قصتى مع طليقتى

قصتى مع طليقتى
افلام نيك, افلام سكس مترجمة,صور سكس,
في يوم من الايام قبل طلاقي من زوجتي كان هذا اليوم مشحون بالمشاكل المهم هجرة الفراش ولم انام في سريري بال في الصاله المهم طالت الايام ولم الاحظ ان طليقتي تعد الايام والساعات والثواني طاف اليوم الخامس عشر من نومي في الصاله وفي اعز نومي سمعت انين من الداخل اخذني الفضول لاعرف من اين هذا الصوت تسحبت على اطراف اصابعي وكان باب النوم مفتوح فليلا وارى الذي لم تراه عيني من قبل طليقتي يعني زوجتي في هذا الوقت تأن في فراشها وتتقلب يمين ويسار مثل الحيه الملتويه على فريسه ولكن لم ارى ماذا تفعل من تحت الفراش كانت متغطيه المهم اخذت اتفرج عليها لمدة عشر دقائق وانا انسحب الى الصاله تعثرت بشيء بطريقي احدث صوت المهم اسرعة الى الصاله كي لا تحس فيني لانام ولكن الصوت زاد اكثر من قبل تسحبت مره اخرى الى الغرفه واراها فاتحه الابجوره ورافعه الغطاء عنها وفاتحه رجليها على اخرهم وبدها وكأنه قضيب صناعي تحك به كسها الطري المنتوف البارز وبيدها الثانيه تلعب ببزازها بعنفي وتأن وتصرخ من شدة المحنه التي هي بها لانها لم امارس الجنس معها مهذ شهر تقريبا المهم بصراحه قام زبي بشده من الذي شاهدته وما تفعل بنفسها كانت تدخل القضيب الصناعي الى اخره لانه كان

سكس , افلام سكس, افلام نيك,سكس مترجم
صغير وتدخله بقوه وعنف لدرجت يختفي داخل كسها وتدخل ابعها معه وبدها الاخرى تلعب بطيزها ومدخله ثلاث اصابع بالكامل في طيزها وتفركهم مره تدخل القضيب في كسها ومره في طيزها حتى بدأت ترتجف وتعرف بكثره من كثر المحنه مما ثارني بقوه واصبح زبي يسيل سوائل كثيره من كثر الشهوه وبدأ زبي يالمني من كثر ما كان منتصب الى اخره فدخلت عليها وصرخت عليها بقوه ماذا تفعلين بنفسك ما هذا الزب الصناعي من اي لك هذا ومن اين اتيتي به ولم تتكلم بكلمه واحده سحبت من طيزها وهي تقاومني بان لا آخذه منها ودفعتها عني ومسكت بزازها وانا ادفعها عني وكأنها استلذت بالحركه وتلقت على ظهرها وفتحت لي رجلها واخذت تلعب بكسها امامي كي تثيرني ورات زبي منتصب وقامت محاوله تمسك به ولم ادعها تفعل ذلك ودفعتها عني بنفس الحركه بالمسك الو اللمس على بزازها خرجت من الغرفه وهي تناديني تعال انا محتاجتلك ولم ارد عليها ودخلت الى فراشي وبصراحه كنت ارغب بقوه بان انيكها ولكن مسكت نفسي بقوه وانسحبت الى الخارح واسمعها وهي تكلم نفسها بان اذا انا لا ارغب بنيكها لماذا اخذت العير او الزب الصناعي منها تقول دعهو لي على الاقل كي ارتاح وانام قلتلها اذا كانت هذا سوف يريحك خذيه اشبعي فيه ترد علي هو صحيح صغير لي مثل غيرك كبير وتخين ويشبع اي امره بس هذا الموجود لو عندي غيره كنت استعملته بس صاحب العير الكبير زعلان ولا يريدني وانا لا استطيتع ان اتحمل هذا البعد وبعدها ذهبت الى الصاله مره اخرى كي انا بعد ان دخلت المطبخ لاشرب ماء واتفاجئ وهي تسحب بنطلون البجامه الى الاسفل وكانت زبي ما زال منتصب وتضعه في فهمها بكامله وعضته وكانت سوف تقطعه بالكامل صرخت من قوة الالم فلتلها ماذا تفعلين يا مجنون هذا يالم قالت بعبارات غير مفهومه لان الزبي بكامله في فمها بما معناه اذا لم اوافق على نيكها اليوم سوف اقطعه وارتاح منه وزادت بالعض شوي وانا اصرخ وهي تقول ماذا قلت وتخفف عنه شوي وتمصه شوي بصراحه انا اثرت على الاخر ولم ارغب بان ابعدها عني ولكن في نفس لاوقت كنت امثل انني غير موافق على الرغم من انها كانت لم تعضه بل كانت تمصه بشراه وشغف قوي لم اشهده منها من قبل وتدخله الى اخر فمها بقوه وعنف الى درجة انني خلاص لم احتمل الانتظار اكثر من ذلك حتى حسين انني سوف اكب ما ظهري في فهما وكانت في ذلك الوقت غير متعوده على ان اكب ما ظهري في فمها وكانت لا ترغب بذلك الا في مرات قليله جدا ومحدوده جدا فحاولت ان ابعدها عني وهي مهي في المطبخ عاريه تماما ومتمسكه بي بيدها الاثنتين ولا استطيع ان اهرب منها وانا طبعا لا ارغب بالهرب منها بس انني لا ارغب ان تعرف بانني ارغب بنيكها بقوه الى ان كانت هي النهايه ولم استطيع ان امسك نفسي اكثر من ذلك واخذ عيري يقذف لهبه وسوائله وحليبه في فمها واستغربت بانها لم تبتعد عني بل ذادت بالمص اكثر واكثر واحس وكأن كهرباء في عامودي الفقري وانني خلاص لا استطيع الوقوف على رجلي بالمره وهي لا تريد ان تبتعد عن عيري ولا حتى لثانيه واسغفلتها وسحبت نفسي بقوه وقلتلها ان هذا لن يحصل مهما فعلت وذهبت الى الصاله ودخلت الى فراشي بعد ان خرحت من الحمام واغتسلت بدئت كالمجنونه انت لا تحس ولا بك اي رحمه انا ماذا افعل بنفسي الان لقد ذقت ماء ظهرك الان واشم رائحته في انفي ولا استطيع ان اتحمل ان انام هكذا يجب ان تنيكني والا سوف اخرج من المنزل بدون ملابس وتقول اشياء كثيره وبعدها تقول انا عارفه ان زبرك مازال منتصب وانتك ترغب بنيكي ولكن هذا عناد لي واذلال لم ارد عليها بصراحه فعلا مازال زبي منتصب الى اخره بعد حوالي نصف ساعه هدئ كل شيء من حولي وهي ايضا لم اسمع لها اي صوت نهائيا وبدأت اتخيل ما حصل من اول ما بدء الامر وايضا اتخيل وهي تمص عيري وتعضه بقوه وبدأ ينتصب مره اخرى ولكن هذه المره اكثر من المره السابقه بعد ما افرغت ما ظهري في فمها وانا مغمض عيني والا بها ترفع الغطاء عني انا عادتا انام عاري بدون ملابس اي اذا دخلت الفراش اخلع كل ملابسي المهم والا بها تجلس على عيري فجأه ولم اتمكن من فعل اي شيء وقد ادخلت عير بكامله الى كسها وتقوم وتجلس عليه بقوه وعنف وتضرب بطيزها على افخاذي وهي تقول انت ما ينفع معك غير الغصب والاغتصاب وانا لن اوقف

تحميل افلام سكس, سكس محارم, قصص سكس, عرب نار, سكس اغتصاب,سكس مصرى,سكس حيوانات,سكس امهات, سكس اخ واخته,

وعدتها ان تبقى بنت بنوت

 وعدتها ان تبقى بنت بنوت

تعرفت عليها في متنزه المدينة ، كانت شابة في العشرين من عمرها ، طالبة جامعية ، طويلة القامة ، مكتنزة الجسم ، حنطاوية لون البشرة ، ودائما تفرش على شفتيها ابتسامة صغيرة، تسكن القسم الداخلي الجامعي .
طلبت منها ان نخرج معا ، فوافقت ، وعندما ركبت معي السيارة وتحركت قليلا قالت لي : اتعرف انها المرة الاولى التي اخرج مع غريب ؟!
اوقفت السيارة والتفت اليها متسائلا: هل انت باكر؟
اندهشت من سؤالي وقالت: ماذا تقصد؟
اجبتها: انت تعرفين ما اقصد ، وستبقين باكرا الى ما شاء ****.
قالت: هل هذا وعد؟
اجبتها : وعد.
***
XVIDEOS
وتكررت لقاءاتنا .
مرة مسكت يدها ونحن نجلس على كراسي الكازينو.
ومرة وضعت ساعدي على متنيها ونحن نجلس في ظلام السينما.
ومرة وقفت امامها بالضبط ونحن نسير في المتنزه ظهر احد الايام وقبلتها من شفتيها ، ولم تقل شيئا سوى : ربما يرانا الناس.
ومرة اخذتها الى شقتي وهناك تبادلنا القبل والضم .
***
وتكررت لقاءاتنا في الشقة .
فمرة ونحن نقبل بعضنا انمتها على الاريكة وصعدت فوقها وشفتي تقبل شفتيها وهي تغمض عينيها لذة .
ومرة حاولت ان اشعرها بوجود عيري قرب كسها من خلف الملابس ، انتبهت الى ذلك وقالت لي : اين وعدك؟
اجبتها وانا اتحسس بكفيّ الاثنتين لحم جسدها اللدن ، وامص بشفتي حلمة ثديها : ما زال الوعد قائما.
ومرة وانا فوقها سحبت اذيال ثوبها الى الاعلى فبانت افخاذها المرمرية، فتحت عينيها ، ابتسمت ، الا ان اللذة اعادت عينها الى الانغلاق لتعيش اللذة والنشوة التي تنتهي دائما بترطيب لباسها فتضطر الى تبديله بآخر تحتفظ به في حقيبتها اليدوية منذ ان التقينا في شقتي .
ومرة انزلت لباسها عن كسها ووضعت عيري المنتصب بين اشفار كسها ورحت احركه بين اشفارها طولا حتى قذفنا سوية.
***
تكررت عملية التفخيذ هذه عدة مرات ، كانت هي قد سلمتني كل جسدها ونست الوعد ، كانت اللذة والنشوة هما العالم الذي تعيشه في شقتي ، قالت مرة لي بعد خروجنا من الشقة وهي مبتسمة : اتعرف ، حتى لو ادخلت عيرك في كسي وتفض غشاء بكارتي لم ازعل ولم اغضب منك.
سألتها : هل كلامك هذا دعوة لي لافض بكارتك وانيكك من كسك ؟
قالت: لا اعلم.
قلت لها : اطمئني ، انا ما زلت عند وعدي . فقبلتني.
مرة ونحن ننام على السرير عرايا بعد ان قذفنا سوية قلبتها على بطنها ،كان طيزها تلين من اللحم ، كتلتان من اللحم بحيث لا يمكنك رؤية فتحة طيزها من كثرة اللحم .
جلست بين فخذيها ، التفتتت لي … نمت فوقها ، شعرت هي بحركة عيري بين فردتي طيزها اللحمي ,,, حركت جسدي على جسدها ، كان عيري يلامس لحم فردتي طيزها الناعم ، شبت حرارة اللذة والنشوة فيه فقذف.
***
سكس امهات, سكس امهات,
تكررت هذه العملية عدة مرات.
مرت وضعت رأس عيري على فتحة طيزها ، شعرت هي به ، التفتت الي ، ثم عادت الى وسادتها حيث دست وجهها مرة اخرى في الوسادة وسلمتني جسدها .
وضعت قليلا من اللعاب على فتحة طيزها اللدن ، شعرت هي برطوبة اللعاب ، افرجت بين فخذيها ، وضعت كفيها على فردتي طيزها وسحبتهما الى الجانبين لتوسع فتحة طيزها لاستقبال عيري … اندفع عيري بهدوء الى فتحة طيزها ، دخل رأسه ، انت انة خفيضة تشير الى المها ، تحرك طيزها … راح عيري يدخل فتحة طيزها ، سحبته قليلا ثم ادخلته ، كررت العملية ، سمعتها تهمهم بكلمات غير مفهومة ، هممممممممم حركت طيزها الى الاعلى محاولة رفعه ، ارخيت ضغط جسدي على جسدها ، اتخذت وضع السجود وهي تحتي ، كان عيري يتحرك داخل طيزها ، ااااااااااااااهههههه ندت منا سوية الاهة نفسها ، سمعتها تقول ادخله كله وارحمني ، اندفع عيري كله الى عمق طيزها ، راح يتحرك جيئة وذهابا في طيزها ، فيما اصابعي تلاعب اشفار كسها اااااااااااااخخخخخ اااااااااامممم رأيت قبضتي كفيها تضرب على الفراش ، راحت اصابعهما تلم الشرشف بكل عصبية ، اختض جسدها من تحتي تأوهت اااااااهههههه همهمت ههههههههههممم صرخت لذة ونشوة ، عندها قذفت وشعرت ببلل كسها.

تحميل افلام سكس, سكس محارم, سكس امهات, سكس اخ واخته, سكس مصرى,سكس اغتصاب,نيك بنت, افلام نيك,سكس عرب, سكس حيوانات,

كيف ازيل حفر الوجه

كيف ازيل حفر الوجه
حُفر الوجه

عند شفاء أيّ جرحٍ كان فإنّه يتحوّل في نهاية المطاف إلى حفرةٍ أو ندبةٍ، والحفر بالوجه تأتي بأشكالٍ عديدةٍ ولأسبابٍ مختلفةٍ، مثل: الإصابات، أو حبّ الشباب، أو الحروق، أو الجراحة، وإنّ عمليّة البحث عن طرق لإزالة حفر حبّ الشّباب من الوجه ليس بالأمر السّهل، والكثير من الأشخاص الذين يعانون من الحفر يبحثون عن حلٍّ جذريٍّ لهذا الأمر حتى يتم الحصول على ثقةٍ أكبر و جماليّةٍ ومظهرٍ صحيٍ للبشرة، وبما أنّ الوجه كثير التعرّض إلى البيئة والعناصر المحيطة فهذا قد يجعل من مدة عمليّة إزالة الحفر طويلةً فيجب التحلّي بالصّبر للحصول على النتائج المطلوبة.

طرق إزالة حفر الوجه طبيعياً
زيت الزيتون
يعمل زيت الزيتون على تخفيف حفر الوجه وتفتيح الحفر الدّاكنة. [٥] المكونات: ملعقة كبيرة من زيت الزيتون. طريقة الاستعمال: يُدهن الوجه بزيت الزيتون على طريقة المساج ببطءٍ، ثم توضع منشفةً مبخّرةً على الوجه حيث تعمل على تفتيح مسامات الوجه وجعله أكثر نعومةً، ثم تُترك المنشفة على الوجه حتّى تبرد ثم تُزال ويمسح الزيت من الوجه.
عصير الليمون
يعد عصير الليمون حمض ألفا-هيدروكسي طبيعي ويستخدم لإخفاء الحفر والندوب، وتنشيط الجلد، وتعزيز الشفاء، وينصح بتكرار وضع الليمون على الوجه كل يومين أو ثلاثة أيام للحصول على النتائج المرجوة. [٦] المكونات: عصير ليمونة واحدة، قطعة قطن طريقة الاستعمال: يمكن تخفيف العصير بالماء إذا كانت البشرة حساسة، ثم تغمر قطعة القطن بالعصير وتوضع على الحفر ثم تترك لتجف تماماً، بعد ذلك يتم غسل الوجه بالماء البارد وينشّف جيداً، ويرطّب الوجه بمرطبٍ طبيعيّ.
الخيار

يعد الخيار من أكثر العناصر شعبيةً لعلاج مشاكل الوجه، فهو مرطبّ رائع للبشرة ويحتوي على الكثير من العناصر الضروريّة للجلد، مثل فيتامين A وفيتامين C بالإضافة إلى المغنيسيوم، وللحصول على أفضل النتائج يُنصح بوضع الخيار على الوجه يومياً. [٦] المكونات: خيارة واحدة
البطاطا
يمكن للبطاطا أن تزيل حفر الوجه بكفاءةٍ عاليةٍ إذا استخدمت باستمرار على الوجه، فينصح باستخدامها من ثلاث إلى أربع مرات بالأسبوع لمدة شهر أو شهرين بناءً على حالة الحفر وشدّتها. [٧] المكونات: حبة بطاطا طازجة. طريقة الاستعمال: تقشّر حبة البطاطا إلى شرائح دائريّة، ثم يتم فرك الشريحة على الوجه بحركاتٍ دائريّةٍ، يتم الاستمرار بذلك حتى تجف شريحة البطاطا، وتوضع أخرى على الوجه وتكرر الخطوات نفسها لمدة 15-20 دقيقة، ثم يترك الوجه حتى يمتص عصير البطاطا ثم يغسل وينشّف جيداً ويرطّب بالمرطب المناسب للبشرة.