المدرسة في المحكمة ..

121 مشاهده

إصابة خمسة مدرسين وآذن بجراح في مدرسة السائح .

بقلم : علي دراغمة ..

عين مزرقة  متورمة من شدة الضرب ، وبطن مفتوحة جراء ضربه بآلة حادة ، ورأس مجروح ووجه مفتوح كما الشوارع العريضة هذه حال خمسة مدرسين بعد طوشة مدرسة السائح في مدينة نابلس يوم أمس التي وقعت بين المعلمين ،والطلاب وعائلة احد إفرادها يعمل في جهاز الشرطة الفلسطينية .

المربي محمد الصديق ” البالغ 45 عاما  جلس في قاعة الانتظار  إلى جانب خمسة زملاء له في محكمة صلح نابلس يحاول مداراة وجهه عن الآخرين عبثا لإخفاء الجروح التي أصيب بها نتيجة الاعتداء عليه داخل أسوار المدرسة قال  ” احد طلابي ضربني بعصا المكنسة ” وأضاف الصديق”: ان الطالب بعمر أبنائي “.

مدرسة عبد الحميد السائح الواقعة في حي رفيديا الراقي غرب مدينة نابلس ويرتادها 520 طالبا في المرحلة الثانوية لم تكن المدرسة الأولى التي تقع فيها مثل هذه الاعتداءات على المدرسين او على الطلاب أنفسهم من زملاءهم في الأسابيع الأخيرة داخل المدينة  .   

ألواء عدنان الضميري الذي كان يوم أمس في زيارة لمدينة نابلس علق أثناء مؤتمر صحفي في وزارة الإعلام  على حادثة المدرسة قائلا ” لا يوجد في فلسطين جريمة منظمة وأي عمل مخل بالقانون من قبل عناصر في أجهزة الأمن هو عمل فردي يحاسب عليه العنصر أمام القضاء “وأضاف الضميري قائلا :” امن المدارس مسؤولية الجميع “.

المربي في مدرسة السائح “ج ،ر” وصف المشهد المؤسف بين الطلاب والمدرسين بالقول ” تحولت المدرسة في دقائق الى ساحة معركة أسفرت عن إصابة خمسة مدرسين” وتابع قائلا :” شتائم وتكسير للأبواب والأثاث واستعمال آلات حادة تم انتزاعها من مقاعد جلوس الطلاب للاعتداء على المعلمين ”

المدرسين الخمسة جلسوا بجانب آذن المدرسة في انتظار اخذ أقوالهم من قبل المدعي العام  وتحدثوا فيما بينهم عن التفوق التي تتمتع فيه مدرستهم التي حصل احد تلاميذها على المرتبة الأولى في مادة الكيمياء على مستوى الوطن وحصل آخر على المرتبة الأول في الشعر .

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash