هل يردع القانون الفلسطيني تجار المواد الفاسدة؟!

رام الله -علي دراغمة : رغم التحريم والتحذير من الاتجار بالمواد الاستهلاكية منتهية الصلاحية من قبل ذوي الاختصاص في المؤسسات الرسمية الفلسطينية الا انه يتم الكشف يوميا عن ضبط كميات من هذه المواد الخطرة على صحة المواطنين في الأسواق المحلية.

فقد ذكر اليوم بيان ادارة العلاقات العامة والإعلام في الشرطة عن ضبط 17 كرتونه من الرمان الفاسد أثناء بيعه للمواطنين في مدينة نابلس ، وبالأمس كان إعلان اخر للشرطة عن ضبط ” طن” من الفراولة التالفة في أسواق مدينة نابلس أيضا ، في حين تم ضبط  70 طن من الأرز الفاسد في أسواق رام الله  يوم امس الاول، وقبل ذلك لحوم  منتهية الصلاحية في الخليل وفي كل يوم قضية جديدة عنوانها مواد استهلاكية فاسدة في الأسواق المحلية ، يجلبها تجار محليون لا يردعهم التحذير ولا يردعهم التحريم .

مدير العلاقات العامة في شرطة نابلس الرائد اشرف مطلق قال لـ” وطن للأنباء” بعض التجار من مرضى النفوس كانوا يستغلون العطلة الرسمية لوزارة الاقتصاد يوم الجمعة لإدخال بضائعهم الفاسدة الى الأسواق المحلية ، الا اننا بدأنا نسير دورياتنا والعمل حتى في ايام الإجازات للتغلب على هذه الظاهرة ”

وقال مستشار وزير الاقتصاد لشؤون الأغذية عبد الغني سلامة لـ” وطن للانباء “لقد ثبت ان المستوطنات تعتبر بؤرة لإدخال البضائع الفاسدة من إسرائيل الى الضفة الغربية ” وتابع :”مئات الأطنان من البضائع يقوم بإحضارها بعض أمراض النفوس من التجار تضبط سنويا ويتم إتلافها”.

وحذر سلامة من الخطورة التي تشكلها المستوطنات كبؤر لتهريب البضائع الفاسدة للأسواق الفلسطينية في وقت تغص فيه الأسواق الفلسطينية من البضائع غير المطابقة للمواصفات. Read more »