سكس كس نار في الحمام

_ زمبورك قاسي كثير , شكلك كثير كثير حيحانة 
_ اففففففف منك , بلاها هالغلاظة هاي , بوسه 
_ ما بدي بوسه , بدي العبلك فيه باصابعي لما تقولي دخيلك 
_ طيب مليون دخيلك بس شلحني الكلوت , او اقطعه بالمره , انا أصلا مش عارفه ليش لبسته , الحق علي اللي لبست كلوت





شلحتها الكلوت , بللت اصبعي بريقي وبدات افرك بظرها باصبعي بطريقة اعلم يقينا انها ستخرجها عن طورها ولكنني مصر على ذلك لانني لا اريد ان استعجل معها , فجسدها وجمالها واستجابتها وتفاعلها معي يدعوني الى ان ابقى متمتعا بهذه الانثى لاطول فترة ممكنة , بالإضافة الى انني كنت قد جربت مثل هذه الطريقة حتى اصل بها الى الرعشة الأولى لتاتي بها قبل ان يصل زبري كسها فتكون الخطوة التالية اكثر متعة لي ولها , ولينا من تلك النساء التي لا تمل مداعبتها حتى لو كان ذلك على حساب رغبتي المجنونة في غرس زبري في ذلك الكس , الا ان الصبر افضل 
افلام سكس مترجم عربي - افلام سكس مترجم عربي - افلام سكس اجنبيه -  افلام سكس اجنبي - سكس هنتاي - موقع سكس
ما بين قرصة لبظرها بين اصبعين , وكف تقبض على بزها تفعصه او تفرك حلمتها لتنتقل الى بزها الاخر , وما بين قبلة لكسها الصغير الحجم الأبيض اللون وردي الشفرين المنتفخ شبقا المتوتر اثارة , وبين يد أخرى تقبض فلقة طيزها تعجنها او تصفعها وبين اصبع يدخل كسها برفق بعد ان يضغط بظرها قليلا ليلحقه اصبع اخر ليفتحا ما بين الشفرين كالمقص , وما بين فمي الذي اصعد به ليلتهم حلمتها مصا ورضعا , بقيت لينا تتلوى تحت وطأة هذه الحركات القاتلة لكل مقاومة حاولت من خلالها كبح جماح صوتها , بقيت لينا تتوسل ان انهي معها هذا الذي اسمته عذابا وانا ما زلت استمتع بالنظر الى جسدها يتلوى كالافعى تحت اشعة شمس يوم شديد الحرارة , , لم تتمالك زمام شهوتها واثارتها فانتفضت تمد يدها تقبض زبري وتشده ناحيتها ففهمتها , وما هي الا حركة واحدة فكنا نستلقي على السجادة هي تحتي وانا فوقها في الوضع 69 التهم كسها بفمي تارة وباصابعي تارة أخرى , ولم انسى ان اعطي الاذن لاصبعي الوسطى ان تتبلل ببعض من سوائلها لارسلها عمودية في فتحة طيزها بينما فمي ما زال يمتص رحيق مهبلها , لم يدم هذا الوضع كثيرا حتى تركت زبري من بين شفتيها لتصرخ بي صرخة قوية



اففففف اححححح منك . ما فكرتك هيك . موتتني



ومع هذه العبارات كانت لينا تنتفض كفرخة مذبوحة تطلب النجدة والخلاص 
احكمت امساكي بتلابيب طيزها والصقت فمي بكسها امتصه بكل قوة ولساني يضرب راس بظرها بينما يداها تخبط الأرض وكتفيها تتارجح , راسها يصعد ويهبط ,اهاتها وزفراتها الحرى تملأ الأجواء , تتلفظ بكلماات ليست على الترتيب ولا تحمل أي معنى سوى التعبير عن اوج متعتها وسقف لذتها والنهاية العظمى لشبقها الذي تفجر صراخا مكتوما وآهات تزيدني التصاقا بها , لثواني لم تكن طويلة ولكنها كانت كافية لي ان اتيقن ان لينا قد قضت بعض وطرها وما علي الان الا ان اكمل مهمة زبري معها لنتواصل في هذه الليلة التي لا تشبه غيرها من الليالي
ملحوظة معترضة 
يستدركك هادي فيقول

صديقي السيد شوفوني : انا عم اشرح لك بالتفصيل كل اللي صار بيني وبين لينا بالتفصيل الممل , مش حتى اشعرك بالملل او اني بتكلم بشي زايد عن حده , انما لان نيكتي لهاي المرة كانت احلى نيكة عملتها قبل هيك , وهي بالمناسبة كانت فعلا احلى واسخن انثى نكتها قبل هيك , علشان هيك عم قول لك كل شي حتى تكون بالصورة تماما باللي حصل وتبقى تعذرني انت وكل اللي بيقرأوا قصتي


شوفوني : طيب طيب , يعني انتا بعد ما خليتني ادخل معك بالجو و جاي تقطع علينا وتحكي مثل هيك حكي , من غير كثرة حكي خليك بالموضوع وكمل لي ياللي صار معكم


انتهى الاستدراك 
يعود هادي ليقول


بحياتي لم أرى انثى تعشق الرومانسية في ممارسة الجنس ثم تكون النتيجة بان رعشتها تاتي بمثل هذه القوة , لقد هزتها الرعشة هزا عنيفا حتى فقدت صوابها , انتهت هذه الهزة بان استلقت على السجادة وعادت عيناها الى الانغلاق على ذكرى قريبة للحظات لا تريدها ان تبتعد عن مخيلتها وبدات بعد ذلك تهذي كالنائمة تعيش حلما جميلا , وسط ذلك كانت كفي ما زالت تدلك نهديها والأخرى تقبض على فلقة طيزها بينما فمي يمطرها ببعض القبل القصيرة من شفتيها حينا ومما بين نهديها حينا اخر او من رقبتها يمينا او يسارا ولكن ببطء ونعومة رومانسية كنت متعمدا لها حتى اتركها تستمتع الى الحد الأقصى قبل ان نباشر مرحلة جديدة لا ادري كيف ستكون نتيجتها



_ هو زبرك اعوج هيك خلقة والا انتا بتعوجه يعني ؟؟
_ ههههههههه لا هو هيك اعوج من يوم ما عرفته ههههه 
_ طيب اعطيني إياه ارجع بوسه شوي , بدي اتشكرك باني ابوس زبرك 
_ بس تبوسيه , ما بدك كمان الكسكوس يبوسه 
_ امممم الكسكوس رح يرضع منه لما ما يبقى فيه حليب بنوب 
_ انتي مجنونة ,,, عاوزه الحليب كمان 
_ اعطيني إياه بوسه هلا وبعدين بنحكي بقصة الحليب 
_ مو هذا المهم 
_ لكان شو ه المهم ؟؟
_ المهم انه صاحب الزبر يكون ابسطك 
_ انت سفاح نسوان ,,,,يا مجرم , اعطيني الاير بوسه هلا بلا ما تغيظني اكثر , هلا بجيب السكين وبقطع راسه الاعوج هذا 
_ ايه .. بس انتبهي من راسه العوجا ,,هاي بعد شوي شوي رح تشتغل شغل غير شكل 
_ ما انا هيدا هو اللي خايفه منه



افلام سكس نيك - سكس بنت مصرية - افلام سكس عربي - سكس نيك اغتصاب -  اخ ينيك اخته - سكس محارم - موقع سكس
جلست انا على حافة الكنبة بينما جثت هي على ركبتيها امام زبري تناغيه وتلاعبه قبل ان تبدأ بالتهامه للمرة الثانية , كان زبري حينها في اوج انتصابه , وكان منيي في خصيتي في قمة احتقانه بعد هذا الماراثون الطويل الذي الزمت نفسي به , كانت حساسية فرطوشة زبري في قمتها فلم اكن لاحتمل الكثير من مداعبة شفتيها الرطبتان لها , ففي كل دخول وخروج الى فمها كنت اشعر بانني على وشك القذف , فلولا خبرتي في تأخير قذفي لربما افسدت على نفسي وعليها متعة ما تبقى من هذه النيكة اللذيذة 
تخيلت حينها ان كسها سيكون اخف وطأة على فرطوشة زبري فقلت لها
Be Sociable, Share!

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash