سكس ديوث علي اختة الشرموطة

بفصل الصيف بيرجع العديد من المغتربين عشان العطلة وزيارة الاهل واكثر المناسبات والافراح واحنا بحارتنا كان فيه واحد اسمه رشاد عايش برة بفرنسا وحسب ما أعلم أنو كان على علاقة باختي مش رسمية بس هو وهي بمتعو بعض رجع عشان جواز اخته وكان معاه شاب فرنسي بقول وانو ابن صاحب الشغل هنيك وقبل الفرح كان بالليل بيعملو سهريات للعاءلة والجيران غناء ورقص وكان فيه كتير بنات وستات بس النجمة الوحيدة كانت اختي بتمتاز بالجمال والجسد السكسي وبترقص بتخلي الجميع ينظر ليها باعجاب خاصة ال رجالة بتمحنو عليها وكل واحد يتمنى نظرة منها بس هي كانت بتدلع وتغنج لرشاد حتى أنو كل مايلاقي فرصة بيقفش فيها بوس وحك وأنا براقب الوضع لمحت وانو الفرنسي حيكلها آكل لشدة محتتو عليها خاصة وهي بيضاء ولبسها قصير ركبها وفخاضها زي الشهد وباخر السهرة لمحتها مع رشاد نايك ايدها وبيحكو وسمعت بقول لها بكرة عيزاك واحكيلك حاجة وعدم من جانبهم الفرنسي وكلم رشاد بس رشاد ضحك اختي تسالت هو قال أين بس رشاد بكرة ححكيلك وهي رائحة ضرب طيزها بيديه هي نظرت بغنج وحركت كل انوثتها عشان بتزيد لهفتو وشهوتو ورحنا عالبيت والصبح فقت من النوم وأنا رائحة عالحمام سمعد حركة مش هادئة وكان صوت رشاد طالع من بيت اختي قربت شوية شفت رشاد غارز زبو بطيزها وبقول له أو شفني الفرنسي كده حيتجنن ده عايز ينيكك دنتي بوزتو عقلو ده حيتجنن عليكي والزب داخل خارج بطيزها أنا خلاصة زبي بقى زي الجديدة وسمعت صراخهم ده كل حليبو بطيزها وهي بتقول حفكر وارد عليك بس هي كانت عيزاه لأنو وهو خارج بقلو كسي لا منتعارف أنا مش مفتوحة وفهمو دنا معرفش اتكلم معاه ولا افهمو وبالمساء تشيكت وتبرجت عالاخر ورحت معناها عالسهرية ولما دخلنا لمحت الفرحة بعيون الفرنسي وكان يبتسم ليها وأنا بقول ابسط يا عم دنت حتاكل لحمة بلدي ويتمتع زبك وطول السهرة واختي تعمل حركات دلع وغنج دي عيزة تجننو وربما كان كسها بيكلها وطيزها ملهوفة تذوق زب اجنبي لحد آخر الالليل رجعنا عالبيت ودخل كل واحد على بيتو طال الوقت كتير وسمعت طرق خفيف عالباب ولمحت اختي خرجة بشويش وكانت لبسة طقم نوم أحمر مبينة كل شي فتحت الباب وكان هو دخل وكان لابس شورط وقميص حضنها وحملها بين لديه وعلى طول على اودتها لحبتهم عايز أشوف النيك الصح ده بدأ يلعب بشعرها وبوس شفافها بكل حب وحنان

نيك حيوانات - سكس ايراني - نيك طيز - سكس مترجم امهات - محارم xnxx - تنزيل افلام سكس - سكس خليجي - سكس حيوانات

وهي بتلعب على صدره ونزع قميصها وكانت ملط صدرت منه صفارة اندهاش واعجاب وكان بيلمس كل حتى فيها ويتكلم بي هي بتجاريه ومش فهمة حاجة وسخن عليها ويطحها فوق فرشتها ونزل يبوس في كسها وفخاضها وبيعصر بزازها ويلحس صوابع رجليها وهي بتتلوى من كتر الشهوة والحب بعدين تسطحت على وشها بداعب طيزها ويبوس ضهرها لأنو اختي تتاكل آكل واول مرة بشوف اختي مسلمة خالص ده الفرنسي جننها خلاص لأنو وقفت ونزعت الشورط وبان زبه ده وحش دنا خفت عليها ده زبو حقطعها هي لما شافت زبو ومن كتر محنتها جت على ركبها وراحت مسكاه بتلعب بيه وبترضع لحد ممسكها واخ وضع 69يا بوس يا احس هي بتعيط من الحلاوة تجننت خلاص لأنها وقفت وفتحت رجليها وأخذت تحك كسها بزبو وهو بينظر ليها وبتعيط شو هالزب دخيلك شو حلو أول مرة بحس طعم النيك يا فرنسي يا حلو له لو كان طيب مفتوح ولمحت للدموع بعينيها من كتر السابق واللوعة آخذها وطلع فوقها فتح رجليها وحط زبو على اشفار ألكس بيضرب فيه وهي بتعيط وتعصر بزازها وبحركة لطيفة وهو يبوس ويلحس صوابع رجليها رفعها شوية لفوق وغرز الزب بطيزها وبدأ ينيك ينيك لحد ما آخذها في حضنو ووقف وزبو بطيزها ببوس شفايفها ويرصع بززها وهي خلاص مغمية عليها من الحلاوة بعدين طيزت وجاء من وراء وضرب الزل بالطيز داخل خارج وهي شدة طيزها بتفتح عشان يزيد يدخل لين سمعت صرخ ولصق ليها شوية وطلع زبه وطلع معاه الحليب وتسطح جنبها وهي حضنتو وراحت تبوس فيه وكانها بتتشكرو على النيكة لأنه كيفها عالاخر والفضة بقية .

سكس محارم مترجم - افلام نيك عربي - سكس سارة جاي - نيج سكس حواملافلام نيك خليجي - افلام نيك الام - سكس محجباتنيك مصري - سكس امهات

قصص سكس ليلة الدخلة افلام سكسي وحكايات ساخنة

أنا هالة عمري 24 سنة، متجوزة من سنتين، وأتمتع بقدر معقول من الإثارة، فجسمي جذاب وتناسق زي ما صيقاتي دايماً بيقول لي …. وكمان صدري مشدود، وطيز جذابة أوي … وكنت دايماً بأفتخر بطيزي وأتفنن في إني أبرز مفاتني، فكنت بألبس جيبات ضيقة توصف أدق تفاصيل طيزي وأردافي. كان أي حد يشوفني ما يقدرش يرفع عينه عن طيزي المشدودة، وكنت دايماً باسمع نصايح صديقاتي إني أبين سحر طيزي وفاتنها على أساس الطيز الجميلة اللي عندي … وعلى أساس إن الرجالة بتبص دايماً على طيز الست أكتر من أي حتة تانية في جسمها، بس ما كنتش أعرف إن خرم طيزي اللي الناس بتحسدني عليها هتكون سبب معاناتي في إجمل لحظات النيك وممارسة الجنس. من سنتين أتقدم لي شاب أكبر مني بخمس سنين عشان يخطبني، وكان وسيم وطويل، وعنده مكانة إجتماعية مرموقة، ومن الصعب إن أي واحدة ترفضه … واستمرت الخطوبة فترة قصيرة أوي لإنه كان جاهز من مجاميعه، ومش ناقصه أي حاجة صغيرة أو كبيرة. أشترى لي شقة كبيرة أي واحدة تحلم بيها، وعملنا فرح كبير كان كل الموجودين فرحانين ومبسوطين ومن ضمنهم أنا لغاية أول ساعة قضيتها معاه في بيته واللي غيرت حياتي كلها.

سكس اغراء - سكس امهات هندي - مشاهدة سكس قوي - فيديو نيك اغتصاب - سكس بنات مع حيوانات - سكس خليجي - سكسي عنيفافلام نيك شرجي - سكس مجاني
بعد ما دخلنا الشقة بدأ يبوسني ويمصمص في شفايفي جامد، ويدوس على طيزي بمنتهى القسوة، وبعد كده قال لي إدخلي يا حياتي أوضة النوم وأنا هأجي وراكي. كانت أفكار كتيرة بتدور في دماغي … النهاردة هأدوق ممارسات نيك جامدة وأستمتع بكل اللي كنت بأسمع عنه من صاحباتي على الرغم إني كنت خايفة من عملية فض البكارة بس طمنت نفسي، وأتخيلت إني في أحضان جوزي، وبلف رجلي على ضهره وزبه داخل في كسي وواصل لحد أعماق رحمي. يااااه شعور رائع تتمناه أي واحدة. كنت لسة لابسة فستان الفرح وما فيش خمس دقايق ودخل جوزي الأوضة مش لابس غير سليب ضيق باين منه زبه الضخم. ان منظر رائع أو. كان عامل شبه لعيبة كمال الأجسام، والانتفاخ اللي كان في السليب اللي لابسه أكد لي إنه عنده زب ضخم … بص لي بصة كلها شهوة وجنس، وأنا من كتر خجلي ما قدرتش أبص له … راح جوزي ناحية الدولاب وطلع شريط فيديو وحطه في الجهاز، وبعدين قرب مني وحضني جامد حسيت إن روحي هتطلع مني، بس صوت الفيديو قطع الهدوء اللي كان في الأوضة وخلاني أبص ناحية التليفزيون. كان في الفيديو شخص بيدخل أوضة، وبنت نايمة على السرير. قرب منها، وبدأ يطلع زبه من الكيلوت. بعدها البنت جابت علبة كريم، وحطت منها على زب الراجل، وبعدين قلعت هدومها ولفت جسمها ناحية زبه، والراجل راح مدخل زبه في طيز البنت وهي آخر استمتاع…
كل ده وجوزي باصصلي عايز يشوف تعابير وشي. وبعد كده قفل التليفزيون وسألني رأي ايه في اللي أنا شوفته. ما لقيتش جواب أقول له لإن الخجل والمفاجأة كانت مسيطرة عليا. وبعدين سألني جوزي تفتكري إيه اكتر حاجة بحبها فيكي؟ طبعاً ما رديتش عليه بس هو كمل وقال طيزك. قال كده وهو بيناولي علبة كريم، وساعتها عرفت جوزي عايزايه. هو عايز ينيكني في طيزي في ليلة الدخلة. حاجة غريبة إزاي يسيب كسي النضيف الجميل ويفكر ينيكني من ورا في ليلة زي ده. وبينما الأفكار بتلف في دماغي، نزل جوزي السيلب اللي كان لابسه، وظهر زبه …. كان كبير وضخم، وطوله ما يقلش عن 17 سنتي، وعريض بشكل كبير. وبعدين قال لي يلا يا حبيبتي حطي من الكريم، ومسك أيدي جامد ورحت ناحية علبة الكريم، وحطيت كمية صغيرة منه على ايدي، بس هو طلب مني إني أحط كمية أكبر، وراحت إيدي لزبه …. حسيت برعشة جامدة، وأنا بأحط إيدي على زبه، وأدهنه بالكريم، وكل اللي كان في دماغي إزاي هيدخل زبه الكبير ده في خرم طيزي الصغير اللي ما فكرتش في يوم إني حد ينيكني فيها.

سكس مثير - مقاطع نيك اغتصاب - محارم اخوات عربي - فيديو نيك امهات - افلام سكس محارم 2020
ظهرت علامات الاستمتاع على جوزي وأنا بأدهن زبه بالكريم لغاية ما قام فجأة، وشدني من إيدي، وقلعني الفستان وبعدين القميص والسونتيانة، والكيلوت بسرعة عجيبة، وأنا ما بأتحركش، وبعدين باسني بوسة جامدةـ، ولف طيزي ناحية زبه، وقعدني على الأرض، ورمى بطني على السري، وبعدين قعد على الأرض ورايا، ووسع رجلي الاتنين، ولسه هيبدأ قولت له “لا أنا خايفة” . قال لي: “متخفيش يا حبيبتي إنتي مش شفتي البنت في الشريط كانت مستمتعة إزاي.” كلامه كان حقيقي البنت كان باين إنها مستمتعة وهو بيدخل زبه ويطلعه من طيزها بسهولة … جاب علبة الكريم، وحط كمية قليلة على خرم طيزي وبدأ يفرك كسي من ورا … حسيت بالذوبان جامد، وما فيش لحظات وحسيت رأس زبه قدام خرم طيزي. بعيد ضغطني لقدام،وبدأت أحس بالألم فجوزي حط أيده على بقي، ودفع زبه الضخم في خرم طيزي، وأنا صرخت جامد لغاية ما حط زبه كله في طيزي، وما أتحركش تاني … حسيت بالألم بدأ يقل، والمتعة تزيد خصوصاً لما بدأ يدخل صباعه في كسي ويدخل ويطلع زبه من طيزي. وهمس في وداني بحب طيزك يا أحلى طيز في الدنيا. فضل جوزي ينيكني من طيزي لمدة ربع ساعة وصوابعة بتلعب في كسي لغاية ما قذف لبنه في طيزي. كانت لحظات نيك ممتعة مع إنها كانت مؤلمة جداً.

سكس عربي - سكس حيوانات - افلام سكس حيوانات - ءىءء - سكس مترجم - سكس محارم

سكس مع مرات ابوة المثيرة افلام سكس بوضعيات الحيوانات

بعد الفطار خرجت رانيا الصبح للسوق من غير كيلوت فرحانة جدا لعودة فايز شمروخ جوزها. ركبت أتوبيس وبدأ التحرش بها وشعرت بأيدين وصوابع تحسس على طيازها من ورا و طبعاً الأمر كان مقصود لأنها مش لابسة كيلوتها فاعتبروها شرموطة. مش بس في الباص دا كمان في السوق تحرش كتير في طيزها و في وركها الملفوفة زي جذع شجرة البلوط و كمان في بزازها ومش بس كمان في السوق لا دا ابن زوجها يتحرش بطيزها في المطبخ و يهيج عليها زي ما نشوف دلوقتي. كانت رانيا تعاني من التحرش دلا تقريبا كل يوم بس النهاردة كان له طعم تاني. ابتسمت وشعرت بالذنب لأنها مشاية في الطريق العام من غير كيلوت فأسرعت في المشي لحد أما شادي فتح لها الباب واخد منها الشنط:” حبيبي يا شادي طيب عالمطبخ يا بابا.”

سكس حيوانات - سكسي - افلام جنس - سكس امهات - xnxn - ءىءء - قصص سكس - افلام سكس حيوانات
تبعت شاي للمطبخ وقالت له:” أيو هنا…ودول في الدولاب يا روحي.” وأديته كام حزمة خضار. دخل أشرف المطبخ و عينه في التليفون اللي في يده وقال لشادي:” بص وصلت لمستوى تاني..” شادي بقا يهزر معاه فقالت رانيا:” هتتعب عينيك لو هتفضل تلعب الألعاب دي…أنت على طول بتبص في الفون…” المهم حط الفوت في جيبه من ورا وقال لرانيا:” بتعلمي أيه يا ماما؟ أساعدك؟” رانيا:” يا ريت أنا يأجهز العشا فراخ بالفيجتار و بيشمل…ممك تقطعوا الخضار كمان لو عاوز و أشرف يحضر الفراخ.” شادي و هو بيعد الخضار مكنش يشيل عينه من على جسم و طياز مرات ابو الساخنة. قرب و وقف ورا منها وهي شغالة وبقا يحك فيها ولما ما أدتهوش اهتمام قالت له:” شادي مش هنا و مش دلوقتي..” رجع لورا شوية وبعدين راح ابن زوجها يتحرش بطيزها في المطبخ و يهيج عليها تاني و المرة دي بقا رانيا حست بزبه الصلب فزقته بيدها بعيد عنها وزغرت له بعيونها. مسك كفها ورفعها لشفايفه باسها وابتسم وهي تمزح معاه:” بطل أيدي فيه توم…” شادي جاد:” أممممم عارف عسل توم بصل كل حلو من يدك…” يده التانية حطت على خصرها وشدها ناحيته وراح محوط رقبتها بدراعه.
بقا يشمشم في رقبتها شعرت بأنفاسه الساخنة على لحمها و يده بقا يتحرش بمؤخرة ظهرها و أول طيزها المكتظة باللحم الشهي الطري ويحسس فوق منها. راح ابن زوجها يتحرش بطيزها في المطبخ و يتحسس استدارتها المثيرة وضغطها بنصه في البنش وبقت تحس بخطورة زبره المنتصب وبقا يهيج عليها أوي. فقالت له قول من يشحع ويريد لا من يزجر ويبعد في الحقيقة:” شادي! بتعمل أيه يا شادي! لا لا بطل بقا دلوقتي!” رانيا أدركت ان أشرف بدوره بطل شغل وبقا يبص على صاحبه ومرات أبو ه الساخنة وهما بيتحرشوا ببعض بسخونة. قالت رانيا عشان تحسم الأمور قبل ما الدنيا تسيح منها:” لا لا أن مكنتوش تساعدوني بجد أطلعوا برا…” اعتذر شادي وراح يكمل شغل و كمان أشرف. راحت رانيا توطي تدور على حلة كبيرة ملقتهاش فوق في الدولاب و اضطرت توطي عشان تشوفها تحت. اعتدلت فشافت الولدين بيبرقوا ليها واحد من جنبها و التاني من طيزها و وشها احمر و افتكرت أنها مش لابسة كيلوت. شادي بقا اتمسمر من منظرها وهي موطية بطيزها الكبيرة لانه شاف عن قرب تفاصيل منحنيات و كسرات طيزها و خرمها في فستانها الرقيق الحريري الشفاف. على طول يده أتوماتيكيا راحت على زبه اللي انتصب و وقف منه وبقا يعدله في لباسه عشان ما تخدش بالها. حبت تداري خجلها فقالت تزعق:” يلا سرعوا شوية بابا فايز جاي الليلة…” شادي سأل:” العشا امتى؟” رانيا:” لما بابا يجي على 6:30.” شادي:” أنا خلصت أهو…” رانيا:” تمام هات…” أشرف خرج وشادي سلم الخضار لمرات ابوه و طبطب على دراعها وكأنه مش متعمد ساب يده تلمس طيزها الأمر اللي ضحك رانيا من مدى شبق وحيحان الولا وبدأت تفكر أنه في المستقبل هيتعب اللي هتحبه من كتر النيك و الحب. المهم بقت تكمل الاكل و الولاد خرجوا في اوضة النوم كان شادي راقد على ظهره و أشرف قاعد على كرسي رجليه مطوية تحت منه يلعب لعبة في الفون فساله شادي يغيظه و يزاوله:” أيه أخبار صاحبتك بقا؟” أشرف:” صاحبة انا معنديش أي صاحبة.” شادي:” لا يا راجل عندك والكل يعرف كدا” اشرف:” مين قالك كدا مش فاهم؟” استمر أشرف يلعب لعبته بيتظاهر بالتجاهل ولكن وشه احمر. شادي يبتسم:” يعني أحمريت أهو؟ طيب البنت أياها اللي كنت قاعد معاها في البريك قولي أسمها تقريبا…بسمة؟” أشرف مسك مخدة وراح رامي بها شادي اللي بدوره مسكها وراح ردها عليه وقال:” مش الجيرل فرند بتاعتي دي بنت عادية أنا أعرفها..”…يتبع…

ءىءء - سكس حيوانات - افلام سكس حيوانات - تحميل سكس حيوانات - نيك حيوانات - سكسي حيوانات ءىءء - افلام سكس

محارم أخويه ناك مراتي وحبلها

أنامتزوج من سيده جميله جدا جدا جسمها نار بتحب تتناك موت أنا ذبي صغير جدا بعد شهرين من جوازي عرفت أني بش عارف أنكها وأن مراتي بش متكيفه من ذبي بقت عيني مكسوره قدام مراتي وصوتها بقي عالي عليه كان لي أخويه أصغر مني متزوج شكله وسيم جدا وجسمه قوي وبتاع نسوان كت أعرف عنه أنه بيجت ينيك أنسوان جدا وكانت أنسوان بتحب تتناك منه فهو يمتلك ذب ضخم جدا وذبه تخين تخن رهيب كان أخويه بيجي عندي البيت كتير وكت ألاحظ أنه بيبص لمراتي كتيروكت أشوف مراتي عينها علي أخويه وكانت ديما أول متعلم بوجوده تلبس عبايه نص كم شفافه وكانت بدون سنتيان حلمات بزها ظهره ونص بززها باينه ووركها البيضه وكلتها الأحمروتتعمد كشف سيقانها الجميله قدام أخويه كانت مراتي

وأخويه يتبادلو النظارات والابتسامات والغمز بالعين وشفت مراتي وهي تنظر لخويه وبتعض شفايفها وبتغمز له بعينها جيت قمت أدخل الحمام رجعت لقيت مراتي جنب أخويه وخدودها حمره ومرتبكه وبتنهج وبتعدل فبززها ولحظت أخويه ذبه واقف جدا كت بسافر وأغيب بشهر مراتي قالت لو أحتجت حاجه هخلي أخوك يجبها وقالت لي خلي أخوك يجي كل يوم يبص عليه قلتلها مينفعش أخويه يدخل وأنا بشموجود لقيت مراتي صرخت في وجهي وقالت أخوك هيجي غصب عنك لو بش عجبك طلقني قلت حاضر برحتك أناموافق

أن أخويه يجيلك سافرت ورجعت بعد شهر لقيت مراتي خدودها مورده وباين عليها السعاده ولقيت صورة أخويه متعلقه في أوضة أنوم جيت أنيك مراتي باليل لقتها بشطيقاني وبتتهرب مني بعد محيله نامت وفتحت رجلها وقالت لي أتهبب وخلص نيك ومتبس شفيفي فاكر نفسك راجل أوي جيت دخلت ذبي فكس مراتي لحظت أنه وسع جدا وبززها كبرت وكسها منفوخ وكبير رحت منزل لبني فكسها راحت زقاني من فوقها وقالت أوف غور في دهيه لقيتها بتقولي ع فكره انا حامل فشهر جرس الباب رن قالت خليك ده أخوك بصيت من خرم الباب لقيت مراتي فتحت لخويه ذوهلت من الشفته مراتي في أحضان أخويه وبيمصو فشفايف بعض ومراتي قلتله الغم جوزي جه قلها كده بش هعرف أنيكك قلتله أموت لو ذبك منكش كسي كل ليله يا حبيبي ناديت علي مراتي ولبست وقلت أنا رايح مشوار أخويه قال أنا هستناك هنا متغبش خرجت ورجعت بعس ساعه ونص فتحت باب الشقه ودخلت لقيت أخويه خارج من أوضة أنوم ومراتي بقميص أنوم ع سرير بتنهج ورجلها مفتوحه ع أخر وبززها بره أخويه قلي مراتك كان مغمي عليها دخلتها ع سرير وفوقتها مقدرتش أتكلم وعملت عبيط ودخلت وقلتلها مالك ورفعت طرف قميص أنوم لقيت مراتي بدون كلت وكسها مفتوح وبينزل منه لبن وشفت شرط أخويه ع سرير جنب ألبوه مراتي ولحظت فرش أسرير

مقاطع سكس حيواناتنيك سكس محجباتنيك طيز كبيرةسكس مخفيافلام سكس للكبار - افلام سكس ياباني - سكس لواط - سكس حيوانات

متبهدل وبه بقع لبن وشفت كلت مراتي جنب أسرير وغرقان لبن أخويه قلت لمراتي كويس أن أخويه كان موجود لما أغمي عليكي قالت هو أل واخد باله مني ومريحني بحس بالامان في وجوده قلت أنا رايح مشوار هفضل فيه يومين بكره مراتي بصت لخويه وأبتسمت له وغمزتله بعينها وفي الصباح روحت مشوار ورجعت بعد منتصف أليل دخلت أشقه ع طرف رجلي قربت من أوضة أنوم سمعت أهات وتنهدات مراتي بصيت براحه من خرم باب أوضة أنوم لقيت أخويه عريان وراكب فوق مراتي وذبه أضخم جوه كسها وبينيك فيها بعنف شديد ومراتي متكيفه جدا وبتحضن أخويه وبتمص شفيفه وبتتوجع وبتتلوي تحت ذب أخويه لقيت بيسرع في دخول وخروج ذبه في عمق كس مراتي بقوه وهي تهتز وتقول أه أه أه بحبك بحبك قام أخويه

ضغط ذبه جوه كسي مراتي جامد شهقت وبصه فعين أخويه وفتحه بقها ولقتها حضنت أخويه جامد وصرخت صرخت لذه وبقت زي السكرانه كان أخويه ذبه بيكوب لبنه جوه كس مراتي بعد مخلص قام أخويه سحب ذبه من كس مراتي صرخت أه ه روحي طلعت مع ذبك يا حبيبي لقيت ذب أخويه واقف زي الحديد ومسك مراتي فنسها وراح مدخل ذبه مره واحده فكسها من ورا راحت مراتي مصوته وبقت تصرخ وتقطع في فرش أسرير بسننها وذب أخويه شغال زي المكوك فكس مراتي وهي تبكي وتتطلب أرحمه من أخويه وتقوله حرام عليك ياحبيبي ذبك كبيرأوي هيفلق كسي ذبك هيموتني أرحم كسي أنا عمر كسي متكيف ألا مدخله ذبك ياسلفي أول مره أحس أني تحت راجل بينيك كسي نيكني نيكني أرجو التعليق علشان أكمل

سكس لواط - سكس مترجم - سكس ناعم xnxxx - تحميل سكس مترجم - تحميل سكس عربي - سكس الماني - سكس اخوات

سكس باصدفة مع امراة مثيرة افلام سكس جديدة

خلال رحلة عمل وعندما كنت جالسا في قاعة مطعم الفندق الذي نزلت فيه وكنت وحيدا متضايقا من شعوري بالوحدة أنظر الى الوافدين والمغادرين وعلامات الفرح بادية على وجوههم فقد جاءوا للتنزه وتغيير الجو خاصة في مثل هذه الايام الحارة ولكون منطقة العمل التي جئت اليها كانت منطقة أصطياف لفت أنتباهي أحد عمال الفندق بزيه المميز ويتكلم مع أمرأة تقف بجانبه وهي جميلة جدا وحلوة بشكل ملفت للنظر.. وكانت أيضا” رشيقة وذات بشرة بيضاء كالثلج … يعني بصراحة شكلها يجنن .. أزداد فضولي وأنا أتطلع الى جسدها وشكلها الجميل ولاحظت أن عامل الفندق ينظر ناحيتي وبدأت أفكر بأسباب نظره نحوي ثم فجأة أتجه لي واعتذر عن ازعاجي .. وقال ان المطعم ممتلىء بالزبائن واذا ما كان عندي مانع ان أشارك الطاولة مع ضيفة .. وكان يؤشر بأتجاه المرأة الجميلة التي لفتت أنتباهي ترددت في بادئ الامر وقد أحس هو بترددي متصورا” بأنني قد أرفض وهو لايعلم بأن سبب ترددي هو المفاجأة الغير متوقعة فسارع وقال أرجو أن لا تكون محرجا وبأمكاني البحث لها عن مكان آخر فوافقت وقلت لا أبدا أهلا وسهلا” فرجع الى المرأة وأوصلها لطاولتي فأعتذرت بلباقة عن أحتمال تسببها بأزعاج بجلوسها معي فأبديت لها كرم التحية وبدأنا بالحديث العام عن المنطقه السياحية وجمالها وهوائها النقي ثم تعرفنا على بعض وبدأنا بالكلام عن أمور عديدة وأمعنت النظر اليها فكانت تلبس قميصا خفيفا يظهر من تحته الستيان الاسود الذي ترتديه .. وكان شكلها وهي قريبة أجمل بكثير مما رأيت وهي بعيدة وقدرت أن عمرها يقارب الاربعون عاما ثم طلبنا الطعام وبدأنا نتكلم بأمور ذات خصوصية أكثر علمت خلالها أن عمرها (38) سنة وأنها مطلقة لانها عاقر وهي تعمل بأحدى شركات السياحة وأخبرتها بأن عمري(43) سنة وغير متزوج بسبب الظروف المادية ثم تطور الحديث ليأخذ مجرى أكثر جرأة مثل علاقاتها الاجتماعية بعد الطلاق وتطرقت الى مغامرات الطلاب في أيام الدراسة وبعد أنتهاء الطعام استأذنت مني وذهبت الى المغاسل وتأخرت قليلا فلما عادت لاحظت ان جواريبها منزوعة لكونها كانت مميزة بلونها الاسود الغامق وكانت مرتبكة فقالت لقد تمزقت جواربي في مدخل المغاسل مما أضطرها لنزعها وقالت بأن عليها العودة الى البيت لأرتداء غيرها لأن ساقيها قد أصبحت واضحة جدا” نظرا” لقصر تنورتها فأقترحت عليها أن أذهب أنا لشراء جواريب من محلات قرب الفندق بدلا” من مشوار الذهاب والعودة المتعبين أضافة للأحراج الذي قد تشعر به عند السير في الشارع فسكتت ثم أومأت برأسها بعلامة الموافقة وكان وجهها محمرا” من الخجل فذهبت مسرعا”

سكس في المنزلسكس حيوانات جامدسكس سوريفيلم سكس خلفيسكس هنديسكس حيوانات HDافلام سكس حيواناتسكس سحاقسكس امهات

وعدت بعد أن أشتريت لها جواريب بنفس اللون الذي كانت ترتديه وأعطيتها اليها مع مفتاح غرفتي وقلت لها أعتقد أنه من الصعب أرتدائها في المغاسل ولكي أطمئنها فقد قلت لها بأنني سأبقى منتظرا لحين عودتها فشكرتني بشدة وصعدت الى غرفتي وبعد مضيء أكثر من نصف ساعة بدأت أقلق لتأخرها ثم قررت الصعود الى غرفتي وحالما وصلت رأيت باب الغرفة غير موصود فدفعته ودخلت فرأيتها ممدة على الكنبة شبه فاقدة للوعي فأسرعت ورششت الماء على وجهها فأستفاقت مذهولة فسألتها مابك فقالت أن هذه الحالة تكررت لديها في الاونة الاخيرة عدة مرات وأنها راجعت الطبيب فقال أن هذا بسبب الضغط النفسي وأنها تحتاج الى متابعة وعلاج لتغيير حالتها النفسية الناجمة عن الظروف الاجتماعية التي تمر بها خاصة وهي لاتزال في ريعان شبابها فقدمت لها الماء ووقفنا على البلكون نشاهد المناظر الطبيعية وحاولت تغيير الجو فسألتها مارأيك بالمناظر من هذه الناحية فقالت تجنن ثم وضعت يدي خلف ظهرها فأرتكزت عليها ثم سألتها أن كانت تريد أن ترتاح قليلا على السرير لاني أحسست بها متعبة فوافقت وتمددت على السرير وجلست جوارها أدعك رأسها فأغمضت عينيها وكان صدرها عاليا من تحت الستيان فقلت لها توجد لدي بيجامة أن أردتي ألبسيها وأنا سأنزل الى استراحة الفندق فقالت لا سأنزل الان معك ولما أعتدلت بجلستها على السرير أصبح جسدها ملاصقا لجسمي ورائحة عطرها أسكرتني فطبعت قبلة على خدها فمالت لي أكثر فأحتضنتها بيدي ولثمت شفاهها بشفتي ورحنا في قبلة طويلة كانت يدي خلالها تسرح على صدرها بعد أن أخرجت أحد ثدييها من ستيانها وشعرت بها تذوب بين يدي وتتمدد على السرير فتمددت جوارها وأخرجت ثديها الاخر وبدأت أمص وألحس حلمات ثدييها بلساني وكانت تتأوه بصوت عالي آآه آآآه ه ه آآآي أأأأيه أووووووووووووووووووي وهذا ماأثارني فمددت يدي تحت تنورتها لتتسلل أصابعي نحو كسها من خلف كيلوتها ففتحت أرجلها أكثر لتسمح لأصابعي بالمرور من تحت كيلوتها لتلامس بظرها الذي شعرت به نافرا وكان كسها قد تبلل مغرقا” أصابعي بالبلل فأنزعتها ملابسها حتى كيلوتها ونزعت ملابسي كلها وهي أشبه بالنائمة إلا من الآهات التي كانت ترتفع كلما تحسست جزء من جسدها وكان قضيبي قد أنتصب وأصبح كالجمرة من شدة حرارته فدخلت بجسدي بين ساقيها ووضعت رأس قضيبي على شفري كسها الغارقة بماء شهوتها فمدت يدها لتمسك قضيبي وتتحسسه ثم سحبته نحو كسها فدفعته ببطء ليدخل فيها مخترقا” مهبلها الرطب وبدأت أدفعه داخلها وهي تصيح آآآآه أأأوه أأخ خ خ ياه ه خخخخخ أأأأوووو ه ه ه ه وبدأت أمص شفتيها وأتذوق العسل وكنت الحس فمها وهي تلحس فمي ولساني وكنا سوية كمن نريد أن نرتوي ببطء حتى لانحصل على لذتنا بسرعة بل لكي نبقى أطول مدة وبعد أن شعرت بحرارة كسها قد ألهبت قضيبي الحار أخذت أسرع بأيلاجه وسحبه بحركات سريعة وقوية وكانت تصيح خلالها أأأي آه آآآآآه آآآخ خ خ خ خ أأأوي ي أأأأي ومعها تزيد من فتح ساقيها مع ضمي بقوة الى صدرها بيديها الاثنتين ثم شعرت بأسنانها تعض رقبتي بعضات خفيفة تدل على أستمتاعها بطريقة نيكي لها وأحسست بقرب قذفي فسحبت قضيبي منها بسرعة ليبدأ بصب أول دفقات منيي على أشفار كسها فيما كانت ترتعش كالسعفة يوم الريح وهي تصيح لا لا لا لالا أقذف بكسي آآآه آآآآآآآآآآه ه ه ه فأرجعته في داخل كسها بسرعة وأكملت قذفي لاملأ رحمها من حمم منيي الحارة التي جعلها تتأوه بسكون هاديء أأأيه أأيه آآآه ه آآآه أأأوووه ه ه ه أأأأأأأأأأأأأيه ورحنا في غفوة حالمة عدنا منها بعد دقائق كان زبي لايزال في كسها ففتحت عينيها متبسمة وطبعت قبلات عديدة سريعة على خدي وسألتني لماذا سحبته من كسي في البداية عند بدأت تقذف فقلت لها بأنني خفت أن لاتكوني عاقرا” كما أخبرتيني بذلك وقد تحبلين فيها الا أنك عندما طلبتي أرجاعه داخلك عرفت بأنك أكيد عاقر وألا ماجازفتي بأرجاعه داخل كسك فضحكت وقالت آآآه لو تعرف كيف أحس الان بأحساس جميل , فأنا أشعر أن كسي مايزال يبتلع منيك حتى الآن فهيا أرجوك لندخل الحمام ونغتسل ونعود الى الفراش ونعاود النيك على أن تكون دفقات منيك كلها في كسي هذه المرة فلا أريد أن تبقي قطرة واحدة خارجا “.. فأحتضنتها بشدة وقلت لها مارأيك لو أخبرتك بأن قضيبي سيكرر نيكته الثانية الآن قبل الحمام وبدأت أحركه داخل كسها فبدأ بالانتصاب مجددا” فصاحت واه وااااه ماأحلاه ستصبح نيكة مزدوجة ولكنني سأعدها واحدة ومطلوب منك الثانية بعد الحمام فضحكنا وغبنا بنيكة جديدة تعالت فيها صيحاتها حتى خلت أن جميع من في الفندق سيسمعوننا

سكس حيوانات ءىءء - سكس ورعان ءىءء - سكس شذوذ ورعانتحميل سكسي امهاتسكس محارم 2020سكس ديوث - صور سكس متحركة 2020صور سكس HDسكس حيوانات

سكس الام اصبحت عاهرة بعد حرمان كسها

حاولت مطولش بين كل حلقة والتانيه .. كل يوم هنزل حلقتين وممكن 3 حلقات
الحلقة اللى فاتت امى دعاء راحت المصنع ودا كان اول اختلاط بينها وبين رجالة غريبة عنها منهم ناس محترمه اكيد .. واغلبهم بيبصوا لاي ست بتشتغل معاهم علي انها عاهره وجايه عشان كده ..

قضت امى فى الشغل شهرين .. بتروح 8 الصبح بترجع 5 المغرب زيادة ساعتين عن البداية .. وانا كل يوم بروح المدرسه من 8 الصبح ل 2 الضهر وارجع اتخيل فى اللي بيحصلها دلوقتي فى المصنع
هل لاحظت اى تغيير علي امى ؟
اه لاحظت
امى قبل المصنع كانت بتملك عود فرنساوى كما قال الكتاب .. بعد شهر من الشغل ولا اعلم السبب امى تخنت شوية ودملكت قد يكون بسبب انها بتاكل حلويات هناك او البنات اللى هناك بيجيبوا اكل وكده ..
لاحظت كمان ان امى اشترت تيليفون ( عدة زى ما كنا بنقول ) وركبت خط
اشترت بوك كبير وانيق
بقت بتحط مكياج حلو اوى .. قبل كده مكانتش بتهتم بنفسها الا فى المناسبات وبس
دلوقتي كل يوم الصبح بتقف قدام المرايا تحط روج وكحل وتدهن تحت باطها وتلبس العبايه السمرا والشبشب الزنوبة وتلبس الطرحه السمرا وتمشي
كل الامور عادية علي فكرة انا اللى خيالى كان بيصورلي حاجات غريبه

بعد شهر شغل .. كنت فى المدرسه وفى الفسحه قعدت مع صاحبي محمود نهزر ونضحك
فقام قايلي : تراهني ان الزمالك هيكسب ؟
قولتله اراهنك ان الاهلي هيكسب ولو الزمالك كسب هجيبلك قرصين مشبك من عندنا
قالى ايه دا انتوا عندكم مصنع
قولتله لا ماما شغاله فى مصنع
قالى طب يسطا تعالى نروح نجيب مشبك والنبي طنط مش هتقولي لا

افلام نيك اجنبي xnxn - افلام سكس xnxn - رقص سكس - سكس هندي - سكس امهات ساخن - سكس مترجم مصري - سكس فيفي عبده

خلعنا من المدرسه واتشعبطنا فى عربية وروحنا للمصنع .. فكنت سامع صوت ضحك امى والبنات من اول الشارع .. فرجلي خبطت فى بعض وكل الخيالات تراقصت قدامى ..
محمود قالى وقفت ليه يالا
قولتله ما تيجي منروحش جايز مفيش
ضحك وقالى مفيش ايه احنا لسه الصبح لحقوا يعنى يبيعوا كله يلا بقي
مشيت معاه وانا خايف يشوف حاجه تخليه يذلني العمر كله

لما وصلنا للبوابه كانوا بيلعبوا لعبة غريبه شوية
كل واحد وواحده هيشيلوا طشت ضخم اوى مليان عجين .. علي راسها .. والراجل يقف وراها يسند معاها وتمشي بيه من اول المصنع لاخر .. ضحك وهزار وعيون بتلمع من الشباب زى ما يكون ضبع مستني فريسته ..
فشوفت امى ووراها واحد عرفت فيما بعد ان اسمه سعيد .. كانت امى لابسه عبايه لبني خفيفه شوية ومع العرق والسخونية لزقت علي جسمها فبقي متجسم تماماً ولافه طرحه علي راسها كحكه .. محمود صاحبي كان واقف جمبي وانا وهى باصين لعادل صاحب امي فى الشغل وهو ماسكها من وسطها ومؤخرتها لازقه فيه ورافعه ايدها لفوق وماشيين لاخر المصنع وكل البنات والشباب بيضحكوا
لاقيت ماما بتقوله : شيل عني يا ولا شوية انى ضهري هيتفلق نصيييين ( بلهجة الفلاحين اللى مبينطقوش النون )
فقام عادل رافع ايده علي بزازها ومسك معاها الطشت .. لغاية ما راحوا للاخر
لما شافتنى امى جريت عليا وحضنتني وسلمت علي محمود صاحبي وحضنته وباسته من خدوده وادته مشبك ولاقيت عادل صاحبها فى الشغل جاي بيسلم عليا ويلعب فى شعري ويضحك معايا ويقولي احنا خلاص اصحاب بقي ولو عوزت حاجه كلمنى
لاقيت ماما جايه عليا وبتقولي ايه دا انتوا بقيتوا اصحاب
قولتلها اه يا اما
قالتلي خلاص عادل هيجي بكره يتغدى معانا بقي

مين عادل ؟
عادل دا ابن راجل فلاح عنده فدانين ارض وورشة خراطة كبيره .. رغم ان ابوه معاه فلوس تكفيه العمر كله بس عادل بيحب يعتمد علي نفسه .. شاب ابيض مع شعر خفيف جدا علي ذقنه .. كف عريض .. عضلات ربانيه وصوت خشن رجولي
عرفت من امى فيما بعد انه عنده 17 سنه فى الوقت دا يعنى اكبر منى ب 7 سنين

تانى يوم كانت امى اجازة .. بس الغريب انها من الصبح بدري قامت شغلت اغاني لشفيقه .. يعجبني كلك يا ولاد كلك عاجبني .. واغنية انا اللى فيهم .. وكانت بترقص وتغنى مع الاغانى وهي بتروق الشقه وترش معطر فى كل حته وتمسح الحيطان والارض وتنضف الكراسي والكنب وكأن فى ضيف كبير اوى جاي .. راحت السوق جابت حمام وكرنب وقعدت تعمل الاكل وانا قاعد فى الاوضه بكتب الواجب وشايف امى علي حال غير الحال .. وفرحه غير الفرحه .. لاقيت امى دخلت وهى فرحانه وماسك البوك
محمد خد الفلوس دى
مسكت الفلوس .. 50 ج .. 50 ج فى الوقت دا كان مبلغ رهيب لطفل عنده 10 سنين
ايه دول يا ماما
لما نتغدى عاوزاك تروح تلعب وتتبسط مع صحابك ومتسيبش حاجه نفسك فيها الا لما تعملها يا حبيبي ماشي ؟
فرحتى بالفلوس نستني معنى انها تديني فلوس عشان اروح العب واسييبلها البيت … هى وعادل
لما فهمت ان امى بتوزعنى عشان عادل جاى ينام معاها حسيت بالشهوة بتنفجر فى عروقي ولاول مره افهم يعني ايه ع رص
عدى النهار وجيه عادل بعد الضهر .. لابس جلابيه بيج .. شايل اكياس فاكهه دخل سلم علي ماما بالايد وسلم عليا وباسني
ايه يا حمادة عامل ايه
كويس الحمد لله
اسكت يا عادل دا محمد عنده ماتشات كورة النهارده انما ايه نار
اوبااااا انت لاعيب جامد بقي
ايوا يا عادل زى ريفالدو كده
ههههههههههه ياولد يا لاعيب
طب ايه يا طنط مش هناكل
عيني هناكل اهو

قامت امى تحط الاكل وعادل طلع بفرة وحشيش وقعد يلف ويحط فى طبق جمبه وانا مش فاهم بيعمل ليه كده
قعدنا علي الطبليه ناكل وكل شوية عادل يشكر فى الاكل واللى عامله الاكل وامى تشيل الاكل تحطه قدامه وبقي اكل فى اخر زاده .. وامى تأكلني وتقولي عشان تقدر علي لعب النهارده
بعد نص ساعه خلصنا اكل واتكرع عادل من كتر الاكل
صحه وعافيه
**** يعافيكي يا طنط
قعدنا علي الكنبه فى صمت تام .. وامى بتكح
وعادل يكح
لاقيت عادل طلع 20 ج وقالى خد يا حمام عشان تلعب براحتك ومتحتاجش حاجه
فهمت انى لازم امشي
قومت قايم لابس بسرعه وقولتلهم انا ماشي
فامى قالتلي اتبسط والعب براحتك

الصاله عندنا فيها خرم فاتح علي المدخل .. بنغطيه بالستاره .. لكن لحسن حظي مفيش ستارة
ودا خلاني شوفت خيالاتى بتتحقق قدامى
امى كانت لابسه عبايه بيتي حمرا ضيقه تحت الركبه مع حجمها الكبير الجلابيه كانت هتتقطع .. وعادل قلع الجلابيه وقعد بالكلوت والحمالات ..

نيك شرموطه مصرية - سكس سعودي - نيك مساج - افلام سكسي محارم - سكس تونسي - مقطع سكس نار - افلام محارم xnxxx
امى واقفه بترقص وتهز وهو بيشرب الجوينت بعد الجوينت ويشربها وينفخ الدخان فى بؤقها وهى ترقص وتضحك
عادل مكانش بيبوس امى .. دا كان بياكل شفايفها .. بيشفط لسانها وشفايفها مع بعض .. كفوفه العريضه كان بتهرس وتعصر بزاز امى لدرجة انى سمعت صوت الدعك وانا واقف برا .. كل اااه كانت امى بتقولها كان عادل بيقابلها ببوسه طويله .. عادل كان منيم امي علي مرتبه حطوها فى الصاله ونايم بجسمه كله بين رجلين امى اللى كانت رافعه رجلها وقافشه فيه بايدها ورجلها ..
كان بيلحس رقبتها وكأن عليها مسك مش عرق .. ويعض دقنها من تحت .. وبعدين نام علي ضهره وامى ركبت عليه .. مسكين عادل هيستحمل ازاى العربيه التريللا اللى راقده عليه.. امى كانت بتتنطط وكأنها علي مرتبه اسفنج ..وشعرها يطير .. وعادل بيعانى عشان يلقط بزازها بلسانه … ربطت شعرها كحكه عشان ميضايقش عادل وقامت نازل مرة واحدهه ببوقها تاكل شفايف عادل اللى ايده كانت بتضرب طياز امى بصوت عالى اوى
كل وضع كان بياخده ربع ساعه
وقت الطيز دا كان حكايه .. لانه كان نايم وهى قاعده بطيزها علي زوبره وضهرها ليه … وطالعه نازله بعنف شديد اوى
الممتع فى الموضوع كان كلامهم سوا
ااه يا شرموطتى يا رخيصه ياللى بتيجي بموبايل
ههههههههههههههههههههههه
اضحكي يا لبوه خلاص بقيتي بتاعتى
تؤ تؤ مش بتاعتك ههههههههه
براحه يا جباره زوبري هيتقطع
هههههه مش هسيييييييييييبك
وانا مش هسيبك وهقعد كل يوم اتفرج علي فيديو النيكة دى
ااااه
وتقريبا امى مخدتش بالها من موضوع الفيديو دا وكملت نيك
بعد ساعه من النيك طلعت نافورة لبن من زوبره جوه بوء امى
مبقتش عارف اعمل نفسي رجعت ولالا .. بس قولت جايز يناموا مره تانيه وتالته
فمشيت ورجعت بعد 4 ساعات .. ووقفت بصيت من الخرم .. لاقيته لسه بينيكها
استنيت لما نطر لبنه .. ولاقيته داخل يلبس الجلابيه
قومت مخبط .. فتحت امى بعد دقيقتين .. وقالتلي اتبسطت يا روحى ؟
قولتلها اه يا اما
عادل قالى يا محمد لما تحتاج اى حاجه تجيلي علطول ماشي
ماشي يا عادل

الفرحه اللى شوفتها في عيون امى هونت عليا الافكار والحزن اللى كنت فيه من ان امى اتناكت قدام عيني فى بيتها وكنت مبسوط
لكن الافكار والحزن دول انتهوا بالليل لما طلعت زوبري وضرب مرتين ورا بعض وانا بفتكر منظر عادل وهو راكب امى

كانت ليلة جميلة اوى … شعور رهيب ان خيالك اصبح حقيقه وشوفته بعينك .. شعور ميتوصفش انك تشوف امك حبيبتك وكل ما ليك فى الحياة بوجهها القبيح اللى كانت مدارياه .. نسمع عن ستات بيروحوا لرجاله شققهم .. لكن ست تجيب الراجل لغاية باب بيتها وترتبله كل حاجه دى ست شبقة جداً وفيض الشرمطة اللى جواها ما له حدود .. وممكن تكون مظلومه وظروف الحياة اجبرتها علي كده ؟ مش عارف

عدت سنه من بعد الليله دي .. سنة روتينية لاقصي درجة .. كل يوم اتنين بعد الشغل عادل بيجي يتغدى معانا ويدونى فلوس وامشي يقضي الليلة بتاعته ويخلع
ويوم الخميس ( يوم الاجازة ) بيجي من الصبح .. بيقعد فى البيت كأن ابويا اللى قاعد ودا عمل غيرة جوايا .. قاعد متحكم فى كل حاجه فى البيت لدرجة انى بتحايل عليه يشغل قناة الكورة يزعق وبدأ لسانه يطول عليا .. يبعتنى اشتريله حاجات .. يتحكم ناكل ايه ونشرب ايه .. وبعد الغدا يوزعونى .. يقضي ليلته ويخلع .. حياة روتينية لكنها جميلة

بعد السنة .. وفى اول خميس بعد السنه حصلت خناقة بين امى وبين عادل .. لغاية النهارده معرفش سببها .. كل اللى فاكره اني صحيت من النوم لاقيت امى مزنوقة فى الحيطة وعادل بيضربها بالاقلام ويشخر ويشتمها بافظع الالفاظ ويحقرها ويقلل منها
سمعته بيقولها انتى مرا رخيصه ملكيش سعر .. انتى فتحتى رجلك ليا يا مومس .. وكلام من هذا القبيل ولما حاولت اشده عشان ميضربهاش زقني وقعنى وقالى مسمعش صوتك يا ابن المتناكة يا عرص علي امك

يا دعاء الفيديو بتاعك هيكون علي كل الموبايلات هفضح كسمك وهخلي شباب المنطقة كلهم يقفوا علي بابك بالطوابير ..
وقتها كانت التيلفونات بدأت تتطور شوية وكان هناك تقنية البلوتوث اللى تخليك تبعت وتستقبل اى ملف .. فكرة ان الفيديوهات تكون بين ايدين 100 شاب عارفني وعارفين امى كانت حاجه صعبه ..
مرت الليله علي امى بشكل هيستيري كلها بكاء وخوف .. وكالعاده انا مفوتش اي فرصه .. فقضيت الليله بتاعتى علي سريري بطريقتي الخاصه ..

( تانى يوم الصبح )
صاحب المصنع اسمه خليل .. راجل الفلوس بالنسبة له زى الاكل والشرب ..متاحه وقت ما يعوز .. وكان بيحبني وبيحب ابويا **** يرحمه وهو اللى عرض علي امى تشتغل وبمرتب اكبر من اللى فى المصنع
وقتها امى كان عندها 27 سنه .. وعم خليل عنده 40 سنة .. شعره كثيف اسمر مع بعض البياض متشتت .. وابيض الوجه بدون شنب او ذقن ..
اهلا ام محمد ايه اتأخرتي ليه
معلش يا حاج خليل انا مكنتش جايه اصلا وانفجرت فى البكاء
يانهار ابيض فى اي يا ام محمد فيكي ايه
مش بتنطق من البكاء
حد زعلك ؟ الراجل صاحب الشقة كلمك فى الايجار ؟ الواد محمد فيه حاجه ؟
هزت رأسها بالنفي
طب تعالى نروح نقعد فى كافيه الخير نفطر ونشرب حاجه ونتكلم تعالى
وامسك بيديها وشبك صوابعه بين صوابعها فهى بمثابة الاخت بالنسبه له .. او ربما ليست اختاً ؟؟
وصلوا للكافيه وقعدوا وجابلها فطار وحاجه ساقعه .. وبعد دقائق من الاكل والشرب والصمت .. حان موعد الكلام
ايه يا ام محمد هتفضلي ساكته كده كتير ؟
مش عارفه احكى .. مش عارفه
مش عارفه ليه ؟ هو مش انا اخوكى الكبير وصاحب المرحوم لا انتى كده زعلتيني اوى
يقطعنى يخويا مقدرش ازعلك دا احنا لحم كتافنا من خيرك
طب احكى
فضلت بتدور علي اول الخيط اللى هتحكى منه .. وفجأة انهمر الكلام ممزوجاً بالبكاء
حكتله علي كل حاجه
بقي الولا عادل هو اللى مخليكي تعيطي كده .. دا انا هقطع خبر كسمه دا عيل ابن متناكه لا عاش ولا كان اللى يبصلك يا ست الهوانم
لاحظت ان لغته اتغيرت معاها
انا خايفه اوى يا حاج من اللى ممكن يعمله ويفضحني
بقولك انا هفشخ كسم اللى جابت امه وقدامك
وبالفعل .. حصل اتصال ما بين حاج خليل وما بين عادل ان يقابله فى المخزن الجديد .. وحصل اتصال ما بين حاج خليل وما بين جماعة صحابه .. وبعد نص ساعه خدها من ايدها ومشيوا
وصلوا المخزن واستنوا عادل اللى اول ما شاف الحاج مع دعاء كأن الكهربا مسكت فيه وحاول يجري لكن الرجاله مسكوه من قفاه وقعد الحاج يضربه فى بطنه وبالدماغ
بقي انت بتهدد ست الكل يا معيرص .. ويضربه
دى جزمتها بعيلتك كلها
يامعلم اصل …
اخرس يا ابن الشرموطه هات موبايلك
قام واحد من الرجاله مخرج الموبايل من جيبه .. ومسكه الحاج ودغدغه تحت رجله ..
الست دى من النهارده تخصني لو بصتلها بطرف عينك هقتلك .. سامع ؟ ومشوفش وشك فى المصنع تاني
ارتجف عادل وبدا عليه الخوف .. حح حاضر يا حاج انا هسيب البلد كلها وهمشي
وغادر عادل المكان والبلد كلها عائداً الى ابيه وربما للتجهيز للانتقام فى المستقبل والعوده الى دعاء

لما امى حكتلي اللى حصل انا ترجمت الكلام فى دماغى كالعادة الى نجاسه .. وتخيلت المعلم خليل بيشتريلها شقه يتقابلوا فيها واتجوزها عرفي وبقي بيديها الوفات ودهب وحاجات متحطرش علي البال ..
هل ياتري هتكون تخيلات فقط .. ولا امى هتخش سكة جديده .. سكة الفلوس والدهب .. والمتعه ؟

تنويه بسيط ( كل مشرفي المنتدى لهم مني كل تقدير واحترام واتعلم منهم وانتهل من مشكاتهم المضيئه دائماً ولكنى اريد ان اوضح انه ليس ثمة جنس اطفال فيما اكتبه .. فانا ( حازم ) لم امارس جنساً ولكني اصف ما شاهدته بعيني واحدثكم عن قصتي التى ما رويتها الا الان .. وان كان هناك جزئية معينة اوحت اليكم بوجود جنس اطفال اتمنى الاشارة اليها لاعدلها تماماً ولكم منى حقاً كل تقدير واحترام وطاعه لتعليماتكم )

قصص سكس مصري ينيك جارته الممنوحة في منزلها

كنت أسمع في صغري من النساء جاراتي فيما يحكين وفيما تلتقطه أذني من همسات و نمائم أن جيرانهم المتزوجين يتحرشون بهن بل أن مشادة أو خناقة على ما أذكر قد نشبت في شارعنا بسبب تلك الأفعال ولم أصدق حينها وقد كنت في الثانية عشرة من عمري أو أقل. لم أكن اعلم بعد سر ذلك وقد عملته حقاً وجربته وقد راح زوج جارتي يتحرش بي في شقتي حتى أقمت علاقة جنسية كاملة معه استمرت حتى اللحظة! نعم و أنا صغيرة لم أكن أدرك سر الشهوة التي تكاد تطير عقول الرجال وتميل بقلوب الستات فتتراخى أرداتها وتضيع أخلاقها أمام مطالبها اﻵمرة.

تبدأ قصتي بعد تزوجت و كنت حينها في الثانية و العشرين شابة أكثر ما يميزني بين النساء لدونة جسدي و قوامي اللين الذي كان يتأود و يتثنى كغصن البنان حركت أعطافه بعد الجنوب صباء كما يقال. ليس فقط بدني بل وجهي المستطيل الأبيض وعيوني الكحيلة ورموشي الطويلة و حواجبي المرسومة طبييعاً. هذا من الناحية الجسدية أما من الناحية الجنسية فقد نشأت أحتاج إلى الجنس بقوة وخاصة كما قلت لكم أني نشأت وسط وسط من الستات من زوجات أعمامي وجاراتي كن يحكين عن علاقتهن وأسمع مباشرة أو أتنصت عليهن فثارت ثورتي ولما أزل صغيرة. كان من توابع ذلك علاقتي مع شاب في المدينة كان يعاكسني في المدرسة فكان أن انفردت به في حديقة ودارت بيننا القبلات و التحسيسات وكنت حينها في الصف الأول الثانوي! في الجامعة كنت قد بلغت مبلغا من الجمال مثير حد أن تزوجت و أنا في آخر عام من أحد أقاربي شاب مهندس دخل بي وقضا شهر عسل معي ثم سافر إلى دولة عربية للعمل. شهر ثم الثاني ثم الثالث ثم مللت غياب زوجي وكان أن رفض خروجي للعمل فلزمت شقتي التي كانت في إحدى العمائر فتصاحبت على جارة من جارتي فكنت اقضي عندها وقتي لأتسلى معها لتتطور علاقتي مع رجلها فاجد زوج جارتي يتحرش بي في شقتي حتى أني قمت علاقة جنسية كاملة معه وذلك بالطبع بجهل من زوجته صاحبتي.جارتي رحمة كانت تكبرني بخمس سنوات زوجها يمتلك معرض للأدوات الكهربائية وهو فني غسالات فول أوتمتيك ولديه من زوجته طفلان بعمر الزهور في الحضانة فكنت أعتبرهما طفلي وتوطدت معرفتي بجارتي و زوجها حتى انهما صارا جزء من حياتي. غير انني كنت أعي مدى عمق نظرات زوج جارتي لي فهي كانت تمسح جسدي من فرعي إلى قدمي فكنت أتجاهله وأحياناً و الحق يقال أنني كنت أتعمد أن اجلس بصورة تغريه أكثر وأكثر لا لشيئ أكثر من أن أحس اني مرغوبة و بقوة! ذات ظهيرة كنت أغسل ثيابي فتعطلت الغسالة فقلت أذهب لجارتي رحمة ذهبت لجارتنا وسألتها عن زوجها نور فأخبرتني أنها ستبعث حالاً بعد أن يأتي ليتناول الغذاء إذ معرضه قريب من العمارة. بالفعل طرق بابي وكنت بالروب فقط وسألني عن غسالتي فأدخلته للمطبخ أو ما بين الحمام و المطبخ . فيما أنا أصنع له ما يشربه إذ التفت فجأة لأجده يبحلق في!! تسمرت في مكاني وطفرت بسمة فوق شفتي وخجلت لأجد زوج جارتي يتحرش بي في شقتي ويهمس: أرجوكي أوعي تزعلي لو قلتلك أنك اجمل ست شفتها في حياتي…لم أكد أفتح شفتي لأجده يدنو مني ويهمس: هششش….

سكس كرتون - مصري ينيك امة - سكس امهات 2020 - سكس العرب - سكس نيك يمني - نيك مترجم مصري xxx - سكس حيوانات

من زمان وانا نفسي أقلك كدا…أرجوكي…ضمني إليه بقوة فخارت قواي وراح يقبلني في وجهي وأنا أضحك وأهمس له أن ذلك لا يجوز! هل كنت صادقة؟! هل كانت راغبة عنه؟!! لا أظن فقد كنت أتمنع وأبعد بالكلمات وأدس صدري في صدره بالأفعال فأسلمت له جسدي وشفتي يلتهمهما على قدر طاقته ويداه قد أشعلتا بزازي وفردتي رفدي وما بين فخذي فكدت أقع فحملني بقوة وراح يفترشني على أقرب كنبة انتريه و أقمت علاقة جنسية كاملة معه لم أرى مثيلها مع حلالي !! خلعني ثيابي وراح يفعل بي ما لم يفعله زوجي قبل سفره!! راح يلحسني يلحس كسي ولأول مرة أعرف أن الرجل الشرقي يؤاتيه طبعه أن يخضع خضوعه ذلك للمرأة!!ّ أفقدني صوابي فأرعشني ارتعاشات متتالية ثم راح بعد أن امتعني بما ليس عليه بمزيد يلهبني حقاٌ فأخذ يدخل ذكره في كسي الملتهب فشعرت بانقباض كسي كلما أدخله أكثر وأحس بذكره الذي يزيد من غلياني حتي أحسست بخصيته المبللتين وأحس بشهوتي تغرق ذكره فبدأ يزيد من سرعته وصوت ذكره وهو يلتحم بكسي أحلي صوت وأخذ يصفعني علي طيزي بقوه وأنا أتأأاوه أااه وااأأه كان ذلك يزيد من طحنه لكسي وأشعرني به فكان يهدأ وضغطه ليدخل ذكره في أعماق كسي وقذف في كسي ماء حارا فصرخت صخة مكتومه من الألم الممتع فأخرج ذكره وهو مليء بمنيه ليصعد صدري ويدسه بفمي ويهمس الحسي كما لحستك ففعلت ومن يومها وهو يمتعني وأمتعه و زوجي يوافيني كل ستة شهور شهر فلا أحس بطعمه كما أحس بالحياة و اللذة مع جارتى

مقاطع سكس جديدة - سكس مترجم امهات - نيك كويتي - سكس جديد - سكس كرتون - سكس عرب - سكس طيز كبيرة - سكس محجباتسكس محارم

قصص سكس اغتصاب عائلي افلام سكس جديدة

قصصي انا شاب شهواني وبحب المتعة جدا واليوم رح احكيلكم قصتي مع بنت خالتي
بنت خالتي ايفا عمرها 20 سنة ملتزمة ومؤدبة جسمها نحيف كتير وناعمة وبيضا كتير لدرجة اذا بتحط صبعك عليها بتعلم يوم كامل مكان صبعك بيت خالتي من سكان الارياف وساكنين جنب بيت جدي بالريف وانا طبعي عنيف وما عندي رحمة وقت الجنس او الشهوة طبعا انا بشتهيها لأني بحب هيك نوع من البنات وهية عندا اختين بنات بس انا ما بشتهي غيرها بأخواتها طبعا بالصيف انا بطلع لبيت جدي بالريف بقعدةاسبوعين وفي ارض موصولة بين بيت جدي وبيت خالتي كلها اشجار وزرع بيوم كنت ببيت جدي بتجي ايفا بنت خالتي وخالتي واختا قعدنا نتسلا ونحكي وانا تركيزي كلو على بنت خالتي وشفايفها الناعمة وجسما الناعم لنحيف متل العود الفرنسي غمزتا دارت وجها وما بقا تطلع فيني لحتى دخلت تعمل قهوة دخلت وراها وكانت بمكان بقدر المسها فيه مريت من جنبا وحفيت جسمي فيا تنهدت وقالتلي شبك فزعتني قلتلا سلامتكةمن الفزع وعصبت وانزعجت عملت قهوة بلا ما تحكي حرف وطلعت وانا زبي واقف مافيني اتحمل نعومتا راح اول يوم اجا التاني رحت عبيت خالتي قعدنا عملو قهوة وصرنا نحكي وانا طول الوقت ما شلت عيني عنها وهية تطلع بنظرات متقطعة رجعت وانا عالطريق فكر كيف بدي اوصل الها وحكيها بعد كم يوم بيجي ابن خالي من الارض بقلا لستي شفت ايغا بالارض عم تقطف زهورات قال خالتي مرضانة قلتلو ايمت شفتا قلي هلا قلت هي فرصتي وفتت بالارض لحتى شفتا مشيانة وراجعا عالبيت قبل ما توصل وقفتا قلتلا كيفك قالت تمام قلتلا شو عم تعملي هون قالت عم اقكف زهورات لأمي وانت قلتلا كنت عم شم هوا قالتلي امم قلتلا ليش ما بتاخدي وبتعطي معي قالتلي كيف يعني مديت ابدي عوجها قلتلا ليش ما بتضحكي شالت ايدي وقالتلي يوشع بعد بدي ارجع قلتلا ما خلصت كلام

صور كسسكس حيواناتسكس رومانسيسكس عائليقصص محارمقصص سكسسكس امهاتسكس عربيسكس محارم مترجم

تعي قالتلي كلامك فاضي قلتلا ليش هيك عم تحكي معي قالتلي هيك طبعا هية لابسة بجامة بيت مسكتا من ايدا قلتلا مافي تروحي قبل ماوخلص كلامي طبعا انا جسمي قوي كتير وهية ضعيفة وكنا بنص الارض بين الشجر وبيت جدي بعيد شوي وبيتن بعيد شوي قلتلا رح كون صريح معك وما رح لف ودور طبعا انا كنت ناوي نيكا لهيك صارحتا قلتلا انتي بتعجبيني وبدي ياكي قالت ما فهمت وفلت ايدي وجعتني قلتلا ما رح فلت ولا تعلي صوتك بتعرفيني مأذي لما بعصب لا ترفعي صوتك ومسكتا من رقبتا ومصيتا من شفافا ضربتني كفين مسكت ايديها وقلبتها على الشجرة وصار ضهرها عليي وانا زبي لازم بطيزا من فوق البجامة قلتلا بدي نيكك اليوم اذا رضيتي ولالا قلتلا احسنلك ترضي مشان ننبسط سوا صارت تقلي لااا دخيلك وسديت فمها بأيدي وحاولت نزلا البجامة وصارت تقاومني ضربتا كف عطيزا قلتلا قعدي ولي لا تحاولي نزلت البجامة بالاخير وهية طاقتا ضعفت وخفت مقاومتا الي وتطلع فيني بخوف وانا فوقها وشافتني عم نزل بجامتي دارت وجها عالارض نزلتلها الكلوت تقلي لا دخيلك قلتلا سكتي احسن ما اقتلك طبعا هية صلرت عالارض ومنزلا راسا عالارض وطيزها لفوق وطيز بيضا تلج قلتلا كان بودي مصمصك ونتسلا سوا بس شكلك رح تعذبيني رح نيكك قورا وانا سادد تما بزقت على خرم طيزها

xnxxxxxxnxعرب نارسكس مخفيسكس جميل - فيديو نيك - سكسي جديد

حطت ايدها عليه رحت ضربتا عأيدا شاليتا وصارت تدمع وطالعت زبي وصرت فرشيلها طيزها دخلت صبعي بطيزها صرخت قلتلا ولي بقتلك خرسي شلت صبعي وحطيت زبي على خرم طيزها ورفعت راسها لفوق وسديت فمها بايدي وصرت اكبس زبي بطيزها كانت ضيقة ومتوترة مشنج جسما قلتلا رخي حالك ولي ما رح اقتح كسك بس طيزك يلا وضليت حاول دخلو وهية تصرخ وانا سادد فمها بقوة حسيت حماوة براس زبي عرفت انو دخل راسو انا ما عم اتطلغ لتحت انا كنت ملتهي فيها مشان ما تفلت وضليت اكبس زبي فيها حتى حسيتو دخل سندتها على جذع الشجرة وصرت نيكها شفتها مغمضة عيونها وحسيتها عم تتأوه شلت ايدي عن فمها كانت عم تقول ااه ااااه اخدت راحتي بعد ما استسلمت لزبي وصرت شز ما قلها تنفذ وانا عم نيكها قلها تطلعي فيني روح مص شفافها

مقاطع سكسقصص سكسسكس امهاتسكس امريكيxnxxx - سكس مصريفيديو سكسافلام سكس HD

وهية تمص معي قلتلا عجبك زبي هزت براسها لتحت انو اي وصوت الننيك بكل الارض وطيزها صارع حمرا من خبط جسمي فيها قرب يجي ضهري شلت زبي وقلتلا نزلي مصيه وجيبيه جوا فمك ضلت تمصو حتى جبتو كلو جوا وبزقيتو عالارض قلتلا تاني مرة بتبلعيه قالتلي ليش اسا في تاني مرة قلتلا لحالك رح ترجعي لعندي بلا ما انا قلك تركتها ومشيت عبيت جدي ومبسوط وزبي كان عم ينقط عسل من طيزها وفعلا صارت بس تهيج تحكيني لنيكها لحد هاد اليوم هي اول قصة الي بالمنتدى تابعوني وادعموني حتى ارويلكم كل حكاياتي.

سكس عراقينيك مترجمسكس اغتصابافلام سكس حيواناتءىءء - سكس محارم عربي - سكس حيوانات

قصص سكس حقيقية الخوف اثناء النيك المحارم مع اختة

انا شاب عندي 25 سنه وليه اخت اسمها ميرا عندها 37 سنه جميله جمال مايتوصف كانت اختي الكبيره وكنت بحترمها جداااا ولما تزوجت واصبحت انا وامي وابي في الشقه وكنت ديما في عزله لوحدي في غرفتي علي الكمبيوتر والنت كنت بحس بملل ديما وفي يوم كنت بعمل دون لود لفيلم اجنبي ولما اتفرجت عليه اكتشفت انه فيلم حارم لاخ مع اختك بس كانت قصه روعه شدتني اووووي وكان حب قوي بي الاخ واخته وتاثرت بالفيلم جدا لحد ما جاء اختي ميرا في يوم الي البيت وكانت غاضبه من زوجها وكانت مشاكل ماديه وقررت الطلاق منه وكانت ديما حزينه في البيت وفي يوم قررت اني اخرجها من الحزن وقلتلها تعالي يا ميرا نتفرج سوا علي فيلم علي النت واتفرجنا سوا وكنا في الشتاء والجو برد واعدنا علي السرير سوا واتغطينا وانا جمبها قلتلها مالك يا ميرا ديما حزينه قالت مفيش يا وليد انا بس زهقانه شويه قلتلها انا اخووكي احكيلي ايه مزعلك قالت تعرف يا وليد انت الي مهون عليه الملل الي انا فيه دا قلتلها يا ميرا انتي مليون شاب يتمناكي ويتمني كلمه منك انتي جميله ولسه صغيره وفجاه حضنتني اووووي وقالت يا حبيبي يا وليد انت اخويه وحبيبي وديما ترفع معنوياتي لفوق حضنتها انا كمان وفضلت ادعك في ظهرها ولما حست سابت حضني بسرعه وحسيت انها وشها اتغير وزعلت وسبتني وخرجت من الغرفه وراحت غرفتها حسيت اني عكيت الدنيا وهي كانت بتحضني حضن اخويه بس انا زوتها وحضنتها بشهوتي وخرجت وراها ودخلت غرفتها وقلت لها انتي زعلتي مني يا ميرا قالت يا وليد اللي انت عملته دا ما يتكررش تاني انت فاهم انت ازاي تعمل كده انا اختك انت اجننت انا ممكن اقول لبابا دلوقت وافضحك اترجتها وقلتلها لا ارجوكي يا ميرا بلاش انا مش هعمل كده تاني سمحيني قالت طيب اخرج دلوقت وروح غرفتك ومرت الايام

صور سكسسكس مترجم عربي - سكس يابانينيك اجنبينيك كلابقصص سكسافلام سكسيةتحميل صور سكسسكس مصري جديدسكس اغتصابافلام محارمسكس سعودي

وميرا كانت بتاخد بالها من كل الي بتعمله معايا من بعد الي حصل وكنت حاسس اني كل يوم بيزيد حبي ليها بقووه وكان حب مش اخويه لا حب عشق بجنوون وكانت لما تستحمه كنت بحاول ابص عليها من خرم الباب مكان مفتاح الباب كنت بشيله واخبيه علشان متحطهوش في الباب وكنت بشوف اجمل جسم في الدنيا وكانت ديما لازم تمارس العاده وهي بتستحمه تحت الدش وكنت بتخيل اني نايم عليها وبدخل زبي بكسسها اووووي وهي بتمارس العاده وكانت لما تستحمه كانت بتطلع تنام علطول وكانت بتقفل باب غرفتها عليها وفي يوم امي وابويه قرروا انهم يسافرو البلد ووصوني علي اختي اني مسبهاش لوحدها وانزل وقررت اني لازم انيك ميرا باي طريقه لانها كانت فرصه مش هتتعوض وقررت اخبي مفتاح غرفتها علشان متقفلش علي نفسها وهي نايمه وكنت ديما بكون معاها نتغدي سوا وننظف الشقه سوا ونعمل الاكل سوا ومن وقتها اتغير معمله اختي معايه شويه وفي يوم كنا اعدين نتفرج علي التليفزيون بليل وكانت نايمه علي بطنها علي السرير وكانت لبسه بنطلون براموده وكنت مركز علي الهنشه مش علي الفيلم وهي بتبص عليه لحظت اني ببص علي الهنشه بتاعتها راحت اتعدلت واعدت علي السرير وكنت اعد هجنن واحضنها وادخل زبي بكسها وكان زبي واقف وهي لحظت ان زبي باين من البنطلون وواقف وكات بتكلم معايه وتقولي عيزين يا وليد نجيب اكل لبكره علشان مفيش في البيت اكل قلتلها حاضر يا وميرا وكانت بتبص علي زبي لانه واقف وكبير اووووي

نيك بنات اليمنسكس زوجة الاب - سكس امريكيسكس مصرسكس محارم اجنبيسكس مع الاختنيك مصري اخواتنيج سكس اخواتمقاطع نيك

وباين من البنطلون وكانت بتبص عليه وتبلع ريقها قالت انا هدخل انام ولما دخلت تنام استنيت ساعه وفتحت عليها باب غرفتها براحه وكان قلبي بيدق بطريقه غريبه وعرقي بينزل مني كتير اوووي ومقدرش اوصفلكو خوفي اد ايه كنت خايف اوووي وانا داخل عندها ولقتها نايمه ببنطلون براموده ومتغطيه كانت نايمه ولما سمعت صوت نفسها اطمنت واعت جمبها علي السرير وشلت الغطا من عليها براحه ونزلت البنطلون من علي الهنشه وانا بشده شفت الهنشه وكانت لبسه اندر فتله لونه اسود وانا بحب اللون دا اوووي ولما شفته لقيت زبي وقف جامد وكان هيقطع البنطلون بتاعي ولما نزلت البنطلون جبت الاندر علي جمب وشفت كسسها وفضلت احسس علي كسسها من ورا من نحيه الهنشه وكنت مرعوب اووووي وطلعت زبي وفضلت ادعك فيه واحسس علي كسسها وادعك في كسسها وفجاه لقتها صحيت وقامت اتخضت ولقتني بدعك بزبي وبدعك في كسسها في نفس الوقت قامت ضربتني بالقلم علي وجهي وقالتلي انت اجننت انت بتعمل ايه يا مجنون انتي وفضلت تلبس الكلوت والبنطلون وقالتلي امشي اطلع بره وليه تصرف تاني معاك الصبخ وخرجت وقلبي بيدق بسرعه وحاسس اني هموت ومعرفتش انام غير الصبح ولما صحيت لقيت ميرا بتحضر الفطار وقلتلها صباح الخير ما ردت عليه وقالتلي فطارك اهو وسبتني ومشيت ودخلت غرفتها ودخلت وراها الغرفه وقولتلها اختي ميرا ارجوكي سمحيني انا بحبك علشان انا بحبك عملت كده قالت انت مجنون يا وليد انا اختك قلتلها غصب عني بحبك والحب ميعرفش يفرق بين اختي وصديقتي لاني بحبك حب بجنون بصتلي باستغراب وفضلت اقولها يا ميرا انا بحبك بجد متحرمنيش منك انا بعشقق انا مليش حد غيرك انا اكتر حد هعوضك عن كل شئ انتي مفتقده لقيت ميرا بتسمعلي وسكته ووشها في الارض قربت منها اوووي وفجاه رفعت عيونها في عيوني وقربت من اذنها وهمست في اذنها بحبك يا ميرا اقسملك اني بحبك وبصيت علي صدرها لقيتها بتنهج وصدرها طالع وتازل بسرعه وصوت نفسها عالي اوووي وبتنهج وبعيونها في عيوني وقربت منها بشويش وكانت بتنهج جامد وقالت لي ايه في ايه يا وليد وكانت شبه دايخه وكانت بتقول لي انا اختك يا وليد في ايه بلاش يا وليد ورحت بيسها من رقبتها وكانت اول بوسه ليها ولقتها بتنهج اكتر وصوت نفسها عالي اكتر وبتهمس بصوت واطي بلاش يا وليد مش هقدر بلاش انا هضيع يا وليد وكنت نازل بوس في رقبتها وشفيفها وخدها واذنها وكانت عيونها شبه مغمضه وكانت بتقولي انا ديخه يا وليد مش حسه بنفسي في ايه ياوليد انت تعبتني انا جسمي سايب وليد احضني اووووووووووي وقلتلها حاضر يا حبيبتي يا ميرا وحضنتها اوووووي لقتها وقعت وجسمها كله سايب ووقعت جوه حضني ورفعت رجليها ونيمتها علي السرير وحطيت المخده تحت راسها ونمت عليها وفضلت ابوس فيها واقولها بحبك بحبك يا واختي يا حبيبتي يا ميرا كانت تقولي وليد احضني اوووووي وليد احضني بتسبنيش من حضنك ابدااا وفضلت ابوسها واحضنها ورحت منزلها البنطلون وانا خالع البنطلون وخلعت الكلوت وهي خلعتها الاندر واول لما خلعتها الاندر انكسفت مني وحطت اديها علي كسسسها رحت شايل اديها بشويش ونازل ابوس بشفيفي في كسسها والحس كسسها بشفيفي وكانت بتقول ااااه اااااااااااااه مش ادره ااااااه اااااه وليد كنت بقولها نعم حبيبتي كانت تقولي مش قادره هموت خدني بحضنك عايزه اموت بحضنك قلتلها بعد الشر عليكي حبيبتي وحضنتها بقوه وراحت مدخل راس زبي في كسسها بشويش وصرخت صرخه حسيت انها طلعه من قلبها وحضنتني بقوه ولفت رجليها حولين وسطي وفضلت ادخل زبي واطلعه في كسسها وفضلت تصرخ وتقول اااااااااه ااااه ااااه ااااه ومع هزها وحركتها علي السرير كان صوتها وهي بتقول ااااه كان مقطع وهي بتقول ااه اااه اااااااه اااااااااااااه وكان صوتها يعطيني قوه وحماس وكنت بدخله كله فيها واحضنها من قلبي كنت حاسس اني جعان من اختي ميرا اوووووووي جعان وعطشان منها ومن صدرها ومن كل حته فيها وفضلت انيك فيها وهي مغمضه عيونها وبتقول ااااااااه وطلعت زبي وقلبتها علي بطنها وفتحت طيزها عن بعض ودخلت زبي بطيزها وفجاه نزلت وانا جي انزل طلعت زبي من طيزها وقلبتها علي ظهرها واعت فوق صدرها ونزلت اللبن علي صدرها ووجهها وشعرها رحت قمت من عليها وهي قامت اتعدلت وجابت ملابسها وبتلبسها وكان عيونها في الارض مش قادره ترفعها فيه ولحظت ان دموعها بتنزل علي خدها وهي بتلبس هدومها وقلتلي اخت الي انت عيزه عملت الي نفسك فيه ممكن تطلع بره تسبني انام لاني تعبانه وقلتلها يا ميرا انا عايز اقولك علي حاجه قالت يا وليد ارجوك سبني دلوقت ونكلم الصبح وفعلا سبتها وخرجت ودخلت غرفتي نمت لاني كنت تعبان اوووي ولما صحيت الصبح اتصدمت من الي شفته لما دخلت عليها المطبخ

سكس مع بنتيننيك محارم مصريرقص سكسفيديو سكسنيك مترجمفيلم سكس جديدسكس مايا خليفة

قصص سكس عربي زوجتة راقصة هايج عليها

انا عمرى 33عاما اعمل مطرب افراح وتزوجت من راقصة عمرها حين زاك 28عاما
وكامة راقصة افراح فى احى قرى الريف المصرىمعناها لابد من القيام ببعض
الحركات والاداء السكسى

الزى يرضى كل الازواق للمشاهد اثناء اداء فقرتنا على المسرح وزوجتى بطبعها
راقصة بكل معنى كلمة راقصة اولا طويلة لها جسم سكسى جدااا صدر بارز جدااا
وملفت للنظروتملك طيز اى مكوة عريضة بين الفخدين فاصل مثل نهر النيل وتملك
شعر اصفر زهبى

ومع المكياج تصبح ملكة متوجة على عرش ملكات الجنس وعندما تتكلم مباشرة يدق
فى قلب اى انسان يقوم بسماعها انها ليست مثل اى امراة ولكن خلقت لتكون
ممثلة افلام جنس وملكة اغراء وانا اعلم جيداا انها صاحبة مزاج عندما ترقص
بجسمها وتتلوى وتقوم بعمل حركات سكسية وتبدا بعمل اغراء مثلا تقوم برفع
بدلة الرقص ويظهر الكلوت وتتمايل بصدرها

سكس فحلسكس عربي سوريسكس في الحمام - سكس مع اختة - سكس مترجم جديد - سكس هندياحلي سكسسكس اخوات امريكينيك بنات العربسكس مترجم للعربي

ومع كبر حجمة وثقل وزنة يظهر بارزا من بدلة الرقص ودائما كانت تحب ان ترقص
ببدل كلها شفافة وضيقة جدااا ومفتوحة من الامام والوانها صاخبة وزوجتى تحب
ان تشرب سجائر ملفوفة بها حشيش او بانجو ولا مانع ازا تواجد باالفرح بائع
بيرة او نبيز المهم عندما وصلنا انا وزوجتى

الى مكان الحفلة دخلنا منزل لتقوم زوجتى بتبديل ملابسها وعندما دخلنا قاموا
بعض من الناس اصحاب الفرح باستقبالنا وترحيب حار جدااا ودخللنا غرفة جميلة
من كل شئ وطلبت زوجتى من اح الرجال الموجودين معنا بالغرفة ان تشرب كوبا
من الشاى وعلى الفور اخرجت زوجتى من حقيبتها علبة سجائر ملفوفة حشيش واشعلت
سجارة واعطتنى اخرى وتلاحظ

زالك شاب فلاح ولكن انيق المظهر وسيم يملك جسم رياضى جداا ويلبس عباية
بيضاء اى جلابية من النوع السعودى دشداشة وتقدم نحو زوجتى وقال لها انا
عندى فرح بعد 15 يوما واريد ان ترقصى باالفرح واى مبلغ من المال تريدية انا
تحت امرك واخرج علبة سجائر من النوع الفاخر واشعل سجارة واعطى زوجتى نفس
العلبة وزهب

نيك فلاحةنيك محارم مثيرسكس مساج امهات - سكس مايا خليفةفيديو سكس سالبرقص سكس

لمدة خمس دقائق وعاد مرة اخرى ويملك بيدة اكتر من 5 علب بيرة من النوع
الكانز واثناء غيابة لمدة الخمس دقائق نظرت لزوجتى واحسست بانها تتمايل
وتتراقص وهى جالسة وتقول اغانى اباحية وقلت لها مابك قالت شكل الليلة هتكون
ليلة قلت لها ليلة اية قالت وهى تضحك وكانها تغنج مع مصة شفايفها ليلة
ههههه قلت انا هزا الشاب يعطيك اكتر اهتماما

ولايعرف انك زوجتى قالت وهزا اجمل مافى الموضوع انا هاخد منة عربون الفرح
الزى تكلم عنة الان ولن اتركة يزهب الى راقصة اخرى وضحكت مرة اخرى ولكن هزة
الضحكة كانها بغرفة النوم وكان بداخلها زبر حمار وكانها بلطية فى فرن والع
نار يكاد ينطق من الشهوة وانتم تعرفون جيداا معنىشهوة امراة وخاصة ازا
كانت راقصة فقلت فى نفسى مالزى تريدة زوجتى من هزا الشاب وما هى تنوى فعلة
واثناء المناقشة قام مزيع

الفرح اى يسمى بشويش الفرح بتقديمى حتى اقوم لقضاء فقرتى وبعدها بحوالى ربع
ساعة يقوم بتقديم زوجتى وفعلا قمت من الغرفة متوجها الى المسرح وقلت لها
يلا اجهزى بسرعة قالت اوكى يلا انت بس المهم صعدت على المسرح وتركت زوجتى
هى والشاب الفلاح فى الغرفة وبعد حوالى ربع ساعة قام مزيع الفرح اى شويش
المسرح

بتقديم زوجتى وانا انتظر صعودها على المسرح وكانها لم تكون بالفرح وبعد 5
دقائق ارسلت عضو من الفرقة المصاحبة لنا فى الفرح ليقوم بتوصيلها الى
المسرح من الغرفة التى تجلس بها وبعد 5 دقائق عاد الى عضو الفرقة

وقال هى لم تجهز بعد وتقوم بتبديل ملابسها علما بان تبديل الملابس لا
يستغرق اكتر من 10 دقائق فكيف كانت هى تفعل وانتظرت على المسرح وبعد تقديمى
اغنية اخرى وجدتها تصعد السلم الى المسرح وهى مبتسمة جدااا ووجهها يظهر
علية بعض علامات ليست طبيعية وبدات ترقص وكانها على سرير فى غرفة نومها
وكان ازبار العالم بكسها وتتمايل على جسمى وتقوم بمعانقتى

واحضانى وكانها تلعب معى على انغام الاغنية وهزا ليس بطبيعى خاصا لى انا
اما للمشاهد كانها امر طبيعى راقصة وانتهت فقرتنا بعد ساعة من العمل على
المسرح وانهينا فقرتنا ونزلنا وعندما وصلنا الى منزلنا بدلنا ملابسنا
وجلسنا نتناقش فةى امور عادية وانا ملاحظ عليها وكاتها ليست معى نهائى وبعد
خلع ملا بسنا قمت باشعال سجارة وفتحت الدش وانا شارد كيف كانت تفعل وما
فعلتة وكيف اعرف منها الحقيقةوظللنا اكتر من 10 دقائق صامتين على غير
العادة وبعدها

سالتها ما سبب تاخرك فى تبديل ملابسك وصعودك على المسرح قالت عادى ولم تنطق
بلفظ واحد يشفى مابداخلى وقالت انا زاهبة الى الحمام اخد دش وازيل عرق
العمل وفعلا قامت على الحمام وانا فى دنيا اخرى واعلم تماما انها قد تلقت
نيكة خاصة على كيفها ومزاجها ولكن كيف اعرف منها وبعد حوالى 10 دقائق خرجت
من الحمام ملفوفة بفوطة كبيرة وقامت امام المرايا تصفف شعرها وقمت انا على
الفور بدخولى الحمام ودبت براسى فكرة اقوم على الاقل بتفتيش ملا بسها
الداخلية

مثل الكلوت او اى شئ اخر اعرف منة اى معلومة وفعلا مسكت الكلوت الخاص بها
والملقى بالغسالة وبدات بتفتيشة وجدت علية نقط ناعمة الملمس رائحة منى اى
لبن وضعتة مكانة وزهبت اليها وقمت بتغير قناة الدش الى قناة سكس واسترخينا
على السرير نشاهد الفيلم وكل منا يشعل سجارة حشيش ويملك علبة بيرة من الخمس
علب الزى اعطاها اياة هزا الشاب فى الفرح وبعد الا ندماج مع الفيلم بدات
زوجتى تتاوة اة اة اة الولد دة جامد اوى يابختها البنت الا معاة ااااااااة
اممممممممممممممممم

زبرة جميل وجامد على البنت صح ياحبيبى قلت انا اة واضح البنت مش متحملة
وتصرخ من الالم قالت لالالا وانت الصادق من المتعة قلت ليها لا الالم قالت
لا المتعة اصلك مجربتش انت لما تكون المراة محتاجة تتناك

وتتحكم الشهوة فيها قلت انا اية بيحصلانتى اكيد حسيتى بها قالت ياااة
قلتلها واضح عليك الليلة انك ناوية على شئ خاص قالت اة بس بشرط قلتاية هوة
قالت اتناك واقول كل شئانا اتخيلة من غير زعل قلت ليها كيفك وبرحتك قالت
يلا الحس كسى ووضع لسانك فية كلة وبعدها دخل صابع بصابع حتى تقوم بادخال
ايدك كلها وفعلا بدات الحس

وكان ماء كسها بينزل على شفيفى بكترة رهيبة وهى تقول لالالالا اكتر يلا
كمان اههههه وهى فى قمة الاثارة وبعيدة عن الوعى قلت يامتناكة يالبوة اية
مكفكيش الفرح قالت ااااة جامد اوى لو شفتة كنت عزرتنى ولد جامد اوف اى احة
كمان قولى يامتناكة يالبوة قلتلها اية باين انك اتنكتى قالت ربع ساعة ولسة
طعم زبرة جوايا ولد من ساعة مدخلة وانا حاسة ان انا لااقدر على قفل رجلية
وحاسة ان كسى بحر محتاج باخرة جواة وانا خلاص على وشك ان اقزف خارج كسها
وانا امص والحس واشرب ماء كسها

افلام بورنو سكسمقاطع سكس جديدةسكس امريكي مترجمسكس عربي اغتصابافلام نيك محارمسكس امهات مثيرةمقاطع نيك جديدةسكس مترجم عائليسكس مترجم اونلاينسكس انجليزيسكس حيوانات xxx