قصص سكس الاخ واختة واقعية جدا محارم

تعجبت من صوت الجرس وانا لا ادري من ممكن ان يرن الحرس في ذلك الوقت او لاكون صريحاً كان لدي بعض الشكوك.
قمت من السرير ببطء حريصاً على الا اوقظ اميرة واتجهت نحو باب الشقة وفتحته لاجد ميادة تقف امام الباب مرتدية اسدال يداري جسدها بشكل كامل لكني بالتأكيد ما زلت اتذكره جيداً ذلك الجسد الرفيع القصير، طيزها الكبيرة المشدودة وبطنها المفرودة ثم بزيها الضخمين. كسها المشعر الراقد بين قدميها. كانت ترتدي اسدال لكنها لم تغطي شعرها القصير فبات منعكشاً حول رأسها

“خير يا ميادة” قلتها بصوت منخفض “في حاجة؟”
“تعالى” قالت ميادة وهي تشدني من يدي وانا اخرج معها من الشقة على السلم وكل ما ارتديه هو البوكسر. بضع خطوات خطوتها سريعاً ثم كنت داخل شقة ميادة وزوجها. كانت الدنيا مظلمة فلم الاخظ شيئاً حتى قالت ميادة “خلي بالك من الشنط”
“شنط ايه؟” قلتها وانا انظر حولي لاجد ثلاثة شنط سفر كبيرة في الصالة.. استغرق الأمر ثواني قبل ان اكتشف ما يحدث “احا انت جوزك هنا؟!” قلتها في ذعر ودهشة
“ششششش” قالتها وهي تشدني من يدي بهدوء في الشقة التي تشبه شقتنا تماماً ولذلك استطعت ان انوقع الى اين انا ذاهب. في ثواني وجدت نفسي داخل حجرتي الا انها كانت حجرة أطفال بها سريرين خاليين ودولا صغير
“انتم عاملين اوضة اطفال ليه من غير اطفال” ثم استوعبت ان هذا ليس انسب سؤال فقلت “انت بتعملي ايه؟”
اغلقت ميادة باب الغرفة بهدوء ثم اقتربت مني فبدأت الخذ خطوات للخلف حتى التصق ضهري بالحائط فاقتربت بفمها من اذني وقالت “عايزاك”

سكس زب كبيرسكس اجنبي عائليسكسي اونلاينسكس مصري اونلايننيج امهات عجوزةسكس افريقي محارمسكس ديوث ولواطاحلي سكس فرديولد ينيك خالتةسكسي امهات ميلفسكس اب مع بنتة
“ايه؟.. انت مجنونة؟ عايزاني ايه؟ انت جوزك اخر الطرقة”
“جوزي نايم” قالتها وهي تحسس على صدري العاري بيدها
“حتى لو ميت انت مجنونة”
“الموضوع هيبقى سكسي صدقني” همست ميادة في اذني وهي تحسس على صدري ثم اضافت “مش حاجة تهيج انك تنيك مرات واحد خول وهو مرمي على كرشه جوة”
“اسف يا ميادة بس الموضوع خطر روحيني لو سمحتي” قلتها وانا احاول ان اوزن الامور بما تبقى من دم في مخي فقالت لي “ماشي اللي يريحك!” ثم استدارت واعطتني ضهرها لكنها لم تفتح باب الحجرة بل بدأت في تشمير الإسدال لتظهر قدمها امامي ثم استمرت في رفعه لتظهر طيزها المشدودة الكبيرة باستدارتها في الأسفل ولم تتوقف بل استمرت لينكشف ضهرها بعد ان رفعت الاسدال تماماً لاكتشف انها تقف عارية ملط امامي
في تلك اللحظة لك يتبقى دم في مخي تماماً ولم اعد استطيع ان احتمل لذلك حينما اخذت خطوة نحو الباب وحاولت فتحه اخذت خطوتين حتى صرت اقف خلفها مباشرة وزوبري المنصب داخل البوكسر مصطدم بها من الخلف وسندت يدي على الباب مانعاً فتحه وقلت “هتروحي فين بس بلبوصة كدة تبردي”
“خايف علي من البرد” قالتها ميادة بشرمطة وحي تحك طيزها الكبيرة في زوبري “ولا الشوق خلاص هفك”
“هفني انا بس لا خلاص طلعيني” قلتها وانا اقترب بشفتي من رقبتها
“تطلع ايه! احنا عايزين ندخل” قالتها بنفس الصوت الملئ بالشرمطة ثم استدارت لتعطيني وجهها واعطت ضهرها للباب ووضعت يديها على صدري وبدأت تدفعني برفق للخلف حتى جلست على السرير خلفي فسحبت جسدي حتى صرت جالس بقدمي على السرير وضهري مسنود على ضهر السرير خلفي
بنفس الخطوات المليئة باللبونة بدأت ميادة تزحف على السرير حتى صارت جالسة على ركبتيها بين قدمي ووضعت يدها في البوكسر وبدأت تقليعي اياه لينتفض زوبري خارجاً منه منتصباً

“جميل اوي زوبرك يا سيف” قالت ميادة وهي تنظر له دون ان تلمسه “الخول اللي جوة ده نساني الازبار بتبقى عاملة ازاي”
“نساكي؟ وانت شوفتيهم فين؟”
“لا انا شرموطة قديمة ده انا كنت معروفة ايام المعهد وكنت ناوية اتجوز واتلم بس هو معرفش يلمني” قالتها وهي تمسك بزوبري في يدها لأشعر به ينتفض من ضغط الدم
“لا خول فعلاً تصدقي”
“خول خالص اه” قالتها وهي تقترب بشفايفها من زوبري وتعطيه قبلة على رأسه ثم قبلة اخرى اسفل رأسها وهكذا اخذت تمطره بالقبلات حتى وصلت لبضاني وبدأت تقبلها..
بعدها نظرت في عيني وقالت “فكرتني بايام المعهد.. انا كنت واخدة ميدالية دهبية في المص” قالتها واخرجت لسانها وضعته على بضاني ثم بدأت احركه بطول زوبري لينتشر البلل على زوبري
“لا ما هو واضح” قلتها وانا اشعر بلسانها يلحس زوبري عدة مرات من الاسفل لاعلى كأنه مصاصة

بعدها امسكت ميادة زوبري بيدها اليمنى ووضعته بين شفايفها في البداية شعرت برأس زوبري بين شفايفها الطرية ثم بدأت تدخل زوبري اكثر واكثر حتى وصلت لنصفه وبدأت ترفع حتى صارت رأس زوبري فقط داخل فمها ثم بدأت تكرر الأمر في البداية ببطئ ثم بدأ الرتم يعلو ويسرع وكلما سرع سرعة اخذها لزوبري كلما اخذت اكثر منه حتى صار معظمه في فمها ويصل لزورها فتجد صعوبة في التنفس وتبدأ التفافة في التساقط لتبل زوبري اكثر. ما كان يثيرني ايضاً هو الاصوات التي كانت تصدر منها من اصوات بلل واصوات زورها الغير قادر على التنفس من حجم زوبري..

نيك شراميط مصريةمحارم عربي اخ واختة - تحميل سكس صعبافلام نيك الامفيديو اكس موفيز - صور نيك تجسس - محارم ولد ينيك اختةافلام نيك نسوانتحميل سكس افريقي - تحميل افلام محارممشاهدة سكسي حيوانات

استمرت ميادة كذلك لدقائق ثم رفعت فمها واخذت مفس عميق وهي ممسكة بزوبري المبلول تماماً في يدها وبدأت تدعكه بقوة وقالت “ها ايه رأيك”
“احا! احا!”
“شفت بقى!.. رد الجميل بقى” كنت سأتحرك نحوها لكنها سبقتني ووقفت وقالت “نام كدة” ففردت ضهري تماماً على السرير وبدون ان تتكلم اكثر من ذلك جلست على ركبتها بعد ان ظبطت من وضعها ليكون كسها المشعر مباشرة فوق فمي
في البداية رأيت كسها وهو يقترب مني وريحته النفاذة تملأ الغرفة وتملأ فمي وتصير اقوى كلما اقترب كسها من وجهي
استمرت ميادة في الجلوس فبدأت اشعر بشعر كسها على انفي وانفي يغطس بينه بشكل كامل وبعدها بثانية كان كسها المبلول بشدة حتى ان خطوط البلل كانت تتساقط منه على شفايفي وهي تجلس ملامساً لشفايفي

بدأت افعل ما املته علي غريزتي بأن اخرجت لساني وبدأت الحس كسها من الخارج “ممممممم مممممممم” اخذت تردد ميادة وكل مرة بصوت اعلى فقلت لها وصوتي محشور في كسها “صوتك يا ميادة جوزك نايم”
“خليه يسمع بكسمه ان في حد بااااااا اه سطني”
استمريت في لحس كسها الذي كان غرقان من البلل وكلما لحسته زاد البلل بعدها دفعت لساني داخله وبدأت اتذوقه من الداخل وهي تحرك كسها فوق فمي بعدها وجدت يدي تمسك بفردتي طيزها الكبيرة لتغرز صوابعي داخلها وتشدها نحو فمي اكثر ليخترقها لساني اكثر حتى قالت “اه اه هصوت مش قادرة لا نيكني نيكني” قالتها وهي تزحف بطيزها من على وجهي لاشعر بالبلل المتساقط من كسها يزحف من شفتي لذقني ثم على صدري كل هذا وهي ترجع بطيزها للخلف زاحفة على جسدي بعدها استمر الشعور ببلل كسها يزخف على بطني حتى وصلت عند زوبري وامسكت به واخذت تخبط به على كسها خمس مرات ليخرج صوت بلل يملأ الغرفة ثم وضعته على فتحة كسها وبدأت في الجلوس عليه لأشعر به مرة اخرى وهو يخترق شفتيها الضيقتين لأشعر بالدفئ والبلل حول زوبري وهي تستمر في النزول وتردد بصوت منخفض حتى لا يستيقظ زوجها “ايوة ايوة كله كله ايوة اه اه اه” ابتلع كس ميادة زوبري بالكامل ثم بدأت تعلوا بجسدها ببطئ لأشاهد زوبري وهو يخرج ببطئ من داخل كسها وبعدها تجلس بقوة مرة واحدة ليخترق زوبري كسها. اثناء جلوسها كان بزها الكبير يترجرج بقوة كلما نزلت بجسدها على زوبري

اخذت ميادة تردد نفس الفعل حيث ترفع جسدها ببطئ ليهرج زوبري ثم ترزعه بوزن جسدها داخل كسها وانا اراقب زوبري يختفي بين شعر كسها وبزيها وهم يترجرجون. بعد اكثر من مرة بدأت ميادة تعلو وتنزل بجسدها سريعاً حتى صار بزيها يتطايران في جنون وكسها يعصر على زوبري فيحلبه. اخذت ميادة تقفز على زوبري سريعاً بدأت تردد كلام من نوعية “اه يا ميادة ياللي كنتي مدفونة.. باسطاك يا سيف! كسي باسطك .. انا مبسوطة اوي احا النيك كان واحشني” وتستمري في الطلوع والنزول سريعاً على زوبري ثم وبحركة سريعة دون ان تخرج ميادة زوبري من كسها وبنفس الوضع استدارت ميادة واعطتني طيزها وقالت “بص طيزي يا سيف كانت ساحلة الشباب ورايا دي بص” وهي ترفع طيزها وتنزل اثناء استمرارها في القفز على زوبري

“بعبصها .. بعبص طيزي يا سيف ولا بتقرف” قالت ميادة وهي تنهج وقد بدأ العرق يغطي جسدها من الحركة والهيجان. لم اتردد بالطبع وفي ثانية قمت بدفع صباعي الاوسط داخل خرم طيزها الذي الضيق بشدة حتى اني شعرت اني افشخه وانا اضع صباعي بداخله

