الْحُسَيْنِي لْقَنَاة الْعَرَبِيَّة ” فِي الْعَرْض وَلَا فِي الْأَرْض ، وَأَنَا الصُّنْدُوق الْأَسْوَد لِلْرَّئِيْس ”

بِقَلَم : عَلَي دّرَاغِمّة ..
اخْتَار رَئِيْس دِيْوَان الرِّئَاسَة الْسَّابِق ” رَفِيْق الْحُسَيْنِي ” لِلْإِطْلَالَة عَبْر شَاشَة قَنَاة الْعَرَبِيَّة وَالْتَّحَدُّث لِأَوَّل مّرَّة عَن قِصَّتِه الَّتِي شُغِلَت الْرَّأْي الْعَام الْفِلِسْطِيْنِي مُنْذ أَشْهُر ، رُبَّمَا بِاخْتِيَارِه لْقَنَاة الْعَرَبِيَّة أَرَاد الْقَوْل لِأَعْدَائِه انَّه اخْتَار قَنَاة عَرَبِيَّة الْاسْم وَالْطَّابَع وَلَيْسَت إِسْرَائِيْلِيَّة كَمَا فَعَلُوْا ، وَهَذِه نُقْطَة أَرَاد أَن تُسَجَّل لَه فِي هَذِه الْجَوْلَة من تبادل الاتهامات . حَاوَل الحسيني  اخْتِيَار الْمُصْطَلَحَات الْمُنَاسَبَة لِهَذِه الْمُقَابِلَة بِدِقَّة دُوْن أَن يَتَعَرَّض لِأَي ضَغْط مِن مُقَدَّم الْبَرْنَامَج الَّذِي اكْتَفَى بِمَا قَالَه الْحُسَيْنِي على طريقة سؤال وجواب  . Read more »