اللاجئون الفلسطينيون يستذكرون فصول مع معاناة النكبة في ذكراها ال 55
نابلس(من ارشيف الصحافة)
بالرغم من مرور 55 عاما على نكبة الشعب الفلسطيني وتشرده من ارضه في العام 48 الا أن ذكريات من هجروا ما زالت محفورة في مخيلة كبار السن الذين ذاقوا ويلات تلك الايام بحلوها ومرها.

فاطمة ابو زر كانت تلهو في فناء الدار عندما سمعت اصوات طلقات نار وصراخ…ولم يكن الامر غريبا على الطفلة التي لا يتجاوز عمرها الاعوام السبعة، اذ كانت تعرف معنى ذلك.

فقبل يومين فقط قتلت جماعات يهودية متطرفة مسلحة من الغزاة الجدد للبلاد مزارعين من اهالي حي مجاور .. واسرعت الطفلة الى امها لتحمل شقيقها الصغير وتنضم الى طابور الفارين عنوة من اهل القرية الذين استبد بهم الفزع.

وترقبت فاطمة طويلا لحظة الامان المنتظرة لتنفذ عودتها المأمولة الى العابها وسريرها في البيت المهجور، ولكن الزمان مضى ومعه العمر لتصبح فاطمة جدة ل13 حفيدا ولكنها لا تزال في انتظار لحظة العودة الى قريتها ومنزل والديها، بل ورثت فاطمة مفتاح الدار القديمة الذي ما زال معلقا في صدر منزلها الجديد في مخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين.

ولدت فاطمة لاسرة فلسطينية محافظة تعيش في ارض من اخصب اراضي فلسطين تقع في محيط منبع نهر راس العين المجاور المجاور لمدينة ملبس” ويطلق عليها الان “بتاح تكفا”، وكفر قاسم اطلق عليها اسم “المويلح”.

وتنقلت العائلة كغيرها من الاسر الفلسطينية من مناطق القرى الحدودية الى ان استقر بها المقام في سهل فسيح شرقي مدينة نابلس شمال الضفة الغربية اطلق عليه اسم “مخيم بلاطة” كناية باسم قرية صغيرة مجاورة.

وقد تزامن خروج اول موجة نزوح جماعية للاجئين الفلسطينيين مع تفجر الصراع بين الفلسطينيين واليهود، حين اشتد القتال بعد تشرين الثاني (نوفمبر) عام 1947 عندما صوتت الامم المتحدة لصالح خطة تقسيم فلسطين الى دولتين منفصلتين احداهما للفلسطينيين العرب والاخرى لليهود، واعقب رفض العرب قرار التقسيم الدولي اندلاع الحرب في ايار”مايو” من العام التالي وفرار ما بين 600-680 الف فلسطيني من اراضيهم، ليتحولوا الى لاجئين في الاراضي المجاورة، وبقي 120 الف عربي آخر يعيشون في مناطق حدودية لاجئين بعد ان فقدوا ارضهم رغم انهم ظلوا يعيشون في وطنهم.

واستقطب سهل بلاطة في مدينة نابلس بضعة آلاف من المهاجرين انقطعت بهم السبل، وانتشرت الخيام المقدمة من هيئات اغاثة دولية على مساحة واسعة هناك، ومع مرور الزمن اضحى المخيم من اكبر مخيمات الضفة ليصل عدد سكانه الى قرابة 20 الف لاجيء فلسطيني.

واليوم… وبعد 55 عاما على ” النكبة” كما يحلو للفلسطينيين تسمية حرب عام 1948 يربض مخيم بلاطة على نفس الحال، حيث المساحات لم تتغير رغم الزيادة الكبيرة في السكان وحركة العمران والبناء.

وتسود في اوساط قاطنيه مشاعر الاحتقان والاسى لاستمرار معاناتهم رغم توقيع اتفاقيات تسوية سلمية بين منظمة التحرير الفلسطينية واسرائيل التي وقعت ايضا معاهدات سلام مع دول عربية والطرف الجنوبي لمخيم بلاطة تقع حارة “الجرامنة” حيث تقطن فاطمة “الجدة” واقاربها منذ 55 عاما تنظر اعينهم صوب الساحل على امل العودة يوما رغم كل الصعاب والعراقيل التي تعترض عملية السلام على المسار الفلسطيني المتعثر والمجمد . أما عبد القادر بركات “ابو ذياب” (سبعين عاما) فيحتاج المرء للوصول الى منزله سلوك طرق فرعيه وزقاقا عدة، قبل ان يستقبل في بيت متواضع كان سابقا خيمة تحولت الى منزل مؤقت لعدة اعوام اقيم من التنك الا ان تم بناؤه مؤخرا من الاسمنت نظرا لحاجات الحياة العصرية ويستذكر ابو ذياب الايام التي قضاها قبل عملية التهجير القصرية ووصفها بانها كانت ايام خير ورخاء وفرح …

الارض توفر فيها كل الحاجات دون داع للشراء، ويتنهد قليلا قبل ان يتابع”حتى تعود ايام زمان…” هل يكتب لي ان انام فوق ارضي واشم عبق برتقالها؟! “.

وينوه العديد من مواطني المخيم الى انه مضطر للعمل باجور متدنية وبالذات في مناطق الاغوار لتحصيل لقمة العيش وبشك خاص في مجالات الزراعة وآخرون في الكسارات الاشتغال في شق الطرق.

ويشعر سكان مخيم بلاطة كغيرهم من ابناء المخيمات بالغضب لتجاهل معاناتهم وقضيتهم وتاجيل بحثها على بساط المفاوضات الا بالمرحلة النهائية.

ويعيش داخل حارات مخيم بلاطة سكان هاجروا من مناطق مختلفة من اللد والعباسية وبيت دجن والخيرية ويافا والرملة وعرب العوجة ومسكة وطيرة دندن والمر والشيخ مونس وكفر عانه وغيرها، حيث تشير الابحاث قاطني المخيم هاجروا منن 17 منطقة ومع تجمع عدة آلاف في منطقة صغيرة بات الامر يتطلب توفير المياه، ونظرا لعدم توفر الشبكات الخاصة لذلك اضطر الاهالي لاستجلاب المياه من بئر بلاطة المجاور بواسطة اواني خاصة تحمل على الرؤوس والاكتاف.

وتستذكر نوال حمد كيف كانت النسوة تتجمعن في طوابير حول مصدر المياه الذي اعد على مدخل المخيم في ساعات الصباح ما كان يسبب المشقة والتعب على كاهلهم0

وفرضت هذه الاجواء الوانا مختلفة تظهر مدى التكيف الذي اوجدته الظروف القاسية التي خلفها الاحتلال على جوانب الحياة الاجتماعية والاقتصادية، ورغم مظاهر الالم والمعاناة الا ان اهالي مخيم بلاطة اظهروا تصميما على البقاء والصمود وشرعوا منذ الايام الاولى الى استئناف التعليم حيث نصبت خيام لذلك من الجهة الغربية وفيها استقبل التلاميذ.

وقال المدرس عبد الرزاق ابو حاشية الذي واكب هذه الملحمة ان المعلمين والطلبة مارسوا حياتهم التعليمية رغم الظروف الصعبة، حيث لم تتوفر مقاعد ما اضطرهم للجلوس على الارض.واضاف ابو حاشية ان الجيل الذي تخرج في تلك الايام كان اقوى علما ومعرفة وجلدا على التعليم من اجيال اليوم التي تتلقى تعليمها في ظروف افضل نسبيا.

ويرنو اهالي مخيم بلاطة نحو العودة الى ديارهم التي هجروا منها قصرا بعد اعواما طويلة من العناء والشتات، ويحلمون باليوم الذي يستيقظون فيه ليجدوا انفسهم بين بيارات البرتقال في يافا وحيفا واللد بعيدا عن الم اللجوء.

Be Sociable, Share!

التعليقات

تهيئة لمحركات البحث في 16 يوليو, 2009 - 5:07 ص #

تهيئة لمحركات البحث…

….


مدونات في 16 يوليو, 2009 - 6:30 ص #

مدونات…

. ….


اشهار موقعك في 18 يوليو, 2009 - 7:44 ص #

اشهار موقعك…

مشكور اخوي…


أضف تعليقك
أسمك:
ايميلك:
موقعك:
تعليقات:

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash