• محرك بحث جوجل

  • مربعات القائمة الجانبية

      أضف ماتريد من مربعات القائمة الجانبية لتظهر هنا من خلال الذهاب الى قوالب - مربعات القائمة الجانبية اسحبهم الى القائمة الثانية
Just another مدونـــــات أميـــــن site
أبو مازن لن ننسى ياسر عرفات
27 نوفمبر 2012, almr @ 7:35 م

أبو مازن لن ننسى ياسر عرفات
بقلم: الاء بني فضل- لا الفؤاد نبض جيدا، ولا فلسطين سارت مع الدماء في عروق الجسد، ولم تسمع القدس صوت حبيبها؛ لتصمد من جديد في وجه مغتصبها الذي افقدها بكارتها اليوم، فمع فجر اليوم نهضت حروفي راغبة بإسقاط الستارة عن أفعال اقتلعت من روحنا الوطن، وما يحيه، ويشد عزيمة الروح من جديد فينا، لذلك قررت العودة لكم بعد طول غياب.
منذ ساعات كنت أشاهد التلفاز ووالدتي البسيطة؛ لنتابع فلسطين كيف ستحيي ذكرى عريسها، فإذا بقلبها الرقيق ينتفض، ودموعها المحترقة على رحيل أب، فقدنا بعده طعم الأبوة، تغطي وردتيها، فتقول لي:”عم يمحو ذكراه اشوي اشوي حتى حرموه قراءة الفاتحة”، كلماتها هزتني لأنني لم احتضن ليلي بالامس وأنا أفكر لماذا يغَرب الشعب عن قائده؟!!!
فجرت منذ القديم محاولات كثيرة لعرقلة مهرجان ذكراه، لحرمانه ممن عشقهم، واعتاد ان يقذف نفسهحولهم؛ ليقبل أيديهم، ويبتسم لهم، فيصنع بذلك الأمل الذي لا يموت في روحهم، سادتي القراء، ربما حروفي، وأفكاري لن تتناغم معكم، ولكن الآن وفي تمام الساعة السابعة مساء، وفي قصر الثقافة في رام الله، يعقد حفل إحياء الذكرى، أليس هذا مثير للسؤال؟!! توقيت في قمة الروعة، يضمن عدم وجود حشد كبير، ما يكرس تدريجيا فناء اسم القائد الرمز، الذي لم ولن يموت ما دامت الحياة تنبض في روحنا.
أرجوكم عودوا للوراء قليلا، فمع حصول أبو مازن على الرئاسة كانت أوامره الأولى اسقطوا صور ياسر عرفات، سيتم هدم هذه الخيمة، أنسيتم؟! للحق أنا لا اشكك به على العكس أرى فيه السياسي الحذق، والدبلوماسية الرهيبة، والقدرة الفائقة أيضا على امتصاص غضب الشارع، وحتى حبه المتعطش للجنون.
شاركت دائما بمهرجانات إحياء الذكرى، واعتقد أن عيوني كانت تدرك طريقها جيدا، فكنت أرى تناقض الجداريات، كنت أرى تلازم صورة الحي أبو مازن والشهيد أبو عمار، حتى انه شاركه كلمات المهرجان، فكثيرا ما عدت خائبة، واقر لذاتي إنني ربما كنت في تكريم الرئيس أبو مازن، أو في إحياء ذكراه….
للموضوعية التي تلقنتها على مدار أربع سنوات في كلية ألصحافة، دعوني اعترف لكم، بان الشعب الذي يستعبده أسياده لن يحيا، فحمدا لله على استشهادك والدي الياسر، احبك الله فنجاك قبل أن ترى شعب الجبارين بحلته الجديدة، ولكني أدرك سيدي ألياسر حب شعبك لك، ومن هنا أقول:” نحن اهلك، ونطالب بمعرفة قاتلك، ابو عمار أيها الحي فينا لن نعرف النوم، ولن تهدأ نارنا دون ذلك ، أبو نقولها وحناجرنا تصل السماء” أبو مازن لن ننسى ياسر عرفات”.

عنوان مرحله جديدة يعلنها الصحفيين عوض وأبو الفول في المحافل الدولية
27 نوفمبر 2012, almr @ 7:19 م

حرية الصحفيين إلى أين في ظل الإستهداف المباشر الإسرائيلي؟”
عنوان مرحله جديدة يعلنها الصحفيين عوض وأبو الفول في المحافل الدولية

تقرير: آلاء بني فضل-نكبات متكررة ببشاعتها، تغيم على الشارع الفلسطيني الذي لا يزال يعاني من قيده في رد   أعاصير النكبات الصهيونية منذ سنين طوال، وآخرها عملية عامود السحاب غير الأخلاقية، التي نفذها الاحتلال الإسرائيلي ضد شعبنا في غزة، ليحصد من خلالها انتصاراته الزائفة المبنية على دماء الأطفال، والنساء، وكبار السن، واغتيال الصحفيين.

دماء تلون الطرقات، وأطفال شوهتهم الأنقاض، ودموع أمهات تنتظر عودة الغياب ورحمة رب السماء، جرحى وشهداء، كل هذه صور ومعاناة تحتاج من يوثقها لتبقى دليلا يدق نعش الاحتلال، وبالتالي هذا هو الحال الذي عايشه الصحفيون على مدار ثمانية أيام متواصلة من الجريمة البشعة التي لم تستثنيهم، فجثامين زملائهم، وانين جرحاهم، ومعاناة وطن بأكمله هي ما دفعت الصحفي محمد عوض، وزميله نصر أبو فول لرفع دعوة قضائية عن طريق الإتحاد الدولي للصحافة العامة “نيويورك” على الاحتلال الإسرائيلي بفعل جرائمه ضد الصحفيين، من خلال الاستهداف المباشر للمباني، والطواقم الصحفية.

الأمل لن يموت في روحه، هذا ما عبر عنه تفاؤله لمحمد عوض نائب المشرف العام في الشبكة الفلسطينية للصحافة والإعلام المنبثق من إيمانه بأنهم سيحوزون المعركة، حامدا ربه ومتمما ذلك:” أن أول خطوة للإتحاد جمدت عضوية إسرائيل فعلاً، ونحن أمام وعود بفتح تحقيق بالأمر، والوصول إلى محكمة لاهاي، وبدورنا لن نستكين، بل سنجيش الطاقات الإعلامية من أجل تعطيل إسرائيل في المحافل الدولية تجاه قضيتنا العادلة.

ويتحدث عوض الذي تعرض هو شخصيا للإصابة أثناء القصف الوحشي على غزه عما قاموا به لأجل رفع الدعوة فيقول:” قمنا بجمع كل ما نحتاجه لرفع الدعوة واستخلاص حقنا من الاحتلال، الذي تجاوز كل الأعراف والقوانين الدولية، وقدمناها للإتحاد الدولي عن طريق صور لشهداء إعلاميين سقطوا، وجرحى غرقوا بدمائهم، واقدمت على ذلك انطلاقا من مسؤوليتي ممثلا لعضوية فلسطين الدائمة في الإتحاد الدولي”.

“دماء الصحفيين ليست لعبة تباع وتشترى ونحن جاهزون لخوض المحافل الدولية” بعزيمته الوقاده بدأ رئيس الشبكة الفلسطينية للصحافة والإعلام وممثل فلسطين بالاتحاد الدولي نصر ابو فول حديثه، مؤكدا:” ان من يضحى بالدم فى نقل الحقيقة لا يخاف التقدم للقضاء بحقه، الذى كفلته له كل الدول من خلال احترام الصحفيين”.

ويضيف:” جرائم الاحتلال قديمة جديدة ضد الصحفيين، وبرهنت قوات الإحتلال أنها سياسة استعمارية، وظالمة عندما قامت بإستهداف الصحفيين فى غزة بشكل مباشر، وسافر، وعلنى لهم بقصف سياراتهم، ومكاتبهم وهم يحملون كاميراتهم ويؤدون واجبهم الإنساني والمهني، وهذا ما دفعنا لتقديم مذكرة فيها ما يثبت صحة استهداف الصحفيين، ومكاتبهم، واعتراف الاحتلال لشرعنة أهدافه ضد الصحفيين، ما يعتبر مخالف للقانون الإنساني، واتفاقية جنيف الثالثة والرابعة”.

وبالنهاية عذابات فلسطين لن تنتهي إلى الآن، كما لن تنفذ روح الإصرار والإرادة لدى لسانها الناطق ” الصحفيين” في رصد الانتهاكات الصهيونية بحقها، وتقديمها للعالم عله يرى، ويسمع فيصدق الحكم.


قصيدتي”فلسطين ليست جريمة”
25 مايو 2012, almr @ 8:57 م

فلسطين ليست جريمة …

لاموني فقالوا:

في فؤادك مجنون الهوى نبتة شيطانية …

في رئتيك تحملين هواء ملطخا بالدماء…

في عينيك شريط مذابح ومجازر وهجر…

في روحك الم يدعى فلسطين، فاستأصليه…

فقلت:

آلامها ثقبت فؤادي ويتمته …ولكن…

لو فصلوا جسدي عن رأسي…

لو هدموا اعمدة كياني…

لو اقتلعو فؤادي وبذروا دمي في الباحات لتجري معه الرمال…

ستنبت أجزائي كطائر الفينيق… وتعلن علما بالنار خط فيه اسم بلادي…

فقسما لينطق الحجر ويعلن لحظة الانتصار…

ويبزع الفجر ذات نهار وتبرق الشمس على دياري…

وابقي غنائي يغرد مع طيور السماء… عشت حرة يا بلادي…

فيا اهل النقد افهموني واعلموا ان الهوى لا طعم له دون بلادي …

فلسطين جرح احمله ولكن ثراها وحده  شفائي…

فلا البلاد بلاد ولا الحياة دون ربابتي وخبز طابون من حضن بلادي…

حروفي …الاء


في الشمس…
25 مايو 2012, almr @ 6:19 م

ايا عشقا بخيوط الشمس نسجت…

ايا روحا خلقت لترافق ظلي…

ايا وطني وموطني…

ايا سكون الليل يخلد في نفسي…

يداعب ظفائري المنسابه…

يراقص احلامي…

يعلنني وطنا وحبا وارضا…

يخترق هواه دمي ويعلن دولة الحب الاصيل…

احبك يا من احييتني وجعلتني سلطانة في العشق…

اميرة في الحب وملكة على دولتك…

حروفي


فلسطين تتحدى بمنتوجاتها الزراعية العالم
24 مايو 2012, almr @ 9:27 م

لمشاهدة التقرير الرجاء النقر هنا    فبسطين تتحدى بمزروعاتها العالم

بمعرضها “الورد والفراولة”
فلسطين تتحدى بمنتوجاتها الزراعية العالم

نابلس – الاء بني فضل-نظمت الاغاثة الزراعية في فلسطين، برعاية من وزارة الزراعة، معرضها الاول من نوعه “الورد والفراولة الفلسطينية” في محافظة نابلس، كمحاولة منها لدعم المزارع الفلسطيني وتنمية الانتاج المحلي.

ونجحت  الاغاثة الزراعية بالتنسيق، والتعاون مع المزارعين في كل من قطاع غزة، والضفة في انتاج محصول زراعي مطابق للمواصفات العالمية؛ ليكون ثمرة لمجهود ثلاث سنوات من العطاء.

وشارك في المعرض اكثر من 21 جمعية تعاونية من الضفة الغربية، ضمت كل من منظقة الاغوار، طولكرم، جنين، طوباس، طمون وقلقيلة ليفيد من المشروع 2450  مزارعا فلسطينيا، فيما يبقى قطاع غزة معزولا وممنوعا من المشاركة الفعلية بسبب سياسة العزل والاغلاق  الاسرائيلية.

وشكر المزارعين الفلسطينيين، الذين عبروا عن سعادتهم  بالمشروع كل وزارة الزراعة، الاغاثة الزراعية والداعمين لهذا المشروع، مطالبين الجهات المختصة  المحاولة بشكل أكبر للمساعدة في فتح باب التصدير للعالم أجمع.


حروفي لك انت …
24 مايو 2012, almr @ 9:23 م

من نظرتك العذرية الاولى غرقت…

فرسمت مجاديف سفينتي وعمت…

علني اعاند فأرسو بفؤادك القريب البعيد…

علني اخلد على شاطئك فتزفني ترانيم نبضك…

تعلمني الخلود الابدي الذي اهوى…

انت، ايها القريب البعيد اصغي لشوقي….

قبل ان تغيب شمسي….

ارحم فؤادي المتيم وصفحات خريفي….

اقرأني وعي تراجيدي….

فشوقي دامي يا عشقي….

ايها القريب البعيد احبك بصمتي فاكشف ستاري…

علني احيا واعلن انتصاري…

ملكة على عرشك…

وأغفو كرضيع على مرساك واحلم بربيعي…


ـشـهيـدة حـفيظه عـيـسى بني فـضـل
6 مارس 2012, almr @ 8:05 م

الـشـهيـدة حـفيظه عـيـسى بني فـضـل
حـيـن تتـقـدم الـنـسـاء بثـوب البُـطـولة
الباحث: حمزة ديرية

فجأة ودون سابق إنذار وبدون مقدمات تماماً كَمقالي هذا، دَبَّ حِراكُ الجُند وبات وقع أقدامهم حول المغاره. فتحرك (أبو زيد) مُسرعاً خارج المكان وقد علم بأنه المقصود من هذا الطوق، فَدَفعَ أغنامه وسار خلفها ليبتعد قدر الإمكان ويتمكن من إلقاء البندقية بَعيداً عنه كي لا يُدان بها ويقدم للمحاكمة التي ستقضي عليه بالاعدام.

وما كاد الرجل ليبتعد حتى دوى صوت الرصاص وبدأت الأرجاء تهتز في المكان.. صوت رصاص وصدى رصاص.. وعزقت رائحة البارود وبدأ السكون يتمزق بحدة وبأس، وَسرتْ هواجس الموت وعجّت بالمكان ذكريات الحروب وألم نتائجها. وصارت خربة الطويل مسرحاً لدوي النار وصداه.

كانت حفيظة العيسى الزوجة المثابرة الصابرة على نوائب الدهر، داخل المغاره تَرقُبُ الأمر من بعيد فلما شعرت بالخطر على زوجها تفقدت الرصاص فوجدت أكثره عندها، فقدرت حاجة زوجها إليه في هذه المعركة التي تنبعث من خلال أصوات الدوي المُجلجل لهذا الرصاص رائحة الموت.

فهمت بعزم أخوات خولة وشقائق الرجال، وحملت الرصاص في حجرها ولفّته في ثوبها وقصدت زوجها تمده به كي لا ينالُ الموتُ منه. وتقدمت بِخُطى الواثقات لا تَرهَبُ الموت ولا تَوْجَلُ منه، فما الحياة بعد زوجها إن قتل اليوم. تقدمت وعزمها حديد ورأسها لا ينكسر للعبيد.

فأبصرها رُماة البارود فأصلوها نارهم فحاولت اكمال المسير لكن فتك الرصاص كان أشد من أن تقدر معه دِفاعاً، فهوت على الأرض مضرجة بدماء الشهادة على ثَرى الوطن وهي تسعى بالرصاص لزوجها كي لا تنقطع منه الذخيرة وينال منه الموت .

كانت تلك الماجدة من نساء عقربا وأنعم بهن من نساء، وزوجها هو محمود الحلو أبو زيد .. وكانوا في الغور يَنزلون هُناك بأغنامهم. فداهمهم عسكر الدولة المُحتلة بريطانيا وذلك في أربعينات القرن الماضي ، فأدرك زوجها خُطورة الموقف إذا أمسكوا به والبندقية عنده فقام من فوره ليرميها دون انتباههم متظاهراً بالسير خلف الغنم.

فلما خافت هذه الماجدة الفاضلة على زوجها من دوي الرصاص أرادت له الصمود والقتال حتى الرصاصة الأخيرة فنالت دون مسعاها الشهادة. وتقدم منها التُرجمان العربي مع القوة المُهاجمه فرأى الرصاص في حجرها فقال للضابط الغازي: إمرأة وقد قتلت بالخطأ فدعوها وابتعدوا عنها.

اقتيد زوجها للمُعتقل وحيث لم يكن معه سلاح لِيُدان به رُغم أن الواشي قادهم إليه مُتأكداً من امتلاكه له، ولعدم امكانية الإدانه ولهول المُصاب لم يَطُل به المُقام داخل المُعتقل، إذ أُفرج عنه بعد بُرهَة من الزمن.

وفي سجل الخلود وعلى درب البطولة تقدمت الشهيدة حفيظه فكانت الشاهد على جرائم دولة البَغي والعدوان .. فهل انعدم ذكر البطولة أو توقف ذكر مفاخر هذه الشهيدة. لا وألف لا فالبطولة في بلادي لا تنسى ودماء الشهداء لا تزال رمز المسير .. غير أن البغي انتهى أمده ودولة الانكليز حل الكسوف بشمسها فغابت عن بلادنا وعسى أن يلحق بها هذا الباغي المحتل .


خربة الطويـل خائبة الآمال… لم يشفع لها ولأهلها ثوبها الأخضر وشقائق النعمان من همجية الاحتلال
1 مارس 2012, almr @ 10:06 م

خربة الطويـل خائبة الآمال
لم يشفع لها ولأهلها ثوبها الأخضر وشقائق النعمان من همجية الاحتلال

تقرير اخباري \ الاء بني فضل\  خربة الطويل ذات المروج الخضراء، الملونة بشقائق النعمان الحمراء، وانواع الورود المختلفة، المحيطة ببيوت طينية قديمة او بركسية بسيطة، والتي يقطنها ثماني عشرة عائلة، والبعيدة عن قرية عقربا شرق محافظة نابلس اثنان كيلو متر فقط، لم تنجو هي الاخرى من يد الاحتلال الاسرائيلي، الذي اعتاد على سلب الجمال، وسرقة الابتسامة عن الشفاه، اذ صادر ارضها وروع ساكنيها، واعلنها منطقة مغلقه؛ لتقع اسيرة في يد من لا يرحم.

” الكهرباء فيها اخطار المدرسة فيها اخطار المسجد فيه اخطار كل ما نقوم به فيه اخطار” بهذه الحقائق بدأ احد المسؤولين في خربة الطويل باسم سليم؛ ليروي قصة ارض ضاعت احلام ساكنيها متابعا،” نحن نواجة مشاكل قمعية اسرائيلية هادفة لتهويد الارض، وطرد السكان من اراضي الطويل، والتي تمثل مساحات زراعية رعوية، تحيط بخربة قديمة، مضيفا استلم اهالي الخربة جميعهم اخطارات تفيد بضرورة اخلائهم لارضهم قبل هدم منازلهم على من فيها، هادفين لطرد المواطن من ارضه وهذه السياسة ليست بالجديده على الاحتلال الاسرائيلي، فالمواطنون هنا يعانون من اعتاءات مستمرة من الجيش والمستوطنين الذين لم يتركوا اخضرا ولا يابس ولم يرحموا الانسان ولا الحجر.

الحاجة فتحية سالم القاطنة في الخربة منذ 45 عاما، والتي انجبت ابناؤها 13 على ارضها، تتحدث بمرراة عن معاناة اهالي الطويل، الذين طالما تعرضوا لترهيب قوات الاحتلال الاسرائيلي، الذي افقدهم بهمجيته معنى الطمأنينية فتقول: “عند قدوم جنود الاحتلال وبدئهم لمناوراتهم العسكرية، اطفالنا يصرخون ويبكون خوفا وقلوبنا تتمزق الما عليهم، وكلما سمعنا صوتا خارج بيتنا نحسبهم جاؤوا لينهونا عن قيد الحياة، حتى اطفالنا نراقبهم في خطاهم عند ذهابهم للمدرسة، وتبقى قلوبنا تغل نارا خوفا من أن يتعرضوا لمكروه بسبب مخلفات الجيش الاسرائيلي في عملياته العسكرية غير الاخلاقية.

وتضيف لم يرحموني وزوجي وكل من يسكن الطويل منذ احتلالهم لارضنا فلسطين، وقدومهم على ارض الطويل الى هذه اللحظه، فلم يرحم المستوطنون و بحماية من الجيش الاسرائيلي  ابني ايضا والاب ل 11 طفلا فقد حرقوا ماشيته بعد ان استطاع الفرار منهم، بعد ملاحقة طالت الساعات، متابعة، لم يبقوا لنا شيئا حتى مزروعاتنا دمروها بسياراتهم، وبعيونها التي يملؤها القلق على من حولها تساءلت أية حياة التي نعيش؟  فنحن نواجه مالم نسمعه بالعالم اجمع مناورات عسكرية يومية ما بين المنازل تقلق نومنا وترهب اطفالنا فاين العالم؟ واين القانون وحقوق الانسان؟ بل اين الانسانية بحد ذاتها؟ مؤكدة على ان المغر ستكون مأواهم في حال انهم طردوا من بيوتهم قائلة:” لا نستطيع العودة لقرية عقربا لان الحياة مع امتلاكنا لماشيتنا محالة هناك وسنبقى هنا للرمق الاخير وسنعيش بالمغر اذا ما جار الزمان علينا اكثر من ذلك”.

” نحن خلقنا هنا وجبلنا في ارضها واجداد والدي هنا ولدوا ايضا” بهذه الكلمات بدأ ابو كاهر البالغ من العمر 55 عاما، مؤكدا التصاقه بالارض وثباته فيها قائلا:” نحن صامدون هنا الى ان يفرجها الله وتتحرر بلادنا، هم يحاولون ارهابنا واجبارنا على ترك اراضينا، ومنازلنا من خلال مناوراتهم المسلحة بين بيوتناـ ومن خلال سياسة الاغلاقات الا اننا باقون هنا ما بقي اللوز والزيتون”.

وبدوره استعرض رئيس بلدية عقربا جودة بني جابر ما قامت به البلدية للحافظ على المنطقة قائلا:” قامت البلدية بدور فعال للحفاظ على الارض هادفين من ذلك لحماية الطويل والاغوار التابعة لقرية عقربا، اذ استطعنا تعبيد طريق توصل الخربة بقرية عقربا، وبناء مدرسة وما هذا الا من دافع حرصنا على اطفالنا وللتخفيف عنهم عذاب الطريق اليومي الذي يسلكونه للوصول لمدارسهم”.

عندما تصل خربة الطويل ترى الكثير من الاطفال يلعبون، ويروون بعيونهم  قصة وطن مسلوب، وحرية مقيدة، وجمال مغتصب، واحلام مهشمة وغير واضحة المعالم، لربما لايدركون معنى الحلم لانه هو ايضا محرم عليهم ولكنك تجدهم يبدعون حديث السياسة، والتحدي، والشموخ، وعشق شقائق النعمان، والمروج الخضراء.

“بدي اعيش انا وعيلتي بحرية كبيرة خالية من الاحتلال” كلمات نطقت بها علا سمير ابنة 12 عام التي رفضت الا وان تختار الجلوس بين الربوع الخضراء قائلة لي” انا لا اعشق شي بعد الحرية واهلي الا جمال الطبيعة واتمنى ان اكون حرة كما الطيور التي تداعب الغصون” ولعلا امنيتها  بان يعيش العالم اجمع بحب وحرية، مؤكدة لمن احتل أرضها ويخيف قلبها الصغير كل يوم بطلقات نيرانه الغادرة أنها لن تخرج من ارض اجداها ابدا”.

رسالة السلام من طفلة أرض السلام لانا سمير ابنة 11 عاما لكل العالم” أريد لكل من في العالم أن يعيشوا بسلام، بعيدين عن الخوف، والرعب، وكما أريد لكم السلام، أريد أنا أيضا أن تريدوه لي، لما كتب علينا أن نعيش محرومين من ابتسامتنا ومن احلامنا ومن السكينة في نفوسنا؟  قتلتوا كل احلامنا ولكننا سندافع سندافع عن اراضينا فكفوا عن الاعيبكم ولا تسلبوا ارضنا  واخرجوا منها”.

يذكر أن خربة الطويل المصنفة ضمن مناطق c    والتي تنتشر على اطيافها المستوطنات الاسرائيلية تعتبر من الاماكن الزراعية الخصبة، وذات الموقع الاستراتيجي ايضا، وبلغت مساحة أراضيها المصادرة 140 ألف دونما، ولم يبقى للساكنين سوى 10 الاف دونم فقط، وبذلك تبقى الطويل بارضها المسلوبة المهددة بالهدم، وتشريد أصحابها منها وبسمائها المغتصبة، تناجي كل من بيدهم القرار، وكل الغارقين في سباتهم  العميق بأن يفيقوا لنجدتها من أيدي المستوطنين والاحتلال الاسرائيلي الذي لم يبقي على شيء الا ودمره.


قوات الاحتلال تتراجع عن اعلان منطقة الافجم شرق عقربا منطقة عسكرية
30 يناير 2012, almr @ 10:32 م

بعد صمود وتحدي

قوات الاحتلال تتراجع عن اعلان منطقة الافجم شرق عقربا  منطقة عسكرية

تراجعت قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم عن اعلان منطقة الافجم شرقي عقربا منطقة عسكرية مغلقه، وذلك بعد تحدي  وثبات  اهالي المنطقة، واهالي قرية عقربا المتضامنين معهم ، واصرار السكان على البقاء فيها والدفاع وعدم التخلي عنها، وانتهاجهم اساليب عدة  للحفاظ على ارضهم واخرها الاضراب المفتوح عن الطعام.

ومن جهة اخرى زارت اليوم عضو المجلس التشريعي نجاة ابو بكر منطقة الطويل للاطلاع على معاناة اهالي المنطقة والمشاكل التي يعانوها، ووعدت النائب ابو بكر اهالي المنطقة بالبحث بمشكلة الكهرباء، وحل مشكلة المواصلات، والمشاكل الزراعية من خلال متابعتها مع وزارة الزراعة.

وتحدث منسق اللجنه المحليه لمناهضة الجدار والاستيطان­­  في قرية عقربا يوسف ديرية  عن الحملة التي تم تنظيمها بالتعاون مع الشؤون الاجتماعية لدعم اهالي المنطقة، والتي تمثلت بتوزيع اغطية، وستر على المواطينن، مؤكدا انه تم الاتفاق على تخصيص مساعدة شهرية، وتامين صحي للمواطنين القاطنين في الطويل بهدف تعزيز بقائهم.

واضاف ديرية ان اللجنة ايضا  نسقت والاغاثة الطبية على عقد دورة اسعافات اولية للرجال والنساء، اضافة الى تقيدم حقيبة  اسعافات طبية لكل منزل، مشيرا الى امكانية تنظيم يوم طبي مجاني للاهالي قريبا.

­­


حملة” نحن هنا ” بالتعاون مع نادي الاسير تنظم ندوة بعنوان” وضع استراتيجيات اعلامية للارتقاء بقضية الاسرى”
25 يناير 2012, almr @ 7:36 م

نابلس- نظمت ” نحن هنا” حملة وطنية دولية لنصرة الاسرى، بالتعاون مع نادي الاسير ندوة حملت عنوان وضع استراتيجيات اعلامية للارتقاء بقضية الاسرى، بحضور وزير شؤون الاسرى والمحررين عيسى قراقع، مدير مكتب وزارة الاعلام في نابلس ماجد كتانه، رئيس نادي الاسير قدورة فارس، مدير نادي الاسير رائد عامر، منظمة حملة نحن هنا الاء بني فضل، ومجموعة من الاسرى المحررين على راسهم ابو السكر، وسعيد العتبة، وعدد من الصحفيين والاعلاميين، وذلك في مقر وزارة الاعلام في نابلس اليوم.
وتحدث وزير الاسرى والمحررين عيسى قراقع عن واقع الاسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال الاسرائيلي قائلا: ان الوضع الذي يعيشه الاسرى سيؤدي الى انفجار وربما يزداد تأزما بعد الاعتداء على مقر الصليب الاحمر، واعتقال النواب، واصفا ذلك “بالاستهتار بالشرعيه الفلسطينية”.
داعيا الى التأني في عملية المفاوضات في ظل عدم تحقيق مطالب الاسرى المنتهكة قائلا: “ان اسرائيل تمارس الثقافة الفاشية واباحة القتل ضد الاسرى”، مطالبا الاعلام بضرورة الكشف عن الجرائم التي ترتكب بحق المعتقلين وان الاعلام هو القائد الاول للتغيير.
بينما اكد رئيس نادي الاسير قدورة فارس على ضرورة الحيادية الاعلامية حتى في نقل جرائم الاحتلال ، وتوخي الدقة والمصداقية في نقل اخبار الاسرى، مستنكرا بعض ما يقوم به الاعلاميين من نشر اخبار مغلوطة والبقاء عليها حتى بعد الكشف عنها، وذلك خوفا من ان يطعن بوطنيته.
مؤكدا على دور الاعلام، وانه يستطيع ان يشكل الوعي لدى الجمهور، كونه ركن رئيسي من اركان الثقافة والديمقراطية، وان على الصحفي” ان يتبنى الاعلام رسالة وليس وظيفة بحد ذاتها”.
وشدد مدير مكتب وزارة الاعلام ماجد كتانة على ضرورة الارتقاء من مركز ابو جهاد وتفعيلة، وذلك من خلال توزيع الكتب الخاصة بالاسرى على الجامعات الفلسطينية، وتسهيل امكانية الوصول لها عبر الشبكة الالكترونية، وعلى ضرورة الاهتمام بأدب السجون القادرة على التأثير في الناس، وتوثيق تجارب الاسرى وتفعيل قضاياهم من خلال الاعلاميين الفلسطينيين العاملين في الفضائيات ووسائل الاعلام الخارجية.
يذكر ان هذه الفعالية جاءت ضمن مخطط واستراتيجية ممنهجة وطويلة الامد لخدمة قضايا الاسرى، وكشف معاناتهم والجرائم المرتكبة بحقهم.


« المواضيع السابقة