بين الحصار والمرض في غزة ، انجاز طبي في نابلس …

علي دراغمة /نابلس

لا يمكن للجالس مع القادمين من قطاع غزة الى الضفة الغربية  ، وهم قلائل يحضرون بعد جهد يستمر لأشهر من اجل العلاج في المشافي المحلية  ألا أن يستمع بكل جوارحه عن أوضاع المعيشة السيئة  في القطاع الفلسطيني التي تسمع كل يوم من خبر على تلفاز او تقرأ على صدر   جريد ة او عبر هاتفا رن خطئا من تائه تعمد أن يخطأ مع سابق إصرار حتى يفرغ هموما تراكمت منذ حصار  .

يبدو التعب على وجوه أبناء غزة ، ملامحهم يلفحها الحزن ، كلامهم يحفظ خط الرجوع القريب الى حاجز ايرز وحاجز ما بعد ايرز  ، وفي الضفة الغربية تستوقف المواطنين حكايات نسيجها تراكم الألم والخوف على النصف الاخر من الوطن .

الليلة الماضية لم تكن المرة الأولى التي يحتفل فيها المستشفى العربي التخصصي في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية بنجاح عملية طبية تجرى للمرة الأولى في فلسطين ، فقد سبق هذا الاحتفال الصغير احتفالات أخرى كان عنوانها نجاح طواقم المستشفى في بعث الأمل في حياة إنسان جاء من غزة قبل ان يفقد حياته على مذبح الحصار .

كمال زكي البالغ 34 عاما  ويعيل أسرة مكونة من ثمانية أفراد تمكن من الوصول الى مدينة نابلس بعد تنسيق دام قرابة الشهرين عبر وزارة الصحة الفلسطينية و كانت المرة الأولى له التي  يغادر فيها  حي الشاطئ في حياته بعد ان تعرض لجلطة دموية  في الساق الأيسر قبل ثلاثة أشهر وتسببت بمضاعفات رئوية حادة كادت تفقده حياته نتيجة احتياجه لعملية زراعة  جهاز ( بلف) في الشرايين لم يتوفر إجراءها  في قطاع غزة . Read more »

مدينة “روابي ” تغري ” ديار القطرية ” لتوسيع استثماراتها في فلسطين ..

بقلم : علي دراغمة ..

بين الحلم لرؤية فلسطين والاستثمار فيها جاهد رجال أعمال فلسطينيين و عرب للوصول الى الأراضي الفلسطينية وبناء المشاريع على أراضيها رغم المعيقات التي تضعها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في وجه المستثمرين.

مؤتمرات الاستثمار التي أقامتها السلطة لفلسطينية في السوات الماضية  كانت نافذة للرجال الأعمال العرب من اجل الدخول الى الأراضي الفلسطينية واستطلاع السوق الفلسطيني الذي يصفه رجال الأعمال بالسوق البكر و تستأثر بمعظمه الشركات الإسرائيلية نتيجة فوانيين فرضها الاحتلال لجعل الاقتصاد الفلسطيني اقتصادا تابعا . Read more »

كرة قدم في نابلس من الوزن الثقيل

بقلم : علي دراغمة …

بالتصفيق الحار والضحك استقبل جمهور عريض قدر بالآلاف  على ملعب بلدية نابلس مساء أمس مباراة الابتسامة والأمل المشكلة من رجال دين وسياسيين ورجال الأعمال نظمتها شركة ديارنا بالتعاون مع محافظة نابلس وبلدية نابلس وبرعاية بنك فلسطين المحدود  وشركة بوظة الارز .

وفي تجانس سياسي واجتماعي و رياضي  بين الفريقين على ارض الملعب انتهت المبارة  بالتعادل بهدفين لمثلهما بين فريقي عيبال الذي ارتدى الزي الأخضر و وجرزيم  بالزي الأحمر .

محافظ نابلس العميد جبرين البكري قاد فريق جرزيم  قبل ان تخرجه الإصابة  بشد عضلي  قبل نهاية الشوط الأول للمباراة  مما أتاح فرصة قيادة الفريق لزميله المهندس عدلي يعيش رئيس بلدية نابلس الذي تمتع برشاقة عالية  حتى نهاية المبارة .

