51 % من غذاء المطاعم والمخابز الفلسطينية ملوث

209 مشاهده

رام الله – علي دراغمة – كشفت مصادر مطلعة في وزارة الصحة أن نسبة التلوث في غذاء المطاعم والمخابز الفلسطينية تبلغ 51%.

وأشارت إلى أن ذلك يشمل التلوث الميكروبي والكيميائي الذي ينجم عن جملة من الأسباب غير الصحية المتبعة في هذه المنشات كتكرار استخدام الزيت واستخدام أدوات تتفاعل مع بعض الأغذية ( الألمنيوم والبلاستيك) عوضا عن تدني الاهتمام بالنظافة.

وتكشف هذه المعطيات جزء من أسباب تكرار عمليات ضبط كميات متزايدة من الأغذية الفاسدة عوضا عن تسجيل المزيد من حالات التسمم الغذائية في الأراضي الفلسطينية وقالت رئيسة قسم الاغذية في وزارة الصحة الفلسطينية سهى عرار خلال برنامج رأي عام الذي ينتجه تلفزيون”وطن” ويقدمه  علي دراغمة ” انه تم خلال العام الماضي ضبط وإتلاف ما مجموعه 507 أطنان من الأغذية التي لا تطابق المواصفة الفلسطينية المتعلقة بأماكن إعداد الطعام في المنشآت الغذائية المحلية”.

وتعتبر المواصفة الفلسطينية التي تحمل الرقم (851) أساسا للمعايير الغذائية الصحية في المنشات الغذائية الفلسطينية علما أن 3 وزارات بالإضافة إلى مؤسسة المواصفات والمقاييس، واتحاد الصناعات قد أشرفت على وضع واعتماد هذه المواصفة منذ العام 2005 ، كما وتم تعميمها على مكاتب وزارة الصحة في 12 محافظة في الضفة الغربية.

وقالت عرار “قمنا بإغلاق عشرات المطاعم في الضفة الغربية بسبب التلوث وعدم التزام أرباب العمل بالشروط الصحة.

وأضافت: ” اذا لم يكن هناك وازع شخصي للنظافة عند أصحاب المطاعم فلن تكون الأمور بخير رغم الزيارات الميدانية التي نقوم بها يوميا “.

وعن نسبة التلوث في المنشآت الغذائية أكدت عرار وجود مختبر متطور لدى وزارة الصحة وقالت ” لدينا تقرير سنوي يتحدث عن نسب التلوث من خلال فحص ميكروبي، في حين يوجد لدينا عجز تقني في الفحص الكيمائي”.

وتواجه الجهات الرقابية المختصة صعوبة في العمل نتيجة عدم التزام أصحاب المطاعم والمخابز بشروط المواصفه، وكون المشاكل الصحية في المطاعم متجددة .

وحول الادوات المستعملة في صناعة الطعام حذرت عرار من استعمال أدوات البلاستيك والألمنيوم لأنها مواد قابلة للتفاعل مع الطعام وأوصت باستعمال أدوات ستانلس ستيل .

وحملت الخبيرة الغذائية المواطن الفلسطيني مسؤولية الحفاظ على نفسه وعائلته من خلال اختيار المكان المناسب لشراء الطعام .

وقالت ” المستهلك الفلسطيني هو المسئول الأول عن التلوث في المنشات الغذائية لأنه يقبل الشراء من أماكن غير موثوقة “.

وطالبت المستهلك بان يبلغ الجهات المختصة في حال وقع عليه ضرر من مطعم او مصنع.

ورأت ” ان حالات التسمم المسجلة في المؤسسات الصحية غير صحيحة لان معظم حالات التسمم الغذائي لا تصل الى المستشفيات ويتم علاجها في البيوت بالإعشاب ، وفي بعض الحالات لا يعلم الشخص نفسه انه مصاب بالتسمم الغذائي”.

وأشارت عرار الى ان فلسطين قطعت شوطا كبيرا في تحسين الشروط الصحية خاصة في المطاعم والمخابز التي فتحت حديثا ، وان وزارة الصحة أصبحت على دراية بكل المطاعم والمخابز والمصانع الغذائية .

وبينت عرار ان وزارة الصحة قامت بأخذ 9 آلاف عينه في العام الماضي ، تم فحص حوالي  7 الاف منها  ميكروبيا وكانت نسبة التلوث الميكروبي لا تتعدى الـ 14 % في كافة المنشأت و 9% فقط في المصانع وهي نسبة تعتبر جيده .

ولم تنف او تؤكد عرار المعلومات المتعلقة بنسبة التلوث في المطاعم والمخابز والمنشات الغذائية الفلسطينية التي أكدت بعض المصادر لتلفزيون “وطن ” انها تصل الى 51 % .

وجاءت نتائج استطلاع للرأي أجراه تلفزيون ” وطن” حول مدى ثقة المواطن الفلسطيني بطرق الرقابة الصحية على المطاعم والمخابز في فلسطين منسجمة مع ما سبق ذكره حيث قال 95% من المصوتين بأنهم لا يثقون بالرقابة الصحية على المنشأت مقابل 5% فقط قالوا انهم يثقون بالرقابة الصحية.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash