الاعلام الفسطيني انتهاكات مركبة من جميع الأطراف …

260 مشاهده

 كتب \  علي دراغمة ..

يتكرر استهداف الصحفيين بالقتل او الأعتقال او الأعتداء عليهم بالضرب و تكسير كميراتهم من قبل اجهزة الامن الفلسطينية  والعائلات والجيش الأسرائيلي  في الضفة الغربية وقطاع غزة .

    

 قتلت اسرائيل  خمسة صحفيين اثناء حربها الأخيرة على قطاع غزة ، وأعتقلت آخرين بتهم إفشاء أسرار عسكرية أثناء الحرب كما تدعي، فيما اطلقت العنان لجيشها لقمع المسيرات الفلسطينية المناهضة للجدار فتعمد جنودها  اطلاق النار على الصحفيين اثناء تغطية المسيرات في قرى بلعين ونعلين وجيوس  وأصابت العديد منهم كان اخرهم مصور وكالة معآ الأخبارية  “خليل رياش” الذي أصيب برصاص حي بالقدم الأيمن اثناء تغطية مسيرة شعبية ضد الجدار.

 

وقد درجت اسرائيل على مصادرة اجهزة البث للعديد من محطات  التلفزة المحلية في الضفة الغربية واعتقال بعض أصحابها، وقامت باختراق موجات البث الأذاعي والتلفزيوني لبث بيانات خاصة لها لمخاطبة الجمهور الفلسطيني منذ إعادة احتلال المدن الفسطينية في شهر نيسان  سنة (2002) وفي بعض الأحيان قام هذا الجيش  ببث مشاهد اباحية  تتعارض مع الثقافة المحلية عبر  هذه المحطات رغما عن مالكيها.

 

داخليا تراجع الحريات بعد الانقسام الداخلي جعل الصحفي الفلسطيني يتراجع في مستوى الأداء والإبداع، وجعل المواطن الفلسطيني  يبحث عن معرفة الحقيقة في وسائل اعلام خارجية، مبتعداً عن الأعلام الداخلي الذي اصبح يوصف محليا  بأعلام الإشاعات ليجد نفسه مرغماً على مشاهدة اعلام عربي اسوأ يغذي الخلاف الداخلي .

 

احمد العارف البالغ 50 عاما ويسكن مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية  يقول “لم اسمع اخبار منذ ثلاثة أسابيع  لأني لا اثق بوسائل الأعلام وانا اسمع الأخبار من خلال الناس في المجالس”.

 

 وقد تبادل طرفي النزاع ( فتح وحماس) اغلاق المؤسسات الصحفية في الضفة الغربية وقطاع غزة لدرجة ان بعض الصحفيين  يعمل في الخفاء خوفا من الملاحقة، وبات الصحفي الفلسطيني يعيش هاجس الخوف والرقابة اكثر من اي وقت مضى .

 

لم اتفاجئ عندما تلقيت خبر الأعتداء بالضرب على المصور الصحفي مجدي محمد اثناء تغطية مسيرة في رام الله من قبل ثلاثة رجال أمن فلسطينيين مما خلف لديه كسر في الانف وعطل عن العمل لأكثر من عشرة ايام ،ولكن تفاجئت عندما قال مجدي” احد رجال الأمن الذين ضربوني اجهش بالبكاء عندما شاهدني انزف فطلب مني السماح “.

 

نقابة الصحفيين في رام الله تمثل من ينتمون اليها فقط وغالبتهم من حركة فتح ولا مكان لها في قطاع غزة منذ الانقسام ، وكتلة الصحفي التي شكلتها حماس كبديل عن نقابة الصحفيين تضم مؤيدي الحركة فقط .

 

الإعلامي (م.ش.) من قطاع غزة الذي يعمل في حقل الإعلام منذ سبع سنوات واصبح يمارس مهنة الصحافة في السر لانه مقرب من حركة فتح “أمارس أقصى حالات الحذر والرقابة الذاتية منذ الأنقسام واعمل في السر، أتمنى أن اعمل بحرية واعلن عن اسم المؤسسة التي اعمل بها على  الملأ، قال لي احد المقربين من حماس “ألا تريد التعقل والعمل معنا “

 

محافظ نابلس .د. “جمال محيسن”  “أنا اضمن حرية الصحافة المهنية ولكني ارفض إعلام الحارات الذي تمارسة بعض الفضائيات” ،واصفا تعرض بعض الصحفيين في الضفة الغربية  للأعتداء من قبل اجهزة الامن الفلسطينية بأنها فردية، ومعتبراً أن  المعيار الوطني للصحفي الفلسطيني هوه التناقض مع الاحتلال، وقال “على الصحفي الذي يعمل مع الاجهزة الامنية ان يشعر بالفخر لانه يعمل لصالح الوطن وأنا انتصر للصحفيين”

 

الصحفية “نائلة خليل” التي تعمل في صحيفة الايام الفلسطينية “ومركزالدفاع عن حريات الأعلام والثقافة” في بيروت اكدت على وجود حملة منظمة ضد الحريات في شقي الوطن وقالت “السنتين الماضيتين من اسوأ السنوات على الصحفيين وانا لا امارس الرقابة الذاتية” ووصفت الصحفيين الذين يعملون مع اجهزة الأمن تحت مسمى الصحافة الحزبية  بأنهم دخلاء يتسترون بالصحافة من اجل خدمة اجندة خاصة بهم لا تفيد الجمهور ولا تخدم مهنة الصحافة.

 

الصحفي (سمير) الذي يسكن في قطاع غزة يعترف ” ثلاث اشياء لا استطيع ان اكتب عنها  المقاومة والدين والعشائر”.

 

وقد وصف الكاتب زياد عثمان حالة الاعلام الحزبي  في فلسطين بالخروج عن اساسيات العمل الصحفي وقال” تخلى بعض الصحفيين  في شطري الوطن عن مهام عملهم الرئيسية التي تقتضي عقلنة التفكير لدى المجتمع ورفض ثقافة الأقصاء والتعصب والكراهية والتأكيد على قيم التسامح  ليشكلوا طابور خامس وهذه الحالة تستدعي التوقف امامها “.

 

 ولم يعد يخفى على احد  التجييش الذي تقوم به الفصائل الفلسطينية  في المجتمع الفلسطيني خلف  الانقسام  بين حركتي فتح وحماس، وتشكيل حالة من الاصتفاف خلف هذا الطرف او ذاك لتبرير الأنتهاكات الحاصلة في المجتمع الفلسطيني  وقمع الحريات بأسم الوطن .

dra_ali@hotmail.com

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash