كل المقالات بواسطة natalyz1023

الجنس الغاضب – The angry sex

لم نتبادل الكلمات.. لم نتبادل المجاملات الزائفة التي نعلم أنا وهي في قرارة أنفسنا أن الهدف الأول والاخير لها هي امتطائها كفرسة هائجة في ميدان فرح تتراقص فيه الخيول العربية وتصهل كما ستئن حبيبتي وتموء كالقطة المزدهرة الأوراق..
بدأ الأمر عصرا حين عدت من العمل منهكًا، فوجدتها ترتدي جلبابا فضفاضا، وكنت مغتاظا من رئيسي في العمل، فشققته عن ظهرها في غضب، ولدهشتها التفت لي وكادت تنشب أظافرها فيّ، ولكن لدهشتي أنا لم تفعل، بل امتد يداها لتمزق أزرار قميصي في عنف فاتحة صدري ليضربه هواء المروحة البارد، وبالطبع كما تظنون فقد نال صدري بعض الخدوش، التي لن أبالي بها بعد قليل، مقارنة بما.. سأدع هذا لوقته..
كنا يلفنا العرق في تلك الأيام الحارة الخانقة، فنزعت حمالة صدرها بعنف بعض الشيء جعل ثدييها العظيمين يترنحان بينما تخلع سروالي الذي أسقطتني برأسها على الأريكة قبلها لتشده ولباسي الداخلي في نزعة واحدة، لن نتوقف، كلانا يعرف كنه هذا الحدث، كلانا يعرف أنه الـ angry sex أو الجنس الغاضب، وهو وسيلة عظيمة للتخلص من الطاقة السلبية..
أقف ملصقًا قضيبي الذي بدأ في الانتصاب ببطنها الناعم كمؤخرتها، “رازعًا” إياها قبلة لا تخلو من بعض العضات على الشفتين والرقبة، وصدقني حين أخبرك أنني لا أظن أنها كانت ترتدي “بانتي” ، اوخلعته دونما ألاحظ، فعندما سحبنا بعضنا البعض بينما نلسع مؤخرات بعضنا البعض بتلك الصفعات التي تحمر خدي المؤخرات، ودخلنا لنستحم كنا كيوم ولدتنا أمهاتنا، بالإضافة لبعض البروز والانبعاجات التي تجعلنا شركاء جنسيين أكثر إثارة..
فتحت الماء البارد ليلسع أجسادنا ونكاد نكون شهقنا وجحظت عينانا معًا حين رطم الماء أجسادنا الغارقة في العرق، لكن لا يهم، فتلك القضمة التي أحسست بالدم الخفيف على لساني منها هونت عليها ألمها، أما أنا فعصرتي لفردتي مؤخرتها وجذبهما كل في اتجاه أدت نفس الغرض، فبحركة سريعة لففتها وألصقت قضيبي بأعلى مؤخرتها وهي تتحرك لا تكاد تهدأ بينما تداعب يداها مؤخرة رأسي بشدة جاذبة ما تبقى من الشعر عليه، ومدلكًا أنا جسمها بسرعة وحدة جعلت الماء البارد يتبخر عن جسدها الملتهب، وبينما أدعك جسدها باللوف والصابون التفت هي لي ونظرت لعيني وكل عينيها شراسة، حتى سقطت بحركة مفاجئة على ركبتيها خاطفة اللوفة مني، وبينما كان الصابون على شعرها البني الكثيف وأحارب أنا خصلاته، كانت يدها امتدت باللوف لتشد على فخذي وتمسح على مؤخرتي، بينما كانت تقبل أسفل بطني بشراهة تبتعد وتقرب من قضيبي ولم تلمسه، إلا بحلمتها العنبية حينما كانت تعود واقفة بهدوء بعض استفزاز جسدي، فأطفأت المياه وحملتها على كتفي وخرجت بها من الحمام وأنا أعض مؤخرتها كالجائع الذي يبحث عن اللحم، وألقيت بها على سريري.. سريرنا إلقاءً، وانقضضت عليها بغية افتراسها كالصقر المحلق لكنها ما لبثت أن أغلقت ساقيها وأمالتهم إلى أحد الجنبين بينما تنظر لي وبعينيها الاستفزاز والدلال..
فأمسكت بكفيها وأنا اميل عليها وبدأت بالهدوء.. على عكس أنفاسنا التي كانت ترش أعناقنا كالسيول، ووجهت شفتاي إلى حيث كانت شفتيها الثائرتان، ومن ثم إلى حيث كان نهداها النافران، وتعضعضت بعض من الحلمات ولم تكن كلها لها..
فرفعت يداها أعلى رأسها بينما الكفوف متعانقة عناق المحبة والشغف، ثم أفلتت أحد الكفين لأحكم بالأخرى الغلق على كفيها، وأمسك بقضيبي لأحكه على أسفل مؤخرتها، ثم التقفت قدميها على أحد كتفيّ، لأنها كانت تأبى فتح ساقيها لأدقها..
ثم بدأت بالتجول بقضيبي مسحًا من خديّ مؤخرتها مرورًا بفرجها كالريح ثم طرق بضع طرقات على شرجها، ثم بدأت بتحريك قضيبي بحركة قوية قليلا على مهبلها بشكل رأسي ولعينينا نظرات التحدي، ثم كشرت عن انيابي وبدأت بطرق فتحة مهبلها طرقًا كمن ينتظر الباب ليفتح، ثم صارت الطرقات أكثر عنفًا حتى أحسست بماء غير ماء الاستحمام يبلل مقدمة قضيبي الطارق، فضغطت ركبتيها على صدرها بصدري وبدأت بالإيلاج بطيئا، رأس القضيب دخلت الآن.. شهقة متبوعة بـ”امممم” خرجت من فمها..
عنق القضيب الآن يتحرك محتكًا بعنق مهبلها، وحين وصلت لنصف المسافة تراجعت، ثم دفعت بعنف فأطلقت صرخة قصيرة فاتحة فمها، ثم وضعت يدي الحرة على فمها، لأن الدفعات التالية كانت سريعة وعنيفة، جعلت عينيها تجحظان!
دكات متتالية حتى كانت الدكة الأخيرة التي وصل فيها القضيب لرحمها من الداخل وأحسست ببطانته تحتضن رأس قضيبه وتعتصره..
ظللت على هذا الوضع ما وصفته هي لي أنها ظنته عصورًا..
فتركت كفيها وفرجت هي ساقيها حتى صار صدري يقبل ثدييها العظيمين، وما لبثت أن لفت قدميها في لفة محكمة حول ظهري وأنشبت أظافرها هذه المرة حقا بين كتفي، ولما أطلت السكون شدت يديها كل في ناحيته ليكون أربعة خطوط متوازية في كل نصف من ظهري بلون الدم، وبدأت بتحريك وسطها فيما يشبه الاهتزازات، ثم بدأت فيما يبدو كالرقص الشرقي وتحريك وسطها في دوائر، فاستندت على ذراعي شادهما وبدأت في التحرك.. رويدا رويدا..
وبدأت أزيد في السرعة تدريجيا، حتى انقضضت على رقبتها ممتصًا رحيقها، مخلفًا علامة غامقة اللون نعرفها كلنا، ستلكزني فيما بعد عندما تراها، فلم أترك رقبتها حتى انتهيت..
فلما لم أرد القذف مباشرة سحبت قضيبي في حركة واحدة مفاجئة، وقلبتها على بطنها، وهي ساعدتنا بتعريض مؤخرتها لأعلى وفرد ظهرها وذراعها للأمام في أجمل doggy رأيته في حياتي، فلم أستطع المقاومة فنزلت تقبيلا ولسعا لتلك المؤخرة العزيزة..
وحين حان الوقت بدأت بطعنها مجددا وحين حان وقت القذف، شددت شعرها كما اتفق، وجذبتها علي لتستقر في حضني.. وتستقر يدي معانقة صدرها الأخاذ.. وتستقر الألسنة متعانقة.. حتى انتهيت من القذف وأظنها انتهت مرتين حتى الآن..
فأخذتها وارتميت بها على السرير على جانبينا حتى ارتخى قضيبي وخرج منها..
واستمررنا في القُبل والعناقات والمداعبات حتى كادت تنام، لكنها أحست بشيء ينبض على فخذها..

سكس - نيك - قصص سكس - سكس مصري - سكس مترجم - افلام سكس - سكس امهات - سكس حيوانات - سكس محارم - صور سكس

سكس النجار والميلف الحيحانة

راحت سحر قالت لبنتها عيب ياهند على شخص محترم وذوق وانا فاهمة قصدة كويس جداا وبتبتسم وتبصلى بصة مش بريئة خاااااااااالص وانا فى اللحظة دى كنت قررت انه سحر لازم تنور سريرى قريب جداااااا كانت شخصية ذكية جدا جريئة ميلف وحيحانه كمان يعنى ابقى راجل غبى لو فوتها من تحت ايدى

وهنا قالتلى سحر احنا هنسيبك بقى تشوف شغلك وانا كان عندى على المكتب الكروت بتاعتى”البيزنس كارد” سحر اخدت كارت منهم وضحكت وبتقولى بعد اذنك قولتلها من غير اذن الكارت وصاحب الكارت قالتلى ده علشان لو حد سألنى على نجار كويس اديهم رقم تليفونك بس قولتلها مصدقك وضحكت هى بدلع وسلمت عليهم ومشيوا

تانى يوم الصبح لقيت سحر بتتصل بيا وبتقولى انا اول مره احس ناحية حد بإنجذاب بالسرعة دى ومن امبارح وانا ماببطلش تفكير فيك ده حتى هند بنتى عمالة من امبارح تكلمنى عنك وعن ذوقك وشياكتك قولتلها ذوقى وشياكتى بس؟! لقيتها بتضحك بمرقعة كده وبتقولى وذكائك كمان ياعم ولا تزعل وبصراحة شكلى حبيتك وماتسألنيش ازاى وكنت بكلمك علشان اشوفك لو فاضى تيجى نشرب حاجة مع بعض عندى فى البيت

قولتلها فاضى اكيد بس لو جوزك جيه واحنا مع بعض هيبقى الوضع ايه قالتلى لأ هو مابيرجعش قبل الساعة 10 بالليل واحنا لسه الساعة 9 الصبح معانا وقت ماتخافش قولتلها اوك ولبست ونزلت روحتلها البيت دخلت الشقة وسلمت عليها كانت لابسة تريننج اسود مخليها مزة المزز ومجسم تفاصيلها جدا وقعدنا نرغى شوية وبعدين قولتلها اعمليلى اتقل قهوة عندك انا مطبق من امبارح شغال ومش فايق خالص

قالتلى بس كده انا هفوقك دلوقتى حالا قامت جابتلى بشكير جوزها وخدتنى من ايدى على الحمام وقالتلى خدلك حمام سخن يفوقك وهتخلص اكون عملت القهوة وحضرت الفطار واهو يبقى عيش وملح قولتلها لأ احنا نخليها عيش وملح ودوش وروحت حاضنها وبدأت اقفش فى صدرها وابوس فيها سخنت بسرعة جداا وراحت نازلة فاتحة الحزام بتاعى ومنزله البنطلون وراحت منزله البوكسر كمان وراحت قافشة بأيدها فى زوبرى وفضلت تعض فيه وتمص بمنتهى الهيجان

قولتلها ايه ده انتى شرقانة خالص قالتلى بصراحة اه انا اصلا من اول ماشوفتك وانا عماله افكر فى اللحظة اللى همصلك فيها زوبرك انا احسن حاجة بحبها فى الرجالة المص بعشق الزوبر وهو فى بوقى ده انا حتى كل الافلام اللى بشوفها افلام مص ازبار قولتلها وكمان افلام!!! لا احنا نقلع بقى روحت قالع هدومى وقومت فاتح مية الدوش وروحت واخدها بهدومها فى الكابينة تحت الدوش وهى مش عايزه تدخل بهدومها وتقولى استنى اقلع يامجنون شديتها من ايديها ودخلتها الكابينة وقفلت وخليت وشها للحيطة وانا فى ضهرها تحت المية وشبعتها تقفيش فى بزازها ودعك فيهم وبوس فى رقبتها وخدودها لما سخنت جدا قامت جايبالى بشكير وهى قلعت كل هدومها ولبست بشكير هى كمان وخرجنا من الحمام على اوضة نومها وقالتلى بسسس سيبلى نفسك خالص بقى

قعدتنى على السرير وقعدت هى على ركبها على الارض ومسكت زوبرى مص وانا من المرات القليلة جدا اللى انام فيها مع ست فوق ال 40 سنة وتبقى فاهمة قيمة المص ومحترفة بالشكل ده بتدلع الزوبر وتلعب بيه فى بوقها وحركات ايديها عليه عبقرية ولعت زوبرى بحركاتها

روحت قالع البشكير وهى كمان وروحت نايم على السريرعلى ضهرى وواخدها فى حضنى فوقى وفضلت اشرب من عسل شفايفها كانوا شفايفها من النوع اللى بيتمص ممتعين لأقصى الدرجات وانا بمص فى شفايفها كنت بضرب بأيدى طيازها المربربة الملبن كانت طيازها مدورة بشكل يهبل وكل مااضربها تتجنن هى وتهيج اكتر لدرجة انى كنت كل ماأنسى طيزها وابطل اضربهم الاقيها تسحب ايدى هى وتقولى اضرب طيزى ياعلى انا بحبك اوى انا شرموطتك اضرب ياعلى

انا كلامها كان هيجنى جدا قولتلها هبهدلك طيازك ياسحر وروحت منيمها على بطنها وفضلت السوع فى طيازها بأيدى وادفن وشى فى طيازها من كتر جمالهم وهى جابت شهوتها من كتر الضرب ولحس طيزها بلسانى وعرفت انه سحر مفتاح شهوتها فى طيزها روحت فاتح خرم طيزها بأيدى ومدخل صباعى لقيتة واسع وسالك وزى الفل وهى عمالة تقولى طفى نار طيزى بزوبرك ياعلى ارحمنى ودخله فى طيزى بسرعة ارجوك

روحت واخد علبة فازلين كانت على الكمودينو جنب السرير وروحت داهن خرم طيزها وروحت راشق زوبرى فجأة فى طيزها صوتت واتألمت جداا وانا عمال ارزع فى طيزها من كتر هيجانى من كلامها ومحنتها وبعد دقايق كانت هى سخنت جدا ونسيت الوجع وانا سخنت جدااا روحت جايب لبنى فى طيزها وانا عمال اضرب فى طيزها لما احمرت من كتر الضرب واللسوعة

بعد شوية كان زوبرى هدى فى طيزها ونزل كل لبنه روحت مطلعه ولفيتها ضهرها على السرير ووشها ليا وقعدت اللعب فى بزازها واقفش فيهم وشوية وروحت نازل على كسها بلسانى وفضلت الحس فيه لغاية ماحسيت انها هاجت جدا قومت رافع رجلها على كتفى وراشق زوبرى فى كسها وهى اول مادخل زوبرى كسها جابت شهوتها واتكهربت من كتر الهيجان وانا مكمل نيك فى كسها

لقيتها بتتقلب وبتعمل وضع الدوجى وبتقولى نيكنى من طيزى علشان خاطرى ريحنى واضربنى ولسوعنى روحت كملت نيك فى كسها واضربها بأيدى وهى من كتر الضرب جابت شهوتها كذا مره فى وقت قليل جدا حسيت نفسى قربت أجيب لبنى انا كمان قولتلها عايزاهم فين قالتلى زى المره اللى فاتت فى طيزى طبعا

روحت مطلع زوبرى من كسها وحاطه رشق فى طيزها اللى مجنناها دى وكانت سانده بأيدها ال 2 وركبها ال 2 “دوجى ستايل” روحت نازل بوزن جسمى كله على ضهرها راحت نازله على بطنها وانا نازل فوقها ومكمل رزع فى طيزها لما لقيت نفسى جبت لبنى فى طيزها للمرة التانية وهى فى اللحظة دى كانت هتتجنن تحتى من كتر الهيجان وعماله تصوت وهى بتجيب شهوتها تانى

وانا لسه زوبرى فى طيزها سمعت باب الشقة بيتفتح احاااااااااااا قومت عايز استخبى بسرعة فى الدولاب لقيت سحر عمالة تضحك ومش مخضوضة خاااالص شوية ولقيت بنتها هند داخله الاوضة وشافت سحر نايمه على السرير ملط وشايفانى واقف ملط انا كمان وماسك البشكير مغطى بيه زوبرى قالتلى اهلا اهلا وقعدت تضحك وتقولى انت مابتضيعش وقت خالص كده!!! لسه عارفها امبارح تنام معاها انهارده!!! ايه ياعم ارحم نفسك وبتهزر مع امها وتقولها اتبسطى ياسوسو كيفك ياحلوه ولسوعك؟ سحر ردت عليها وقالتها اه بصراحة كيفنى جداا وقعدوا يضحكوا جوز الشراميط وانا واقف دمى ناشف من الخضة.

افلام سكس - سكس اغتصاب - افلام نيك - سكس بنات - سكس xxx - افلام سكس - سكس - نيك محارم - سكس اسيوي - سكس عربي

سكس نيك في ليلة رأس السنة

سكس نيك في ليلة رأس السنة لرجل يشعر بالوحدة و المحنة الجنسية , كان ابرد وقت في السنة و كان يتمشى في شارع مظلم لما كان يبحث عن اين ركن سيارته لما لمحت ابصاره فتاة شقراء ترتدي فستان وردي جد قصير و خفيف و كانت تدخن سجارة و هي تحقق في السيارات المركونة و كأنها تنتظر شيئا .
كان لديها جسد مثير جدا جدا و الدم بدأ يغلي في قضيبه و هو يقترب اليها لما رات انه قادم اليها اقتربت منه و قال له مرحبا هل تريد قضاء ليلة ممتعة معي و كان جوابه هو كم الثمن و كان جوابها مبلغ كبير فبدأ يتحقق في جسمها و هي لتبهره نزلت فستانها لتظهر نهودها البيضاء امامه و هذا افقده صوابه في تلك اللحظة لو طلبت كل امواله كان سيوافق و قبل ان ترفع الثمن اعطاها نصف المبلغ و دخلته في حقيبته ثم عانقت له دراعه و قالت له اين هي سيارتك .
كان تتحدث و تضحك معه طوال الطريق الى شقته و عطرها الجميل ملا انفه كان بالكاد يستطيع التركيز على الطريق و كان يسوق بسرعة فاقة لما وصلو الى غرفته جهز لهم مشروب و ترك الضوء خافت و هي جلست فوق حجره بينما يشربون كانت نهوده امام وجهه فلحس نهودها من الوسط في صدرها و قالت له يبدو انك ممحون حسنا يا حبيبي و شعر بمؤخرتها الكبيرة تمر على قضيبه و هي جالسة في حركات جعلته يقوم ثم وضعت شفايفها الوردية الكبيرة على فمه و قبلته قبلة جنسية ثم مسكت يديه و وضعتهم على نهودها من فوق فستانها الوردي الذي قلعت بعد ثواني و صارت عارية الجسم فوق حجره .
لم تتركه يقلع ثيابه لانها ارات فعل ذلك , شفايفها كانت تقبل كل صدفة تفتحها في قميصة و تنزل و لما فتحت سرواله و قلعته له قبلت له خصيتيه و هذا الشيء لم يجربه من قبل كان يصرخ من اللذة الجنسية ااه اااه كأنها كانت تتوقع ردة فعله و انها متعودة عليها استمرت في عمل اسخن جنس فموي حتى شعر بقضيبه يصبح منزلق بلعاب فمها و بلل شهوته الذي شعر ب يخرج بكثافة علة غير عادته .
بعد دقائق قصيرة مسكت بقضيبه بيدها من جديد و وضعته بين اجمل نهود بيضاء ثم مسكن بنهودها و دعكتهم على قضيبه و في نفس الوقت داعبت له رأس قضيبه بلسانها الوردي هو بدون احساس حرك جسده ليصبع ينيكها من نهودها التي صارت مبللة بماء قضيبه من المحنة و اللذة الجنسية .
لما صارت التسخينات لا تكفيه و قضيبه كان يريد شيء اقوى فأمسكها من يدها و ذهبو الى غرفة نومه و هما عاريين و كان سبب ذهابه الى غرفة نومه الوحيد هو السرير الكبير المريح الذي ما ان وصل الى سريره وضعها فوقه و هي لم تكن من النوع الخجول نعست فوق السرير و فتحت فخذيها و وضعت يد على كسها الاحمر السمين و لحست شفتي فمها و هي تأمره ان يقترب اليها لم يكن في باله في الاول ان يلحس لها كسها بل جاء بها الى السرير لينيكها و لاكن لعابه سال من مشاهدها تداعب لحم كسها الاحمر المبلل فنزل وجهه بين فخديها و لما لمس لحم كسها الحساس بشفتيه فتحهم و رضعها من الشفرتين و من تغنيجاتها الانثوية صار يلحسها بطريقة جد سريعة و لم يدم طويلا لان صوتها جعل قضيبه يهتز من المحنة الجنسية و الدم كان يغلي في عروقه .
مسك قضيبه و وضعه في بين لحم كسها و لما كان في دخلتها نيكها بسرعة و لم يكن يبالي من السكس العنيف الذي يعطيه لها بل كانت الشرموطة مستمتعة بقوته و نهودها الجميلة لما كانت تدعهم و هي تقفز وصلت الى لذة جنسية اااه ااه اه اه اه ااه اه و لما خرج قضيبه من قاع كسها و هو مستعد لتدخيله في فمها عرضت عليه ان تدعك ينيكها من طيزها اذا زاد مبلغ الدفع اكثر بقليل و في تلك الحالة التي كان فيها لم يكن يظن انه يستطيع الرفص حتى لو حاول و بالخصوص لما نامت على بطنها و رفعت مؤخرتها فارقتها بيدها كموافقة لعرضها دخل قضيبه في ثقبة الطيز و نيكها حتى بعد وقت قذف المني في قاع مؤخرتها و لم يخرج قضيبه من طيزها حتى رجع احساسه بجسمه الذي كان يقطر من العرق .
لما دفع لها اعطاها اكثر مما اتفقو عليه ثم شاهدها تخرج من شقته و ذهب ليستحم و هو على يقين انه سيذهب لعندها في كل مرة يريد ان ينيك فيها لانها كانت بتلك البراعة في السكس .

افلام سكس نيكافلام سكس اجنبيافلام جنسافلام سكس محارمسكس نيكافلام سكسسكس محارم

سكس نيك في ليلة رأس السنة

سكس نيك في ليلة رأس السنة لرجل يشعر بالوحدة و المحنة الجنسية , كان ابرد وقت في السنة و كان يتمشى في شارع مظلم لما كان يبحث عن اين ركن سيارته لما لمحت ابصاره فتاة شقراء ترتدي فستان وردي جد قصير و خفيف و كانت تدخن سجارة و هي تحقق في السيارات المركونة و كأنها تنتظر شيئا .
كان لديها جسد مثير جدا جدا و الدم بدأ يغلي في قضيبه و هو يقترب اليها لما رات انه قادم اليها اقتربت منه و قال له مرحبا هل تريد قضاء ليلة ممتعة معي و كان جوابه هو كم الثمن و كان جوابها مبلغ كبير فبدأ يتحقق في جسمها و هي لتبهره نزلت فستانها لتظهر نهودها البيضاء امامه و هذا افقده صوابه في تلك اللحظة لو طلبت كل امواله كان سيوافق و قبل ان ترفع الثمن اعطاها نصف المبلغ و دخلته في حقيبته ثم عانقت له دراعه و قالت له اين هي سيارتك .
كان تتحدث و تضحك معه طوال الطريق الى شقته و عطرها الجميل ملا انفه كان بالكاد يستطيع التركيز على الطريق و كان يسوق بسرعة فاقة لما وصلو الى غرفته جهز لهم مشروب و ترك الضوء خافت و هي جلست فوق حجره بينما يشربون كانت نهوده امام وجهه فلحس نهودها من الوسط في صدرها و قالت له يبدو انك ممحون حسنا يا حبيبي و شعر بمؤخرتها الكبيرة تمر على قضيبه و هي جالسة في حركات جعلته يقوم ثم وضعت شفايفها الوردية الكبيرة على فمه و قبلته قبلة جنسية ثم مسكت يديه و وضعتهم على نهودها من فوق فستانها الوردي الذي قلعت بعد ثواني و صارت عارية الجسم فوق حجره .
لم تتركه يقلع ثيابه لانها ارات فعل ذلك , شفايفها كانت تقبل كل صدفة تفتحها في قميصة و تنزل و لما فتحت سرواله و قلعته له قبلت له خصيتيه و هذا الشيء لم يجربه من قبل كان يصرخ من اللذة الجنسية ااه اااه كأنها كانت تتوقع ردة فعله و انها متعودة عليها استمرت في عمل اسخن جنس فموي حتى شعر بقضيبه يصبح منزلق بلعاب فمها و بلل شهوته الذي شعر ب يخرج بكثافة علة غير عادته .

سكس مصريسكس رومانسيسكس اجنبيسكس كوريافلام سكس محجباتاخ ينيك اختة
بعد دقائق قصيرة مسكت بقضيبه بيدها من جديد و وضعته بين اجمل نهود بيضاء ثم مسكن بنهودها و دعكتهم على قضيبه و في نفس الوقت داعبت له رأس قضيبه بلسانها الوردي هو بدون احساس حرك جسده ليصبع ينيكها من نهودها التي صارت مبللة بماء قضيبه من المحنة و اللذة الجنسية .
لما صارت التسخينات لا تكفيه و قضيبه كان يريد شيء اقوى فأمسكها من يدها و ذهبو الى غرفة نومه و هما عاريين و كان سبب ذهابه الى غرفة نومه الوحيد هو السرير الكبير المريح الذي ما ان وصل الى سريره وضعها فوقه و هي لم تكن من النوع الخجول نعست فوق السرير و فتحت فخذيها و وضعت يد على كسها الاحمر السمين و لحست شفتي فمها و هي تأمره ان يقترب اليها لم يكن في باله في الاول ان يلحس لها كسها بل جاء بها الى السرير لينيكها و لاكن لعابه سال من مشاهدها تداعب لحم كسها الاحمر المبلل فنزل وجهه بين فخديها و لما لمس لحم كسها الحساس بشفتيه فتحهم و رضعها من الشفرتين و من تغنيجاتها الانثوية صار يلحسها بطريقة جد سريعة و لم يدم طويلا لان صوتها جعل قضيبه يهتز من المحنة الجنسية و الدم كان يغلي في عروقه .
مسك قضيبه و وضعه في بين لحم كسها و لما كان في دخلتها نيكها بسرعة و لم يكن يبالي من السكس العنيف الذي يعطيه لها بل كانت الشرموطة مستمتعة بقوته و نهودها الجميلة لما كانت تدعهم و هي تقفز وصلت الى لذة جنسية اااه ااه اه اه اه ااه اه و لما خرج قضيبه من قاع كسها و هو مستعد لتدخيله في فمها عرضت عليه ان تدعك ينيكها من طيزها اذا زاد مبلغ الدفع اكثر بقليل و في تلك الحالة التي كان فيها لم يكن يظن انه يستطيع الرفص حتى لو حاول و بالخصوص لما نامت على بطنها و رفعت مؤخرتها فارقتها بيدها كموافقة لعرضها دخل قضيبه في ثقبة الطيز و نيكها حتى بعد وقت قذف المني في قاع مؤخرتها و لم يخرج قضيبه من طيزها حتى رجع احساسه بجسمه الذي كان يقطر من العرق .
لما دفع لها اعطاها اكثر مما اتفقو عليه ثم شاهدها تخرج من شقته و ذهب ليستحم و هو على يقين انه سيذهب لعندها في كل مرة يريد ان ينيك فيها لانها كانت بتلك البراعة في السكس .

سكس مصري 2019سكس بناتافلام سكس محارمافلام سكسسكس سارة جايسكس بناتسكس مصري

اول نيكة ليا مع مدام سهام الاربعينية

قصتى حقيقة حصلت بالفعل زمان و انا طالب في الكلية كان عمرى ايامها تقريبا 20سنة مع ست اكبر منى و هى كانت ارملة في الاربعينات .
الموضوع مش تاليف ولا اختراع ده واقع عشيته وبحكيهولكم .

القصة تبدأ بهمام الحسينى طالب مغترب في جامعة حلوان ، ساكن في عمارة 9 ادوار في اخر دور في شقة مع صديقة ، و العمارة كل دور شقتين ،

و بعد كام شهر صديقة ده تركه و ابتدي هو يكون لوحده ، ومن هنا الست جارته مدام سهام ابتدت تساعده و كانت بتعاملة بحب زي ابنها ، عطف وحنية ام ، يسبلها مفتاح الشقة يرجع يلاقيها متنظفة و مترتبة ، اوقات تغسله هدومه ، اوقات هدايا ، او قات عزمة علي الغدا ، اوقات مراجعة و مساعدة في المذاكرة .

نسيت اقولكم انها كانت ارملة و ابنها الوحيد جاتله الهجرة الي امريكا و سافر و سابها لوحده ، وهي اعتبرتينى زي ابنها .

في الاول كنت بنظرلها علي انها فعلا زي امى ، و خصويا انها مكنتش بتعمل حاجة ملفتة وطبيعية جداً ، بس انا غصب عنى ابتديت اشوف فيها جمال الانوثة وجمال الست الكاملة الناضجة ، و ابتدى جسمها في ملابس البيت يلفت نظرى ، ويشدنى جدااااااا .

ست اربعينة طول بعض بيضاء ، شعرها طويل ، صدرها بارز وملبن ، جسمها مدملج ، طيزها مدورة وملفوفة ، ريجلها ملفوفة .

ابتدى يحصل اثارة لما اشوفها ، و احيانا انتصاب .

كنت لسه شاب صغير ودي بالنسبالى حاجة مثيرة و الوقت ده مكنتش لسه اعرف الصور الجنسية ولا الافلام ، الكلام ده كان سنة 1995 و جسمى مليان طاقة و حيوية و، ومحوش لبن كثير ، وخصوصا مكنتش سمعت عن العادة السرية .

المهم عشان مطلوش عليكم في يوم كده تقريبا بعد المغرب لقيتها بتخبط عليش شقتى ، ففتحت و عرفت منها انها دخلت تستحمى و انبوبة سخان الغاز فضيت عليها ، فركبت الانبوبة الجديدة .

بس في اليوم ده حصلى اثارة وانتصاب قوى جداااااااااااااااا ، لدرجة ان زوبرى لاقيته شادد بطريقة غريبة ، حاولت اهدى من نفسي مامكنش ، حاولت اخرج لاقيت جسمى في حالة من الفوران ، وهايج جدا ، و زوبرى قدام منى عامود . و ده لانى شوفتها لابسة روب اسود قصير .

في اليوم ده فكرت انى انيكها ، بس الزاى مش عارف ، معنديش اي معلومات ولا تجارب سابقة ، ولا شوفت صور ولا افلام ، بس طبيعى كنت عاوز ادخل زوبرى في كسها ، بس الزاى مش عارف .

هى دخلت تجيبلي عصير من المطبخ وانا دخلت الانترية و روحت قلعت هدومى كلها و استنيتها ، و زوبرى واقف قدام منى عامود وشكلة يخوف .

هى جت الانترية واتفجأت بيا و اتخضت و قالتلى ايه يا مجنون ؟ انت اتجننت ؟ البس هدومك ….. وانا روحت حضنتها و هاتك يا بوس و احضان ، وهى تقولي بلاش كده ، بلاش كده عيب ، انا زى ماما .
وانا في دنيا ثانية ولا سامع ولا شايف وكل همى عاوز ادخل زوبرى في كسها .

فروحت وقعهتا علي الارض ، فوق سجادة الانترية ، وركبت عليها و الروب اتفتح لوحدة من المقاومة ، تخيلوا لاقيتها لابسة الروب من غير سوتيانة ولا كلوت .
انا شوفت كده و زوبرى شد اكثر و صممت لازم ادخله في كسها ، و فعلا فضلت راكب عليها ، وفتحت ريجليها و هى بتقاوم ، وفي لحظة وبسرعة معرفش حصلت الزاى روحت رشقت زوبرى كله مرة واحدة في كسها ، فجاة حست بالـــ20سم لزوبرى كلهم جوه كسها .

و سمعتها بتتوجع واهات ، وبتقولي بس يا ولا ، بس يا ولا ، حرام عليك ، بس كفاية مش قادرة ، و انا شغال دق في كسها ومش مديها فرصة .

لاقيتها راحت رفعت ريجليها ولفتهم حوالين وسطى ، وحضنتنى اوى وشدتنى عليها في حضنها وهاتك يا بوس من شفايفى ، و صوتها طالع بكلمة اه اه اه ، وتصرخ اه اه اه مش قادرة ، حرام عليك ، برتعش برتعش اوووووووف مش قادرة ، طبعا انا مش فاهم ايه الي بيحصل ، لكن انا لكن انا مبسوط انى اتمكنت منها و ان زوبرى جوه كسها و عمال ادوق فيها جامد ، وهى بقيت تغمض عنيها وبقيت في دنيا ثانية .

افلام نيكسكس كلابسكس مايا خليفةسكس اجنبيافلام سكسافلام سكسافلام نيكسكس بناتافلام سكس نيكافلام سكس

وفضلت تقول اه اه اه وتصرخ لحد ما لقيت بتصرخ اوى و بترتعش و تتنفض و حضنتنى جامد ، كلبشت فيا ااااااااوى وصرخت وبعدها جسمها هدى و بقيت تحضنى ، طبعا مكنتش فاهم ايه الي بيحصل ، و تقولي كفاية ارجوك كفاية ، سيبنى ابوس ريجليك
كفاية كده ، حرام عليك هموت في ايدك .. وكفاية ، طب بوص وعد هخليك تعمل تانى بس طلعه كفاية مش قادرة . طبعا تقريبا عدى نصف ساعة و انا شغال دق في كسها متواصل .

تحميل افلام سكسسكس امهاتسكس محارمسكس اسيويصور كسافلام سكسسكس

جاري ينكني بشدة قطع كسي

هاي انا عبير مطلقة بعيش في شقة سبهالي طليقي ومنذ سنوات وانا اعيش في وحدة وكنت دائما اتمني ان اعيش لحظات النوم مع راجل في سرير واحد ولاكن كنت ديما بخاف
وليا جاري شاب عمرة 27 عام بسبب مشاكل بينة وبين زوجتة انفصلت علاقتهما ويعيش منذ 6 شهور بدون زوجة
كنت اتمني ان انام معة وكنت كل يوم بحط ايدي علي كسي واتخيل انوا معايا

لحد ما في يوم من الايام خرجت من البيت صباحا لشراء بعض المستلزمات ورجعت البيت ودخلت فلقيت الباب بيخبط
فتحت الباب لقيتة بيقلي ممكن اخد امبوبة من عندك للصبح لان الغاز عندي خلص ومش عارف اعمل اية

فقولت لية اتفضل طب في امبوبة عندي في المطبخ تعال خدها دخل هو يجيب الامبوبة وكان بيشرحلي انوا كان بيعمل فراخ وللاسف الامبوبة بتاعتة خلصت

وهو واقف قدامي هجت قوووي علية تخيلت كل اللحظات اللي بحط فيها ايدي علي كسي وبلعب فية مستنية وعمالة اقول لنفسي المفروض مضيعش الفرصة من ايدي

لحد فعلا ما قررت اني اتحرك واعمل شيء وخصوصا انوا حابب الكلام معايا وانوا معترضتش علي دخولة الشقة بتاعتي

فقلتلة بص انتا وحيد وانا وحيدة ومظنتش انك بتعرف تعمل اكل كويس واكيد وحشك اكل الحرام سبني انا هعمل اكل

وكمان ساعة عدي وناكل سوا وبالمرة نفتح نفس بعض ومتخليش بس حد يشوف فلقيتة متردد فقلت لية احنا في وحدة ولازم نحس ببعض ومتكسفنيش

فوافق وخرج قررت اني اعمل السهرة بجد وان دي فرصتي الذهبية للحصول علي ما اتمناة وبالفعل بعد ساعة جة
وكنت حضرت الاكل وبدل العباية اللي كنت بلبسها لبست بنطلون جينس وبدي والطرحة علي خفيف
واول ما دخل

عينة منزلتش من عليا من الهيجان اللي كان فية ولاحظت من كلامة انو متوتر فحبيت اسخنة اكتر فقومت حطيت الاكل

واول ما قعدنا فقمت شلت الطرحة من عليا وقعدت قدامة لقيتة باصصلي وسرحان قولتلة مالك انتا مشفتش شكلك ستات من فترة هي مراتك كانت حرماك زي جوزي

فابتسم وقالي مراتي مكنتش ستات بس ازاي جوزك كان حارمك انتي والا غلطة فابتسمت وقولتلة والا غلطة والا غلطة قالي خالص فرحت قولتلة عجباك يعني فلقيتة بيقولي مش عارف ارد

ساعتها حسيت اني هقدر اوصل للي عوزاة فقمت جبت كوباية مية وجيت وراة وحطتها وقصت اني اكب المية علي بنطلونة
ووقعت المية وغرقت بنطلونة فوق زبرة اللي كان باين اللي واقف جدا وواول ما وقعتها بسرعة استغليت الفرصة
وقلتلة معلش ونزلت ايدي بسرعة بمنديل علي زبرة وانا بقولة متتكسفش معلش لقيتة استجاب وسكت

فقعدت احسس علي زبرة بالمنديل لقيتة غمض عينة فرحت قولتلة واقف قووووي الظاهر فقالي من زمان وهو واقف عليكي فرحت

من غير ما احس بسرعة قوووي فتحت بنطلونة وطلعت زبرة اللي كان منتصب وواقف قووووي وكان طويل بشكل رهيب واحمر قووووي
ونزلت امص فية وهو مبلول بالمية اللي كبتها علية ومع انوا مبلول بالمية الا انوا كان سخن قوووي

حسيت لما مست زبرة اني مسكت كنز وهو بين ايدي وشفايفي وهو قاعد مستسلم علي الكرسي وبعدين راح رفعني من وسطي وقومني من علي زبرة اللي مكنتش عايزة اسيبة من طعمة الرائع

واول ما قومني راح نزل بنطلوني والاندر وقعد يبوس في كسي ويتكلم مع كسي كانة شخض بيعاتبة ويبوس كسي ويقولة انتا كنت فين من زمان وانا كنت بشوف لحسة وبوسة وكلماتة كنت بتقطع من الهيجان من اللي عملة مقدرتش امسك نفسي

ورحت مسكت زبرة وقعدت علية وقعدت اتنطط بسرعة جدا رغم اني كنت حسة بالم شديد الا ان مكنتش قادرة من الهيجان كنت مكملة ومستمرة وهو مغمض عينة وحضني قووووووي وانا لابسة من فوق

ويعدين راح رفع كل البدي اللي مكنتش لابسة تحتة حاجة وقعد يمص في بزازي بشكل جنوني جدا وقام شيلني وحططني علي الكنبة اللي في الصالة اللي كنا فيها وفتح رجلي وقعد ينيك فيا بشدة

سكسسكس مترجمنيكسكسافلام نيكxxxxnxxافلام سكسسكسسكس حيوانات

كنت من المتعة والالم هيغمي عليا الا اني كنت بطلب منة انوا يبقا اسرع لان المتعة اللي كنت فيها والهيجان كانوا فوق اي شيء وخصوصا وزبرة طاير في كسي

وبعدين قام شايل زبرة المولع من كسي وقعد يمشية علي وشي وبعدين مسك بزازي ودخلة بينهم وهو واقف قدامي وانا قاعدة علي الكنبة وقعد يرفع قووووي في زبرة وينزلة ويحك في بزازي وانا قعدت اقفش في بزازي وهما علية وحضنينة وفجاءة لقيت اللبن السخن قووووي طاير علي وشي وعلي بزازي في كل حتة كنت مستمتعة قووووي بالمنظر دة وقعدت ادك بزازي بلبن زبرة النار اللي ولع في بزازي قدامة ومن ساعتها واحنا كل فترة بنسهر سهرة كدة

افلام سكسسكس الام وابنهاافلام نيكافلام سكس اجنبيافلام سكس منقباتصور سكس

جوزى مسافر فخليت الفكهانى ينيكنى سكس نار

اسمي سهر وعندي 26 سنة متزوجة من سنة تقريبا بس للاسف كاني موش متزوجة لان زوجي مسافر لدولة خليجية وبيرجع كل ست شهور شهر واحد ,حكايتي مع الجنس تبدا من قبل الزواج بفترة لما كنت في الجامعة وخدت تليفون واحدة صاحبتي اعمل منه مكالمة ونسيته معايا ودخلت المحاضرة وانا بقلب في التليفون لقيت شوية فيديوهات لصاحبتي دي وهي عريانة في غرفة ومعاها شاب عريان هو التاني وكان ماسكها ومقعدها علي حجره ومدخل زبه بين وراكها وحاضنها جامد وايده مشدودة جامد علي بزازها وهي عماله تصوت من المحنة وطالعة ونازلة علي زب الشاب دا وبعد كدا مسكت زب الشاب (ودي كانت اول مره اشوف زب راجل عالحقيقة وزبه كان اسمر ومن تحتيه كيس كبير اوي ونازل بين وراكه وفيه بيضتين كبار عمالين يلعبو جوه الكيس منظر زبه بس خللي كسي ينقط من تحت وبيضانه كانت بتطرقع وهما بيخبطو في وراك صاحبتي وهو نازل بزبه هري في وركها) ورفعت نفسيها لفوق شوية وفضلت تحرك طرف زب الشاب علي كسها وتفرش كسها بزبه ولقيت زب الشاب بدأ يكبر اكتر وطرف زبه تخن عالاخر وزبه كله بدأ يطول اكتر واكتر وفي نفس الوقت فيه سوائل بدأت تخرج من طرف زبه (لما شفت المنظر دا حسيت كان كسي بقي نار من تحت واتمنيت زب الشاب دا يبقي في كسي انا ) وكس صاحبتي كمان كان بيدمع من الشهوة وبعد كدا قعدت علي حجره واتغرس زب الشاب في كس صاحبتي وارتاحت شوية في الوضع دا كأنها بتستمتع بمجرد وجود زب مغروس في كسها حتي لو مفيش اي حركه وبعد شوية لقيتها بدأت تطلع وتنزل علي زب الشاب بحركه بطيئة وفي نفس الوقت بتحرك كسها في حركة دائرية وزب الشاب مازال موجود في كسها ,انا كنت هموت واكمل الفيديو بس للاسف صاحبتي كبست عليا واضطريت اقفل الفيديو ,ومن بعد الفيديو دا وانا بقيت بعشق حاجه اسمها الجنس وبموت في حاجه اسمها الرجالة وبقيت بلعب في كسي كتير اوي بس من بره عشان اهدي شهوتي شوية وخصوصا كل ما اشوف الشاب اللي كان ساكن قدامنا في العمارة كنت بهيج عليه اوي بس هوه مكنشس معبرني ,كان مصاحب البت سمر بنت صاحب العمارة هي موش حلوة ولا حاجه انا اجمل منها بكتير وامكانياتي اعلي منها انما هوه كانت عينه علي العمارة اللي هتورثها ,المهم كنت بصبر نفسي بافلام السكس بعد كدا لحد ما اتجوزت ,بس للاسف بسبب سفر زوجي المستمر لقيت نفسي موش واخدة متعتي كفاية ودا كان السبب في اني ادور علي المتعة خارج الحياة الزوجية ,وبدأت اسمع لاي كلمة حلوة من الشباب اللي ماشيين في الشارع وهما بيعاكسوني وكسي يسيح علي نفسه لما اسمع شاب بيصفر لما يشوفني او يتغزل فيا بالكلام ,وكنت بتعمد اخرج بملابس مغرية واحط ميك اب واحط برفان عشان اغري اكبر قدر ممكن من الشباب واقدر احصل علي متعتي بس دا كله مكنش كفاية ,وفي يوم كنت رايحة ازور خالتي وانا ماشية في الشارع عديت قدام واحد فكهاني بيبع موز علي عربية كارو ولما شافني قعد يعاكسني فعجبني كلامه اوي ولما بصيت عليه لقيته شاب صعيدي زب الباب طول بعرض وشكله زي القمر (انا كنت اسمع من البنات صحباتي ان الرجالة في الصعيد عندهم قوة جنسية كبيرة ودا اللي خلاني احاول اقرب منه) حسيت ان كسي ساح لوحده واتمنيت اني انام في حضنه ,فروحت عليه
وقلتله “عاوزة كيلو موز”
فقالي “خمسة كيلو موز ومن غير فلوس خالص وصاحب العربية يوصلهم لحد باب البيت موش”
عيني راحت ناحية زبه لقيت زبه بيتحرك من تحت الجلابية وكان شكله كبير الحقيقة ان لما شفت المنظر دا اغراني اوي وهيجني عالاخر وقررت في نفسي ان اجرب الزب الصعيدي

سكس مترجمسكس محارمصور سكسسكس اجنبيسكس مصري
فقلتله “لو راجل تنفذ اللي انت قلته”
فلقيته قطع خمسة كيلو موز وساب عيل صغير علي العربية وقالي “اتفضلي يا هانم وهوصلهم بنفسي لحد باب شقتك”
قررت اني مروحش لخالتي في اليوم دا وارجع البيت تاني واشوف حكاية الصعيدي دا ,المهم مشيت معاه لحد ما وصلنا للعمارة اللي انا ساكنة فيها وشاورتله عليها وعرفته الشقة وقلتله ان انا هروح في الاول عشان مينفعش حد يشوفنا واحنا داخلين مع بعض وبالفعل دخلت العمارة وطلعت الشقة وبعديها بخمس دقايق لقيته بيخبط عالباب فتحتله واتأكدت ان مفيش حد شافه ودخل جوه الشقة .قعدنا نهزر مع بعض شوية واتعرفت عليه وعرفت ان اسمه ابراهيم ولقيته بدأ يهيج عليا وخصوصا اني كنت عماله ادلع عليه وبتكلم وبضحك بمياصه عشان اهيجه عليا ,فقرب مني ولف ايديه حوالين وسطي وسحبني بالقوة ناحيته وبدأ يضربني علي طيازي ويمشي ايديه علي ضهري وعلي رقبتي وحركات ايديه خلتني سخسخت علي نفسي وكسي سخن عالاخر وحسيت بكسي بقي ميه من تحت ,حاولت اقوم من جنبه لقيته سحبني جامد وقعدني علي حجره وحضني ولفي ايديه حواليا من تحت بزازي وبدأ يضغطني لتحت علي زبه ويفرك زبه بطيازي من تحت وهو بيحركني يمين وشمال علي زبه ,كنت حاسه بزبه وهو منكوت في طيزي من تحت مع اني كنت لابسه وهو كان لابس ,المهم شالني بين ايديه ودخلني علي اوضة النوم بعد ما شاوتله عليها ورماني عالسرير وقلع هدومه كلها وهجم عليا وانا نايمة عالسرير مسكني وسلت الهدوم من علي جسمي وفك البرا من علي بزازي وسحب الكيلوت بتاعي وقبل ما يرميه علي جنب حطه علي مناخيره وقعد يشم فيه ويلحسه بلسانه ,ولقيت زبه بدأ يكبر ويتخن انا لما شفته اتخضيت لان زبه كان تخين اوي زي الزبار اللي في الافلام السكس بس زبه مكنش طويل اوي ,المهم سحبني من شعري جامد وحشر زبه في بقي وخلاني امص زبه بعنف وزبه محشور في بقي كنت حاسه هتخنق لانه كان داخل لجوه في بقي اوي وكان هيغمي عليا فضربني قلم علي خدي فوقني تاني ورجع يدخله في بقي تاني وكل ما يحس اني هيغمي عليا يضربني قلم تاني نزل علي ركبه وقعد قدامي مسك بزازي بأيديه الكبيرة لدرجة ان بزازي كلها كانت في قبضة ايديه وبدأ يعصرهم زي الليمون وحسيت بالم ومتعة في نفس الوقت بعد ما عصرهم لحد ما بزازي بقيت حمرا عالاخر ,حط لسانه علي صدري ومشي لسانه لحد ما طلع رقبتي ومن علي رقبتي لحد ما دخل لسانه في بقي وقعد يمص لساني وانا دايخة من الشهوة ودايبة بين ايديه يعمل فيا اللي عاوزة فرقدني علي السرير ونام فوقيا ولسانه جوه بقي ومن تحت حسيت بزبه بيلعب علي باب كسي وكان طرف زبه تخين اوي دخل في كسي بالعافية بس اول ما زبه دخل في كسي وارتاح جوه كسي حسيت بدوخة في راسي من الشهوة كان كسي مفشوخ عالاخر وزبه كان سخن اوي في كسي وبدا ابراهيم يطلع وينزل في كسي بزبه لما دمر كسي عالاخر ولقيت نفسي جبت شهوتي وقعدت اترعش جامد ولما شافني بترعش حضني جامد وحسيت في حضنه بمتعة محصلتش وهو حاضني كان لسه بينيكني من تحت لانه مكنش لسه جاب شهوته واول ما حس انه هيجيبهم طللع زبه وحطه بين بزازي وغرق وشي باللبن السخن من زبه ومن ساعتها وبقي ابراهيم الفكهاني عشيقي لدرجة اني مبقدرش استغني عن زبه وحتي لما بيبقي جوزي هنا بردو بحاول ادبر لنفسي ميعاد معاه ينيكني فيه

افلام سكس جماعيسكسسكس اغتصابسكس منقباتافلام سكس عربيافلام سكس حيواناتافلام سكس HD

مارست الجنس مع بنت خالتى الارمله سكس نار

مساء الخير على الجميع ، ساعات بتجبرك الظروف وياخدك الوقت لحاجه مش فى الحسبان من 3 ايام مارست الجنس مع بنت خالتى حالة غريبه وفريده ومش متخطط لها خالص ودى متعتها ندخل بالموضوع
بنت خالتى ارمله ومعاها 3 اولاد صغار فى مدار ابتدائى انا متزوج اتنين ومبسوط معاهم المهم بنت خالتى دى جسمها مظبوط وابيض حاجه زى ايتن عامر كده المهم اليوم اللى حصل فى العلاقه دى جه فجأه اتصلت بيا باليل اعدى اخد العيال اوديهم المدرسه الصبح واشوف المدير عاوز ولى الامر ليه المهم عديت الصبح خدتهم ومطلعتش فوق فضلت مستنى تحت نزلو الاولاد وقالولى دى ماما كانت عاوزك قولتهلم هوصلكو وارجعلها ، المهم رحت وصلتهم وسئلت الفراش عن مدير المدرسه قالى لسه مجاش تقدر تقابل الوكيل المهم قابلته وعرفت ان المدير اجازه اتصلت ببنت خالتى مردتش قولت اروحلها البيت طلعت لقيت باب الشقه موارب اظاهر كده العيال مقفلوش الباب كويس دخلت انادى عليها مردتش ببص على اوضة النوم يمكن نايمه ملقتش حد بس سمعت صوت الدش قولت يبقا بتاخد شاور لسه هطلع الصاله لقيتها بتفتح الحمام وخارجه عريانه ملط اول ما شافتنى اتخضت وفضلت باصصلها وعينى بتاكل كل جزء فى جسمها ومن غير كلام ولا اى شئ محستش بنفسى غير وانا ببوسها وايدى بتلعب فى كوسها ونمنا على الارض امص شفايفها ولسانها وانزل الحس فى رقبتها واعض حلمة ودانها وانزل براحه خالص على بزازها وهى دايبه خالص منى ومفيش مقاومه وكسها عمال ينزل عسل واهاتها طالعه بتقول نيكنى انا محرومه طلعت زوبرى من سوسته البنطلون ودخلت فى كسها مره وحده سمعت احلى شهقه واهات وفضلت ادخل واطلع لما قربت انزل قومت من عليها نزلت فى الحوض وهى قامت تدخل اوضة النوم تلبس لمحت طيزها بتترج قدامى رحت وراها فضلت ابعبص فيها والعب فى حلماتها وابوسها من ضهرها ولقتنى بدخل صباعى فى طيزها وزبرى ابتدى يشد شويه نيمتها على بطنها وابتديت ازوق فيه جوه طيزها لكن مدخلش روحت مدخل فى كسها لقيتها صوتت ابتديت انيكها واضربها على طيزها وادخل صباعى جووه طيزها ورحت مخرج زوبرى وحطيت فى طيزها وابتديت ادخل وحده وحده وهى بتشد فى الملايا وتصوت لغاية مادخل نصه سبته شويه وابتديت اسحبه وادخله وهى صوتها على وانا رايح جاى بزوبرى جوه طيزها لغاية مانزلت جوه طيزها وسبتها وروحت انضف زوبرى وجسمى بقا همدان لكن لسه زوبرى شادد حيله المهم نضفته ونضفت حوالين البنطلون ورحتلها اوضة النوم لقيتها نايمه على ضهرها قربت منها وقولتلها انا ماشى وبوستها من شفايفها لقيتها شادتنى عليها ونيمتنى على السرير وقامت طلعت زبى تمصه وتعض راسه بشفايفها وراحت ماسكها وحطاه على طرف كسها وابتديت تنزل عليه لغاية ما ادخل وابتدت تتحرك عليه طلوع ونزول وتلعب فى بزازها وتوطى عليا تخلينى ارضعهم محستش بالوقت اللى مر بينا وهى كانت جابت رعشتها ونامت على صدرى وانا زوبرى جواها كان رافض ينزل او كان مشطب لبن بس كان واقف حديد المهم قومت وظبطت حالى ومشيت
وكانت نيكه بدون تخطيط مع فرس هدنى بصراحه

سكس محارمصور سكسسكس امهاتافلام نيكسكس محارمافلام سكسسكس امهاتافلام سكسافلام سكس محارمافلام نيك محارمافلام سكس

زوجي يسخن حين ادخل اصبعي في طيزه و هو ينيكني

رغم ان زوجي ينيك بطريقة طبيعية الا ان زوجي يسخن اكثر حين ادخل اصبعي في طيزه اثناء الجماع و قد اكتشفت الامر عن طريق الصدفة في احدى الليالي و كان الجو باردا جدا و بدانا نمارس الجماع بطريقة عادية جدا حيث ركب فوقي و هو يقبلني و يضمني اليه و هو ساخن جدا . و بدا يعريني كالمعتاد و انا اسمع اهاته و أنفاسه الساخنة و امسكت زبه حيث ان زوجي يحب ان العب بزبه و هو يداعبني حتى يبقى زبه منتصب علما ان زوجي عمره أربعون عاما و يكبرني بخمسة سنوات و قد تزوجنا منذ اثنى عشرة سنة و لدينا أربعة أولاد كلهم ذكور . ليلتها كان يقبلني و انا امسك زبه و زوجي زبه كبير جدا و لا استطيع اطباق اصابعي على زبه لكنه لم يعد زبه ينتصب مثل الماضي فاحيانا اثناء الجماع يرتخي زبه داخل كسي و عن طريق الصدفة و هو فوقي يهيئ زبه لادخاله في كسي وضعت يدي على مؤخرته و كانت اول مرة امسك له طيزه و كنت انتظر ان يطلب مني نزع يدي لكنه استمر في المداعبة و التقبيل و زوجي يسخن اكثر و هو يهيئ نفسه لادخال زبه في كسي . و قد اعجبتني طيز زوجي كثيرا فهي طرية جدا و كبيرة أيضا و بدات اقرب اصابعي من الفتحة حتى وصل اصبعي الى باب فتحة طيز زوجي و لمستها و عوض ان يطلب مني التوقف احسست انه سخن اكثر وكان الامر اعجبه

و احسست ان زوجي قد بلغ من الهيجان الجنسي مبلغا لم اعهده منه فقد اصبح يتحرك بطريقة قوية جدا رغم انه كان قد اصبح بدينا مقارنة بايام زواجنا الأولى و تعمدت تحريك اصبعي على فتحة طيزه و لاحظت انه لم يمانع بل زوجي سخن اكثر بهذه الحركة و اصبح يقبلني بعنف كبير و يمسك صدري و يداعب الحلمات بطريقة جميلة جدا . ثم أدخلت قليلا اصبعي و كانت فتحة زوجي صغيرة جدا و أصبحت بعد ذلك ادخل و اخرج اصبعي من فتحته بطريقة سريعة و زوجي فوقي حيث ادخل زبه كاملا في كسي و انا اداعب فتحته وهو مستمتع و ينيك و اهاته زادت اكثر و أخرجت اصبعي و بللته باللعاب من دون ان يحس و اعدت إدخاله في طيز زوجي و احسست ان زوجي يسخن اكثر بهذه الحركة حيث كان ينيك و يدخل زبه بطريقة كانت تذكرني بذكريات السنة الأولى لزواجنا و التي افتقدناه في السنوات الأخيرة . ثم نزعت يدي من فتحته لانني تعبت من هذه الحركة لاتفاجئ بزوجي يهمس في اذني هيا اكملي لماذا توقفتي انا اعجبتني هذه الحركة و قد سخنتي طيزي و زبي في نفس الوقت

و هنا تاكدت بما لا يدع مجدالا للشك ان زوجي يسخن لما ادخل اصبعي في مؤخرته و ادخلته كاملا و هو هائج ينيكني مستمتع جدا و زبه يخبط على كسي دخولا و خروج بلا توقف و في كل مرة يخربني انه سيقذف و رغم اني تعبت الا اني واصلت مداعبة فتحة الطيز بطريقة ساخنة جدا حتى اوصلته الى قمة رعشته و شهوته . حين بدا يقذف اكتشفت امرا جميلا جدا حيث كانت فتحته تنغلق و تنفتح و هو يقذف حيث كان يعصر عضلات طيزه فتغلق فتحة شرجه حين يخرج المني ثم يفتحها و كان سلوكا لا اراديا منه و مع ذلك لم اخرج اصبعي من طيز زوجي الا بعدما اكمل قذفه لانني اردت ان اسخنه و اعطيه متعة جنسية قصوى . في تلك الليلة ناكني زوجي مرتين على غير العادة و حتى في النيكة الثانية لم ينتصب زبه الا بعدما داعبت له الفتحة باصبعي و سخنته حيث كان زوجي يسخن و انا ادخل اصابعي باستمرار في مؤخرته و قد تعبت كثيرا حتى ان يدي صارت تالمني في الليل لكن تلك الحرارة الجنسية و القوة الساخنة التي رايته عليها جعلتني انسى كل التعب و اكتشفنا ليلتها سر تسخين زوجي في الفراش و صرنا نطبقها في كل مرة نمارس الجماع

افلام سكسفيلم سكسسكس محارمفيلم سكس مصريسكس مترجم

و رغم ان زوجي يسخن بهذه الطريقة و يعجبني لكني صرت اتعب حيث عوض ان اتجاوب معه و أعيش اللذة التي يصدرها احتكاك زبه في كسي صرت اركز على طيزه و فتحته و أحيانا نسى نفسي حتى يقول لي شكرا يا حبيبتي و يسحب زبه و انا انسى انني امارس الجماع معه . و لذلك صارحت زوجي ان عليه ان يمتعني و ينيكني دون ان ادخل اصبعي في طيزه و اتفقنا انه يقوم بكل شيئ و حين يقترب من الانزال ادخل اصبعي في طيزه حتى أرى زوجي يسخن و يقذف و هكذا لا اتعب و انتشي بالجماع و بالجنس مع زوجي

افلام سكسفيديو سكسسكس اجنبياخ ينيك اختةافلام سكس

نيك كس زوجة صديقي مروة وابنتها سوسن

صديقي عمر يبلغ من السن 47 سنة متزوج من عشرين عام ولديه صبي وبنت في سن النضوج وكنت الاقرب لعمر بحكم الجيرة وبعده عن الاصدقاء حيث اني صديقه الوحيد رغم فارق السن الذي بيننا, , كان عمر يشكو دائما من علاقته الجنسية وع مروة حيث انه يمارس الجنس مرة واحدة في الشهر وبقدرة قادر وبات هاذا الموضوع يؤرقه رغم استعمال الفياغرا وكل الادوية الا انه لم يستفد شيئا وكان يقعد يشرح لي كيف مارس ولم يأتي ضهره وصراحة كان هذا الكلام يثيرني لحد الجنون ف
انا اعرف زوجته مروة جيدا انها في الخامسة والثلاثين لكنها كما الصبايا واللعب , مروة ذات طول فارع وبياض رباني وعيون خضراء وشعر كستنائي يربو الى ابطيها بطوله وذات طيز كبيرة رائعة كنت اعشق تلك الطيز وخصوصا بالفستان الابيض الذي لطالما رأيتها به ومن تحته ترى الكيلوت ذو الخط قد رسم رسما على طيزها اما القنابل التتي تتميز بها فهي خارقة وصدرها كبير بحيث يمكن ان يكون ملعب للاير ومرتع له اعشق هذه المراءة واتمنى مضاجعتها في اليوم التالي طلب مني عمر ان اوافيه المنزل لانه تعبان ومارح يقدر ينزل الشغل ومتضايق وحده حولت الاعتذار غضب وزعل فقلت له سأوافيك العصر بعد ذلك ذهبت الى الحمام حلقت وزبطت من تحت وكاني عريس ارتديت اجمل مالدي من ثياب ووضعت البارفان المفضل وانطلقت لبيت عمر بسيارتي, ا وانا ادعو الـله ان تفتح زوجته الباب ما ان طرقت الجرس حتى اطل ملاك اسمه مروةكانت تلبس قميص النوم الخمري ودون مكياج وكانها لاتعلم بقدومي ما ان راتني حتى قاربت ازرار القميص بخجل وطلبت مني الدخول دخلت واذ بعمر بالسرير ينادي فادي تعال شو خجلان البيت بيتك كنا نلتهم بعضنا بالنظرات الا ان انتزعني صوت عمر فدخلت اليه وقبلته وجلست بجواره وطلب من مروة ان تعد القهوة وجلسنا نتسامر بعد قليل جاءت مروة بالقهوة ولكن كانت تشع جمالا على جمال كانت قد ارتدت الجينز الضيق مما يظهر تضاريس الطيز لديها وبلوزةبلون البحر وثدييها متدليان منها وكانها لا تلبس ستيانة وقد صففت شعرها ووضعت القليل من المكياج على وجهها قدمت القهوة وجلست معنا وعمر لا يتوقف عن الحديث عني وعن مغامراتي الجنسية وعيناها وعيني لا يكادان يفارقان بعضهما احسست الشبق في عينيها يطل بحسرة ولكن كيف السبيل للمفاتحة بالموضوع حدثتني انها تريد شغالة تقوم بتعزيل البيت وما عم تلاقي وهنا جاءت الفرصة بأن البي الطلب ولكني سانتظر ان ينزل عمر الشغل اولا طلب عمر منها انا تاخذ مني رقمي لتذكرني حيث اني احكي وانسى فكان قلبي يرقص طربا وبالفعل وبعد يومين اتصلت بي مروة بححجة الشغالة فقلت لها ساستأذن عمر واحضرها اليكي فقالت لا داعي لذلك انت من اصحاب المنزل كلمت الشغالة ودليتا عالبيت وطلبت منا توافيني شي نص ساعة وسبقتها الى هناك علي افعل شيئا قبل مجيئها وما ان طرقت الباب حتى انهارت احلامي فقد فتحت الباب سوسن بنت عمر والتي كانت تبلغ الرابعة عشر من العمر وهي ترتدي التي شيرت الاحمر ونفور نهديها ظاهرين بشكل قاتل كانت نسخة عن امها الا انها سمراء لكن ذات الطول وذات العينين يعتقد لمن يراها انها اكبر من ذلك بكثير دخلت وجلست بالصالة الا انا اطل الملاك مروة بالروب الابيض الذي احب واموت فيه ودعتنا سوسن بانها على موعد مع صديقتها وجلسنا انا ومروة سالتني مروة عن الشغالة فقلت انها بالطريق الى هن ذهبت مروة لتحضر القهوة فتبعتها والتصقت بها بحجة النظر الى القهوة فابتسمت اقتربت اكثر لم ارى اي ممانعة فصارحتها باني احبها واشفق عليها من عمر الذي حدثني بكل شيْواني هنا لاعوضها فالتفتت الي ورمت بنفسها في احضاني تبكي من زوجها قبلتها ومسحت دموعها واخذته الى غرفة النوم, , فطلبت ان اؤؤجل موعد الشغالة للغد وبالفعل اتصلت والغيت الموعد فانا في شوق ونار لجسم الحبيبة مروة استلقيت بجانب مروة ادلك لها صدرها واقبل شفاهها وادلك ايري فوق الثياب في كسها فكانت تأن وكانها لم تنتك منذ سنين كانت تعض شفاهي وتلتصق بي اكثر واكثر شرعت انزع ثيابها بعد ان رفعت الثوب البيض عنها لارى ستيان اسود لم يعد قادر على ضب كل هاذا الصدر وكيلوت ذو خط صغير لايكاد يستر شفار كس مروة ما ان نزعته حتى رايت كسا رائعا غارقا بالمياه كانت شعرة مروة كثيفة رائعة مهذبة محلوقة على شكل مثلث مثير اما صدرها وبعد التحرير كان اجمل من جبال الطبيعة كلها ابيض مكور بحلمة وردية تقف بشموخ خلعت قميصي وبنطالي ونزعت الكيلوت وكاني ايري واقف لحد الجنون ما ان راته حتى جنت فاير عمر صغير وعديم النفع انقضت على ايري وعالجته بفمها وفي ذات الوقت كنت الحس كسا الذي يشرشر مثل نبع لا ينضب كانت تضعه في فمها باحكام وكانه قد يهرب منها الى ان انلته بفمها فشربته كله ولم تدع قطرة تذهب هباءا وعدت لالتهم صدرها لانه مالبث ان قام فطلبت منها ان تضع يديها خلف راسها لكي استلذ بابطيها لاني اعشق ابط النساء كان ابطيها ككسها غزيرا الشعر مما يثير اللعب والجنون وضعت لساني وشرعت الحس بهما وهي تدلك قضيبي لاضعه في كسها امسكته واخلته بقوة وصرخت ااه وكانما مزق احشائها شرعت ادخله واخرجه وما زال فمي يمزق ابطيها وصدرها وكانت قد انزلت اربع مرات فقلبتها كي اضاجعها من طيزها فخافت ورفضت حيث ان عمر لم يفعلها ولا مرة لكني لم استجب قلبتها واخذت على ايري من ماء كسها وادخلته بقوة فصرخت من شدة الالم ولكنها كانت بقمة اللذة وطلبت ان ادخله اكتر برغم الدموع التي كانت بعينيها وقالت انها احبته وستتحمله واذ من طرف الباب,, وانا انيك مروة المح سوسن تنظر بانبهارو تنمحن لكني لم اظهر لها اني رايتها وبقيت ادخل قضيبي بطيزا وافرك صدره وابعد سوسن عن تفكيري في الوقت الحاضر وروة تبكي وتطلب اكثر من شدة المحن الى ان شعرت اني ساقذف فاحببت ان اقذف تحت ابطها المشعر وضعته تحت ابطها وشرعت ادخله واطالعه كان متل الكس والشعر بحك فيه بجنو الى ان قذفته تحت ابطها وعلى صدرها وفهما فاغرقتها بالني ثم قمنا استحمينا وجلسنا نحتسي القهوة فقرع الباب اذ بسوسن دخلت وجلست وكانت تنظر لي نظرات شيطانية استاذنت بحجة روح شوف ليش ما اجت الشغالة ودسيت كرتي بايد سوسن وانا خارج وكنت على نار لانيك سوسن بعد ان نكت مروة

الجزء الثاني نكت زوجة صديقي مروى وابنتها سوسن
الجزء الثاني من بعد ما نكت مروى واجا دور سوسن بعد ما طلعت من بيت صديقي ودسيت الكرت بايد سوسن بنت 14 سنةبيومين بس خبرتني سوسن وطلبت انو تشوفني وهي عنده دورة بحجة الدورة رح تنزل ونشوف بعض فطلبت منا تلاقيني ببيتي يلي ما بيبعد عن بيتن اكتر من شارعين بحجة الناس ما تشوفنا الناس المهم اني بالموعد المحدد كنت بالبيت وانا في قمة الاناقة مع بارفان مرتب لطيف وحلو ومثير دق الباب واذ بسوسن سوسن سمراء البشرة طويلة نهدها نافر صغير مع عيون خضراء بتجنن وشعر اسود مسترسل طويل كانت لابسه بنتاكور كيوي وبلوز حمرا بلون خدوده طلبت منا تفوت بسرعة قبل ما حدا يشوفا وقعدت وهي عم ترتجف ممكن خايفه شوي بس الحرارة مولعة فيا وقالتلي انو شافت كل شي بيني وبين اما وقعدت وشرحتلا انو حقه اما ووضع ابوا وكنت ضامه لصدري وايدي على صدره وما كذبت خبر نزلت السحاب واولجت ايري بتمه وانا عم بدفع راسه على ايري لحتى يفوت اكبر قدر ممكن منو وكانت البنت مستسلمة وعم تفوته, , وتطالعه شلحته البلوزوخليتا بالستيان الاسود وكنت بدي نيكا بطريقة جديدة ربطت ايديها صلب عالحيط وبلشت لحوس تحت باطه يلي كان الشعر فيه غزير رغم صغر سنه وبتعرفوا لم بيختلط بحبات العرق بيصير بجنن ولساني في غزو لشعر تحت ابطيها نزلت البنتكور والكيلوت الزهري كان ما في ولا شعرة على كسه وكأنو لسه ما نبت شعرصرت افرك *****ا يايدي والحس تحت باطه والبنت مي من تحت وفوقحطيت ايري بين شفاره وصرت حركه لانه بنت وبخاف افتحا وهي غرقانة مو حاسة فجئة اندق الباب واذ رفيقي جلال خافت البنت قلتله لاتخافي رح فوته على غرفة تانية وحكيت لجلال شو في عندي وراسو والف سيف بدو ينيكا قلتله اصطبر شوي لانك قطعت الاندماج والبنت خافت وافتح الباب بعد عشر دقايق بتكون فارطة وبخليك تنيكا معي وبالفعل رجعت لعندا وطمنتا ورجعت الحس وحك ايري بكسا حسيت كسه غرق وشوي فتح جلال الباب ومطالع ايرو فسالته شو رايك وافقت بعد ما وعدا انو ما يحكي وصار هو يلحس كسه وانا تحت باطه وصدره المهم اني فكيتا ونقلناها لغرفة النوم وهي تسطحت كان اير بتما واير بين رجليها والبنت تتأوهمن اللذة والالم جلال كان قاسي عليها بيحط ايرو كلو بتمه ما يخليا تتنفس وانا بلشت العب بطيزا والحس خرم طيزا لحتى وسعه وبلشت نيكا من طيزا واير جلال بتما وهي تبكي وتطلب اني ما طالعو من طيزا ولا حركه على هالحال اكتر من نص ساعة كانت نزلت خمس مرات بدلنا انا وجلال وحطيت ايري تحت باطه ,وبلشت اخده وجيبهوالشعر عم يحك بايري بجنون واير جلال بيشق بطيزا لحد ما كته جواته وعبا طيزا منه وانا نزلت تحت ابطا وعلى صدره وتما وحسيت اني ما شبعت فوته عالحمام حممته وتحت الدوش ضلت تمصه خليته تطوبز وترفع طيزا وفوت ايري بطيزا وايد على صدره الصغير بتفركه وايد على كسه ولساني عالشعر تحت باطه لانو بحب كتير هالحركة بالنياكة الحس ما اشبع وادخل ايري بطيزا ووتوجع وهي غرقانة لحد ما حسيت رح يجي ضهري سحبته من خرم طيزا الوردي ونزلته على ايري وقذفت حمم ايري بتما وخليتا تشرب حليبي

فيلم سكسافلام سكسافلام سكس عربيافلام سكس مترجمافلام سكس محارمافلام سكس محجباتافلام سكس نيكافلام نيك اجنبيافلام نيك اخواتافلام نيك امهاتافلام نيك حيواناتافلام نيك محارم