• محرك بحث جوجل

  • مربعات القائمة الجانبية

      أضف ماتريد من مربعات القائمة الجانبية لتظهر هنا من خلال الذهاب الى قوالب - مربعات القائمة الجانبية اسحبهم الى القائمة الثانية
Just another مدونـــــات أميـــــن site
اضراب الاسرى الفلسطينين يدخل يومه الثالث
29 سبتمبر 2011, ahdsamara @ 6:05 م

 "من وراء القضبان"

يدين لاسير في السجن من وراء الشباك

وقف سياسة العزل الانفرادي والعقوبات الفردية، إعادة التعليم الجامعي للأسرى، تحسين الوضع الصحي لمئات المرضى والمصابين وتقديم العلاج اللازم لهم، وقف سياسة العقوبات الجماعية بمنع الزيارات وفرض الغرامات المالية، وقف سياسة الاقتحامات والتفتيشات المذلة بحق الأسرى، ووقف سياسة إجبار الأسرى على تقييد أيديهم وأرجلهم، للخروج إلى لقاء زائريهم أم محامينهم… كانت جميع هذه  المطالب الانسانية  والتي من البديهي ان تكون متوفرة ضمن احتياجات اي اسير او سجين في العالم. كانت مطالب الاسرى الفلسطيني والتي كانت السبب في اضراب الاسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي عن الطعام والذي يدخل يومه الثالث على التوالي.

بدأ اضراب الاسرى المفتوح عن الطعام من قبل أسرى الجبهة الشعبية والديموقراطية، منذ السابع والعشرون من الشهر الجاري وساندهم به كل الأسرى فى السجون بإضراب ثلاث أيام مقبلة عن الطعام بدأت من يوم الثامن والعشرون من الشهر الحالي، ويأتي الإضراب ضمن حملة احتجاج واسعة اطلقها الاسرى الفلسطينيون تحت عنوان “وقف سياسة العزل الانفرادي والعقوبات الفردية والجماعية “. وهدد الاسرى بعصيان شامل كخطوة اولى من نوعها تتمثل بعدم الالتزام بقوانين إدارة مصلحة السجون، من حيث الإضراب عن الطعام ورفض ارتداء ملابس السجن وعدم الوقوف على التعداد اليومي وعدم الالتزام بتعليمات إدارة السجون اليومية.

ويتزامن الاضراب مع ذكرى 11 عاماً على انطلاق انتفاضة الاقصى، وكما تقول عطية فإن لهذه الذكرى ميزة خاصة لدى الاسرى، وتزامن الإضراب مع الذكرى لم يكن بالمصادفة. وتضيف: “على مدى عشر سنوات، ذاق الاف الاسرى مرارة سياسة التنكيل الاسرائيلية التي وصلت الى حد استخدام اهاليهم وسيلةً للضغط عليهم، اذ يعاني الاهالي التحقير والإذلال والتنكيل كلما زاروا أبناءهم. وهو أمر لم يعد يحتمله ليس الاهالي فحسب بل أيضاً الاسرى. وهذا دافع من أبرز دوافع حملة الاحتجاج.

وقد لاقت مطالب الاسرى الرد البشع من سلطات الاحتلال اضافة لتجاهل فقد عمدت ادارة السجون الى اغلاق السجون امام الزيارات، وقيامها بعمليات نقل،  وحسب ما اكده مدير مركز الأسرى للدراسات وعضو لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية الأسير المحرر رأفت حمدونة :” أن إدارة السجون تتجاهل مطالب الأسرى وبدأت بمجموعة من العقابات رداً على الاضراب منها: عمليات نقل غير مبررة وجماعية للأسرى وعلى رأسهم قيادة السجون، اغلاق السجون بالكامل وعدم السماح بزيارة المحامين، اغلاق الكانتين، وتقليص الفورات لساعة واحدة فقط لليوم ، ادخال عمال المردوان، وتقليص الزيارات وغير ذلك من التضييقات”.
 ومن الجذير ذكره ان عمليات الاضراب المفتوح عن الطعام للاسرى ليست الاولى من نوعها والتي تحدث تعبيرا عن الاوضاع السيئة التي يعيشها الاسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال .

Be Sociable, Share!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash