رام الله – طالب بسام زكارنه رئيس نقابة العاملين في الوظيفة العمومية المحظورة الحكومة الفلسطينية بصرف رواتب الموظفين عبر البريد لمنع تغول البنوك وسحب اقساط القروض او الشيكات لصالح كبار الشركات ، مبينا ان كل دفعة تصرفها الحكومة تبتلعها البنوك .
وقال زكارنه تابعنا وناشدنا سلطة النقد ان تتخذ إجراءات للتخفيف عن شعبنا ودعم صمود المواطن والقيادة من خلال ان تتحمل البنوك كما يتحمل المواطن والموظف وتاخذ دورها الوطني في ظل حصار الاحتلال وجائحة كرونا ، بالتالي وجب على سلطة النقد وقف كل الفوائد من قبل البنوك وحتى إلزامها بصرف شيكات الموظفين دون توفر رصيد وعدم فرض فوائد لحين صرف المستحقات حيث لدى البنوك فائض من الشواقل تستطيع ان تستفيد وتفيد صمود شعبنا او تجميد هذه الشيكات حتى تنتهي الأزمة غير ذلك وجب ان تقوم الحكومة بإلزام البنوك بقانون الطورىء المادة رقم ٤ والتي تنص على وقف الدين العام والخاص دون اية تبعات على احد الأطراف ، والرئيس اصدر قانون الطورىء لحماية شعبنا وهذه حقيقة وجب الالتزام بها من قيل كل الجهات التي تنفذ القانون.
وقال زكارنه ان هناك بنوك بشكل فردي دعمت وسهلت على بعض الموظفين مشكورة ولكنها قليلة جدا .
واستهجن زكارنه قرارات سلطة النقد التي شرعت الغرامة على الشيكات في فترة وقف الرواتب وهذه جريمة يحاسب عليها القانون لمخالفتها قانون الطورىء ، وتسأل زكارنه هل سلطة النقد تعمل لدى البنوك ام العكس ؟؟؟ حيث انها في كل قرار تضع كل الخسائر على الموظف والمعلم الغلبان وتقرر فوائد وغرامات ضده ، فهل خصم ١٪؜ من الفوائد يتناسب مع هبوط سعر الفائدة في العالم يا سلطة النقد ؟؟ الا تعلموا ان فائدة اللايبر اصبحت سالب ؟ ولماذا لا تربط البنوك سعر الفائدة بقيمة اللايبر ؟؟ ولماذا تحدد البنوك حد ادنى للفائدة دون العالم ؟ وهل الفوائد على اقساط القروض المتاخرة قانوني ؟؟؟ وهل فعلا يخسر البنك لو اعفى الموظف حتى صرف مستحقاته ؟؟ ام ان هذه فرصة للبنوك ينتظروها في كل عام لتحقيق اعلى الارباح انهم فعلا تجار حروب ضد شعبهم .
وبين زكارنه ان قيمة الارباح من دم المواطن الفلسطيني سواء موظف او تاجر اغلق محله لحماية شعبه من انتشار فايروس كرونا وصلت فقط للبنوك خلال الفترة الماضية فقط ٦٠ مليون شيكل ولسلطة النقد ٥٠ مليون شيكل حيث قُدر عدد الشيكات الراجعة مليون شيك.
وتسأل زكارنه لمصلحة مَن تفتح البنوك خلال فترة الاغلاق ؟؟ مبينا ان ما يصل المواطن منها اثناء فتحها هي خصم بدل فواتير لصالح شركات الاتصالات والكهرباء والماء وكما قلنا سابقا خصم اقساط قروض و خصم غرامات على شيكات الموطنين المتعثرة.
وقال زكارنه لو تابعنا اصحاب الاموال للاثرياء من الاعداء اليهود فان عائلة واحدة مثل روتشيلد ساهمت في دعم المشروع الصهيوني في فلسطين منذ بدء الفكرة وحتى اليوم ، فلماذا تقف البنوك الفلسطينية في خندق الضغط مع الاحتلال على الشعب والقيادة والحكومة الفلسطينية في ازمتها ، وهل فعلا البنوك تساهم في دعم اقتصادنا وصمودنا ام اصبحت اداة ضغط داخلية علينا ، ولماذا لا تفكر الحكومة بانشاء بنوك وطنية خالصة وطرد كل البنوك التي تحاصر شعبنا ولا تساهم بصموده ؟!.
واستغرب زكارنه من تشكيك سلطة النقد ممن اعادوا شيكاتهم وان هناك مقتدرين يتهربوا من التزاماتهم متسائلا هل الموظف الذي قطع راتبه منذ ثلاث اشهر نصاباً ؟؟ ام من لديه مطعم او مقهى مغلق متهربا ام صاحبة حضانه مغلق سارقة ام صاحب صالة رياضية مغلقة مزورا ، اليس لدى سلطة النقد كشف باسماء الموظفين المقطوعة رواتبهم ؟ اليس لدى سلطة النقد اسماء الفنادق والمحلات المغلقة ؟؟؟ لماذا لا يعين قاضي محايد للتاكد ممن تخلفوا ؟؟ الاجابة توكد ان سلطة النقد والبنوك اصبحت جزء من ممارسة الضغوط اولا على القيادة وثانيا على الشعب وهذا يستوجب التحقيق في اهدافها واسباب تقاعسها .
الا تلاحظ الحكومة ان حتى ال ٣٠٠ مليون التي اُعلن عنها كتسهيلات للشركات الصغيرة والمتوسطة انه لم يستفيد منها احد بسبب تعقيدات شروط البنوك وسلطة النقد .
وحذر زكارنه الحكومة من الصمت وترك الامور بيد سلطة النقد التي اظهرت عجز كاملا في معالجة الامور ، بل ظهر بوضوع انها تقف في صف البنوك ضد الشعب وصموده.
Bassam zakarneh

نشر بتاريخ: 26/07/2020 ( آخر تحديث: 26/07/2020 الساعة: 10:32 )
شارك
موظفو العقود بمستشفى الخليل الحكومي يعلقون الدوام

 

الخليل-معا- علق موظفو العقود في مستشفى الخليل الحكومي، اليوم الاحد، عملهم احتجاجا على عدم تلبية وزارة الصحة طلباتهم، وتحويلهم لموظفين رسميين.

وهددوا من خلال الناطق باسمهم بتحويل تعليقهم اليوم الى اضراب مفتوح عن العمل.

وقال عنان الجعبري الناطق باسم موظفي العقود في مستشفى الخليل الحكومي لراديو الرابعة خلال برنامج يصبحكم بالخير الذي يقدمه رياض خميس، ويبث على فضائية معا” علقنا العمل كموظفي عقود في مستشفى الخليل الحكومي صباح اليوم الأحد بسبب مماطلة وزارة الصحة بتلبية مطلبنا الاساس بتثبيتنا بعد مرور أكثر من 10 سنوات على عملنا بنظام العقود”.

وتابع:” عندما وقعنا على عقود العمل كانت الوعود بالتثبيت لاحقاً وتلقينا تطمينات ولكن لا حياة لمن تنادي بقي الحال على حاله، عدد من زملائي يعمل في قسم كوفيد 19، في ظروف خطيرة ومطلبنا ان يتم ضمان مستقبلنا ودعوة الوزارة بالنظر بعين المسؤولية تجاهنا وما نقدمه وخطورة عملنا في ظل جائحة كورونا”

وقال الجعبري:” ان لم تستجب الوزارة لمطالبنا خلال الساعات القادمة فان وقفتنا الاحتجاجية ستتحول الى اضراب مفتوح عن العمل حتى يتم انصافنا”.

فيحاء عبد الهادي

2020-07-26

تمرّ الذكرى الخامسة والخمسون لتأسيس الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، يوم 15 تموز، هذا العام، في ظل تحديات عديدة تواجه الشعب الفلسطيني بشكل عام، والمرأة الفلسطينية بشكل خاص، في هذه الفترة التاريخية الحرجة، التي تستدعي تطوير أشكال النضال على الصعيد الوطني والعربي والدولي، وتشتدّ الحاجة فيها إلى توحيد طاقات الشعب الفلسطيني، لإنجاز الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني.

حدَّد الاتحاد العام، منذ تأسيسه عدداً من الأهداف، وطنياً وعربياً ودولياً، وطوَّرها، وأضاف إليها ما يغنيها، في مؤتمره الخامس عام 2009.
فلسطينياً: النضال السياسي، والاجتماعي، والحقوقي، وصولاً إلى مجتمع عادل وديمقراطي يضمن المساواة، وحقوق المرأة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، ويعزّز مكانة المرأة في مراكز صنع القرار. بالإضافة إلى النضال من أجل اعتماد تشريعات تحمي المرأة وعائلتها، وتلغي أشكال التمييز كافة ضد النساء.
عربياً ودولياً: «تعزيز وتطوير التضامن النسائي العربي والدولي، مع نضال المرأة الفلسطينية، لإنهاء الاحتلال، وإحقاق الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني».
*****
لعب الاتحاد العام، منذ تأسيسه دوراً بارزاً على الصعيد الدولي، هذا الدور الذي أصبح أكثر إلحاحاً في هذه الفترة التاريخية المصيرية التي يمرّ بها الشعب الفلسطيني، والذي يحتاج فيها إلى تكثيف النضال العالمي.
ما أحوجنا أن نمدّ أيدينا لنساء العالم، لنناضل معاً ضد العنصرية بأشكالها، والاستعمار، والاستعمار الجديد، ولإزالة أنواع التمييز كافة، ولإنهاء الاحتلال الاستعماري العنصري عن أرض فلسطين.
*****
كيف تجسدت علاقة الاتحاد العام بالاتحادات النسوية العالمية؟ خاصة علاقته بالاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي (الإندع)، الذي انضمَّ إلى عضويته عام 1968، وأصبح عضواً في مكتبه الدائم عام 1975، ونائب رئيس منذ العام 1981، وحتى الآن.
جدير بالذكر أن العالِمة الفرنسية، الناشطة في حركة المقاومة، «يوجين كوتون»، هي مؤسِّسة (الإندع)، عام 1945، بهدف «تبادل التجارب بين النساء، لاتخاذ مواقف موحّدة ضدّ الحروب، ومن أجل التقدم والديمقراطية والمساواة والسلام، وفي سبيل تحرر الشعوب من الاستعمار والإمبريالية، ومن الظلم والفقر والاستغلال، وفي سبيل تحقيق العدالة والمساواة للنساء، والحفاظ على كرامتهن وحقوقهن الإنسانية».
*****
روت الرائدة «ميادة بامية عباسي» – سفيرة دولة فلسطين سابقاً، في السنغال والبرازيل، ومسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية سابقاً – ذكرياتها عن الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي «الإندع»، منذ بدأت علاقتها به عام 1985، ما يضيف لدور الاتحاد العام الفاعل، على الصعيد الدولي:
«بدأت علاقتي بالإندع، في اليوم الذي عقد فيه الاتحاد العام مؤتمره الرابع في تونس عام 1985، وانتخبتُ في الأمانة العامة، وعشت في تونس. ومثَّلتُ اتحادنا في الإندع كمسؤولة العلاقات الخارجية. كان للإندع عدة نائبات منتخبات للرئيسة من عدة دول في العالم، وانتخبت الأخت عصام عبد الهادي (رئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية) نائبة للرئيسة عام 1981، وتجدّد انتخابها حتى العام 1992. ومن المهم معرفة أن دستور (الإندع) ديمقراطي يستوجب الانتخاب كل أربع سنوات، وإذا تعذّر كل خمس سنوات.
كنا نحضر الاجتماعات مع رئيسة الاتحاد «فريدا براون»، ونائبات الرئيسة، في مقرّ الإندع/ برلين الشرقية، وكانت السكرتير العام: «بريجيت تايمز»، والسكرتيرات الأخريات، مقيمات في المقرّ.
في الفترة من 1985 حتى 1990، كان عمل الإندع يواجه تغييراً مع بدء البيروسترويكا في الاتحاد السوفياتي. انهار جدار برلين 1989، وتوحّدت ألمانيا 1990. دعي الإندع إلى مؤتمر شيفلد/ إنكلترا 1991، وكان حينها قد ضعف مالياً وهيكلياً. فقدت السكرتيرة العامة المقر في برلين، وضعفت، أو انهارت المنظمات في أوروبا الشرقية.
حضرت وحدي أمثّل اتحادنا. لم تحضر رئيسة الإندع، وكذلك الأمينة العامة، وعدد من المنظمات من أوروبا الشرقية. كانت السكرتارية العامة موجودة.
كان النقاش تاريخياً بالنسبة لمستقبل الإندع، من جهة «بريجيت تايمز»، و»فيلما إسبين» – المشهورة بنضالها في ثورة كوبا – من جهة أخرى نحن العربيات والأفريقيات.
الموضوع الأساسي الوحيد: مستقبل الإندع، الجهة الأولى تطرح بقوة تغيير هيكلية الإندع التاريخية: إزالة موقع الرئيسة، ومواقع السكرتيرات العديدات، ومواقع نائبات الرئيسة، بحيث تصبح هيكلية الإندع لجنة ترأسها «بريجيت»، وهي في المركز، مع التمويل القليل الموجود.
كنت ضدّ هذا التوجه تماماً، لأنني أرى أن الإندع سيزول، لأن قوته في موقعه الشرعي باللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا/ الأسكوا، في الأمم المتحدة، هناك اعتراف بموقعه العالمي. نحافظ عليه، ونقوّيه لاحقاً.
وجميع النساء العربيات أرَدنَ بقوة الحفاظ عليه. رشّحنا للرئاسة المناضلة السودانية «فاطمة إبراهيم الشفيع»، ووقفت الإفريقيات بقوة معنا. نجحنا، وأصبحت «فاطمة إبراهيم» رئيسة، 1991-1994، ورئيسة المركز «بريجيت تايمز». فرحنا، لأول مرَّة تصبح عربية أفريقية رئيسة الإندع، وبشجاعة قامت المناضلة بعملها، مدعومة من رفاقها، ومِنّا، ومن القائد الشهيد «أبو عمار».
في مؤتمر الإندع المسمّى التجديد، في باريس، 1994، تم انتخاب «سيلفي جان» رئيسة، وتم انتخابي نائبة للرئيسة، وفي 1994، انتقلت إلى السنغال، مكان سفارة فلسطين، وسفيرها زوجي «سعيد عباسي». وبالتعاون مع «سيلفي» و»إرنستين»، ومع البقية، غيَّرنا الدستور والهيكلية كاملاً. حافظنا على أهداف (الإندع)، ولكن بطريقة جديدة حديثة سلسة.
كانت رئيسة الإندع، من الحزب الشيوعي الفرنسي، الذي تجدَّد خلال السنوات الأخيرة تلك، حيث انتخب مؤتمر اتحاد النساء الفرنسيات قيادة جديدة، غيّرت اسم اتحادهن إلى: النساء المتضامنات.
أكَّدت مجموعة النساء المتضامنات أنها ترث المجموعات النسائية الفرنسية، التي قاومت النازية والفاشية، خلال احتلال ألمانيا لفرنسا، لهذا «سيلفي جان»، و»إرنستين روناي»، ورفيقاتهما، عبَّرن عن تضامنهن مع الأسيرات الفلسطينيات – عبر الكتابة ونشر الصور في مجلتهن المنتظمة «كلارا»- ومع الفلسطينيات المقاوِمات، ضد الاحتلال الإسرائيلي، إضافة إلى موقف الحزب الشيوعي الفرنسي المعروف بتضامنه مع فلسطين» .
*****
لماذا سمي مؤتمر باريس، عام 1994، مؤتمر التجديد؟ ما الذي تغير في هيكلية الإندع؟ ودستوره؟ وماذا عن مؤتمراته اللاحقة، حتى المؤتمر في كولومبيا عام 2016؟ كيف دعم وطوَّر شبكات التضامن بين نساء العالم، من أجل بناء عالم عادل وإنساني؟
هذا ما أوضحته الرائدة «ميادة بامية عباسي»، وهو ما يستحق وقفة تالية.

faihaab@gmail.com
www.faihaab.com

 

هناك اكثر من 10 موظفين يتراوح اعمارهم فوق ال80 عام برواتب شهرية تترواوح من 80 الف شيقل ال 300 الف شيقل شهريا وكان يجب انهاء خدماتهم عند وصول عمرهم 65 عام حسب النظام المعمول به دوليا وصحيا لكن ما زالوا يتقاضوا رواتب بعد ان وهن عظمهم وتعدت اعمارهم ال80 عام سيما انهم يراكمون مبالغ طائلة وكبيرة تحت بند نهاية الخدمة بسبب المدة الطويلة جدا والتي تجاوزت كل القوانين المعمول بها .
يوجد حوالي 13 موظف اطباء من قطاع غزة موقوفين عن العمل في مستشفى المقاصد منذ عام 2013 ولا تزال رواتبهم سارية مدفوعة ولكن لمن وكيف واين تذهب هذه الرواتب لا احد يعلم واذا كانت تدفع فعلا لماذا انهيت بالشهر الماضي واين نهاية خدمة هؤلاء الموظفين والاطباء ؟.
يوجد موظفين وهميين عددهم 283 موظف لا يعملون في مستشفى المقاصد ولا تستفيد منهم المستشفى باي شيء وغير موجودين بقوائم الموظيفين العاملين بالمستشفى ويتقاضون رواتب ومدير مالي يتقاضى 9 الاف دولار شهريا ..
ثلة محامين قاموا بتحرير قضايا لاخطاء طبيية كبيرة وجسيمة وتم التنازل عن هذه القضايا لصالح رافعيها المرضى داخل اطر المحاكم الاسرائيلية ادت الى دفع عشرات ملايين الشواقل سنويا من المستشفى دون حسيب او رقيب ونتحدى اذا خصم اي شيقل من اي طبيب حدث معه خطأ طبي او تم محاسبة اي طبيب اخطأ ولم يكسب هؤلاء المحامين اي قضية لصالح المستشفى ويتقاضوا ايضا مبالغ كبيرة من المستشفى .
مستشفى المقاصد هو صرح وطني كبير وعنوان سيادي ووطني للسلطة الوطنية الفلسطينية وقد منحته وزارة الصحة الفلسطينية الاولوية من حيث علاج مرضانا الفلسطينين والاسعار المميزة للخدمة . لكن للاسف تعاملهم مع المرضى وخاصة مرضى قطاع غزة سيئة جدا وعنصرية ويضعوهم داخل كونتينرات حديدية خارج المستشفى سيئة جدا ولا تليق بمرضانا ويتم التعامل مع مرضى غزة بتميز واضح واهانة .
مستشفى المقاصد صرح طبي وطني يتمتع بمساعدات ومنح خارجية دولية من قطر وتركيا ودول اجنبية اخرى بمبالغ ضخمة ناهيك عن المساعدات العينية والادوية التي لا حصر لها ومع ذلك تدعي المستشفى انها بازمة مالية باستمرار على مدار السنوات ؟ ..
مستشفى المقاصد عنوان وطني وصرح طبي عريق ولكن فقد هذا الصرح العريق الكبير مصداقيته قبل عدة سنوات عندما فرض نظام الحوافز وعدم تفرغ اطبائة بحيث اصبح انتماء هؤلاء الاطباء يوزع بين مشافي الوطن حسب الاهواء والمصالح الشخصية لمن يدفع لهم اكثر حيث انعكس ذلك سلبا على اداء المستشفى والمرضى بحد سواء وتراجع مستوى النظام التعليمي الى ادنى مستوياته.
نناشد السيد الرئيس ورئيس الوزارء بالعمل على انهاء الفساد الاداري واهدار المال العام الموجود في مستشفى المقاصد والعمل على انتخاب هيئة ادارية جديدة للمستشفى سيما ان الهيئة الموجودة حاليا موجودة منذ عام 1997 ولم تجدد منذ ذلك الوقت حيث استفحل اعضائها ونخر عظمهم الفساد كما نطلب تغير الادارة الطبية والمالية بشكل عاجل جدا لانفاذ ما يمكن انقاذه في مستشفى المقاصد كي لا تصبح ملكا لشركات الادوية والموردين المستفيدين من الادارة الحالية ..
السؤال القائم برسم الاجابة لماذا ازدهرت وترعرعت كافة المشافي الوطنية وعلى رأسها شبكة مشافي القدس الى اعلى مستوياتها حيث انشأت اقسام جديدة وبرامج تعليمية حديثة بكافة التخصصات تفوق مستشفى المقاصد من حيث القدرة العلمية والبنية التحتية والمعمارية .
لماذا لا يتاخر ولا يفلس جميع شبكة مشافي القدس ولا يتاخر راتب اي موظف لديهم على مدار السنوات الماضية باستثناء مستشفى المقاصد المفلس دائما بالرغم على حصوله على 130 مليون شيقل سنويا عدا عن الدعم الخارجي العيني والمادي .
يجب ان نحافظ على هذا الصرح الوطني الكبير وان نقضى على الفساد الموجود بمستشفى المقاصد باسرع وقت ممكن حتى لا نفقد هذا الصرح ويتيه اكثر بالفساد ويغلق .
صالح ساق الله
كتب الاخ اياس قاسم .. اقرأوها للنهاية !
صباح الخير دولة رئيس الوزراء،،،
إن شاء الله يكون الوطن وانت بخير!
دولتك انا عندي رضيعة عمرها سنة و٨ شهور، لما تجوع وبدها حليب شو اعمل؟
دولتك اقرألها مقاطع من بيان اللجنة المركزية او بيان اللجنة التنفيذية عشان ترضع حب الوطن وحليب الصمود!
والا أتلو امامها بيانات بعض فصائل منظمة التحرير اللي غالبا بتكون نسخ ولصق عن بعض حتى بالاخطاء نفسها حول التضحية من اجل الوطن والجوع في سبيل الحرية!
والا أسمعها مقاطع من خطابات أصحاب المعالي والسعادة حول الصبر على طريق التحرير، تخيل دولتك ناس شبعانة ومصابة بالتخمة بتحث جوعانين على الجوع من اجل الوطن!
والا اسمعها أغاني ثورية وطنية عشان تتعفر بتراب الوطن!
او ممكن احكيلها قصص عن التضحيات في سبيل نيل الحرية وتحقيق الاستقلال.
او ممكن اسمعها شوية شعارات دينية مهو ركوب متن الدين افضل طريقة لتخدير آلام الجوع؛ باعتبار انه جوعنا في سبيل الله ومن اجل الوطن!
دولتك،،،
لما ييجي صاحب البيت اللي انا ساكنه يطلب اجرة البيت؛ شو احكيله؛ اوقف قدامه وقفة عسكرية واغنيله السلام الوطني: مــوطــنــي، مــوطــنــي
الجـلال والجـمال والســناء والبهاء
فـــي ربــاك، فــي ربـــاك
والحـياة والنـجاة والهـناء والرجـاء.
دولتك لما بدي اشتري ربطة خبز، وما معي ادفعله شو اعمل؟ اغنيله مقطع من ازرع زيتون ازرع ليمون ازرع تفاح!
دولتك،،،،
شركات الكهربا والمي اللي ناهبة البلد لما تيجي تقطع عني الخدمات، شو اعمل، اوزع عليها دعوات للمشاركة في المؤتمرات الوطنية للتعبير عن حب الوطن والموت في سبيله!!!
دولتك،،،
ليه كل ازمة بتعصف بهالوطن -وما اكثر أزماته- لازم يدفع ثمنها الموظف الغلبان والا العامل المسكين، ليه ما نشوف اصحاب الامتيازات معنا في نفس خندق المعاناة!
دولتك؛؛؛
احنا الموظفين رواتبنا يا دوب تكفي لنص الشهر لانه كل شي بيرتفع سعره عندنا الا الانسان؛ وراتبه بدل شحدة فقط! وفوق كل هاذ مطلوب منا نلتزم بالدوام! طب كيف؟! كيف ندفع للمواصلات؟ من وين ندفع ثمن محروقات؟ كيف ومن وين؟
“لن نقايض حقوقنا الوطنية بالمال” حلو الكلام؛ لكنْ دولتك اموال المقاصة حقنا ليه نرفض استلامها، ثم احنا لما رحنا وقعنا اتفاق باريس الاقتصادي؛ ووافقنا انها اسرائيل تستلم مفاتيح كل الابواب؛ ما حسبنا حساب انه رح ييجي يوم تسكر علينا وقت ما بدها وتفتح على مزاجها؛ واحنا لا نملك الا اللطم وتجويع الموظف في سبيل الحفاظ على منجزات السلطة الوطنية!
واذا طالبنا براتبنا اللي هوي حقنا الطبيعي والقانوني والانساني، بنصير “طابور خامس”؛ طيب ليه خامس تحديدا، مش رابع او سادس، او بنصير لا بارك الله فينا!
دولتك؛؛؛
الناس اللي بطالبوا فينا نجوع من اجل الوطن؛ امتيازاتهم بتعيشنا، ونثرياتهم بتشبعنا، بتنقلوا بمواكب، فواتيرهم مدفوعة، سفرياتهم مغطية، إجارات بيوتهم مدفوعة او هي ملك؛ يعني بالعربي مش محتاج الراتب ويمكن يصبروا سنة بدون رواتب مش فارقة عليهم، وبالآخر بيجوا يطالبونا بالجوع عشان الوطن يشبع، والسهر عشان الوطن ينام قرير العين، والموت عشان الوطن يعيش، عفوا مين هو الوطن؟! وايش يعني وطن!
“انتو بدكو وطن والا مصاري”، دولتك احنا بدنا وطن نعيش فيه، مش ننذل فيه امام العوز والحاجة!
دولتك طفلتي ما اقتنعت بكل الشعارات والتصريحات والمؤتمرات والاغاني الوطنية والثورية، بدها حليب عشان تقدر تعيش بهالوطن!
على فكرة،، دولتك،،،، بنتي اسمها سيليا، الاسم اسباني معناه الجنة، يا ترى وطنا ح يصير جنة، بعد هالمعاناة والا اطفالنا ح يكونوا من طيور الجنة في سبيل الوطن!
181Nafe Hasan, Rami Walweel and 179 others
76 Comments
45 Shares
Like
Comment

Share

 

نشر بتاريخ: 21/07/2020 ( آخر تحديث: 21/07/2020 الساعة: 16:36 )
شارك
اتحاد العمال يدين إطلاق النار على أحد العمال بالقرب من حاجز سالم العسكري

جنين – معا- أدان الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، حادثة إطلاق النار، التي نفذها مجهولون تجاه أحد العمال المتوجهين للعمل في الداخل الفلسطيني المحتل.

وأكد “شاهر سعد” أمين عام اتحاد نقابات عمال فلسطين، على أن إطلاق النار على العامل “إحسان خمايسة” بالقرب من إحدى فتحات جدار الفصل العنصري في قرية “سالم” شمال شرق جنين، وإصابته بجراح، هي حادثة خطيرة ومرفوضة، وستتم متابعتها من قبل جهات الاختصاص في محافظة جنين، لمعرفة الفاعلين وتقديمهم للعدالة، بصرف النظر عن هويتهم وأهدافهم، لأن صحة وسلامة العمل تعد غايتنا الرئيسة.
وأضاف: “سعد” حيث رصد كوادر الاتحاد في محافظة جنين نشوء ظاهرة إجرامية جديدة، تتمثل باعتراض طريق العمال العابرون من خلال الفتحات للداخل المحتل طلباً للعمل، من قبل بلطجية مسلحون يطلبون من العمال دفع مبالغ مالية نظير السماح لهم بعبور الفتحات.

حيث يرجح الاتحاد أن هذه الحادثة التي تعرض لها العامل “خمايسة” ناتجة عن “اعتراض أولئك الأوغاد لطريق العمال؛ وهو ما يستدعي من جميع الأطراف الشعبية والرسمية في كل محافظة التصدي مبكراً لهذه الظاهرة الجديدة، التي تقف وراءها عصابات إجرام منظمة لربما.”

إلى ذلك التقى قادة الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين محافظ جنين اللواء “أكرم الرجوب” لبحث المسألة نفسها، حيث أكد أمامهم على “أن إطلاق على العامل “إحسان خمايسه” لن يمر مرور الكرام، لأنه حدثاً كبيراً ولا يمكن اعتباره كأي حادث عادي، فهو حادث غير عادي بكل المعايير، وسنقوم باللازم لردع كل من تسول له نفسه المساس بأمن وسلامة عمالنا”.

وشارك في الاجتماع من طرف الاتحاد، أمين سر الاتحاد في محافظة جنين النقابي “محمد سعيد كميل – أبو العبد”، وعضو الأمانة العامة للاتحاد “محمود حواشين”و”كايد عواد” رئيس نقابة عمال النقل في فلسطين،كما حضر اللقاء نفسه نائب المحافظ “كمال أبو الرب”، ورياض كميل رئيس فرع نقابة عمال البناء والأخشاب في المحافظة، والنقابيان (عبد الرحيم فريحات وفياض زقزوق) والمدرب النقابي “عبد الحكيم الشيباني”.

