من فيه عجوز سمعت الحكاية

93 مشاهده

بقلم: علي دراغمة:

وصفها بسيدة هذا الزمان، أميرة الأوطان شامخة كنعانية العنوان، ثوبها مطرز بأجمل الألوان وشعرها كالحرير ملفحٌ بألوان الأرجوان، هي كما تحب أن تراها، سمراء أو شقراء ممشوقة القوام، دائمة الصبا كأنها عروسٌ في ليلية الأحلام بتنازعها القوي والضعيف وحتى الجبان.

وذكر أن وجهها يضيء السماء واسمها يعشقه الأحرار، وفيها مدن عظيمة شاهدة على التاريخ والزمان، وقبلها لم تعرف المدن في أي مكان، أسمها فلسطين ولن يغير اسمها إنسان.

قلت لها يا صاحبة الاسم الجميل فيك جبال من نار وحضارة المكان، وشهدائك كالشمعدان، وتبقين في الأسر ستون من الأعوام، ألا تقاومين أم شيخوخة المكان.
قالت: أنا فلسطين دائمة العنفوان، وهوائي لا يستطيع أن يمنعه سجان، وأطفالي هم المستقبل الجميل مهما طال الزمان.
قلت: ألا تكتفي من الحروب، أم إنك لا ترتوين من الدماء.
قالت: لست أنا من وضع المقدسات في نفس المكان.
قلت: من إذن.
قالت: هو الله، أراد أن تكونوا جيران، ولكم أن تختاروا بين العدل والمساواة، أو الخوف الدائم من الانتقام.
فذكرت لها الموت والجوع والحصار والخيانة.
قالت: إن الغنى والبيوت والطعام والحياة من عطاء الرحمن، فهل تجوع الأحياء في أعماق البحار، أم إنك لم تسمع بقصة النملة والضفدع مع سيدنا سليمان، أما الخيانة فهي من صنع الإنسان.
قلت: وهل تعرفين من أنا؟.
قالت: أنت اللد أو بيسان أو صفد، أنت ابني ولن يأخذ مكانك أحد.
قلت: كيف وأنا اللاجئ في يافا ولد، وفي القدس البلد أهل البلد قالوا أن اسمي عبد الجبار.
قالت: عبد الجبار يا نور عيني، عبد الجبار أنت فلسطيني أم إنك من تجار الأوطان؟.
قلت: يا أمي أنا فلسطيني ولن أبيع البلد، أنا التراب الكنعاني وأنا الحجر، وأنا الخنجر وسيف صلاح الدين، أنا الأسمر وأنا الشبل من ذاك الأسد،
فأضافت وأنت الميجنه والدلعونه وزاري فطول، وأنت صاحب الحقل والجبل، وأنا القمح وأنت المنجل.

قلت: وهل أعود لبلدي رغم هذا البلد.
قالت: جاءني النعاس وهذا موعد نومي، عليك أن تسمع الحكاية من فيه عجوز يحمل مفتاح البيت وأخبار البلد، فأجاب العجوز هم السبب، هم السبب( الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد، فصب عليهم ربك صوت عذاب، إن ربك لبالمرصاد)، وقال ليس في هذا الزمان تعود الأم للولد ليحتفلوا ما داموا فيها ستون احتفالا، ولكن سيأتي يوماً وتحتفل البلد.
dra_ali@yahoo.com

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash