ويكيلكس من وجهة نظر الاتجاه المعاكس

تقارير أضف تعليقك

ويكيلكس من وجهة نظر الاتجاه المعاكس

بعد أن فرض الإعلام الإلكتروني نفسه على الساحة الاعلاميه واصبح لديه سبق لا طاقه للاعلام التقليدي وجنوده على مواكبته اضطر الاخير الى الاخذ من الاكتروني في اولى اخباره وفي جميع الوكالات العالميه, ولم يكن الاعلام العربي بمنأى عن تغطية اخبار الاعلام الكتروني حيث تسابقت وسائل الاعلام الى تغطية ما يتناسب مع ايدلوجيتها وكان لزوبعة ويكيليس التأثير الأحدث والأخطر حيث دفعت وثائق ويكيليكس احد القاده الامريكييين الى وصفه بأنه ( 11 سبتمبر من نوع اخر), وكان لقناة الجزيره الفضائيه دور في نقل وثائق ويكيليس بما يناسب ايديولجيتها , وكان لها كلمتها ايضا في ويكيليكس نفسه من خلال برنامج الاتجاه المعاكس الذي عرض الثلاثاء 11 محرم 1432 ولعلي بهذا التقرير انقل “وجهتي النظر من قبل ضيوف الجزيره” ,المدافع” عريب ” والذي اجاب عن ما اذا كانت تمثل هذه الوثائق فضيحة او مؤامره ؟ بانها فضيحه في حين اجاب الضيف الثاني ** بانها مؤامره.

** هاجم ويكيلكس معتبرا ايها نوعا من التضليل وانه لا يجدر بنا ان نتعامل مع هذه الوثائق بجديه ونجدد الجو المحتقن اصلا بين الدول العربيه والاسلاميه لما سيترتب عليه من ” الفرقه” بين الدول العربيه والاسلاميه والموقع بذل يمارس التضليل لانه يحذرك من “الفـأر” الذي هو امامك ولا يريك “الفيل” الذي هو خلفك.

عريب اعتبر انها فضيحة للحكام مطالبا المنتقدين للوثائق بعدم تحميل الموقع مالا يحتمل خصمه يتسائل لماذا تضغط على العرب فقط عريب يجيب بانها تطرقت الى الاتراك وقضايا تجسس لدى القنصليات والسفارات في دول اوروبا من قبل الولايات المتحده , الخصم المستغرب يتسائل مستنكرا عن كيفيه وصول مثل هذه الوثائق بهذا العدد الضخم الى موقع وهذا الحجم يحتاج الى تدقيق وهو ايضا لا يدين اسرائيل فيصل القاسم يتدخل قائلا انه لا يشير الى فضائح في سوريا فهل اشترت سوريا الموقع كما اشترته اسرائيل يؤازره عريب قائلا: انه يهاجم اسرائيل عندما يتحدث عن خطط للموساد لقلب نظام الحكم الايراني وتصريح لباراك عن ضرب ضروره حسم ملف ايران النووي قبل 2010 , عريب : لا اعرف كيف وصلت بهذا الحجم لكن هذا ممكن في هذا العصر ونحن نسمع الكثير من القصص الهكريه وقصة الهكر صاحب العمر الذي لم يتجاوز ال 15 عاما وكذلك قصة التجسس الاسرائيلي على الاتصالات اللبنانيه , القاسم يؤكد انها ليست المره الاولى وذكر قصة التجسس الاسرائيليه في امريكا والتي ما زال رجلها في السجن ,الخصم لا يقلل من هذه الامور لكنه اعتبر ان هذا الكلام يسيئ للعلاقه بين المواطن و الحاكم .

القاسم يسال الخصم :لماذا لا نحترم ويكيليكس التي فضحت الحاكم, الخصم يجيبه بانها زادت العرب ضعف على ضعف, القاسم يتوجه الى عريب بسؤال استهجان عن الحاكم الذي يريد تبني ضربات امريكا على شعبه نيابه عن امريكا وعن الحاكم الذي يتظاهر بالعفه وهو صاحب الموبقات , لا يتردد القاسم كثيرا في الاجابه مستشهدابكتاب بوش الذي تحدث فيه عن فضائح وبلاك ووتر واضاف ان الوثائق كانت قديما في مستودعات ومقفله اما اليوم فالموضوع هو ” باسوورد ويوزر نيم” واعرب عن سعادته لان هذه الثوره كسرت الاقفال.

الخصم يهاجم عريب بانه يحرف الكلام قائلا انه ليس مع اغلاق الملفات لكن العرب مرشحين للتضرر لانها ركزت على الشرخ بين النظام والمواطن والقنابل التي ستاتي ستضرب هذا المواطن قبل الحكومه, القاسم يتدخل ويتسائل عن معرفة الشعوب للحقيقه ولماذا لا يسمعون بانه لم يتحدث اي حاكم عربي عن اعطاء دولة للفلسطينيين ,عريب لا يعتقد ان هناك ضلالا بل هي فائده والشرخ بين العرب والامريكان مذكرا بما يتعرض له حزب العداله التركي للمؤامره وهو سبب رجوع شعبيه الحزب **هي قطعت شعرة معاويه فهي من جعلتنا غنيمه لاي عدو فهناك من يقول ان سبب نشر هذه الوثائق رفع العشرين لامريكا, عريب لا يرى ان ذلك بل يرى ان الاثر هو معاكس حيث ان الحاكم الذي كان يعتقد ان ملفاته ستكشف بعد 30 سنه سيعلم انها فضائحه ستطارده بفتره وجيزه  ويطالب الخصم بان لا يحمل الموقع مالا يحتمل فهل مطلوب منه اصلاح الحكام العرب  هو فقط مراه فلماذا سوء الظن فيرد خصمه بان”سوء الظن من حسن الفطام “

لكن الخصمين اتفقوا بان الوثائق هي “خازوق”  عريب اعتبر اننا نجلس على هذا الخازوق من زمن طويل فيرد صدى صوته القاسم بقوله “متعودا” الخصم يعتبره خازوق دق للعرب.

نتيجة التصويت تظهر ان الشارع نفسه حسم التصويت بصعوبه حيث ان 54% اعتبروه فضيحة فيما اعتبره 46 % مؤامره.