نشر بتاريخ: 29/07/2018 ( آخر تحديث: 29/07/2018 الس
رام الله – معا أصدرت الأمانة العامة للاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين بياناً مهماً مع بداية توليها مهام عملها، بعد إجراء انتخابات الأمانة العامة وبشكل موحد ومتزامن بين الضفة والقطاع.
ولخص البيان رؤية الأمانة العامة في هذه المرحلة والتي يقوم في الأساس على الإيمان العميق بوحدة وتلاحم الكتاب والأدباء الفلسطينيين في كل الساحات، وأن هذه الوحدة قادرة على تخطي الحواجز والمعوقات والجغرافيا.
وأوضح البيان أن الانتخابات في الضفة والقطاع قد جرت في أجواء ديموقراطية وبإشراف مختصين وخبراء وشخصيات وطنية فلسطينية معروفة بنزاهتها واستقامتها وانتمائها الوطني وخبراتها الطويلة في العمل المؤسساتي.
واعتبر البيان أن نجاح الطلبة العملية الانتخابية في الضفة والقطاع يشكل مدخلاً صحيحاً لتعميق التجربة الديموقراطية الانتخابية في الساحات الأخرى وللفروع كافة، ضمن رؤية توحيدية تحت لواء اتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين، وأن نجاح هذا التوجه يتطلب تضافر الجهود وتهيئة الظروف في الساحات الخارجية لضمان إجراء انتخابات نزيهة.
وأكد البيان، بأن الأمانة العامة مشدودة بعد انتخابها للعمل والإنجاز والتأسيس لعمل ثقافي وإبداعي جاد يستجيب لتحديات المرحلة وطموح الكتاب والمثقفين، وهي متفتحة على الحوارات البناءة التي تفيد وتعمق وتغني، بينما تنأى بنفسها عن أية مناكفات ومهاترات من شأنها أن تشتت الجهد وتحرف البوصلة.
وأعاد البيان التأكيد، أن القدس الشريف المقر الدائم للاتحاد، وأن رام الله هي المقر المؤقت، وأن الفروع الخارجية هي جزء لا يتجزأ من جسم الاتحاد، في ظل الحالة التي يعيشها الشعب الفلسطيني وبما فرضه ذلك من تعدد للساحات وتشتتٍ للجغرافيا.
وأشارت الأمانة العامة للاتحاد، أنها بصدد التوقيع على اتفاقية تعاون وتكامل مع وزارة الثقافة، تتويجاً للقاء الذي عقد مؤخراً بين الوزارة والاتحاد، بحضور الوزير د.إيهاب بسيسو الذي أعلن أن الوزارة ستقدم الدعم والاسناد للاتحاد على صعيد الإصدارات والأنشطة على اختلاف مسمياتها.
وبينت الأمانة العامة، أن الاتحاد يحضر الآن لإعادة إصدار مجلة ” الكلمة، إضافة إلى تشجيع الأدباء الشبان والأقلام النسوية، إلى جانب إيلاء أهمية خاصة للتجربة الثقافية والإبداعية للمعتقلين الفلسطينيين.
Be Sociable, Share!
أضف تعليقك

You must be logged in to post a comment.