يعتبر الزعتر (Thymus vulgaris L.) من النباتات الطبية المشهورة، أغصانة كثيفة واوراقة صغيرة والأزهار زرقاء أو بيضاء وتوجد في قمة الفروع علي هيئة كتل ويكثر تواجده في الأماكن التي تتوفر فيها الرطوبة مثل مناطق حوض البحر الأبيض المتوسط وفي وسط وجنوب أوروبا والهند وأمريكا الشمالية وشرق أفريقيا. الزعتر يستعمل بكثرة في المطبخ .. ليس فقط لرائحتة القوية وطعمة الحار المر قليلا ولكن أيضا لاعتباره فاتح لشهية الطعام، يوجد منة أكثر من 300 نوع بعضها بري وبعضها يزرع من هنا يتوجب علينا الشرح فقط عن ورق الزعتر النباتي Thymi herba وفوائدة الصحية والغذائية وطريقة استعماله بعض الفوائد الطبية للزعتر: – يحتوي علي زيوت طيارة تزيد من شهية تناول الطعام. – للحفاظ علي الذاكرة، يؤكل ساندويتش زعتر مع زيت زيتون صباحا قبل الذهاب إلي المدرسة أو العمل من اجل المساعدة على سرعة إسترجاع المعلومات المختزنة وسهولة الاستيعاب. – يطرد الغازات والرياح ويمنع التخمرات ويساعد في عملية الهضم. – يستعمل بعد غليه بالماء علي قتل الميكروبات الجرثومية وطرد الطفيليات، وهذا يرجع إلي مادتي التيمول Thymol والكارفاكرول Carvacrol اللتان تساعدان علي استرخاء العضلات الملساء للجهاز الهضمي وبالتالي كمضاد للمغص والآلام المترتبة علية. – ملطف ومهدئ للشعب الهوائية التابعة للجهاز التنفسي وملين للمخاط الشعبي مما يسهل طرده للخارج، لا سيما مكافحة أعراض مرض السعال الديكي. – يحتوي علي زيوت مضادة للأكسدة مما يمكن الاستفادة منه في تعليب علب السمنة. – يستخدم كبخور لطرد الناموس والذباب (غلي ورق الزعتر بالماء). – يزيل التعب والإرهاق ويخفف ألام الروماتيزم والمفاصل ( إضافة 50 جرام زعتر إلى أربعة لترات ماء والاغتسال بها ). طريقة تحضير شاي الزعتر: 2 جرام من ورق الزعتر تنقع لمدة عشرة دقائق في الماء المغلي، ثم تصفي بالمصفاة، ومن ثم تكون جاهزة للشرب. وبما إن الزعتر قد يسبب أحيانا الإمساك، لهذا يفضل أخذة مع زيت الزيتون.