د.عشراوي :لا عودة للمفاوضات والرئيس سيلقي خطابا في 23 ايلول الجاري في الامم المتحدة

80 مشاهده

رام الله – وطن للأنباء – علي دراغمة . كشفت الدكتورة حنان عشراوي عضو المجلس التشريعي الفلسطيني وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ان التوجه القادم للقيادة الفلسطينية سيكون بالاتجاه نحو القانون الدولي ومؤسسات الأمم المتحدة.

وقالت الدكتورة عشراوي خلال برنامج رأي عام الذي ينتجه تلفزيون “وطن”:” ان إسرائيل استغلت سنوات المفاوضات للتهويد القدس والتوسع الاستيطاني وبناء الجدار، وبناء الحواجز  وان القيادة الفلسطينية لن تعود لمثل هذه للمفوضات “.

وأكدت عشراوي ان الغالبية العظمى من الشعب الفلسطيني تؤيد توجه القيادة الفلسطينية  للامم المتحدة .

وقالت:” يوجد أصوات مختلفة داخليا حتى داخل الحزب الواحد  بخصوص هذا التوجه الا ان الغالبية تؤيد الذهاب للامم المتحدة “.

وكان عددا من المثقفين الفلسطينيين أصدروا بيانا لهم الأسبوع الماضي يعبر عن تخوفهم من إلغاء انجازات منظمة التحرير الفلسطينية مثل الاعتراف بها كممثل شرعي ووحيد لكل الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة والشتات ، وحق العودة الجماعي والفردي لكل اللاجئين الفلسطينيين الذي كفلته القرارات الأممية.

وأكدت عشراوي ان الولايات المتحدة أبلغت القيادة الفلسطينية نيتها استعمال حق النقد”الفيتو”اذا ما توجهنا الى الأمم المتحدة لنيل اعتراف الدول الأعضاء بالدولة الفلسطينية “وأضافت “الولايات المتحدة تخرق القانون الدولي من اجل  الفكر الصهيوني قائم على إلغاء الوجود الفلسطيني وطمس هويته”.واضافت ” الولايات المتحدة تقف ضد حقوق الشعوب وان مصداقية الولايات المتحدة وصلت الى أدنى مستوى لها تاريخيا، وان الأمن القومي الأمريكي سوف يتضرر نتيجة تحالفها الأعمى مع إسرائيل”

وتابعت “سوف نتوجه الى القانون الدولي ومقاضاة إسرائيل في كل المحافل الدولية ، وإذا فشلنا في ذلك سنبقى نعيد تكرار المحاولة  كلما أتيحت لنا الفرصة لكشف تحيز الولايات المتحدة لإسرائيل ومخالفتها للقانون الدولي والإنساني”.

وأكدت عشراوي تحديد موعد ألقاء الرئيس”محمود عباس” خطابا له في الأمم المتحدة يوم 23 أيلول الجاري.

وقالت عشراوي :” الذهاب الى الأمم المتحدة يعني أعادة القضية الفلسطينية الى مركزها الحقيقي ، الى المجتمع الدولي والى القانون الدولي ووضع حد للاستحواذ الإسرائيلي الأمريكي”.

وأشارت عشراوي إلى ان الغالبية العظمى من دول العالم تريد ان ترى دولة فلسطينية وان عدد الدول التي تعترف بالدولة الفلسطينية يزيد عن الـ 125 دولة ،وان والولايات المتحدة تفعل ما تريده إسرائيل.

وأبدت عشراوي إعجابها بما تحقق على مستوى الاعتراف الدولي رغم الإمكانيات الفلسطينية  المحدودة

وقالت عشراوي :”الولايات المتحدة ليست هي الداعم الأكبر لنا في عملية البناء والاتحاد الأوروبي داعم اكبر منها والمفروض ان يكون العالم العربي اكبر داعم اقتصادي للفلسطينيين”.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash