ناجي العلي في مدينة الضباب “عليك السلام”…

2,184 مشاهده

بقلم :علي دراغمة

ثمة ذكرى تقترب، وثمة حلم يبتعد، وثمة فراشات تتوق لتحلق في سماء الوطن، ولم يعد بعد جثمان حنضلة من مدينة الضباب، المكان الذي ذهب اليه باحثا عن الحرية كي تعود له الروح ويخط لنا خارطة الزمن الجديد.
يوم أطلقوا عليك الرصاص في شوارع لندن خارج مكاتب الصحيفة الكويتية الدولية أيقنوا قتل الفنان، ويوم أطلقوا عليك الرصاص وانت تحمل حقيبة صغيرة فيها قلم رصاص وجريدة قاومهم جسدك النحيل لخمسة اسابيع قبل ان يحمل الملاك روحك كي توشوش النجمات في اعالي السماء.


ترى هل يعرف قاتلك من قتل؟، هل لا زال قاتلك حراً طليق أم مات بحادث طرق، أم انه    يعاني من امراض الايدز و أنفلونزا الخنازير، أم انه يسكن الفلل ويرتاد الساونه ويرافق المشاهير، من قتل الجسد فيك يا حنضلة ؟.
لم تنجو من المؤامرات ككل الشرفاء ولكنك تركت لنا الالم بعد الفراق، يا شاعر لم ينظم الأبيات ولكنك فناً ولوناً رسمت السياسات وسخرت منهم بالريشة الصماء وجعلتها تتكلم حتى دخلت المتاهات.
  يا سيد الشرفاء لا تغضب فلم يفوتك شئ، لم تتحرر المدن، ولم يعد اللاجئين، ولم نبني وطن يا شيخ الفنانين، لا تغضب لانك ما زلت ترقد في مدينة الضباب هناك أنظف، هناك أفضل، بالقرب من رأسك تتشابك الورود الصفراء والبيضاء مع روحك لترسم جمال النغمات، يا سيدي لا تغضب فأكبر ارض عربية في السودان مهددة بالتقسيم، وكبرى دول العرب لن تسمح لنا بإدخالك دون أن تفتش عظامك، لا تغضب مكانك محفوظ في ذاكرة الوطن  
 ماذا كنت سترسم لو شهدت الانقسام والاقتتال، وشاهدت الجدار ونمو الاستيطان وتهويد القدس والاسماء، لن أخمن، فأنت رسمتها حتى قبل الفراق، هل تعلم ان لدينا حكومتين وامنين وسجنين وانفصال ووزيرين من كل تخصص.هل ترسم الأسماء، وترسم القهر، وترسم نصراً كذب لم يتحقق، أم ترسم تبادل التهم من دس السم الى امعاء الختيار،  فنحن هنا على ارض بلا هدف ولكننا نتبادل التهم، ليغضب قاتلك ولتستريح روحك في ابدية الشهداء  
naji alali

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash