من الضحية..الدولة، المصالحة أم الرواتب؟!

رام الله – علي درا غمة – منذ عامين والشعب الفلسطيني يسمع صباح مساء عن استعدادات الحكومة الفلسطينية لبناء مؤسسات الدولة الفلسطينية والإعلان عنها في أيلول من العام الحالي 2011 ، ومنذ أسابيع ونحن نسمع أن الحكومة الفلسطينية أكملت استعداداتها وهي جاهزة لإعلان الدولة كما كان مقررا لها حسب الخطط المرسومة .

هذا الشهر لم تتمكن الحكومة من دفع رواتب موظفيها البالغ تعدادهم حوالي 160 ألف موظف نتيجة احتجاز أموال الضرائب الفلسطينية التي تجبيها إسرائيل حسب الاتفاق الاقتصادي بينها وبين السلطة ، مما أثار موجه من الغضب قادتها نقابة العاملين في الوظيفة العمومية التي اتهمت حكومة فياض جهارا نهارا بإخفاء البيانات المالية للسلطة بهدف استعمالها للضغط على الشعب حتى يطالب الأخير بإبقاء فياض رئيسا للحكومة القادمة .

حماس بدورها لم تتأخر أيضا في فتح النار على شخص فياض من نفس المكان الذي وقفت به نقابة العاملين المحسوبة ضمنيا على حركة فتح. Read more »