اليوم العالمي لحرية الصحافة جاي على بالي اكتب زي ما بحكي …

بقلم : علي دراغمة

 

 

 

طبعا الوضع الداخلي الفلسطيني بستحوذ على تفكيري خاصة انه وين ما امشي في الشارع او في أي مكان حتى في حفل خطوبة او في بيت عزاء عافاكم الله  او لما اروح اشتري الخضار وشوية  لحوم ، اجد دائما من يسألني لوين رايحين ؟ كيف الوضع السياسي الفلسطيني ؟ طيب الوضع الاقتصادي بيشجع على الاستثمار ؟ . طبعا انا بوخذ نفس عميق في إشارة أولية مني انه الوضع معقد موش سهل ومباشرة بشوف ردة فعل الشخص السائل انه ما يتأمل كثير ، وبعدين ينتقل من سؤال إلى أخر  وبتدخل في الانتخابات وعمل الفصائل المعارضة  والفصائل المعرقلة والسلطة وبيع ألحكي ومثل ما بقول المثل اله ببلاش كثر منه ، لدرجة انه في بعض الأحيان بشعر حالي جريدة متنقلة ومفيهاش شيء يقرأ مثل صحافة هالايام  .

 

سألني واحد من الشباب كان جالس في سيارة فخمة  ، فكرك برجع الفلتات الأمني ، انا بسرعة رديت عليه طبعا لع لع لع  ، وسألته أنت تستطيع ان تستعمل سيارة مسروقة مثل زمان   ؟ فضحك الرجل ومن معه لدرجة اني شعرت اني مضحكة !! وقال لي بكل ثقه انه هاي السيارة اله إمامك مسروقة ، بصراحة انا ضحكت موش على السيارة بس أضحكت على حالي اله بصدق الناطق الرسمي باسم الشرطة اله دائما بضحك عليه . Read more »