التصنيفات قصص سكس

سكس مع ابي النسوانجي قصص سكس اب وبنتة محارم

توفيت زوجتى من سنوات طويله … وكانت قد أمتنعت هى قبلها بسنوات طويله أيضا فى ان تسمح لى بأن أقترب منها أو أمارس معها الجنس ..
ربما من كثره الحاحى أو لغضبى الشديد أو ثورتى العصبيه كانت تسمح لى بأن أحضنها أو أقفش لها بزازها…(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). أمضغ حلماتها أو أدس زبى بين فخادها وأحيانا كانت تسمح لى بأن أقذف لبنى بين بزازها أو فى فمها وعلى صدرها وهى تدلك لى زبى بيدها …
وللعلم .. كانت فوزيه جميله رغم ما تعانيه .. كانت بيضاء شمعيه .. بشرتها ناعمه كالأطفال … بزازها كبيره ترهلت فى أخر أيامها ولكنها كانت مثيره .. كنت أعشقها ولم أرى فى النساء من يشبهها أو يضاهيها جمالا وفتنه …
كان صبرى عليها ….ليس بسبب ضعفى أو قوتها .. أنما كان لمرضها الدائم وأشفاقى عليها من المعاناه من شهوتى المشتعله ..
فى أحيان كثيره تتألم ولكنها كانت تستسلم لرغباتى بعد أن ترى أثر الحشيش الذى أتعاطاه بأستمرار يظهر فى تصرفاتى ورغباتى …
لم تلد لى فوزيه الا أبنتى فجر …

أكتشفت أن فجر صوره طبق الاصل من أمها ….(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . اللون والبشره والتقاطيع والجسم بتفاصيله الكبيره والصغيره … صوره بالكربون …
تزوجت فجر من سنوات طويله ..
عندما تفتحت فجر وظهرت علامات بلوغها … كثر خطابها … عشرات من شباب المنطقه توددوا لى من أجلها …
فاز بها كارم … كان أغنى الشباب المتقدمين … رضيت به لرغبتى بأن لا تقاسى ما قاسينا منه أنا وأمها من فقر..
من سنوات قليله وبسبب الجهل والغنى أدمن كارم الشم … أهمل كل شئ .. كان قد أنجب من فجر ولد وبنت … حتى قتله أدمانه ..
وترملت فجر بعد أن ترملت أنا بسنه واحده …
رجعت فجر لبيتى بعد أن فقدت من يعولها بعد أن أضاع كارم كل شئ ..
كنت أسمعها ليالى طويله تبكى …
أنا أشعر بها وما تقاسيه من وحشه لزوج …
لرجل يضمها فى الليل .. فهى شابه صغيره .. لم تتم الثلاثين بعد …
فى ليله من ليالى كثيره حاره رطبه … كنت أقضيها أدخن الحشيش دوائى الوحيد وصديقى الوفى …
فتحت فجر باب أوضتها وخرجت للصاله مكان جلوسى الدائم ….(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). .. قالت وهى تمشى ناحيتى .. أنت لسه صاحى يابا … نظرت لها .. تخيلت فوزيه هى من تتحدث معى … قلت .. أيوه .. الدنيا حر النهارده مش عارف أنام .. قالت وهى تجلس بجوارى … أنا كمان مش عارفه أنام .. الحر شديد قوى …
أستندت على الحيطه جالسه وهى تقول .. أنت مش عاوز تبطل الهباب اللى بتشربه ده … قلت .. ده يمكن هوه ده اللى مصبرنى على الايام السوده دى … . .

سكسسكس محارمسكس مصريسكس عربيافلام سكسسكس حيوانات - فيلم سكس عربينيك كس ضيقسكسمترجمسكس حيوانات عنيفسكسي رومانسي - نيك سعوديةفيديو نيك عنيف 

..وضحكت وأنا أقترب بمبسم الغابه من فمها وأنا أقول .. خدى لك نفس وانت حا تنسى الحر وكل حاجه … نظرت لى فجر كأنها تفكر فى كلامى .. وأقتربت من مبسم الغابه بشفتاها وشدت نفس ضعيف … سعلت بشده .. ضحكنا ..تمايلت وهى ترتمى فوق ساقى الممدوده تخفى وجهها خجلانه وهى تضحك.. وعادت تقترب من مبسم الجوزه بجرأه أكثر .. وسحبت نفس طويل … لم تسعل كالمره السابقه .. وبدأت فى أخراج الدخان من صدرها ببطئ …
تأملتها … هى فوزيه .. بفتنها وجمالها وشبابها وجسمها الممتلئ البض .. وصدرها العامر وبزازها المنتصبه بشموخ وحلماتها المنتصبه تخرق القماش الخفيف… وأكتشفت أنها تلبس القميص القطنى الحمالات القصير الخاص بأمها …
أخذتنا نشوه المخدر … وألتصقت فجر بى وهى تقول … كارم وحشنى قوى يابا… وهى تختبئ فى صدرى تدس يدها فى فتحه الجلباب الواسعه تمسح شعر صدرى براحه يدها الطريه .. وتنهدت وهى ترفع ساقاها تضمها لبطنها لينحسر ثوبها فيكشف فخادها البضه الناعمه .. أشتعلت النار فى جسدى ….(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . وبدون وعى منى مددت يدى وضعتها فوق فخدها العارى … تأوهت ..أأأأأه وألتصقت بصدرى أكثر …..

غرست فجرحلماتها كرصاصه فى صدرى وبزازها المنفوخه الطريه تدلك لحمى العارى… ومالت برأسها تنظر فى عينى … وشفتاها ترتعش …..
سقطت حماله قميص النوم .. لا أدرى .. أكانت فجر تقصد أم لا … كأن الخيط الرفيع للحماله هى ما كانت تخفى كتفها وأستدراته الخلابه … وأنكشف جزء كبير من بزها الشمال … هاج كيانى كله فرفعت يدى وعصرت بزها بكفى وأصابعى .. تأوهت أأأأأه أأأأأه وهى تقترب بوجهها منى ….(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). .. نفثت نار شهوتى بقبلات على خدها ورقبتها … كانت فجر تتمايل وتتأوه وهى تشتعل رغبه وشهوه … وهى تتمنع لا يابا .. لا مش كده أأأأأه أأأأه.. وكنت أشعر بأنها تكذب
تلاقت شفتانا فى بوسه شهوانيه غير مدربه .. كانت شفتاى تلتصق فى شفتاها أمص فيها كيفما أعرف .. وهى تتمايل ..لا أدرى هل تريد التملص من حضنى أم كانت تتلوى من النشوه والهياج … وهى تقول بصوت مبحوح .. لا يابا … لا مش كده … أأأأه أأأأه …وهى تغلى من الحرمان والشهوه ….
شعرت بيدها تتسلل من تحت الجلبيه … وتقترب من بين فخداى … وكنت كعادتى لا ألبس أى ملابس داخليه … وكان زبى يشد وينتصب بسرعه …. قبضت فجر بكفها الصغيرعلى زبى تخنقه بقوه….وشهقت … أأأأه أأأأه وزحفت تجلس على بطنى وأفخادى تدلك طيزها وشق كسها المحروم بزبى ….
كنا قد وصلنا لطريق بلا عوده .. وسقطت الجدران .. …..رفعت بيدى قميصها … كانت تلبس كيلوت صغير تحته فقط.. يغرق فى بلل واضح …. أهتزت بزازها الكبيره متأرجحه على صدرها .. مثيره .. فتاكه ..
تخلصت أنا من الجلبيه .. وأنا أدفع بفجر لتنام على وجهها … نامت مستسلمه بلا مقاومه … وظهرها العريان يهبل .. وقباب طيازها العاليه البيضاء الناعمه قاتله …. سحبت عنها الكيلوت بسرعه … وركبت فوق ظهرها .. أدعك زبى فى ما بين قباب طيازها .. وهى مستمره بتقول .. أأأه .. لا يابا … أأأأأه لا يابا … أأأأه ….مسحت بزبى بوابه شرجها ولزوجه وسخونه كسها المشتاق شهقت أأأأح يابا …..(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . أحوووه … مش قادره … أأأأأه أأأأه .. دخل زبك يابا … مش قادره … أوووه أأأأأح وبكل ما أوتيت من قوه .. دلكت رأس زبى المتورمه فى شق كسها المنفوخ … أنزلق كله دفعه واحده … وغاب بكامله … رأيت فجر تعض يدها تكتم صرختها … وزامت أووووه أأأأأأأه أأأأأأى أأأأأأى … حلو …حلو .. زبك حلو قوى أأأأأأه أأأأأح أأأأأأح … وهى ترفع رأسها لثوانى قبل أن تسقط منها على يدها المكتوفه كوساده تحت خدها من جديد..
بكل سنوات حرمانى … وعقلى المخدر .. والجسد المستلقى تحتى بكل تفاصيل فوزيه زوجتى .. وكل شوقى لها وشهوتى ورغبتى فيها … غاب عنى أننى أركب أبنتى فجر …
سحبت زبى من نار كس فجر الحارقه … شهقت فجر .. أأأأس أأأس أأأأس أحوووووه .. فدفعته فى كسها من جديد … رفعت رأسها تعوى أوووووو أوووووو أووووو … هرست جسمها البض بجسدى الثقيل … ولففت يداى الاثنين أقبض على بزازها المهروسه بين صدرها والارض … قفشتها بكفوفى بقوه .. صرخت فجر أأأأى أأأأى…بالراحه .. أيدك بتوجع يابا .. أأأأأأه..لم ألتفت لتأوهاتها .. كنت أعصر بزازها الطريه بقوه وزبى يدك جنبات كسها الرطب المملوء بماء غزير .. أرتعشت فجر وهى تتأووه أأأه يابا .. باأجيب .. أه أااااح باأجيب … وهى تتلوى وتدعك زبى أكثر فيها … وتضرب ألارض بكفوفها من المتعه والنشوه …
كان جسمى كله متخدر .. وبالذات زبى اللى كان واقف زى الوتد … ومش حاسس أنى عاوز أجيب دلوقتى … وبكل حرمان السنين اللى فاتت وشوقى لفوزيه مراتى .. أو اللى متهيألى أنها معايا .. وباأنيك فيها .. بس فجر حاجه ثانيه خالص .. دى بتتجاوب وتتمايع وتتدلع …..(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . مش زى أمها .. كانت فى الغالب حته صخره …
المهم … بقيت أسحب زبى وأدخله ببطئ شويه وبعنف شويه .. وأنا مستمتع بملمس كس فجر الدافى المبلول … كان شعور نسيته من زمان …
كنت زى ما أكون بأسمع كلام وتأوهات فجر من بعيد .. بعيد قوى .. وهى بتترجانى .. كفايه .. مش قادره يابا .. بيوجعنى .. أأأأه أأأأه أأأأأه أأأأه … ولا أنا هنا …
حسيت بأنى وصلت .. وزبى حا يرمى اللى فيه ..
سحبته بسرعه وأنا بأزحف على أيدى وبأقرب من صدر فجر .. كانت بزازها حلوه قوى … بتترجرج .. زبده سايحه … فرغت لبنى فوق بزازها وعلى رقبتها المرمر .. مالت وهى بترفع جسمها على كوعها وبتمسك زبى بأيدها .. تمص فيه وتلحس وأنا بأترعش من النشوه والمتعه ….

مقاطع سكستحميل سكسسكس عربيسكس مصريسكس حيوانات اغتصابسكسي عراقنيك شيميلفيديو سكس اونلاينافلامسكس - افلام نيك اجنبيسكسمترجم

أأأأأه .. أتمتعت ولا عريس فى شهر العسل .. كنت حاسس أنى طاير من النشوه والراحه ..
رجعت بظهرى ونمت مكانى .. مر أكيد طويل وأنا نايم .. كان نور الصبح منور المكان .. أتنبهت على نفسى .. كنت نايم عريان خالص .. ملط … لكن الجلابيه بتاعى كانت مغطيه بطنى وزبى … أكيد البنت فجر هى اللى عملت كده … لما لقتنى بالمنظر ده .. خافت ولادها يشوفونى كده …..(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . قمت أتستند وعينى بتدور على فجر أو ولادها .. كان البيت هس .. مافيش حد… دخلت الحمام … أخدت دش وخرجت عملت لنفسى شاى وأكلت لقمه بسرعه كده .. وأنا مشتاق أشوف فجر .. وخايف فى نفس الوقت من المقابله دى .. كنت خايف من رد فعلها من اللى حصل معاها أمبارح …
سمعت صوتها بتقرب مع صوت ولادها بتكلمهم بصوت عالى وبتضحك .. عرفت أن مزاجها كويس ..
فتحت الباب وهى بتبص لى وأبتسمت … كان قلبى حا يقف من السعاده … كنت خايف تكون زعلانه منى أو ضميرها بيوجعها … لكن البت زى ما تكون عروسه يوم صباحيتها … وشها بيلمع وأبتسامتها حقيقيه .. كلها سعاده … قربت منى وهى بتقول بمياصه .. تتغدى معانا ومشيت ناحيه المطبخ … وقفت وأنا بأتجه أنا كمان للمطبخ..
.لقيتها وهى بتبص وراها تشوفنى حا أعمل أيه .. قربت منها وأنا بأمسح بطنى فى طيزها الطريه … كان زبى بدأ يشد … شهقت البت وهى بتميل تعصر زبى بين فلقاتها وهى بتقول …(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). .. وبعدين معاك .. مش كفايه أمبارح .. بصت لى وهى بتقول .. مش عاوزاك تزعل منى يابا .. أنا تعبانه قوى من غير راجل .. وأكيد أنت كمان تعبان وحاسس باللى أنا فيه . ..
بوستها فى كتفها وأنا بأمد أيدى أأقربهم من بزازها الطريه الكبيره وقفشتهم بكفوفى الاثنين … شهقت أأأأأه وهى بتترقص تدلك زبى بين شق طيزها وتمسحه بالجامد … وجسمها بيترعش من الرغبه والهياج.. سمعتها بتقول بصوت متقطع … رد الباب شويه …وهى بتنزل على ركبتها ترفع الجلابيه وبكف ايدها الطرى كبشت بيوضى تعصرها بحنيه وقربت من زبى تشمه بلهفه وشوق .. أتمدد زبى فى ايدها وأنتفخ.. لمسته بشفايفها السخنه زى بوسه سريعه كده .. وبلسانها بدأت تلحسه بالراااااحه .. وهى بترفع وشها لفوق تبص لى و عينها تلمع من المتعه .. كان جسمى كله بيتهز من النشوه .. ثوانى ولقيت زبى كله فى بقها .. بتمص فيه بقوه ومتعه… سمعنا صوت الولاد بيقربوا .. وقفت بسرعه .. وشدت الجلابيه غطت زبى وفخادى …..(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . وبدأت تعمل نفسها بتجهز الغدا … وقفت شويه لما زبى هدا وأرتخى .. وخرجت ناحيه أوضتى .. وأنا حا أتجنن من الهياج ..
أتغدينا وفجر بتمسح رجليها فى رجلى تحت السفره ولما تتلاقى عيونا تغمز لى بشقاوه .. أبتسم لها .. ولما تسنح الفرصه أبعت لها بوسه فى الهوا .. زى العرسان الجداد.. فى شهر عسلهم لما يكون عندهم ضيوف ..
وقفت وهى بتلم ألاطباق ووقفت وراها أساعدها واتمسح فيها … سمعتها بتقول بصوت هامس .. عاوزنى أشيل الشعر من بتاعى ولا بتحبه بالشعر .. قلت لها فى ودنها …باأحبه بالشعر القصير .. أحلقيه شويه مش ناعم قوى .. هزت راسها بمعنى حاضر .. وهى بتقول .. بس أنا بأحب ده ناعم .. وهى بتمسح فوق زبى … قلت لها .. فى الليل حا أحضر لك المكنه وأنت عليكى الحلاقه .. أيه رايك .. أبتسمت وهى بتقول بهمس فى ودنى وبتدعك بزها فى ذراعى .. أموت فى الحلاقه دى .. حلاقه ومص وتحسيس .. مش كده …
فى الليل .. قعدت فى الصاله وأنا باأجهز لوازم السهره .. الفحم والحشيش والجوزه المغسوله .. وبديت مع نفسى ألسهره … بعد فتره .. أتفتح الباب وخرجت فجر …..(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . أول ما عينى وقعت عليها .. ولعت نار .. كانت اللبوه .. لابسه كمب سكرى لاصق فى جسمها المليان بيشف عن سوتيان أسود صغير بيعصر بزازها الكبيره عصروبيرفعهم لفوق يتهزوا مع أى حركه بشكل يجنن .. وكانت مش لابسه كيلوت .. وشعر عانتها القصيرباللون الاسود عامل مثلث مقلوب قاعدته تحت بطنها وراسه بتشاور على شق كسها .. شكله يخبل … قربت وهى بتمشى بمياصه ناحيتى قعدت على الكنبه وبميوعه فتحت رجليها تفرجنى كسها وبتقول .. حلو كده … كنت بأتنفض من الهياج … ومش قادر أتكلم … ناولت لها غابه الجوزه .. أخدتها من غير كلام وشدت نفس طويل … ومالت لورا تخرج الدخان من صدرها بمعلمه .. بتقلدنى البت …. ناولتنى الغابه وهى بتميل تنام على وراكى وأيدها بتحسس على بطنى وفخادى بتدور على زبى … لقيته .. قربت بشفايفها منه وضمتها على راسه كأنها غابه جوزه وشدت نفس وهى بتضحك وتتهز.. مديت أيدى عصرت بزها الطرى بكف أيدى .. أتأوهت أأأأه أأأأه أيدك حلوه يابا … بتوجع بس تجنن … عصرت بزها كمان وأنا بأسحب أنفاس من الغابه ….(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . وقربت بشفايفى من شفايفها .. فهمت أنا عاوز أيه .. فتحت شفايفها وضمتها على شفايفى وسحبت الدخان اللى بيخرج من صدرى لصدرها …
مالت براسها على فخدى.. عرفت أن راسها تقلت من الحشيش وبقيت متخدره على الاخر .. وأنا كمان زبى كنت شايفه حا ينفجر من الانتصاب واللانتفاخ …
مسحت فجر بكف أيدها على الشعر الطويل الملفوف حوالين زبى وهى بتقول .. أنا عاوزه هنا ناعم حرير .. بأموت فيه وهوه ناعم … يلا احلق لك …..
وقفت وأنا بأركن الجوزه على الحيطه وبأشدها علشان تقف .. وقفت فجربصعوبه وهى بتحضنى وتدلك بزازها فى صدرى …
مشينا ناحيه أوضتى وأنا با أقول .. يلا ندخل الاوضه علشان نبقى براحتنا …
قفلت الباب وأنا بأقلع الجلابيه ووقفت عريان خالص .. وفجر بتمسح جسمى العريان بعينها الشبقه وأيدها بتدعك فوق كسها المبلول .. لمحت عينى القماش وهوه لاصق فوق كسها من أثر البلل اللى نازل من كسها .. زدتنى هياج على هياجى …
ناولتها المكنه وأنأ بأقرب بكوز فيه صابون ورغيت الشعر بصوابعى .. قربت فجر وهى بتتمايل مسطوله بتقرب من زبى وبدأت تحلق .. قلت لها .. أوعى تجرحينى يالبوه … بصت لى من تحت وهى بتمسك زبى بكفها تغطيه وتحميه من حرف الشفره ….
فى ثوانى كان زبى ناعم شمعه .. حسست فجر عليه تكتشف نعومته وهى بتتنهد .. أأأأه أموت فيه وهوه ناعم كده .. مالت وهى بترفع الكمب تعرى فخدها وبطنها …..(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . وقعدت على السرير فاتحه فخادها على أخرهم …
مشيت على ركبتى أأقرب من كسها اللذيذ الشهى .. وبلسانى بديت أمسح فوقه كأنى بألحس أيس كريم .. ويمكن ألذ وأطعم .. البت ساحت وهاجت وأتجننت .. لمحت عينى فتحه شرجها منفوخه متورمه مكرمشه من أثر كثره الاستعمال ناعمااااااه .. بتتقلص تفتح وتقفل تجنن .. مسحت بصباعى فوقها ابعبص فيها .. شهقت فجر أحووووه .. الحته دى بتجننى .. العب فيها كمان يابا … دخل صباعك .. أأأأه … دخل صباعك … أأأه وكسها بيرمى شهوتها أندفعت غرقتنى .. من شعر راسى لبطنى .. خيوط لزجه دايبه فى ميه كثيره و دافيه .. بعبصتها بصباعى .. لقيت فتحه شرجها بتوسع وتستقبل صباعى بنعومه ولهفه … غرست صباعى كله .. صرخت بصوت مكتوم .. أحوووه … أحووووه .. عاوزه زبك فى الحته دى .. أأأأأه أأأأه .. قوم يلا … مش قادره … يلا قوم .. وهى بتميل تنام على وشها وبترفع طيازها فى وضع السجود .. هايجه ومشتاقه لزبى فى طيزها الملبن السخنه … بسرعه مديت أيدى فى ضلفه الدولاب وأخدت أمبوبه الدهان وبأيدين بتترعش ضغطت عليها مليت عقله صباعى الوسطانى بالكريم وقربته من بوابه طيزها الملهلبه . .. دفست صباعى فى جوفها .. شهقت فجر أحووووه أحووووه … وهى بتتمايل تترقص بطيازها من متعتها وشهوتها … قربت بزبى من الخرم المولع …..(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). وغرست رأس زبى الصلبه فى الفتحه المدهونه .. أتوسع الخرم بسهوله وضم على رأس زبى كأنه شفايف بتمصه … ضغطت ببطنى لجوه … أنزلق زبى كله فى جوف فجر .. بقيت هى توحوح أأحووه أأأأحووووه .. وأنا أترعش من لسعه جوفها وسخونته …. بقيت فجر زى المجنونه أول ما زبى أترشق فى طيزها … بدأت هى تسحب جسمها لقدام تسلت زبى من جوفها وهى بتترعش من النشوه .. وترجع بسرعه للخلف تلقم زبى كله فى طيزها وجوفها الحراق … وأنا حا أتجنن من المتعه ومن عمايل المتناكه فجر فى زبى …. وهى بتوحوح أحوووا بتاعك كبير يابا .. بيوجع قوى … أأأأه بيوجع يابا .. بالراااااااحه أأأأح أأأح أأأأأح وأرتفعت بجسمها تلصق ظهرها فى صدرى حسيت بزبى بيتعصر فيها عصر ..
مدت أيدها تمسك بيد من أيديا وهى تقول .. هات أيدك هات أيدك … قربت أيد من كسها والثانيه من بزازها مسحت بأيدى على شفراتها الغرقانه وهى تقول بصوت كالفحيح.. أدعك هنا .. أدعكلى هنا جامد … أأأأه أأأأه ..
بدأت أهرس شفرات كسها بأصابعى أدلكها بعنف .. وهى تزيد أصابعى بلل وخيوط مزلزقه من أفرازتها الكثيره المندفعه من كسها المثير وأيدى الثانيه بتقفش بزازها شويه اليمين وشويه الشمال وتعصرهم وتقرص حلماتها الواقفه …
وزبى يتهادى فى جوفها النارى ينزلق فيه دخولا وخروجا .. وهى تتمايل وتتراقص وتتقلص كحوت سمك يتخلص من يد الصياد .. يحاول الهرب والنجاه … ولكن لا مهرب لها من قبضات يداى على كسها وبزها وزبى المغروس فيها .. فباتت تتأوه وتترجى … أأأه .. بحبك يابا .. باأموت فى بتاعك السخن الكبير ده .. أأأأه كمان .. جامد .. بالجامد .. أأأأأه أوووووه أأأأأأأح ..حلو..حلو قووووى .. أأأأه أأأأه يابا ….(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . بتاعك يجنن أأأأه أأأأأح أأأأح أوووه .. احووووه أأأأح أوووف أوووف … وكسها يفيض بميه شهوتها مرات كثيره مش فاكر عددها …
أنهكت وتعبت من الوحوحه والتأوه فسكنت وهدأت وهى ترتعش كالمحمومه لا يصدر منها الا صوت تنفسها العالى وحركه صدرها السريعه صعودا وهبوطا …
فسحبت زبى من جوفها ومددتها على السرير وأنا مشفق عليها مما هى فيه من أعياء …
سمعتها تقول كأنها تحلم .. أأأه يابا .. أنا كان نفسى فيك من زمان .. أأأأه .. كنت بأحلم بيك صاحيه ونايمه .. عمرى ما حبيت حد قدك ولا أشتهيت حد زيك ..
وهى تضم فخادها على كف يدها تعصره فوق كسها وتترعش من النشوه ….
مر أكثر من عشردقائق وأنا قاعد جنب فجر عينى بتأكل جسمها البض الناعم وبزازها.. وصوابعى بتنغرس فى كتافها وذراعتها الحلوه بشهوه وهياج .. وبديت أنحنى ألحس الاخدود اللى بطول ظهرها الناعم… أرتعشت وبدأت تتأوووه .. أأأأه ..اأأأه .. ومالت تنام على وشها .. كأنها نائمه تحلم …
كانت قباب طيازها كبيره عاليه رجراجه ناعمه مشدوده .. وكان زبى لسه منتفخ مشدود منتصب بدأ يؤلمنى من طول أنتظاره …
صعدت بجسمى أركب فجرفوق ظهرها وهى نايمه على بطنها…..(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . وأنا أتلمس بزبى بين فلقتيها .. لمست برأس زبى فتحه شرج فجر المنهكه .. أرتعشت وهى تتمايل .. فزحفت بزبى الى أسفل .. لأمسح شفرات كسها المبلوله المتورمه … شهقت .. أأأأح أأأأح … وهى تتمايل لتمسح كسها فى زبى …
دفعت زبى برقه فى كس فجر .. أنزلق بنعومه بين شفراتها ليستقر فى عمق كسها .. حاولت فجر القيام بصدرها على ذراعيها .. لم تستطع … فبقيت تتمايل وتتأوووه وتغنج أأأأأغغغغ أأأأغ أأأأأوووه أأأأأممم أح أح.. أحاطت بزبى مياه وبلل ومخاط وزلزقه تطفئ من سخونته … ولكن لا تطفئ شهوته وهياجه وأنتصابه .. فدفعت زبى الى أقصى مدى يستطيعه أو يصل اليه .. حتى شعرت به يدق سقف كسها الناعم…صرخت بصوت مكتوم … أأأأه أأأأأه … حلو .. حلو … حللللللو..وأرتفعت بطيازها وهى تسحب خداديه الكنبه تدسها تحت بطنها … وترينى بوابه طيزها الشبقه الساخنه.. بتتقلص بعضلات البوابه اللذيذه المنتفخه..
بدأت أسحب زبى من كسها وأدكه بقوه وعنف من هياجى وقوه شهوتى واستمتاعى بميوعه وشهوه فجر.. وهى تبادلنى قوه بميوعه ودلع تزيد هياجى .. أنا أدك زبى فيها وهى تخنقه وتدلكه بضمها فخداها تعصر زبى فى كسها …وتتأوه بوحوحه تزيدنى هياجا وتزيد زبى أنتصابا وقوه …فأزيدها دلكا بزبى فى أجناب كسها وهى تزيدنى موااااء وغنج ودلع من تحس بالأرتواء بعد حرمان.. حتى قارب زبى من الفيضان ….أرتعش صوتى الضعيف وأنا أقول .. فجر .. بت يافجر … حا أجيب … حا أجيب …..(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . كان خوفى أن أدفق لبنى فى كسها .. بعدين تحبل منى ……. تبقى مصيبه …
سمعتها بتقول بصوت متقطع ضعيف .. جيب يابا .. جيب لبنك جوه .. أناعامله حسابى …أأأه أأأه أروى عطشى .. طفى نارى .. أأأأه أأأأأه … أنا مولعه نار أأأأأأح أأأأح.. بمجرد ما كملت كلمتها كنت بأنتفض وزبى بيدفع قذائف اللبن السخن فى أعماق كسها بيلسعنى وهوه بيندفع من فتحه زبى المشدود المحموم لسعات لذيذه تزيدنى متعه وأرتعاشه …
وفجر بتأووه .. ناااااااار .. أأأأح … ناااااااار … أنت بتطفينى ولا بتولعنى أأأأأح أأأأح أوووووف… بحبك .. أأأأح بحبك ….وبحب زبك …وترتعش وهى تكمل كلماتها ….. كل ده … كل ده … أأأأأه أأأأأأه أأأأأأأح .. وهى ترتعش وتأتيها شهوتها بشده من لسعه لبنى فى جوفها وهى كالمجنونه تهذى من متعتها وشبقها….
……..هدأت حركتها الا من صوت أنفاسها العاليه .. وحركه جسمها يعلو وينخفض مع رعشه جسمها المستمره .. كالمذبوحه….

شعرت ب فجر تلملم ملابسها وهى تترنح كالسكرانه .. أقتربت منى وهى تمسح شفتاها على شفتاى …أمسكت بأسنانى شفتها السفليه و عضضتها وأنا أمصها بالراااااحه .. أرتعشت وهى تشد شفتها و تقول .. سيب أنا مش مستحمله .. عاوزه أرجع أوضتى بعدين الولاد يحسوا بأنى مش موجوده معاهم ..
مشيت تتراقص بدلع … تتهادى عاريه بجسمها البض الشهى وهى تنظر لى نظره شهوانيه لأمرأه تشعر بأنها مثيره مغريه … مددت يدى مسحت بين فخديها دعكت كسها وفتحه شرجها وقربت يدى أشمها وأبوسها ..
رجعت فجر خطوتين وهى تمسح بعينها جسمى العريان الممدد على السرير من شعر رأسى لأصابع قدمى .. ومدت يدها قبضت بكفها زبى المستكين تدلكه وأنحنت عليه تبوسه وهى تقول ….(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . أأأأه .. كان يجنن .. مش حا أسيبه من النهارده .. عاوزاه كل ليله يبات جوايا .. أأأه أنا مولعه نار ..عاوزه أشبع نيك كل ليله .. تقدر؟
مددت يدى قفشت بزها اليمين المنفوخ الرجراج .. تمايلت تهرب وهى تقول .. وبعدين معاك .. أنا مش مستحمله لمسه .. سيبنى أرجع أوضتى وبعدين معاك .. صفعتها على طيزها الكبيره الطريه ..
شهقت وهى تجرى من أمامى بميوعه وكل جسمها يهتز ويتراقص من بضاضته وسمنه جسمها المثيره ..

قضيت طول النهار وصوره فجر مش بتروح من خيالى مهيجانى وموقفه زبى بأستمرار…
بأحلم بيها نايمه عريانه فى صنيه كبيره مليانه أرز مسلوق . وهى فوقه جسمها العريان بيلمع من الزيت اللى مغرقه ممدده وسط الصينيه زى الخروف المشوى …..(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . بتبصى لى وبتضحك وبتقول .. يلا ..أيه رايك فى لحمى الحلو ده .. مش عاوز تاأكل ؟ .. ولأول مره أفكر فى طعم لحمها .. منظرها عريانه ملط وحولها كميه كبيره من الارز والفته فوق بزازها الملبن .. ومحشى بيه كسها زى ما تكون حمامه محشيه فريك .. وأنا بأأقرب منها أأكل وألحس من فوق حلماتها وبزازها وبين فخادها وبطنها وأدخل لسانى ألحس كسها من جوووووه وهى بتتمايع وتتمايل وتغنج من عمايل لسانى وشفايفى السخنه وعضاتى الناعمه .. أكيد كان طعم لحمها لذيذ وشهى وأنا بأحلم بأنى بأأكلها وكمان بأغطس معاها فى الصينيه وأنا عريان زيها
… وحسيت أنى ركبت فوقها وهات يانيك لما زبى داب .. ..

أنتبهت وصحيت من الحلم .. لقيت زبى منفوخ واقف حا ينفجر وبينقط نقط كثيره …
كنت خايف أمسكه بأيدى أو أدلكه .. وهوه فى حالته دى مش مستحمل .. أكيد كان ساعتها نفض اللبن فى أيدى وغرقنى ….

خرجت فى الليل……. كنت معزوم على فرح واحد من معارفى .. أتأخرت الى منتصف الليل .. قعدت متململ أتمنى أن الفرح يخلص بسرعه .. وعاوز أرجع البيت ما أنا عريس جديد ….(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . رغم أن القعده مليانه حشيش وبيره وخمور بالهيله .. شربت وأتعاطيت وبقيت طاير فى السما .. خفيف زى الريشه .. عروق جسمى كلها منفوخه .. وكل عرق فى زبى بالذات لقيته زى ماسوره الميه طخين منفوخ … وبقيت مش قادر أأقعد من تقلصات زبى الشديده وأنتفاخه تحت الجلابيه وكنت حاسس أن الناس كلها شايفاه وشايفه تكويرته الكبيره بين فخادى … وخلااااااص مش قادر .. عاوز أنيك دلوقت .. وعارف أن فجر أكيد منتظرانى …

فتحت باب الشقه .. كان السكون مالى المكان .. قلقت .. جايز تكون فجر زهقت من أنتظارى ونامت .. تبقى الليله راحت كده .. دعكت زبى المشدود .. وأنا با أقول .. طيب حا أعمل فى ده أيه ….
مشيت ناحيه اوضتى وانا فى غايه الضيق .. فتحت باب الأوضه .. وقعت عينى على فجر نايمه فى سريرى .. أأأأأه …….عريانه ملط .. يادوب الملايه فوق طيزها بس.. وظهرها الناعم الابيض المربرب العريان يجنن .. يهييييييييج …
كانت نايمه على وشها ورافعه دراعتها لفوق محاوطه وشها بيهم … شهقت من منظر باطها السمين الناعم وبزها المعصور بين جسمها ومرتبه السرير…..بارز زى كوره الزبده المهروسه ..
وكمان ظهرها الناااااعم …السمين العريان مثير قوى ..ولعنى نار زياده ما أنا هايج ومولع.. وقفت أبلع ريقى بصعوبه .. كأن حلقى فيه سدد… وأقتربت منها وأنا أخلع هدومى وبقيت عريان ملط وزبى فى أقصى حالات التمدد والتيبس والانتفاخ … كانت أيدها ممدده بجوار رأسها وكف أيدها مبسوط لأعلى …(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). .. أقتربت من راسها وأنا أمسح زبى فى باطن كف أيدها .. هيجتنى طراوته وليونته ..
حست فجر بى وبملمس زبى ليدها .. ضمت صوابعها تمسك زبى بكل قوتها تعصره .. وتدلكه بنعومه من فوق لتحت …. راحه أيدها الطريه الناعمه هيجتنى أكثر ..
أرتعش جسمى كله… شهقت من ملمس أيدها لزبى وأنا أدس أصبعى الكبير فى فمها .. ضمت عليه شفتاها تمصه وهى تنظر لى بهياج وشهوه أخدت أيدى وصباعى المبلول من بين شفايفها وهى بتسحبته لتحت ودفست أيدى بين فخادها وهى بتعصر أيدى فوق كسها المبلول الملزق … بتفهمنى أنها هايجه وكسها مستعد بالجامد .. حركت صوابعى فوق شفرات كسها اللزجه .. أرتعشت وهى بتتمايل يمين وشمال وتقفل فخادها على أيدى تخنقها أكثر .. ومالت تنام على ظهرها … بتتأوه وتوحوح أأأأح أأأأح .. ركبت فوقها …..(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). فتحت فخادها على أتساعها وهى بتمسك زبى تمسحه فوق شفرات كسها من فوق لتحت .. نمت بجسمى اكثر فوقها .. أندس زبى فى كسها كله .. صرخت .. أأأأأأه أأأأووووه أأأأأه .. وبدأت ترتعش زى عصفور مبلول فى ليله برد… وكسها بيدفق شهوتها بغزاره .. بللت زبى وبطنى وفخادى .. وبدأت تتهزمن الضحك وهى بتقول .. مش مستحمله .. بتاعك حلو قوى .. بيجننى … أول ما بيدخل فيا .. بأتكهرب .. وزى ما أنت شايف اللى حصل …
كان زبى شادد حاينفجر .. بديت أسحبه وأدخله فى كسها الغرقان .. بيعمل صوت زززج ززززج زززززج فى الدخول والخروج .. وفجر بتتمايل وتثنى وتعصر فى ذراعى وبتتأوه وراسها بتتحرك يمين وشمال وشفايفها زى حبه البرقوق منفوخه حا ينفجر منها الدم …قربت بشفايفى منها .. كانت سخنه نار وأنفاس فجرهى كمان نار .. زى ما تكون البت بتغلى فوق النار..أستسلمت لى بشفايفها .. وهى بتترعش ورعشه شهوتها بتهزها وتهزنى معاها بقوه … دفقت شهوتها وأرتعشت يمكن خمس مرات وبدأت حركتها تهمد …..(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). عرفت أنها أرتوت وراحت فى شبه غفوه أو غيبوبه نشوه … سحبت زبى من كسها .. كان المسكين متورم من شده أنتفاخه وصلابته …
مالت فجر تنام على جنبها فى وضع الجنين وهى بترضع صباعها .. تقريبا ذقنها بين ركبتيها …
قعدت بجوارها وأنا ماسك زبى المسكين بأمسحه فى ظهرها العريان الناعم .. كانت مش شاعره بى خالص ..
كنت هايج لدرجه الجنون .. وزبى بيألمنى من الحاله اللى وصل ليها من الانتصاب ….
بكل برود .. دلكت صباعى الاوسط فى بوابه شرجها العرقانه .. أنزلق صباعى لغايه العقلتين .. أتأوهت فجر بصوت ضعيف مش مسموع تقريبا ….(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). ..أأأأأه أأأأأأأأه أأأأأأح صباعك حلللللو ….
بديت أدلك صباعى أوسع خرمها السخن .. كان خرم طيزها الهايج بيستجيب لدلك صباعى وبيتمدد ..
دفعتها من ظهرها .. نامت على وشها ..
فهمت أنى عاوز أنيكها فى طيزها ..
دهنت زبى وبديت أأقرب راسه المكوره من فتحه شرجها .. مسحتها مرتين قبل ما أدسها بحنيه فى بوابه طيزها .. أنغرست الراس كلها لغايه الحز … شهقت فجر .. أأأأه أأأأح أأأأوووف أوووه .. أنزلق باقى زبى فى جوفها … حاولت فجر أنها ترفع جسمها على أيديها .. لم تستطع .. رفعت راسها لفوق وهى بتميل تنام على خدها..كنت أنا زى المجنون من الهيجان وقوه أنتصاب زبى بيزيدنى جنون … وزاد الموضوع كمان سخونه جوف فجر وحرارته العاليه بيشوى زبى شوى ..
كان نفسى أصرخ زى دكر الأرنب لما يركب الأرنبه وليفته …
و بديت أنيك فى طيز فجر بقوه وعنف والبت مش قادره تتحرك ولا تتكلم .. جسمها زى ما يكون مخدر تحت أيد دكتور بيعمل لها عمليه جراحيه …وأنامستمتع بخرمها اللذيذ وزبى بيتمرغ فيه بيدلكه ويتدلك فيه ….
حسيت بفجر وهى بتتهز من رعشه شهوتها وبتدفق من كسها شلال ميه سخنه بللت فخادى وبيضاتى المدلدله …كانت فجر من متعتها شويه تزوووم وشويه تأفأف وشويه توحوح ….(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . وأنا هايج زى المجنون … وفجر بتضرب بكفوفها السرير من المتعه أو يمكن خرمها بيوجعها من شده النيك وزبى الصلب بيدعكها …وبتتأوه أأأأه أأأأه أوووووه … كفايه أأأأأه أأأأأأه
بديت أحس بخدر فى زبى وتنميل .. ولقيت زبى بيدفق كتل اللبن فى طيز فجر … كان لبنى السخن بيلسعها فى جوفها الناروكنت مش عارف هى اللى بتترعش وترعشنى معاها ولا أنا اللى بأترعش وبأهزها معايا …

كيف قدرت انيك عمتي افلام سكس ساخنة xnxxx

انا اسمي خالد عمري 23 سنه مش متزوج من اليمن وساكن انا وعائلتي المكونه من بابا وماما واخواتي وعمتي بابا سعيد يبلغ من العمر 50 سنه وماما علياء 44سنه واخي علي 15 سنه واختي سمر 19 سنه ومصطفي 11سنه وعمتي سيده 33سنه مطلقه تبدا حكايتي معى عمتي بعد طلاقها من زوجها حيث انها بقيت معى زوجها سنتين وطلقوا وهي الان بدون زوج من حوالي 4 سنوات عمتي سيده بيضاء ملان جسمها ابزازها نافره للأمام وطيزها بارز للخلف يعني عمتي حلوه اووي واي احد في الشارع يشوفها وهي تمشي وهي بالعبايه* يتمنى أنه ينيكها تلبس في داخل البيت جنزات وبلوزات واحيانا جلابيه يبن طيزها المدور وابزازها البارزه هي عمتي ما تلبسش في البيت سنتيانه على ابزازها بتبقى تجنن انا كنت اتخيلها كثير واحلب زوبري عليها كنت اخذ من ملابسها الداخليه واشمهن واستمنى عليهن وكنت اتجسس عليها واشوفها وهي شبه عاريه واتلذد بجسمها الطري كنت اتمنى اني انيكها واعوضها عن الحرمان وفي يوم كنت في غرفتي وما في البيت احد الا عمتي وكنت مشغل في تلفوني مواقع سكس فديوهات وقصص محارم بقرءها فجاءت عمتي ودخلت عليا في غرفتي من اجل تجلس معي ونخزن معي بعض جلست جنبي وبدءنا نخزن وكانت لابسه علاقيه وجنز ضاغط كانت تجنن فرحت انا الى البقاله من اجل اشتري مشروب وتركت تلفوني في جنبها رحت ورجعت وهي تتصفح تلفوني انا خفت انها تفرجت على الذي كنت بشاهده السكس وقصص المحارم جلست في مكاني واخذت التلفون من عمتي وبدات تكلمني عن الزواج وانه حلو وانه راجه قلت نفسي اتزوج وانتي يا عمتي قد تزوجتي وطعمتي طعم الزواج ف عمتي تنهدت وقالت اح اح و****

سكس حيواناتسكسي مصري - مقاطع سكس - افلام سكس - فيديو نيك - سكس نسوانجي - اجمل سكس نسوانجي - عرب نار - سكس محجبات - افلام سكس اجنبي - نيك طيز - تنزيل سكس - نيك مترجم - سكس مترجم

انه الزواج حالي تحس بالحنان وان افضل حاجه حين تنام في حضن حبيبك انا قلت نفسي اجرب هذا الاحساس والشعور قالت انت اتتزوج واتجرب وتقول عمتك على حق وبعدين انا قلت انتي يا عمتي حلوه والف راجل يتمناكي هي قالت ايش الحالى فيني قلت جمالك وجسمك وقلبك قالت وايش قلت ابزازك حاليات ولك مؤخره حلوه قالت لا تجاملش قلت و**** بجد حلوه لو مشنتي عمتي ما اتزوج الا بك هي ضحكت وبعدين قالت خلينا نتفرج على فلم في التلفون قلت تمام وبدانا نتفرج وحنا جنب بعض فلم رمنسي وكان فيه لقطات رمنسيه وبوس واحضان وعمتي بتشوفهن وقالت هاكذا الازواج بيعملوا واكثر وانتهى الفلم وانتقل تلقائيا الى قلم غيره وكان فلم سكس انا اخفت واسرعت واغلقت التلفون قالت عمتي ليش غلقته وايش هذا الذي شفته انا قلت لها يا عمتي انا شاب ومحروم وبشاهد هذه الافلام من اجل اريح على نفسي قالت هوذا انا مثك وما بعملكش كذا قلت لا تكذبيش واخذت تلفونها وتصفحته ووجدت محادثات معى اشخاص وهم بيتحدثوا سكس وكل واحد بيريح الثاني قلت لها وهذا ايش هي اختضت وتخبطت بالكلام انا هذك الحضه كانت عيني على ابزازها فتجرات ومسكت بزها بيدي وقلت لها خلينا ياعمتي نريح بعض وما حد يعرف بدل ما بتريحي معي الغريب قالت عيب واخذت تلفونها وخرجت .

سكس حيواناتسكس مصري - سكس عربي

هي خرجت وانا حلبت زبي من الشهوه وبعدها بايام كنت انظر الى ابزازها وهي تشوفني فقالت لي يا ولد ليش بتنظر الى ابزازي قلت لها ابزازك يا عمتي حاليه وطريه واول مره امسك ابزاز تغدينا وانا كنت اتعمد اني امسك زبي بيدي امامها وما حد يشوفنا* وفي يوم كان هناك عرس بنت خالتي فراحوا امي واخواتي عند العرس وبقيت انا وعمتي في البيت فخزنت في غرفتي وهي عمتي خزنت عند التلفاز وانا كنت افكر فيها وفي الليل وكنت هايج اوووي. وفكرت اني انيكها حين ما فيش احد في البيت عمتي دخلت غرفتها تنام وانا جلست شويه قلت اروح اشوفها وفتحت الغرفه وهي نايمه على سريرها وكانت نايمه على بطنها ولابسه شلحه علاقيه انا قربت منها وانا هايج وخايف انها تصحى وقربت جنها وطيزها مرفوع وافخاذها باينه تجنن انا اخرجت زبي وبدات احلب زبي ويدي الثانيه بحسس على افخاذها وانا كنت في قمه شهوتي وهيجاني عمتي صحيت من النوم وانا جنبها وزبي في يدي قالت ايش تعمل انا قلت لها انا هايج وانتي جسمك حلو قالت لي انا عمتك ما ينفعش انا اطرحت فوقها ومسكت يديها بيدي وبديت بوسها في شفايفها وخدودها ورقبتها وهي تقاوم وانا لا زلت فوقها بمصمصها كانت تقول لي ما ينفعش انا عمتك وانا كنت اقلها انا هايج وشاب وانتي محرومه نريح بعض بدل من الغريب ينيكك وبستها في رقبتها هي بدات تهدا وتستسلم فتركت يديها وشفايفي في شفايفها وكنت امص لسانها وشفتيها ونزلت يدي الى ابزازها وفركتهن وعمتي هاجت ورفعت لها الشلحه وشفت جسمها الابيض الذي يجنن وزاد جنان فمصيت ابزازها بشفايفي وهي تتلوا تحتي وكنت امسح بيدي على بطنها ونزلت الشرت من فوق كسها وما احلاه من الكس كان مخضر ولزج فمن هيجاني ما قدرت اصبر فلخت رجليها وادخلت زبي في كسها دفعه واحده وهي تنتدت وقالت ااااح اححح دخله دلا دلا وبدات ادخله وخرجه وانا ماسك ابزازها بيدي وكان كسها ضيق وحار وستمريت ادخله وخرجه* في كسها وهي تمتحن تحتي وتقول ما احلا زبك وانا بدخله وخرجه بكله فاانا حسيت اني قد اتفضي واتفرغ حليب زبي اخرجت زبي من كسها وفضيت فوق بطنها وابزازها وحضنتها وتمددت فوق جسمها شويه وقمت وخرجت من عندها ورحت غرفتي وانا فرحان ونمت وانا مرتاح .

تحميل فيديو سكس - قصص سكس عربيسكس شيميلسكس ام وبنتهامشاهدة سكس عربيافلام سكسيسكس مصر - سكس عراقي - افلام نيك سكس مصري - سكس ايطالي

سكس الزوجة المحرومة اخوها ينيكها بقوة افلام سكس xnxxx

انا سيدة عندي 25 سنة متجوزة من 4 سنوات بيضاء ممتلئة قليلة و طويلة ، جميلة ، بزي كبير و شهي بشهادة زوجي وطيزي كبيرة و ايضا بشهادة زوجي
ولي اخ اكبر مني بـ 5 سنوات تعودت منه علي بعض التحرشات الجنسية البسيطة طوال عمرنا فقد كان دائما يدخل عليا غرفة نومي و يحاول لمس بزي و طيزي و كسي وكنت في بعض الاحيان اتصنع النوم حتي اهرب من المواجهة وفي احيان اخري اتصنع النوم مستمتعة بما يفعل بي

افلام سكس - سكس امهات - سكس حيوانات - قصص سكس - سكس محارم
حتي جاءني يوم و كان زوجي في العمل وتركت اخي ودخلت استحم وقتها سمع صوت عند باب الحمام فادركت ان اخي ينظر عليا من خرم الباب فاحست بخجل شديد و لملمت ملابسي بسرعة و خرجت لكني فوجئت باخي يعرض عليا ان يدلك لي ظهري من الالام التي كانت عندي في الظهر والكتف ولما وافقت طلب مني ان انام امامه علي السرير حتي يتمكن من تدليك كامل ظهري ثم اخذ يعبث بي وانا غير قادره حتي علي الكلام او الاعتراض فاخذتني نشوة غريبة لم اشعر بها من قبل رغم اني متزوجة من فترة و زوجي خبير في فنون الجنس ولكنها كانت نشوة تشوبها شيئ من الخوف والخجل والذه المحرمة فاخذ يدلك ظهري كله و كنت اتمني ان ينزل بيده علي طيزي و كسي فيدلكهم حتي ارتوي وقتها احسست اني احتاج إلي زوجي فورا ولكني تمالكت نفسي امام اخي وتصنعت البرود الكامل حتي كان في يوم وجاء زوجي يبلغني انه مسافر إلي الخارج لانجاز بعض مهمات عمله و بالطبع طلب مني زوجي ان اذهب إلي بيت اهلي كي اقيم معهم حتي يرجع من سفره و يا فرحة اخي وقتها فقد كاد ان يطير فرحا لاني ساكون متواجدة معهم طوال شهر كامل وهو يعلم ان امي تنام بعد العشاء مباشرة وليس بالمنزل احد غيرهم بعد وفاه ابي و زواج اخي الاكبر و ظل يتحين الفرص حتي يختلي بي حتي واتته الفرصة بسفرامي إلي خالتي لتجهيز فرح ابنة خالتي وجاء الليل الذي ظل ينتظره اخي طويلة و دخلت لانام و عرض عليا ان يدخل معي الغرفة حتي انام كي يطمئن عليا و يغطيني بنفسه وطبعا لم استطع ان ارفض هذا الطلب الكريم في الظاهر و الغير كريم في باطنة
المهم دخلت لانام وفؤجئت بأخي يأخذ مفتاح الغرفة لانه كان يعلم اني سوف اغلق الباب عليا من الداخل فاخذ المفتاح واخذ مني اخر امل ان انجوا منه هذه الليلة

افلام نيك الكسنيك - عرب نار - سكس الام وبنتها - سكس حصان - قصص نيك عربي - شاهد سكس اخوات - سكس مصري - سكس عربي - سكس امهات - سكس محارم
المهم بعد حوالي ساعة ونصف من دخولي النوم صحيت علي يد تمتد تحت ملابسي والتي كانت خفيفة إلي حد ما فأنا اتعدت منذ الصغر علي النوم بملابس خفيفة و واسعة و لها من عادة سهلت علي الامر علي اخي الذي ظل يمد يده تحت حمالة صدر و يلمس بزي بحركة خفيفة و خائفة في نفس الوقت و اخذ يفرك في حلمتي حتي احسست انه يقطعها بين اصابعة ولكن وللحق اقول ان يدي اخي كانت خبيرة و مدربة بما تفعل اكثر بكثير مما تخيلت بل اكثر بكثير جدا من زوجي الذي كنت اعتقد انه خبير واتضح انه مازال طفل صغير يحبوا في عالم الجنس بالمقارنة باخي الذي لازال واقفا بجانبي و يده تزداد حماسا و قوة و جرأة حتي وصل بيه الامر إلي انه نزل إلي بطني و ادخل يده داخل كوسي الملتهب وهنا صدر مني صوت اخاف اخي وجعله يتراجع قليلا ولكن هذا التراجع لم يستمر طويلا فقد عاد الكره و لكن بشكل اخر فاخذ يزيح عني قميصي حتي ظهر امامه ساقي و بوادر كولوتي الاسود القصير وقتها ارتعدت وتعمدت ان اصدر صوتا اخر حتي يتوقف عما يفعل ولكنه كان وصل إلي ذروة الشهوة الجنسية حتي رأيت شبح يديه موضوع علي زبه و يمارس العادة السرية و عند رعشة الجماع التي اعرفها جيدا منحني اخي قبلة نارية لم استطع نسيانها ابدا ما حييت و ظل يقبلني في جميع وجهي و ظل ينزل بفمه حتي وصل إلي بزي واخذ يرضع منه بشكل جعلني اتمني ان يظل يرضع مني طوال عمره ولكنه هنا توقف علي المداعبات لانه افرع ما في خزانته من سائل الحياة الدافئ وانصرف إلي غرفته لينام ويتركني وحدي اعاني الشهوة التي اشعلها بداخلي في انتظار ما تسفر بيه الايام التالية
وفي ثاني يوم تكرر نفس الفعل ولكن كنت اكثر شهوة وشبق عن الليلة الماضية حتي اني كنت منتظرة الليل بفارغ الصبر واخير جاء الليل الجميل وجاء معه اخي الحبيب و تكرر نفس الفعل غير اني هذه الليل تعمدت ان انام بدون أي ملابس داخلية حتي تكون يده ملامسه لكسي اطول فترة ممكنة مع سهولة وصولة إلي حلمة بزي بدون خوف منه وبالفعل تم ما تمنيته لمست يده الخبيرة بظري و اخذ يدخل اصابعة في فتحة كسي و يخرجها حتي شعرت اني لا استطيع ان اقاوم اكثر من هذا فاما ان اقوم و اهرب منه او ينكني و يهدئني من ثورتي وبالطبع هو لم يكن يجرؤ علي ان ينكني او هذا ما كنت اتصوره فقمت من النوم او تصنعت الصحيان حتي يخرج وفعلا خرج قليلا وعاد بعد حوالي ربع ساعة ولكن هذه المرة كان خلع جميع ملابسه حتي اصبح كما ولدته امه و جاء وهو في قمة النشوة و الهياج الجنسية و زبره واقف علي مداه و كان واضح انه اخذ قرار جريئا وهو ان ينيكني مهما كلفه الامر و فعلا رفع عني الغطاء بكل جراءة و توحش و نام فوقي وكنت ماذلت اتصنع النوم ولكني وجدته يتكلم معي و يقول احبك اعشقك احب كسك احب بزك احب طيزك حرام عليكي بقي مش قادر استحمل اكتر من كده انا عارف انك صاحية مش نايمة فلم اجد بد من اظهر الحقيقة له وهي اني كنت مستيقظة ولم انم تلك الليلة اصلا وهناك خلع عني جميع ملابس وانا كنت اصرخ بصوت مكتوم يمؤله الخوف والخجل والرغبة في نفس الوقت ولكنه لم يهتم بصراخي و ظل ينيكني طول الليل حتي انزل ماؤه علي بطني فوجدتني اطلب منه ان ينيكني من طيزي لاني محرومة من نيك الطيز ومن وقتها وانا واخويا نعيش كعشاق كلما غاب او قصر معي زوجي اللعين اجري إلي اخي كل اشبع معه ما ينقصني من زوجي

افلام جنس - سكس مترجم - افلام سكس - سكس سعودي - سكس عراقي - افلام سكس 2020 - افلام نيك عربي - سكس مصري - فيديو سكس - xxxnx - xnxxx

سكس مع خالتي بعد جوازها بشهرين افلام سكس محارم

يعد جواز خالتي بشهرين جوزها جاله سفرية لمدة اسبوع فطلبت مني اروح اقعد معاها , انا اسمي احمد و عندي 22 سنة و خالتي اسمها ميرفت و عندها 28 سنة طول عمرنا اصحاب و بنهزر مع بعض
بعد جوازها مشوفتهاش لمدة شهرين و اتفجءت لما قالتلي انها عايزني اقعد معاها الاسبوع ده حضرت شوية هدوم و رحتلها اول مدخلت حضتني جامد و انا حضنتها و قعدنا نتكلم كتير جدا المهم اول يوم عدي عادي بس انا كنت ابتديت اهيج عليها جامد لاني اول مرة اقعد معاها الفترة دي لوحدنا و اول مرة اشوفها لابسة ضيق كده بتلبس جلبيات خفيفة اوي و هي جسمها حلوة مش تخينة و لا رفيعة طولها حولي 165 ووزنها 67 كيلو و تاني يوم علي المغرب بقولها ان نازل اشوف جيم قريب من هما قالتلي مش هتبطل بقي يواد الجيم ده هتهلك نفس قولتلها اودي الطاقة دي فين بس .هزرت شوية معاها و بعدت كده نزلت المهم لما رجعت قعدت اتعشي معاها قالتلي عضلاتك شكلها حلو اوي بهزار قولتها عايز تلمسيها اتكسفت شوية مع ان احنا متعودين نهزر بالايد مع بعض عادي . قعدت تحسس علي دراعي شوية و قعدت تقولي انا عايزة اخس قولتلها انت جسمك حلو اوي مش محتاجة قالتلي انت شايف كده فعلا قولتها ايوة طبعا انتي لو في زيك واحدة اعرفها كان زماني متجوزها .. ضحكت بكسوف كده ف انا قولت استغل الموقف ده قولتلها ممكن اسالك من غير متتكسفي قالتلي قول يحبيبي عادي احنا مفيش بينا الكلام ده شاورت علي حلمتها و بقولها هما ليه واقفين علي طول ضحكت بكسوف و قالتلي معرفش و **** هما علي طول بالمنظر ده .. ابتديت احس بسخونية في الاوضة اللي احنا قاعدين فيها فقررت استغل الموقف قولتها بهزار بما اني سيبتك تلمسي دراعي المفروض المس انا كمان ..كنت بضحك و انا بقول كده مش عارف جبت الجرأة دي منين و كان قلبي بيدق جامد لاقيتها قالتلي المس ماشي و هي بتضحك فا انا قربت براحة مسكت حلمة من حلمتها و قرصت عليها بصوابعي براحة لاقيتها ريحت لورا شوية و ماسكة دراعي و انا بقرص عليها براحة اتشجعت و مسكة الحلمة التانية و عمال اقرص فيها براحة..واحدة واحدة قمت ماسة فردة كاملة و قاعد بفعص فيها و باصللها لاقيتها اتكسفت و غمضت عينها عدت دقيقة و قالتي مش كفاية كده يا احمد و لا ايه انا فوقت و قلتها معلش المهم دخلنا ننام و انا بفكر فيها طول الليل وواثق انها بتفكر فيا .. اليوم اللي بعده صحينا و اتكلمنا و هزرنا مع بعض كأن مفيش حاجة حصلت و انا فدماغي بقول كويس انها مزعلتش .. بعد شوية روحت الجيم و رجعت كلنا و قعدنا نفس القعدة تاني بليل فجبنا سيرة الرياضة و الرجيم تاني فقولتها بهزار مش عايز تلمسي تاني ضحكت فقولتها انتي عمرك شوفتيني من غير تي شيرت فقالتلي من ايام المصيف من سنتين قولتها منكنتش بروح الجيم لسه فقومت و قلعت التشيرت لاقيتها برقت و بتقولي ايه ده انت شبه بتوع الافلام قولتها عايزة تلمسي..

سكس للكبار - سكس امهات انميمشاهدة نيك عربيفيديو سكس جماعيصور سكسمقاطع نيج عراقيمقاطع سكس 2020قصص سكس جديدةفيديو سكس لبنانيسكس سعودي 2020نيك جامدنيك حيوانات مع بنات

من قبل مكمل لاقيت ايدها رايح عليا عمالة تحسس علي جسمي و لاقيت حلمتها و اقفة تاني و سخونية الاوضة رجعت تاني انا بتاعي كان واقف لتحت البوكسر الضيق كان مداري جزء من الانتصاب قعدت افكر قولت لنفسي ان هحطها في موقف مش هتخرج منه غير لما انيكها النهاردة قولتها استني ثواني و جريت علي المظبخ ورجعت ماسك حاجة ورا ايدي هي مش شايفها فقولتلها ارجعي لورا و غمضي عينيكي المهم مسكت حلمت بزها و بقيت قاعد علي الارض و هي قاعدة علي الكنبة و انا بقولها بصوت واطي متفتحيش عينيكي لعبت فحلمتها شوية انا طبعا اطول منها فكنت واقف علي ركبي فشديت الجلبية حاجة بسيطة فصلها عن الحلمة و اللي كان ورا ضهري مقص قمت قاطع دايرة صغيرة حوالين الحلمة بقت الدايرة كلها باينة هي حست وفتحت عينها بشهوة و زهول فمسكت الفردة دي و مصيتها هي كانت بتحاول تتهرب و من غير كلام علشان كان جسمها عايز يتناك بعد 10 ثواني يصتلها في عينها و قولتلها انا بحبك و بوستها من بوقها قعدنا بتاع دقيقة و عمال ادخل لساني جوا و امص لسانها المهم حضنتي جامد و قالتلي انا بحبك من زمان يا احمد بس انا خايفة بوستها من خدها و شيلتها و هي حضناني و حاطة رجليها حوالني وسطي دخلت بيها علي السرير و هي نامت علي ضهرها انا قطعت الجلبية من عليها و هي بتقلعني البنطلون و البوكسر شافت بتاعي و اتخضت قالتلي ايه كله ده مع ان بتاعي طوله حوالي 19 سم بس تخين شوية فضلت نايمة علي ضهرها و انا بنيك فيها و هي تصوت اه اها و انا اتغبيت و قعدت ارزع جو كسها و صوت بضاني بتخبط في طيزها و بوقي كان علي بقها معظم الوقت و هي تقولي بحبك و بتصوت جامد , و ان بجبهم حسيت ان كسها بيعصرني فضلنا علي كده 10 دقايق لحده اما جبتهم جواها و اترمينا جمب بعض علي السرير و احنا بننهج و انا خدتها في حضني بتقولي انا كده ممكن احمل انا مخدتش حبوب منع الحمل من ساعة ما ( اسم جوزها) مشي, قولتها انا نفسي في كده انا بحبك .نمنا لحد الصبح و احنا عريانين و هي فحضني. تاني يوم لما صحيت لقبتها لسه نايمة فضلت اوس فيها و هي قامت و كانت مبتسمة و نكتها تاني .فضلت طول الاسبوع بنيك فيها مسبتش حتة في الشقة غيرة لما كنت بنكها فيها لحد اما جوزها رجع و انا مشيت
القصة ليها جزء تاني

محارم سعودي عربيتحميل سكس امهاتافلام نيك عرب 2020تحميل سكس عائلي اجنبيسكس نيك فموي - افلام سكس اجنبيافلام جنس مصريقصص سكس

قصتي الساخنة مع اختي الهايجة

قصتي هي مع اختي الذي تكبرني باربع سنوات طبعا هي الكبيرة.
بدات قصتي مع السكس بسن ال١٧ سنة فكنت تابع الافلام السكس على موبايلي وكنت احيانا اقرا قصص عن السكس وفي يوم من الايام كنت عم اتابع فلم عن نيك المحارم فخطرت ببالي فكرة قصص المحارم فبدات البحث عن قصص المحارم وبدات القراءة فاعجبت بسكس المحارم فبدات بمراقبة اختي الكبيرة يوم بعد يوم يزيد اعجابي بها وبجسمها المتناثق فهي كانت بطول ١٧٠ سم تقريبا جسم ابيض شعر اسود طويل بزازها كبيرة ومدورة اما طيزها مثل المطب فهي كانت ليست ضعيفة تماما يعني وزنها تقريبا ٧٠ كج بيتنا فيه ٣ غرف غرفة نوم ابي وامي وغرفة ضيوف وغرفتي انا واختي بما انو انا لسع صغير ومابعرف شي يعني بيوم حبيت اشوف جسم اختي وهي نايمة فقمت من تختي ورحت لجنب تختها هي نومها شوي تقيل رفعت الغطا من عليها هي كانت لابسة بيجامة نوم فضفاضة والها سحاب فحاولت نزل السحاب شوي نزلته شفت احلى ستيان اسود مغطي احلى بزاز حاولت افركهم ما قدرت رفعت السحاب ورحت ع تختي تاني يوم جلسنا ع الفطور فقال ابي انه سيسافر هو وامي غدا ليكمل شغله (ابي يعمل بالتجارة) وسيبقون لمدة ١٥ يوم اكملنا يومنا كالمعتاد وفي المساء سمعت ابي يقول لامي انه بدو ينيكها فقالتله استنى لما نسافر واوعدك حتعيش احلى ١٥ يوم بحياتك فعرفت ان السفر ليس للشغل وانما للنياكة ذهبت الى غرفتي ونمت دون ان افعل اي حاجة مع اختي وفي صباح اليوم الثاني استيقظت ولم اجد اهلي فعرفت انهم سافرو ذهبت مسرعا الى تخت اختي وانزلت السحاب وبدات افقش بزاز اختي استيقظت اختي وحاولت ان تبعدني فلم تستطيع بدات تصرخ وتبكي ولكن دون جدوى طبعا لان اهلي سافرو فقلت لها ارجوك دعيني انيكك فقالت انا اختك يا مجنون كيف بدك تعمل هيك معي فبدات اشرح لها عن ازمتي الجنسية وهي لم توافق بدات افرك بزازها بكل قوتي وهي يزداد بوكائها انزلت يدي الثانية على كسها وبدات افركه بكل قوتي هنا تغير صوت بوكائها ليتحول لصوت محنة مع بوكاء فزدت من سرعة الفرك والفقش لحتى تسلمني نفسها وبعد ١٠ دقايق حسيت انو كسها نزل العسل تبعها وهي لم تعد تبكي فقط تتاوه من المحنة فقالت لي توقف ارجوك فتوقفت فقالت سوف افعل ما تريد فقط من فوق يعني ما قرب ع كسها وطيزها فوافقت لاني اعرف ان سوف توافق بعد فترة قصيرة فشلحتها ملابسها من فوق يعني كنزة البيجاما والشلحة والستيان فرايت اجمل بزاز بالكون بزاز كبيرة ومدورة ولونهم ابيض مع حلمات متل حبة الزيتون لونهم بني لم اتحمل المنظر فهجمت عليهم وبدات ارضعهم وامصمص فيها من ثمها ورقبتها وكل مكان شحلت الشورت تبعي وخرج زبي الكبير المنتصب على اشده فقلت لها ارضعي فقالت لا اعرف فقلت لها طب حركيه بايديكي بدات تحركه بايدها وانا ازيد من حركاتي ومصمصتي قوقها بعد ذلك احسست اني ساقذف سحبت زبي من ايدها وحطيته بين بزازها ضليت نيكها من بزازها لحتى اجى ضهري وعبا وشها وبزازها بستها من ثمها بوسة قوية وتركتها ورحت تحممت وبهذا اليوم ما عملت معها شي تركتها ترتاح وتسترجع نفسيتها تاني يوم فقت ما لقيتها بالغرفة قمت دور عليها لقيتها بالحمام وبعد ما طلعت هجمت على اختي صرت العب بظهرها وشوي شوي وصلت على بزازها وصرت ابوس وامصمص برقبتها وادخل ايدي جوا البلوزه وافركلها ببزازها بعدين لفيت عليها واخذت شافيفها بشفايفي ورحنا ببوسه كلها محنه ورومنسيه مدت ايدها على زبي وصارت تلعب فيه وانا شفايفي بشفايفها ولسانها جوا ثمي بمصلها فيه بعدها رفعت بلوزتها وستيانتها وصرت ارضع ببزازها واعض حلماتها واكلهم اكل وهي نفسها بغلي غلي وبتتنفس بسرعه هي طلعت زبي وصارت تمرجلي وانا ارضع ببزازها واكل فيهم واطلع على اذنها وابوسها واكلها ومن اذنها ل رقبتها ومن رقبتها ل بزازها وانزل لبطنها والحس صرتها اكلتها اكل صرت امشي زبي على بطنها لصدرها حطيته بين بزازها وصرت انيك ببزازها ومشيته على رقبتها وعلى اذانها وعلى وجهها وعلى ثمها بس ما رضيت تمصه لانه ما بتعرف المهم انا ارجعت مشيت العكس لحد ما وصلت لعند بنطلونها صرت الحس بكسها فوق البنطلون وابعبص فيها اجيت بدي اشلحها البنطلون ما قبلت كانت اول كلمه بتحكيها من لما بلشنا معركة المصمصه حكتلي لا حكتلها ليش حكتلي بخاف حكتلها لا تخافي ما رح اعملك اشي انا رح اكون خايف عليكي اكثر من اي حدا ثاني حكتلي لا ما بدي المهم انا ما غصبتها على اشي لحتى يكون كل اشي مثل ما بدها والي ما بيجي اليوم بيجي بكره*

