولة خلف الجدار أولوية في المشاريع، داعياً المؤسسات التنموية لتوجيه برامجها إلى هذه المناطق، مشدداً على ضرورة التركيز على قطاع المياه وتطويره ليصبح قادراً على تلبية حاجة قطاع زراعي متطور.
ووصف المحافظ المزارعين بالجنود المجهولين مشيراً إلى أنه لولا انغراسهم بالأرض ما كنا لنرى هذه النجاحات، وهذا الأمر جاء نتيجة لالتصاقهم بأرضهم، ما أدى إلى نهضة زراعية كبيرة، بالرغم من إجراءات الاحتلال الظالمة، منوهاً إلى أن هناك فعل فلسطيني واضح تمثل في عمليات استصلاح للأراضي، وزراعة أصناف جديدة من الفواكه الاستوائية والخضروات، وهذا يتطلب دعم وإسناد والبحث عن أسواق جديدة لتسويق المحاصيل المختلفة، خاصة محصول الجوافة.
من جهته، أشاد الوزير بصمود أهالي محافظة قلقيلية، مؤكدا حرص الوزارة على تقديم كل ما باستطاعتها لدعم المزارعين خاصة في المناطق التي تخوض تحدي مع الاحتلال، مشيرا إلى أن المناطق المعزولة خلف الجدار لها أولوية وتحديدا في موضوع المياه حتى يبقى المزارعون منغرسون في أراضيهم، منوها إلى أن الوزارة لديها برامج واعدة لدعم القطاع الزراعي ومنها استصلاح الأراضي وشق طرق زراعية وتطوير قطاع المياه.
وأكد الوزير على ان التصدير يحتل سلم أولوياتنا ولهذا سعينا إلى توقيع اتفاقيات مع الدول الشقيقة ومنها المملكة الأردنية الهاشمية لتصدير محاصيل فلسطينية ومنها الجوافا القلقيلية التي تشتهر بها المحافظة، داعيا إلى ايلاء التسويق أهمية في البرامج، وقال “سنقوم بعقد اجتماع مع وزير الزراعة الأردني لبحث موضوع تسويق الجوافا”؛ مضيفا انه يجري العمل علة إنشاء الشركة الأردنية الفلسطينية لتصدير المنتجات الزراعية، مشددا على أهمية الأيام التسويقية لتسويق المنتجات الزراعية.
وكان الدكتور سلطان قد استهل زيارته للمحافظة بلقاء عقد في دار المحافظة، التقى خلاله المحافظ وأمين سر حركة فتح محمود ولويل، رئيس بلدية قلقيلية د.هاشم المصري، ورئيس الغرفة التجارية طارق شاور، ومدير عام الشؤون المدنية خليل الطنة وفعاليات زراعية وممثلون عن القطاع الزراعي، وجرى بحث عدة قضايا تتعلق بالواقع الزراعي في محافظة قلقيلية، وآليات دعم هذا القطاع الواعد، كما تم مناقشة موضوع الفواكه الاستوائية التي تنتجها المحافظة خاصة الجوافة التي تحتاج إلى تصدير كون المحافظة الأشهر في هذه الزراعة.
من ناحيتهم أكد المزارعون على أهمية مثل هذه الجولات، مثمنين الزيارة، مؤكدين على أن الاحتلال يمارس سياسة همجية بحقهم، بإعاقة حركتهم بشكل يومي، مطالبين مزيد من الدعم للمنطقة.
يذكر أن منطقة المروج والواقعة بين مدينة قلقيلية وبلدة جيوس يبلغ مساحتها (10000دونم) من الأراضي الخصبة، ويوجد بها 4 آبار ارتوازية تم عزلها خلف جدار الفصل العنصري في العام 2003، وهي منطقة مزروعة بمختلف أنواع البساتين والفواكه والخضروات والدفيئات البلاستكية.
Be Sociable, Share!
أضف تعليقك

You must be logged in to post a comment.