حماس بين جيلين..!!

318 مشاهده

بقلم /علي دراغمة ….

 

بعد الأنقسام الوطني ثمة اختلاف في الرؤية بين الجيل القديم والجيل الشاب في حركة حماس الضفة .والمؤسسين يعترضون على شبان يضعون الجل ومساحيق الشعر ويستمعون للاغاني الوطنية من فيروز وجوليا بطرس ،وبعضهم يرتدي الجينز الضيق ،اما نساء الضفة فخلعن النقاب اما خوفا من الملاحقة الامنية او قناعة.

 

بدأت حماس بالأنتشار داخل المجتمع الفلسطيني من خلال الفرد الذي شكل الأسرة وانتشرت بين الشعب بعد ان كان اعضائها في سنة ( 1962/1967)لم يتجاوز ال (50) شخصا في محافظة نابلس حسب مصادر من داخل الحركة ،نابلس اليوم تعد من اكبر معاقل حماس في الضفة الغربية من خلال اختيار الحركة  للعائلات النوعية اجتماعيا و ماليا وتداخل هذه العائلات بالنسب ،والحمساوي يتزوج من  حمساوية فقط الا ما ندر.

 

حماس  تصنف نفسها بحركة مؤسسات المجتمع المدني وتسيير على خطوات مدروسة لذلك تأخرت حركة الأخوان المسلميين في تبني الكفاح المسلح ضد الأحتلال رغم تشكلها في فلسطين منذ عام (1928) حيث قامت بأعداد وبناء الفرد والاسرة والمجتمع حتى وصلت الى قناعة بالكفاح المسلح وقامت بأعداد الفرد والعائلة والحركة حتى وصلت إلى الحكم الحمساوي عبر صناديق الاقتراع .

 

في الضفة الغربية لا يوجد من يتابع عناصر الحركة كما كان سابقا،عندما كان احد عناصر حماس  يذهب الى نادي بلياردو او يمارس التدخين او يخرج عن القاعدة  كان يخضع للمسائلة من الحركة ، لدرجة ان العمل السري اصبح الملجئ الأخير لأبناء الحركة وبعض الاباء يمنعون ابنائهم من الصلاة في المساجد او التواصل مع حماس خوفا من الملاحقة الامنية فغاب الرقيب الداخلي واختلفت المفاهيم .

 

احمد البالغ من العمر (25)عاما من مدينة نابلس ويرتدي الجينز الضيق حليق الحية رتيب الشعر له اصدقاء كثر يشاطرونه الرأي “انا انتمي الى حماس لأن كل عائلتي حماس وعناصر الحركة ملتزمين بالخلق وبرنامج الحركة،كنت ادرس القرأن في المساجد للأطفال الصغار ولم امنعهم من ممارسة مواهبهم او ارتداء الملابس او الأكسسوار وانا اصافح من تصافحني من  النساء ” .

 

النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة التغيير والأصلاح منى منصور “حماس لا تختلف في اي مكان ولا تبتعد عن الشرع اجيال حماس استراتيجية واحدة وحماس هى حركة اسلامية منبثقة عن ألأخوان المسلمين –الجيل القديم متعمقيين في الدين اكثر من جيل الشباب  يوجد اختلاف بين الذين تربوا على فكر ألأخوان المسلمين والجيل الجديد مع ان الدمغة واحدة “

الشيخ حامد البيتاوي (65) عاما الذي يحرم  مصافحة النساء وسماع الموسيقى يقول ” الجيل الجديد اقل التزام بالتعاليم الدينية من الجيل القديم ،وحماس فكر ترسخ في المجتمع الفلسطيني ولا يمكن انهائها، شجرة الزيتون تزداد قوة عندما تقلم جذورها والسلطة في رام الله وضعت يدها على سر الصنعة في حماس وهى المؤسسات الأجتماعية ”

 

سامح البالغ (23) عاما من مدينة نابلس ينتمي الى حركة حماس منذ ان عاد مع عائلتة من دول الخليج قبل سنوات وصف الانقسام الداخلي بالمخيف واضاف ” كنا كعائلة نجلس امام التلفاز يوم (14/6)  (يوم الحسم/ الأنقسام) نتابع مجريات الأمور في غزة شعور العائلة انتابه الخوف والفرح والحذر –ولم نصل الى مرحلة السعادة ، افضل ان تحصل المواجهه بين الفلسطينيين واسرائيل وليس بين فتح وحماس وانا ابحث عن فرصة عمل خارج البلاد “

 

ويبقى وجه الشبه والحلم المشترك بين شبان من حركة حماس في الضفة وشبان من حركة فتح في قطاع غزة بحثهم عن فرص للسفر خارج البلاد منذ الانقسام.

 

 

dra_ali@yahoo.com

Be Sociable, Share!

تعليقات2

  • بقلم يوسف شداد, يونيو 11, 2009 @ 7:02 ص

    هذه سنة الحياة التعامل مع تطورات الحياة شيء عادي وليس بالأمر الغريب. المفروض التأكيد على وجود فجوة في التفكير والتعامل بين حماس الضفة وحماس غزة. الحياة مختلفة وعليه فان طبيعة التفكير مختلفة. على كل عقلية شباب حماس في الضفة تجاري التطور الحاصل رغم التزامها بعاليم الاسلام بينما في غزة فان الشباب هناك يعيش في انغلاق.

  • بقلم ugg boots sale, ديسمبر 22, 2009 @ 10:45 م

    ugg boots sale
    ugg australia
    uggs

روابط أخرى لهذا الموضوع

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash