إسرائيل قلبت عاليها واطيها في الأغوار …

84 مشاهده

طوباس /  علي دراغمة ..

نفذت الإدارة المدنية في الجيش الإسرائيلي صباح اليوم هدم العشرات من البيوت والبركسات وحظائر الأغنام في منطقة الفارسية شرق طوباس  شمال الضفة الغربية بناءً على طلب من حركة ” رجييم ” العنصرية ، التي طالبت الحكومة الإسرائيلية بهدم كل البيوت الواقعة في المنطقة المصنفة ” C “  وخاصة القريبة من الطرقات التي يسلكها المستوطنين اليهود في الضفة الغربية ،و بحجة الحفاظ على الأمن تستمر معاناة المزارعين الفلسطينيين في الأغوار الشمالية الشرقية مع القوانين العسكرية الإسرائيلية التي بدأت هذه الأيام حملة اقتلاع وهدم  منظمة في منطقة الرأس الأحمر والفارسية وواد المالح وعين الحلوة وبردلة  بلغ عددها ال 62 مسكنا ومنشئة  حسب إحصائيات مجلس محلي واد المالح  بحجة بناء حظائر للأغنام من الصفيح والخيش بدون ترخيص .

منذ بدء الاحتلال  في عام 67  درج الجيش الإسرائيلي على إحراق المراعي و ملاحقة رعاة الأغنام الفلسطينيين  في مناطق الأغوار الشمالية بطائرات عمودية للبحث عنهم وسط الجبال والمناطق النائية التي يصعب الوصول إليها بغرض إلقاء القبض عليهم وزجهم في السجون حتى يسددون غرامات باهظة كانت دائما تفوق إمكانياتهم المالية  يفرضها عليهم بحجة مخالفتهم الأوامر العسكرية الإسرائيلية رغم تواجدهم في أراضيهم الزراعية والرعوية .

ويهدف الجيش الإسرائيلي من هذه المضايقات اليومية  إلى إفراغ هذه المناطق من سكانها الفلسطينيين و يفصلها عن مدينة  طوباس بحاجز عسكري إسرائيلي منذ عشرة سنوات يديره جنود متدينون  ولا يسمح بالمرور للسكان المحليون الا عبر تصاريح او هويات تشير الى مناطق سكناهم في القرى الغورية .

المزارعون الذين يجمعهم مصير مشترك وقف بعضهم على حطام الحظائر يبحثون عن أمتعتهم في مشهد طالما تكرر لهم بعد كل غزوة للجيش الإسرائيلي على مضاربهم التي كانت .

المزارع ” علي إبراهيم ” قال “منذ سنوات لم أتمكن من زراعة ارضي التي اتركها غالبا (بور) نتيجة عدم حصولي على تصريح عبور من الحاجز العسكري” وتابع المزارع علي قائلا ” الأرض بحاجة إلى اهتمام على مدار العام والحاجز الإسرائيلي لا يسمح لي بالمرور “.

يطالب الفلسطينيون بأزاله الحاجز العسكري الإسرائيلي وجميع معسكرات التدريب التي أقامها الجيش على أراضيهم الخاصة  .

الصحفية الإسرائيلية ” توفا ” المتخصصة في شؤون الاستيطان  في جريدة ” الجروزلم بوست ” قالت ” يتجمع عدد من المستوطنين الذين خرجوا من غزة قبل خمسة سنوات لتشكيل تجمع استيطاني بأسم  ” مسكيوت “  بالقرب من حمام المالح بهدف الحفاظ على الجوار بين المستوطنين أنفسهم ” وأضافت توفا ” المستوطنين يعلمون انهم يقيمون بشكل غير قانوني ومع ذلك فهم يحاولون البناء وفرض الأمر الواقع ” .

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash