الأرشيف لشهر يونيو, 2012

محللون: فوز مرسي لا علاقة له بالمصالحة ومن يعيقها أطراف فلسطينية

غزة “القدس” من علاء الحلو

أكد محللان سياسيان على أن فوز مرشح الإخوان المسلمين الدكتور محمد مرسي برئاسة مصر لن يؤثر على مجريات المصالحة الفلسطينية أو يقربها لأن من يعيقها هي أطراف فلسطينية, مشددين على أن المحاولات الدولية كافة باءت بالفشل لوجود أطراف فلسطينية غير راغبة بتحقيقها.

وقال المحلل السياسي هاني حبيب في حديث خاص لـ”القدس”: لا اعتقد أن يحمل فوز الدكتور محمد مرسي تأثيراً على المصالحة الفلسطينية, خصوصا وأن ما يعيق التوصل إلى المصالحة وإنهاء الانقسام هي أطراف فلسطينية, مبيناً أن دور مثل تمثل في تقريب وجهات النظر, ولكن هناك أطراف فلسطينية لا تمتلك الإرادة بالتوجه نحو المصالحة.

وأوضح أن هذه الأطراف النافذة لم تتغير مصالحها بالمتغيرات التي حدثت في جمهورية مصر العربية, مبيناً أن هناك عدة سيناريوهات تشكلت بعد فوز مرسي ومنها أن حركة حماس قد تستقوي وتزيد اشتراطاتها, وقال: “أنا شخصياً أميل إلى وجهة النظر التي تقول أن حماس ستشكل عبئاً على مصر إضافة إلى أعبائها التي تمر فيها”.

وأكد على أنه ليس من مصلحة أي رئيس مصري حتى وان كان اخوانياً أن يصطف إلى جانب حركة حماس على حساب مصر, مبيناً أن رهان حركة حماس على أن تحظى بالاهتمام المصري الكامل هو رهان خاسر, وقال: “كي تنجح تجربة الإخوان في مصر يجب ألا يكرروا تجربة حماس في غزة”.

من جهته اتفق المحلل السياسي الدكتور عبد الستار قاسم مع حبيب قائلاً: “لا علاقة لفوز الدكتور مرسي بتحقيق المصالحة, حيث أن مصر وقطر والسعودية وكل الجهود من عام 2005 لم تستطع ان تصنع مصالحة, لن البرامج السياسية لدى الفصائل مختلفة”, مبيناً ان المصالحة يمكن ان تتم إذا تنازل أحد الطرفين عن برنامجه أو جزء منه”.

وأضاف: “حتى الآن كل الأطروحات عالجت مظاهر الانقسام الفلسطيني ولم تعالج الانقسام ذات نفسه, وإذا أردنا تحقيق المصالحة يجب على حماس أن تعترف بإسرائيل أو أن يتم إلغاء كافة الاتفاقيات مع إسرائيل”و لافتاً إلى ان فوز الإخوان المسلمين في مصر سيقوي حركة حماس وبرنامجها, ولكن ذلك لن يجعلها ترفض المصالحة.

وأوضح الدكتور قاسم أن حركة الإخوان المسلمين تعاني من مشكلة يجب عليها أن تتجاوزها وهي أنها تتصرف وكأنها قائداً لجماعة وليست قائداً للناس جميعاً, وأضاف: “عندما توزع حركة الإخوان اللحمة في يوم العيد مثلا, عليها ان توزعها على المحتاجين وليس على أنصارها فقط, فهذا مثال يترك انطباعاً لدى عامة الناس”.

وأكد الدكتور قاسم على ضرورة أن تتحلى حركة الإخوان بفن قيادة الناس, وأن تخرج من الدائرة الضيقة, وأضاف: “إذا فشلت الإخوان في مصر فان ذلك يمثل ضربة لكل الفكرة الإسلامية”.

من جانبه قال وزير الخارجية المصري محمد عمرو خلال استقباله مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط “روبرت سري”، مساء الثلاثاء،أن مصر سوف تواصل دعمها للقضية الفلسطينية انطلاقاً من التزامها العربي ومصالحها الوطنية، وأنها ستبذل جهوداً مضنية من أجل إتمام المصالحة الفلسطينية، وتوحيد الصف الفلسطيني.

ضمن تصنيف Uncategorized | لا تعليقات »

أيادينا تصنع وطناً, أناملنا تنسج حب

ضمن تصنيف Uncategorized | 3 عدد التعليقات »

(نكشة حب) تهنئة

من بين السطور الخفيفة الظل أكتب لك صديقي عبر صفحتك المشرقة .. سير واحنا وراك للتحرير = التحرير يعني غرفة التحرير مش ميدان التحرير بتاع المصريين .. لا يا حلو اصحى أنا قصدي تحرير القدس والأقصى .. مبارك جوازك من مدونات أمين .. والعاقبة للعُزاب اللي مش عارفين يعملوا مدونات

صديقك: محمد السوافيري

ضمن تصنيف Uncategorized | تعليق واحد »