نشر بتاريخ: 20/06/2018 ( آخر تحديث: 20/06/2018 الساعة:
القدس- معا- استنكرت رابطة خريجي جامعات روسيا والاتحاد السوفييتي في البلاد تصرف شرطة الاحتلال بامر من سلطات الاحتلال والتي قمعت ومنعت اقامة احتفال يوم روسيا الوطني في القدس العربية بدعوة من جمعية الصداقة الفلسطينية الروسية وسفارة روسيا، حيث شارك فيه وفد كبير من الرابطة.
وقالت الرابطة” ان القمع والمنع للمهرجان هو سلوك المحتل الظالم والمرعوب من حقيقة ان القدس العربية هى العاصمة لدوله فلسطين العتيدة.”
وأضافت” نحيي وقفة رئيس القائمة المشتركة البطولية الذي رفض الانسحاب، ونثمن عاليا وقفته المباشرة في وجه الشرطيين، شارحا الحق الانساني والوطني للفلسطينيين الاحتفال في عاصمتهم القدس العربية وبأي مناسبه تروق لهم، ونستنكر هجمة اليمين المتطرف ممثلا بوزير الامن الداخلي اردان المعروف بكذبه ووزيرة القضاء العنصرية ريغف ورئيس الكنيست ادلشتاين ضد النائب ايمن عودة وترديد اقوال الشرطة الغير صحيحة وكأن الاحتفال نظمته منظمات ارهابية وهدفه الاعلان عن القدس الشرقية عاصمة لفلسطين، ناسين ومتناسين ان الحفل كان بحضور السفير الروسي بفلسطين والذي اعلن عن موقف روسيا الرسمي وهو الاعتراف بالقدس الشرقية كعاصمة مستقبلية لدولة فلسطين”.
وأكدت” نحن نتواصل مع وسائل الاعلام كافة لتفنيد ادعاءات الشرطة الاسرائيليه الكاذبة حول ماهية الاحتفال والتناقض بينه وبين قرار المنع المجحف، ونؤكد التزامنا الوطني ودعمنا الكامل لحق شعبنا بالحرية والاستقلال وان القدس عاصمة مستقبلية وابدية لفلسطين”.
Be Sociable, Share!
أضف تعليقك

You must be logged in to post a comment.