انتهى الشوط الأول للمبارة المحدد بعشرة دقائق بالتعادل السلبي في استعراض تاريخي وحضور كبير من أبناء محافظة نابلس وشمال الضفة الغربية .

في الدقيقة الأولى من زمن الشوط الثاني وجه لاعب فريق عيبال هلال ابو قش كرة صاروخية من خارج خط الدفاع لم يتمكن تيسير نصر الله حارس مرمى جرزيم من التصدي لها مما شكل هزة قوية  وتراجع في أداء فريقه ، وفيما كان رئيس ملتقى رجال الأعمال علي برهم يسيطر على الكرة تمكن الطفل أسامة عدلي يعيش من خطف الكرة و هز شباك جرزيم بعد دقيقتين من الهدف الأول لفريقه ، صافرة حكم الساحة حسني يونس أوقفت افضلية  عيبال نتيجة خطأ ارتكبه حارس مرماه حافظ ألبرغوثي الذي كان واضحا عليه عدم معرفته بقوانيين العبة تلقى على اثرها  ضربة جزاء غير مباشرة نفذها اكرم ابو قش و اصفرت عن هدف مستحق لصالح لاعبي جرزيم الذين تمكنوا من معادلة النتيجة بهدف ثاني  قبل ان يعلن الحكم حسني يونس عن نهاية المبارة بالتعادل الايجابي . Read more »

مقابر الارقام عقاب اسرائيلي لا ينتهي

علي دراغمة

بعد اقل من عامين على حملة استرداد جثامين الشهداء التي بدأها مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان، خطت المؤسسات الفلسطينية المهتمة بشؤون الأسرى خطوة إلى الإمام  في صراعها السلمي المطالب بتدويل قضية الأسرى واسترداد جثامين الشهداء الفلسطينيين والعرب.

وتكللت الجهود الموحدة من  توثيق  300  اسم لشهداء  لا زالت تحتفظ  إسرائيل بجثامينهم في مقابر الأرقام البائسة وثلاجات الموتى منذ عشرات السنين.

مدير مركز القدس للمساعدة القانونية  وحقوق الإنسان عصام أبو الحاج، قال: ‘حققنا الكثير في حملة استرداد جثامين الشهداء من خلال طاقم عمل من المتطوعين في الضفة الغربية وقطاع غزة’ وأضاف: ‘ بعض جثث الشهداء التي قامت إسرائيل بدفنها على عمق نصف متر من سطح الأرض في مقابر الأرقام  نهشتها الكلاب، وبعضها جرفتها السيول’.

تعددت الروايات حول أساليب القتل التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي في صفوف الفلسطينيين منذ بدء سنوات الاحتلال وقيام الدولة الاحتلال، الا ان القصة التي رواها ‘ابو الحاج’  حول قيام جنود إسرائيليون بإجبار سائق سيارة  كبينه فلسطيني على كسر يد احد الشهداء التي كانت متيبسة إلى أعلى حتى يتمكن من دفنها على بعد قليل من سطح الأرض في مكان مجهول ،كان لها وقع الذهول على عائلات شهداء مقابر الأرقام. Read more »

دماء المتضامنين توحد الفلسطينيين …

بقلم علي دراغمة ..

 

 

 

بالدماء نجح “أسطول الحرية” في توحيد الشعب الفلسطيني ، وبالدماء دفع المتضامنون الأجانب  فاتورة فك الحصار عن قطاع غزة الذي تحاصره إسرائيل  منذ أربعة سنوات .

شبان في غزة  ذهبت أصواتهم من كثرة الهتاف ضد الاحتلال والحصار، ونساء في الضفة ارتدين أثواب الحداد على ضحايا المذبحة  الجديدة التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي على متن السفينة التركية ” مرمره ”  ، وأطفال ام الفحم والناصرة وحيفا والنقب خرجوا للتحدي  بالحجارة والمتاريس ، وفي الشتات خرج الفلسطينيون في يوم الغضب ضد المجزرة .

في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية التي بدت أسواقها فارغة في ساعات الذروة من المتسوقين نتيجة ألزام المواطنين أنفسهم  في متابعة تتالي الإخبار على شاشات الفضائيات، بدا الحزن على وجوه الناس في الشوارع أثناء سماعهم لأصوات مكبرات الصوت المطالبة بالتضامن مع نشطاء “أسطول الحرية “. Read more »