خاطرة

من أنا…؟؟

لم أعد أعي ما يحدث حولي

فالجميع ينعتونني بالغموض فكيف ذلك؟؟

وأنا لا أشبه أحد ولا أحد يشبهني…

فأنا كصفحات كتاب مفتوح يسهل قراءة صفحاته

ومعرفة ما فيه من مجريات وأحداث ….

أحداثي متسلسلة ومتنقلة من بلد لآخر

عانيت كثيرا من السفر…

ولكنني بالنهاية مضطرة لذلك

فربما أجد النهاية والحل لما أنا عليه

الم تعلموا من أنا …؟؟

أنا فلسطين …

أجل أنا فلسطين

فلسطين التي مازال جرحها ينزف مع كل رحلة سفر

فلسطين التي تعانى كل يوم من ظلم وطغيان البشر

فلسطين التي لا تجد مفرا لما يمر بها من الذل والقهر

****

أجل أنا فلسطين

فلسطين التي يتلألأ حروفها في السماء كالنجوم

في ظلمة ليل حالك السواد…

فلا أحد يري ما يحدث بها …

فهناك من هم نيام

والبعض الآخر أصم لا يسمع شيئا

والبقية الباقية بكماء لا يستطيعون الحديث

فكيف لهم أن يسمعوا ….

يتحدثوا… أو أن يفيقوا من غيبوبة سباتهم العميق.

فكم استحقاق جنيتم بحقي…

وكم معاهدة أقمتم لنصرتي…

في النهاية لا شئ….

فلم أجني سو البكاء على الأطلال

كما يبكى العاشق على فراق حبيبته

مع كل معاهدة واستحقاق ومؤتمر تقيمونه بشأني

فشاني هو شأنكم.

فواااااااه أسفاه

علي ما جنيته وما أنتم جنيتم من بعدي

وهكذا….

تستمر المعاناة…

تحيــــsaharـــاتى


Be Sociable, Share!
هذه المقالة كُتبت في التصنيف Uncategorized. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.