القدس حسب ويكيبيديا

القدس حسب ويكيبيديا

هناك اكثر من لغة موجودة على موسوعة ويكيبيديا , ويتضح ان هناك فرق شاسع بين اللغتين الانجليزية والعربية , وهذا الفرق ليس بالجزئيات الصغيرة فقط بل حتى في المعلومات الاساسية , ولا أظن ان مثل هذه الاخطاء من اشخاص عاديون بل من مجموعة منظمة , كما يتضح فيما بعد في الفرق بين النصين .

النص الاول الانجليزي :

Jerusalem (Hebrew: יְרוּשָׁלַיִם(audio) (help·info), Yerushaláyim; Arabic: القُدس (audio) (help·info), al-Quds Sharif, “The Holy Sanctuary”)[ii] is the capital of Israel, though not internationally recognized as such.[iii] If the area and population of East Jerusalem is included, it is Israel’s largest city[1] in both population and area,[2] with a population of 763,800 residents over an area of 125.1 km2 (48.3 sq mi).[3][4][iv] Located in the Judean Mountains, between the Mediterranean Sea and the northern edge of the Dead Sea, modern Jerusalem has grown far beyond the boundaries of the Old City.

النص يتحدث عن مدينة القدس على انها عاصمة اسرائيل , على الرغم من عدم الاعتراف الدولي بها , انها اكبر مدينة اسرائيلية من ناحية عدد السكان البالغ 763800 شخص ، ومن ناحية المساحة البالغة 125 كلم مربع ما يعادل تقريبا 48 ميل مربع , تقع على جبال يهودا بين البحر الابيض المتوسط والطرف الشمالي للبحر الميت ( من غزة وحتى الاردن ) , القدس الجديدة نمت وتوسعت حدودها اكثر من القدس القديمة او (المدينة القديمة ) .

وهذا نص الفقرة الثانية :

Jerusalem is a holy city to the three main Abrahamic religionsJudaism, Christianity and Islam. In Judaism, Jerusalem has been the holiest city since, according to the Torah, King David of Israel first established it as the capital of the united Kingdom of Israel in c. 1000 BCE, and his son Solomon commissioned the building of the First Temple in the city.[5] In Christianity, Jerusalem has been a holy city since, according to the New Testament, Jesus was crucified in c. 30 CE and 300 years later Saint Helena found the True Cross in the city. In Islam, Jerusalem is the third-holiest city.[6] It became the First Qibla, the focal point for Muslim prayer (Salah) in 610 CE,[7] and, according to the Qur’an,[8] Mohammed made his Night Journey there ten years later.[9][10] As a result, and despite having an area of only 0.9 square kilometers (0.35 square miles),[11] the Old City is home to sites of key religious importance, among them the Temple Mount, the Western Wall, the Church of the Holy Sepulchre, the Dome of the Rock and al-Aqsa Mosque.

القدس هي مدينة مقدسة (للديانات الابراهيمية الثلاث ) اليهودية والمسيحية والاسلام , وفي اليهودية القدس هي اقدس مدينة بنيت , كما تقول التوراة , الملك داوود ملك اسرائيل انشئها على انها العاصمة الموحدة لمملكة اسرائيل المتحدة , عام 1000 قبل الميلاد , وابنه سليمان بنى اول معبد في المدينة ( الهيكل ) .

اما في المسيحية القدس هي مدينة مقدسة  كما هو مذكور في العهد الجديد وفيها صلب المسيح عام 30 وبعد 300 عام عثر على الصليب الحقيقي من قبل سان هيلانة في المدينة , وفي الاسلام القدس هي ثالث اقدس مدينة على الوجود وكما يقول القرآن محمد قد عرج في رحلته الى السماء ليلا من القدس .

كنتيجة هناك فقط0.9 كيلومتر مربع ما يعدل0.35 ميل مربع للاماكن المقدسة اي انها لا شيء بالنسبة للمساحة الاجمالية من المدينة .

ويأتيكم الفصل الثالث في هذه المهزلة :

During its long history, Jerusalem has been destroyed twice, besieged 23 times, attacked 52 times, and captured and recaptured 44 times.[12] The oldest part of the city was settled in the 4th millennium BCE, making Jerusalem one of the oldest cities in the world.[13] The old walled city, a World Heritage site, has been traditionally divided into four quarters, although the names used today—the Armenian, Christian, Jewish, and Muslim Quarters—were introduced in the early 19th century.[14] The Old City was nominated for inclusion on the List of World Heritage Sites in Danger by Jordan in 1982.[15]

على مدار التاريخ الطويل القدس دمرت مرتان , حوصرت 23 مرة , هوجمت 52 مرة ,واحتلت وتحررت 44 مرة , اقدم جزء في المدينة بني في القرن الرابع الميلادي , ليجعل القدس من اقدم مدن العاالم  المدينة القيمة المسورة من اهم مواقع التراث العالمي , وتقسم تقليديا الى اربعة اجزاء الجزء اليهودي والجزء الارمني والجزء المسيحي والجزء الاسلامي  وهي الاسماء المستخدمة حاليا منذ بدايات القرن التاسع عشر , رشحت المدينة من قبل الاردن  لاكثر مدن العالم الاثرية المعرضة للخطر عام 1982 .

الجزء الثالث :

Today, the status of Jerusalem remains one of the core issues in the Israeli–Palestinian conflict. Israel annexed East Jerusalem and considers it a part of Israel, although the international community has rejected the annexation as illegal and considers East Jerusalem to be Palestinian territory held by Israel under military occupation.[16][17][18][19] The international community does not recognise Jerusalem as Israel’s capital and most foreign embassies are located in Tel Aviv and its suburbs.[20][21] Palestinians want East Jerusalem to be the capital of a future Palestinian state.[22][23] Israel, however, considers the entire city to be a part of Israel following its annexation of East Jerusalem through the Jerusalem Law of 1980.

اليوم ولاية القدس تشكل واحدة من اهم نقاط الصراع الاسرائيلي الفلسطيني , وقامت اسرائيل بضم القدس الشرقية على اعتبار انها جزء من الكيان الاسرائيلي , ورفض المجتمع الدولي رفض قرار اسرائيل ضم الجزء الشرقي من المدينة باعتباره غير قانوني ، وطالبو بابقائه جزء من الاقليم الفسطيني لكن تحت الاحتلال العسكري ، لم يقبل يعلم المجتمع الدولي ان القدس هي عاصمة اسرائيل معظم الاجانب يعتقدون ان العاصمة تل ابيب ، الفلسطينين يريدون القدس الشرقية ان تصبح عاصمة دولتهم المستقبلية ، لكن اسرائيل رغم الصعوبات ستبقي الجزء الشرقي من المدينة تابعا لها كما هي كامل المدينة كما ينص قانون القدس عام 1980 .

All branches of the Israeli government are located in Jerusalem, including the Knesset (Israel’s parliament), the residences of the Prime Minister and President, and the Supreme Court. Jerusalem is home to the Hebrew University and to the Israel Museum with its Shrine of the Book. The Jerusalem Biblical Zoo has ranked consistently as Israel’s top tourist attraction for Israelis.[24][25] The popular Teddy Stadium is considered one of the leading association football (soccer) stadiums in the country.

وتقع جميع فروع الحكومة الإسرائيلية في القدس ، بما في ذلك الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) ، وبيت  رئيس الوزراء والرئيس ، والمحكمة العليا .

القدس هي موطن للجامعة العبرية ومتحف اسرائيل ،وحديقة اليوان التوراتية ، وتعبر القدس المصدر الرئيسي للسياحة .

وكذلك ملعب تيدي الشهير الذي تمتلكه  واحدة من الجمعيات الرائدة في كرة القدم في الدولة .

ويظهر التحيز الشديد في هذه النصوص من خلال التزوير التاريخي للوقائع .

وورد في النص العربي:

ان القدس هي اكبر  مدينة في فلسطين التاريخية من حيث المساحة وعدد السكان, وهي عاصمة دولة فلسطين كما ورد في وثيقة الاستقلال في الجزائر في 15 نوفمبر 1988 ولها اهمية دينية وسياسية واقتصادية ، في ما تعتبرها اسرائيل عاصمتها الموحدة اثر ضمها الجزء الشرقي من المدينة عام 1980والذي إحتلته إسرائيل بعد حرب 1967 ،أما الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، فلا يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل ،ويعتبر القدس الشرقية جزء من الأراضي الفلسطينية، ولا يعترف بضمها للدولة العبرية، مع بعض الاستثناءات.

أقر البرلمان الإسرائيلي الكنيست في 31 يوليو 1980 “قانون أساس: القدس عاصمة إسرائيل”،الذي جعل إعلان القدس، بالحدود التي رسمتها الحكومة الإسرائيلية عام 1967،مبدأ دستوريا في القانون الإسرائيلي. رد مجلس الأمن بقرارين،رقم 476 ورقم 478 سنة 1980 وجه اللوم إلى إسرائيل بسبب إقرار هذا القانون وأكد أنه يخالف القانون الدولي،وليس من شأنه أن يمنع استمرار سريان اتفاقية جنيف الرابعة 1949 على الجزء الشرقي من القدس،كما ويفترض أن تكون المدينة ضمن محافظة القدس التابعة لدولة فلسطين.

وأدارت منظمة التحرير الفلسطينية مركزا لها في بيت الشرق بالقدس إلا أنه أغلق في 2001 بأمر من وزارة الداخلية الإسرائيلية.

يبلغ تعداد سكان القدس 724,000 نسمة (حسب إحصاءات 24 مايو, 2006) ، ضمن مساحة 123 كم² تمتد بين حدود البلدية الإسرائيلية كما حددته حكومة إسرائيل في يونيو 1967، وهذا يشمل أيضا سكان القدس الغربية.

تعتبر القدس مدينة مقدسة بالنسبة للديانات التوحيدية الثلاث: الإسلام، المسيحية، اليهودية، بالنسبة للمسلمين فهي تحوي المسجد الأقصى ثالث أقدس مسجد عند المسلمين وأولى القبلتين قبل الصلاة باتجاه الكعبة، أيضا من القدس عرج الرسول محمد حسب المعتقد الإسلامي، أما بالنسبة للمسيحية فهي مكان كنيسة القيامة  فهي المدينة التي شهدت صلب المسيح وقيامته بحسب المعتقدات المسيحية، كذلك الأمر أورشليم مدينة مقدسة لليهود منذ القرن الرابع قبل الميلاد ، حسب تزويرات بعض المؤرخين ، أو من القرن التاسع قبل الميلاد حسب المعتقد اليهودي الشائع، وتقول الشريعة اليهودية بأن أهم صلواتهم يجب أن تكون بالتوجه نحو القدس.

أما هذه الأهمية والقدسية الثلاثية الجوانب تجعل هذه المدينة دوما عبر التاريخ مركز اهتمام كبير لجميع أتباع الديانات التوحيدية وهي طالما جمعت اتباع هذه الديانات في ظلها، وطالما شهدت حروبا مختلفة للسيطرة عليها غالبا ما كانت تأخذ طابعا دينيا.

ويظهر النص الطبيعي في العربية بدون تحيز .

النص باللغة النجليزية يظهر ان القدس تاريخيا يهودية ولا اصل كنعاني او فلسطيني  لها ، ويحتج على رفض المجتمع الدولي لجعلها عاصمة اسرائيل ، كما ويسرد وقائع تاريخية مشوهة ، وهو يبالغ بعدد السكان وحجم القدس الطبيعي ، ويعتبر القيمة الحسية للمدقدسات وليس المعنوية ، وهو بالنهاية يذكر بأن زوار القدس لم يعلمو انها عاصمة اسرائيل .

النص العربي فيه كثير من الاخطاء وغير ملائم ، فلم يذكر اي احصائيات عن الهجمات التي تعرضت لها القدس ، لم يذكر عدد الدول التي اتلت او حاصرت او دمرت مدينة القدس ، لم يعطي اي معلومات هامة عن الاحتلال الصليبي لها ، أو عن تحريرها من قبل صلاح الدين ، لم يذكر شئ عن المجازر التي ارتكبت بحق الكنعانيين أو حتى المسلمين ، لم يذكر من هم اول من سكن القدس ، ولم يذكر جوهر الصراع حول مدينة القدس ولم يذكر اياً من عمليات تهويدها ، ولم يجري اي تحديثات على هذا النص يوضَّح فيه انتهاكات المستوطنين لقوق الانسان .

علاء الين صبيحات

Be Sociable, Share!

حول decorartglass

decorartglass شركة ناشئة تبحث عن التطور بقدر استطاعتها
هذه المقالة كُتبت في التصنيف محلي. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash