بين شرعية نقابة الصحفيين ومزاحمة المعارضة غاب نصف الوطن .

84 مشاهده

بقلم : علي دراغمة

الانقسام الفلسطيني الذي بدأ سياسيا وتحول عسكريا وامتد ليكون شعبيا ارتسمت تداعياته على مؤتمر الإعلاميين الذي نظمته  شبكة أمين لمدة ثلاث أيام في القرية السياحية في مدينة أريحا وحضره قرابة ال 50 صحفيا تحت عنوان نحو نقابة صحفيين مهنية فعالة .

“فشلنا في جمع الإطراف ” هكذا افتتح “خالد ابو عكر ” مدير شبكة أمين المؤتمر الإعلامي الثالث  صباح الخميس وقال بصوت غاضب ” غزة اليوم غائبة بقرار من شبكة أمين حتى لا نعمق الخلاف  الدائر بين أطراف الانقسام “.

تفاجأ  بعض الصحفيين من أجراء اللحظات الأخيرة ولم يفاجئهم الانقسام الذي تحدث عنه نقيب الصحفيين الفلسطينيين ” عبد الناصر النجار ” الذي جلس في نفس المكان الذي أخلاه سلفه السابق ” نعيم الطوباسي ” : “فما أشبه اليوم بالبارحة قال احد الصحفيين هامسا “.

النجار أوضح ان منتدى الإعلاميين في غزة أراد المشاركة في المؤتمر كشريك وقال ” لا يمكن السماح بمزاحمة الشرعية لان جسم النقابة في الضفة شرعي وفي غزة غير شرعي  ” : وتابع النجار قائلا  نمد أيدينا للجميع والشرعية واحدة لا تتجزأ ” .

منتدى الإعلاميين في غزة لم يشارك ولم يقر بقانونية الإجراءات المتبعة في خوض الانتخابات التي جرت في نقابة الصحفيين قبل أشهر ويدعي انه شرعي أكثر من النقابة ذاتها  .

نقابة الصحفيين المنتخبة منذ حوالي  ست أشهر لم تتمكن حتى ألان من الحصول على أي ورقة او تفاصيل من النقابة السابقة ، كما أنها لم تتمكن حتى الآن من اعتماد قانون يتماشى مع تطور الإعلام والحداثة وتثبيت العضوية للصحفيين والحفاظ على حقوقهم القانونية والاجتماعية ، ولم ترث عن النقابة السابقة الا ديونها البالغة قرابة ال 300 ألف شيكل  .

القرار الوحيد الذي حسمه نقيب الصحفيين حتى الآن منع التطبيع مع الصحافيين الإسرائيليين ، مهددا بفصل كل من يلتقي مع إسرائيليين تحت مسميات التفاهم وإيجاد أرضية مشتركة  من عضوية النقابة الفلسطينية ، احد الصحفيين علق قائلا “ان هذا القرار اتخذ من قبل النقيب حتى لا يتم المزايدة عليه من قبل المعارضة ” .

صوت الصحفي  المقدسي إبراهيم دعيبس الذي ارتفع و تعزز بعدد من الأصوات المؤيدة  طالب بنقل مقر النقابة الى مكانها الطبيعي في مدينة القدس كونها تمتلك مقر مرخص منذ عام 1977 داخل المدينة لا تسكنه الا الأشباح على حد وصفة 0

هيئة الإذاعة والتلفزيون ووكالة الإنباء الفلسطينية “وفا” وقانون الإعلام  والإعلاميات الفلسطينيان كانت محاور المؤتمر الرئيسية التي انكب عليها الصحفيين لمدة ثلاث أيام  من اجل المساهمة في وضع إستراتيجية واضحة لتطويرها حتى خرجت التوصيات في بيانا ختاميا شكك بعض الصحفيين ان يتم قبوله من الجميع ليبقى خاضعا للتعديل .

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash