نشر بتاريخ: 23/04/2019 ( آخر تحديث: 23/04/2019 الساعة: 10:25 )
عرابة- معا- استشهد عامل من بلدة قباطية جنوب جنين، أثناء مطاردة شرطة الاحتلال له في بلدة عرابة البطوف داخل أراضي الـ48.

وقالت مصادر محلية إن الشاب محمد مجد كميل استشهد بعد سقوطه من علو أثناء مطاردته من قبل شرطة الاحتلال.

نشر بتاريخ: 18/04/2019 ( آخر تحديث: 18/04/2019 الساعة: 09
غزة- معا- التقت دائرة المرأة والنوع الاجتماعي في المحافظات الجنوبية، وفداً من مكتب الأمم المتحدة للمرأة “UNWOMEN” ضم هديل ناصر مسؤول وحدة العمل اللائق وعلاء مسؤول وحدة التقييم والمتابعة، بهدف تقييم الحملة الوطنية للعمل اللائق والحق في التنظيم النقابي للنساء العاملات التي نفذتها الدائرة خلال الفترة السابقة وبحضور منسقة الدائرة المركزية والناشطات الميدانيات من كافة المحافظات.
إلى ذلك قامت منسقة دائرة المرأة اعتماد أبو جلالة بعرض الخطوات التي تم من خلالها تنفيذ الحملة بدءاً من إعداد الخطة وحفل اطلاق الحملة، ومروراً بالدورة التدريبية التي عقدتها الدائرة للناشطات بهف توسيع المهارات البحثية والنقابية، واللقاء المشترك بين دائرتي المرأة في الضفة وغزة لمناقشة طريقة تعبئة الاستمارة البحثية والتقرير الدوري مع المدربة فداء البرغوثي، ومن ثم الزيارات الميدانية وورش العمل وتنسيب العاملات وتشكيل اللجان العمالية في مواقع العمل.
وتحدثت الناشطات الميدانيات عن التجربة التي تم خوضها مع العاملات في مواقع العمل واستعرضن أهم العقبات التي واجهتهن خلال العمل، وكيف تم التغلب عليها ، واسباب استهداف القطاعات الاربعة الغزل والنسيج والصناعات الغذائية والخدمات التعليمية والخدمات الصحية كونها القطاعات الاكثر تمثيلا للمرأة العاملة، والقطاعات الاكثر انتهاكا لحقوق العاملات في قطاع غزة، تم استعراض الية العمل خلال الحملة وعقد ورش العمل والية تنسيب العاملات والنتائج التي تم التوصل اليها والتي انحصرت في لقاء 1000 عاملة، وتعبئة 500 استمارة على مستوى كافة المحافظات، وتدريب وتوعية 247 عاملة، وتنسيب 167 عاملة، وزيارة 132 موقع عمل، وتنفيذ 347 زيارة لمواقع العمل، والبدء بتشكيل 3 لجان عمالية.
وبدورها أبدت ناصر تقديرا لجهود دائرة النوع الاجتماعي على الانجازات التي تم تحقيقها وعلى الحماسة والاصرار الواضحين لدى الناشطات باستكمال العمل مع العاملات وعقد المزيد من ورش العمل وتنسيب العاملات للنقابات العمالية وصولا لتمثيل النساء في مواقع صنع القرار.

وثمن علاء دور الدائرة التي تعمل على اعادة تفعيل دور النقابات العمالية في خدمة النوع الاجتماعي والعمل على تمثيلهن في النقابات العمالية وانتسابهن وتثقيفهن بالحقوق التي كفلتها لهن القوانين والمواثيق العربية والدولية.
وفي نهاية اللقاء تم الخروج بعدة توصيات تمثلت في الضرورة الملحة لاستكمال الحملة للقطاعات الاربعة وعقد ورش عمل تثقيفية اخرى والعمل على تطبيق معايير العمل اللائق داخل مواقع العمل التي تفتقر لذلك.
وابدى الوفد ارتياحا كبيرا للنتائج التي توصلت إليها الدائرة رغم المعيقات التي واجهتها.

Facebook0Twitter

طولكرم- معا- انتخب اتحاد لجان المرأة للعمل الاجتماعي في محافظة طولكرم، اليوم السبت، هيئته الادارية الجديدة، خلال مؤتمره الأول “شهيدات محافظة طولكرم، صمود، تحدي، حرية”، في قاعة مدرسة العدوية بالمدينة.
وفازت15 عضوة في الهيئة الإدارية الجديدة، وهن: ميسون شاكر، وزكية جدبة، وسوسن سلمان، وفاتنة حمد، وهمت الشنتير، ورنا عبيد، وبهادر رزق الله، وناريمان أبو شمس، وفوز تاية، وسهير خضر، ومهدية الهمشري، وأروى قزموز، وعفاف الزبدة، وصباح الشرشير، وتغريد سارة.
وجددت الفائزات العهد للشهيدات والشهداء والأسرى والجرحى، وأكدن مواصلة النضال حتى التحرر وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وقالت رئيسة اتحاد لجان المرأة للعمل الاجتماعي فدوى البرغوثي: إن هذا المؤتمر هو جزء من سلسلة مؤتمرات يقوم بها الاتحاد الذي يمثل الإطار الفتحاوي النسائي الجماهيري لحركة فتح، وتم إنهاء الانتخابات في محافظات رام الله والبيرة، وسلفيت، وبيت لحم، وطوباس، واليوم المؤتمر الخامس بطولكرم، مشيرة إلى أنه سيتم استكمال كل المؤتمرات في الضفة وقطاع غزة تمهيدا لعقد المؤتمر العام الذي سينتخب فيه مكتب الاتحاد والهيئة القيادية له.
واستذكر نائب محافظ طولكرم مصطفى طقاقطة، المناضلة الراحلة ربيحة ذياب مؤسسة اتحاد لجان العمل الاجتماعي، ودورها النضالي في كافة المجالات على الساحة الوطنية، مثمنا هذا المؤتمر الذي جمع المناضلات الفتحاويات تحت راية فتح، وبالدور البناء الذي تؤديه المرأة في المجتمع الفلسطيني.
وقالت عضو اللجنة المركزية لحركة فتح دلال سلامة، إن هذا المؤتمر يأتي في إطار رؤية الحركة تجاه تعزيز الحياة الديمقراطية، وتجديد أطر الحركة سواء النسوية والشبابية أو الأطر التنظيمية والحركية.
وأضافت، “نحن مستمرون في هذه المؤتمرات التي من شأنها أن تقوي من عزيمتنا، وتقوي إرادة أولادنا وبناتنا في مواجهة الاحتلال وتعزيز دورهم في المقاومة الشعبية ضد كل مخططات الاحتلال”.
وأشاد أمين سر حركة فتح إقليم طولكرم حمدان اسعيفان، بدور المرأة الذي يعتبر جزءا أساسيا من المنظومة الوطنية، مشيرا إلى أن حركة فتح أشركت المرأة في العمل والريادة، ونجحت في إثبات دورها النضالي على الساحة الفلسطينية وهي مستمرة في النضال والمثابرة.
وباركت رئيسة اتحاد لجان المرأة سابقا في طولكرم عفاف الزبدة، نجاح العملية الديمقراطية التي عززت من مشاركة المرأة الفلسطينية الفتحاوية في العمل النضالي والفاعل في حماية المشروع الوطني.

نشر بتاريخ: 10/04/2019 ( آخر تحديث: 10/04/2019 الساعة: 11:
رام الله- معا- ترأس شاهر سعد أمين عام اتحاد نقابات عمال فلسطين، اجتماع عمل مشترك للأمانة العامة لاتحاد نقابات عمال فلسطين، واللجنة التنفيذية وأمناء سر الفروع في مدينة رام الله.
وتناول الاجتماع العديد من القضايا التي كانت مثبتة سلفاً على جدول الأعمال ومنها، الانتخابات التي تنفذها النقابات في مختلف محافظات الوطن، تمهيداً لعقد المؤتمر العام السابع للاتحاد.
كما ناقش المشاركون في الاجتماع آخر التطورات المتعلقة بتعديل قانون العمل رقم (7) لعام 2000، ونظام الحد الأدنى للأجور والقصور الذي يعتري تطبيقه ويساهم فيه أرباب العمل لتهربهم من هذا الاستحقاق، والعمال لعدم متابعتهم لحقوقهم والمطالبة بها حتى تمامها، والحكومة التي لا تلاحق أرباب العمل عملاً بأحكام القانون لتقصيرهم وتهربهم من تطبيق هذا النظام.
وهذا ما يستدعي من الجميع التعاضد لمباشرة حملة استنهاض واسعة النطاق لتطبيق النظام، سيما أن المطالبات الوطنية تتمحور منذ بداية هذا العام حول المطالبة برفع حده الجديد ليصبح 2500 شيكل بدلاً من 1450 شيكلاً.
كما ناقش المشاركون في الاجتماع معضلة الصحة والسلامة التي تتسبب بتعاظم إصابات العمل في سوق العمل الفلسطيني والإسرائيلي، بسبب تجاهل أرباب العمل الإسرائيليين للقانون الإسرائيلي، الذين يعملون دون رقابة كافية من قبل وزارة العمل التي من الممكن أن تلزامهم بتوفير معدات ووسائل الصحة والسلامة المهنية للعمال العرب، ما يعد مخالفة للنظم العالمية حول معايير وشروط وظروف عمل العمال وتشغيلهم.
وتوقف المشاركون مطولاً عند مشكلة النقص الكبير في عدد مفتشي العمل المختصين في سوق العمل الفلسطيني والإسرائيلي على حد سواء؛ مقارنة بعديد المنشئات المطلوب زيارتها، ما يعني أن أي منشأة يمكن زيارتها مرة واحدة كل ثلاثة أعوام، وهذا كفيل بمنح التجاوزات ما تحتاجة من وقت ظروف لتتأصل وتصبح عصية على الاجتثاث.
ولفت سعد إلى أن 40% من ضحايا العمل هم من يعملون بشكل غير منظم في سوق العمل الإسرائيلي، وهم العمال الذين لم يحصلوا على تصاريح الدخول المسبقة، فأصبحوا ضحايا لسوق العمالة السوداء؛ الآخذة في الازدهار داخل الاقتصاد الإسرائيلي القائم على نهب مقدرات الآخرين وتشغيل العمالة بمعايير تنحدر لدرك السخرة والاستعباد.
وحذر الأمين العام من قبول بعض المفتشين لرشى أرباب العمل لغض الطرف عن تجاوزاتهم بحق العمال، وهذه ظاهرة وجدنا أكثر من دليل يدل عليها في سوق العمل الإسرائيلي والفلسطيني على حد سواء؛ ما يفسر وقوع هذا الكم المروع من إصابات العمل، حيث شهد الربع الأول من عام 2019م زيادة مقلقة في حوادث العمل القاتلة، وتوفى حتى نهاية شهر آذار 2019 (25) عاملاً، منهم عاملان من غير العرب، وثلاثة وعشرون عاملاً عربياً من سكان الداخل الفلسطيني المحتل والأراضي العربية الفلسطينية المحتلة التي تخضع للاحتلال العسكري الإسرائيلي منذ عام 1967.

نشر بتاريخ: 10/04/2019 ( آخر تحديث: 10/04/2019 الساعة: 21
نيويورك -معا- عقدت الجمعية العامّة للأمم المتحدة اجتماعا عالي المستوى يوم الأربعاء بمناسبة مرور 100 عام على إنشاء منظمة العمل الدولية.
وقدّمت رئيسة الجمعية العامة ماريا فرناندا اسبنوزا والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش كلمات افتتاحية بهذه المناسبة عبّرا فيها عن أهمية عمل منظمة العمل الدولية والتي أنشئت قبل زمن بعيد من إنشاء الأمم المتحدة نفسها وقدمت خدمات جليلة في مجال العمل حول العالم.
وألقى د. رياض منصور كلمة بصفته رئيسا لمجموعة 77 والصين، أعرب فيها عن مشاغل المجموعة والتي يأتي على رأسها مكافحة الفقر بكافة مستوياته وأنماطه، حيث تقدم منظمة العمل الدولية دورا محوريا بهذا الخصوص، ولهذا فإن أجندة التنمية 2030 خصصت الهدف الثامن من أهدافها لموضوع العمل اللائق والذي يتداخل بدوره مع باقي أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر ويؤثر فيها.
وأشار د. منصور إلى أن أحد أهم تحديات التنمية والمتعلقة بالعمل اللائق يتم في توفير عشرات الملايين من فرص العمل للشباب مع حلول عام 2030 والتي تتطلب تضافرا للجهود على مستوى العالم بأسره لاسيّما أن هذا التحدي يتقاطع مع التقدم الهائل في التكنولوجيا والذي يعد تحديا آخر لأن التكنولوجيا باتت تأخذ مكان البشر في الكثير من حالات العمل والإنتاج الأمر الذي يتطلب بحثا معمقا في تأثير التكنولوجيا على العمل.

نشر بتاريخ: 09/04/2019 ( آخر تحديث: 09/04/2019 الساعة: 09:43
رام الله- معا- بدأت لجنة الانتخابات المركزية تنفيذ مشروع الأحزاب السياسية والانتخابات من خلال الورشة التدريبية الأولى التي انطلقت يوم أمس الاثنين في مدينة رام الله، ضمن سلسلة ورش التدريب الست التي سيتضمنها المشروع والتي سيتم تنفيذها في الضفة الغربية وقطاع غزة على مدار ست أسابيع بواقع 3 أيام لكل ورشة. بتمويل من الحكومة النرويجية.
وهدفت لجنة الانتخابات من تنفيذ هذا المشروع الى تعزيز الشراكة مع الأحزاب السياسية وزيادة الثقة العامة بنزاهة وشفافية العملية الانتخابية وقت حدوثها، من خلال زيادة مستوى المام المشاركين بالمعرفة الانتخابية والنصوص القانونية الخاصة بالعمليات الانتخابية، وتعزيز الدور الفاعل للأحزاب السياسية خلال وخارج الحدث الانتخابي.
وستتضمن كل ورشة تدريبية محاور رئيسية تتعلق بعائلات النظم الانتخابية، والإطار القانوني للانتخابات، ودور الأحزاب السياسية خلال الدورة الانتخابية. سيتم التطرق اليها وشرحها للمشاركين بالتفصيل بأسلوب تدريبي تفاعلي، وأنشطة على شكل مناظرات ومجموعات عمل وحوارات مفتوحة.
من الجدير ذكره أن ورشات التدريب هذه ستستهدف ما يقارب 200 مشارك/ة تم اختيارهم من المنتمين للأحزاب السياسية في مناصب ذات صلة بالقضايا الانتخابية. سيتم بعد تنفيذها اعداد تصور حول خطط عمل الأحزاب السياسية خارج الحدث الانتخابي، ووضع مدونة سلوك الأحزاب فيما بينهم خلال الحدث الانتخابي، بالإضافة الى وضع سبل تطوير العلاقة والأدوار المتبادلة بين لجنة الانتخابات والأحزاب السياسية.

نشر بتاريخ: 09/04/2019 ( آخر تحديث: 09/04/2019 الساعة: 09:45
بيت لحم- معا- نظمت الإغاثة الزراعية الفلسطينية، يوم الاثنين، ورشة عمل في مقر محافظة بيت لحم لاطلاق مشروع الترويج للريادة المجتمعية في منطقة حوض البحر المتوسط “Medup “، بالشراكة مع مؤسسة اوكسفام  وبتمويل من الاتحاد الاوروبي.

وقال حذيفة عاصي منسق المشروع أن هذه الورشة هي توضيحية للمنح المقدمة لتتمكن المؤسسات التقديم لهذه المنح بالطريقة الصحيحة، وان يكون لهم فرصة اكبر بقبول مشاريعهم.
 واضاف عاصي “المجموعة المستفيدة من هذه المنح هي المؤسسات الاجتماعية، والتي تندرج تحت الجمعيات التعاونية، الخيرية، المؤسسات الحكومية، ومؤسسات دعم الاشخاص ذوي الإعاقة، بالاضافة لاي مؤسسة تخدم ضمن الرؤية الخاصة بها هدف بيئي أو اقتصادي اجتماعي”.
وتحدث زياد صلاح منسق الاغاثة الزراعية بمحافظة بيت لحم ان المشروع يهدف لتطوير القطاع الخاص والجمعيات بالمحافظة، لخلق فرص عمل في ظل الظروف الاقتصادية الصعية، وهو مشروع يحافظ على استدامة هذه الجمعيات، ويخلف فرص عمل سواء للخريجين الذين سيعملوا العاملين في القطاعات الخيرية بمحافظة بيت لحم.
وأضاف صلاح ” ان بيت لحم تشهد هجوم استيطاني شرس، ونحن كإغاثة زراعية نعمل على استصلاح الاراضي ومساعدة المزارعين لتثبيتهم في أراضيهم، ونعمل ايضا على موضوع تمكين النساء والشباب في العديد من مناطق المحافظة”.
 ومن جهته، قال نائب محافظ بيت لحم محم طه ان اي مشروع تقوم به المؤسسات الحكومية او الاهلية، والذي يستهدف المواطنين ويعمل على خلق تنمية حقيقية بالمحافظة بالتاكيد له مردود ايجابي بالحفاظ على الأرض الفلسطينية، وتعزيز صمود المواطنين على ارضهم في ظل الهجمة الشرسة من المستوطنين والاحتلال الاسرائيلي على الاراضي.
واضاف طه “لا يمكن ان يكون هناك تنمية حقيقية في المحافظة دون ان يكون هناك استثمار ودعم واسناد لكل مناطق سي وتحديدا في مجال الزراعة، لان محافظة بيت لحم تشكل بما يسمى بمناطق سي أكثر من 82% من أراضيها والمناطق المتبقية قليلة جدا وهي مكتظة بالسكان، لذلك يجب التوجه باتجاه هذه المناطق لتعزيز الاستثمار فيها وتقليل نسب البطالة”.
وحضر هذه الروشة رؤوساء وممثلي المؤسسات والجمعيات بمحافظة بيت لحم، وفي هذا الاطار أكد المواطن كامل عيد كامل وهو يعمل في قطاع الانتاج بمحافظة بيت لحم “أن هذا المشروع يخدم قطاع الزراعة بشكل كبير وبالتحديد زراعة الزيتون في محافظة بيت لحم، وهو مهم لنا بشكل كبير لان هذا المجال الذي نعمل فيه سوف ينغكس على محافظة بيت لحم بتحسين الوضع الاقتصادي فيها”.

نشر بتاريخ: 07/04/2019 ( آخر تحديث: 07/04/2019 الساعة: 10
غزة- معا- نظمت دائرة المرأة والنوع الاجتماعي في الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، في المحافظات الجنوبية ورشة عمل تثقيفية للنساء العاملات.
تم ذلك في مركز النشاط النسائي الدرج بالمحافظات الجنوبية بحضور ومشاركة (26) إمرأة عاملة من قطاعات الصناعات الغذائية والخياطة والنسيج.
كما نظمت دائرة النوع الاجتماعي بمدينة غزة ورشة عمل حول التنظيم النقابي تهدف الى توعية العاملات وتثقيفهن بالتنظيم النقابي والعمل على تنسيبهن للنقابات العمالية، بعد تعريفهن بماهية النقابة والعامل وأطراف الإنتاج وهيكلية الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين والنقابات المنضوية تحت لوائه والدوائر الفاعلة، وأهداف النقابات ومهامها وكيفية تشكيل اللجنة العمالية.
وافتتحت الورشة اعتماد أبو جلاله منسقة الدائرة وعضو اللجنة التنفيذية بالاتحاد، وقام المدرب النقابي نايف الخالدي بتوضيح كافة المعلومات النقابية الأساسية للعاملات، كما تم تنسيب العاملات للنقابتين.
من جهتها ذكرت مديرة مركز النشاط النسائي الدرج شيرين المهتدي خلال لقاء ممثلي الاتحاد من دائرة المرأة والمدرب النقابي أنها سعيدة لاستهداف دائرة المرأة للعاملات وتوعيتهن بحقوقهن، مؤكدة على جاهزية المركز للسماح بتنفيذ ورش ودورات ولقاءات تثقيفية أخرى لتعريف العاملات بحقوقهن العمالية والنقابية.
ومن جهة ثانية أبدت العاملات ارتياحا شديدا للتعرف على معلومات حول النقابات للمرأة الأولى، وأوصين بضرورة التواصل وعقد المزيد من الدورات، وذكرت العاملة سونيا التي تعمل مدرسة في برنامج محو الأمية في المركز ان جميع العاملات في المركز بحاجة للتعرف على الجهات الممثلة لهن والخدمات التي تقدمها النقابات خاصة في ظل الظروف الصعبة التي نعيشها في غزة، وذكرت أن العاملات يرغبن في تشكيل لجنة عمالية في المركز ليتم التواصل بشكل مستمر مع النقابات. 

وخلال ورشة العمل طرحت بعض العاملات مشكلات عمالية حدثت معهن وتم التجاوب مع كافة الاستفسارات بشكل إيجابي وتم تحويل إحدى العاملات الى النقابة العامة لعمال الخدمات التعليمية لحل مشكلته حيث كانت تعمل لدى مدرسة خاصة بوظيفة آذنة لمدة ثلاث سنوات وتم فصلها بشكل تعسفي من العمل، وتم التواصل مع النقابة العامة لعمال الخدمات التعليمية لمتابعة المشكلة وحصول العاملة على حقوقها في مكافأة نهاية الخدمة.