سكس محجبات sexyسكس شرموطةنيك امهات 2020فيديو سكس سادي - مشاهدة نيك كوريسكس اخوات مترجمسكس محارم امهاتسكس عائلي امهاتسكس امهات جماعيفيديو سكس كوريسكس خليجيسكس متحرك
سألتها انكمل وانتي لابسه البنطلون حكتلي ااه صرت الحس كسها وهي لابسه واضرب طيزها حكتلها بدي انيكك حكتلي لااا حكتلها وانتي لابسه حطيت زبي على كسها وصرت انيك فيها وارفع رجليها واحطها على فتحت طيزها وانيكها وارجعه على بزازها وانيكهم وارجع على كسها ضليت على هالحاله ما يقارب ساعه لغايه ما اجا ظهرها طبعا صوتها ملا البيت بالصراخ والمحنه انا حطيت زبي بين بزازها وصرت انيك فيها لغاية ما اجا ظهري وراحت تحممت وانا تحممت ضلينا ع هل الحكي لمدة ٣ ايام وبعده قررت اني انيكها بس ما بدي اغصبها فبدانا كالمعتاد افرك وابعص وامصمص فيها حتى وصلت لعند البنطلون طلبت منها تشلح البنطلون وافقت وشلحت ولا لابسه شي تحته وكانت مجهزة حالها بدون ما تقلي بس كان عندها شرط انه زبي ما يجي على كسها وافقت وصرت الحسلها هي انتهت هاجت هيجان مش طبيعي اكلت كسها اكل*هريته لحس وعض وفرك .
صرت العب بطيزها رفعت رجليها لعند كتفها وصرت الحس كسها وطيزها مع بعض قالتلي خالد قلتلها نعم قالت نيييييكني بطلت اتحمل خلص بدي انتااااااك انا ما صدقت قالتلي هيك قلتها انت بس بتأمري وانا من عيوني بنفذ تركتها حكتلي وين بدك تروح تعال نيكني قلتلها بدي اجيب كريم*
دهنت طيزها كثير كويس وصرت ابعبص فيها وادخل اصبعي وهي ما كانت تتحمل لانه فتحت طيزها كانت صغيره ضليت ابعبص فيها لغاية ما اصبعي دخل وصرت انيكها باصبعي وهي تتوجع دهنت زبي بالكريم وحطيت راس زبي على طيزها وصرت اشد فيه لجوا بس ما كان يدخل لانها كثير ضيقه وضليت افوت فيه لحد ما فات راسه بطيزها صرخت صوت يمكن كل الحاره سمعته وصارت تعيط سألتها اشيله قالتلي لاا خليه خليت راسه لحتى طيزها تخدرت وخف الوجع صرت افوته شوي شوي ونع كل دفعه لزبي بطيزها تصرخ لحد ما فات كله خليته جواتها وصرت افركلها كسها لحتى انسيها الوجع ويصير وجع محنه مش وجع وبعدها صرت انيك فيها شوي شوي لما صارت تتعود على زبي بطيزها صرت ازيد بسرعة النياكه جابت ظهرها ٤ مرات وانا ضليت انيكها نمت فوقها وزبي بطيزها صرت انيك فيها وامصمصها قرب ضهري ييجي ما قلتلها لانه كنت بعرف بدها تقلي لا تجيبه بطيزي صرت ازيد بالنياكه لحد ما اجى ضهري بطيزها قالتلي ليش جبته جوا قلتلها ما قدرت استحمل واطلعه تركت زبي بطيزها ونمت فوقها بعد ما فقت قمت اتحمم واختي فاتت تتحمم بعدي بعد ما سمعت صوت المي وصرت اتخيلها كيف عم تتحمم ماقدرت اتحمل حالي ولقيت زبي نط قدامي رحت فتحت باب الحمام وفتت عليها كان منظر ولا اروع احلى من الخيال بكثير جسمها الابيض مع الطيز الكبيرة وراها وبزازها الكبار قدامها رحت دخلت تحت الدوش معها وبلشت مصمصة فيها قالتلي حبيبي ما صرلنا كتير خالصين نياكة وعم تقولها بكل دلع قلتلها ليش في حدى بيشبع من هيك جسم وقلتلها لزيدك من الشعر بيت رح ضل انيكك كل يوم لحتى تخلص اجازة اهلك قالتلي طيب استنى لبعد ما اخلص حمام قلتلها لا هيك النياكة تحت الدوش احلى خليتها تنزل ع ركبتها وترضع زبي وانا مسكت بزازها وبلشت فيهم فقش وقرص وهي عم تتمحن ضلت ترضع زبي ٥ دقايق بس انا ما عجبتني رضاعتها فتركت بزازها ومسكتها من شعرها وبلشت اضغط راسها ع زبي لحتى زبي صار كلو جوا تمها وبعد ما خلصت رضاعة قلتها قومي وتسطحي ع حرف البانيو خليت طيزها جوا البانيو وراسها لبرى وبلشت نياكة فيها صرت دخل زبي شوي وطلعه بكل بطق فقالتلي نيك اختك أسرع يا حبيبي.. ااههه.”

مسكت طيزها الناعمة من ورا وشديتها عليا عشان أنيكها أسرع، صوت تصادم جسمي بجسمها بقى أعلى من الدوش، وانا عمال بدخل واطلع بسرعة زوبري اتزحلق برة طيزها، هي شهقت شهقة قوية وقالت “دخلو يا حبيبي.. دخلو تاني بسرعة.. هجيبهم.” دخلتو تاني بسرعة وحسيت كسها بقى مليان سوايل، واااااه على الإحساس دة.. بزاز اختي كانت عمالة تطلع وتنزل، تطلع وتنزل، ثبت واحدة فيهم وقعدت ارضع حلمتها البنيات بكل قوهة وبشراهة، لغاية ما سمعتها تقول “ااااه ااااه.. هجيبهم يا خالد.. اوعي توقف.. نيك يا حبيبي.” فضلت انيك لغاية ما حسيتها جابت، انا كنت حابس لبنى بالعافيه اصلا، خرجت زبي بسرعة، وجبتهم على بزازها بس في شوي نزل على البانيو*نزلت اختي تلحسهم من البانيو وانا ماني مصدق انو اختي عم تلحس المني يلي نزل على البانيو وهي يلي كانت تتكبر علي بوجود اهلها بس هلق انا دست ع راسها وخليتها ترضعلي زبي.
وضليت انيكها لمدة ١٥ يوم ونكتها بكل البيت وبكل الوضعيات وكنت نيكها احيانا ٣ مرات باليوم وهي كانت تجيب ضهرها كتير من كتر مو ممحونة وكنا ننام بدون تياب واذا بدي ياها تلبس بخليها تلبسلي ستيانة وكلسون بس .
ما وقفت نيك اختي بعد ما اجو اهلي بس قلت النياكة فصرت نيكها كل اسبوع او شهر مرة لان امي عطول بالبيت معنا ونسيت قلكم انو امي رجعت حامل من كتر ما ناكها ابي واخر مرة نكت اختي فبها كانت من اسبوع وبعد ما خلصت من نيكتها قلتلها بدي ياكي تظبطيلي امك بدي نيكها وخليها تحبل مني ووعدتني انو تظبطلي ياها.
بتمنى انو تعجبكم القصة واذا صارت نياكة امي رح شاركها معكم فورا .

سكس امهاتافلام نيج مترجمفيديو سكس خلفيمقاطع سكس اجنبيجنس اخوات مترجممقاطع سكس صعبفيديو سكسي محجباتسكس امريكي 2020سكس عائلي اجنبي

سكس العائلة المتناكة مع بنت خالتة البكر sexy araby

انا سامر من اسكندرية و دة اسم وهمي قصتي حقيقية ظ،ظ*ظ*% انا شاب عندي ظ¢ظ¤ سنة و الموضوع دة حصل و انا عندي ظ¢ظ* سنة ديما متعودين عندنا ف العيلة بنحب نبات عند ستي كل الاحفاد بس مش كلنا مع بعض يعني مثلا انا يومين ابن خالتي يومين كدة لان ستي كانت محبوبة اوي و طيبة جدا . في مرة قولت اروح ابات عند ستي و روحت ولقيت بنت خالتي اسمها آية هناك ف المهم قعدت معاها و قعدنا نتكلم ف الدراسة و حاجات متفرعة كدة و سلمت ع ستي و بوستها وقعدت اتكلم انا و بنت خالتي كتير و عملتي شاي و بعدها اتغدينا و بعد كدة اتعشينا و قولت ادخل انام بقي دخلت نمت في اوضة ستي ع الكنبة اللي جنب سريرها و كانت ستي متعودة تسيب التليفزيون شغال و اقعدت اقلب ف التليفزيون لاقيت فيلم اجنبي شغال و في لقطات سكس طب ستي نظرها ضعيف جدا و كانت نايمة اصلا المهم اندمجت في الفيلم و بتاعي ابتدأ يقف تحت البطانية و فضلت العب فية و كنت مش قادر دخلت اية و قالتلي انا مش عارفة انام انت بتعمل اية قولتلها بتفرج ع فيلم اجنبي قالتلي حلو قولتلها مش عارف قالتلي طب هتفرج معاك قولتلها ماشي المهم بدون اي مقدمات لقتها بتحط ايديها ع مكان بتاعي تحت البطانية و بتقولي هو اية اللي قابب دة قولتلها دا الرموت و عدلت نفسي و المهم من ملامحها و كدة شكلها مش فاهمة حاجة لسة هي عندها حوالي 20 سنة

سكس حيواناتكليب سكس امهاتمقاطع سكس سحاقسكس بنات مصريه - فيلم سكس عربفيديو سكس نارفيديو جنس عربينيك حيوانات مع بناتفيديو نيك خليجيفيديو سكس منقباتحمار ينيك بنتافلام سكس مصر

سنة و جسمها تحفة بزها واقف كدة و وسطها صغير و طيزها قابة لفوق كدة و قمورة اووي المهم جت حتة سكس ف الفيلم و الممثل رافع البطلة كدة بايدة و فشخها بوس لقيتها بتقولي دا فيلم قليل الادب و ووشها احمر وقتلتلي انا داخلة انام تصبح ع خير قولت و انت من اهلة و بقيت قاعد افكر فيها جامد لاول مرة افكر فيها كدة و بعدها بنص ساعة دخلت الاوضة اللي جوة لقيتها نايمة و مستغطية قعدت اشد الغطا من فوقيها بالرحة لحد مجسمها بان كانت لابسة ترنج ابيض و جسمها تحفة و طيزها مدوؤه اتفجعت و نور الحمام بينور و ستي بتقول ولا يا سامر انت فين روحت جاري عالمطبخ و عملت نفسي بعمل شاي قولتلها ف المطبخ يا ستي قالتلي اية مسهرك كدة قولتلها لا عاظي انا متعود ع كدة قالتلي ماشي هاتلي فوطة من جوة قولتلها ماشي و روحت جبت الفوطة و خلصت و دخلت نامت وانا دخلت ورها و نمت ع الكنبة و ابتديت افكر اوقع رجل اية و انيكها ازاي مع اني عمري مجربت قبل كدة النيك قضلت افكر بعد كدة بقيت اوقف زبي و اممشي قدمها واطلعة و انا طالع من الحمام كانت بتبص بس مش بتحط فدمغها لحد م مرة دخلت وراها الاوضة كانت بتغير هدومها كانت لابسة اندر اصفر و لسة بتلبس ستيانة شهقت جامد وقالتلي اطلع برا انا بغير عيب و غطط نفسها بالهدوم طلعت قعدنا قدام التلفزيون و دخات تحطلنا اكل دخلت المطبخ وراها و عمال احك ف طيزها جامد كل شوية و بتاع كان هينفجر و هي ولا فاهمة حاجة طلعت وحطط الاكل و اكلنا قامت بتشيل الاكل و خي قايمة رجليها خبطط ف الترابيزة جامد و جعتها و قعدت تصوت فضلت اشوف رجليهاوستي قالتلي شوف مالها يا ولا قولتلها مفيش ياستي اتخبطط بس و شلتها دخلتها اوضة اللي جوة و نيمتها ع السرير و فضلت ادعك مكان الوجع و هي بتتوجع و جبت حتة تلجة و قعدت احطها ع مكان الوجع و بعد كدة فضلت امسك ف رجليها و ادعك ف سمنتها بتقولي انت بتعمل اية قولتلها بعملك مساج عشان الوجع دة يروح قالتلي ماشي و فضلت احسس ع رجلها و امسك ف سمنتها و طلعت ع وركها لقيتها بتقولي لا تحت و سكتت حسيت انها مستمتعة من اللي بيحصل فضلت العب ف وركها و اخبط ايدي ف كسها و حسيتها بتتأوه كدة رحت حاطط ايدي ع كسها من فوق البنطلون و قعدت ادعك فية و هي مغمضة عنيها و مستمتعة اوي و مبتنطقش عريت بطنها و فضلت ابوس فيهها براحة شهقت و قالنلي انت بتعمل اية انا حاسة اني دايخة و جسمي سخن قولتلها احساس حلو صح قالتلي اوي اول مرة احس بكدة قولتلها سيبي نفسك خالص دة كدة لسة ولا حاجة رقعدت العب ف كسها و بعد كدة دخلت ايدي ع كسها تحت البطلون كان غرقااان ماية بقيت اخدت و الخس رحت طالع نايم جمبها و قعدت ادعك ف بزازها جامد و هي مش قادرة و عمالة تقول اه انت بتعمل ف جسمي اية انت حلو اوي اه و تتأوة طلعت بزازها و قعدت ارضع منهم راحت حضنتني جامد روحت بوستها ف شفيفها و بدأت تتجاوب معايا روحت مقلعها هدومها كلها و قتحت رجليها و قعدت ابوس ف كسها و الحسة كان طعمة حلو اووي و ريحتة تموت من الهيجان و بقت تتلوي و تشد راسي ع كسها اكتر طلعت زبي و قولتها امسكب بصيت بخوف كدة و اتفجعت قولتلها متخافيش و مسكت ايديها و حطيتها ع زبي و فضلت احركها و قالتلي هو دة بلبلبك قولتلها اها قالتلي دة حلو اوي و سخن قوبتلها طب بوسية قربت و باستة و قالت حلو اوي و سخن اووووي قولتلها دة اسمة زب قالتلي يعني اية فدقولتلعا مش انتي عندك كس عند الولاد اسمة زب قالتلي اة و بقت بتلعب فية جامد و شهوتها و الانثي اللي جواها بقو يتحركوا و بقيت افهمها كل حاجة قولتلها حطية جوة بوقك و مصية زي المصاصة سمعت كلامي و قالتلي مملح بس حلو انا حاسة ب احساس حلو اوووي ةدو بقت تمص ولا اجدعها شرموطة شلتها و نيمتها ع ضهرها و قالتلي الحسلي كسي اه لحستلها جامد و بقيت ادخل لساني عند فاتحة كسها و تتوجع و تقول حلو اووي لحد م ارتعذت جامد و قفلت برجليها ع راسي جامد كانت هتخنقني و حستيها اغم عليها خوفت طلعت بزبي اقعدت احكة جامد ع كسها فاقت و اقعدت تقول اه حلو اووي اعملي كدة علطول انا بحبك حسيت اني هجبهم رحت طالع ع بزازها غرقتها بمعني الكلمة و فضلت نايمة مبتتحركش و بقينا نتفق نروح نبات عند ستي ف نفس الوقت و بقيت اقولها ع افلا دم سكس و قصص سكس و فهمت و بقت خبرة لو عجبتكم القصة قولولي عشان اقولكم فتحت طيزها ازاي

سكس امهاتمقاطع سكس مصر - فيديو نيج كسمحارم اخواتعرب نيكسكس محجبات مصرفيديو سكس محجباتمشاهدة سكس اجنبيفيديو سكس حمار ينيك بنتمشاهدة سكسي عراقي

سكس مع جارتي بمقابل قصص سكس عربي xnxxx

أعرفكم على ليلى ليلى جميله جداا جداا عندها 27 سنه متزوجة من 4 سنوات تعمل موظفه فى شركه تامين انا مش هقول على اسم الشركة عشان انتم عارفين انا عمرى ما افضح أبطالى فى الدنيا او فى قصصى بس انا بكتب اللى حصل بظبط بس بعد موفقتهم و يشفوها منشوره على النت مش هطول عليكم ليلى دى فى يوم اتصلت بنا فى التلفون عشان تسال على مراتى و تطمن على العيال فان راديت على التلفون و عتى انى اقعد اهظرفى التلفون مع اى حد غريب او قريب دى عتى
و بعد كده اتصلت كم مره و هظرنا سوه و فى يوم اتصلت و مكنتش مراتى موجوده و اتكلمنا كتير و قعت اقول نكت فى التلفون وهى تقول انك دمك خفيف اوى
وانا اقول انتى مش بتهظرى مع جوزك كده تقول انت بتستهبل انا عمرى مهظر معاه ابدا فاقول ليه كده تقول ان جوزها جاد جدا جدا و لو شفنى بهظر مع حد من قرايبنا يعملها شغلانا و بعد كده قالت مش مهم تقول للمراتك انى اتصلت بيكم و قعد اهظر معاك فقلت ليه كده قالت ان مراتك ممكن تغير عليك منى فقلت ماشى خلاص

و تانى يوم اتصلت بيه و اتكلمت مع مراتى شويه وانا اخذت التلفون من مراتى عشان اكلمها شويه طبعاا مراتى وقفه امامى و مش عارف اكلمها كويس فقالت ممكن توزع مراتك عند جارتكم شويه عشان نعرف نتكلم فقلت ماشى هتصل بيكى كمان شويه فقالت اوكى و بلفعل اتصلت بيها و قعدنا نتكلم فى حجات كتيره اوى

فقالت تصدق يا سامر انا طول النهار عايزه اكلمك فقلت ليه فى حاجه فقالت لالالا و**** بس انا اخت عليك اوى و عايزه اكلمك كل شويه وتكلمنا فى حجات كتيره اوى و من ضمنها ما سالت الجنس بس فى حدود يعنى انتى لبسه ايه الوقت فتقول انا لبسه قميص لونه اسود طويل ولا قصير لالا لاء كده ولاء كده يعنى شكله ايه اوصفيه لى

فتقول انت عايز ايه بظبط انا لا لا و **** احنا بنتكلم بس فتقول غير الموضوع فاقول ماشى قولى اللى انتى عايزه و بعد كده تعددت الاتصالات وفى يوم اتصلت بى و مراتى موجوده وقالت ممكن تنزل تكلمنى من الشارع عشان عايزه اكلمك فى موضوع مهم و نزلت كلمتها ايوه يا ست ليلى انتى عايزه ايه

افلام سكسفيديو سكس قطريافلام سكس فلسطيني - سكس حمار ينيك بنت - فيديو سكس ورعان - ولد ينيك امة مترجم - سكس حيوانات مع بناتافلام سكس جزائريولد ينيك بنت

فقالت ممكن تعملى خدمه صغيره
فقلت ممكن اوى ايه طلباتك
فقالت ممكن تكلم وحده ست فى التلفون و تعمل المدير بتاعى فى الشركه
فقلت فهمينى على الموضوع الاول عشان افهم
فقالت فى الشركه اللى انا بشتغل فيها فى وحده ست اعرفها جت عشان تشتغل عندنا و طبعا معهاش جواب التعيين عندنا
فقلت لها انتى عايزه تشتغلى فى الحكومه
فقالت ايوه
فقلت لها ممكن بس ممكن تدفعى 7 الف جنيه عشان جواب التعيين
فقالت انا معايا 5 الف جنيه فى البنك كنت عيناهم للزمن عشان العيال بس طلبات العيال كترت عليه و عشان كده انا جيت عشان اشوف شغل عندكم
فقالت ليلى انا دفعت 5 الف جنيه اما جيت عشان اشتغل فى الشركه و طبعا المبلغ الوقت فاته اكتر من كده ممكن تدفعى 7الف جنيه و انا اكلم المدير بس اوعى تجيبى سيره لحد عشان الموضوع ده سر فقالت ماشى خلاص

مشاهدة سكس امريكيصور سكس بناتفيديو سكس مترجمافلام نيج مصريافلام جنس عربي

فقلت انا سامر انتى عايزه ايه و انا اعمله

فقالت الست دى دفعت الفلوس من اسبوع و طبعاا احنا قلنا لها انا الجواب هيخلص فى اسبوع و السبوع عده و الجواب لسه مجاش طيب و انا اعمل ايه فهمينى
قالت بص ممكن تكلمها و تعمل المدير بتاعى و تكول لها ان فى ظروف حصلت و الجواب هيتاخر شويه بس فى خيلالا ثلاثه ايام هيخلص
فقلت لها ممكن اوى ادنى نمرتها
و قلت لها انتى بتستهبلى يا بنتى ممكن تعرفنى فى التلفون وتعرف انى مش المدير
فقالت لاء لاء لان عمرها ما كلمت المدير فى التلفون و انا قولت للمدير انى هخلى اخويه يكلم الست دى فى التلفون و يعمل المدير ف فرح اوى و قال طيب
و كلمت الست دى والست قعدت تدعى لى فى التلفون و بعد كده كلمت ليلى وطمنتها و قلت لها انا عايز الحلاوه بتعتى

فقالت من عنيه اللى انت عايزه
فقلت لها انتى عارفة انا عايز ايه
فقالت لاء لاء انت طماع اوى اوى بعينك و قعدنا نهزر زى عوايدنا

و بعد يومين كلمتنى تانى
وقالت انى فى واحد بيعاكسها فى التلفون و بقول كلام غريب طبعا انا اقول لها كلام ايه تقول كلام قليل الادب طبعا انا اقول كلام ايه عرفينى فتقول قليل الادب انت مش فاهم ولا ايه طبعا انا استهبل عليها و اقول كلام ايه قولى
وطبعا هى مش عايزه تقول
وقلت لها لو مقولتيش هقفل التلفون و طبعا هى مرضيش تقول
و قفلت التلفون فى وجهها و اتصلت بى تانى و قالت انت عبيط انت بتستهبل انا عمرى ما حد قفل التلفون فى وجهى ابدا
فقلت عشان انتى مش عايزه تقولى
فقالت انت عايز تعرف ليه
فقلت عشان انتى اللى قولتى مش انا بصى انتى لو مقولتيش هيبقا اخر كلام بنا
فقالت بص ان هقول بص مش انا اللى بقول هوه اللى بيعاكس هوه اللى بيقول
فقلت من عارف قولى و متكسفيش بص بقول انتى حلوه انتى جسمك حلو اوى انتى جميله انتى خساره فى جوزك انا نفسى انام معاكى و كلام من ده كتير خلاص ارتحت عرفت
فقلت لها طبعا و انا زبى هيقطع البنطلون ممكن اسالك سؤال بس بصراحه تجاوبينى عليه
فقالت قول
فقلت احلفى
فقالت و**** اجاوبك بصراحه
فقلت انتى بتحبى المعاكسات اللى زى دى
فقالت مش اوى بصراحه
فقلت لها انا ممكن اعاكسك فى التلفون وانتى متعرفيش
فقالت انا هعرف على طول
و بعد كده طلبت منى انى ما جبش سيره لمراتى انها اتصلت فى التلفون و قلت لها انها تجى عندنا زياره مره عشان اشفها و تشوف الكمبيوتر بتاعى على فكره انا قلت لها انى بكتب قصص فى موقع جنسى و هى كانت هتموت و تقراء القصص بتعتى و نفسها تعرف ابطالها عشان انا قولت لها ان فى وحده صحبتك و تعرفيه كويس اوى وبالفعل اجت عندنا و شفتها بس مش ذى منا متوقع انا عرفه كويس بس اما شفتها تخنت شويه و طيظها كبرت شويه و بزازها حاجه خطيره اوى اوى اوى و طلبت منى انها تشوف القصص بتعتى طبعاا مراتى كانت وقفه و مش عارف اوريه القصص و طلبت من مراتى انها تعمل عصير لصحبتها عشان تقراء القصص براحتها و قراء قصه حكايه سامر و طبعا هى مش مصدقه بس انا كنت حكلمها فى التلفون و تانى يوم اتصلت انا بيها من الشارع عشان اعاكسها
الو ايوه مين معايه انا الجن انت عايز مين انا عايز مدام **ليلى ** اه اه بس يا حبيبى انا مش فضيالك بس استنى ما تقفليش التلفون انا عايز حاجه وحده
عايز ايه
انا عايز انيكك
بص انت متعرفش ازاى
جربى و مش هتخسرى حاجه
بص لا انا هخسر كتير عشان انت مفيش عندك حاجه و انا متاكده من كده سلام
طبعا ده الحوار اللى حصل فى التلفون و بالليل كلمتها عشان اعرف عرفتنى و لا لاء طبعنا ما جبتش سيره عن المعاكسه خالص
و قلت لها ليلى ما حدش عاكسك فى التلفون اليوم
لاءلاء عادى
بس افتكرى
انا متاكده بس افتكرى
يا ابنى انا فاكره كويس اوى
فقلت لها انا كلمتك اليوم و عاكستك فى التلفون
فقالت انا عرفتك على طول
فقلت و عرفتى ازاى انى معرفش اعمل حاجه
فقالت عشان يوم ما انا كنت عندكم انا قعدت ابص عليك و انت مش واخد بالك لقيت بتاعك صغير من تحت البنطلون
فقلت لها تصدقى ان انتى مش عارفه حاجه خالص
فقالت ازاى عرفنى
فقلت لها ان فى يوم ما كنتى عندنا انا كنت لسه قايم من النوم و عامل واحد و عشان كده كان نايم يا عبيطة و بعد كده قالت انها عايزانى اكلم الست بتاعة الجواب لانها بتتصل بيها فى البيت و بتهددها فى التلفون يا اما الجواب يا اما الفلوس فانا سالت ليلى الموضوع ده بجد و لا نصبة هتنصبها على الست دى
فقالت و**** و**** بجد بص الجواب عايز يتمضاء من الشركه اللى فى مصر
فقلت لها انتى اخدتى كام فى الموضوع ده
هوه الف جنيه بس و**** و مستعده ارجعهم بس الناس اللى اخدت الفلوس بيقولو ان الست دى ملهاش عندنا إلا الجواب بس و ما عدتش اعرف اجيب منهم الفلوس عشان فى ناس من مصر اخدت من الفلوس عشان يمشوا الموضوع ده
فقلت لها يعنى انتى عايزانى اعمل ايه دلوقت
فقالت تنزل الصبح بدرى عشان تكلمها و انا هستناك فى الشارع عشان نكلمها سوا و نتحج بأى حجة عشان الست دى كم مره اتصلت بيه فى التلفون و خايفه لا تتصل و جوزى يعرف الحكاية منها و يبهدلنى
فقلت لها هوه جوزك ميعرفش
فقالت ده لو عرف ممكن يطلقنى فيها انت متعرفهوش و بلفعل تانى يوم اتصلت بيه و قالت انا مستنياك فى اخر الشارع عشان نكلمها مع بعض و وقفنا فى الكبينه عشان نكلمها و لقتها بتعيط و خايفة اوى من الموضوع ده
فقلت لها لالا متخفيش انا هكلمها و هقنعها
فقالت انت متعرفش حاجه دى كلمتنى امبارح و عايزه تجى عندى فى الشقه و تقول لجوزى و طبعا حماتى ساكنة تحت منى و لو عرفت هتبقا شغلانه و ممكن جوزى يطلقنى فيها
فقلت لها اطمنى اطمنى و اتصلت على الست دى
و قولت لها انا الجواب موجود معايه الوقت و ممكن تجى تستلميه الوقت بس اللجنة عايزة تمتحنك على الكمبيوتر الاول و طبعا انتى متعرفيش كمبيوتر و عشان كده انا مسافر مصر الوقت عشان امضيه من هناك و هدفع 200 جنيه من معايه الوقت عشان ميمتحنكيش فى الكمبيوتر عشان احنا مفهمين اللجنة ان انتى بتعرفى كمبيوتر وانا هتصل بيكى ساعه ما اخلص الورق و معتيش تتصلى بمدام ليلى عشان هيه قلقانه من الموضوع ده و الموضوع ده مفيش فيه حاجه بس التاخير خارج عن ارادتنا
و طبعا الست قعدت تدعى ليه و لعيالى بالصحة طبعا ليلى سمعت المكالمة كلها
و قالت دنته يا بنى طلعت خطير اوى انا ما كنتش فكراك هتتصرف كده خالص انت طلعت أحسن من المدير بجد و قعدت تمدح فيا كتير
فقلت لها انتى مش ناويه تدفعيلى حق تعبى فى الموضوع ده
قالت انت تاخد عنيه على وقفتك جنبى
لا انتى عارفه انا عايز ايه
قالت بس الموضوع ده مينفعش عشان انا حماتى ساكنة تحتى و هتشوف اللى طالع عندى
فقلت لها مش مشكلة ممكن عندى فى الشقه
قالت و مراتك يا حدق
قلت مش مشكلة انا هقول لها انها تروح عند اهلها يوم من الصبح و انتى تجى عندى نص ساعة و الموضوع يخلص
ووافقت على يوم الخميس عشان هى بتخلص شغلها بدرى شوية
طبعا وأنا قعدت أمهد لمراتى عشان هى لى تطلب منى انها تروح عند أهلها من الصبح
طبعا دى مش اول مره اعمل فيها الحكايه دى

قصص سكستحميل افلام سكسسكس اغتصاب مصري - مقاطع سكس فلسطينيمقاطع سكس جورديمقاطع سكس ابن وامة واختة

و اجى يوم الخميس طبعا انا ما جاليش نوم اليوم عشان ليلى جاية عندى و اتصلت بليلى و قلت لها ان مراتى عند أهلها و طلعت عندى و فتحت الباب و قعدت بس كانت قلقانه اوى عشان دى اول مره تعملها وانا طبعا مفيش حاجه خالص و طلبت ان تتفرج على الكمبيوتر عشان تشوف الأفلام الجنسية اللى عندى
طبعا قعدت على الكمبيوتر وانا هموت عشان تقلع هدومه بس هى ما رضيتش على طول
و قالت بس شويه لما نتفرج حبه
طبعا الكلام ده حصل و انا قاعد امسك فى بزازها و طيظها وشغال **** ينور و فجأة طلبت منى انى اقلعها هدومها بالراحه شويه شويه بصيت لقيت أحلى بزاز شفتها أحسن من الأفلام الأجنبية بكتير و طلعت زوبرى كان واقف على الاخر و قلت لها يالا مصى فيه شويه فى الاول ما رضيتش و قعدت تقول أنا معملتهاش مع جوزى هعملها دلوقت بس بعد إلحاح منى وافقت و قعدت تمص فيه و تدخله فى بقها و تعض بسنانها عليه و أنا اضحك و نيمتها على السرير و رفعت رجليها لفوق و قعدت العب بزبرى على كسها و هيه تقول يالا خلص أنا خايفة اوى و شويه الكلام اتغير خالص وقعدت تقول لاء لاء مدخلوش دلوقت العب بيه شويه فى كسى من بره
وفجأة طلبت منى ان ادخله جوه بسرعة و اشتغل بسرعة طبعا هيه بتقول الكلام ده وانا جبتهم فى كسها
فقالت ايه ده لاء لاء مش عارف تستنى شويه
فقلت لها عادى انا معاكى لغاية انتى ما تجبيهم وطبعا أنا شغال وجبتهم مره تانى وقلت لها انتى لسه ما جبتهمش ولا لسه

فقالت انا جبتهم من زمان بس مش عايزه اقول لك عشان انت زبرك حلو اوى
فقلت لها ايه رايك تجى انيكك من وراء

فقالت لاء لاء المره الجيه احنا بقلنه قد إيه دلوقت
فقلت لها مفيش نص ساعه بس
فقالت لاء لاء أنا اتأخرت اوى لازم اروح دلوقت
و اتفقنا على يوم تانى بس يكون من وراء وافقت على الفور بس أنا عارف هيه وافقت على طول ليه عشان تنزل لان هيه كانت خايف اوى و كلمتها بعد ما روحت بيتها
و قعدنا نتكلم فى اللى حصل

مقاطع سكس حميرفيديو نيك عربيسكسي عراقيفيديو جنس مصريمقاطع نيج اخوات

سكس نيك الام المحرومة اغراء ساخن ابنها ينيكها xxnxx

  كانت بتخرج من هنا وانا اقلع ملط

و ادخل الحمام ادور في الغسيل عن اندر او برا ليها

وافضل اشم فيهم واحط الاندر علي الغساله و افضل الحس في من عند كسها ويسلام لو اندر لسه في عرق كسها
دي كانت حياتي لحد ما وصلت لسن ال 24دلوقتي كده ومن كتر حبي فيها وان خلاص بقيت بهيج عليه بغباء وصلت لمرحله اني اغير عليه ومش عايزه تنزل من البيت جت في يوم من الشغل
لاقتني قافل وشي ومضايق اوي
امي:مالك يا عمرو
انا: مش عايزك تشتغلي تاني بصراحه
امي:ايه ده ليه يعني وهنصرف منين
انا: لاقيت شغل في مصنع قريب مننا و مرتب حلو
امي: خلاص ماشي هتبقا راجل البيت يعني?
انا: ورجلك انتي كمان يقمر
لاقيت وشه احمر
امي: طيب مش هروح الشغل بكره وهقعد منه خلاص

سكس حيواناتافلام سكسسكس عربيسكس مصريصور سكس - قصص سكسسكس محارمسكس مصري

انا:طيب خلاص ماشي
وفعلا تاني يوم انا صحيت بدري قولت اكيد راحت الشغل
بس بفتح باب اوضته لاقته موجوده بس لاقته نايمه علي بطنه ولابسه قميص نوم كانه كانت بتتناك و الاندر باين وطيازه الكبيره باينه زبي. وقف مره وحده مبقتش فاهم انا بعمل ايه بس روحت عندها وفضلت واقف باصص علي طيازه وقعد اضرب عشره عليها
ونسيت نفسي خالص ولاقيت لبني نزل علي طياز امي?????
اه نزل علي طيازه
طلعت اجري من الاوضه ولبست علي طول و روحت الشغل

وانا في الشغل عمال افكر ارجع البيت اصلا ولا لا
ولو رجعت امي هتعمل فيا ايه بقيت هتجنن بس قولت لا هروح وخلاص
رحت البيت الساعه 11بليل خبط علي الباب
امي فتحت الباب وكانت لبسه جلابيه صفرا ضيقه اووي عليها وفتحت صدره باينه
امي:ايه ياعمرو فينك كل ده ده انا مكلتش ومستنياك
انا:معلش غصب عني (عيني مش متشاله من علي صدره)
امي:طيب بس كل يوم التاخير ده?
انا:لا لا هاجي بدري بكره
امي: طيب … عمرو ما تركز في وشي احسن
انا: مش قصدي اسف اسف
امي:طيب ادخل غير هدومك لحد ما اجهز الاكل
وهي ماشيه ب الجلابيه وطيازه عماله تتهز فيها
انا بصيت علي طيزه
لفت وشها… مش قولتلك تركز في وشي يا وسخ
انا: مبصتش عليكي اصلا ههه
امي:طيب

سكس حيواناتمقاطع سكس - ءىءءسكسيxnxxx - سكس امهات - صور سكس - سكس حيوانات وفعلا دخلت غيرت هدومي
وهي حطت الاكل وكان في في الاكل شربه
وانا قاعد قدام امي وباكل ومركز علي بزازه وزبي واقف زاي الحديد
معلقه شربه وقعت علي البنطلون
فا قولت اوف
لاقته قامت بسرعه من علي الاكل ونزلت علي قعدت علي ركبته في الارض
وقالتلي اقلع البنطلون بسرعه اقلعو علشان رجلك قلعتو
وكان زبي واقف بغباء وبان اكتر في البوكسر لاقته بصت علي زبي حوالي دقيقه كده وبعدين قامت وقالتلي ادخل نام بقا عشان الشغل بكره قولتله طيب هغسل ايدي وهدخل انام

دخلت الحمام
غسلت ايدي
قولت اخد اندر ليها اشم فيه واضرب عشره عليه وانام لاقيت اندر ليها فتله كده بس يجنن ورحته متتوصفش
خدو ودخلت الاوضه
وبدات افرد الاندر علي السرير ونزلت علي رجلي وقعد الحس في الحسو كله اووي و كنت اول مره ابقا هايج كده بسبب اني كنت اول مره اشوفه هي بحاجه ضيقه وبعد ربع ساعه الاقي امي دخلت عليا الاوضه

امي: اي قله الادب دي انت بتعمل ايه بصوت عالي
انا قومت بسرعه وحطيت ايدي علي بوقه
انا: اسف معلش اسف بس انا بحبك بجد انتي امي اه بس انا نفسي فيكي
امي: انت مجنون انت بتقول ايه
انا شهوتي كانت غلباني
انا: هقولك انا بقول ايه
ومسكته رمته علي سريري ونمت عليه بسرعه
وقعد ابوس فيها ابوس فيها اوي
وطلعت بزازه من الجلابيه
وقعد امص فيهم
هي بدات تقاوم بس خلاص في نفس الوقت هي محرومه من النيك من زمان وبدات تسيح معايا
انا: بحبك وابوس فيها و اقفش في بزازه
امي:يعمرو ححح مينفعش كده امممم ااااح
رفعت العبايه من تحت عند كسه
وشوفت اكمل كس وردي مفهوش شعره و المتناكه مكنتش لابسه اندر
ونزلت لحس في كسها
و الحس و الحس اوووي اووووي في كسها
وادخل لساني جوه كسها واحركو

هي… اممم مش قادره كان نفسي فيك من زمان يعمرو اححححح شبع كس امك نيك امك كمان يا عمرو ااحححح كمل امممم اااااه اااااه
وانا شغال لحس ف كسها الفاجر
اااااااااه ياعمرو ابعد وشك هنزل شهوتي هنزله اممم
انا:نزلي في بوقي نفسي ادوق شهوتك ياماما امممم وعمال الحس
وفعلا مكملتش ثواني وجبتهم في بوقي انا قومت زاي المجنون
ودعكت زبي علي كسه لحد ما بقا مليان عسل من كس امي ودخلتو كله مره وحده فيها
امي… ااااااااااه كسي اااااححح يخربيتك اههه زبي حلو اوووي كمل نيك في امك كمل ااااااااااه
انا… اهو اهو وعمال اطلع زبي وادخلو كله بسرررعه ادخلو واطلعو بسرعه
و بدات اطلعو و ادخلو فيها وانا برزع زبي في كسها بكل قوتي
امي… يعمرو اااااااااااااااه ااااااااااح براحه اح اح اح اوووف
انا… انتي ملكي ياماما انتي شرموطتي وشغال نيك فيها
امي.. انا لبوتك ومتناكتك انت وبس اااااااه
قولتله اجبهم في كسك قالتلي لا جبهم علي صدري وجبتهم فعلا علي صدرها

سكس حيوانات - سكس امهات - سكس عربيسكس مصري - سكس محارم - قصص سكس - صور سكس - xnxxx نيك حيواناتصور نيك - سكسي سكس امهاتسكس - تحميل سكس

افلام سكس محارم العم ينيك بنت اخروة مروة xnxn

الحقيقة انتصب زبي مباشرة و ما حسيت إﻻ‌ و انا امارس العادة السرية و انادي باسم مروة بدون شعور .حملت بعض مقاطع السحاق القصيرة و بعثتها على اميلها الخاص و طبعت كثيرا من القبل من دون كتابة أي شيء و كذلك حملت أفﻼ‌م سحاق طويلة بالتورنت و تركتها في الحاسوب لكي تشاهدها مروة .بعد مدة تركت لها مقطع فيديو ثاني يصورني و انا أحلب زبي و اشير إليها بيدي من دون كﻼ‌م يعني أن زبي لها لو ارادت .كنت كل مرة اتأكد من انها شاهدت المقطع .في احد المرات فتحت ملف الفيديو المسجل فوجدت مقطعا صغيرا لبنت من دون وجه تظهر فيه و هي تنزع التيشرت و تيقى في سوتيان اسود مغري و تمسك بزازها بيديها و تدلكهما ثم تشير الي بأصابعها ان تعالى مثل ما تفعل الممثﻼ‌ت تماما .أقسم لكم أني كدت أقع أرضا ،صدرها يجنن و متوسط الحجم و بمجرد ما رأيت التيشرت عرفت انه لمروة بنت أخي .ضلينا نتبادل الرسائل و مقاطع الفيديو هي من دون وجه و انا عادي مدة الشهر او أكثر و ظهر بيننا الحب و تصارحنا به بيننا بطريقة غير مباشرة ،و لما تراني او اراها كأن شيءا لم يكن .في أحد اﻻ‌يام دخلت مروة عندي في غير وقتها المعتاد و كانت الساعة حوالي 11 صباحا ،سألتها ليس عندكي محاضرات اليوم ؟قالت لي اﻻ‌ساتذة في اضراب .ثم قالت لي أريد منك ان تعلمني بعض خدع الحاسوب ،ﻻ‌ن صديقاتي طلبن مني ذلك .قلت لها حاضر يا مروة تفضلي جيبي كرسي و تعالي . قالت لي ﻻ‌ هيك انا مليحة ،و كانت واقفة ورائي و انا على الكرسي جالسا .و انا اشرح لها و أعلمها و هي كل مرة تمد يدها لشاشة الحاسوب لتريني شيئا و بمجرد ما تمد يدها من خلفي وجهها يﻼ‌مس وجهي من الجنب و اشم رائحتها الذكية وشعرها الحريري الملمس يلمسني و احس بانفاسها الحارة الملتهبة و كأنها تتعمد ذلك .و مرات يدها تﻼ‌مس يدي و تضل ملتصقة بيدي و انا في حلم .و مرات صدرها المنتصب يﻼ‌مس ظهري و احس بطراوة بزازها ،المهم ضلينا على هذه الحالة حوالي الساعة حتى تعبت مروة من الوقوف و انا زبي منتصب لكن كنت استره و كله بلل و حسيت بصدها يتصلب لما كانت تلمسني به . اردت تقبيلها لكنني خفت او جبنت و لم يحدث بيننا شيء كل منا كان متردد كأنها كانت تريد مني الخطوة اﻻ‌ولى و انا كذلك و الرابط العائلي منعنا .ثم في يوم آخر كانت تتجول في النت عندي و انا اتفرج التلفاز و عرفت انها تتفرج على الفيلم الذي حملته لها ،نادتني مروة عمو تعالى من فضلك لحظة .

افلام سكسافلام سكس كلاسيكي - نيك كس - حيوانات تنيك نساء - سكس منقبات عرب - سكس شذوذ - نيك جنسي - سكس خيلفيديو نيك حيوانات

هرعت إليها و هي جالسة على الكرسي و انا خلفها ،يعني تبادلنا اﻻ‌دوار .و هي تستفسر و انا اشرح لها و أضع رأسي خلفاها و أشم رائحتها العطرة ﻻ‌نها كانت تتعمد العطر ﻹ‌غرائي و أنا كنت دائما أعطر الغرفة و شعرها الحريري يﻼ‌مس وجهي .و لما طفح الكيل كنت اشرح لها و يدي على شاشة الحاسوب ما حسيت بنفسي إﻻ‌ و انا أضع يدي على صدرها ثم سحبتها بسرعة ،فأعادت مروة علي نفس السؤال لكي افعل الحركة نفسها و هنا وضعت يدي على بزازها و مسكنها منهما و دلكت بلطف دون ان تقول هي و ﻻ‌ انا حرفا واحدا و أحسست صدرها تيصلب و عرفت انها أحبت اﻻ‌مر و تركت الحاسوب من يدها و انا قبلتها من رقبتها و يدي في بزازها ثم ادخلت يدي من تحت التيشرت ووضعتها على السوتيان و بدأت احك و أدلك و هي تتنهد بسرعة ،ثم تركت يدا على أحد بزازها و نزلت باليد اﻻ‌خرى الى بطنها و سرتها ثم نزلت ووضعتها فوق البنطلون الرياضي الذي كانت تلبسه و تحسست عانتها من فوق ثم لمست كسها الصغير من فوق فقط فارتعدت مروة كأن الكهرباء صعقتها .نزعت يدي بسرعة و لكنها مسكتني من يدي و ادخلتها تحت البنطلون و انا اتتمت الباقي فنزلت الى الكيلوت الصغير و تحسسته ثم وضعت يدي على كسها الرطب الطري فوق الكيلوط كانها ﻻ‌ تلبس شيئا و احسست ببلل كسها و ضخامة بظرها المنتفخ .ثم مسكت يدها و ادخلتها في بنطلوني ووضعتها على زبي مباشرة و رايتها تتحسس زبي جيدا و تمسكه بقوة و تتلمس كل جزء فيه ،عرفت انها لم تلمس زبا قبله من طريفة مسكها له .لم اطق صبرا و نزعت عنها التيشرت و حملتها للسرير ﻻ‌ني عندي سرير عريض ﻹ‌ثنين .نيمتها على السرير و نحن ﻻ‌ ننطق بكلمة و بدأت انزع عنها سروالها الرياضي و شاهدت كيلوطها اﻷ‌سود الصغير يغطي كسها و جزءا صغيرا من فلقاتها فقط و صدرها ابصح مثل الصخر و كلما لمست حلماتها تتأوه و ترتعد و تفتح رجليها .قبلتها من بطنها و نزعت عنها السوتيان ثم بدأت ارضع بزازها بشراهة ﻻ‌ توصف و هي تتلوى فقط و تنازع بصمت .تعجبت لشدة شبقها و حبها للمداعبة .نزعت كالسوني و بقيت عريان و زبي منتصب امامها و هي تمسكه بيدها ،ثم نزلت بين رجليها و انزلت الكيلوت شيئا فشيئا حتى بان كنزها الذي تخفيه بين رجليها و يا له من كنز ،كس صغير مبلل بقليل من سائل شهوتها و بظر احمر منتفخ و شفرات كس صغيرة مغرية لم اصدق نفسي كأني في حلم و ما ان قبلت كسها حتى وضعت يديها على رأسي و امسكتني بقوة كأنها تريد إدخال رأسي في كسها ثم لحسته جيدا و لحست سائلها و مصصت بظرها و هي تتلوى كاﻷ‌فعى و ﻻ‌ تستقر في مكان ،كنت ابلع شفراتها في فمي ثم اخرجهما و اعض بظرها المنتفخ بحنان و ادغدغه بلساني و مروة في شبه غيبوبة تمسك باحدى يديها رأسي بقوة و اليد اﻻ‌خرى تفتش على زبي ﻻ‌نه كان بعيدا عنها نوعا ما ﻻ‌ننا لم نكن في وضعية 69 كنت انا اسفل .بدأت مروة تصعد للسماء و ترتمي على السرير بقوة كأن ازمة قلبية ضربتها و ضغطت على رأسي برجليها فأدخلت لساني قليﻼ‌ في كسها حتى صرخت من اللذة ،أول مرة اسمع صوتها منذ بدأنا قالت اممممممممم اححححححححح آآه آآآآه آآآآ ثم سكتت .و انا ﻻ‌ يفارق فمي كسها الصغير الرطب و استحليت طعمه اللذيذ و فجأة اسمع صوتا خافتا يقول عمو دخله في ارجوك دخل تاعك في عمو .قلت لها ماذا أدخل ؟ قالت لي دخل زبك في كسي ما عدت استطيع التحمل ارجوك نيكني و خلصني من عذابي نيكنييي عمو .تعجبت كيف تطلب مني فض بكارتها و عرفت انها ﻻ‌ شعوريا تتكلم فضاعفت اللحس و المص و أخذت وضعية 69 حتى يتسنى لها اللعب بزبي هي كذلك و تنسى موضوع فض بكارتها ، فانقضت عليه مثل الوحش الكاسر و كنت متهيجا كثيرا بمجرد ما ادخلت زبي في فمها و مصته قليﻼ‌ انفجر بالمني في فمها و بدأت ترمي المني من فمها من كثرته و هي تتخبط يمينا و شماﻻ‌ و تصرخ ام امممممممم امممممم يا ماما جاتني جاتني عمو جاتني ايييييييي و تعصر رأسي و كسها كله بلل كثير لذيذ.ثم صعدت للسماء بقوة وارتمت على السرير و لم تتحرك بعدها لمدة 5 دقائق و زبي مﻼ‌مس لفمها و كله مني و هي نائمة فعرفت انها قضت وطرها و جاءتها شهوتها الغزيزة القوية .مسحت المني عن فمها و قبلتها بعد ما ارتحنا قليﻼ‌ و مصصت شفتيها و هنا تكلمنا مع بعض بصراحة أول مرة فقلت لها عجبك الحال مروة الحبوبة ؟ ضحكت و هزت رأسها يعني نعم .و عانقتني بقوة و قالت لي ﻻ‌زم كل يوم ندرس الحاسوب .و فعﻼ‌ بدأت تأتي عندي في اوقات غير منتضمة و تقول لهم في البيت عندنا مواضيع كثيرة ﻻ‌زم البحث عنها في النت و تحمل كراريس و كتب في يدها الملعونة ههههههههه .و نحن كل شيء نفعله هو النيك و المص و اللحس و يبدو انها احبت اللحس كثيرا و مص زبي .في أحد اﻻ‌يام قلت لها ﻻ‌زم ان أعلم نسرين أختك الحاسوب هي كذلك ؟صرخت و قالت لي مستحيل انا من اعلمها و هي شبه غاضبة .انفجرت بالضحك و قلت لها لماذا يا مروة الحبوبة تخافين على نسرين مني انا عمها؟قالت لي ﻻ‌ بالعكس أخاف عليك منها و ﻻ‌ أريد ان تشاركني امرأة فيك .هنا أحسست بحب مروة و تعلق قلبي المسكين بها و قلت لها المصيبة اني عشقتك يا مروة و ﻻ‌ ادري الحل ؟ قالت لي خلينا فرحانين مبسوطين احسن .كنت ﻻ‌ أفعل معها شيئا حتى اريها اياه و أتأكد انها تريده و خاصة يوم نكتها من طيزها ﻻ‌ني خفت عليها من اﻻ‌لم ﻻ‌ اريد لمروة ان تتالم و لو لحظة .بعد ما شاهدنا افﻼ‌م النيك من الطيز قالت لي النيك من الطيز حلوعمو ؟قلت لها حسب الرجل الي ينيكك حبيبتي و حسب استجابتك للنيك .قالت لي عاوزة أجرب معاك عمو ؟ قلت لها المرة الجاية نجرب اليوم خﻼ‌ص ﻻ‌ اقدر خويتي مخزوني كله يا لبوة و مصيتي دمي .ثم في يوم الموعد قررت ان انيكها من طيزها بطريقة تجعلها تعشق نيك الطيز . قمت بلحس كسها بعد مداعبة و حب و قبل دامت أكثر من نصف ساعة ،وهي و تمص زبي حتى نزلت في فمها و لما احسست باقتراب شهوتها نيمتها على ظهرها و رفعت رجليها و وضعت وسادة تحت طيزها كي يرتفع قليﻼ‌ و انا افرشي كسها بزبي و هي تتلوى و خاصة لما يﻼ‌مس زبي بظرها ترتعد و تصرخ بصوت خافت ،ثم قلت لها مروة حبيبتي هيك راح يفضك زوجك يوم الدخلة ﻻ‌زم تتذكري الوضعية ﻻ‌نها اسهل و اريح وضعية و هي ابتسمت و خجلت شوي هههههههه زبي فوق كسها و مروة البريئة مازالت تخجل شوي.و بدأت امرر زبي على كسها و بين فلقاتها حتى يﻼ‌مس طيزها كل مرة و كنت اركز على طيزها امسك بظرها بدي ادلكه و بيدي اﻻ‌خرى افرشي طيزها و فتحتة طيزها حتى ارتخت و لما ابعدت زبي عن طيزها قالت لي ليش وخرت زبك عمو خليه خليه ارجوك عمو ارجوك احس باللذة لما تلمسني بزبك في طيزي .قلت لها عجبك مروة حبيبتي ؟ هزت رأسها و كان طيزها كله مبلول فقلت لها لو ازلت يدي من كسك و بظرك انتي كملي حبوبتي بيدك ؟هزت رأسها بالموافقة .ثم بللت زبي كثيرا باللعاب و وضعته في طيزها و فرشيت حتى حسيت بطراوته و هي تحك كسها بقوة و تنازع و تتنهد بقوة ،ثم ضغطت قليﻼ‌ فانتبهت انها فتحت عينيها كأنها تتألم .و كنت فوقها فملت عليها و قبلتها بقوة و مصيت شفايفها و يدي في زبي فوضعته مرة ثانية في فتحة طيزها و فمي في فمها و دفعته قليﻼ‌ حتى احسست انا الرأس دخل فتوقفت قليﻼ‌ و انا اقبلها و يدها ﻻ‌تفارق كسها ،ثم احسست انها تقترب مني تريد ادخال الباقي فضغطت شوي حتى دخل بهدوء و دائما فمي في فمها الجميل الحلو مثل السكر .ضليت على هذه الحالة مدة حتى ارتاحت و اغمضت عينيها ثم بدأت أدخل و اخرج زبي بشويش و مرات كنت اخرج زبي كله من طيزها فتمسكه بيدها و تدخله في طيزها ،هنا قلت لها حبوبتي عجبك النيك من الظيز ؟هزت رأسها يعني نعم ،هنا اكملت النيك و يدي على بظرها تدلك و احك فيه بلين و مرونة حتى التصقت فيها بشدة ففتحت عينيها و احست بشيء ينزل في بطنها كان المني كثيرا و قالت لي و هي تبتسم دافي و يدغدغ من الداخل عمو اممممم عﻼ‌ش ما نكتنيش من قبل من الطيز عﻼ‌ش عمو حرام عليك ؟ ضحكت و قلت لها خفت عليك حبيبتي . قالت لي لو النيك كله هيك نيكني من أي مكان بدك عمو حبيبي ؟ثم اكملت حك كسها حتى سكتت عن الكﻼ‌م و زبي مازال في طيزها بمنيه و هي تتلوى و كسها يسيل ماءا حارا ثم صرخت اممممممم عمو جاتنيييييييي جاتنيييييي عمووووو نيكني بالقوة عمو الشهوة جاتني عمووووووووو امممممم يا ماما ما قديتش يا ماماااااااااا اييييييييييييي آآآه يا ماما ما قديتش آآآه يا مامااااااااااا حلو كثير امممممممممم ياييييييي عمو حبيبيييييييييييي و تنهدت بقوة حتى ارتخت و يدها في كسها تداعبها بلطف و انا اخرجت زبي من طيزها بهدوء و مسحت طيزها و كسها بمنديل ثم قبلت كسها و مصصته قليﻼ‌ و ذهبت للحمام و هي مازالت نائمة في سريري .منذ سنتين و نحن على هكذا نيك من الطيز و لحس و مص و مروة مثل زوجتي لكنها عذراء .العجيب في البنت حسب تجربتي انها لم تطمإن ﻷ‌مرين تسلم لك نفها طائعة .اوﻻ‌ تطمإن لكتمان سرها و الثاني ﻷ‌نك لن تؤذيها و تلطخ شرفها أو تحدث لها فضيحة .مثﻼ‌ مروة حبيبتي مرات عديدة لما أكون انيك فيها و تبلغ شهوتها تقول لي دخل زبك في كسي عمو ارجوك و استغرب انها تترجاني فما يكون مني اﻻ‌ ان ازيد سرعة المص و اللحس و ادخل لساني في كسها قليﻼ‌ لتهدأ و هي في قرارة نفسها تعرف اني أحافظ على شرفها و بكارتها مهما حصل لهذا سلمتني نفسها طائعة ،و شعورها باﻷ‌مان معي ﻷ‌نه ﻻ‌ احد يشك فيها مهما حصل .لكني أخاف ان اقع يوما في المحذور ، ﻻ‌ تلوموني من يرى كسها البكر الصغير امامه مباشرة يعذرني و يعرف ما انا فيه .المهم انني تعودت و اصبحت اسيطر على نفسي رغم ازدياد طلبها لي بفض بكارتها اضنها تريد ان تذوق حﻼ‌وة الزب في كسها .انا سعيد لكوني مع مروة حبيبتي بنت أخي و عايش معاها احلى ايامي و عشقها زاد في قلبي فأصبحت لما تدخل عندي للبيت تقبلني من فمي مباشرة و هذا يدل على الحب و العشق و الباقي خليه لﻸ‌يام و كل الشكر للحاسوب

سكس عربي - سكس محارم - سكس حيوانات - فيديو سكس حيوانات - سكس بنت مع حمار - نيك محرم - فيديو سكس اجنبي - عرب سكس - سكس اخت - سكس نيك اغتصاب

سكسي امهات زب ابنها كبير جدا ينيك امة الهايجة xnxxx

كنت مودي راسي الناحيه التانيه وسامع ماما وهي مخضوضه من منظر زبري وبتقول ( يخبريتك ايه كل ده). احا مصدقتش انها قالت كده واتخيلت انها هتهجم على زبري تمصه وتفشخه بشفايفها. واتخيلت انها هتقلع ملط وهتجري تركب الزبر اللي حالف ميكونش غير حلال كسها. لقيتها غطتني وندهتلي تاني. (اصحى يا احمد انت نايم عريان ليه كده) مثلت اني بفتح عنيا وبصيت لقيتها مغطياني بملايه خفيفه و زبري واقف ولا برج القاهره تحت الملايه. عملت نفسي مخضوض و قمت حاطط ايدي على زبري اداريه. (ماما نمت من غير ما احس) لقيتها باست خدي برقه (حبيبي انت كبرت ومحتاجه اتكلم معاك شويه) راحت ووطت تجيب هدومي من الارض. احا يا وسخه لابسه قصير نييييك لدرجة ان طيزها كلها اتعرت وشفت كلوتها المحشور فيهم وزبري خلاص هيجيبهم فاي لحظه. نفسي اقوم واركبك يا بنت المنيوكه. نفسي اقطعلك كلوتك و اريح زبري واحشره كله فخرم طيزك. ماما قامت ولفتلي وقالتلي يلا يا حبيبي خد بيچامتك البسها وناوليتهوملي فايديا. حاولت امنع عيني تبحلق فبزها تحت القميص الشفاف بس مقدرتش. وزبري كمان بقى خلاص هيطرشق. كملت دور الكسوف ( ماما ممكن تناوليني الغيار كمان). (مممم بص يا احمد ماهو ده اللي كنت عايز اكلمك فيه) وقامت قاعده على السرير جمبي (ليه يا حبيبي اتكسفت تقولي ان الغيار مدايقك). عملت مكسوف ومردتش عليها. (برضه مكسوف من ماما؟). رديت عليها (مكسوف اوي منك يا ماما اني كنت عريان قصادك كده. معرفش ازاي ده حصل. بس الغيار كان ضيق اوي ويعنييي…. ) (ولا يهمك يا قلب ماما. بص انا بصراحه مكنتش واخده بالي انك كبرت كده. انا هحاول بكره يا حبيبي اشوفلك مقاس اكبر) يلا بقى البس بيچامتك. ومش عايزاك تتكسف من ماما تاني و اي حاجه مضايقاك تحكيهالي علطول. (حاضر يا ماما). ماما قامت وقالت هتستناني ناكل سوا. وخرجت. قمت لبست البوكسر الجديد. وخليت زبري مدلدل منه ورفعته اكتر من الاول. كان شكله عاجبني اوي وهو واقف وراسه عماله ترتعش فشخ من الهيجان. وفجأه سمعت صوت صريخ ماما. (الحقني يا احمد). جريت وزبري قصادي ربع متر ونسيت حتى انه خلاص هيفرقع ويغرق الدنيا بلبنه. لقيت ماما واقفه ومسكه ضرفة دولابها وكانت هتقع وهي لحقتها. لما شفت ماما بهدومها القصيره وشفت وراكها وطيزها ملط خلاص اتجننت. وزبري اصلا كان كله ملط.كانت موطيه وسانده الضلفه وفستانها مرفوع نيك. لزقت فيها من ورا وقلتلها حاسبي. ماما حست بزبري وحاولت تبعد. قلت لنفسي فسري (بس خلاص يا قحبه مبقتش مستحمل. انت اتحبستي بين ضرفة الدولاب وزبري). وانا عمال ازنق فيها من تحت وازق زبري بين فخادها. وماسك ضلفة الدولاب.

قصص سكس - سكس حيواناتحيوانات تنيك بناتتحميل سكس محرامتحميل سكس حصان ينيك امراةنيك كلابفيديو سكسي عربتحميل نيك محارمسكس اخ ينيك اختةسكس امهات مصرياتولد ينيك امة مترجم

(حاسبي يا ماما دي تقيله استني هحاول ارفعها). كنت عامل نفسي مش واخد بالي خالص ان زبري كله محشور بين فخاد ماما ولازق فكسها وخارج من قدام وراسه هتفرقع. ماما (حاسب يا احمد الضلفه هتقع). وانا عمال ازق الضلفه من فوق وازق زبري فكس اللبوه من تحت. الضلفه كانت تقيله فعلا علشان كلها مرايه. وكنت شايف ماما متنحه فزبري اللي حرفيه بيهتك شرف فخادها وبيخرج من قدام. وانا نسيت نفسي وبقيت اهبد فطيز ماما من ورا. وعلشان البسها هي فحوار زبري اللي مقطع جسمها ده فضلت اقول (ماما حاسبي اخرجي انتي. ماما ابعدي عني مش قااا…. ااااه ماما اطلعي قدام. واندمجت فعلا كانها هي اللي بتنيكني (وقمت بكل قوتي خبطت راس زبري فكسها وصرخت بكل مياعه ومياصه (ااااااااي ايييييي) وخبطته فكسها تاني وتالت. ولقيت ماما متنحه فزبري فالمرايه وبتتفرج على شلال اللبن اللي بيخرج وبيغرق المرايه. ماما محاولتش حتى تبعد عن زبري بالرغم اننا عدلنا الضلفه خلاص. احا حسيتها بتقفل رجليها اكتر. كانت كانها شافت عفريت( احمد ايه ده. مالك. مالك يا احمد) وانا فعلا بصرخ من متعة شعور اللبن وهو بيخرج من زبري. وزبري شغال. دفعة لبن فالتانيه فالتالته وبقيت برتعش غصب عني. ماما كانت عرقانه وبتنهج لقيتها كانها بتكلم نفسها بس صوتها كان عالي (كل ده يا احمد!! كفايه بقى. ايه كل ده!) فاللحظه دي زبري جاب لبن تاني. كانه مش مصدق انه محضون بين اجمل لحم اتخلق. كانه مش مصدق انه بيتحلب بفخاد وكس الست اللي خلفت صاحبه. قمت مصرخ وقلت ايييييي ولقيت شلال تاني بيغرق المرايه وبيطرطش وبينزل على فخاد ماما. ماما كانت متنحه وبتقولي بصوت تعبان اوي

صور سكس نار - افلام بورنو عربي - مقاطع سكس منقباتكلب ينيك حريممقاطع سكس

(كفايه يا احمد كفايه ايه كل ده كفايه بقى انت ايه كفايه بقى كده هتموتنييي طلعه بقى من رجليا) وزبري عمال ينزل وعمال يحك فكسها. لحد ما لقيتها رجعت بطيزها وقفلت فخادها اوي. وارتعشت وقالت بهيجان ( اااام اييي يا احمد ابعد عيب كده) وفضلت تنهج وترتعش. وفاجأه بصت علينا فالمرايه وعلى طن اللبن اللي نزل وعلى طيزها اللي مفنساها ليه. وعلى زبري اللي لسه بينقط على رجليها ومغرقها. وقامت لفت وضربتني بالقلم وصرخت فيا (اجري روح على اوضتك ومشوفش وشك تاني انهرده) … انتظروا الجزء القادم. واكتبوا فالتعليقات رأيكم فالقصه ورايكم فاحمد و هل امه مي هتضعف فعلا وممكن فيوم تتجوزه وتبقى مراته زي ما هو بيحلم؟

سكسي - قصص سكس - ابن يغتصب امةسكس نيك عربي - سكس حريم مع كلابسكس مصريسكس الامسكسي مترجم