نشر بتاريخ: 17/02/2018 ( آخر تحديث: 17/02/2018 الساعة: 18:18
رام الله-معا- استقبل الدكتور مصطفى البرغوثي، الامين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية ،في رام الله، وفدا من الاحزاب والنقابات الاسبانية.
وقدم البرغوثي شرحا وافيا للوفد الضيف عن طبيعة نظام الفصل والتمييز العنصري “الأبرتهايد” الذي تفرضه اسرائيل على الشعب الفلسطيني.
وفند البرغوثي الرواية الإسرائيلية والمزاعم التي تحاول تسويقها للعالم القائمة على تزييف الحقائق وتغيير التاريخ، ووضح الرواية الفلسطينية القائمة على الحقوق الانسانية للشعب الفلسطيني
وتعرض البرغوثي للممارسات الإسرائيلية والانتهاكات التي يقوم بها الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية بما فيها القدس وقطاع غزة المحاصر.
ودعا البرغوثي الى ضرورة الوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني وحقوقه العادلة، ودعم حركة المقاطعة وفرض العقوبات على اسرائيل ونظام التمييز والفصل العنصري الذي تفرضه على الشعب الفلسطيني، و لثنيها عن ممارساتها وانتهاكاتها لحقوقه المشروعة .

 

التصنيف (اخبار محلية) بواسطة alsheraa في 12-02-2018    

نشر بتاريخ: 11/02/2018 ( آخر تحديث: 12/02/2018 الساعة: 09:56 )
بيت لحم- معا- كتبت مجلة “ناشونال انترست” الأميركية أنّ الصين بدأت تستخدم الاستراتيجية التي كتب عنها القائد العسكري الصيني المشهور سون زي منذ 2500 عام.
ونقلت المجلة عن البحث الذي أجرته شركة “RAND Corporation” أن هذه الاستراتيجية تعتمد على تحقيق “الانتصار في الحرب من دون المشاركة في المعركة”.
وأكد الخبراء أن الصين بحال وقوع المواجهة مع الولايات المتحدة، ستعمل ما بوسعها لمنع واشنطن من إمكانية استخدام الأسلحة العالية الدقة بحرا وبرا وجوا.
وستتركز أعمال الجيش الصيني على تعطيل الأنظمة الأميركية لتحليل المعلومات ونقل أوامر القيادة. ونتيجة ذلك، ستصبح عمليات الطيران والجيش والأسطول فوضوية ومشلولة. وباستخدام هذا التكتيك بالتعاون مع أساليب التأثير المعلوماتي سيصبح الجيش الصيني قادرا على “طرد” العدو من ساحة المعركة.
ويظن مؤلفو البحث أن هذا التكتيك استخدمته القوات الأميركية خلال عملية “عاصفة الصحراء” ضد العراق عام 1991، والآن بدأت الصين استخدامه.
ويشير الخبراء إلى أن السياسية الخارجية التي تمارسها الصين حاليا، ليست سلمية، وتهدف إلى تحقيق الزعامة العالمية لكن بأساليب جديدة.
وكتبت وسائل إعلام في آخر كانون الثاني أن الصين اختارت 120 عالما في مجال الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا الكم للعمل على إنتاج أنواع جديدة من الأسلحة. وهكذا تأمل الصين بتحقيق التكافؤ العسكري مع الولايات المتحدة في المستقبل القريب.

 

نشر بتاريخ: 11/02/2018 ( آخر تحديث: 11/02/2018 الساعة: 09:48
طولكرم- معا- شارك الائتلاف النقابي العمالي امس في مناسبة تأسيس حزب الشعب الفلسطيني (الحزب الشيوعي) في محافظة طولكرم.

وأقام الحزب تظاهرة وسط المدينة،  ورفع المشاركون يافطات الدعوة الى الوحدة الوطنية ومواجهة القرار الامريكي بخصوص القدس.
من جهة ثانية، شارك الائتلاف النقابي ممثلا بمنسق الائتلاف محمد العرقاوي ومنسقة الائتلاف في محافظة طولكرم مهدية الهمشري، وعدد من اعضاء الائتلاف في المحافظة في اعمال المنتدى العمالي الذي اقامه اتحاد النقابات العمالية الجديدة في طولكرم، والذي تحدث عن واقع العمال في سوق العمل الفلسطيني وسوق العمل الاسرئيلي وعن الواقع النقابي العمالي الفلسطيني.
وقدم منسق الائتلاف النقابي العمالي محمد العرقاوي مداخلة شاملة، مطالبا بالتاكيد على حق المرأة في العمل بشكل طبيعي ودون اي صعوبات.
كما طالب عرقاوي المرأة بالتوجه نحو المهن البعيدة عن الشكليات والمناظر والعمل ضمن مهن ايجابية اكثر انتاجية وفاعلية، مطالبا الحكومة عند اقرار اي تشريع او اي اجتهاد قانوني بخصوص العمال ان تتشاور مع العمال وممثليهم على الارض وعدم الاكتفاء بالممثلين التقليديين.
واكد عرقاوي على تناقض عدد من الاجتهادات القانونية مع العامل وخاصة في مجال المكافأة، وطالب محكمة النقد بالعمل ضمن المعايير الدولية والعالمية الخاصة بحرية العمل والتنظيم النقابي، مطالبا المنتدى بادانة عملية التجارة بتصاريح العمل ومعاقبة السماسرة الذين يتاجرون بالعمال،   حيث وصل سعر التصريح الى اكثر من 3000 شيكل ما يعادل حوالي اكثر من 700 دولار، ما يعتبر جريمة بحق العامل الفلسطيني.
من جهتها، اكدت منسقة الائتلاف في طولكرم مهدية الهمشري ان الائتلاف النقابي يؤكد على حق المرأة في العمل اسوة بالرجل والعمل على مشاركتها في كافة القضايا الحياتية. 

نشر بتاريخ: 11/02/2018 ( آخر تحديث: 11/02/2018 الساعة: 1
رام الله- معا- التقى وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، بمكتبه، اليوم الأحد، وفداً من اتحاد المعلمين ضم الأمين العام سائد ارزيقات وأعضاء الاتحاد؛ وذلك للتباحث بخصوص الهجمة الشرسة التي يشنها الاحتلال ومناصروه ضد المناهج الوطنية وآلية صد هذه الهجمة.
بدوره، أكد ارزيقات وقوف اتحاد المعلمين إلى جانب وزارة التربية في ظل الحرب التي يشنها الاحتلال ضد قطاع التعليم بشكل عام والمنهاج بشكل خاص، موجهاً دعوةً لكافة المؤسسات المحلية والدولية وعموم الشعب الفلسطيني للوقوف في وجه كل المؤامرات التي يقودها الاحتلال، والتي تستهدف النيل من الهوية الوطنية الفلسطينية.
وفي هذا السياق، ثمن صيدم موقف الاتحاد المناصر والمؤازر لوزارة التربية في ظل ما يتعرض له قطاع التعليم والمناهج بشكل خاص من حملات تحريض وتشويه تستهدف ضرب المنظومة التربوية برمتها.
وشدد صيدم” على أن المنهاج الوطني هو فخر لكل فلسطيني ولن نسمح لأي كان المساس به، وسنعمل على فضح وكشف انتهاكات الاحتلال والتحريض العنصري الذي يظهر جلياً في مناهجه التعليمية”.
وتم خلال اللقاء مناقشة العديد من القضايا التي تهم المعلمين؛ خاصة معلمي قطاع غزة، ووعد الوزير بمتابعة كافة القضايا التي طرحت خلال اللقاء، وتم التأكيد على حقوق العاملين في القطاع التربوي، كما تم مناقشة تشكيل مجلس وطني لأولياء الأمور.

نشر بتاريخ: 06/02/2018 ( آخر
الخليل- معا- عقدت اللجان المكلفة من قبل المجلس المحلي للتدريب والتشغيل في محافظة الخليل، اجتماع عمل تشاوري في مكتب عميد كلية المهن التطبيقية في جامعة بوليتكنك فلسطين، بهدف استكمال التحضيرات الخاصة بالندوة حول التشغيل والتدريب، والتي تقرر تنظيمها في مقر نادي بيت الطفل الفلسطيني يوم الثلاثاء 20/03/2018.
وكان المجلس المحلي للتشغيل في محافظة الخليل قد ناقش نهاية الشهر الماضي عدة قضايا تعنى بتطوير قطاع التشغيل والتدريب المهني والتقني، وقرر عقد مؤتمر مصغر “ندوة” تدرس زيادة فرص التشغيل بعد اكتمال التأهيل الفني والتقني من خلال التدريب وبالاستناد الى حاجة السوق المحلي ونحو تحقيق التنمية المجتمعية المستدامة.
يذكر ان المجلس المحلي للتشغيل في محافظة الخليل قد تأسس عام 2009 بقرار من وزير العمل وبالتنسيق مع محافظة الخليل وبدعم فني من مؤسسة التعاون الالمانية “GIZ”، ويضم نحو 40 ممثلا لمؤسسات المحافظة في القطاعين العام والخاص.

نشر بتاريخ: 06/02/2018 ( آخر تحديث: 06/02/2018 الساعة: 15:00
رام الله -معا- استكمل الصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية للعمال توقيع اتفاقيات التعاون مع مؤسسات الإقراض الشريكة ضمن المرحلة الثانية من مشروع “Startup Palestine “، بعد ان وقع اتفاقيات تعاون مع كل من شركة فيتاس فلسطين للإقراض، وشركة أكاد للتمويل والتنمية وشركة أصالة للتنمية والإقراض لتنضم للشركات التي وقعت اتفاقيات مع الصندوق خلال الشهر الماضي وهي شركة فاتن، شركة الإبداع للتمويل متناهي الصغر وشركة ريف للتمويل.
وفي كلمة له، قال رئيس مجلس إدارة الصندوق وزير العمل مأمون أبو شهلا ان المرحلة القريبة القادمة ستشهد اقدام الصندوق على تنفيذ العديد من مشاريع الإقراض التنموية الكبيرة والنوعية بالتعاون مع البنوك المحلية تنفيذا لاستراتيجية الحكومة القاضية بتجنيد نصف مليار دولار لضخها على شكل قروض ميسرة للخرجين والعاطلين عن العمل.
وأوضح أبو شهلا في كلمة له، ان الصندوق يوشك على توقيع اتفاقية كبيرة مع بنك فلسطين بضمانات وزارة المالية في حكومة الوفاق لمنح الاف القروض الميسرة للخريجين والعاطلين عن العمل في الضفة الغربية وقطاع غزة.
وأكد أبو شهلا أن “صندوق التشغيل” أصبح قوة أساسية، ولديه القدرة على انجاز عملية التشغيل ودعم المبادرات الشبابية الهادفة، التي توفر فرص عمل ذاتية من خلال توسيع قدرة المشاريع القائمة وانشاء مشاريع جديدة.
ودعا أبو شهلا جميع “شركات الإقراض” المتخصصة المنفذة للمشروع الى خلق أفكار إبداعية لتعظيم المنفعة للفئات المستهدفة والمحتاجة لهذا الدعم وتشجيعهم على الاستثمار وخلق فرص عمل ذاتية ومستدامة.
من جانبها، قالت ابتسام الحصري المدير التنفيذي لصندوق التشغيل إن المشروع هو عبارة مبادرة تعاون من خلال قرض مقدم من الوكالة الإيطالية للتعاون بقيمة 20 مليون يورو، حيث تم البدء بتنفيذ هذه المبادرة في العام 2014، بالشراكة مع وزارة المالية والتخطيط، حيث تهدف إلى تعزيز فرص الوصول والحصول على ائتمان للشركات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، وينفذ من خلال مؤسسات إقراض وطنية حاصلة على تراخيص من سلطة النقد.
وقالت إن القيمة الإجمالية للمرحلة الثانية من المشروع تبلغ 10 مليون دولار من مخصص المرحلة الثانية، بالإضافة الى الدفعات المستردّة من قروض المرحلة الاولى، والتي تم توزيعها وفق مجموعة معايير، منها الاهتمام بشريحة الشباب، وقطاع غزة والمخيمات، القطاعات الإنتاجية وخاصة الزراعية.
ودعت الحصري كل من لديه الرغبة والحافزية لامتلاك مشروعه الخاص ويحتاج إلى دعم فني ومالي بالتوجه لأحد الشركات المنفذة والشريكة للصندوق وخاصة الخريجون الجدد للاستفادة من القروض المقدمة.

نشر بتاريخ: 06/02/2018 ( آخر تحديث: 06/02/2018 الساعة: 16:0

رام الله -معا- اطلع وكيل وزارة العمل سامر سلامة وفدا من البنك الدولي برئاسة كريستوبال ريدو على واقع التشغيل في فلسطين والتدخلات والسياسات التي تتبناها الوزارة لخلق فرص عمل جديدة والتخفيف من حدة البطالة.

جاء ذلك بحضور الخبير الاقتصادي جافيير سانشيز ديزا، والمختص في الحماية الاجتماعية فريدرك روثر، وسميرة حلس رئيسة برنامج من البنك الدولي، وهاني الشنطي رئيس وحدة العلاقات العامة والاعلام، ويسري حدوش مدير دائرة نظام معلومات سوق العمل الفلسطيني، في مقر الوزارة.

وقال سلامة أن هناك خصوصية للواقع الفلسطيني وللاقتصاد الفلسطيني، فهناك استثمارات من جانب الحكومة والأجانب والمانحين، لكن نسب البطالة ما زالت في تزايد مستمر، ما يستلزم تبني اجراءات متكاملة وسياسات عمل نشطة لسوق العمل الفلسطينية.

وأشار سلامة إلى أن ما يصعّب تنفيذ خططنا واستراتيجياتنا وسياساتنا هو الوضع المتناقض لفلسطين، فهناك احتلال قائم وسلطة فلسطينية ليس لديها سيطرة على المعابر الحدودية والموارد الطبيعية وممنوعة من الاستثمار في المناطق المصنفة ( ج )، والاقتصاد الفلسطيني صغير وهش وتبعي للاقتصاد الاسرائيلي، قوامه المشاريع الصغيرة والعائلية، لذلك يجب الأخذ بالحسبان واقع هذا الاقتصاد وصفاته والتفكير بطريقة مختلفة قد تناقض القواعد الاقتصادية للوصول الى نتائج أفضل، وكما يجب بلورة استراتيجية متكاملة تراعي كافة الجوانب في فلسطين وليس فقط التعاطي أو التكيف معها كرفض الاحتلال وبلورة أدوات وسياسات من شأنها أن تدعم صمود شعبنا على أرضه وتحسين اقتصادنا.

وأضاف سلامة أن الوزارة من خلال سياساتها وتدخلاتها تعمل على تعزيز صمود الناس على أرضهم، وتقوم حاليا بإعادة الإدارة العامة للتشغيل للاهتمام بالعاملين داخل الخط الأخضر وحقوقهم وأوضاعهم والعمالة المحلية مع التركيز على التشغيل الذاتي حيث بدأنا بالاستثمار بالصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية لتأمين قروض للشباب لإنشاء مشاريع انتاجية خاصة بهم للتخفيف من البطالة، هذا بالإضافة إلى العديد من المبادرات التي تقوم بها الوزارة خاصة في مجال التدريب المهني من أجل ضمان احتياجات سوق العمل من الأيدي العاملة.

وأشار سلامة إلى الصعوبات التي تواجه الوزارة خاصة لجهة المانحين الذين يستثمرون في مجال معين دون آخر وفق وجهة نظرهم واستراتيجياتهم، لافتا إلى أنه تم تأسيس مجموعة العمل القطاعية برئاسة وزارة العمل بقرار من مجلس الوزراء لتصويب الوضع القائم وأن تكون المساهمة مكملة لمساهمة مانح آخر ولتفادي الازدواجية.

من جانبه، قال ريدو أننا بصدد جمع الوثائق والدراسات والتحليلات المتعلقة بخلق الوظائف والتشغيل، معربا أيضا عن اهتمامه بتدخلات الوزارة المتعلقة بتنظيم سوق العمل.

التصنيف (الحركة العمالية والنقابات) بواسطة alsheraa في 05-02-2018    

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

نشر بتاريخ: 27/01/2018 ( آخر تحديث: 28/01/2018 الساعة: 10:54
رام الله -معا- صرح سمير زريق رئيس اتحاد جمعيات رجال الاعمال الفلسطينيين “بأن القطاع الخاص الفلسطيني يطالب بازاحة الاحتلال الاسرائيلي الجاثم فوق أرضنا والذي يعمل وفق خطط ممنهجة لتعطيل مصالحنا والتضييق على أبناء شعبنا بكافة شرائحه”.
جاء ذلك رداً على زعم وزير الاحتلال ليبرمان بأن التجار الفلسطينيين يطالبون بازاحة الرئيس محمود عباس عن قيادة السلطة بحجة أن وجوده يقف عقبة في طريق السلام ويؤدي الى تعطيل مصالحهم التجارية.
وأضاف زريق: “بأن القطاع الخاص الفلسطيني بكافة مكوناته يقف خلف قيادته الفلسطينية وعلى رأسها السيد الرئيس محمود عباس في كافة الخطوات التي اتخذها منذ إعلان الرئيس الامريكي ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، وأن القطاع الخاص في فلسطين يرفض قطعاً إعلان ترامب وما يترتب عليه، وأنه ملتزم وداعم لما تقرره القيادة الفلسطينية لمواجهة هذا الاعلان المشؤوم”
وأكد زريق “أن القطاع الخاص الفلسطيني هو جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني، وهو ملتزم بالاستمرار في دوره الوطني بمواجهة مختلف التحديات والمؤامرات التي تحاك ضد شعبنا وقيادته، وهو مصمم على القيام بواجباته ومسؤولياته بتوفير فرص العمل لأبناء شعبنا وتمكينهم وتعزيز صمودهم وثباتهم على أرضهم”.
وقال زريق: ” أن موقف القطاع الخاص واضح ومعلن بدعم موقف الرئيس محمود عباس وقرارات القيادة، واذا كان لدى ليبرمان ما يقوله بهذا الشأن فليصرح عنه بشكل واضح، وليشير إلى من يدعي أنهم يمثلون التجار الفلسطينيين ويطالبون بإزاحة الرئيس” وأضاف: “ان مثل هذه التصريحات والألاعيب الاسرائيلية مكشوفة وتهدف إلى حرف الاهتمام عن قضيتنا المركزية وهي القدس”.
وختم زريق بالتأكيد “على أن القطاع الخاص الفلسطيني لن يسمح بأن يمارس ليبرمان أو غيره إرهابهم الفكري بحقنا شعباً وقيادة، وأن القطاع الخاص الفلسطيني سيبقى كما كان على الدوام مكوناً وطنياً أصيلاً من مكونات شعبنا الفلسطيني”.

 

نشر بتاريخ: 27/01/2018 ( آخر تحديث: 27/01/2018 الساعة: 16:

رام الله -معا- عقد مجلس إدارة اتحاد الجمعيات التعاونية الزراعية في فلسطين اجتماعا وخلاله تم توزيع المناصب والمسميات الادارية بين اعضاءه المنتخبين الجدد.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد مع رئيس هيئة العمل التعاوني يوسف الترك ، والقائم باعمال دائرة الارشاد وتنظيم العمل التعاوني م. بشار صوافطه ، وبحضور أحد عشـر عضواً من مجلس والإدارة، وتغيّب عضوين، وذلك في مقر وزارة العمل.وجاءت النتيجة بفوز كل من فياض جمعة رئيساً لمجلس اتحاد التعاوني الزراعي، ونائل معروف نائباً لرئيس عن غزه، وقيصر جوابره أميناً للصندوق، وموفق جلايطة أميناً للسر، وميسون شريتح مسؤولة دائرة المرأة، وإياد ملّوح منسق المشاريع والعلاقات العامة، وعضوية مجلس الادارة وهم محمود ريّـان ، ومنار عوّاد، وجهاد رمضان ، وعبد المعطي الهبيل (عن غزه)، وأمين مرعي ، وعرفات النّجار ، وجمال النمر.

في سياق آخر بحث الترك سبل التعاون المشترك مع ممثلي عدد من المؤسسات المحلية والدولية من اجل الحوار والتنسيق لتعزيز دور المرأة في الجمعيات التعاونية، وسبل المساهمة في زيادة دورهن اجتماعيا واقتصاديا ومجتمعيا.

جاء ذلك بحضور القائم باعمال الادارة العامة للتعاون نزيه عرمان، وعن طاقم شؤون المرأة سريدا حسين ، وازدهار مصلح، ومريم اسماعيل ، وعن جمعية تنمية المرأة الريفية حنين زيدان، وعن مؤسسة اوكسفام مهند شيلي، والباحث جبريل محمد، والقائم بأعمال دائرة الارشاد وتنظيم العمل التعاوني م.بشار صوافطه، وذلك في مقر وزارة العمل.واكد الترك على ان الباب مفتوح الى الجميع من اجل الحوار والتشاور من شانه الدعم والاسناد لدور المرأة في الجمعيات التعاونية، وكذلك في والتشريعات واللوائح التفسيرية لقانون التعاون من اجل ان يكون لها الدور في احداث التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

وشدد الترك على اهمية دعم الجمعيات التعاونية في المناطق الريفية، وخاصة في المناطق التي تتعرض الى مصادرة الاراضي، وبناء الجدار الفصل والضم العنصري لكي نساعد المواطنين البقاء في أرضهم، وصمودهم في مواجهة سياسة دولة الاحتلال الاسرائيلي.

وقال الترك ضرورة العمل بشكل حثيث وبتنسيق وتشارك من خلال المؤسسات العاملة في هذا المجال لكي نعزز ثقافة العمل التعاوني في فلسطين، وتطوير مساهمة الحركة التعاونية في احداث التنمية الاجتماعية والاقتصادية والتي تعتبر مدخل لتخفيف معدلات البطالة المرتفعة، وكذلك فرصة الى العمل على تمكين المرأة اقتصاديا وزيادة دورها المجتمعي.

من جانبهم، تحدث ممثلو المؤسسات المجتمعه على اهمية العمل التعاوني في فلسطين، وتعزيز مساهمة المرأة في الجمعيات التعاونية، وزيادة نسبة مشاركة المرأة فيهن ، بالإضافة الى اهمية ان نكون في حوار وتنسيق مستمر ، وضرورة ان نساهم في زيادة وعي المرأة الفلسطينية في قانون التعاون من خلال الاجتماعات والاعلام، وورشات العمل، واللقاءات معهن.