نشر بتاريخ: 08/04/2019 ( آخر تحديث: 08/04/2019 الساعة: 21:47
نابلس- معا- أوصى مشاركون في ورشة عمل نظمت اليوم الاثنين في نابلس، بضرورة تنظيم حملة وطنية ذات خطة واضحة تشارك بها الجهات المعنية ذات الاختصاص، من أجل انهاء عمل النساء الفلسطينيات في المستوطنات الإسرائيلية.
كما أوصى المشاركون في الورشة التي نظمها قسم الاقتصاد في كلية الاقتصاد والعلوم الادارية في جامعة النجاح الوطنية، حول هذا الموضوع، بتسليط الضوء بطريقة بحثية على عمل النساء في المستوطنات، والتشبيك مع القطاع الخاص، والقيام بأبحاث علمية حول العديد من المشاكل التي يمر بها شعبنا الفلسطيني، وكذلك تنظيم برامج توعية لجيل الشباب حول العمل في المستوطنات.
وقال وكيل وزارة شؤون المرأة بسام الخطيب، إنه ضمن الاستراتيجية لوزارة المرأة، العمل مع جميع القطاعات التي تعمل على رفع القدرات والتوعية لصالح المرأة الفلسطينية، وأن الوزارة تعمل على عدة محاور، من أهمها التمكين الاقتصادي وتسهيل وصول النساء للعمل الاقتصادي، ودعا الجميع الى اتاحة الفرص لعمل المرأة، وتسهيل وصول النساء للعمل، والحد من العنف ضدهن.
وأضاف أن النساء العاملات في المستوطنات تمر بأبشع أنواع الاستغلال من قبل المشغلين وهو ما ينعكس بنتائج سلبية عليهن.
ودعا الخطيب الى القيام بدراسات لإيجاد الحلول والعلاجات المناسبة لهذه المشاكل، وقال إنه حسب الاحصاءات فإن هناك 5000 عاملة فلسطينية تعمل داخل المستوطنات، مشيرا الى أن هذا الرقم تقديري وحوله علامات استفهام، فالعدد أكثر بكثير، لكن الكثيرات لا يفصحن عن عملهن.
من جهتها، قالت رئيس المجلس الاستشاري لمدرسة الأمهات، وزيرة التنمية الاجتماعية سابقا ماجدة المصري، إنه لا يجب أن نكتفي بالبحث عن المشكلة بل علينا وضع الحلول.
وأشارت الى أن الأرقام بالنسبة لعمل النساء داخل المستوطنات مضللة، وإن النساء لا يفصحن لأسباب عدة أهمها الخجل عن الكشف عن عملهن داخل المستوطنات، وأسباب أخرى تتعلق بشروط المشغل والسمسار لكي يتجنبوا المساءلة.
وأشارت الى أنه وحسب البحوث المتوفرة، فإن النسبة الأكبر من العاملات هن من أريحا والأغوار ويعملن غالبا بالزراعة أو خادمات في المنازل، يخرجن من منازلهن في الرابعة صباحا ويعدن في الخامسة مساء، ويتقاضين من 50 الى 80 شيقلا يوميا.
وحذرت المصري من الانتهاكات التي تتعرض لها النساء العاملات في المستوطنات، وذلك طبقا لشهادات حية معهن، ومنها الاستغلال من قبل السماسرة، وطبيعة العمل المتقطع الذي لا يوفر الأمان الوظيفي ولا الاقتصادي، وهن يعانين القلق والخوف من ممارسات الاحتلال، والنظرة الدونية من المجتمع وأنفسهن، والتحرش الجنسي من قبل المشغلين والسماسرة.
بدوره قال ممثل منظمة العمل الدولية في فلسطين منير قليبو، إن الكثير من مشاكلنا في فلسطين سببها غياب الحماية الاجتماعية والضمان الاجتماعي.
وأشار إلى أن ملحق تقرير المدير العام لمنظمة العمل الدولية الذي قُدّم أمام الدورة 107 لمؤتمر العمل الدولي لعام 2018 حول “وضع عمال الأراضي العربية المحتلة” أشار إلى الحالة الاقتصادية السيئة، وسوق العمل، والقيود التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي، وذلك من خلال الإجراءات العنصرية التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني ككل وقطاع العمال بشكل خاص، وإلحاق الضرر به، بهدف إخضاع الشعب الفلسطيني وتركيعه، وبشكل خاص قطاع العمل والعمال.

نشر بتاريخ: 08/04/2019 ( آخر تحديث: 08/04/2019 الساعة: 17:33
بيروت- معا- التقى سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور وامين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية فتحي ابو العردات اليوم الاثنين، الامين العام للاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين سائد ارزيقات بحضور مسؤول العلاقات العربية في الاتحاد حلمي حمدان، مسؤول المنظمات الشعبية نعيم مرار، امين سر اقليم فتح في لبنان حسين فياض وعضوي اقليم لبنان علي خليفة واكرم بكار.
وجرى خلال اللقاء بحث اوضاع الاتحاد وتشكيل اللجنة التحضيرية للاعداد للمؤتمر فرع لبنان ضمن الاستراتيجية الوطنية لتفعيل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية تنفيذاً لمقررات المجلسين المركزي والوطني.
وتم التأكيد على دور الاتحاد الفاعل ودور المعلم الفلسطيني الريادي في ترسيخ الوعي الوطني لدى كافة شرائح شعبنا في معركته وتصديه لما يحاك له من محاولات تهدف الى انهاء المشروع الوطني الفلسطيني.
وثمن دبور خطوة الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين وزيارتهم الى لبنان للتحضير لتشكيل الاتحاد فرع لبنان ودور الاتحاد في تأطير المعلمين الفلسطينيين في اطار وطني جامع يخدم قضيتنا الوطنية ومشروعنا التحرري.