التصنيف (Uncategorized) بواسطة alsheraa في 23-06-2020    
بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
إنها واحدةٌ من أسلحة الاحتلال الصهيوني القاتلة، وأداةٌ من أدواته العدوانية الحاقدة، بل هي بندقيةٌ عمياء مُشَرَّعة، ووسيلةٌ عنصريةٌ مُسَخَّرةٌ، وقوةٌ غاشمةٌ مُسَلَّطةٌ، وميدانٌ مفتوحٌ للسفح والسفك والدم، وجبهةٌ مخصصة للقتل والظلم والعدوان، ومنصة مشادةٌ للبغي والطغيان، وهي فضاءٌ كونيٌ متاحٌ للدعاية الكاذبة والرواية المزيفة، وبوقٌ فاسدٌ يروج للاحتلال ويصد عنه، ويشيع روايته ويزينها، ويفند دعاوى ضحاياه ويشوهها، إنها إدارةٌ عنصريةٌ صهيونية تعادي الحق وتناصر الباطل، وتقف مع الجلاد وتتخلى عن الضحية، تتآمر في العلن، وتتضامن مع الظالم دون خجلٍ، وتتحالف مع القاتل دون وجلٍ، وكأنهم فريقٌ واحدٌ وإدارةٌ مشتركة، ينسقون فيما بينهم، ويتبادلون الأدوار ويتقاسمون المهمات.
لا يكاد يمر يومٌ دون أن تغلق إدارة الفيس بوك مئات الصفحات العربية، الخاصة بنشطاءٍ عربٍ وفلسطينيين، من الكتاب والصحافيين والشعراء والمثقفين، والسياسيين وقادة الرأي والخُطَّابِ والمسؤولين، بحجة أن صفحاتهم تخالف قوانين الشركة ولا تلتزم بشروطها، وتنتهك لوائحها وتتعارض مع نظمها، رغم أن أصحابها هم من أكثر المنتسبين إليها والمستفيدين من خدماتها التزاماً بقوانينها، واحتراماً لسياستها، وحرصاً على عدم اختراقها، ورغم ذلك فإن صفحاتهم تغلق، ومعلوماتهم تشطب، وأجهزتهم تحجب، وهواتفهم تمنع، وأبواب الفضاء الأزرق دونهم توصد، ولا تلتزم إدارة الشركة تجاههم بتقديم الأسباب الموجبة لقرارها، بل تكتفي بالتعطيل الآلي والإغلاق الكلي، وتصد آذانها عن كل شكوى أو محاولة للاعتراض، ولا تكلف نفسها عناء الاطلاع على الشكوى أو إعادة النظر في القرار ودراسة الأسباب.
حجة إدارة الشركة أن أصحاب هذه الصفحات يدافعون عن قضيتهم، ويصدون هجمات عدوهم، ويفندون روايته ويفضحون سياسته، ويعرون قادته ويميطون اللثام عن عيوبه ومخازيه، وينشرون صور جرائمه وآثارها المشينة على ضحاياه، ويضيقون الخناق على قادته، ويحرضون على اعتقال ضباطه وكبار مسؤوليه لمحاكمتهم وعقابهم، ويدعون في تغريداتهم الرأي العام الدولي للانتصار لقضيتهم، والوقوف إلى جانبهم، وتأييدهم بالحق والعدل في نضالهم في سبيل استعادة حقوقهم وتحرير أرضهم وإقامة دولتهم.
إلا أن إدارة الشركة لا يروق لها أبداً أن يجهر المظلمون بشكواهم، وأن يأنَ الموجوعون بعالي صوتهم، وأن يصرخ المتألمون بحقيقة ألمهم، وأن يعبروا بحريةٍ عن رأيهم، وأن يصدحوا بقوةٍ بحقهم، وأن يطالبوا العدو بحقوقهم والكف عن ظلمهم والاعتداء عليهم، فتحاسبهم بشدةٍ على كلماتهم الصادقة وصورهم المعبرة وحقائقهم الدامغة ومعلوماتهم المؤكدة، وتقوم على الفور بإغلاق صفحاتهم، وكأنها تكمم أفواههم وتخرس أصواتهم، وتعزلهم عن محيطهم والعالم، وتفرض عليهم حصاراً يحول دون تأثيرهم على الرأي العام، مخافة أن ينقلب ضد الاحتلال، ويصب جام غضبه على قوى البغي والعدوان.
إدارة الفيس بوك تمارس القمع ضد الفلسطينيين والعرب ومن ناصرهم وأيدهم، وتفرض عليهم شروطاً قاسيةً تضيق عليهم فضاءها المفتوح وأفقها المتسع، وتطبق عليهم سياسات رقابية جائرة، وقوانين ضابطة باطلة، بينما تفتح المجال واسعاً أمام القتلة المجرمين، والعتاة الظالمين، والغاصبين المحتلين، وتسمح لهم بالتعبير عن رأيهم، ونشر الصور التي يريدون، التي يزورون فيها الحقيقة، ويشوهون فيها الواقع، ويرسمون الصورة التي يريدون، رغم علم إدارة الشركة أنهم يكذبون ويفترون، ويدعون ويختلقون، ورغم ذلك فإنهم يفسحون لهم المجال رحباً لممارسة كذبهم، والترويج لرواياتهم، وممارسة المزيد من الظلم والقهر ضد خصومهم.
لا تخفي إدارة شركة الفيس بوك حقدها، ولا تتبرأ من عنصريتها، ولا تحاول تصحيح أخطائها، بل تصر بعنادٍ على المضي قدماً في تنفيذ سياساتها وفرض أحكامها، وتستخدم في سبيل ذلك كل ما أمكنها من الأسلحة المتاحة لها، وتسخر الكفاءات العلمية والطاقات البشرية التي تؤمن بسياستها لمراقبة صفحات النشطاء والمثقفين، ورصد ما ينشرون ومتابعة ما يكتبون، وتخولهم الحق بإغلاق صفحاتهم، علماً أن قسماً كبيراً من العاملين في مجال الرقابة والرصد والمتابعة يعملون من داخل الكيان الصهيوني، وهم في غالبيتهم من اليهود عموماً، ومن الإسرائيليين والمؤمنين بالصهيونية والمضحين في سبيلها والعاملين من أجلها.
لعلني واحدٌ من آلافٍ العرب والفلسطينيين الذين تعرضوا لعسف الفيس بوك وظلمها، وعانوا من سياساتها وقوانينها، وعجزوا عن مواجهة قراراتها وتوصياتها، فقد أغلقت الشركة عشرات الصفحات التي أنشأتها وتعبت في تنظيمها وتغذيتها، وجهدتُ في عرض ما أؤمن به وأدافع عنه، واجتهدت في انتقاء أصدقائها والمتابعين لها، ممن يؤمنون بقضيتنا وينتصرون لها.
لكنني وأنا المؤمن بقضيتي والمضحي في سبيلها، والساعي بقدر ما أستطيع للنضال من أجلها والمقاومة في صفوفها، ما كنت لأسلم بقرارات الفيس بوك العنصرية، أو أستسلم لسياساتها الصهيونية، وأخضع لضوابطها المنافية للمهنية والميثاقية والأخلاقية، بل مضيت بعزمٍ وقوةٍ، وإيمانٍ وإصرارٍ، وبأملٍ ويقينٍ، لا أعرف فيه اليأس ولا أستسلم لمفردات القنوط والعجز، بل أفتح في كل يومٍ صفحةً جديدةً، أقاوم فيها قرارهم، وأتحدى بها ظلمهم، وألجُ منها إلى فضائهم، مستخدماً كل السبل الممكنة للانتصار عليهم والإفلات من مقص رقابتهم، ونشر ما أؤمن به وأعمل له ولو لأيامٍ قليلةٍ.
إنني وغيري من المستهدفين بالظلم والحجب والشطب والمنع، لن نسمح لهذه الشركة، ولا لكل الأدوات الصهيونية أياً كانت هويتها وعنوانها، واسمها وشكلها، بتكميم أفواهنا، وحجب آرائنا، وكبت حرياتنا، وفرض الحصار علينا، بل سنمضي قدماً بقوةٍ وعزمٍ وإصرارٍ، وأملٍ ويقينٍ بالانتصار، نسلك كل درب، ونستغل كل وسيلة، ونستخدم كل آلية، لنحقق أهدافنا ونصل إلى غاياتنا.
بيروت في 22/6/2020
moustafa.leddawi@gmail.com

نشر بتاريخ: 18/06/2020 ( آخر تحديث: 18/06/2020 الساعة: 13:46 )
شارك
بدعم من الاتحاد الاوروبي- المركز الفلسطيني للبحوث والتنمية الزراعية يطلق مشروع “IMPACT”

رام الله- معا- احتفل المركز الفلسطيني للبحوث والتنمية الزراعية في نابلس أمس ببدء تنفيذ مشروع “IMPACT” الممول من الاتحاد الأوروبي، والذي سيدخل حيّز التنفيذ خلال السنوات الثلاثة والنصف القادمة.

وصرّح صلاح أبو عيشة، مدير المركز الفلسطيني للبحوث الزراعية، بأن المشروع يستهدف سبع قطاعات زراعية استراتيجية في فلسطين، وهي قطاع التمور، والخضار، والأعشاب الطبية، والعنب واللوز، والعسل، إضافة لقطاع الزيتون، بهدف تعزيز التعاون الاقتصادي والفني بين الجهات ذات العلاقة، وخلق علاقات تجارية محلياً ودولياً لصالح القطاعات المستهدفة.

من جهته، قال مسؤول العلاقات الاقتصادية والتجارية في الاتحاد الأوروبي اوريست توكاك، بأنهم “فخورين بدعم هذه المبادرة والتي تهدف إلى تعزيز التعاون الاقتصادي في المنطقة وتحفيز الشراكات الزراعية والقدرات. وأوضح بأن “المشروع يأتي في توقيت هام جداً، ونرى أنه يؤكد على أن التعاون التجاري سيساهم في بناء الثقة، والتفاهم المشترك، ويؤدي في النهاية إلى التنمية الاقتصادية، والرفاهية والسلام”

يسعى المشروع أيضاً إلى رفع المستوى الفني للمنتجين الزراعيين الفلسطينيين في القطاعات المذكورة، والسعي إلى الارتقاء بالمنتج الفلسطيني كمّاً ونوعاً للتوافق مع متطلبات الدول المجاورة. كما سيعمل المشروع على تمكين الرياديين من المشاركة في المعارض العالمية المتخصصة بهدف عرض وتسليع منتجاتهم وتبادل الخبرات مع الرياديين في القطاعات المستهدفة في كافة أنحاء العالم.

نشر بتاريخ: 20/06/2020 ( آخر تحديث: 20/06/2020 الساعة: 19:27 )
شارك
رام الله في ظل كورونا (أرشيف معا)

رام الله في ظل كورونا (أرشيف معا)

 

رام الله- معا-قال الصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية للعمال إن برنامج الإقراض الطارئ “صمود” الذي أطلقه في مطلع شهر مايو الماضي بمحفظة مالية بلغت أربعة ملايين دولار رقماً قياسياً بعدد القروض الميسرة الممنوحة للمنشأت الصغيرة ومتناهية الصغر المتضررة من جائحة كورونا.

وقال الصندوق خلال بيان صحفي إن اجمالي عدد القروض التي منحها “البرنامج” الذي ينفذه بالشراكة مع مؤسسة “فاتن” للمتضررين وصل إلى نحو 140 قرضاً بقيمة اجمالية بلغت أكثر من مليوني دولار أميركي.

وشملت القروض الممنوحة، معظم القطاعات وأبرزها، الخدمات والتجارة والصناعات والحرف والسياحة في معظم محافظات الوطن.

وأوضح الصندوق أن البرنامج ينفذ بالتعاون مع وزارة العمل ووزارة المالية والتخطيط وبدعم من الوكالة الايطالية للتعاون الانمائي AICS من خلال مشروع Start up Palestine

وأكد رئيس مجلس إدارة الصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية للعمال، وزير العمل الدكتور نصري أبو جيش ان القروض ستساهم بدعم المنشآت المتضررة للحفاظ على قدراتها التشغيلية وللتعافي من آثار الإغلاق خلال فترة إعلان الطوارئ وإعادة إحياء المشاريع المتضررة.

وعزا أبو جيش في تصريح صحفي الارتفاع النسبي في أعداد المقترضين إلى المزايا والتسهيلات الكثيرة التي يقدمها “البرنامج” والذي لم يمض على انطلاقته أكثر من شهر، ومن أبرز هذه التسهيلات، فترة السماح التي تصل الى ستة شهور، وانخفاض نسبة الفائدة وثباتها وعدم استيفاء أية رسوم وعمولات، بالإضافة الى شموله كل القطاعات المتضررة.

واكد أبو جيش أن البرنامج سيسهم بشكل كبير في مساعدة أصحاب المنشآت الصغيرة المتضررة في استعادة عافيتها ودخولها معترك العمل مرة أخرى بعد أن تعرضت لنكسة بسبب الإجراءات الاحترازية التي واكبت انتشار الجائحة مطلع شهر اذار مارس الماضي.

وأكد أبو جيش أن البرنامج استجاب بشكل سريع واستثنائي لاحتياجات الفئات الاقتصادية والتنموية المتضررة من “كورونا” بفضل العمل المشترك المميز بين صندوق التشغيل ومؤسسة فاتن ووزارتي العمل والمالية والوكالة الإيطالية للتعاون.

من جانبه، قال المدير التنفيذي لصندوق التشغيل الأستاذ مهدي حمدان إن (برنامج صمود) تم إطلاقه خلال وقت قياسي، حيث تم العمل عن كثب مع بداية الإعلان عن الإجراءات الإحترازية لتصميم البرنامج ويعتبر باكورة البرامج والمشاريع التي تنفذ في الوطن لصالح المنشآت الصغيرة المتضررة من جائحة كورونا بما يتواءم واحتياجات هذه المنشآت وضمن إمكانيات الصندوق المتاحة، وهو ما جعله يحقق نجاحاً كبيراً ويلقى اقبالاً من المتضررين، مبيناً أن حجم القروض الممنوحة خلال هذه الفترة القصيرة كان متوقعا، مبيناً أن العمل جار عن كثب مع كثير من الشركاء الخارجيين والمحليين لحشد الدعم لهذا البرنامج وتطوير محفظته المالية، وأشار إلى أن ما لا يقل عن 73% من عدد المنشآت في فلسطين قد تضرر بشكل كبير وخاصة الصغيرة منها و”أن الحاجة ملحة لدعمها بالسيولة غير المكلفة لدعم عملياتها الانتاجية وقدرتها على تقديم خدماتها بما يضمن الحفاظ على قدرتها التشغيلية والعمالة لديها والتعافي”

وبين حمدان أن البرنامج سيكون جزء من حزمة برامج ومشاريع أخرى سيتم تنفيذها في المستقبل القريب عملاً بتوجيهات وزير العمل وانسجاماً مع خطة الاستجابة الطارئة لقطاع العمل والهادفة الى احتواء التداعيات السلبية لأزمة كورونا على الاقتصاد الوطني، وتعزيز صمود المواطن الفلسطيني على أرضه خاصة في ظل الظروف الصعبة التي تشهدها الأراضي الفلسطينية، والمساهمة في انعاش واستدامة عمليات قطاع المنشآت والشركات الصغيرة والمتوسطة.

وأشار حمدان إلى أن البرنامج يأتي ضمن برنامج (START UP Palestine) والذي أطلقه صندوق التشغيل في مطلع عام 2014 بالشراكة مع وزارة المالية والتخطيط وبدعم من الوكالة الإيطالية للتعاون الانمائي AICS.

نشر بتاريخ: 18/06/2020 ( آخر تحديث: 18/06/2020 الساعة: 20:20 )
شارك
رسالة من الجالية الفلسطينية إلى رئيس الوزراء اليوناني

اليونان – معا – وجهت الهيئة الادارية للجالية الفلسطينية في اليونان أمس الأربعاء رسالة مفتوحة الى رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس حول زيارته الى اسرائيل، ووزعتها على عدد من البرلمانيين اليونانيين من كل الاحزاب، وعلى وسائل الإعلام اليونانية.

وفيما يلي نص الرسالة:
رسالة مفتوحة الى رئيس الوزراء اليوناني، السيد كيرياكوس ميتسوتاكيس

معالي رئيس الوزراء السيد كيرياكوس ميتسوتاكيس،

تودّ الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينية في اليونان، تعقيباً على زيارتكم الى اسرائيل، ان تعرب بصراحة وصدق عن المشاعر التي تنتاب أعضاء جاليتنا، الذين يقيم العديد منهم في اليونان لعقود طويلة، وكثيرون منّا لديهم عائلات يونانية-فلسطينية مختلطة، وكثيرون أيضاً أصبحوا مواطنين يونانيين.

إسمحوا لنا، معالي الرئيس، ان نبدأ رسالتنا بملاحظة شخصية.

خلال زيارتكم هذه، وفي مناسبات أخرى أيضاً، تطرق رئيس الوزراء الإسرائيلي الى دور والدكم، رئيس الوزراء سابقاً، المرحوم قسطنطين ميتسوتاكيس، وأشاد بقراره الإعتراف بإسرائيل، في عام 1990.

نودّ ان نؤكد لكم ان الفلسطينيين أيضاً يحترمون ذكرى والدكم، خاصة وأنه في نفس ذلك القرار للإعتراف بإسرائيل بشكل قانوني (De Jure)، وفي الفقرة التي تليها في القرار ذاته، تم رفع مستوى التمثيل الفلسطيني في اليونان، وتم تغيير تسمية البعثة الفلسطينية في اليونان من “الممثلية الدبلوماسية لمنظمة التحرير الفلسطينية” الى “الممثلية الدبلوماسية لفلسطين”، وذلك للتعبير عن تأييده الشخصي، وتأييد اليونان، لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

كما كان لوالدكم مواقف ايجابية أخرى تجاه القضية الفلسطينية، حيث كان من أوائل رؤساء الوزراء الأوروبيين الذين وجّهوا دعوة رسمية للقائد الفلسطيني التاريخي ياسر عرفات لزيارة اليونان، في عام 1993. وتلك الزيارة لم تتم في حينه بسبب الإعلان عن انتخابات مبكّرة في اليونان، لكنها تمّت بعد الانتخابات، وكان والدكم قد غادر منصبه وأصبح زعيماً للمعارضة، وطبعاً التقى بياسر عرفات في جوّ من الصداقة، في فندق “غراند بريطان”.

السيد الرئيس،

لا نخفي عليكم خيبة أملنا الكبيرة، حيث ان قضية الإحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية لعام 1967، بما فيها القدس الشرقية، ونيّة اسرائيل المعلنة لضمّ جزء من هذه الأراضي، في انتهاك صارخ للقانون الدولي، غابت تماماً عن البيان المشترك الذي صدر حول زيارتكم

نحن على قناعة تامة ان الوزن والهيبة التي تتمتّع بها اليونان في العالم، تنبع من أهمية تاريخها وحضارتها، ومن إلتزامها وتمسّكها طيلة تاريخها الحديث بمبادىء العدالة والحرية والسلام، وأن هذه الهيبة لا تزداد قوة، بل على العكس فهي تضعف من جراء إقامة تعاون استراتيجي وثيق، بدأته وللأسف الحكومة اليونانية التي سبقتكم، مع دولة احتلال، ودولة ابارتهايد، ودولة متهمة بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، ودولة محبّة للحرب، ودولة توسعية، ودولة استعمارية، هي دولة اسرائيل الصهيونية.

نحن نتفهّم تماماً، وندعم ونؤيد موقف اليونان، التي اصبحت وطناً للكثيرين منّا، في التصدي لمطامع تركيا في بحر إيجه وفي قبرص. لكننا على قناعة تامة ان التعاون الإستراتيجي مع اسرائيل لا ولن يقدّم أي حماية لليونان بل على العكس، فهو سيضرّ بصورة اليونان في عيون مئات الملايين من المواطنين العرب ومن الشعوب الأخرى، وعلى المدى البعيد سيكون له تبعات سلبية لصورة اليونان، وقبرص أيضاً، لدى الرأي العام في دول الشرق الأوسط، وآسيا، وأفريقيا، وأمريكا اللاتينية، وباقي دول العالم.

الرأي العام العالمي اليوم يتخذ من القضية الفلسطينية معياراً يحكم من خلاله على مدى إلتزام الدول والحكومات بالأخلاق السياسية من خلال موقفها تجاه المأساة المستمرّة للشعب الفلسطيني، تماماً كما كان يتخذ من قضية جنوب افريقيا معياراً لموقف الدول والحكومات تجاه النظام العنصري فيها، والذي أُجبر في النهاية، بعد العقوبات السياسية والاقتصادية، على إلغاء التمييز العنصري والاعتراف الكامل بحقوق الإنسان لشعبها.

نحن على قناعة تامة ان اليونان، منفردة ومن خلال الاتحاد الاوروبي، ومع باقي دول الاتحاد الاوروبي، ستقف الى جانب قوة القانون، وليس قانون القوة الذي تنتهجه اسرائيل.

السيد الرئيس،

إن للرموزيّات أهميتها الخاصة، ولاحظنا أنكم خلال زيارتكم لإسرائيل وضعتم كمامة عليها علم اليونان وعلم إسرائيل. فاسمحوا لنا ان نطلب منكم ان نتشرّف بزيارتكم لنهديكم كمامة عليها علم اليونان وعلم فلسطين، كبادرة محبّة وصداقة منّا، ولفتة منكم للتأكيد على وقوف اليونان والشعب اليوناني الى جانب العدالة، والحرية، والسلام، في فلسطين، وفي قبرص، وفي كل مكان في العالم.

وتفضلوا بقبول فائق التقدير والاحترام.

الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينية في اليونان