صرت ادخل صباعي واخرجه من خرم طيز ميادة بينما تقوم وتجلس هي على زوبري فتأخذه بأكمله داخل كسهت وهي تصرخ “مممممم ممممم مش قادرة مش قادرة اه يا طيزي اه يا كسي اه” وبدأت تسرع وانا اشعر بكسها ينتفض ويضيق على زوبري فعرفت انها اقتربت من النشوة وكذلك كنت انا فقلت لها “خلي بالم هجيبهم”
ردت ميادة “هاتهم جوة انا خدت الحباية اااااه املاني بلبنك يا سيف املانيييييييييي”
في لحظة وصل كلانا الا النشوة وبدأ لبن زوبري يتدفق ليملأ كسها دفعة خلف الأخرة لنصف دقيقة قبل ان يهدأ جسمينا ويبدأ زوبري في الانكماش فقامت ميادة من فوقه ووقفت بجانب السرير وامسكت بمنديل وفتحت قدميها حيث كان لبن زوبري يتساقط من بين شعر كسها في لوحة فنية رائعة ومسحته بالمنديل ثم اقتربت مني ونامت بجنبي على السرير ورأسها على صدري وقالت “مش عايزاك تمشي! ما تعبش في الاوضة هنا”
“وجوزك مش هياخد باله”
“ده اهبل يابني هو ده بيشوف حاجة! عايش على فلوس اهله وعلاقاتهم ناقص ابوه ييجي ينيك له”
“لا انيك له انا” ضحكت ميادة وقالت “نيك له يا حبيبي”
“طب ايه مش هقوم ولا ايه”
“يلا بينا” قالتها ميادة وهي تقف قبل ان تسمع صوت جرس الباب فقالت “احا مين جي دلوقتي” وانتفضت واقفة وانحنت امامي فظهرت طيزها التي كنت ابعبصها للتو لتمسك بالاسدال لكن رن الجرس مرة اخرى جعلهت تتركه وتجري مسرعة ملط نحو الباب وطيزها وبزازها يترجرجون نظرت من عين الباب لترى من في الخارج وفي ثانية وجدت زوجها يخرج من غرفة نومهما. كان استاذ حسن وجل قصير اصلع ذو كرش ضخم وقدمين قصيرتين وشنب ضخم تحت انفه الكبير ما ان رأيت زوجها يخرج من الغرفة مرتدياً بوكسر ابيض فقط حتى اخذت خطوة لداخل الغرفة لاسمع الحديث كالتالي
“مين! مين الساعة دي!” قال حسن بصوته المسرسع الذي لا يليق على جسده
رد الشخص في الخارج لم اسمعه لكنه قال “ايوة يا اميرة..” قبل ان يخفض صوته ويقول “انت مملطة ليه كدة يا ميمي البسي حاجة الدنيا برد” ثم سمعت صوت الباب يفتح

فتحت باب الغرفة قليلاً ونظرت من خلاله لاجده قد ارتدى روب ابيض فخم ونفس الكلام بالنسبة لميادة الآن التي مانت ترتدي روب وردي اللون وكانا يقفا في وسط الصالة ومعهم اميرة مرتدية بنطلون وبلوزة لونهم اسود
“لا يا حبيبتي هنا هيعمل ايه بس” قالتها ميادة والتوتر في صوتها واضح
“طيب جربتي تكلميه؟” اقترح استاذ حسن
“سايب موبايله في البيت” قالت اميرة قبل ان تضيف “انا قلت ممكن يا استاذة ميادة تكوني عييتي تاني بعد ما رجعتي من العيادة”
يبدو ان حسن لم يكن يعلم شئ عن ذهاب ميادة للعيادة فقال “عيادة ايه؟ انت مش قلتي لي كنتي في البيت طول اليوم!” قال حسن بغضب
“ما ما ..”
“ما ما ايه يا ميمي” قالها حسن بردح نسوان ثم اضاف “وكنتي مملطة ليه يا وسخة وانت بتحري على الباب” يبدو ان حسن لم يكن بالغباء الذي منت اتمناه حيث بدء يستجمع ما يحدث حلوه قبل ان يدير ضهره وبخطوات حاول ان يجعلها سريعة مخالفاً قدرات جسده اتجه لحجرته.
ظننت كيف يكون شخص بهذا الغباء هل يتصور اني مختبئ في غرفته فعلاً! لكن لثاني مرة فاجئني حسن بذكائه حين خرج من الحجرة وفي يده مسدس ووجهه ناحية اميرة “اطلع يلا! اطلع يلا بدل ما تقرا الفاتحة عليها”
بجسد مرتبك فتحت باب غرفة الاطفال وخرجت نحو الصالة رافعاً يدي لأعلى في صمت وزوبري بين قدمي يتأرجح نائماً

نظر حسن الي وقال “حلو حلو.. ايه يا مدام ده!!” موجهاً كلامه لميادة التي بقيت ناظرة للأرض قبل ان يضربها قلم على وجها “ايه ده يا بنت الوسخة ياللي لميتك من الشوارع فهميني”

“استاذ حسن نزل مسدسك ونتفاهم” قلتها وانا اقترب نحوه
فوجه المسدس ناحيتي وقال “مكانك يلا! مكانك ياض بدل ما اقتلك! جي تنيك مراتي في بيتي يلا!”
“يا استاذ حسن الامر مش كدة”
“اومال الامر ايه؟”
سكتت لا اجد اجابة فصرخ بصوته المسرسع عالياً وقال “جميييييل جميييل انت مش نكت مراتي انا هاخد حقي منك بنفس الطريقة”
فجأة وجدت الشجاعة داخلي تصرخ “انت بتقول ايه انت مجنون!”
وجه استاذ حسن المسدس نحو اميرة وقال “تؤتؤتؤتؤ.. مكانك” فوقفت مكاني ولكنه لم ينزل المسدس من اتجاه اميرة

بقى المسدس موجهاً نحو اميرة وهو يأخذ خطوات للخلف حتى وصل لكرسي الانتريه الضخم وجلس عليه وقال بصوته “اقلعي يا بت البلوزة دي!”
“استاذ حسن اسمعني بس” حاولت ان اعترضه
“اخرس يلا” قالها دون ان يحرك المسدس “اخرس بدل ما افرتك دماغ اختك! اقلعي يا بت”
بايادي مرتعشة رفعت اميرة البلوزة السوداء التي كانت ترتديها وخلعتها ليظهر بزيها وجسدها يرتجف
خلع استاذ حسن البوكسر الابيض ليظهر زوبره الصغير الرفيع كفتلة خيط نائمة على فخذه فامسك به وبدأ يدعكه كمن يحاول اعطاء الروح للميت ووجهه يحمر من الاحراج والغضب قبل ان يقول “البنطلون يا بت اقلعي .. اق .. اقلعي البنطلون يا بت وهتشوفي اللي هيحصل”
نظرت نحو ميادة كانت تنظر نحوه بقرف ينم عن ثقة في انه لن يستطيع ان يوقف زوبره مهما حدث لكن على اي حال وضعت اميرة يدها في البنطلون وبدأت في خلعه قبل ان يصرخ “والكلوت اقلعي خالص” بصوت مرتجف فخلعتهم اميرة سريعاً لتقف امامنا ملط وفي ثانية بدء جسد حسن يرتجف وخرج نقطتين سائل اليض في يده السمينة

هنا تدخلت ميادة وقالت “هء … سيب الناس تروح يا حسن كفاية انا عارفة اللي فيها”
كان استاذ حسن ينهج بشدة ووجهه محمر من الاحراج والغضب وخيبة الامل ثم قال “لا .. لا انا لسة ماخلصتش تعالي هنا يا بت” قال لاميرة الاي تحركت بخوف نحوه وهي تنظر نحوي مستغيثة لكني لم اجد امل في المساعدة

اقتربت اميرة منه فقال لها “امسكيه .. ادعكيه” بقمة القرف مدت اميرة يدها وامسكت بزوبره الصغيره باطراف اصابعها وبدأت تدعكه لكنه كان نائم تماماً
مرت دقيقة واخرى واخرى ونحن على نفس الوضع بعدها بدء حسن يمسك في بز اميرة التي كانت الدموع تنهار من عينيها وما زال زوبره نائماً وفي النهاية صرخت ميادة “مش هيقف يا حسن صدقني مش هيقف خلاص ده مات سيبنا بقى”

“مش هسيبكم لا.. انا عايز حقي” قال حسن وهو يدفع اميرة بعيداً وفي عينه لمعة شر “انا عارف هاخد حقي ازاي.. روحي يا بت لاخوكي”
يبدو ان اميرة لم تهتم ماذا سيحدث لاحقاً حيث انها جرت مسرعة وحضنتني بجسدينا العاريين واختبأت خلفي

وجه استاذ حسن المسدس نحونا وقال “بوسها من بقها يلا”
“انت اتجننت يا حسن” قالت ميادة
“اسكتي انت” قالها بغضب ثم قال “انا عارف انا بعمل ايه اسكتي” ثم التفت الينا وقال “بوسها من بقها يلا بتفكر في ايه انا هقتلك”

اخذت اميرة في حضني ضامماً اياها بقوة ومطمئناً لها وجسدينا العاريين ملتصقين زوبري ما زال نائماً من ما صدمة الموقف مصطدماً باختي بينما بزيها المستديرين ملتصقين بي.
اقتربت بفمي من اميرة واعطيتها قبلة على فمها سريعة
“بوسها كويس يلا ماتستعبطش عايز اشوف زوبرك بيقف يا دكر ياللي بتنيك مراتي في بيتي.. امسكيهوله يا اميرة”

اميرة كانت وصلت لحالة من اليأس جعلتها تمسك زوبري بالفعل وتبدأ في دعكه سريعاً دون خبرة ثم اخذت تقبل في فمي
رفعت عيني لانظر على حسن لاجده ممسك بزوبره يدعكه ويبدو ان بعض الدم قد وصل له اخيراً بينما مان زوبري نائماً لا يزال

كان الهيجان متمكن من الاستاذ حسن ويريد ان يكمل خطته فوجه المسدس نحو ميادة وقال “انت! وقفيه له”
اتجهت ميادة نحوي انا واميرة وقالت لها “وسعي انت يا يا اميرة”
لكن يبدو ان ذلك كان يتعارض مع متعة حسن حيث صرخ “لا ماتوسعش كملي بوس فيه وانت يا ميادة انت هيجيه” قالها وهو ينهج من شدة الهيجان

بالفعل استمرت اميرة في تقبيلي بينما جلست ميادة على ركبتيها وامسكت بزوبري الكبير ووضعته في فمها
بدأ زوبري بالانتصاب بعد ان هدأت الاجواء قليلاً والغريب في الامر ان قبلاتي الصغيرة مه اميرة والتصاق جسدينا لم يكن يزعجني تماماً بل على العكس ربما كان يهيجني اكثر حتى من ميادة التي كانت تمص زوبري

“وقف؟” سأل حسن عن زوبري كأنه شئ عادي. فنظرت له ميادة واشارت له بنعم

اشار حسن المسدس نحو اميرة وقال لها “نامي يا بت على الكنبة وافتحي رجلك”
“استاذ حسن” حاولت الاعتراض
“فقال بلا استاذ حسن بلا خرة اخرسوا.. كلكم اخرسوا” ثم قال موجهاً مسدسه على اميرة وقد نام زوبره على فخذه مرة اخرى “نامي وافتحي رجلك”
اتجهت اميرة نحو الكنبة ونامت على ضهرها بينما قدميها على الارض وفتحت قدميها ليظهر مسها ذو الشعر القليل ونظرت للسقف
وجه حسن المسدس نحوي وقال “افتحها”
“ايه!” قلت له
“بقولك افتحهاااااا” قالها صارخاً
“انت اتجننت يا رجل انت” صرخت ميادة بينما قلت له “لا اقتلني احسن ما اضيع مستقبل اختي” بدأت الاصوات تداخل وتعترض بينما اميرة مستلقية على الكنبة ويدها على فمها من الرعب وفي لحظة توقف الزمن وانقطعت الاصوات بصوت طلقة اطلقها حسن لتطرش الاسماع وتدوي في الشارع كله. سكت الجميع فقال حسن “افتح اختك” بصوت هادئ ويبدو انه جن جنونه تماماً
“سيف ارحوك الرجل شكله اتجنن” قالت اميرة وهي تفتح قدميها “لو سمحت يا سيف يلا” قالتها وفتحت شفتي كسيها بصوابعها ليظهر كسها الاحمر امامي
وقفت ميادة هذه المرة هي المصدومة تراقبني وانا اتجه نحو اختي وزوبري منتصب

وضعت زوبري على فتحة كس اختي وقلت لها “متأكدة”
“عشان خاطري عشان خاطري خلينا نخلص” قالت اميرة وهي تقترب بوسطها نحو زوبري ليلمسه لاول مرة

“افتحها” قال حسن الذي كان ممسك بزوبره يحاول احيائه
“انا اسف” قلتها وانا ادفع زوبري داخلها. كان كس اميرك ضيق للغاية فكنت ادفع بقوة وانا اشعر بغشاء بكارة اختي ينفتح حول زوبري
“اسرع جامد” كان حسن ينهج من فرط اللذة وهو يشاهد زوبري المعطى بدماء اختي يدخل ويخرج من كسها واميرة تعض على شفتها السفلية من الالم وتغرز اظافرها في الكنبة حتى سكت كل شئ حين سمعنا صوت سرينة الشرطة..

ما ان سمع حسن صوت سرينة سيارة الشرطة التي يبدر ان احد ما من الجيران قد اتصل بها عند سماعه صوت الطلقة ارتبك وجرى نحو الشباك ونظر من خلاله وقال “انا مش هتحبس انا مش هتحبس لا”
جرت ميادة نحوه وقالت “اهدا يا حسن اهدا محدش هيتحلس انت سلاحك مترخص”
لكن يبدو ان الامر لم يقتنع حيث في لحظة وجه مسدسه نحو رأسه واطلق النار

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash