من أنا؟

December 5th, 2010

شاب كبر مغتربا ، وعاد إلى وطنه غريبا ، عشق العدسة حتى أصبحت الصورة تجري في عروقه كما تجري كريات الدم بكل ألوانها ، ولد في الأردن وتربى في المملكة العربية السعودية وأكمل فصول حياته في أحضان وطنه فلسطين ، أنهى جامعة بتخصص أحبه وعمل محللا لأنظمة المعلومات حتى ترجم شخصية قوية ساعدته على النهوض حين سقط الجميع ، كان له مع العدسة قصة من أول لمسة ، وحكاية من أول نظرة ، عشقها وعشقته أحبها وأحبته ، حتى شكلا ثنائيا مميزا شهد له الجميع، حتى بدأ كل منهما يتراقص إبداعا تجاوز كل حدود الخيال مثل أشعة شمس دافئه تحس بها ولكنك لا تراها، وأصبحا شخصية بروح واحدة كلها إحساس وجنون شخصية بثلاثة عيون تجتمع في عين واحدة تملك ساحر وجاذبية أكثر ما ينجذب الناس لأجمل ما في الكون ، تراه دائما يقول: ” لكل كاتب قلم وسطور ولكل رسام ريشته الخاصة ، ولي عدسة لا أملكها ولكنني مثل أي فنان آخر، أرى بعدستي ما لا يرها الناس بعيونهم المجردة، الكاميرا هي سلاحي في نشر الحقيقة ونقل الواقع كما آراه هذا هو من يتوقف الكون في صوره لأجزاء من الثانية ، أحمد مصلح ابن الخامسة والعشرين ربيعا من فلسطين المحتلة..” .

بعد مرور عام من بداية أحمد مصلح هواية التصوير والتي أصبح من المحترفين والمتمكنين منها ، أطلق عليه الكثير من المعجبين بتصويره لقب ” عين على فلسطين ” ، فلقد اختار هذا الشاب أن ينقل للعالم أجمع كل ما يقع تحت عدسته من صور لفلسطين ، فتنوعت أعماله ، فقد نقل صورة الكفاح والنضال الشعبي في قريته ضد جدار الفصل العنصري بكل تفاصليها ومعانتها ، وإنتقل بعدسته نحو إظهار جمال الأراضي الفلسطينة من بين الربيع و أشجار الزيتون وزهور شقائق النعمان ، وحلق إلى سمائها التي نقشت صوره في أعين الكثير من المشاهدين والمتابعين له ولأعماله حتى وصل عدد الزوار لمدونته في عام واحد أكثر من 19,000 زائر ، ولم يقتصر على ذلك فقط بل أظهر هذا الشاب التي عاش طفولته مغتربا ، أظهر تاريخ فلسطين من آثار ومبان قديمة ولباس فلسطيني ودبكات شعبية في أجمل الصور الفنية ليزيد تعلق الغرب بأرض فلسطين وبكل ما فيها لينضم الكثير نحو الجنود المقاتلين في صف القضية الفلسطينية.
لقد حقق أحمد الكثير من التقدم فبعد الكاميرا الرقمية البسطية أخذ يستعير كاميرات أكثر إحترافا من أصدقائه ومؤسسات يعرفها ، وبدأت صورته تزداد جمالا وقوة ، فصورة الشاب الذي يعتلي شجرة الزيتون ويمسك بعلم فلسطيني ضخم بيد واحدة ، إنتشرت حول العالم والكل يبحث عن مصورها ، ويقول أحمد : لغتي الإنجليزية التي أتحدثها بطلاق ساعدتني على التواصل الدائم مع العالم فهناك الكثير من الرسائل التي تصلني في تأكيد على دعم الجميع لمسيرتي ورسائل أخرى تطلب العديد من الصور لإستخدامها حول العالم في دعم القضية وفعلا كل ذالك يزيد سعادتي.
وحين أرى الصور التي ألتقطها في مقالات مختلفة أو مطبوعة ومستخدمة لدعم قضيتي يدفعني هذا نحو تقديم المزيد ، ففي إحدى المسابقات في الولايات المتحدة الأمريكية حصلت على المرتبة الثانية من بين مائة صورة وكانت هذه إحدى الأمور التي أفرحتني كثيرا ، الجديد بالذكر أن أحمد وحتى الآن لم يتملك كاميراته الخاصة ، ويتمنى الحصول على معداته الخاصة كي ينقل صورة أفضل تخدم قضيته، ويضيف الشاب صاحب الإبتسامة الدائمة ، لم أتوقف فقط على التصوير بل قمت بكتابة التقارير الإخبارية ، وقدمت برنامج إخباري على راديو على شبكة الانترنت عن قريتي باللغة الإنجليزية والعربية.
كل ذلك كان له ثمنه ، فلقد تعرض أحمد في مسيرته القصيرة لأصابتين الأولى برصاصة مطاط في يده اليمنى حين كان ينقل صور دخول قوات الإحتلال لقريتة ، والإصابة الثانية كانت بإحدى قنابل الغاز في ركبته اليمنى في إحدى المسيرات ، ورغم مرور أشهر على هذه الإصاباين إلا أنه ما زال يعاني من أثراها وألمها المتواصل.
، ويقول أحمد في معرض هذا : ” كل منا في هذا الوطن يناضل بطريقته وأنا أخترت أن أستخدم أخطر الأسلحة وهي الكاميرا التي شوه الإحتلال صورتنا وضلل الحقيقة في الغرب ، تلك الصورة الرائعه لشعبنا الفلسطيني لذلك بمعدات البسيطة قررت أن أقف وأوجه ، فلم تتوقف الأمور على الإصابة الجسدية ، فلقد تم إغلاق حسابي في شبكة التواصل الإجتماعي الفيس بوك مرتين ، حين وصل عدد ألبومات الصور التي رفعتها للمشاهدين 96 ألبوما وأكثر من 4000 صديق ، إلا أنني لم أكل ولن أمل وسأواصل المسيرة نحو تحقيق حلمي بأن أصبح مصورا كبير وشخصية معروفة حول العالم لكي أحارب لوطني وأرضي بالصورة التي تنقل الحقيقة ولن يستطيعوا أسكاتي فشعبنا شعب جبار له الحق في العيش كبقية الشعوب ولأطفالنا الحق في أن يعيشوا ويكبرو كبقية أطفال العالم، رسالتي هي رسالة كل من لا يستطيع أن يرفع صوته ، رسالة الجرحى والأسرى وأمهات الشهداء التي وعدت دماء أبنائهن أن أكمل المسير” .

Be Sociable, Share!
  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash