معركة غائبة عن الإعلام العربي!

101 views
تصفحت عددا ًمن المواقع الإلكترونية العربية، ولم أجد المعالجة الإعلامية لقضية الأسير الشيخ خضر عدنان الذي يخوض معركة صمود وتحدٍّ مع السجان “الإسرائيلي”، معركة رفع شعارها منذ اليوم الأول له مع جولات التحقيق “الإسرائيلي” كرامتي أغلى من الطعام والشراب وحريتي أثمن وجوعي حق لي”.
وضعت على موقع البحث جوجل، اسم الأسير الشيخ خضر عدنان، فوجدت مقالات وأخبار تتناول قضية الأسير في المواقع الفلسطينية، وحاولت البحث في المواقع العربية فلم أجد ما يضاهي قضيته والتي يخوضها منذ أكثر من أربعين يوما ً.
معركة عدنان يجب أن تتبلور لتصبح قضية رأي عام، فلم أرى مساعي حكومة رام الله وحكومة قطاع غزة ونحن الذين أنعم الله علينا دون الآخرين بحكومتين، بتقديم شكوى لمجلس الأمن والمؤسسات الدولية تتحدث عن الحق الدولي بالإفراج عن الأسير عدنان، أو حتى تحاول أن تعري ممارسات دولة الاحتلال أمام العالم .
من الذي يجعل من معركة الشيخ عدنان قضية رأي عام؟ الإعلام الفلسطيني وثق أخبارة اليومية… ولكن في نظرة للإعلام العربي، لم أجد في موقع “الجزيرة نت” تقريرا ً مفصلا ً يتحدث عن قضيته، وقضيته التي لخصها في جمله واحدة “أنا أرفض الاعتقال الإداري وسأبقى مضربا ً عن الطعام حتى يتم الإفراج عني”. وهو الذي قال أيضا ً” وإن لا قدر الله أنهيت الإضراب بدون إفراج، أقول للجهة التي أعطتني الأمر الإداري: إذا عدتم للتمديد عدت للإضراب”.
هي معركة متواصلة يخوضها الأسير مع السجان، لم تجد صداها في الإعلام العربي، ولكن في بحثي وجدت تقريرا ً يتحدث عن قضيته في بداية إضرابه عبر الجزيرة نت وهي ضمن الحريات والحقوق، ولكنه ليس بالمساحة التي تعالج قضية حقوقية وإنسانية فلسطينية يمتنع فيها الأسير عن الطعام والشراب من أجل كرامة يريدها .
ربما يسأل القارئ لماذا تحدثت في مقالك عن “الجزيرة نت” دون غيرها، السبب في ذلك لأن قناة الجزيرة الفضائية ربما لا يوجد فيها فسحة بأن يذكر إضراب أسير فلسطيني منذ أكثر من أربعين يوما ً قياساً مع الثورات العربية والقتل اليومي الذي يحدث في سوريا.
ولكنها وهي التي تحصد المشاهدة الأوسع في العالم، مطالبة هي وغيرها من القنوات الإخبارية العربية والعالمية بأن تذهب يوم الإثنين القادم 30/1/2012م ، إلى قاعة المحكمة في سجن عوفر القريب من مدينة رام الله المحتلة، وعليها المشاركة في ثورة الشيخ خضر عدنان على الاعتقال الإداري” وهو الاعتقال الذي يتم وفق معطيات سرية ولا تهمة واضحة على الأسير”.

تصفحت عددا ًمن المواقع الإلكترونية العربية، ولم أجد المعالجة الإعلامية لقضية الأسير الشيخ خضر عدنان الذي يخوض معركة صمود وتحدٍّ مع السجان “الإسرائيلي”، معركة رفع شعارها منذ اليوم الأول له مع جولات التحقيق “الإسرائيلي” كرامتي أغلى من الطعام والشراب وحريتي أثمن وجوعي حق لي”.
وضعت على موقع البحث جوجل، اسم الأسير الشيخ خضر عدنان، فوجدت مقالات وأخبار تتناول قضية الأسير في المواقع الفلسطينية، وحاولت البحث في المواقع العربية فلم أجد ما يضاهي قضيته والتي يخوضها منذ أكثر من أربعين يوما ً.
معركة عدنان يجب أن تتبلور لتصبح قضية رأي عام، فلم أرى مساعي حكومة رام الله وحكومة قطاع غزة ونحن الذين أنعم الله علينا دون الآخرين بحكومتين، بتقديم شكوى لمجلس الأمن والمؤسسات الدولية تتحدث عن الحق الدولي بالإفراج عن الأسير عدنان، أو حتى تحاول أن تعري ممارسات دولة الاحتلال أمام العالم .
من الذي يجعل من معركة الشيخ عدنان قضية رأي عام؟ الإعلام الفلسطيني وثق أخبارة اليومية… ولكن في نظرة للإعلام العربي، لم أجد في موقع “الجزيرة نت” تقريرا ً مفصلا ً يتحدث عن قضيته، وقضيته التي لخصها في جمله واحدة “أنا أرفض الاعتقال الإداري وسأبقى مضربا ً عن الطعام حتى يتم الإفراج عني”. وهو الذي قال أيضا ً” وإن لا قدر الله أنهيت الإضراب بدون إفراج، أقول للجهة التي أعطتني الأمر الإداري: إذا عدتم للتمديد عدت للإضراب”.
هي معركة متواصلة يخوضها الأسير مع السجان، لم تجد صداها في الإعلام العربي، ولكن في بحثي وجدت تقريرا ً يتحدث عن قضيته في بداية إضرابه عبر الجزيرة نت وهي ضمن الحريات والحقوق، ولكنه ليس بالمساحة التي تعالج قضية حقوقية وإنسانية فلسطينية يمتنع فيها الأسير عن الطعام والشراب من أجل كرامة يريدها .
ربما يسأل القارئ لماذا تحدثت في مقالك عن “الجزيرة نت” دون غيرها، السبب في ذلك لأن قناة الجزيرة الفضائية ربما لا يوجد فيها فسحة بأن يذكر إضراب أسير فلسطيني منذ أكثر من أربعين يوما ً قياساً مع الثورات العربية والقتل اليومي الذي يحدث في سوريا.
ولكنها وهي التي تحصد المشاهدة الأوسع في العالم، مطالبة هي وغيرها من القنوات الإخبارية العربية والعالمية بأن تذهب يوم الإثنين القادم 30/1/2012م ، إلى قاعة المحكمة في سجن عوفر القريب من مدينة رام الله المحتلة، وعليها المشاركة في ثورة الشيخ خضر عدنان على الاعتقال الإداري” وهو الاعتقال الذي يتم وفق معطيات سرية ولا تهمة واضحة على الأسير”.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash