اشتدت اشتباكات الفلسطينيين والعصابات الصهيونية، كانت القوات البريطانية تساعد العصابات الصهيونية وتنحاز لهم، وتقدم لهم السلاح والذخائر والتأييد المعنوي والمادي، وأما المادي فكان يتمثل في الأسلحة والذخائر وتسليمهم المراكز والمعسكرات التي تحت سيطرة قوات الانتداب البريطاني، وكان الكثير من جنود العصابات الصهيونية وقادتهم قد شاركوا في الحرب العالمية الثانية من رتبة جندي إلى رتبة جنرال، فكانوا أكثر عدداً وتنظيماً وتسليحاً وإعلاماً، حيث كان الإعلام الغربي منحازاً لهم، أما الجانب الفلسطيني فكانت بريطانيا تلاحق الفلسطينيين، فمجرد وجود قطعة سلاح بسيطة تقوم بريطانيا بسجن صاحبها أو بإعدامه، كما كان الفلسطينيون أقل أعداداً وتنظيماً وتسليحاً، فكانت النجدات تأتي من قرية أو من القرى المجاورة على شكل فزعة بسلاح بسيط وذخائر قليلة جداً، وهي شبه تالفة، فكانوا فقط يقاتلون (بحب الوطن) والنخوة والشهامة.  Read the rest of this entry »